الثلاثاء، 13 يناير 2015

العماري والحادي يوثقان سيرة الشيخ عبدالله الدوسري في كتاب تاريخي



زكريا العبّاد - الدمّام



أقيم مساء أمس الأول في استراحة الشيخ يوسف بن محمد الدوسري - يرحمه الله - حفلٌ لتدشين الكتاب التاريخي "الشيخ عبدالله بن حسن الدوسري - رحمه الله - شيخ قبيلة الدواسر في مملكة البحرين 1858 –1921م" بحضور حشد كبير من كبار الشخصيات من الأسرة، إضافة الى الضيوف من المسؤولين والأدباء والشعراء وغيرهم .
وقدّم للحفل ناصر بن حسن الدوسري وابتدأ بالترحيب بالحضور وعلى رأسهم الشيخ عبدالرحمن بن أحمد بن عبدالله آل حسن الدوسري شيخ الدواسر في الدمام والبحرين وبقية الحضور من وجهاء وأدباء ومسؤولين .


• عطاء وتضحية
ثم ألقى حفيد المحتفى به الشيخ عبدالرحمن بن أحمد الدوسري شيخ دواسر الدمام والبحرين كلمة بدأها بالترحم على الشيخ يوسف بن محمد الدوسري حامدا الله - تعالى - على أن خلف بذريته الذين ساروا على خطاه وهم يحتضنون اليوم حفلنا هذا .
ثم قال : لقد أودع الله في أرض "البديع" جثامين رجال كانوا أقمار ليلها وشمس ضحاها، رجال لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون في طاعة الله والوطن وأولي الأمر ، صدقوا فأكرمهم الله وأكرمهم أولي الأمر ، وعندما تحداهم المستعمر وجدهم راسين كالجبال لا تزعزعهم الرياح العتية، نقل التاريخ مواقفهم المشرفة في الوقوف بوجه المستعمر بكل جرأة، ناشدين الكرامة ومدافعين عنها، وقد دفعوا ثمن ذلك غاليا بالرحيل عن مواطنهم غير آبهين بأموالهم وممتلكاتهم.


وأضاف الشيخ الدوسري : " لقد كان الشيخ - رحمه الله - ذا سيرة عطرة تستحق التوثيق، فهو من الشخصيات التي ساهمت في عهدها بالإنجاز والرقي بالمجتمع البحريني في تلك الفترة .
لذا أشيد بالذين بذلوا الجهد لتوثيق هذه السيرة، وأخص بالذكر الشاعر مبارك بن عمرو العماري الذي أثرى الكتاب ودعمه ورفده بالمادة العلمية والتاريخية، والدكتور سعود بن عبدالله العماري الذي تكفّل بطباعة الكتاب وبذل الجهد للمحافظة على تاريخ الدواسر في الدمام والخبر من خلا باكورة إنتاج دار العمامرة .
كما أشكر الباحث بشار بن يوسف الحادي الذي أثرى المكتبة بتاريخ بلاده البحرين وآخرها كتابه الذي نحتفل به اليوم، وأكرر الشكر لهم، واسأل الله - تعالى - المغفرة للشيخ، وأن تكون هذه خطوة في طريق تسجيل تاريخ القبائل في المملكة ".


• التاريخ وصنّاعه
ثم جاء دور كلمة دار النشر التي قدّمها الدكتور المحامي سعود بن عبدالله العماري الذي ابتدأ كلمته بعد التحية قائلا : سعادة الشيخ عبدالرحمن آل حسن الدوسري، قبيلة الدواسر كافة، الإخوة الحضور :
إنه لمن دواعي سرورنا في دار العمامرة للنشر أن نحظى بنشر هذا الكتاب عن هذا الرجل العظيم، وأن يكون هذا الكتاب باكورة إنتاجنا، ونجزل الشكر للشيخ عبدالرحمن الذي أولانا هذه الثقة وأسند إلينا هذه المهمة.

