الأحد، 27 يوليو، 2014

جلالة الملك يؤكد على وسطية الأزهر ومتطرفة وزارة العدل يؤكدون على ضلال وزيغ الأزهر!!! بقلم بشار الحادي


بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وبعد..

جلالة الملك يرحب بشيخ الازهر

إن النهج والفكر الذي يتخذه متطرفة وزارة العدل بالبحرين هو نهج وفكر مغاير تماماً لنهج وفكر جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة فجلالة الملك في وادي، ومتطرفة وزارة العدل في واد آخر، فبينما يؤكد جلالة الملك على وسطية نهج الأزهر الشريف عبر العصور وأنه منارة يؤمها كل راغب في العلم والفكر المستنير من شتى أرجاء العالم الإسلامي، كما يؤكد جلالته على أن أهل البحرين يكنون للأزهر الشريف ولعلمائه ومفكريه كل حب واحترام نجد أن متطرفة وزارة العدل يصنفون الأزهر وعلمائه على أنهم علماء ضلال وزيغ وأن الفكر الأشعري الذي ينتهجه شيخ الأزهر هو فكر ضال منحرف كما صرحوا بذلك في  كتاب (الخطة الدراسية) -سنتحدث عنه بعد قليل - وكما يدرس ذلك أبناء البحرين في المعاهد الشرعية التي تمولها مملكة البحرين.

وهذا نص الخطاب الذي ألقاه جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين بتاريخ 21/4/2013  خلال استقباله صاحب الفضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف حفظه الله تعالى يقول صاحب الجلالة:

"إنَّ وسطية نهج الأزهر الشريف ظلت عبر العصور منارة يؤمها كل راغب في العلم والفكر المستنير من شتى أرجاء عالمنا الإسلامي ، وكان لأهل البحرين حظ وافر من ذلك ، حيث يُكِنُّ أهلُها للأزهر الشريف وعلمائه ومفكريه كل حب واحترام".


شيخ الأزهر يلقي خطاباً بحضور جلالة الملك





جلالة الملك يدعو إلى التعديدة وإلى التسامح والمتطرفة يرمون مخالفيهم بالضلال !!


شيخ الأزهر الممثل الرسمي للوسطية في العالم الإسلامي


لقد صرح جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة في عدة خطابات له بالمحافظة على التعددية وعلى التسامح في المجتمع البحريني لكن ويا للأسف الشديد ابن عمك أصمخ كما يقال في المثل البحريني الشهير فنجد أصحاب الفكر المتطرف يصفون طلبة الأزهر الشريف وعلماء الأزهر الشريف بالضلال والزيغ ويرمونهم أحياناً بالشرك دون دليل أو برهان مع أنهم مسلمون موحدون يخافون الله ، ولذلك فنحن نتمنى أن تنصفنا يا جلالة الملك من هؤلاء كما نتمنى وضع حد لتسلط أصحاب الفكر المتطرف على المالكية الأشاعرة أهل الاعتدال وعلى طلبة الأزهر ونرجو النظر في مسألة فصل الأوقاف السنية إلى قسمين قسم للمالكية والشافعية الأشاعرة أهل الاعتدال وقسم للفئة المتطرفة كي نستطيع أن نخدم امتنا وشعبنا وفق رؤية جلالة الملك ، ونحو مجتمع متسامح متماسك تسوده المحبة والألفة والترابط والتحاب.

وهذا أحد خطابات جلالة الملك والذي يؤكد فيه على هذا المعنى.

يقول صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة في خطابه الذي ألقاه في مؤتمر حوار الحضارات ما نصه:


جلالة الملك حفظه الله

أيها الأعزاء ،،،
إن مملكة البحرين كانت ولا زالت وستبقى ملتقىً للحضارات وواحةً للتعددية الفكرية والتنوع الثقافي ، وستظل متمسكة بنهجها الوسطي مُساهِمةً بعزمٍ واقتدار في كل مشروع يهدف إلى تحقيق وحدة المجتمع البشري ، والدليل على ذلك اجتماعنا هذا اليوم على هذه الأرض التي فرِحت بمقدمكم جميعاً .انتهى المقصود منه.







المتخرجون من المعاهد الشرعية وقد تلقوا الفكر الذي يضلل أغلب المسلمين!!



دور متطرفة وزارة العدل في نشر فكر التطرف وتضليل عقيدة الأزهر الشريف وتعليم ذلك لفلذات الأكباد في المعاهد الشرعية!!



قام مجموعة من أصحاب الفكر المتطرف في وزارة العدل والشئون الإسلامية والأوقاف بمملكة البحرين بطباعة كتيب بعنوان (الخطة الدراسية والمقررات لمعاهد العلوم الشرعية) وذلك في عام 2011 وقد وضعوا السادة "الأشاعرة والماتريدية " ضمن الفرق الضالة وهذه صورة غلاف الكتاب



هذه صورة غلاف الكتاب المذكور الذي تم فيه تضليل جمهور المسلمين (الأشاعرة والماتريدية)


وفي صفحة 27 من نفس الكتاب المذكور يرد اسم الأشاعرة والماتريدية ضمن الفرق الضالة كما هو واضح في الجدول كالخوارج والمعتزلة والمرجئة والجهمية والقدرية والباطنية.


طبعاً لأن الكتاب هو عبارة عن خطة دراسية مختصرة فهنا يعطون العناوين الرئيسة أما التفصيل فيكون في المعاهد الشرعية التي يتوسع فيها المدرسون المتطرفون في الطعن في السادة الأشاعرة والماتريدية كما يحلو لهم ذلك دون حسيب أو رقيب!!


لكن قبل كل شيء من هم الأشاعرة والماتريدية؟



الأشعرية نسبة لأبي الحسن الأشعري هي مدرسة إسلامية سنية اتبع منهاجها في العقيدة عدد كبير من فقهاء أهل السنة والحديث، فدعمت اتجاههم العقدي. ومن كبار هؤلاء الأئمة:  البيهقي والنووي والغزالي والعزابن عبدالسلام والسيوطي وابن عساكر وابن حجر العسقلاني والقرطبي والسبكي.

