الأحد، 24 نوفمبر 2013

الحسيني يُظهِر قواعد العباسي بقلم إبراهيم بوصندل

لَقَدْ رَشَّحْتُ نَفْسِي لاَ أُبَالِي... بِمَن لا يَرْتَضي الإسْلَامَ دِينَا يُرَشِّحُنِي بِعَوْنِ اللهِ قَوْمٌ... مَيَامِينٌ تُقَاةٌ مُصْلِحِينَا هذان البيتان هما أشهر ما يُعرف عن الشيخ البحريني محمد صالح العباسي، ومناسبتها حين رأى الشيخ ضرورة المشاركة في المجالس النيابية ورشّح نفسه سنة 1973م. استلمت البارحة نسخة من كتاب “القواعد المليحة في فن النحو” وهو نظم صنعه الشيخ العباسي الجناحي مولدا البحريني موطنا رحمه الله تعالى. هذه النسخة قام بتحقيقها وإخراجها الشيخ محمد رفيق الحسيني الذي يسعى حاليا لإخراج ما يتيسر له – بجهد شبه فردي - من تراث علماء البحرين. وفي الكتاب أبرز جوانب كثيرة ومضيئة في حياة العباسي وعلمه وفضله وتواضعه ورفضه للقضاء إيثارا للعلم والتعليم فكان يؤم ويخطب ويعلم بمسجد بن جمعان (جامع السوق)، ولعل في مقدمتها ما تميّز به من قريحة في الشعر ما جعله ينظمه في أغلب المناسبات ولو كانت الانتخابات البرلمانية. “القواعد المليحة في فن النحو” كتاب سمعت عنه قديما، وذكّرنا به مؤخرا النحوي (د. علي المدني) المحاضر بجامعة البحرين، والكتاب عبارة عن نظم للمقدمة الشهيرة الأجرومية. يقول الحسيني في مقدمة الكتاب: “تاريخ البحرين لا يزال بحاجة إلى جمع أوراقه ووثائقه ومتابعة حوادثه ومجرياته.. إلى قوله.. وكم هضمنا علماء هذه المملكة حقهم، ولم نعرف لهم منزلتهم ومكانتهم من التكريم والإعزاز ولم تحظ أعمالهم وتراثهم بأية عناية وإبراز”. والكتاب قد رأى النور بمساندة المشروع الثقافي الذي يساهم فيه الشيخ نظام بن محمد صالح يعقوبي؛ “لقاء العشر الأواخر بالمسجد الحرام”. وقد حدثني الشيخ نظام أثابه الله عن هذا اللقاء الذي وفق الله تعالى له مجموعة من أهل العلم قبل سنوات فتعاهدوا بالاجتماع سنويا في العشر الأخير من رمضان في صحن الحرم المكي تجاه الكعبة المشرفة، وفيهم من أهل الحرمين الشريفين، ومن البحرين، والكويت، ولبنان، وأميركا، وغيرها من البلدان. في هذا اللقاء المبارك يقومون بمدارسة الروايات ومناقشة الفتاوى والرسائل العلمية، وعرض الكتب النافعة والمخطوطات النادرة ومقابلتها ثم نشرها عن طريق دار البشائر الإسلامية لأحد رواد هذا اللقاء وهو الشيخ رمزي دمشقية رحمه الله تعالى. “القواعد المليحة” هي الرسالة رقم (162) من منشورات اللقاء علما أنهم لا ينشرون رسالة إلا إذا قرأت في هذا اللقاء وأمام الكعبة المشرفة. نعود إلى الشيخ محمد صالح العباسي وإلى نظمه للأجرومية والتي يقول في بدايتها: حمدا لربي واهب المواهب... الرافع المنّان بالمناصب للخافض الجازم بالتوحيد... سبحانه من قادر مريد مصليا على رسول الله... والآل والصحب بلا تناهي وإلى جهد الشيخ الحسيني في إخراج هذه المنظمة، وقد قدم لها بترجمة متوسطة له، وألحقها بقصيدتين للعباسي، إحداها رد على الشيخ علوي المالكي واستنكر فيها وصول رواد الفضاء إلى القمر، والأخرى بعنوان مناجات إلى باب قاضي الحاجات، يقول في مقدمتها: يا رب يا ذا العرش يا الله... يا سامع العبد الضعيف دعاه يا من إذا ناداه مظلوم رجا... نصرا على أعدائه نجّاه وما العباسي إلا واحد من أهل العلم ومثقفي البحرين الذين لهم رسائل علمية ومنظومات وفتاوى وخطب أهملت أو ضاعت، ولم يخرج منها إلا نزر يسير بجهود أفراد مثل بشار الحادي في سلسلة علماء البحرين وصلاح الجودر الذي أبرز تراجم بعض أهل العلم من عائلة الجودر والشيخ محمد رفيق الحسيني وأمثالهم.

ليس خطأ «حضانة الأطفال» وحدها

محميد المحميد أول السطر: حسنا فعل النائب عبدالله بن حويل في توجيه سؤال برلماني حول خروج استعراضات عسكرية أشبه باستعراضات حزب الله اللبناني الإرهابي، والإجراءات القانونية حيال تلك «العنتريات» من مدعي السلمية واستغلال المناسبات المذهبية لإشعال الفتنة والتخريب. للعلم فقط: تسلمت من الأستاذ يوسف صلاح الدين، عاشق التاريخ، كتابا بعنوان «الجذور التاريخية لسكان البحرين» للمؤلف بشار الحادي، الذي تناول موضوع السكان في البحرين منذ القدم حتى يومنا المعاصر، وفق رؤية علمية نقدية، تفند كل الادعاءات وتعري كل الأكاذيب، وتؤكد أصالة المجتمع البحريني المتعايش والمتسامح.. هذا كتاب جدير بالقراءة والاقتناء. ** ليس خطأ «حضانة الأطفال» وحدها: إن ثبت عبر القضاء، إدانة إدارة حضانة الأطفال التي قيل إنها مارست أبشع الأمور مع الأطفال، فإننا أمام قصور مجتمعي شامل في هذه الواقعة، فليس الخطأ هو خطأ إدارة الحضانة وحدها فقط، ولكن المسئولية هنا تشمل أولياء الأمور الذين يسارعون لإدخال أبنائهم الصغار تلك الدور، والقبول بكل الإجراءات والأنظمة حتى لو كانت تعسفيّة، كعدم الدخول إلى الحضانة لمتابعة شئون الأطفال، وكأن بعض أولياء الأمور ينزلون الأطفال من السيارات لحظة توصيلهم وهم يتخلصون من أمر مزعج لديهم ليتفرغوا لشئونهم وانشغالاتهم الحياتية، دونما أدنى متابعة ورعاية. كنا ولا نزال نؤكد أن دور الأسرة كبير في رعاية الاطفال وتربيتهم، وكما أن هناك قصصا وحكايات مروّعة حول سوء تعامل الخدم والمربيات مع الأطفال، أو من إخوانهم الأكبر