الاثنين، 30 ديسمبر 2013

رحلات الغوص.. سيرة الأجداد السمر على سواحل الوطن

كتب - جعفر الديري: البحر هذا الجبار المتمرّد، الذي يمتدّ إلى مرمى البصر، لم يزل الإنسان البحريني أسير أمواجه وزرقته، أولئك الذين اختطفهم واحداً تلو الآخر، كانوا يعرفون خاتمتهم جيداً عندما ركبوا السفن الشراعية، وكانت قد وصلتهم القصص والحكايات المليئة بالخوف والرهبة عن الربابنة والغاصة والسيب، كل أولئك الذين سبقوهم للجة المحيط، ومع ذلك كانت رائحة البحر الأوكسجين الذي يهبهم الحياة، وذكريات الليالي التي يزينها القمر سلوتهم التي يقطعون الوقت في تذكرها، وتفاصيل التعب اليومي زادهم الذي يشعرهم أنهم أقوى من أي شيء!. المرحوم السيد علي السيد حسن الديري، نموذج للبحارة الذين تغرّبوا فجابوا البحر بحثاً عن لقمة العيش، عاش كما عاش أقرانه تجربة الابتعاد عن الوطن، وتحسس عن قرب شعور الإنسان وهو بعيد عن أهله ووطنه وسط محيط هادر ليس للإنسان إزاءه سوى التسليم لمشيئة الله تعالى، يقول السيد علي «عشت كما عاش أقراني على البحر، إذ كان يشكل لنا مصدر الرزق الوحيد مع بعض الاستثناءات بالنسبة لأولئك الذين يمتلكون المزارع والدوالي، فالبحر لم يكن يوماً غريباً عنا، فقد نشأنا وتربينا فيه وكبرنا وأصبحنا رجالاً بفضل خيراته، لذلك ما أن يبلغ أحدنا أشده حتى تكون لديه رغبة كبيرة في أن يصبح بحاراً. كان عمري عندما قررت العمل على ظهر السفن خمسة عشر ربيعاً، وهو سن لا يؤهل للعمل غواصاً، لأن وظيفة الغواص كانت أكبر مرتبة من وظيفة «السيب»، التي لم أكن مؤهلاً لها أيضاً، لذلك عملت نصف سيب، والفرق بين الاثنين أن نصف السيب يأخذ نصف ما يتسلمه السيب من مال نظير عمله». 4 أشهر في البحر يواصل السيد علي حديثه قائلاً «مع دخول فصل الصيف، يكون النواخذة -وهم ربابنة السفن وقتها- أكملوا عدة السفر والغوص على ظهر مراكبهم، إذ تكون سفنهم جاهزة وطاقمها متكامل وكل ما يتعلق بها متوافر، فتبدأ الرحلات طوال أربعة شهور بين الذهاب والإياب بهدف أساسي هو البحث عن اللؤلؤ إلى جانب السمك الذي يعتاش منه البحارة أنفسهم في عرض البحر، لذلك ما أن نصل إلى منطقة يغوص الغواصون فيها ويخرجون بالمحار فلا يجدون فيه شيئاً من اللؤلؤ حتى يأمر النوخذة برفع السن بقوله «فوق» فيتعاون على رفعه ثلاثة من الرجال الأشداء، لتتجه السفينة إلى منطقة أخرى، وهكذا دواليك». ويشير السيد علي إلى أن عدد العاملين على السفينة يختلف بحسب سعتها، فقد يكون عدد الغواصين عشرة وأحياناً اثني عشر ويصلون إلى عشرين غواصاً، بينما يكون عدد السيب متجاوزاً لعدد الغواصين، وهناك أيضاً الطباخ الذي لا تتغير وجبته عن الرز المحمر غالباً، والمجدمي الذي كنا نعبر عنه «بشاطر السيوب» كان في الوقت نفسه نائباً للنوخذة، هذا إلى جانب النهامين الذين كانت أصوات غنائهم وهم يغنون الزهريات مهمة في تيسير العمل بدقة ونظام، وصباغ السفينة والنوخذة الذي هو صاحب السفينة والمال والمشرف العام على العمل، والمتحكم في أرزاق من معه، لكن المعتمد في العمل هما الغواص والسيب، فأما الغواص فإنه يضع «الشباص» على أنفه اتقاء لدخول ماء البحر إليه، ويمسك بـ»الديين» ويغوص في البحر بحثاً عن اللؤلؤ وعن الأسماك في «القرقور» حتى إذا خرج جمع البحارة المحار وبدؤوا بفتحه فإن ظهر منه لؤلؤ أعطوه للنوخذة وإلا فانصرفوا إلى أعمالهم في حين يتناول الطباخ السمك فيجهزه للوجبات والباقي يعمل منه «حلا»، بينما يقوم السيب بالإمساك ومراقبة الحبل المربوط في إبهام الرجل اليمنى من الغواص كي لا يغرق. الغواص رجل المخاطر يؤكد السيد علي أن الغواص كان رجلاً مخاطراً، فهو يعلم أن البحر لا أمان له، فماذا لو ظهر له «جرجور»، وماذا لو علقت رجله بنبات من نبات أو صخور البحر؟ ثم إن هناك حالات وإن كانت نادرة تسببت في غرق الغواص خطأ، فأكبر خطأ يمكن أن يرتكبه السيب هو غفلته عن الحبل الذي يربطه بالغواص، فمعنى ذلك اختناق الغواص في عرض البحر وموته، وفي الغالب لا يترك السيب مكانه إلا متى ما أمره المجدمي أو النوخذة بعمل آخر، فهو غير مسؤول عما يحدث بعد ذلك، كما إننا كنا إخوة وأبناء منطقة واحدة، فلم نكن لنحدث المشكلات ولم نكن لنفكر في أن أحدنا ترك الحبل عمداً أو بقصد القتل، حتى أهل الفقيد لا يلومون السيب المعني الذي يحضر الفاتحة ويشارك في العزاء ويتلقى التعازي شأنه شأن أهل الفقيد، فقد كانت القلوب وقتها قلوباً مؤمنة موكلة أمورها لله سبحانه. ويذكر السيد علي أن العمل كان ينتهي مع اقتراب أذان المغرب، «إذ يكون الرز جاهزاً مع السمك المشوي، فنقوم بالصلاة والدعاء ثم نتناول وجبتنا الأخيرة في كل يوم، بعدها يكون أكثرنا قد أخذ منه التعب كل مأخذ لذلك يبادر بالنوم على «خيش» أو بساط بسيط، وآخرون وهم قليلون يجتمعون عند «التفر» في مؤخرة السفينة، يتبادلون الأحاديث والقصص. ويتابع السيد علي حديثه متعرضاً لبعض ملابسات حياة البحارة «كان لباس البحارة ما عدا النوخذة الذي يلبس الثوب تحته إزار، الإزار فقط ، فصدورهم لم يكن يغطيها شيء ليس هذا وحسب، بل كنا جميعاً نحاول ما أمكننا مقاومة المرض لأن المرض على ظهر السفينة كان شاقاً جداً، ولهذا كان النواخذة يختارون الأجسام القوية القادرة على مقاومة الأمراض، ومازلت حتى هذه اللحظة أتذكر بضع كلمات لأحد النواخذة يقول فيها: «لا تتمارضوا فتمرضوا فتخسروا فتكونوا من أصحاب الجحيم»، وهذا كلام يدل على شدة وقسوة النوخذة في التعامل مع البحارة المرضى. أما مع اشتداد المرض بأحد البحارة، فهنا لا يكون أمام النوخذة مفر من العودة إلى الديار لإرجاع المريض إلى بيته، والحقيقة أن رجوع المريض إلى بيته جراء تدهور صحته كان في صالح البحارة الآخرين، الذين يستطيعون بهذه العودة رؤية عوائلهم بعد انقطاع، إذ غالباً ما يهب النوخذة يوماً إلى البحارة للركون إلى بيوتهم وعوائلهم، على أن يراهم في فجر اليوم التالي، إذ لم تكن هناك راحه لمن كان على ظهر السفينة وإنما كدح وتعب، ولكن متى ما كانت هناك رياح شديدة يخشى منها على السفينة وعلى البحارة، يذهب بالسفينة إلى البندر. ويضيف السيد علي : إن من «دش» البحر لسنوات عدة يعرف تغير الطقس والموج، لذلك ما أن يلمح البحارة الغيوم، الغيوم بعينها حتى يدركوا أن السماء في طريقها إلى عاصفة، لذلك يسارعون فرحين بإخبار المجدمي برغبتهم في التوجه إلى البندر، والأمر منوط هنا بالنوخذة الذي يحكم رأيه في أحيان كثيرة ويكمل العمل أو يأذن براحة قصيرة، «التفر»: وهي مؤخرة السفينة. كتاب «صناعة الغوص» كانت تلك بعض الذكريات عن البحر سردها السيد علي السيد حسن الديري رحمه الله، في وقت سابق، فماذا عن الكتاب والباحثين؟! إن