يعتبر الأشاعرة بالإضافة إلى الماتريدية، أنهما المكوّنان الرئيسيان لأهل السنة والجماعة إلى جانب فضلاء الحنابلة، وقد قال في ذلك العلاّمة المواهبي الحنبلي: ((طوائف أهل السنة ثلاثة: أشاعرة، وحنابلة، وماتردية، بدليل عطف العلماء الحنابلة على الأشاعرة في كثير من الكتب الكلامية وجميع كتب الحنابلة)) ويقدر عدد الأشاعرة في العالم الإسلامي بنحو 90 بالمئة من المسلمين وتتبنى أغلب جامعات العالم الإسلامي الفكر الأشعري المعتدل كالأزهري الشريف في مصر والزيتونة في تونس والقرويين في المغرب وجامعة ديوبند في الهند وجامعات باكستان وجامعات ماليزيا وجامعات إندونيسيا وحضرموت وغيرها الكثير راجع للمزيد مقالة بعنوان 

شيخ الأزهر ودار الإفتاء المصرية والأردنية والمغربية والتونسية والجزائرية  ودار الإفتاء بدبي ودار الفتوى الأسترالية ترد على متطرفة وزارة العدل البحرينية في تضليل الأشاعرة بقلم بشار الحادي

على هذا الرابط

http://bashaaralhadi.blogspot.com/2014/07/blog-post.html





الأزهر الشريف من أبرز قلاع الأشاعرة في العالم 

القرويين بالمغرب من أهم قلاع الأشاعرة


الزيتونة في تونس من أهم قلاع الأشاعرة في العالم



الجامع الأموي من قلاع الأشاعرة بسوريا


جامعة ديوبند في الهند من قلاع الأشاعرة والماتريدية



قد يتسائل البعض كيف تم تضليل أغلب العالم الإسلامي في هذا الكتاب ؟ وأين وزارة العدل والشؤون الإسلامية نقول القائمين على وزارة العدل ويا للأسف الشديد قد باركوا هذه الكتاب بتصريح صدر في 18 يونيو 2010 وهذا نص ما ورد في الخبر:



الدكتور فريد المفتاح




أكد وكيل الشؤون الإسلامية الدكتور فريد بن يعقوب المفتاح الدور الكبير الذي تقوم به معاهد العلوم الشرعية التابعة للوزارة لنشر الثقافة الإسلامية وفق منهج وسطي معتدل وإعداد الكوادر العلمية المؤهلة انطلاقاً من توجيهات القيادة الرشيدة بأهمية تنمية الثقافة الإسلامية بين كافة فئات المجتمع وتعزيز وترسيخ الهوية الإسلامية ونشر ثقافة المواطنة الصالحة والعناية بتدريس فقه المذاهب الاسلامية بمنهج الفقه المقارن والعناية كذلك بنشر وتأصيل فقه المذهب المالكي وهو المذهب الذي اشتهر به أهل البحرين بجانب فقه المذهب الشافعي وغيرها من المذاهب المعتبرة.
جاء ذلك خلال تكريم الدكتور المفتاح لأعضاء لجنة إعداد خطة ومقررات معاهد العلوم الشرعية والتي ضمت كلاً من:




د.ياسر المحميد




د.صلاح مصيلحي



د.فريد التوني



د.نظمي أبو العطا



د.عامر صبري



الشيخ إبراهيم الغانم




والشيخ ناصر أبو العلا


وأشاد وكيل الشؤون الإسلامية بالجهود الكبيرة التي بذلها أعضاء اللجنة في سبيل الخروج بمنهج دراسي مبني على أسس علمية وتربوية بما يتوافق مع استراتيجية وزارة العدل والشؤون الإسلامية الهادفة إلى إشاعة الثقافة الإسلامية المعتدلة بما يخدم التنوع الفكري والثقافي وصولاً إلى مجتمع مستنير يمتاز بالرقي والتسامح والتواصل والانفتاح على الآخَر. 

من جانبهم وجه أعضاء اللجنة شكرهم للشؤون الاسلامية ممثلة في إدارة الشؤون الدينية، مؤكدين أن الخطة الدراسية المعتمدة هي جهد مشترك جاء نتيجة التعاون مع تلك الإدارة والتي كانت على تواصل مستمر مع أعضاء اللجنة. 
حضر اللقاء مدير ادارة الشؤون الدينية الدكتور محمد طاهر القطان، ورئيس قسم البحوث والمعاهد والمراكز الدعوية.

وقد نشر هذا الخبر في صحيفة الأيام وهذا هو الرابط

http://www.alayam.com/alayam/LastArticle/26200

طبعاًً لا يغرنكم ما ورد من عبارات عارية عن الصحة في كلام الدكتور فريد المفتاح من الاهتمام بالمذهب المالكي والشافعي فهذا كله كلام للاستهلاك المحلي وعار تماماً عن الصحة بل الصحيح هو أن هذه المعاهد أسست لضرب مذهب الإمام مالك وضرب المذهب الشافعي وتعليم الطلبة الفقه دون أسس أو قواعد صحيحة فالذي يتخرج من هذه المعاهد لا يتبع مذهباً فضلاً عن طعنه في هذه المذاهب المعتبرة إضافة إلى تضليل أغلب أمة الإسلام  من الأشاعرة والماتريدية والأزهر الشريف والزيتونة بتونس والقرويين بالمغرب وديوبند بالهند وجامعات ماليزيا وأندونيسيا وغيرها ويا للأسف الشديد!!




الضابط البحريني المنشق من الداخلية بسبب الفكر التكفيري




ختاماً نقول لجلالة الملك إن إنشقاق الضابط البحريني من وزارة الداخلية مؤخراً وتشبعه بالفكر التكفيري الإقصائي كان أحد أسبابه هو انتشار هذا الفكر في مملكة البحرين، كما أن إرسال أكثر من خمسين من أبناء البحرين إلى أراض النزاع والقتال في العراق وسوريا للجهاد الزائف هو سبب خداعهم بهذا الفكر المتطرف ، وتعتبر دائرة الأوقاف السنية هي أحد أسباب انتشار هذا الفكر بسبب ترك الخطباء يكفرون أهل السنة الأشاعرة علماء الأزهر الشريف وأصحاب الوسطية الأمر الذي نتج عنه انحراف كثير من شباب البحرين، إضافة إلى الكتيب الذي أشرنا له والذي يدرس تضليل وزيغ الأزهر لابناء البحرين من خلال المعاهد الشرعية التي تشرف عليها وزارة العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف ويا للأسف الشديد!!

فنتمنى من جلالة الملك النظر في هذا الأمر واتخاذ ما يلزم لتصحيح المسار قبل أن ينتشر هذا الفكر التكفيري الخبيث وتصبح البحرين مهددة به كما في بعض الدول المجاورة حفظ الله البحرين حكومة وشعباً والحمد لله رب العالمين وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

الخميس، 24 يوليو، 2014

قصة من زمن الغوص .. بقلم بشار الحادي



يروي الوجيه السيد محمد بن عبدالله هرمس الهاجري قصة أنه كان رجل من أهل عمان ذو شأن كبير ويملك من الخشب والعتاد البحري فدارت عليه السنين مع قلة الرزق وأفلس وشاءت الظروف بأن يلتحق غيصاً مع أحد النواخذة العمانيين ولما انطلقت السفينة ووصلت إلى مكان الهيرات نزل هذا الرجل إلى قاع البحر وبدأ بجمع الصدف وهو يجمع الصدف أقفلت صدفة على لحيته فنزعها من لحيته وصعد بالصدف إلى السفينة ولما بدأ فلق المحار وجد هذا الرجل أن المحارة التي أقفلت على لحيته بها دانة كبيرة ويظهر بأن هذا الرجل لم يدخل مع النوخذة لحسابه وإنما دخل معه لحسابه الخاص واستطاع بعد أن باع هذه الدانة العجيبة أن يسدد جميع ديونه وأن يسترجع أملاكه التي خرجت من يده وعندها قال هذا البيت من الشعر:

الدنيا لما دبرت *** سلاسل من الحديد قطعت والدنيا لما أقبلت *** بشـعـرةٍ تنـقــادِ

الأحد، 6 يوليو، 2014

كتاب أصدره متطرفة وزارة العدل البحرينية قد يهدد العلاقات الوطيدة المغربية البحرينية بقلم بشار الحادي

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله وبعد..