سنا، فكذلك هناك قصص وحكايات مزعجة تقع للأطفال في كل مكان يتواجدون فيه، في ظل غياب وعدم متابعة أولياء الأمور، واعرف البعض منهم، ممن يلقي بمسئولية تدريس الأبناء على الخادمات والمدرسين الخصوصيين، من دون أي متابعة أسرية، وعندها تقع المشاكل والمصائب، بسبب انشغال الأم أو الأب عن أبنائهم بحجج واهية. الطفل بحاجة إلى الرعاية والاهتمام من أولياء الأمور، وبحاجة إلى الحنان والعطف، وليس ذنب الطفل أن لديه أمّا لا تريد أن تزعج نفسها بالصراخ والصياح، لتتفرغ لطلعاتها مع صديقاتها، وتتمكيج للمعاريس والعزومات، وليس ذنب الطفل أن لديه أبّا مهملا يترك كل الأمور على الزوجة ليأتي بعد الدوام وينام ويذهب في المساء مع أصحابه ليتسكع، ثم بعد ذلك يأتي الجميع ويبتاكى على الأبناء وضياعهم، وسوء تربيتهم ودمار أخلاقهم وتدني تحصيلهم العلمي. المسئولية كذلك في تلك الحادثة تشمل وزارة التنمية الاجتماعية ودورها في التفتيش والتقصي على دور الحضانة، ومشكلتنا دائما أننا لا نتعلم ولا نقوم بمسئولياتنا إلا بعد وقوع كارثة، لتحصل عندها فزعة مؤقتة وننسى الموضوع، ولا نصحو مجددا إلا بعد كارثة أخرى، ولأننا لسنا في مجتمع اليابان، فلن نسمع عن استقالة وزير ولا مدير حتى لو مات كل الأطفال!! وحسنا فعل النائب عباس الماضي الذي وجه سؤالا برلمانيا إلى وزيرة التنمية حول دور الوزارة في التفتيش على دور الحضانة، ويحق لنا أن نتساءل عن مسئولية الهيئة الوطنية للمؤهلات وضمان جودة التعليم والتدريب على دور الحضانة، رغم أنها تراقب أداء الروضات والمدارس والجامعات ومراكز ومعاهد التدريب، أليس الأطفال أولى بالرعاية والمتابعة، وإن كان هناك خلل وقصور في المهام والمسئوليات، فلماذا لا تضاف دور الحضانة إلى الهيئة..؟! ربما كان الزميل الإعلامي عيسى عبدالرحمن محقا حينما كتب على صفحته بالتويتر تعليقا على الحادثة: «لدى نفس الجهة المعنية الداء والدواء، أحصل على رخصة رياض أطفال ودار حضانة لتعذيبهم، وبعدها أحصل على رخصة مركز لمعالجة ضحايا العنف.. إنه اكتفاء ذاتي ورقابة معدومة». ملاحظة واجبة: هاني محمد، شاب بحريني مخلص، ورب أسرة متعففة، أصيب بجرح غزير في يده ويعاني من حالة نفسية صعبة جدا، ويناشد أهل الخير لمساعدته والتكفل بعلاجه في الخارج على وجه السرعة والخصوص قبل أن يعيش طوال حياتي مشلولا.. فهل من مغيث..؟؟ آخر السطر: منذ سنوات تم إعلان إنشاء جامعة الملك عبدالله الطبية في مملكة البحرين، وحتى هذا اليوم لم نر المشروع على أرض الواقع، فما هي أسباب تأخير المشروع الحضاري، الذي يحمل اسم العاهل السعودي حفظه الله ورعاه على هذه الأرض الطيبة..؟؟

الصلات الحميمة بين مختلف الطوائف الموجودة في مملكة البحرين منذ القدم

بقلم: يوسف صلاح الدين أشكر الأخ الأستاذ بشار الحادي على إهدائي كتابه القيم «الجذور التاريخية لسكان البحرين» وأبرز فيه بعض الأحداث والوقائع التاريخية والاجتماعية والحضارية المشرقة في مملكتنا الحبيبة وقال في مقدمة الكتاب «سألني كثير من الإخوان والأصدقاء عن تركيبة السكان في البحرين، وكان هناك كثير من الأقوال المتضاربة، بعضها صحيح وبعضها الآخر غير صحيح، فقررت اصدار هذا الكتاب بعد بحث متواصل لسنوات وذلك لعرض الحقائق من منطلق تاريخي بحت، الأمر الذي سيؤدي إلى فهم أوضح للتركيبة السكانية في البحرين خلال القرون الماضية، أضف إلى ذلك ابراز الصلات الحميمة بين مختلف الطوائف المتواجدة في البحرين، لأن الحقائق التاريخية تعكس جميع الآراء والمذاهب مهما اختلفت، وذلك لأن الحياة على هذه الأرض الطيبة جمعت جميع الطوائف والمذاهب.. والله الموفق». أبرز الكاتب الصلات الحميمة بين مختلف الطوائف الموجودة فيها منذ القدم بحكم أنها جزيرة يأتي إليها الناس من مختلف البلدان واحتوت قبل الاسلام على العديد من الديانات كالمسيحية والأسطورية واليهودية والمجوسية مما أدى إلى وجود تنوع ثقافي وحضاري وأدى إلى تعايش الجميع في تألف وتآخٍ ومحبة، ولما أشرق نور الاسلام على البحرين دخل أهلها إلى الاسلام طوعا من دون حرب وكانوا كما أخبر الرسول عليه الصلاة والسلام عنهم «خير أهل المشرق». اشتمل الكتاب على تسلسل أحداث مهمة في تاريخ البحرين خلال العهود الماضية تفيد الباحثين والطلاب والقراء وهي: } العهد النبوي، الراشدي، الأموي، العباسي، الخوارج، القرامطة، العيونيون، العصفوريون، الجبوريون، البرتغاليون، العثمانيون، آل حرم، النصوريون، آل خليفة العتوب والتعايش السلمي في البحرين والذي ادى إلى حكم آل خليفة ابتداء من سنة 1783 على يد الشيخ أحمد بن محمد آل خليفة (الفاتح) بعد هزيمة نصر آل مذكور وفراره إلى بوشهر وترك أهله في البحرين فقد وكل الشيخ احمد الشيخ علي بن خليفة آل فاضل على أخذ اسرة الشيخ نصر وحرمه وعياله وخدمه وأركبهم سفينة خاصة نقلتهم إلى بوشهر وهذا يدل على سعة حلم آل خليفة ومكارم أخلاقهم الاسلامية والعربية وقد أزدهرت تجارة اللؤلؤ وتجارة المواد الغذائية في البحرين منذ دخول آل خليفة نتيجة استتباب الأمن وتؤكد ذلك التقارير البريطانية التي كانت تنشر عن ازدهار تجارة البحرين خلال المائة والخمسين سنة الماضية، وقد ذكره المؤرخ ج.