المكتبة البحرينية لاتزال تشكو قلة البحوث بهذا الخصوص، اللهم إلا نفراً مازالوا راغبين بالتطرق إلى موضوع الغوص، رغبة منهم في استجلاء صور تلك الأيام الصعبة والمجيدة، حين كان أجدادنا يغيبون لشهور طويلة في عرض البحر، من أجل تأمين قوتهم وقوت عيالهم، وقد تميزت منطقة الخليج العربي، والبحرين على وجه الخصوص بهذه الصور الرائعة من الكفاح الإنساني.. صور لا تقل روعة عما كتبه الباحثون والروائيون الغربيون من تجارب إنسانية انتصرت على أهوال الطبيعة، لذاك حري بنا عندما يصدر كتاب جديد عن الغوص، أن نحتفي به، لأنه بمثابة حبل يصلنا بأجدادنا. وكتاب الباحث عبدالله خليفة الشملان «صناعة الغوص» الصادر ضمن «كتاب البحرين الثقافية»، جدير بالقراءة، وهو بمثابة عرض كامل لصناعة الغوص اشتمل على مقدمة وفصول، الفصل الأول تعرض إلى الاستعداد للغوص، وعنى الغوص، وبحارة الغوص وعمل كل منهم، والاستعداد للغوص، وأنواع سفن الغوص، وأقسام السفينة وتطرق الفصل الثاني إلى «الركبة»، مناطق الغوص، أدلة سفن الغوص، «اليرار»، «البريخة»، أنواع البريخة: البريخة على سدرة، بريخة الدواري، ترانيم البريخة. بينما تعرض الفصل الثالث لعملية الغوص، وأدواته، نظام «القحمات»، فترات الغوص وطبيعة كل فترة، «الخانجية»، الغوص الكبير، «النوخذة السلفي»، «النوخذة الخماس»، «الردة»، «العزاب»، «المينة»، «المطامس»، أمراض وأخطار الغوص، الأمراض، أخطار البحر والبيئة ، وتناول الفصل الرابع مواضيع : اللؤلؤ وتمويل صناعة الغوص، لؤلؤ البحرين وشهرته وأهميته، محار اللؤلؤ وأنواعه وتكاثره، تكوّن اللؤلؤة في المحارة، فرز اللؤلؤ وتصنيفه، بيع «المداسس»، تمويل صناعة الغوص، «المسقمون» و»النواخذة»، محاكم الغوص، محصول اللؤلؤ وتسويقه، وضم الفصل الخامس مواضيع تشمل: إجراءات «القفال»، شراء «القفال»، في انتظار سفن الغوص، «المرادة»، لعبة النساء والبحر، عودة سفن الغوص، أما الفصل السادس فتناول، حسابات الغوص، أهمية الرقابة على حسابات الغوص، حسابات الغوص الكبير، حسابات النوخذة السلفي، الدفاتر المستخدمة، توزيع إيراد الغوص، علاقة النوخذة بالبحارة، علاقة النوخذة بالمسقم، البحار المجزى والبحار القاصر، فك البحار، العمل بربع «المكدة»، حسابات النوخذة الخماس، محاسبة «العزال»، حسابات الخانجية، حسابات الردة، حسابات العزاب، حسابات «المينة والمطامس»، اللؤلؤ الصناعي وأثره، مستقبل صيد اللؤلؤ. شهادات شفهية لقد استقى المؤلف الشملان معلوماته من مصادر ثلاثة هي: المقابلات الشخصية لكثير ممن مارسوا هذه المهنة الشاقة وخاضوا مخاطرها وعرفوا دقائقها، والاطلاع على ما أمكن الحصول عليه من سجلات قديمة احتفظ بها بعض البحارة ونواخذة السفن وما عرض في متحف البحرين الوطني من وثائق تتعلق بموضوع الغوص وأنظمته وحساباته ودفاتره، إلى جانب المراجع التي كتبت عن الغوص سواء مراجع قديمة أو حديثة. ونقرأ في مقدمة كتاب «صناعة الغوص»، «حديث الغوص ذو شجون وذكريات غالية عن أهم مورد للرزق في مملكة البحرين ومنطقة الخليج العربي عموماً قبل اكتشاف النفط، إذ إنه موضوع يثير الأشجان في النفوس عن مهنة الشدائد والمخاطر في خضم البحر الواسع طلباً للرزق الحلال»، مشيراً إلى اعتماد سكان البحرين قبل اكتشاف النفط العام 1932 في حياتهم على ثلاثة مصادر رئيسة للرزق هي صيد اللؤلؤ والزراعة والتجارة، حيث يعتبر صيد اللؤلؤ والزراعة هما الأكثر توفيراً لفرص العمل، حيث كانت مهنة الغوص في ذلك الوقت هي المهنة الأساسية للغالبية العظمى من الرجال والشباب فقد بلغ عدد سفن الغوص العام 1930 الخارجة من البحرين 509 سفن يعمل عليها 19300 بحار، وهي سنة قريبة من العام الذي تدفق فيه النفط في مملكة البحرين وتحول نتيجة لذلك عدد كبير من البحارة إلى العمل في مهن أخرى غير ركوب سفن الغوص، وبلغ عدد سفن الغوص في البحرين العام 1896 حوالي 9000 سفينة يعمل عليها 35000 بحار حسب الإحصاءات التي أوردها «لوريمر» في كتاب «دليل الخليج العربي». وقد اشتهرت البحرين بجودة لألئها وجمالها وكبر حجمها بين سائر البلدان التي تنتج اللؤلؤ الطبيعي. إن البحرين -بحسب الشملان- كانت معروفة للعالم طوال الخمسة آلاف سنة الماضية، وعرفت في بادئ الأمر باسم دلمون ثم تايلوس ثم عرفت بعد ذلك باسم أوال وأخيراً باسم البحرين. وبفضل موقع البحرين الاستراتيجي على طريق التجارة التقليدي إلى منطقة الخليج العربي وتوافر المياه العذبة وموانئ السفن أصبحت مركزاً تجارياً واقتصادياً مهماً على مدى تاريخ الجزيرة العربية، وقد أدت ثروات البحرين -التي تعكس أهميتها التجارية والثروات التي تدرها صناعة اللؤلؤ التقليدية الرائجة آنذاك- إلى جذب اهتمام العديد من الجيوش والدول لتتنافس على السيطرة على هذه المنطقة الحيوية». ملحمة جلجامش يذكر الشملان معلومات مهمة نقتطف منها أن أول ذكر للغوص عن اللؤلؤ في التاريخ يظهر في ملحمة جلجامش قبل 3000 عام قبل الميلاد وأطلق عليه عيون السمك ، فقد ذكر المؤرخ البريطاني بلين عن «تايلوس» وهو الاسم القديم للبحرين أنها كانت تشتهر باللؤلؤ، وكان الغواص البحريني استطاع عبر التاريخ بقدرته على أن يزين العالم باللآلئ الطبيعية الجميلة إذ خاطر بحياته وممتلكاته بركوب أمواج أعالي البحار ومحاربة عوامل الطبيعة والأهوال في البحث عن كنز مدفون في بحار وطنه، وكانت صناعة الغوص عن اللؤلؤ كانت الحرفة الرئيسة لسكان الخليج العربي عموماً وفي البحرين بصفة خاصة، وانقرضت إلى حد كبير ولم يزاولها إلا 1% تقريباً وذلك بعد اكتشاف النفط العام 1932 ومنافسة اللؤلؤ الصناعي الياباني المستزرع. ويذكر أن أشهر ثلاثة مصائد لللؤلؤ، هي: هير بولثامة وهير بوعمامة وهير شتية، التي تقع شمال البحرين إذ أجمع تجار الجواهر على أن لؤلؤ البحريني يفوق سائر اللآلئ بهجة ونفاسة، وقدر ثمن ما يخرج منها سنوياً من اللؤلؤ بقيمة 30 مليون روبية في ذلك الوقت، ويصدر غالبية اللؤلؤ إلى مدينة مومبي بالهند ومنها إلى باريس بفرنسا. ويستشهد الشملان بما جاء في كتاب النبهاني «التحفة النبهانية في تاريخ الجزيرة العربية»، أن سفن الغوص أنواع منها السنبوك والجالبوت والبوم والبقارة والبتيل والبغلة، ويطلق البحرينيون على مجموعة من السفن «بالخشب» ويتراوح عدد سفن الغوص بين 3-4 آلاف سفينة، ويعبرون عن ابتداء الغوص «بالركبة» وعن الانتهاء «بالقفال» ، ويطلقون على اللؤلؤ قماشا والجواهر دانات فإذا مضى برج من فصل الربيع يخرجون في سفنهم حسب ما تسع من البحارة تحت رئاسة النوخذة ويسمون الغائص غيصاً والذي يجر حبل الغيص سيباً والمساعد يسمى رضيفاً والذي يكون أصغر من الرضيف يسمى تباباً». ويبين النبهاني أن كافة السفن تخرج إلى البحر في مواقع مختلفة العمق ويتخذ مالكو أو نواخذة السفن أسماء لسفنهم مأخوذة من الحياة مثل معدي الصقلاوي، البصرة، بيروت، سمحان، الصاروي، أبوالكباب، وأكبر سفينة غوص في تاريخ البحرين كانت سنبوك وتعود إلى عائلة العمامرة بالمحرق يسمى «معدي» وقد تمت صناعته على شواطئ المحرق الغربية بالقرب من مدرسة الهداية الخليفية ويحمل على ظهره أكثر من 200 بحار، وترسو غالبية سفن الغوص على شطآن مدينة المحرق من البسيتين شمالاً حتى حالة بوماهر جنوباً وشرقاً حتى حي فريق البوخميس. وفي مدينة الحد توجد حوالي 200 سفينة وفي حالتي النعيم والسلطة 50 سفينة وفي قلالي 20 وفي سماهيج 5 سفن وفي عراد 5 سفن وفي الدير 3 سفن، وتتواجد سفن الغوص في مدينة المنامة والبديع والزلاق وعسكر وجو وتبعد المغاصات عن الشواطئ حوالي 30 ميلاً وعمقها يتراوح بين3-14 باعاً حوالي 20 متراً. أحمد بن ماجد وينقل الشملان ما كتبه المؤرخ البريطاني جي.