جلالة ملك البحرين وجلالة ملك المغرب



قام مجموعة من أصحاب الفكر المتطرف في وزارة العدل والشئون الإسلامية والأوقاف بمملكة البحرين بطباعة كتيب بعنوان (الخطة الدراسية والمقررات لمعاهد العلوم الشرعية) وذلك في عام 2011 وقد وضعوا السادة "الأشاعرة والماتريدية " ضمن الفرق الضالة وهذه صورة غلاف الكتاب



هذه صورة غلاف الكتاب المذكور الذي تم فيه تضليل جمهور المسلمين (الأشاعرة والماتريدية)


وفي صفحة 27 من نفس الكتاب المذكور يرد اسم الأشاعرة والماتريدية ضمن الفرق الضالة كما هو واضح في الجدول كالخوارج والمعتزلة والمرجئة والجهمية والقدرية والباطنية.


طبعاً لأن الكتاب هو عبارة عن خطة دراسية مختصرة فهنا يعطون العناوين الرئيسة أما التفصيل فيكون في المعاهد الشرعية التي يتوسع فيها المدرسون المتطرفون في الطعن في السادة الأشاعرة والماتريدية كما يحلو لهم ذلك دون حسيب أو رقيب!!

قد يتسائل البعض كيف حصل هذا؟ وأين وزارة العدل نقول وزارة العدل ويا للأسف الشديد قد باركت هذه الكتاب بتصريح صدر في 18 يونيو 2010 وهذا نص ما ورد في الخبر:



الدكتور فريد المفتاح




أكد وكيل الشؤون الإسلامية الدكتور فريد بن يعقوب المفتاح الدور الكبير الذي تقوم به معاهد العلوم الشرعية التابعة للوزارة لنشر الثقافة الإسلامية وفق منهج وسطي معتدل وإعداد الكوادر العلمية المؤهلة انطلاقاً من توجيهات القيادة الرشيدة بأهمية تنمية الثقافة الإسلامية بين كافة فئات المجتمع وتعزيز وترسيخ الهوية الإسلامية ونشر ثقافة المواطنة الصالحة والعناية بتدريس فقه المذاهب الاسلامية بمنهج الفقه المقارن والعناية كذلك بنشر وتأصيل فقه المذهب المالكي وهو المذهب الذي اشتهر به أهل البحرين بجانب فقه المذهب الشافعي وغيرها من المذاهب المعتبرة.
جاء ذلك خلال تكريم الدكتور المفتاح لأعضاء لجنة إعداد خطة ومقررات معاهد العلوم الشرعية والتي ضمت كلاً من:

د.ياسر المحميد،

د.صلاح مصيلحي،

د.فريد التوني،

د.نظمي أبو العطا،

د.عامر صبري، 

الشيخ إبراهيم الغانم، 

والشيخ ناصر أبو العلا.


وأشاد وكيل الشؤون الإسلامية بالجهود الكبيرة التي بذلها أعضاء اللجنة في سبيل الخروج بمنهج دراسي مبني على أسس علمية وتربوية بما يتوافق مع استراتيجية وزارة العدل والشؤون الإسلامية الهادفة إلى إشاعة الثقافة الإسلامية المعتدلة بما يخدم التنوع الفكري والثقافي وصولاً إلى مجتمع مستنير يمتاز بالرقي والتسامح والتواصل والانفتاح على الآخَر. 

من جانبهم وجه أعضاء اللجنة شكرهم للشؤون الاسلامية ممثلة في إدارة الشؤون الدينية، مؤكدين أن الخطة الدراسية المعتمدة هي جهد مشترك جاء نتيجة التعاون مع تلك الإدارة والتي كانت على تواصل مستمر مع أعضاء اللجنة. 
حضر اللقاء مدير ادارة الشؤون الدينية الدكتور محمد طاهر القطان، ورئيس قسم البحوث والمعاهد والمراكز الدعوية.

وقد نشر هذا الخبر في صحيفة الأيام وهذا هو الرابط

http://www.alayam.com/alayam/LastArticle/26200


طبعاًً لا يغرنكم ما ورد من عبارات عارية عن الصحة في كلام الدكتور فريد المفتاح من الاهتمام بالمذهب المالكي والشافعي فهذا كله كلام للاستهلاك المحلي وعار تماماً عن الصحة بل الصحيح هو أن هذه المعاهد أسست لضرب مذهب الإمام مالك وضرب المذهب الشافعي وتعليم الطلبة الفقه دون أسس أو قواعد صحيحة فالذي يتخرج من هذه المعاهد لا يتبع مذهباً فضلاً عن طعنه في هذه المذاهب المعتبرة إضافة إلى تضليل أغلب أمة الإسلام  من الأشاعرة والماتريدية والأزهر الشريف والزيتونة بتونس والقرويين بالمغرب وديوبند بالهند وجامعات ماليزيا وأندونيسيا وغيرها ويا للأسف الشديد!!







العاهل المغربي الملك محمد السادس يصدر مرسوما باعتماد المذهب المالكي والعقيدة الأشعرية كثابت من ثوابت الأمة المغربية



 جلالة الملك محمد السادس يرعى الدروس الحسنية


وهذا نص الخبر:

الرباط – أثار المرسوم الذي أصدره العاهل المغربي الملك محمد السادس بمنع الأئمة والخطباء وجميع المشتغلين في المهام الدينية من ممارسة أي نشاط سياسي ردود فعل إيجابية لدى المراقبين في المغرب وخارجه باعتباره خطوة جريئة لقطع الطريق أمام ظاهرة توظيف الدين لخدمة أغراض سياسية.

وكان الملك محمد السادس أصدر مرسوما ملكيا يحظر على المشتغلين في المجال الديني “اتخاذ أي موقف سياسي أو نقابي”، إضافة إلى منعهم من “مزاولة أي نشاط” مدرّ للمال، إلا بـ”ترخيص مكتوب من الحكومة”.

ويوجب المرسوم الجديد المنظم لنشاط العاملين في الحقل الديني، “الالتزام بأصول المذهب المالكي والعقيدة الأشعرية وثوابت الأمة” المغربية، مع “مراعاة حرمة الأماكن المخصصة لإقامة شعائر الدين الإسلامي”، وواجب “ارتداء اللباس المغربي”.

وأعلن المرسوم إحداث “معهد محمد السادس لتكوين الأئمة والمرشدين والمرشدات”، وذلك من أجل “تطوير آدائهم، والرقي بمستواهم العلمي والمعرفي”.

وقال مراقبون محليون إن الهدف من هذا المرسوم هو قطع الطريق أمام تسلل ظواهر التشدد الفكري والسلوكي إلى الحياة الدينية في المملكة مثلما تسلل إلى دول قريبة مثل الجزائر وتونس ومالي.