ج. لوريمر بالأرقام في كتابه (دليل الخليج) فقد كان من أولويات حكام مملكة البحرين، وخاصة منذ الانفتاح الحضاري على العالم في منتصف القرن التاسع عشر الأخذ بالنظم الحديثة التي بدأت في عهود المغفور لهم بإذن الله أصحاب السمو الشيخ عيسى بن علي آل خليفة والشيخ حمد بن عيسى آل خليفة والشيخ سلمان بن حمد آل خليفة والشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة وواصل عليها صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى وصاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد الأمين نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء حفظهم الله ورعاهم استتباب الأمن والازدهار الحضاري والتجاري وجلب الاستثمارات الخارجية وتخفيف أعباء ومسئوليات المعيشة عن المواطنين والمقيمين. سرد المؤلف الأحداث التاريخية بأسلوب بسيط وراقٍ وأثراها بذكر المراجع والوثائق والرسومات التاريخية النادرة مما جعل الأحداث تنساب في وجدان القارئ الكريم وتحفزه على قراءة الكتاب باهتمام وتمعن ليعايش تلك الأحداث المهمة في وقتها باختيار المؤلف عناوين الفصول وفق أحداثها ومعها رسومات ووثائق وأذكر بعضها: رسالة النبي صلى الله عليه وسلم لأهل البحرين، ضريح التابعي الجليل صعصعة بن صوحان العبدي بقرية عسكر، رسم لمسجد الخميس في سنة 1825، عملات البحرين في السنوات 757، 765، 771م مأخوذة من كتاب النقود الاسلامية في اقليم البحرين خلال فترة الخلافة العباسية للدكتور عبدالله بن خميس السليطي، مسجد الجعلانية وقد بنى أيام العيونيين ويقع بالاحساء، عين بوزيدان، صلاح الدين الايوبي، مسجد الناصر ابن قلاوون في القاهرة حيث وفد امراء بنى عقيل، ابن بطوطة، أطلال قصر أجود بن زامل الجبري، مسجد الجبري بالكوت- الأحساء، قلعة البحرين حيث تحصن الشيخ مقرن الجبري من البرتغاليين، رسم لشعار القائد البرتغالي كوريا على درعه بعد قطع رأس الشيخ مقرن بن أجود، كتاب مخطوط بعنوان الروض الزاهر المستخلص من زيجي الديلمي والنجراني الفاخر لرئيس البحار سليمان بن أحمد المهري القضاعي المتوفى حوالي سنة 1553م من مكتبة الشيخ نظام يعقوبي، السلطان سليمان القانوني الذي عين جلال الدين مراد شاه حاكما على البحرين خلال السنوات 1529/1577م، حجر فيروز، وثيقة تشير إلى وجود عشيرة الظهيرات من قبيلة بني خالد بجزيرة أوال من البحرين خلال السنوات 1600/1640م، ضريح الامام ناصر بن مرشد في منطقة نزوى بسلطنة عمان الذي قام أهالي البحرين بدعمه لدحر البرتغاليين في سنة 1648م، صورة قديمة لقلعة الرفاع في أواخر سنة 1890 وكانت تسمى قلعة فرير بن رحال، قلعة الشيخ مذكور بن جبارة النصوري في الدشتية، خرائط برتغالية وبريطانية قديمة للبحرين ووثائق وصور أخرى. http://www.akhbar-alkhaleej.com/13026/article/57695.html yousufsalahuddin@gmail.com

الأحد، 10 نوفمبر 2013

عيسى بن أحمد الدوسري يجب أن يكتب عنه كتاب

هذه الشخصية البحرينية الجليلة يجب أن يكتب عنها كتاب يذكر تاريخها ومواقفها وأخبارها فهي شخصية جليلة وفذة وهذه بعض الوثائق التي تشير إليها.

شيخ الدواسر عيسى بن أحمد بن سعد الدموخ المسعري الدوسري

من أشهر شيوخ قبيلة الدواسر في البحرين عيسى بن أحمد بن سعد الدموخ المسعري الدوسري (1280هـ -بعد 1351هـ) هو: التاجر الوجيه، صاحب الخيرات والمبرات ، الشيخ عيسى بن أحمد بن سعد بن سعد بن محمد الدْمُوخ المِسْعَري الدوسري البحريني. أسرته: يذكر لوريمر في كتابه دليل الخليج (القسم الجغرافي ج1): "أن قبيلة الدواسر مفردها دوسري، وهي قبيلة هامة من نجد الجنوبية لها مستوطنات على ساحل الخليج". ويضيف في (القسم الجغرافي 1/499): "إن الدواسر في البحرين هم أكثر القبائل السنية بعد العتوب عدداً وقبيلتهم هناك تعتبر الثانية بين قبائل البحرين من حيث الأهمية السياسية، ويقال إن دواسر البحرين هاجروا من نجد بينما تحولوا نحو الشرق تدريجياً بعد أن قضوا سنين عديدة في الطريق عند جزيرة الزخنونية وأخيراً وصلوا إلى البحرين سنة 1845م". وتذكر الدكتورة فتوح عبد المحسن الخترش في بحث بعنوان (هجرة الدواسر من البحرين) من مجلة حولية كلية الإنسانيات جامعة قطر (العدد 11 ص304) : "أن الدواسر استطاعوا بعد استيطانهم في الساحل الشرقي من الخليج واستقرارهم في البحرين أن يصبحوا من القبائل البحرية التي تعمل بالغوص على اللؤلؤ والزراعة، وأسسوا لأنفسهم مجتمعاً مزدهراً في منطقة البديع بالبحرين، فغدت البدعية أو البدعة كما كان يطلق عليها مدينة عامرة بهم وبأنشطتهم التجارية والبحرية حتى لم يكد يسكنها أحد سواهم". ويذكر الأستاذ فيصل إبراهيم الزياني في كتاب (مجتمع البحرين وأثر الهجرة الخارجية في بنائه الاجتماعي) (ص126): "أن قبيلة الدواسر وصلت إلى البحرين سنة 1845م واستقرت في مدينتي البديع والزلاق على الشاطئ الغربي من البلاد وكان رجالها رجال بحر وغوص أثروا من الصناعة صيد اللؤلؤ وتجارة البلح". ويذكر جيمس بلكريف في كتابه (البحرين ترحب بكم) :" أن مدينة البديع العجيبة تقع في هذا الطرف الشمالي الغربي من جزيرة البحرين وهي ترتبط بالمنامة بواسطة طريق معبد يمتد إلى قرية جدحفص، وكانت محط رجال قبيلة الدواسر استقروا هنا وقد حازت القبيلة ثروة عظيمة ونفوذاً وامتلكت الكثير من قوارب صيد اللؤلؤ الشراعية". المولد والنشأة: ولد عيسى بن أحمد في منطقة البديع من نواحي البحرين.