جيه.لويمر في كتابة «وكيل الخليج.. الجزء الجغرافي» أن في البحرين حوالي 20 ألف بحار يعملون بسفن الغوص وتجارة اللؤلؤ. وما ذكره الملاح العربي الكبير أحمد بن ماجد في أحد مؤلفاته عن المدن الساحلية أن في البحرين عدداً كبيراً من مغاصات اللؤلؤ وغالبية الناس يعملون في مهنة الغوص، وهناك ثمانية أنواع من محار اللؤلؤ في مياه البحرين الإقليمية وهي تنتمي إلى جنس بنكتادا وأكثر الأنواع شيوعاً وأهمية هما المحار والصديفي. ويطلق أهل الخليج العربي كلمة لولو على اللؤلؤ ولكن الكلمة الدالة والمستخدمة هي قماشة أو قماش للجمع، وكان سعر اللؤلؤ يختلف من وقت إلى آخر حيث يباع اللؤلؤ إلى الطواويش وهم تجار اللؤلؤ الذين يزورون السفينة وقت المغاص أو عند العودة. ويحصل كل من النوخذة (الكابتن) والغواص على ثلاثة أسهم بينما يحصل السيب على سهمين والرضيف على سهم واحد، والدانات الجميلة التي أوزانها أكبر من 30 قمعة، والقمعة تساوي 5% من الغرام، وتباع مفردة وثمن اللؤلؤة تحدده خصائصها كالحجم، الوزن، البريق، اللون، واللآلئ المتوسطة والصغيرة تفرز بحسب أحجامها بواسطة أمرارها في «طوس» خاصة لذلك وهناك 12 نوعاً من اللآلئ البيضاء منها اليكة البيضاء (مستديرة ناصعة البياض)، اليكة النباتي (مستديرة صفراء)، واليكة بطن (وهي نصف مستديرة كالزرار)، وهناك أربعة أنواع من اللآلئ الزرقاء فمثلاً السنجباسي (مستديرة) ومغز أزرق (غير منتظمة الشكل) وهناك خمسة أنواع من اللآلئ الحمراء، فمثلاً: اليكة (مستديرة). والبدلة الحمراء من النوعية الممتازة ولكن غير منتظمة الشكل وهناك نوع واحد من اللؤلؤ الأصفر وهو النور (الأسطواني مدبب). أسماء السفن البحرينية الباحث بشار الحادي له إسهاماته القيمة في تاريخ البحرين رغم صغر سنه، وقد كتب بحثاً جيداً حول أسماء بعض السفن البحرينية، ونقتطف من بحثه الآتي.. يقول الحادي: إن أقدم سفينة شراعية وقفت على اسمها في تاريخ البحرين هي سفينة تسمى بـ(القرين) لوزير البحرين سنة 985هـ جاء ذكرها في (وثيقة عثمانية) مؤرخة في 25 رجب سنة 985هـ الموافق أكتوبر 1577 أنظر كتاب (الكويت في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر) ص63 لمؤلفه خالد سالم محمد، كذلك ومن السفن المشهورة في تاريخ البحرين (الجابري) لعبدالرحمن الفاضل ذكرها الشيخ محمد بن خليفة النبهاني في كتابه «التحفة النبهانية في أحداث سنة 1225هـ (1810)، والشيخ راشد بن فاضل آل بن علي في كتابه «مجموع الفضائل» ص54. ويشير إلى أن عدد سفن الغوص في مدينة المحرق بلغت 282 سفينة، البسيتين 22، الدير 21، الحد 167، حالتي النعيم والسلطة 51، سماهيج 11، قلالي 21، أم الشجر 12، أي أن 597 سفينة كانت تبحر من مدينة المحرق والقرى المجاورة لها وذلك من مجموع 917 سفينة في جميع أنحاء البحرين العام 1907، وهناك إشارة أخرى وردت في كتب المؤرخين عن بلدان الخليج حول عدد السفن وهو أنه كان يوجد في مدينة المحرق وحدها 700 سفينة، من مختلف الأحجام والأنواع كالبوم، والبتيل، والبقارة، والشوعي، والسنبوك. أما عن أطول السفن الشراعية، فإنه من أشهرها طولاً سفينة عبدالله بن إبراهيم السادة إذ كان يبلغ طولها 39 ذراعاً أو نحو 60 قدماً، ومساعد ويسمى أيضاً الفوج (سنبوك) للحاج مبارك بن شاهين العماري وطوله 27 ذراعاً وعدد بحارته حوالي المائة، غرق في شط كارون قرب المحمرة، سمحان (أبوالكباب) بوم للحاج يوسف بن عبدالرحمن فخرو وقد اشتهر بطوله ويحمل حوالي المائة من البحارة وغيرهم وكان ذلك في الحادثة التاريخية الشهيرة التي ضربت منطقة الخليج العربي وتسمى «سنة الطبعة» وراح ضحيتها الكثير من البحارة وفقد التجار الكثير من بضائعهم المحملة على الأبوام القادمة من الهند. وحول أسرع السفن الشراعية، يذكر الحادي أنه كان من أسرع السفن الشراعية: مشهور، سنبوك، للحاج علي بن هلال، وقد اشتهر بسرعته، وكلب البدو وهو بوم للحاج يوسف عبدالملك الحمر وقد سمي بهذا الاسم لسرعته الفائقة، كذلك رمزان، بوم للحاج سلمان بن صقر الحادي، وكان سريعاً وغيرها الكثير. أنواع عدة ويبين الحادي أن أسماء السفن الشراعية في البحرين تتنوع إلى عدد كبير، فمن النواخذة من يسمي سفينة بأسماء بلدان وذلك مثل: بغداد، والقاهرة، وحلب، ودلهي، والحجاز، وكراتشي، وباريس، وبيروت، والرياض، والطايف، والبصرة وغيرها. ومنهم من يسمي سفينته على أسماء الرجال مثل: مساعد، سعيد، منصور، فرحان، برزان، سويلم وغيرها. ومنهم من يسميها بأسماء النساء مثل: دلال ، وأم أحمد ، ووضحة وغيرها، ومنهم من يسميها على أسماء الحيوانات مثل: كلب البدو، والفرس، والعقاب، والذيبة وغيرها، ومنهم من يسميها بأسماء تكون عبارة عن نعوت حسنة وذلك تيمناً بهذه الأسماء والنعوت مثل سمحان -وهو من أشهر الأسماء- ليكون سمحاً في سيره وانقياده، ومصارع مثلاً ليصارع الأمواج، والطيارة ليطير فوق الأمواج أو بمعنى آخر ليكون سريع السير، ومزيون، وبشارة ليبشر بكل خير، ومعدي ليتعدى غيره من السفن أو بمعنى آخر ليسرع في سيره، وميسر وغيرها، وهناك من يسمي سفينته باسم كتاب من كتب العلم مثل: فتح الباري، وهناك أسماء عوائل مثل: الدوي، والحسيني وغيرهما، وهناك أسماء لطيفة مثل: ريح بالك لأبناء السيد هاشم اليوشع، وأسماء غريبة لم أقف على معانيها مثل: أربيش، إلى غير ذلك من الأسماء الكثيرة، وعندما سألت الحاج معراج بن جاسم المهيزع حول الآلية التي يتم من خلالها تسمية هذه السفن أجاب حفظه الله: إن كل شخص يسمي سفينته حسب ما يرغب ويشاء، وأنا على سبيل المثال قد سميت سفينتي بـ(أم أحمد) فليس هناك أي قيد على تسمية السفن كما يقول ولذلك تجدها مختلفة ومتنوعة. الجمعة 27 ديسمبر 2013 صحيفة الوطن