أمّا أننا وفينا الشيخ عبدالله - يرحمه الله - حقّه فهذا أمر عسير يحتاج إلى عدّة كتب ككتابنا هذا .
وأضاف : لا يخفى أن مثل هذا الكتاب يحتاج إلى جمع الوثائق والمصادر التاريخية والتدقيق في طياتها ثم جمعها في قالب سلس يجذب القارئ، وأود أن أثني كلّ الثناء على الجهود المضنية التي بذلها الشاعر مبارك بن عمرو العماري رئيس مجلس إدارة دار النشر الذي بذل بصمت الكثير من الجهد في جمع الوثائق والمعلومات، وهو أمر غير مستغرب من منه ومعروف في بحوثه السابقة .

أما الباحث بشار بن يوسف الحادي الذي صاغ لنا هذا الكتاب فنشكره لهذا الجهد الذي نتج عنه هذا الكتاب الذي نفخر به كما نفخر بهذا الشيخ.
وشكر سعادة الدكتور العماري كلّ من تعاون في هذا الكتاب بمعلومة أو أعان بمصدر ما جعل الكتاب مصدرا ممتعا ومهما ليس عن الشيخ فقط، بل لتلك المرحلة بمجملها .
وأكد العماري أن الباحث قد يستغرق جهدا مضنيا في كتابة التاريخ، لكنّ الأهمّ توثيق حياة هؤلاء الأشخاص الذين صنعوا هذا التاريخ " ولما كنا في دار العمامرة مؤمنين بهذا وسائرين على هذا النهج، لذا أعلن عن توثيق العودة المباركة لقبيلة الدواسر من أرض البحرين الغالية إلى أرض الوطن وعن دورهم في نهضة هذا البلد، لذا أطالب من حضر بتزويدنا بأسماء أقاربهم ممن كانوا من الرعيل الأول أو أي معلومات مهمة عنهم عبر تعبئة الاستمارات الموزعة".
وختم الدكتور العماري موجها الشكر لأهل الدار أبناء الشيخ يوسف الدوسري - رحمه الله - الذين ساروا على نهج والدهم في احتضانهم الجميع فأصبحوا قدوة حسنة نقتدي بها .
• ذاكرة الأجيال
تلت ذلك كلمة للباحث المؤلف بشار بن يوسف الحادي جاء فيها : تعدّ شخصية الشيخ من أبرز الشخصيات البحرينية، وقد كنت أحاول أن أجمع المعلومات عنه خلال سنوات طويلة فكانت النتيجة دراسة 50 صفحة، لكنّ دعم الباحث الشاعر مبارك بن عمرو العماري أوصل الدراسة إلى 250 صفحة وهو الكتاب الذي ترونه اليوم .

وأضاف : هذا الكتاب هو حصيلة لهذه الشخصية التي تناقلت الأجيال أخبارها فلولا هذه السجلات القديمة والشهادات لضاعت هذه السيرة كما ضاع غيرها، لذا فإني أشكر كل من ساعدني بمعلومة لا سيما الأستاذ مبارك العماري .

وختم الحفل بتقديم رئيس مجلس إدارة دار العمامرة للنشر الباحث مبارك بن عمر العماري هدايا تذكارية للمعنيين بالعمل، وعلى رأسهم الشيخ عبدالرحمن بن بن أحمد بن عبدالله آل حسن الدوسري شيخ الدواسر في الدمام والبحرين الذي قدّم له بهذه المناسبة الشيخ طلال بن بداح آل شليويح العجمي هدية تذكارية عبارة عن سيف عربي أصيل .

كما تقدّمت الدار بالهدايا التذكارية لكلّ من الباحث بشار الحادي، وكذلك الباحث مبارك بن عمرو العماري والأستاذ علي بن يوسف الدوسري قدمها له الدكتور سعود العماري، كما أهدت الدار نسخا لجميع الحضور وقعها المؤلف بعد تناول الحضور وجبة العشاء .












انظر الرابط







http://www.alyaum.com/article/4040732












الأديب مبارك عمرو العماري والدكتور سعود العماري والشيخ عبدالرحمن بن أحمد شيخ الدواسر في البحرين والدمام

















الدكتور سعود العماري








شيخ الدواسر في البحرين والدمام الشيخ عبدالرحمن بن أحمد الدوسري

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المولد النبوي الشريف في وجدان أهل البحرين عبر العصور بقلم بشار الحادي

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم  وبعد..  فبمناسبة مولد سيد الكائنات صلى الله عليه وسلم أحببت أن أذك...