وتعلم مبادئ القراءة والكتابة وحفظ قسطاً من القرآن الكريم في المطوع وبعد أن شب وكبر عمل في تجارة اللؤلؤ مهنة آبائه وأجداده. المجلس التشريعي أو اللجنة الوطنية: في 15 ربيع الأول 1342هـ الموافق 26 /10/1923م وبعد خمسة شهور من عزل الشيخ عيسى بن علي آل خليفة، انعقد المجلس الممثل للقبائل والمجموعات والأفراد الرافضين لما يسمى بإصلاحات بريطانيا، وفي ذلك المجلس اختيرت مجموعة تمثل كافة القطاعات المشاركة، وسمى البعض تلك المجموعة بالمجلس التشريعي أو المؤتمر الوطني كما يرد في السجلات البريطانية، وقد ذكروا فيها مطالبهم ونصها: "أولاً: مطالب اللجنة الوطنية: 1-أن يبقى الشيخ عيسى بن علي حاكماً للبلاد ويبتعد المعتمد البريطاني ديلي عن أمور البلاد الداخلية كما هو قائم بيننا وبين بريطانيا العظمى. 2-أن يكون النظام قائماً على الشريعة والسنة المحمدية والمساواة، على أن يشمل ذلك أيضاً الأمور الخاصة بتجارة الغوص. 3-إقامة أو تأسيس برلمان مُنتخب يراعي مصالح الناس ويناقش الأمور الخاصة التي تشمل تشكيل المؤسسات واللجان. 4-تشكيل لجنة من أربعة أشخاص لديهم دراية تامة بأمور الغوص، على أن تحال إليهم القضايا المتعلقة بتجارة اللؤلؤ. 5-أن يلتزم المعتمد البريطاني بالاتفاقيات الموقعة بين البحرين وبريطانيا العظمى ولا يتدخل في أمورنا الداخلية. 6-لقد اخترنا اثني عشر شخصاً منا لتمثيلنا ومراعاة مطالبنا وهم: الشيخ عبد الوهاب الزياني، الشيخ عبد اللطيف بن محمود، السيد عبد الله بن إبراهيم، حسين بن علي المناعي، شاهين بن صقر الجلاهمة، محمد بن راشد بن هندي، أحمد بن قاسم الجودر، عيسى بن أحمد الدوسري، أحمد بن لاحج، جبر بن محمد المسلم، مهنا بن فضل النعيمي، محمد بن صباح البنعلي. هؤلاء هم الممثلون عنا وقد حلفنا أن لا نتحدث في أي شيء دون الرجوع إليهم كما أنهم لن يتخذوا أي قرار دون الرجوع لنا فيه، وسوف نبقى متحدين يداً واحدة". وثيقة هبة: وهذه هبة من حاكم البلاد الشيخ عيسى بن علي آل خليفة للشيخ عيسى بن أحمد الدوسري ويا للأسف فقد طمست الكثير من كلمات الوثيقة بسبب قدمها ورداءة التصوير جاء فيها ما نصه: الحمد لله قابل القربات ومجزل الهبات ومضاعف الحسنات، والصلاة والسلام على محمد وآله وصحبه. وبعد.. فمضمون هذه الحجة الشرعية يدل بدلالة قطعية على أن جناب المعظم الشيخ عيسى بن علي آل خليفة قد وهب الرجل المكرم عيسى بن أحمد بن سعد الدوسري تمام وكمال العينين المسماة (كلمة مطموسة) الكائنة في أرض ثلاب من أعمال البحرين، والثانية المحاذية لها من جهة الجنوب المحاذية للمجرى مع ما يليهما من الأرض المكتنفة لها من جهة الغرب، يحد الأرض المذكورة العينين المذكورتين، ويحدها من جهة الغرب البحر المعلوم، ومن جهة الشمال نخل(كلمة مطموسة) خميس، ومن جهة الجنوب مايتين ذراع من بعد العين الجنوبية، هبة منجزة (كلمة مطموسة) جعالة بجميع ما للأرض الموهوبة والعينين المذكورتين من حدود وحقوق، وتوابع ولواحق وعلائق، من أرض وسماء وعيون ماء، وطرق ومنافذ ومجازات وكافة الملحقات وعامتها الشرعية والعرفية على العموم والإطلاق، هبة صحيحة صريحة شرعية مُعتبرة مرعية مشتملة على (عبارة مطموسة) وشرائط اللزوم من إيجاب وقبول، وقبض وإقباض أعقبه رفع يد الواهب عما وهبه الموهوب عليه الموجب (كلمة غير واضحة) فيما آل إليه بعد عقد الهبة وقبض الموهوب (كلمة مطموسة) ذلك جارياً من كل منهما في حالتي الصحة والاختيار من غير إكراه ولا إجبار، متبوعاً بانتفاء (كلمة مطموسة) المسموعة في ذلك متفرقين من مجلس العقد على الرضا والإمضا من غير فسخ (كلمة مطموسة) صدر وفحواه وصريحه ومقتضاه أنه لم يبق للواهب فيما وهبه حق ولا مستحق ولا دعوى بوجه من الوجوه بل صارت الأرض الموهبة والعينين التابعتين المذكورتين (كلمة غير واضحة) لعيسى بن أحمد بن سعد الدوسري المذكور كسائر أملاكه يتصرف فيها كيف شاء وأراد تصرف الملاك في أملاكهم وذوي الحقوق في حقوقهم بلا منازع ولا معارض لجريان ذلك على الوجه الشرعي والنهج المرعي لأجل البيان والإعلان (عبارة غير واضحة) باليوم الرابع والعشرين من شهر جمادى الأول سنة الإحدى والأربعين والثلاثمائة والألف. صحيح عيسى بن علي آل خليفة الختم. * * * وثيقة بيع نخل : وهذه وثيقة يبيع فيها الحاج محمد بن مبارك آل فاضل نخل الشطيب والصرمة الوسطية والشمالية على الحاج عيسى بن أحمد الدوسري جاء فيها ما نصه: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا محمد صلى الله تعالى عليه وعلى آله وصحبه وسلم وبعد.. فقد باع المكرم محمد بن مبارك آل فاضل عن نفسه وبوكالته الثابتة شرعاً عن أخته مريم بنت محمد بشهادة عارفيها وهما: خليفة بن مبارك، وزوجها مبارك بن حمد آل فاضل، جميع وجملة ما يخصهما بالإرث الشرعي من الشطيب والصرمة الوسطية والشمالية وهو ثلاثة أسهم من خمسة أسهم عبارة عن النصف ونصف الخمس الكائن موقعه في سيحة البستان بجميع ما له من الحدود والحقوق والتوابع واللواحق، على