يشار إلى أن الفكر المتشدد في هذه الدول تمكّن من السيطرة على المساجد واستقطاب العاملين بها كخطوة أولى مستفيدا من تراخي الدولة ومن ارتفاع أعداد الفضائيات الدينية التي تحرّض على الغلو والتشدد، ومثّل ذلك كله أرضية مثلى لظاهرة الإرهاب.

ولفت المراقبون إلى أن الموقف الملكي الحازم يسعى إلى “الحفاظ على الهوية الروحية والوحدة الوطنية للأمة وقيمها التاريخية والحضارية، بعيدا عن الحساسيات الفئوية والمشاحنات”، وفق ما جاء في المرسوم.

وأشاروا إلى أن الهوية الدينية للمغاربة تتسم بالتسامح والوسطية المستمدين من المذهب المالكي ومن موروث الفرق الصوفية الذي أشع على المحيط الإقليمي خاصة في دول جنوب الصحراء.

انظر الرابط
http://www.alarab.co.uk/?id=27038





والآن وقد ثبت بالدليل القاطع أن جلالة الملك محمد السادس يعتبر الفكر الأشعري في العقيدة هو ثابت من ثوابت الأمة المغربية كيف يتجرأ هؤلاء المتطرفة بوضع هذا الفكر العريق في خانة الفرق الضالة الزائغة؟!!

إن هذا التصرف الغير مسئول لهو كفيل بزعزعة الروابط الوثيقة بين المملكتين الشقيقتين مملكة البحرين والمملكة المغربية خصوصاً مع الاهتمام الخاص الذي يوليه جلالة الملك محمد السادس حفظه الله تعالى للاعتناء بالمذهب الأشعري واعتباره ثابت من ثوابت الأمة المغربية.

فنرجو من جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة التدخل لسحب هذا الكتاب الذي يمثل تخلفاً ورجعية ومنهجاً إقصائياً متطرفاً ومتزمتاً بعيداً كل البعد عن التعديدة الدينية التي ينشدها جلالة الملك والتي يقودها جلالته عبر المنهج الإصلاحي بمملكة البحرين.




وزير الأوقاف المغربي يؤكد على اعتماد العقيدة الأشعرية كثابت من ثوابت الأمة المغربية ومتطرفة وزارة العدل البحرينية تتهم العقيدة الأشعرية بالضلال والزيغ!!

الدروس الحسنية يشرف عليها الملك محمد السادس مباشرة 



فقد ورد هذا الخبر من المغرب ونصه: "افتتح العاهل المغربي، الملك محمد السادس مرفوقا بالأمير مولاي رشيد٬ اليوم الثلاثاء بالرباط، افتتاح الدروس الحسنية الرمضانية، بموضوع "الثوابت الدينية للمملكة المغربية وجذورها في عمل السلف الصالح". 

وألقى هذا الدرس الافتتاحي وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية أحمد التوفيق٬ انطلاقا من قوله تعالى: "وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الأرض كما استخلف الذين من قبلهم وليمكنن لهم دينهم الذي ارتضى لهم وليبدلنهم من بعد خوفهم أمنا".

وزير الأوقاف يلقي خطابه أمام الملك محمد السادس
وينص على أن العقيدة الأشعرية هي ثابت من ثوابت الأمة



وأبرز وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية أن الغرض من درس اليوم يكمن في ذكر الثوابت الدينية للمملكة المغربية الشريفة وتقريب بعض عناصرها الفكرية لعامة الناس موضحا أن المقصود بلفظ الثوابت٬ الإطار الذي استقر عليه العمل بالدين٬ ويستأنس في تأصيل هذا اللفظ بقوله تعالى "يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة"، وفق وكالة الأنباء المغربية.


واعتبر المحاضر أن وصف هذه الثوابت بـ"الدينية" لا يعني مقابلتها بثوابت أخرى غير دينية كما لا يعني أنها تقتصر على مجال العبادة بين المؤمن وربه وإنما يعني أنها تعكس إطارا اجتهاديا للتدين بالمعنى الشامل٬ إيمانا وعملا صالحا مشيرا في الإطار نفسه إلى أن لفظ السلف ينطبق على المؤسسين الذين صاغوا هذه الثوابت تأصيلا في الكتاب والسنة باجتهاداتهم حيث تمت صياغة هذه الثوابت زمنيا بين القرن الأول والقرن الرابع الهجريين وفي تبنيها إقرار بجهود الأئمة في بناء العلوم الدينية ورفض اللامذهبية التي تهدف في العصر الحالي الى زرع الفوضى في مجال الإفتاء.

ذات وظيفة تأطيرية

وبعد أن ذكر هذه الثوابت حسب ترتيب ظهورها في التاريخ والمتمثلة في :


1-إمارة المؤمنين 

2-والمذهب المالكي في الفقه 

3-وطريقة الجنيد في التصوف 

4-والمذهب الأشعري في العقيدة 



أكد المحاضر أن هذه الثوابت ذات وظيفة تأطيرية إذ تؤطر أمرين أساسيين هما العمل والإيمان مصداقا لقوله تعالى "وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الأرض كما استخلف الذين من قبلهم وليمكنن لهم دينهم الذي ارتضى لهم وليبدلنهم من بعد خوفهم أمنا" موضحا أن عمل الصالحات في العلاقة بالاستخلاف في الأرض في هذه الآية ينطبق بالخصوص على عمل الأمة وعلى رأسها الدولة في عملها السياسي.... إلى أن قال لدى الثابت الثاني وهو المذهب الفقهي أكد المحاضر أن المذاهب كلها اتفقت على المكانة الأساسية لمصدري الفقه٬ القرآن الكريم والسنة النبوية الغراء وتميز مذهب عن الآخر في عدد الآليات المستعملة في الاستنباط من هذين الأصلين وترتيبهما في الأهمية مشيرا الى أنه غلب على أبي حنيفة القول بالرأي وغلب على ابن حنبل الاستناد إلى الحديث ووضع الشافعي رسالته المنهجية بحثا عن طريق بين أهل الرأي وأهل الحديث٬ أما الإمام مالك٬ يؤكد المحاضر، فله وزنه المرموق من حيث العلم والورع ولكون منهجه أشمل وأكثر انفتاحا وتوازنا بخصوص وسائل استنباط الأحكام وسعة أصول مذهبه وتوسطه واعتداله.

إحسان العبادة

أمام الثابت الثالث، يتابع المحاضر ٬فيطرح سؤالا مفاده كيف يمكن إحسان العبادة بتحقيق الانسجام بين الظاهر والباطن مشيرا إلى أن التصوف خرج أول ما خرج من طائفة أوائل الزهاد وذلك قبل التقاء الفكر الإسلامي بفلسفة اليونان وروحانية الهنود٬ وكانت حياة هؤلاء الزهاد وأحوالهم تقابل وكأنها تحتج عليها أحوالا حياتية أخرى تميزت بالتنافس في طلب الجاه والتقاتل في طلب السلطان وبالتهافت على كسب الثروة وبالرياء في العلم والرضا منه بالقشور.