الاثنين، 2 ديسمبر 2013

حتى التاريخ لم يسلم من كذبهم! بقلم عبد المنعم ابراهيم

في هذه المرحلة العصيبة التي تمر بها البحرين، حيث تكثر المؤلفات الملفقة حول الأوضاع السياسية وتلفيق وتزوير التاريخ البحريني العريق، وإضفاء الطابع الطائفي على كل معلومة مختلقة، تصبح المؤلفات الرصينة مهمة جداً للرد على هذه الأكاذيب.. وقد أخبرني أحد الأصدقاء أن بعض المبتعثين للدراسة في الخارج، والذين يحظون بكرم (الدولة) في المنح الدراسية يقومون بإعداد دراساتهم العليا في التاريخ السياسي للبحرين، ولكنهم يزورون التاريخ ويظهرون معلومات مزيفة حول (حكام البحرين)، وللأسف تقدم هذه الدراسات التي تتحول إلى (كتب)، ثم تتحول إلى (مراجع) باللغة الانجليزية للباحثين الأجانب، فيأخذون منها المعلومات الكاذبة والمزيفة على انها حقائق تاريخية صحيحة.. وهكذا يتحول التاريخ البحريني إلى (مجاري صرف صحي) باتجاه طائفي بغيض. ومن بين الكتب الجيدة التي جاءت لترد على هذه الأكاذيب التاريخية كتاب للباحث البحريني (بشار الحادي) بعنوان: (الجذور التاريخية لسكان البحرين.. رؤية نقدية)، حيث يستعرض تاريخ الحكام الذين تعاقبوا حكم البحرين منذ العهد النبوي والراشدي والأموي والعباسي، وكان موضوعيا حيث ذكر الفترات القصيرة التي حكم فيها (الخوارج)، وكذلك حكم (القرامطة) الذين ينتمون إلى الشيعة الاسماعيلية وليسوا (اثني عشرية).. عدا ذلك كل حكام البحرين حتى قبل الأسرة الحاكمة الكريمة (آل خليفة) كانوا كلهم من (أهل السنة والجماعة)، وحرص العثمانيون والبرتغاليون حين حكموا البحرين على أن يجعلوا (الوالي) الحاكم التابع لهم في البحرين من أهل السنة والجماعة، لأنهم يريدون حاكما من نفس (المذهب السني) الذي يشكل غالبية سكان البحرين.. أو يأتوا بحاكم سني فارسي أو كردي مثل جلال الدين مراد شاه بن محمود (الكردي) الذي حكم البحرين باسم العثمانيين بين عامي 1529 ـ 1577 بقصد أن يختلف جنسه عن سكان البحرين، ومعظمهم من العرب، كما يختلف في مذهبه عن الدولة الصفوية في إيران. كتاب (بشار الحادي) مهم جدا لكل المواطنين البحرينيين (سواء الشيعة أو السنة) حتى لا يعيش الناس في وهم الأكاذيب التي تزور تاريخ البحرين حاليا، وتقدمه إلى الباحثين الأجانب على انه (حقائق علمية). تاريخ البحرين يتعرض حاليا للتشويه ومطلوب من الباحثين وفطاحل التاريخ التصدي لهذه الحملة المشبوهة.. وفصل كتب (مجاري الصرف الصحي) عن كتب (العيون العذبة)! http://www.akhbar-alkhaleej.com/13038/article_touch/59766.html

الأحد، 24 نوفمبر 2013

الحسيني يُظهِر قواعد العباسي بقلم إبراهيم بوصندل

لَقَدْ رَشَّحْتُ نَفْسِي لاَ أُبَالِي... بِمَن لا يَرْتَضي الإسْلَامَ دِينَا يُرَشِّحُنِي بِعَوْنِ اللهِ قَوْمٌ... مَيَامِينٌ تُقَاةٌ مُصْلِحِينَا هذان البيتان هما أشهر ما يُعرف عن الشيخ البحريني محمد صالح العباسي، ومناسبتها حين رأى الشيخ ضرورة المشاركة في المجالس النيابية ورشّح نفسه سنة 1973م. استلمت البارحة نسخة من كتاب “القواعد المليحة في فن النحو” وهو نظم صنعه الشيخ العباسي الجناحي مولدا البحريني موطنا رحمه الله تعالى. هذه النسخة قام بتحقيقها وإخراجها الشيخ محمد رفيق الحسيني الذي يسعى حاليا لإخراج ما يتيسر له – بجهد شبه فردي - من تراث علماء البحرين. وفي الكتاب أبرز جوانب كثيرة ومضيئة في حياة العباسي وعلمه وفضله وتواضعه ورفضه للقضاء إيثارا للعلم والتعليم فكان يؤم ويخطب ويعلم بمسجد بن جمعان (جامع السوق)، ولعل في مقدمتها ما تميّز به من قريحة في الشعر ما جعله ينظمه في أغلب المناسبات ولو كانت الانتخابات البرلمانية. “القواعد المليحة في فن النحو” كتاب سمعت عنه قديما، وذكّرنا به مؤخرا النحوي (د. علي المدني) المحاضر بجامعة البحرين، والكتاب عبارة عن نظم للمقدمة الشهيرة الأجرومية. يقول الحسيني في مقدمة الكتاب: “تاريخ البحرين لا يزال بحاجة إلى جمع أوراقه ووثائقه ومتابعة حوادثه ومجرياته.. إلى قوله.. وكم هضمنا علماء هذه المملكة حقهم، ولم نعرف لهم منزلتهم ومكانتهم من التكريم والإعزاز ولم تحظ أعمالهم وتراثهم بأية عناية وإبراز”. والكتاب قد رأى النور بمساندة المشروع الثقافي الذي يساهم فيه الشيخ نظام بن محمد صالح يعقوبي؛ “لقاء العشر الأواخر بالمسجد الحرام”. وقد حدثني الشيخ نظام أثابه الله عن هذا اللقاء الذي وفق الله تعالى له مجموعة من أهل العلم قبل سنوات فتعاهدوا بالاجتماع سنويا في العشر الأخير من رمضان في صحن الحرم المكي تجاه الكعبة المشرفة، وفيهم من أهل الحرمين الشريفين، ومن البحرين، والكويت، ولبنان، وأميركا، وغيرها من البلدان. في هذا اللقاء المبارك يقومون بمدارسة الروايات ومناقشة الفتاوى والرسائل العلمية، وعرض الكتب النافعة والمخطوطات النادرة ومقابلتها ثم نشرها عن طريق دار البشائر الإسلامية لأحد رواد هذا اللقاء وهو الشيخ رمزي دمشقية رحمه الله تعالى. “القواعد المليحة” هي الرسالة رقم (162) من منشورات اللقاء علما أنهم لا ينشرون رسالة إلا إذا قرأت في هذا اللقاء وأمام الكعبة المشرفة. نعود إلى الشيخ محمد صالح العباسي وإلى نظمه للأجرومية والتي يقول في بدايتها: حمدا لربي واهب المواهب... الرافع المنّان بالمناصب للخافض الجازم بالتوحيد... سبحانه من قادر مريد مصليا على رسول الله... والآل والصحب بلا تناهي وإلى جهد الشيخ الحسيني في إخراج هذه المنظمة، وقد قدم لها بترجمة متوسطة له، وألحقها بقصيدتين للعباسي، إحداها رد على الشيخ علوي المالكي واستنكر فيها وصول رواد الفضاء إلى القمر، والأخرى بعنوان مناجات إلى باب قاضي الحاجات، يقول في مقدمتها: يا رب يا ذا العرش يا الله... يا سامع العبد الضعيف دعاه يا من إذا ناداه مظلوم رجا... نصرا على أعدائه نجّاه وما العباسي إلا واحد من أهل العلم ومثقفي البحرين الذين لهم رسائل علمية ومنظومات وفتاوى وخطب أهملت أو ضاعت، ولم يخرج منها إلا نزر يسير بجهود أفراد مثل بشار الحادي في سلسلة علماء البحرين وصلاح الجودر الذي أبرز تراجم بعض أهل العلم من عائلة الجودر والشيخ محمد رفيق الحسيني وأمثالهم.