المكرم عيسى بن أحمد بن سعد الدوسري مع العلم بذلك كله وسبق الرؤية قبل عقد البيع من المتبايعين له بثمن مرئي قدره وعدده خمسة آلاف قران وستماية قران مقبوض في المجلس تاماً كاملاً قبضاً شرعياً مرئياً برئت بسببه ذمة المشتري بيعاً صحيحاً شرعياً وشراء محرراً مرعياً جامعاً لشرائط الصحة وروابطها لاسيما الإيجاب والقبول والتخلية الشرعية والإخلا فبموجبه انتقل المبيع المزبور ملكاً للمشتري المذكور يتصرف فيه تصرف الملاك في أملاكهم، وأهل الحقوق في حقوقهم، حتى لا يخفى على من يراه وكفى بالله شهيداً . حرر في 16 ربيع الثاني سنة 1312هـ حرره شاهداً به الفقير إلى الله تعالى سعيد بن أحمد بوبشيت الختم. شهد بذلك خليفة بن مبارك الفاضل الختم. شهد بذلك مبارك بن حمد الفاضل الختم. شهد بذلك قاسم بن حسن قراطه الختم. شهد بذلك الأقل عبد اللطيف بن إبراهيم. شهد بذلك مبارك بن (كلمة مطموسة) الفاضل. كذلك قد حضر ناصر بن محمد آل فاضل وأقر أنه قد باع السهم الذي يخصه من النخلين المذكورين الشطيب والصرمة والوسطية والشمالية على عيسى بن أحمد وأنه قبض منه الثمن حتى لا يخفى جرا في 11جمادى 1 سنة 1312هـ صحيح ناصر بن محمد آل فاضل بيده. ثبت لدي ما ذكر وأنا عيسى بن علي آل خليفة الختم. حرره شاهداً به الفقير إلى الله تعالى سعيد بن أحمد بوبشيت الختم. * * * وثيقة ثانية: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده سيدنا محمد وآله وحزبه وبعد.. فقد باع المكرم جبر بن ناصر المنديلي بوكالته الثابتة شرعاً بشهادة سعود بن خليفة وسعيد بن علي آل سعود وعن مرعبه ابنة غانم وخليفة بن مسلم وخليفة بن أحمد الغتم جميع وجملة ما يخصهم من المقسم وسهم بركة. وكذلك قد باع سعيد بن علي عن نفسه وبوكالته الثابتة شرعاً بشهادة جبر بن ناصر وسعود بن خليفة جميع وجملة ما يخصهم من المقسم وسهم بركة على المكرم عيسى بن أحمد الدوسري مع العلم بذلك وسبق الرؤية قبل عقد البيع من المتبايعين بثمن قدره وعدته أربع ماية ربية وخمسون ربية مقبوض في المجلس تاماً كاملاً قبضاً شرعياً مرعياً برئت بسببه ذمة المشتري بيعاً صحيحاً شرعياً وشراء محرراً مرعياً جامعاً لشرائط الصحة وروابطها لا سيما الإيجاب والقبول والتخلية الشرعية والإخلا فبموجبه انتقل المبيع (كلمة مطموسة لعلها المزبور) ملكاً للمشتري المذكور يتصرف فيه تصرف الملاك في أملاكهم وأهل الحقوق في حقوقهم حتى لا يخفى على من يراه وكفى بالله شهيداً جرا وحرر في 12 جمادى الأولى سنة 1312هـ حرره شاهداً به الفقير إلى الله تعالى سعيد بن أحمد بوبشيت الختم. * * * هبة من الملك عبد العزيز: وهذه رسالة من الملك عبد العزيز إلى الشيخ عيسى بن أحمد يخبره فيها بأنه وهب له النخيل الذي في الظهران جاء في الوثيقة ما نصه: من عبد العزيز بن عبد الرحمن الفيصل. إلى جناب الأخ الكريم الأفخم عيسى بن أحمد الدوسري سلمه الله تعالى وأبقاه آمين. بعد مزيد من السلام عليكم ورحمة الله وبركاته على الدوام مع السؤال عن أحوالكم لا زلتم بخير وسرور أحوالنا من كرم الله جميلة بعد ذلك حنا أمضينا لكم النخيل الذي في الظهران وذكر لي أن به ضعوف ما يستطيعون يرحلون ولا هم أملاك مستمين عليها وثابتة لهم وهذولا أملاكم بأيديهم ولا تعارضونهم وأما باقي هل الأملاك التي ما عرف لها أهل فحنا ممضينها لكم مثل ما ذكرنا لكم سابقاً هذا ما لزم تعريفه مع إبلاغ السلام العيال ومن عندنا العيال يسلمون ودمتم محروسين. ختم الملك عبد العزيز 20 رجب 1342هـ * * * وثيقة: بسم الله الرحمن الرحيم قد اطلعت على ورقة مقطعة فنقلت المكتوب فيها حرفاً بحرف وهو هذا حسب تسطير هذه الأحرف الشرعية وهو أنه قد حضر مجلس الشرع الشريف علي بن راشد أبو توبة وأولاد فاضل بن مشرف يتداعون من جهة البحر حوار ولا ثبت لعلي بن راشد بوتوبة حق ولا مستحق ولا دعوى من جهة بحر حوار (ونفا قفة) من البحر ولم يثبت له حق ولا دعوى على أولاد فاضل بن مشرف بتاريخ يوم سابع وعشرين من شهر ربيع الثاني سنة 1306هـ من هجرته صلى الله عليه وسلم على مهاجرها أفضل الصلاة والسلام ذكرت (كلمة مطموسة) ما في هذه الورقة المقطعة حتى لا يخفى. حرره الفقير إلى الله شرف بن أحمد خادم الشرع في البحرين في شهر شوال سنة 1326هـ. أشهد أنا يا سيف بن جمعة بن جريان الدوسري بأني قد سمعت من الأب جمعة وحمود بن حسين الدوسري بأن حوار اشتروه الفاضل من البوتوبة وأن بياضه للفاضل أوعطوها الخميس ولهم فيها ربطت مناضب. ثبت لدي ما ذكر في هذه الورقة (كلمة غير واضحة) في ذلك وأنا حمد بن عيسى آل خليفة الختم. فالبحر المذكور لأولاد فاضل من جنوب حكمت بصحته ولزومه وأنا الأقل خادم الشرع الشريف إبراهيم بن ماضي. حظور الحاج عيسى بن أحمد : تملك عدداً من الحظور منها: حظرة (الرضيفة) و(أم الميسر) في ساحل البديع، وحظرة (أم أرويس) و(أم الحلاق) في جزيرة أم النعسان وغيرها. * * * التقارير الإنجليزية: التقرير الأول: ردود الفعل على الإصلاحات – 1923م سري البحرين 17/10/1923م من المبعوث السياسي – البحرين. إلى المسؤول السياسي المقيم – أبو شهر. بعد التحية. لاحقاً لخطابي رقم 237 سي المؤرخ في 4/10/1923م أفيدكم بأنه وردت تقارير مفادها أن العديد من الأفراد هنا لا زالوا يجمعون التواقيع على الالتماس المشار إليه في الخطاب المذكور. ما يلي قائمة بالشخصيات التي قامت بالتوقيع على الالتماس حتى الآن : 1-نواخذة اللؤلؤ السنة الذين ثار سخطهم نتيجة معاقبة أحدهم لقيامه بسجن أحد الغطاسين بصورة غير قانونية حيث إن هؤلاء النواخذة يخشون أن تشمل الإصلاحات فرض الضرائب على القوارب التابعة لهم خصوصاً وأن المحكمة المحلية لم يعد لها وجود من الناحية العملية. 