العقيدة الأشعرية

وفي معرض تطرقه للثابت الرابع وهو العقيدة الأشعرية أكد وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية أن هذا السؤال لم يكن موضوعا في عهد رسول الله (ص) حيث جاء يقول "أيها الناس قولوا لا إله إلا الله تفلحوا" فكان إيمان من تلقوا دعوته صافيا بسيطا تلقائيا وكذلك كان الأمر في عهد خلفائه قبل الفتنة والتفرق مشيرا إلى أنه لما ظهرت الفرق من خوارج ومعتزلة ورافضة وغيرها لم يقف أصحاب هذه الفرق عند المعارضة السياسية بل أحدثوا كلاما حول فهم ألفاظ وردت في القرآن. تتعلق بالله والإنسان وأضاف أن أهل السنة والجماعة كانوا في البداية غير مقبلين على تعاطي الكلام وهو العلم الخائض في هذه القضايا فتجرأ عليهم أهل الفرق بالاستفزاز والتشويش إلى أن قيض الله رجلا تمهر في صف المعتزلة في الكلام ثم عارضهم وهو أبو الحسن الأشعري.

إلى أن قال : .... أما رابع مظاهر تفاعل المغاربة مع تأصيل الثوابت٬ يضيف التوفيق٬ فيتمثل في العقيدة الأشعرية حيث دخلت علوم الاعتقاد إلى المغرب مع الحضرمي المعروف بالمرادي الذي توفي قاضيا في أطار بشنقيط وعنه أخذ الكلبي الضرير المتوفي بمراكش عام 520 هجرية أي قبل وفاة ابن تومرت بأربع سنوات٬ مشيرا إلى أن عودة السلطة للمذهب وفقهائه في العهد المريني عاد التوحيد يدرس للعامة على الأساس الأشعري وتوالي حضور النظار العارفين بقضايا أصول الدين مع توالي العصور إلى أن جاء ابن عاشر في نهاية القرن التاسع وتحدث عن الثوابت كمنظومة مترابطة ولم يذكر الإمامة العظمى لأن نظمه وضع للمبتدئين٬ ومبحث الإمامة اختصت به كتب أصول الدين الموضوعة للمتقدمين.


صفة الجمع

وأكد المحاضر على أن لكل ثابت من الثوابت الأربعة صفة مشتركة وهي صفة "الجمع"٬ فإمارة المؤمنين قد جمعت بين النسب الشريف وبين المذهب السني٬ والمذهب المالكي قد جمع بين الاستناد إلى النص وبين إعمال الرأي عند الضرورة٬ والعقيدة الأشعرية قد قامت على الاعتدال بين التشبيه والتنزيه بين الأثر والتأويل٬ والتصوف الجنيدي قد جمع بين الشريعة والحقيقة.

يمكن الرجوع لهذا الرابط







وقد تفاجأت أثناء بحثي بهذا الخبر الذي نشر قبل أقل من شهر وهذا نصه:

المفتاح يتلقى دعوة لحضور الدروس الحسنية بالمغرب




الأثنين 16 يونيو 2014

استقبل وكيل وزارة العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف للشؤون الإسلامية فريد الفتاح بمكتبه أمس (الأحد) سفير المملكة المغربية لدى مملكة البحرين أحمد خطابي، حيث تبادل الطرفان الحديث حول العلاقات الوثيقة بين المملكتين فيما يتعلق بأمور الشؤون الإسلامية والأنشطة والبرامج التي تقام خلال شهر رمضان المبارك، كما تناول الطرفان ما يتعلق بتبادل الخبرات من خلال الوفود المشتركة بين البلدين والإفادة من التجربة المغربية في ترشيد الخطاب الديني وتعزيز الخطاب الوسطي.

من جانبه، وجه السفير دعوة للمفتاح من قبل وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية المغربي أحمد التوفيق لحضور الدروس الحسنية المنيفة، التي تلقى بحضرة أمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس وبرئاسته الفعلية، ومشاركة كوكبة من كبار العلماء والمفكرين من مختلف بلدان العالم الإسلامي. إلى ذلك، أعرب وكيل الشؤون الإسلامية عن بالغ شكره وتقديره لوزير الأوقاف والشؤون الإسلامية المغربي، مبدياً شرف قبول الدعوة والمشاركة في إلقاء الدروس والمحاضرات، إلى جانب حضور الدروس الحسنية.

وهذا رابط الخبر




عيب عليك يا وكيل وزارة العدل !!


نقول لسعادة وكيل وزارة العدل الدكتور فريد المفتاح كيف تقوم قبل فترة وجيزة بالموافقة على طباعة كتاب يضلل جلالة الملك محمد السادس ملك المملكة المغربية والشعب المغربي الذي يعتبر العقيدة الأشعرية ثابت من ثوابته الوطنية ثم تدعي الاستفادة من التجربة المغربية في ترشيد الخطاب الديني الوسطي في البحرين هذا تناقض فاضح ومشين!!!

أما كان الأجدر بك وأنت في منصبك كوكيل لوزارة العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف بالبحرين أن تستنكر هذا الكتاب  الذي يضلل السادة الأشاعرة وتشجب وترفض الطعن فيهم  وهم  أصحاب الفكر الوسطي المعتدل؟ !!



نقول لجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة وصاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة إن هذا الكتاب الذي أصدره متطرفة وزارة العدل في البحرين هو طنعة خنجر للأشقاء في المملكة المغربية ولجلالة الملك محمد السادس شخصياً الذي يعتز بالفكر الأشعري ويعتبره ثابت من ثوابت الأمة المغربية وعليه فيجب سحب الكتاب فوراً من المعاهد الشرعية التابعة لوزارة العدل، وإعطاء الجزاء المناسب لكل من تسبب في نشره واعتماده في الوزارة المذكورة وبالله التوفيق.

الخميس، 3 يوليو، 2014

شيخ الأزهر ودار الإفتاء المصرية والأردنية والمغربية والتونسية والجزائرية ودار الإفتاء بدبي ودار الفتوى الأسترالية ترد على متطرفة وزارة العدل البحرينية في تضليل الأشاعرة


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله وبعد..

قام مجموعة من أصحاب الفكر المتطرف في وزارة العدل والشئون الإسلامية والأوقاف بمملكة البحرين بطباعة كتيب بعنوان (الخطة الدراسية والمقررات لمعاهد العلوم الشرعية) وذلك في عام 2011 وقد وضعوا السادة "الأشاعرة والماتريدية " ضمن الفرق الضالة وهذه صورة غلاف الكتاب



هذه صورة غلاف الكتاب المذكور الذي تم فيه تضليل جمهور المسلمين (الأشاعرة والماتريدية)


وفي صفحة 27 من نفس الكتاب المذكور يرد اسم الأشاعرة والماتريدية ضمن الفرق الضالة كما هو واضح في الجدول كالخوارج والمعتزلة والمرجئة والجهمية والقدرية والباطنية.


طبعاً لأن الكتاب هو عبارة عن خطة دراسية مختصرة فهنا يعطون العناوين الرئيسة أما التفصيل فيكون في المعاهد الشرعية التي يتوسع فيها المدرسون المتطرفون في الطعن في السادة الأشاعرة والماتريدية كما يحلو لهم ذلك دون حسيب أو رقيب!!