ليس خطأ «حضانة الأطفال» وحدها

محميد المحميد أول السطر: حسنا فعل النائب عبدالله بن حويل في توجيه سؤال برلماني حول خروج استعراضات عسكرية أشبه باستعراضات حزب الله اللبناني الإرهابي، والإجراءات القانونية حيال تلك «العنتريات» من مدعي السلمية واستغلال المناسبات المذهبية لإشعال الفتنة والتخريب. للعلم فقط: تسلمت من الأستاذ يوسف صلاح الدين، عاشق التاريخ، كتابا بعنوان «الجذور التاريخية لسكان البحرين» للمؤلف بشار الحادي، الذي تناول موضوع السكان في البحرين منذ القدم حتى يومنا المعاصر، وفق رؤية علمية نقدية، تفند كل الادعاءات وتعري كل الأكاذيب، وتؤكد أصالة المجتمع البحريني المتعايش والمتسامح.. هذا كتاب جدير بالقراءة والاقتناء. ** ليس خطأ «حضانة الأطفال» وحدها: إن ثبت عبر القضاء، إدانة إدارة حضانة الأطفال التي قيل إنها مارست أبشع الأمور مع الأطفال، فإننا أمام قصور مجتمعي شامل في هذه الواقعة، فليس الخطأ هو خطأ إدارة الحضانة وحدها فقط، ولكن المسئولية هنا تشمل أولياء الأمور الذين يسارعون لإدخال أبنائهم الصغار تلك الدور، والقبول بكل الإجراءات والأنظمة حتى لو كانت تعسفيّة، كعدم الدخول إلى الحضانة لمتابعة شئون الأطفال، وكأن بعض أولياء الأمور ينزلون الأطفال من السيارات لحظة توصيلهم وهم يتخلصون من أمر مزعج لديهم ليتفرغوا لشئونهم وانشغالاتهم الحياتية، دونما أدنى متابعة ورعاية. كنا ولا نزال نؤكد أن دور الأسرة كبير في رعاية الاطفال وتربيتهم، وكما أن هناك قصصا وحكايات مروّعة حول سوء تعامل الخدم والمربيات مع الأطفال، أو من إخوانهم الأكبر سنا، فكذلك هناك قصص وحكايات مزعجة تقع للأطفال في كل مكان يتواجدون فيه، في ظل غياب وعدم متابعة أولياء الأمور، واعرف البعض منهم، ممن يلقي بمسئولية تدريس الأبناء على الخادمات والمدرسين الخصوصيين، من دون أي متابعة أسرية، وعندها تقع المشاكل والمصائب، بسبب انشغال الأم أو الأب عن أبنائهم بحجج واهية. الطفل بحاجة إلى الرعاية والاهتمام من أولياء الأمور، وبحاجة إلى الحنان والعطف، وليس ذنب الطفل أن لديه أمّا لا تريد أن تزعج نفسها بالصراخ والصياح، لتتفرغ لطلعاتها مع صديقاتها، وتتمكيج للمعاريس والعزومات، وليس ذنب الطفل أن لديه أبّا مهملا يترك كل الأمور على الزوجة ليأتي بعد الدوام وينام ويذهب في المساء مع أصحابه ليتسكع، ثم بعد ذلك يأتي الجميع ويبتاكى على الأبناء وضياعهم، وسوء تربيتهم ودمار أخلاقهم وتدني تحصيلهم العلمي. المسئولية كذلك في تلك الحادثة تشمل وزارة التنمية الاجتماعية ودورها في التفتيش والتقصي على دور الحضانة، ومشكلتنا دائما أننا لا نتعلم ولا نقوم بمسئولياتنا إلا بعد وقوع كارثة، لتحصل عندها فزعة مؤقتة وننسى الموضوع، ولا نصحو مجددا إلا بعد كارثة أخرى، ولأننا لسنا في مجتمع اليابان، فلن نسمع عن استقالة وزير ولا مدير حتى لو مات كل الأطفال!! وحسنا فعل النائب عباس الماضي الذي وجه سؤالا برلمانيا إلى وزيرة التنمية حول دور الوزارة في التفتيش على دور الحضانة، ويحق لنا أن نتساءل عن مسئولية الهيئة الوطنية للمؤهلات وضمان جودة التعليم والتدريب على دور الحضانة، رغم أنها تراقب أداء الروضات والمدارس والجامعات ومراكز ومعاهد التدريب، أليس الأطفال أولى بالرعاية والمتابعة، وإن كان هناك خلل وقصور في المهام والمسئوليات، فلماذا لا تضاف دور الحضانة إلى الهيئة..؟! ربما كان الزميل الإعلامي عيسى عبدالرحمن محقا حينما كتب على صفحته بالتويتر تعليقا على الحادثة: «لدى نفس الجهة المعنية الداء والدواء، أحصل على رخصة رياض أطفال ودار حضانة لتعذيبهم، وبعدها أحصل على رخصة مركز لمعالجة ضحايا العنف.. إنه اكتفاء ذاتي ورقابة معدومة». ملاحظة واجبة: هاني محمد، شاب بحريني مخلص، ورب أسرة متعففة، أصيب بجرح غزير في يده ويعاني من حالة نفسية صعبة جدا، ويناشد أهل الخير لمساعدته والتكفل بعلاجه في الخارج على وجه السرعة والخصوص قبل أن يعيش طوال حياتي مشلولا.. فهل من مغيث..؟؟ آخر السطر: منذ سنوات تم إعلان إنشاء جامعة الملك عبدالله الطبية في مملكة البحرين، وحتى هذا اليوم لم نر المشروع على أرض الواقع، فما هي أسباب تأخير المشروع الحضاري، الذي يحمل اسم العاهل السعودي حفظه الله ورعاه على هذه الأرض الطيبة..؟؟