2-الدواسر الذين ثار سخطهم نتيجة لمعاقبتهم على اعتدائهم على الشيعة كما وردت التقارير التي لا يمكن التأكد من صحتها، وشائعات مفادها أن الدواسر قد طلبوا من ابن سعود أن يمنحهم أراضي وقرى في المنطقة الواقعة بين الأحساء والقطيف وبأن ابن سعود قد رفض طلبهم ولكنه عرض عليهم الاستيطان في القطيف، وتجدر الإشارة إلى أن الدواسر لم يقبلوا العرض للاستيطان بالقطيف، ويذكر أن أحمد الدوسري قد زار القطيف وعقد عدة اجتماعات مع القصيبيين. 3-اثنان من الشباب من آل خليفة من ضمنهم أحد أبناء الشيخ عبد الله الذي رافقه في زيارة بريطانيا ويعتبر نفسه سياسياً عظيماً، ولا يستطيع الشيخ عبد الله السيطرة عليه. 4-يحظى هؤلاء الشباب بتشيجع من يوسف فخرو ويوسف كانو إلا أن من غير المرجح أن يقوم هؤلاء الشباب بتوقيع الالتماس، والجدير بالذكر أن الإصلاحات التي تم إدخالها في مجال الجمارك قد أثرت في نفسيهما بشكل ملحوظ. المبعوث السياسي تقرير ثاني: ردود الفعل على الإصلاحات: خطاب من المبجل المقدم أ. ب. تريفور المسؤول السياسي المقيم في منطقة الخليج الفارسي. خروج قبيلة الدواسر من البحرين لاحقاً لخطابي رقم 622 –س وتاريخ 10/11/1923م والمتعلق بخروج قبيلة الدواسر من البحرين وتعقيباً على برقيتي رقم 994 وتاريخ 9/11/1923م يشرفني أن أقدم هذا التقرير: أعيد إلى الأذهان أنه عندما أدخل العقيد نوكس الإصلاحات إلى البحرين كان هناك تقارير تفيد بأن بعض القبائل السنية خصوصاً الدواسر كانت تنوي مغادرة البحرين في كلمة ألقاها العقيد نوكس قال لشيخ قبيلة إنه إذا أراد أي أحد من القبائل الخروج من البحرين فبإمكانه ذلك ولكن أراضي وممتلكات الذين يودون الخروج سوف تصادر، وبعد ذلك كان من الضروري معاقبة الدواسر على قتلهم اثنين من ملأ الشيعة في بلدة البديع التابعة للدواسر، وقد تم فرض غرامة مالية قدرها 15.000 روبية على شيخ القبيلة أحمد الدوسري وقد تم دفع الغرامة غير أنه ليس من المؤكد إذا ما كان شيخ القبيلة نفسه قد دفع الغرامة أم إن أحد التجار المتعاطفين معه قد دفعها نيابة عنه وبعد ذلك بفترة قصيرة غادر الشيخ أحمد ومعه السواد الأعظم من القبيلة البديع ومنطقة البحرين. لدى وصولي إلى البحرين تشاورت مع المبعوث السياسي ووجدت بأن استطلاعات قد دلت (موقف ابن سعود لقبيلة الدواسر) على أن ابن سعود كان يخطط سراً لاستقطاب الدواسر منذ زمن وبأنه عرض إعطائهم أراضي على ساحل القطيف في المنطقة المجاورة للجبيل إلا أن الشيخ أحمد وأتباعه كانوا يرون على ما يبدو أن الموقع الذي عرضه عليهم ابن سعود سيجعلهم تحت سيطرته التامة والمباشرة لذا فقد طلبوا منه السماح لهم بالتوطين في الدمام وهي عبارة عن لسان ممتد في البحرين يتحول إلى جزيرة عندما يبلغ مد البحر أقصاه وتقع على مسافة ميلين من واحة القطيف، أنه من المفهوم أن بلدة الدمام القديمة وقلعتها الوارد ذكرهما في كل من المعجم الجغرافي ودليل الخليج الفارسي قد اختلفا ، ولم تعد تلك البلدة إلا لساناً ممتد في البحر قاحل ولا يوجد فيه شيء سوى نبع ماء واحد ولكن أحداً لم يزر تلك المنطقة منذ مدة وإن كافة المعلومات عن تلك المنطقة غامضة وغير مؤكدة. أثناء وجودي في البحرين وصلتني تقارير تفيد بأن الدواسر الذين غادروا البحرين قد واجهوا صعوبات جمة أثناء سفرهم حيث أن سوء الأحوال الجوية أدى إلى تحطم بعض قواربهم وخراب البعض الآخر بفعل الأمواج العاتية ومما زاد الأمر سوءاً انعدام المرافئ أو الشواطئ الآمنة التي يمكن اللجوء إليها في أثناء الأجواء العاصفة كما وردت تقارير أخرى تفيد بأنه قد نشأت خلافات في القبيلة بسبب توزيع الأرض على العائلات ونزاعات بشأن أخذ بعض العائلات للأرض بوضع اليد عليها كما أفادت التقارير عن حدوث مشاجرة وقع ضحيتها (6) ستة قتلى وعدد من الجرحى. إن صحت التقارير المشار إليها أعلاه فإني أعتقد بأن الجزء الذي غادر البحرين من الدواسر لابد وإنه الآن في وضع لا يحسد عليه ولا خيار أمامهم إلا الإنصياع لصوت العقل. لقد قمت أنا والمبعوث السياسي ببحث الأساليب الممكن معاقبة هذا الجزء المتمرد من القبيلة بها مع الشيخ حمد والشيخ عبد الله وأخيراً توصلنا إلى نفس الحل الذي تحدث عنه العقيد نوكس وهو أن أي قبيلة تريد الخروج من البحرين ستصادر ممتلكاتها ولكن في ظل هذه الظروف فإنه سيكون من غير اللائق محاولة إقناع المتمردين من الدواسر بالعودة إلى البحرين. لم يخرج الدواسر جميعاً من البحرين فقد بقي الشيخ عيسى الدوسري مع جمع مؤلف من 100من أفراد القبيلة في البديع ويبدو لي العقيد نوكس قد أعطى الموافقة بخروج من شاء أن يخرج شريطة أن تخرج القبيلة ككل وليس أن يغادر جزء منها ويبقى جزء