قد يتسائل البعض كيف حصل هذا؟ وأين وزارة العدل نقول وزارة العدل ويا للأسف الشديد قد باركت هذه الكتاب بتصريح صدر في 18 يونيو 2010 وهذا نص ما ورد في الخبر:




الدكتور فريد بن يعقوب المفتاح


أكد وكيل الشؤون الإسلامية الدكتور فريد بن يعقوب المفتاح الدور الكبير الذي تقوم به معاهد العلوم الشرعية التابعة للوزارة لنشر الثقافة الإسلامية وفق منهج وسطي معتدل وإعداد الكوادر العلمية المؤهلة انطلاقاً من توجيهات القيادة الرشيدة بأهمية تنمية الثقافة الإسلامية بين كافة فئات المجتمع وتعزيز وترسيخ الهوية الإسلامية ونشر ثقافة المواطنة الصالحة والعناية بتدريس فقه المذاهب الاسلامية بمنهج الفقه المقارن والعناية كذلك بنشر وتأصيل فقه المذهب المالكي وهو المذهب الذي اشتهر به أهل البحرين بجانب فقه المذهب الشافعي وغيرها من المذاهب المعتبرة.
جاء ذلك خلال تكريم الدكتور المفتاح لأعضاء لجنة إعداد خطة ومقررات معاهد العلوم الشرعية والتي ضمت كلاً من:

د.ياسر المحميد،

د.صلاح مصيلحي،

د.فريد التوني،

د.نظمي أبو العطا،

د.عامر صبري، 

الشيخ إبراهيم الغانم، 

والشيخ ناصر أبو العلا.


وأشاد وكيل الشؤون الإسلامية بالجهود الكبيرة التي بذلها أعضاء اللجنة في سبيل الخروج بمنهج دراسي مبني على أسس علمية وتربوية بما يتوافق مع استراتيجية وزارة العدل والشؤون الإسلامية الهادفة إلى إشاعة الثقافة الإسلامية المعتدلة بما يخدم التنوع الفكري والثقافي وصولاً إلى مجتمع مستنير يمتاز بالرقي والتسامح والتواصل والانفتاح على الآخَر. 

من جانبهم وجه أعضاء اللجنة شكرهم للشؤون الاسلامية ممثلة في إدارة الشؤون الدينية، مؤكدين أن الخطة الدراسية المعتمدة هي جهد مشترك جاء نتيجة التعاون مع تلك الإدارة والتي كانت على تواصل مستمر مع أعضاء اللجنة. 
حضر اللقاء مدير ادارة الشؤون الدينية الدكتور محمد طاهر القطان، ورئيس قسم البحوث والمعاهد والمراكز الدعوية.

وقد نشر هذا الخبر في صحيفة الأيام وهذا هو الرابط

http://www.alayam.com/alayam/LastArticle/26200

طبعاًً لا يغرنكم ما ورد من عبارات عارية عن الصحة في كلام الدكتور فريد المفتاح من الاهتمام بالمذهب المالكي والشافعي فهذا كله كلام للاستهلاك المحلي وعار تماماً عن الصحة بل الصحيح هو أن هذه المعاهد أسست لضرب مذهب الإمام مالك وضرب المذهب الشافعي وتعليم الطلبة الفقه دون أسس أو قواعد صحيحة فالذي يتخرج من هذه المعاهد لايتبع مذهباً فضلاً عن طعنه في هذه المذاهب المعتبرة إضافة إلى تضليل أغلب أمة الإسلام  من الأشاعرة والماتريدية والأزهر الشريف والزيتونة بتونس والقرويين بالمغرب وديوبند بالهند وجامعات ماليزيا وأندنوسيا وغيرها ويا للأسف الشديد!!

وسأورد هنا رأي شيخ الأزهر ودار الإفتاء المصرية والأردنية والمغربية والتونسية والجزائرية والاسترالية ودار الإفتاء بدبي في مسألة السادة "الأشاعرة" هل هم أهل السنة والجماعة؟!! أم هم فرقة ضالة زائغة؟ كما ذكر المتطرفون القائمون على المذكرة التي طبعتها وباركتها وزارة العدل البحرينية ونبدأ بشيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب حفظه الله تعالى ورعاه الذي يعتز بفكره المستنير جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة حفظه الله ورعاه.


الدكتور أحمد الطيب

أكد الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب أن عقيدة الأزهر الشريف هى عقيدة الأشعري والماتريدي وفقه الأئمة الأربعة وتصوف الإمام الجنيد، وأن السلفيين الجدد هم خوارج العصر، محذرا من وجود مخطط لاختطاف الفكر والمنهج الأزهري الوسطي المعتدل الذى حافظ الأزهر عليه لأكثر من ألف عام. 




وانتقد الطيب هجوم السلفيين على الأضرحة ومقامات الأولياء، مؤكدا أن هذه العمل يخالف صحيح الإسلام وأن الازهر سيبقى أشعرى المذهب ومحافظا على الفكر الصوفى الصحيح الذى انتمى إليه عشرات من شيوخ الأزهر على مدى تاريخه.

لمراجعة كلام شيخ الأزهر راجع هذا الرابط

http://gate.ahram.org.eg/NewsContent/13/54/56957/%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1/%D9%85%D8%AD%D9%84%D9%8A%D8%A7%D8%AA/%D8%B4%D9%8A%D8%AE-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B2%D9%87%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%84%D9%81%D9%8A%D9%88%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%AF%D8%AF-%D9%87%D9%85-%D8%AE%D9%88%D8%A7%D8%B1%D8%AC-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B5%D8%B1.aspx







مفتي الديار المصرية العلامة الدكتور علي جمعة


كما تم توجيه هذا السؤال إلى دار الإفتاء المصرية وهذا نصه:
ما رأيكم فيما يفعله بعض المتشددين من رمي الأشاعرة بالخروج من أهل السنة والجماعة ؟

فأجابت دار الإفتاء المصرية ما نصه:

إن رمي الأشاعرة بأنهم خارجون عن دائرة أهل السنة والجماعة غلط عظيم وباطل جسيم ، لما فيه من الطعن في العقائد الإسلامية المرضية والتضليل لجمهرة علماء الأمة عبر العصور، وهم الذين حفظ الله بهم هذا الدين. إلخ...


وهذا رابط رد دار الإفتاء المصرية على مسألة حكم الطعن في الأشاعرة لمن أراد مراجعة الفتوى

http://www.dar-alifta.org/ViewFatwa.aspx?ID=6581&LangID=1&MuftiType=0






مفتي الأردن الدكتور نوح القضاة

أما دار الإفتاء الأردنية فقد وافقت دار الإفتاء المصرية وهذا نص ما ورد في موقع دار الإفتاء الأردنية
رقم الفتوى : 489
التاريخ : 02-02-2010

السؤال :  هل أهل السنة في الأردن هم الأشاعرة؟

الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله

الأشاعرة هم جمهور أهل السنة والجماعة من المالكية والشافعية، وأما الحنفية فهم ماتريدية يتبعون أبا منصور الماتريدي (333هـ)، والخلاف بينهم وبين الأشاعرة محدود، وأما الحنابلة فبعضهم أشاعرة، وبعضهم عرفوا بـ " الحنابلة "، وأطلق عليهم فيما بعد اسم " السلفية ": وجميع هؤلاء هم أهل السنة. ويقابلهم المعتزلة والخوارج.