الصلات الحميمة بين مختلف الطوائف الموجودة في مملكة البحرين منذ القدم

بقلم: يوسف صلاح الدين أشكر الأخ الأستاذ بشار الحادي على إهدائي كتابه القيم «الجذور التاريخية لسكان البحرين» وأبرز فيه بعض الأحداث والوقائع التاريخية والاجتماعية والحضارية المشرقة في مملكتنا الحبيبة وقال في مقدمة الكتاب «سألني كثير من الإخوان والأصدقاء عن تركيبة السكان في البحرين، وكان هناك كثير من الأقوال المتضاربة، بعضها صحيح وبعضها الآخر غير صحيح، فقررت اصدار هذا الكتاب بعد بحث متواصل لسنوات وذلك لعرض الحقائق من منطلق تاريخي بحت، الأمر الذي سيؤدي إلى فهم أوضح للتركيبة السكانية في البحرين خلال القرون الماضية، أضف إلى ذلك ابراز الصلات الحميمة بين مختلف الطوائف المتواجدة في البحرين، لأن الحقائق التاريخية تعكس جميع الآراء والمذاهب مهما اختلفت، وذلك لأن الحياة على هذه الأرض الطيبة جمعت جميع الطوائف والمذاهب.. والله الموفق». أبرز الكاتب الصلات الحميمة بين مختلف الطوائف الموجودة فيها منذ القدم بحكم أنها جزيرة يأتي إليها الناس من مختلف البلدان واحتوت قبل الاسلام على العديد من الديانات كالمسيحية والأسطورية واليهودية والمجوسية مما أدى إلى وجود تنوع ثقافي وحضاري وأدى إلى تعايش الجميع في تألف وتآخٍ ومحبة، ولما أشرق نور الاسلام على البحرين دخل أهلها إلى الاسلام طوعا من دون حرب وكانوا كما أخبر الرسول عليه الصلاة والسلام عنهم «خير أهل المشرق». اشتمل الكتاب على تسلسل أحداث مهمة في تاريخ البحرين خلال العهود الماضية تفيد الباحثين والطلاب والقراء وهي: } العهد النبوي، الراشدي، الأموي، العباسي، الخوارج، القرامطة، العيونيون، العصفوريون، الجبوريون، البرتغاليون، العثمانيون، آل حرم، النصوريون، آل خليفة العتوب والتعايش السلمي في البحرين والذي ادى إلى حكم آل خليفة ابتداء من سنة 1783 على يد الشيخ أحمد بن محمد آل خليفة (الفاتح) بعد هزيمة نصر آل مذكور وفراره إلى بوشهر وترك أهله في البحرين فقد وكل الشيخ احمد الشيخ علي بن خليفة آل فاضل على أخذ اسرة الشيخ نصر وحرمه وعياله وخدمه وأركبهم سفينة خاصة نقلتهم إلى بوشهر وهذا يدل على سعة حلم آل خليفة ومكارم أخلاقهم الاسلامية والعربية وقد أزدهرت تجارة اللؤلؤ وتجارة المواد الغذائية في البحرين منذ دخول آل خليفة نتيجة استتباب الأمن وتؤكد ذلك التقارير البريطانية التي كانت تنشر عن ازدهار تجارة البحرين خلال المائة والخمسين سنة الماضية، وقد ذكره المؤرخ ج.ج. لوريمر بالأرقام في كتابه (دليل الخليج) فقد كان من أولويات حكام مملكة البحرين، وخاصة منذ الانفتاح الحضاري على العالم في منتصف القرن التاسع عشر الأخذ بالنظم الحديثة التي بدأت في عهود المغفور لهم بإذن الله أصحاب السمو الشيخ عيسى بن علي آل خليفة والشيخ حمد بن عيسى آل خليفة والشيخ سلمان بن حمد آل خليفة والشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة وواصل عليها صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى وصاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد الأمين نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء حفظهم الله ورعاهم استتباب الأمن والازدهار الحضاري والتجاري وجلب الاستثمارات الخارجية وتخفيف أعباء ومسئوليات المعيشة عن المواطنين والمقيمين. سرد المؤلف الأحداث التاريخية بأسلوب بسيط وراقٍ وأثراها بذكر المراجع والوثائق والرسومات التاريخية النادرة مما جعل الأحداث تنساب في وجدان القارئ الكريم وتحفزه على قراءة الكتاب باهتمام وتمعن ليعايش تلك الأحداث المهمة في وقتها باختيار المؤلف عناوين الفصول وفق أحداثها ومعها رسومات ووثائق وأذكر بعضها: رسالة النبي صلى الله عليه وسلم لأهل البحرين، ضريح التابعي الجليل صعصعة بن صوحان العبدي بقرية عسكر، رسم لمسجد الخميس في سنة 1825، عملات البحرين في السنوات 757، 765، 771م مأخوذة من كتاب النقود الاسلامية في اقليم البحرين خلال فترة الخلافة العباسية للدكتور عبدالله بن خميس السليطي، مسجد الجعلانية وقد بنى أيام العيونيين ويقع بالاحساء، عين بوزيدان، صلاح الدين الايوبي، مسجد الناصر ابن قلاوون في القاهرة حيث وفد امراء بنى عقيل، ابن بطوطة، أطلال قصر أجود بن زامل الجبري، مسجد الجبري بالكوت- الأحساء، قلعة البحرين حيث تحصن الشيخ مقرن الجبري من البرتغاليين، رسم لشعار القائد البرتغالي كوريا على درعه بعد قطع رأس الشيخ مقرن بن أجود، كتاب مخطوط بعنوان الروض الزاهر المستخلص من زيجي الديلمي والنجراني الفاخر لرئيس البحار سليمان بن أحمد المهري القضاعي المتوفى حوالي سنة 1553م من مكتبة الشيخ نظام يعقوبي، السلطان سليمان القانوني الذي عين جلال الدين مراد شاه حاكما على البحرين خلال السنوات 1529/1577م، حجر فيروز، وثيقة تشير إلى وجود عشيرة الظهيرات من قبيلة بني خالد بجزيرة أوال من البحرين خلال السنوات 1600/1640م، ضريح الامام ناصر بن مرشد في منطقة نزوى بسلطنة عمان الذي قام أهالي البحرين بدعمه لدحر البرتغاليين في سنة 1648م، صورة قديمة لقلعة الرفاع في أواخر سنة 1890 وكانت تسمى قلعة فرير بن رحال، قلعة الشيخ مذكور بن جبارة النصوري في الدشتية، خرائط برتغالية وبريطانية قديمة للبحرين ووثائق وصور أخرى. http://www.akhbar-alkhaleej.com/13026/article/57695.html yousufsalahuddin@gmail.com

الأحد، 10 نوفمبر 2013

عيسى بن أحمد الدوسري يجب أن يكتب عنه كتاب

هذه الشخصية البحرينية الجليلة يجب أن يكتب عنها كتاب يذكر تاريخها ومواقفها وأخبارها فهي شخصية جليلة وفذة وهذه بعض الوثائق التي تشير إليها.