آخر. يتضح لنا أن خروج جزء من قبيلة الدواسر وبقاء جزء آخر ما هي إلا محاولة منهم للمحافظة على مواطئ قدم لهم في كل من البحرين والدمام في آن واحد، وهذا التصرف لا يروق لي فهو لا يتناسب مع مصالح الشيخ حمد ولا مع مصالحنا حيث إن هذا التصرف سيمكن أي فرد من أفراد القبيلة أن يخرج على القانون ويفلت من طائلة القانون باللجوء إلى أقاربه في الدمام وكذا بالنسبة لأفراد القبيلة الموجودين في الدمام الذين سيلجئون إلى أقاربهم في البحرين، كما أن ذلك يجعل عملية تطبيق العقوبات المتمثلة في مصادرة الممتلكات أمراً صعباً حيث أن الشيخ عيسى بن أحمد الدوسري وأتباعه سيدعون الحوار في الممتلكات ويقدمون الدلائل والصكوك الخاصة بهذه الممتلكات في البديع سواء كانت هذه الدلائل والصكوك مزورة أم غير ذلك. لقد أشرت على الشيخ حمد أن يبلغ الشيخ عيسى بن أحمد الدوسري بأنه ليس لديه مانع من خروج أي من القبائل من البحرين شريطة أن يكون الخروج كلياً وليس جزئياً أي أن تخرج القبيلة بأكملها فإما أن تبقى القبيلة بأكملها أو تخرج بأكملها وفي حالة خروجها فإن عليها أن تتحمل التبعات المترتبة على ذلك من مصادرة للممتلكات والقوارب وأعضاء الغطاسين من التزاماتهم التعاقدية ومنع الصيد (استخراج اللؤلؤ) من شواطئ البحرين ولتنفيذ مثل هذه العقوبات فإن الشيخ حمد سيحظى بالدعم من قبلنا. لقد أفاد الشيخ حمد بأنه سوف يبلغ من بقي من الدواسر في البديع بأنه على إخوانهم الذين خرجوا إلى الدمام أن يعودوا إلى البديع خلال 10أيام وإلا فإنه سيتم طردهم أنفسهم من البحرين ومن ثم معاقبة القبيلة بأكملها بمصادرة الممتلكات الوارد ذكرها أعلاه. آمل أن تكون الصعوبات التي واجهها العصاة الخارجين من الدواسر ()لهم للإذعان لصوت العقل ومن ثم العودة إلى البديع في البحرين ، لتسهيل عودة هؤلاء الدواسر إلى البحرين فقد قمت بالتنسيق مع الضابط الأعلى للبحرية البريطانية في الخليج لإرسال سفينة لهذا الغرض وقد تكرم الضابط بترتيب زيارة سفينة كروكاس للبحرين بتاريخ 14 الجاري بحيث تبقى السفينة قبالة ساحل البحرين لبعض الوقت وإذا رفض الدواسر الذين خرجوا إلى الدمام العودة إلى البحرين وأصر الباقون منهم على عدم الخروج من البديع فيكون بإمكان السفينة كروكاس التهديد، ولكني أتوقع ألا تكون هنالك حاجة لإكراه الدواسر على الخروج. إنني آمل من الحكومة أن تتكرم بتفويض لإصدار الأوامر للسفينة كروكاس للقيام بعمليات قصف محدود لمنطقة البديع إذا لزم الأمر. بالنسبة للدواسر الموجودين في الدمام فإني لا أعتقد بأنه من الضروري إتخاذ أية إجراءات ضدهم في الوقت الراهن، أما إذا أثار هؤلاء الدواسر المتاعب فيما بعد فسيكون بالإمكان قصف مواقعهم ، وعلى الرغم من أن السفن لن يكون بمقدورها الاقتراب من مواقعهم نظراً لكون شواطئ المنطقة ضحلة المياه (شواطئ منطقة الدمام) إلا أنه من الممكن تحديد مواقعهم حيث إن تجمعاتهم تتركز على مسافة 3 أو 4 أميال من الشواطئ وذلك حسب الخرائط المتوفرة لدينا، وفي كل الأحوال فإنه لابد من الحصول على موافقة صاحب الجلالة الملك مسبقاً وسوف لن أتخذ أية خطوة بهذا الخصوص قبل الحصول على هذه الموافقة. في برقيتي الوارد ذكرها أعلاه أشرت إلى أن ابن سعود كان يخطط سراً مع الدواسر، إلا أننا في الواقع لا نملك دليلاً قاطعاً على ذلك إنما لدينا شكوك قوية بهذا الخصوص. إنني أعتقد أن ابن سعود يظن أننا لا نملك الوسائل التي نضغط عليه بها خصوصاً وإننا قد أوقفنا المساعدات التي كنا نقدمها له، ولكني أعتقد أن علينا إبلاغه أن لدينا ما يثبت ويؤكد قيامه بالتخطيط والتدبير مع القبائل في البحرين وهذا التصرف من قبله يعد خرقاً للمادة 6 من المعاهدة الموقعة بينه وبين بريطانيا وكذلك علينا تذكيره بأنه إذا مضى في تجاهله بهذه المادة من المعاهدة فإننا سوف نمارس الضغط عليه من خلال منع وصول الإمدادات والبضائع إلى منطقة نفوذه من الهند والعراق. هجرة الدواسر من البحرين: وينقل الأستاذ إبراهيم الدوسري في كتابه (ذاكرة البديع) ص18 عن الشاعر الشيخ عبد العزيز بن عبد اللطيف آل الشيخ مبارك المتوفى عام 1343هـ قوله في هذه المحنة من قصيدة طويلة : فتذمرت عرب البديع غيرة عربية مع سائر الأتباع وترحلوا عنه ولم يلتفتوا كرماً لطيب مساكن وضياع سنوا لنا سنن الكرام إذا هموا ضيموا فهل للقوم من تباع لم يقبلوا هذا الهوان لأنهم من عرب نجد الفتية الأرواع أنعم بهم من رحلة قد شيدت مجداً ومكرمة وطيب سماع رحلوا عن الأوطان في طلب العُلا واستبدلوا منهن خير رباع نزلوا بساحة ماجد رحب الفنا صعب المرام من الأذى مناع فأووا إلى كهف عظيم شامخ صعب المراقي ممرع الأجراع ملك به عرش الإمامة قد سما ورسى وكان عراه قبل تداع * * * وأنشد الشاعر أحمد بن محمد آل خليفة: (بديع) أهلاً يا عرين الدواسر فهل قد تبقى بعدهم من مآثر فيا طالما طوفت في عرصاتها صغيراً على تلك الضفاف النواضر رأيت بها مذ نصف قرن منازلاً بها غرف مثل النجوم الزواهر منازل للأضياف كانت تؤمها ركاب حمتها من سموم الهواجر لك الله يا أرض الدواسر إنني لفي حيرة مما تراه نواظري لقد هجروها أهلها من حوادث وهل تقبل البلوى كرام العشائر مكيدة (ديلي) ليس