ومجمل العقيدة التي يقررها أهل السنة مستمدة من أصول الكتاب والسنة، وأما بعض التفاصيل الكلامية فهي مسائل اجتهادية الخلاف فيها سائع، ولا ينكر علماء الكلام فيها بعضهم على بعض.
ونسبة الأشاعرة ترجع إلى الإمام أبي الحسن علي بن إسماعيل الأشعري (324هـ) رحمه الله، وهو الإمام الذي سلمت الأمة له بالقبول والرضا في علوم التوحيد، وأثنى على تقريراته العلماء، إذ كان صاحب سنة ومنهج معتدل، حتى روى الإمام البيهقي رحمه الله في "السنن الكبرى" (10/207) أنه لمَّا قَرُبَ حضور أجل أبي الحسن الأشعري قال لبعض أصحابه: اشهَدْ عليَّ أنِّي لا أكفر أحدا من أهل القبلة، لأن الكل يشيرون إلى معبود واحد، وإنما هذا كله اختلاف العبارات.

وقد ظهر الإمام أبو الحسن الأشعري في زمن استفحل فيه أمر المعتزلة والفلاسفة الذين يُقَدِّمُون معطياتِ عقولهم على نصوص الكتاب والسنة، وكان يقابلهم بعض الحنابلة الذين يُقَدِّمُون ظاهر النصوص على معطيات العقول، فاختط أبو الحسن الأشعري منهجا يجمع بين العقل والنقل، وقال تلاميذه: الشرع كالشمس، والعقل كالعين، ولا يكون الإبصار إلا بهما.

وقد ارتضى منهجه كبار علماء المسلمين من الحنفية والشافعية والمالكية وطائفة كبيرة من الحنابلة. والله أعلم.

وهذا رابط الفتوى لمن أراد مراجعة الفتوى من دار الإفتاء الأردنية

http://aliftaa.jo/Question.aspx?QuestionId=489#.U7T5cD_HXcA







أما دار الإفتاء بدبي الإمارات العربية المتحدة فقد وافقت دار الإفتاء المصرية ودار الإفتاء بالأردن وورد إليها هذا السؤال ونصه:

من هم الأشاعرة؟؟ وهل هم من أهل السنة والجماعة؟؟؟ وما حكم من ينتقصهم ويبدعهم ويضللهم؟؟؟

الجواب وبالله التوفيق:

الأشاعرة: هم من أهل السنة والجماعة من أتباع أبي الحسن الأشعري, الذي سار على منهج الصحابة والتابعين وتابعيهم أقوالهم المنسوبة إلى السلف, والأقوال المنسوبة إلى الخلف, وكل ما ذكر مستند إلى الأدلة والنصوص. سواء إمرار الصفات على ظاهرها أو تأويلها بما يتفق مع الآثار واللغة. فلا يجوز انتقاصهم ولا تبديعهم ولا تضليلهم؛ لأن الأمة من خلال قرونها المتتالية تلقت أقوالهم بالقبول واجتهاداتهم ومفاهيمهم بالرضا والإنصاف. والله ولي التوفيق.


وهذا رابط الفتوى من موقع دار الإفتاء بدبي لمن أراد الرجوع إليها

http://www.iacad.gov.ae/ar/pages/FatwaAdvancedSearch.aspx



أما وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بالمملة المغربية فقد ردت على متطرفة وزارة العدل البحرينية بهذا النص:


إن التزام أهل الغرب الإسلامي، وخصوصا أهل المغرب، بالمذهب الأشعري له أكثر من دلالة في سياقه الحضاري والتاريخي. ذلك أن العقيدة الأشعرية في تراث هذه البقعة الجغرافية كانت مقوما من مقوماته الفكرية.

وقد عبر عبد الواحد بن عاشر (ت 1040هـ) عن هذا المعنى في منظومته المرشد المعين بقوله:

في عقد الأشعري وفقه مالك *** وفي طريقة الجنيد السالك

فظلت عقيدة أهل الغرب الإسلامي عقيدة أشعرية، مما يعني أن دخول هذا المذهب لهذه المنطقة لم يكن حدثا عابرا، وإنما تميز بكونه عرف تأصيلا وترسيما وتطورا امتد من القرن الخامس الهجري إلى يومنا هذا.

تبني الدولة الموحدية المذهب الأشعري مذهبا رسميا للدولة

إذ سعت الدولة الموحدية إلى محاربة الاتجاه السلفي العقدي، وترسيم المذهب الأشعري كمذهب رسمي للدولة


جامع القرويين ودعمه للعقيدة الأشعرية

وقد كان لجامع القرويين فضل كبير في نشر العقيدة الأشعرية واستمرار وجودها بالمغرب، إذ كانت محل عناية شيوخه الذين كانوا يقومون على تدريسها ويؤلفون في شرحها وتحليلها إلى عهد قريب.. انتهى ملخصاً منه.


وهذا رابط موقع وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بالمملكة المغربية لمن أراد مراجعته


http://www.habous.gov.ma/2012-01-26-16-14-59/1258-%D9%84%D9%85%D8%A7%D8%B0%D8%A7-%D8%A7%D8%B9%D8%AA%D9%86%D9%82-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%BA%D8%A7%D8%B1%D8%A8%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%82%D9%8A%D8%AF%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B4%D8%B9%D8%B1%D9%8A%D8%A9%D8%9F.html









أما مفتي تونس حفظه الله ودار الإفتاء التونسية فقد وافقت جميع من سبق وهذا نص الفتوى التي أفتاها مفتي الديار التونسية ملخصة من مصدرها ولمن أرادها كاملة فعليه بالرابط:
سؤال: لماذا لا توحد العبادات في مساجدنا؟

جاء رد مفتي سماحة الجمهورية فضيلة الشيخ عثمان بطيخ حفظه الله

الجواب :

حقاً إن ما نشاهده من اختلافات في كيفية أداء الصلاة هو ظاهرة شبابية من شأنها إدخال الإضطراب ونشر الفتنة وزرع الخصام والتشاحن والحيرة لدى المصلين .... إلى أن قال فبلادنا سنية مالكية أشعرية متمسكة بكتاب الله وسنة نبيه وبمبادئ ديننا من تسامح واعتدال ووسطية كلمتها واحدة متضامنة تنبذ الفرقة والفتنة والخلاف والتعصب والكراهية إلخ.... انتهى المقصود

مفتي الجمهورية التونسية 
فضيلة الشيخ عثمان بطيخ



وهذا رابط الفتوى لمن أراد مراجعتها

http://www.babnet.net/cadredetail-16928.asp





أما وزارة الشؤون الدينية والأوقاف بالجزائر فقد أثنت على الأشاعرة بما هم أهله ولم تضللهم كما فعلت وزارة العدل البحرينية فقد ورد إليها سؤال ما نصه:

أحمد بن ابراهيم - ليبيا
لجنة الإفتاء 

السؤال: 
بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله 
وبعد
انا أتساءل لمادا نفى الاشاعرة صفات الله مثل اليد والعين وغيرها زعما منهم انها تؤدى الى التجسيم وأكدوا رؤية الله يوم القيامة
أليس يقاس على أصولهم أنه من المفروض ان ينفوا رؤية الله لانها تؤدى الى الجهة والتجسيم.
أفيدونا أفادكم الله ولكم الاجر


الجـواب: 
لم ينف الأشاعرة صفات الله تعالى ، بل إنّ الأشاعرة عرفوا بإثبات الصفات ، لابنفيها. أما مثل هذه الصفات كاليد والعين والاستواء ، ونحو ذلك فإن المتقدمين منهم يثبتونها ولكن دون تشبيه ولا تعطيل ولا تكييف ، ويفوضون حقيقتها وكيفيتها إلى الله عز وجل. 