شيخ الدواسر عيسى بن أحمد بن سعد الدموخ المسعري الدوسري

من أشهر شيوخ قبيلة الدواسر في البحرين عيسى بن أحمد بن سعد الدموخ المسعري الدوسري (1280هـ -بعد 1351هـ) هو: التاجر الوجيه، صاحب الخيرات والمبرات ، الشيخ عيسى بن أحمد بن سعد بن سعد بن محمد الدْمُوخ المِسْعَري الدوسري البحريني. أسرته: يذكر لوريمر في كتابه دليل الخليج (القسم الجغرافي ج1): "أن قبيلة الدواسر مفردها دوسري، وهي قبيلة هامة من نجد الجنوبية لها مستوطنات على ساحل الخليج". ويضيف في (القسم الجغرافي 1/499): "إن الدواسر في البحرين هم أكثر القبائل السنية بعد العتوب عدداً وقبيلتهم هناك تعتبر الثانية بين قبائل البحرين من حيث الأهمية السياسية، ويقال إن دواسر البحرين هاجروا من نجد بينما تحولوا نحو الشرق تدريجياً بعد أن قضوا سنين عديدة في الطريق عند جزيرة الزخنونية وأخيراً وصلوا إلى البحرين سنة 1845م". وتذكر الدكتورة فتوح عبد المحسن الخترش في بحث بعنوان (هجرة الدواسر من البحرين) من مجلة حولية كلية الإنسانيات جامعة قطر (العدد 11 ص304) : "أن الدواسر استطاعوا بعد استيطانهم في الساحل الشرقي من الخليج واستقرارهم في البحرين أن يصبحوا من القبائل البحرية التي تعمل بالغوص على اللؤلؤ والزراعة، وأسسوا لأنفسهم مجتمعاً مزدهراً في منطقة البديع بالبحرين، فغدت البدعية أو البدعة كما كان يطلق عليها مدينة عامرة بهم وبأنشطتهم التجارية والبحرية حتى لم يكد يسكنها أحد سواهم". ويذكر الأستاذ فيصل إبراهيم الزياني في كتاب (مجتمع البحرين وأثر الهجرة الخارجية في بنائه الاجتماعي) (ص126): "أن قبيلة الدواسر وصلت إلى البحرين سنة 1845م واستقرت في مدينتي البديع والزلاق على الشاطئ الغربي من البلاد وكان رجالها رجال بحر وغوص أثروا من الصناعة صيد اللؤلؤ وتجارة البلح". ويذكر جيمس بلكريف في كتابه (البحرين ترحب بكم) :" أن مدينة البديع العجيبة تقع في هذا الطرف الشمالي الغربي من جزيرة البحرين وهي ترتبط بالمنامة بواسطة طريق معبد يمتد إلى قرية جدحفص، وكانت محط رجال قبيلة الدواسر استقروا هنا وقد حازت القبيلة ثروة عظيمة ونفوذاً وامتلكت الكثير من قوارب صيد اللؤلؤ الشراعية". المولد والنشأة: ولد عيسى بن أحمد في منطقة البديع من نواحي البحرين.وتعلم مبادئ القراءة والكتابة وحفظ قسطاً من القرآن الكريم في المطوع وبعد أن شب وكبر عمل في تجارة اللؤلؤ مهنة آبائه وأجداده. المجلس التشريعي أو اللجنة الوطنية: في 15 ربيع الأول 1342هـ الموافق 26 /10/1923م وبعد خمسة شهور من عزل الشيخ عيسى بن علي آل خليفة، انعقد المجلس الممثل للقبائل والمجموعات والأفراد الرافضين لما يسمى بإصلاحات بريطانيا، وفي ذلك المجلس اختيرت مجموعة تمثل كافة القطاعات المشاركة، وسمى البعض تلك المجموعة بالمجلس التشريعي أو المؤتمر الوطني كما يرد في السجلات البريطانية، وقد ذكروا فيها مطالبهم ونصها: "أولاً: مطالب اللجنة الوطنية: 1-أن يبقى الشيخ عيسى بن علي حاكماً للبلاد ويبتعد المعتمد البريطاني ديلي عن أمور البلاد الداخلية كما هو قائم بيننا وبين بريطانيا العظمى. 2-أن يكون النظام قائماً على الشريعة والسنة المحمدية والمساواة، على أن يشمل ذلك أيضاً الأمور الخاصة بتجارة الغوص. 3-إقامة أو تأسيس برلمان مُنتخب يراعي مصالح الناس ويناقش الأمور الخاصة التي تشمل تشكيل المؤسسات واللجان. 4-تشكيل لجنة من أربعة أشخاص لديهم دراية تامة بأمور الغوص، على أن تحال إليهم القضايا المتعلقة بتجارة اللؤلؤ. 5-أن يلتزم المعتمد البريطاني بالاتفاقيات الموقعة بين البحرين وبريطانيا العظمى ولا يتدخل في أمورنا الداخلية. 6-لقد اخترنا اثني عشر شخصاً منا لتمثيلنا ومراعاة مطالبنا وهم: الشيخ عبد الوهاب الزياني، الشيخ عبد اللطيف بن محمود، السيد عبد الله بن إبراهيم، حسين بن علي المناعي، شاهين بن صقر الجلاهمة، محمد بن راشد بن هندي، أحمد بن قاسم الجودر، عيسى بن أحمد الدوسري، أحمد بن لاحج، جبر بن محمد المسلم، مهنا بن فضل النعيمي، محمد بن صباح البنعلي. هؤلاء هم الممثلون عنا وقد حلفنا أن لا نتحدث في أي شيء دون الرجوع إليهم كما أنهم لن يتخذوا أي قرار دون الرجوع لنا فيه، وسوف نبقى متحدين يداً واحدة". وثيقة هبة: وهذه هبة من حاكم البلاد الشيخ عيسى بن علي آل خليفة للشيخ عيسى بن أحمد الدوسري ويا للأسف فقد طمست الكثير من كلمات الوثيقة بسبب قدمها ورداءة التصوير جاء فيها ما نصه: الحمد لله قابل القربات ومجزل الهبات ومضاعف الحسنات، والصلاة والسلام على محمد وآله وصحبه. وبعد.. فمضمون هذه الحجة الشرعية يدل بدلالة قطعية على أن جناب المعظم الشيخ عيسى بن علي آل خليفة قد وهب الرجل المكرم عيسى بن أحمد بن سعد الدوسري تمام وكمال العينين المسماة (كلمة مطموسة) الكائنة في أرض ثلاب من أعمال البحرين، والثانية المحاذية لها من جهة الجنوب المحاذية للمجرى مع ما يليهما من الأرض المكتنفة لها من جهة الغرب، يحد الأرض المذكورة العينين المذكورتين، ويحدها من جهة الغرب البحر المعلوم، ومن جهة الشمال نخل(كلمة مطموسة) خميس، ومن جهة الجنوب مايتين ذراع من بعد العين الجنوبية، هبة منجزة (كلمة مطموسة) جعالة بجميع ما للأرض الموهوبة والعينين المذكورتين من حدود وحقوق، وتوابع ولواحق وعلائق، من أرض وسماء وعيون ماء، وطرق ومنافذ ومجازات وكافة الملحقات وعامتها الشرعية والعرفية على العموم والإطلاق، هبة صحيحة صريحة شرعية مُعتبرة مرعية مشتملة على (عبارة مطموسة) وشرائط اللزوم من إيجاب وقبول، وقبض وإقباض أعقبه رفع يد الواهب عما وهبه الموهوب عليه الموجب (كلمة غير واضحة) فيما آل إليه بعد عقد الهبة وقبض الموهوب (كلمة مطموسة) ذلك جارياً من كل منهما في حالتي الصحة والاختيار من غير إكراه ولا إجبار، متبوعاً بانتفاء (كلمة مطموسة) المسموعة في ذلك متفرقين من مجلس العقد على الرضا والإمضا من غير فسخ (كلمة مطموسة) صدر وفحواه وصريحه ومقتضاه أنه لم يبق للواهب فيما وهبه حق ولا مستحق ولا دعوى بوجه من الوجوه بل صارت الأرض الموهبة والعينين التابعتين المذكورتين (كلمة غير واضحة) لعيسى بن أحمد بن سعد الدوسري المذكور كسائر أملاكه يتصرف فيها كيف شاء وأراد تصرف الملاك في أملاكهم وذوي الحقوق في حقوقهم بلا منازع ولا معارض لجريان ذلك على الوجه الشرعي والنهج المرعي لأجل البيان والإعلان (عبارة غير واضحة) باليوم الرابع والعشرين من شهر جمادى الأول سنة الإحدى والأربعين والثلاثمائة والألف. صحيح عيسى بن علي آل خليفة الختم. * * * وثيقة بيع نخل : وهذه وثيقة يبيع فيها الحاج محمد بن مبارك آل فاضل نخل الشطيب والصرمة الوسطية والشمالية على الحاج عيسى بن أحمد الدوسري جاء فيها ما نصه: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا محمد صلى الله تعالى عليه وعلى آله وصحبه وسلم وبعد.. فقد باع المكرم محمد بن مبارك آل فاضل عن نفسه وبوكالته الثابتة