يجهلها فتى ويدري بها في القوم كل مهاجر ولكن أراد الإنجليز بغدرهم لتجلوا عن البحرين كل الدواسر ولما رأوا ما يكرهون من الأذى جلوا فوق سفن في الظلام الدياجر وخلوا دهاليز البديع بعدهم يفرخ فيها البوم مع كل طائر خلت بعدهم تلك المجالس لا ترى بهن جفانا أو شذى من مجاسر وشاهدتها بعد الرحيل خلية خرائبها تجري دموع المحاجر وقفت بها والذكريات تحيط بي ويسبح في فيض من الحزن خاطري أقول ترى أي القصور التي بها رجال تحدوا البحر رغم المخاطر واسأل عن آثارهم كل منزل فهل في الأوالي عبرة للأواخر وقد صمتت عني المآثر عندما تساءلت عن تلك الرسوم الدواثر نعم إنهم كانوا هنا فترحلوا وما الدهر يبقي أي رسم لزائر لقد محت الأنواء آثار عصرهم فلا خبر تحظى به من معاصر سوى ذكريات تعرف الأرض سرها وتحفظها في دارسات الدفاتر محاولة العودة: تذكر الدكتورة فتوح في المصدر السابق(ص316): "إن أول مبادرة معلنة ظهرت للتصالح والعودة إلى البحرين من قبل دواسر البديع كانت في سبتمبر عام 1926م حين قام وفد من شيوخ الدواسر بزيارة البحرين، فقابلوه وكان الوفد يتألف من ثلاثة من شيوخهم هم الشيخ عبد اللطيف بن إبراهيم، والشيخ عيسى بن سعد وهذان من شيوخهم المسنين وكان الثالث من الشباب وهو الشيخ أحمد بن عبد الله بن حسن وهو ابن زعيم سابق للدواسر هو الشيخ عبد الله بن حسن الدوسري". وفي كتاب ذاكرة البديع (ص19) : "وفي جانب آخر تروي المرحومة أسمه بنت أحمد بن خليفة اللحدان وهي من عاصر مرحلة الهجرة والعودة إلى البديع تقول: لقد بدأت عودة بعض عائلات البديع من الذين هاجروا إلى السعودية وسكنوا منطقة الخبر ومن تلك العائلات عائلة اللحدان وعائلة خميس بن أحمد السند، وعائلة حسين بن راشد، وعائلة خميس بن جمعة، وعائلة عيسى بوعيسى، وعائلة أحمد بن صالح، وعائلة يوسف بن أحمد، وعائلة سند بن راشد وغيرهم من العائلات تقريباً 300عائلة ، وقد سكنوا في البداية جزيرة جدا آنذاك وهي تقع في جهة الغرب من شاطئ البديع، وتسمى حالياً الجزيرة وكان حاكم البحرين آنذاك المغفور له الشيخ حمد بن عيسى الخليفة وقد علم الحاكم بوجود عائلات من الدواسر في جزيرة جدا بعد أن زاره عدد من رجال كبار العوائل المتواجدة هناك فرحب الشيخ حمد بهم وزارهم في جدا ليطمئن على أحوالهم، وطلب منهم العودة إلى ديارهم في البحرين، كما أمر أن تحفر أحواض في الجبل لاحتواء مياه الأمطار فيها لتستفيد منه العائلات أثناء تواجدهم في الجزيرة وقد استقرت العائلات فترة من الزمن انشأوا خلالها مصائد الأسماك الحظور بالقرب من ساحل الجزيرة ولكن العائلات كما تقول المرحومة اسمه : لم تستمر طويلاً في جدا فانتقلوا منها عن طريق البحر إلى منطقة ثلاب وهي منطقة تقع شمالي قرية الجسرة في البحرين وقد اختارت هذه العائلات هذه المنطقة لأن أحد رجالات الدواسر يسكن فيها وهو علي بن أحمد البن سعد الدوسري وهو من دواسر القسم الجنوبي من البديع، وبعد عدة أشهر توجه الجميع إلى البديع وكانت بعض العائلات قد سبقتهم إليهاومن تلك العائلات عائلة المداويين وعائلة صقر بوعلي. وعادت بعد ذلك مجموعة من العائلات إلا أن بعض العائلات فضلت البقاء في الخبر والدمام ومن تلك العائلات عائلة الراشد والحسن والبن سعد والبن وادي والعمامرة ". مدح فيه: قال عنه عبد الله بن عبد الرحمن آل الشيخ مبارك التميمي يمدحه: إليك فتى الفتيان أبعث مالكاً يعبر عما في الضمير من الوجد فإني وإن كنت البعيد دياره لما غيرت كف الحوادث من عهد مقيم على عهد المحبة والصفا وذكراكم غدت ألذ من الشهد على أنني في دار قوم تعشموا جسام المعالي من شيوخ ومن مرد رئيسهم في الفضل (عيسى) ومن لهم رئيس كعيسى لا يوالون في مجد تردى رداء المجد كهلاً ويافعاً ونال العلا طفلاً ومذ شب من مهد فلو رمت أملي ما له من فضائل لجردت جل الصحف فيه ولم أجد من أعماله الخيرية: وقف كتاب على طالب علم في ثواب والده: وهو كتاب شرح منح الجليل على مختصر العلامة خليل للشيخ محمد عليش ورد في الصفحة الأولى من الكتاب ما نصه "بسم الله قد أوقف هذا الكتاب الرجل المكرم عيسى بن أحمد بن سعد الدوسري في ثواب والده المرحوم أحمد بن سعد الدوسري ابتغاء وجه الله تعالى فمن بدله بعدما سمعه فإنما إثمه على الذين يبدلونه فمن قرأ فيه أو طالع فليقرأ لموقفه الفاتحة وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصبحه وسلم". وفاته ورثاؤه: توفي الشيخ عيسى بن أحمد الدوسري في الدمام وبها دفن بعد حياة حافلة رحمه الله تعالى وقد رثاه عدد من الشعراء بقصائد ما بين الفصيح والنبطي منها هذه القصيدة: (عيسى بن أحمد) على مرساه ما تبدل يوم الأمحالي والصواني الي قلطت يمناه ماتشال كود بحبالي إلخ.. مصادر ترجمته: 1-موقع قبيلة الدواسر الرسمي(http://:www.alduwasser.com 2-مجموعة الوثائق، خاصة بالمؤلف. 3-ذاكرة البديع، إبراهيم راشد الدوسري. 4-مقابلة مع الشاعر مبارك عمرو العماري. 5-سبزآباد ، مي محمد الخليفة.

المولد النبوي الشريف في وجدان أهل البحرين عبر العصور بقلم بشار الحادي

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم  وبعد..  فبمناسبة مولد سيد الكائنات صلى الله عليه وسلم أحببت أن أذك...