ومع ذلك ننصحك بعدم الخوض في هذه المسائل ، واشتغل بما هو أنفع ، وتفكر في خلق الله عوض التفكر في ذات الله. 


وهذا رابط الفتوى لمن أراد مراجعتها

http://www.marw.dz/index.php/2010-04-11-10-29-49/81-2010-04-08-15-28-17/663-2010-08-30-14-54-04





أما دار الفتوى بأستراليا فقد وافقت من سبق وردت على الفرية التي قالها المتطرفة في وزارة العدل البحرينية وهذا نص السؤال الذي ورد إليها:

من هم أهل السنة والجماعة ؟

فكان الجواب بأنهم الأشاعرة ، وهذا نص الجواب :


الجواب :




الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى ءاله وصحبه الطيبين الطاهرين وبعد

فإن أهل السّنة والجماعة هم جمهور الأمة المحمدية وهم الصحابة ومن تبعهم في أصول الاعتقاد وهي الأمور الستة المذكورة في حديث جبريل الذي قال فيه الرسول صلى الله عليه وسلم : " الإيمان أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقدر خيره وشره"، وأفضل هؤلاء أهل القرون الثلاثة المرادون بقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: "خير القرون قرني ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم" والقرن معناه مائة سنة كما رجح ذلك الحافظ أبو القاسم بن عساكر وغيره، وهم المرادون أيضًا بحديث الترمذي وغيره: "أوصيكم بأصحابي ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم" وفيه قوله: "عليكم بالجماعة وإياكم والفرقة فإن الشيطان مع الواحد وهو من الاثنين أبعد، فمن أراد بحبوحة الجنة فليلزم الجماعة" صححه الحاكم وقال الترمذي: حسن صحيح، وهم المرادون أيضًا بالجماعة الواردة فيما رواه أبو داود أن رسول الله قال: "وإن هذه الملة ستفترق على ثلاث وسبعين، ثنتان وسبعون في النار وواحدة في الجنة وهي الجماعة". والجماعة هم السواد الأعظم ليس معناه صلاة الجماعة، كما يوضح ذلك حديث زيد بن ثابت أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: "ثلاث لا يُغَل عليهن قلب المؤمن: إخلاص العمل، والنصيحة لولي الأمر، ولزوم الجماعة، فإن دعوتهم تكون من وراءَهم". قال الحافظ ابن حجر: حديث حسن.

وأهل السنة والجماعة هم السواد الاعظم الفرقة الناجية وقد حدث بعد سنة مائتين وستين للهجرة انتشار بدعة المعتزلة والمشبهة وغيرهما فقيض الله إمامين جليلين أبا الحسن الاشعري المتوفى سنة 324 هـ وأبا منصور الماتريدي المتوفى سنة 333 هـ رضي الله عنهما فقاما بايضاح عقيدة أهل السنة التي كان عليها الصحابة ومن تبعهم بإيراد أدلة نقلية وعقلية مع رد شبه المعتزلة والمشبهة وغيرهمافنسب اليهما اهل السنة فصار يقال لاهل السنة أشعريون وماتريديون .

قال الإمام البيهقي: " إن أبا الحسن الأشعري رحمه الله لم يحدث في دين الله حَدَثا ، ولم يأت فيه ببدعة، بل أخذ أقاويل الصحابة والتابعين ومن بعدهم من الأئمة في أصول الدين فنصرها بزيادة وشرح وتبيين".

وذكر العز بن عبد السلام أن عقيدة الأشعري أجمع عليها الشافعية والمالكية والحنفية وفضلاء الحنابلة ووافقه على ذلك من أهل عصره شيخ المالكية في زمانه أبو عمرو بن الحاجب وشيخ الحنفية جمال الدين الحصيري وأقره على ذلك التقي السبكي .

ويقول تاج الدين السبكي: وهؤلاء الحنفية والشافعية والمالكية وفضلاء الحنابلة في العقائد يد واحدة كلهم على رأي أهل السنة والجماعة يدينون لله تعالى بطريق شيخ السنّة أبي الحسن الأشعري رحمه الله. ثم يقول: وبالجملة عقيدة الأشعري هي ما تضمنته عقيدة أبي جعفر الطحاوي التي تلقاها علماء المذاهب بالقبول ورضوها عقيدة.

قال الحافظ مرتضى الزبيدي في شرح إحياء علوم الدين: الفصل الثاني إذا اطلق أهل السنة والجماعة فالمراد بهم الأشاعرة والماتريدية . اهـ

وقال الفقيه الحنفي ابن عابدين في حاشيته: " أهل السنة والجماعة وهم الأشاعرة والماتريدية".

وهذا رابط الفتوى لمن أراد المراجعة
http://www.darulfatwa.org.au/ar/%D8%A8%D8%A7%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%8A%D9%85%D8%A7%D9%86-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%82%D9%8A%D8%AF%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85%D9%8A%D8%A9/%D9%85%D9%86-%D9%87%D9%85-%D8%A3%D9%87%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%86%D8%A9-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%85%D8%A7%D8%B9%D8%A9-%D8%9F#



إلى غير ذلك من دور الإفتاء والمفتين والعلماء والأئمة وهي تشكل معظم العالم الإسلامي أي ما يعادل حوالي 90 بالمئة من العالم الإسلامي كلهم مجمعون على أن السادة "الأشاعرة والماتريدية" هم السواد الأعظم وهم الفرقة الناجية وهم أهل السنة والجماعة الذين تلقوا العلم الشرعي كابراً عن كابر من النبي صلى الله عليه وسلم إلى الصحابة الكرام العدول إلى التابعين إلى أتباعهم إلى الإمام أبي الحسن الأشعري وأبي منصور الماتريدي إلى تلاميذهم حتى وصلتنا علومهم وكتبهم كما نقلوها وعلى هذا أجمع أهل الإسلام من المغرب حتى جاكرتا (وما بعد الحق إلا الضلال) والحمد لله رب العالمين. 


نرجو أن تصل هذه الكلمة إلى جلالة الملك لاتخاذ اللازم في هذا الشأن.