شرعاً عن أخته مريم بنت محمد بشهادة عارفيها وهما: خليفة بن مبارك، وزوجها مبارك بن حمد آل فاضل، جميع وجملة ما يخصهما بالإرث الشرعي من الشطيب والصرمة الوسطية والشمالية وهو ثلاثة أسهم من خمسة أسهم عبارة عن النصف ونصف الخمس الكائن موقعه في سيحة البستان بجميع ما له من الحدود والحقوق والتوابع واللواحق، على المكرم عيسى بن أحمد بن سعد الدوسري مع العلم بذلك كله وسبق الرؤية قبل عقد البيع من المتبايعين له بثمن مرئي قدره وعدده خمسة آلاف قران وستماية قران مقبوض في المجلس تاماً كاملاً قبضاً شرعياً مرئياً برئت بسببه ذمة المشتري بيعاً صحيحاً شرعياً وشراء محرراً مرعياً جامعاً لشرائط الصحة وروابطها لاسيما الإيجاب والقبول والتخلية الشرعية والإخلا فبموجبه انتقل المبيع المزبور ملكاً للمشتري المذكور يتصرف فيه تصرف الملاك في أملاكهم، وأهل الحقوق في حقوقهم، حتى لا يخفى على من يراه وكفى بالله شهيداً . حرر في 16 ربيع الثاني سنة 1312هـ حرره شاهداً به الفقير إلى الله تعالى سعيد بن أحمد بوبشيت الختم. شهد بذلك خليفة بن مبارك الفاضل الختم. شهد بذلك مبارك بن حمد الفاضل الختم. شهد بذلك قاسم بن حسن قراطه الختم. شهد بذلك الأقل عبد اللطيف بن إبراهيم. شهد بذلك مبارك بن (كلمة مطموسة) الفاضل. كذلك قد حضر ناصر بن محمد آل فاضل وأقر أنه قد باع السهم الذي يخصه من النخلين المذكورين الشطيب والصرمة والوسطية والشمالية على عيسى بن أحمد وأنه قبض منه الثمن حتى لا يخفى جرا في 11جمادى 1 سنة 1312هـ صحيح ناصر بن محمد آل فاضل بيده. ثبت لدي ما ذكر وأنا عيسى بن علي آل خليفة الختم. حرره شاهداً به الفقير إلى الله تعالى سعيد بن أحمد بوبشيت الختم. * * * وثيقة ثانية: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده سيدنا محمد وآله وحزبه وبعد.. فقد باع المكرم جبر بن ناصر المنديلي بوكالته الثابتة شرعاً بشهادة سعود بن خليفة وسعيد بن علي آل سعود وعن مرعبه ابنة غانم وخليفة بن مسلم وخليفة بن أحمد الغتم جميع وجملة ما يخصهم من المقسم وسهم بركة. وكذلك قد باع سعيد بن علي عن نفسه وبوكالته الثابتة شرعاً بشهادة جبر بن ناصر وسعود بن خليفة جميع وجملة ما يخصهم من المقسم وسهم بركة على المكرم عيسى بن أحمد الدوسري مع العلم بذلك وسبق الرؤية قبل عقد البيع من المتبايعين بثمن قدره وعدته أربع ماية ربية وخمسون ربية مقبوض في المجلس تاماً كاملاً قبضاً شرعياً مرعياً برئت بسببه ذمة المشتري بيعاً صحيحاً شرعياً وشراء محرراً مرعياً جامعاً لشرائط الصحة وروابطها لا سيما الإيجاب والقبول والتخلية الشرعية والإخلا فبموجبه انتقل المبيع (كلمة مطموسة لعلها المزبور) ملكاً للمشتري المذكور يتصرف فيه تصرف الملاك في أملاكهم وأهل الحقوق في حقوقهم حتى لا يخفى على من يراه وكفى بالله شهيداً جرا وحرر في 12 جمادى الأولى سنة 1312هـ حرره شاهداً به الفقير إلى الله تعالى سعيد بن أحمد بوبشيت الختم. * * * هبة من الملك عبد العزيز: وهذه رسالة من الملك عبد العزيز إلى الشيخ عيسى بن أحمد يخبره فيها بأنه وهب له النخيل الذي في الظهران جاء في الوثيقة ما نصه: من عبد العزيز بن عبد الرحمن الفيصل. إلى جناب الأخ الكريم الأفخم عيسى بن أحمد الدوسري سلمه الله تعالى وأبقاه آمين. بعد مزيد من السلام عليكم ورحمة الله وبركاته على الدوام مع السؤال عن أحوالكم لا زلتم بخير وسرور أحوالنا من كرم الله جميلة بعد ذلك حنا أمضينا لكم النخيل الذي في الظهران وذكر لي أن به ضعوف ما يستطيعون يرحلون ولا هم أملاك مستمين عليها وثابتة لهم وهذولا أملاكم بأيديهم ولا تعارضونهم وأما باقي هل الأملاك التي ما عرف لها أهل فحنا ممضينها لكم مثل ما ذكرنا لكم سابقاً هذا ما لزم تعريفه مع إبلاغ السلام العيال ومن عندنا العيال يسلمون ودمتم محروسين. ختم الملك عبد العزيز 20 رجب 1342هـ * * * وثيقة: بسم الله الرحمن الرحيم قد اطلعت على ورقة مقطعة فنقلت المكتوب فيها حرفاً بحرف وهو هذا حسب تسطير هذه الأحرف الشرعية وهو أنه قد حضر مجلس الشرع الشريف علي بن راشد أبو توبة وأولاد فاضل بن مشرف يتداعون من جهة البحر حوار ولا ثبت لعلي بن راشد بوتوبة حق ولا مستحق ولا دعوى من جهة بحر حوار (ونفا قفة) من البحر ولم يثبت له حق ولا دعوى على أولاد فاضل بن مشرف بتاريخ يوم سابع وعشرين من شهر ربيع الثاني سنة 1306هـ من هجرته صلى الله عليه وسلم على مهاجرها أفضل الصلاة والسلام ذكرت (كلمة مطموسة) ما في هذه الورقة المقطعة حتى لا يخفى. حرره الفقير إلى الله شرف بن أحمد خادم الشرع في البحرين في شهر شوال سنة 1326هـ. أشهد أنا يا سيف بن جمعة بن جريان الدوسري بأني قد سمعت من الأب جمعة وحمود بن حسين الدوسري بأن حوار اشتروه الفاضل من البوتوبة وأن بياضه للفاضل أوعطوها الخميس ولهم فيها ربطت مناضب. ثبت لدي ما ذكر في هذه الورقة (كلمة غير واضحة) في ذلك وأنا حمد بن عيسى آل خليفة الختم. فالبحر المذكور لأولاد فاضل من جنوب حكمت بصحته ولزومه وأنا الأقل خادم الشرع الشريف إبراهيم بن ماضي. حظور الحاج عيسى بن أحمد : تملك عدداً من الحظور منها: حظرة (الرضيفة) و(أم الميسر) في ساحل البديع، وحظرة (أم أرويس) و(أم الحلاق) في جزيرة أم النعسان وغيرها. * * * التقارير الإنجليزية: التقرير الأول: ردود الفعل على الإصلاحات – 1923م سري البحرين 17/10/1923م من المبعوث السياسي – البحرين. إلى المسؤول السياسي المقيم – أبو شهر. بعد التحية. لاحقاً لخطابي رقم 237 سي المؤرخ في 4/10/1923م أفيدكم بأنه وردت تقارير مفادها أن العديد من الأفراد هنا لا زالوا يجمعون التواقيع على الالتماس المشار إليه في الخطاب المذكور. ما يلي قائمة بالشخصيات التي قامت بالتوقيع على الالتماس حتى الآن : 1-نواخذة اللؤلؤ السنة الذين ثار سخطهم نتيجة معاقبة أحدهم لقيامه بسجن أحد الغطاسين بصورة غير قانونية حيث إن هؤلاء النواخذة يخشون أن تشمل الإصلاحات فرض الضرائب على القوارب التابعة لهم خصوصاً وأن المحكمة المحلية لم يعد لها وجود من الناحية العملية. 2-الدواسر الذين ثار سخطهم نتيجة لمعاقبتهم على اعتدائهم على الشيعة كما وردت التقارير التي لا يمكن التأكد من صحتها، وشائعات مفادها أن الدواسر قد طلبوا من ابن سعود أن يمنحهم أراضي وقرى في المنطقة الواقعة بين الأحساء والقطيف وبأن ابن سعود قد رفض طلبهم ولكنه عرض عليهم الاستيطان في القطيف، وتجدر الإشارة إلى أن الدواسر لم يقبلوا العرض للاستيطان بالقطيف، ويذكر أن أحمد الدوسري قد زار القطيف وعقد عدة اجتماعات مع القصيبيين. 3-اثنان من الشباب من آل خليفة من ضمنهم أحد أبناء الشيخ عبد الله الذي رافقه في زيارة بريطانيا ويعتبر نفسه سياسياً عظيماً، ولا يستطيع الشيخ عبد الله السيطرة عليه. 4-يحظى هؤلاء الشباب بتشيجع من يوسف فخرو ويوسف كانو إلا أن من غير المرجح أن يقوم هؤلاء الشباب بتوقيع الالتماس، والجدير بالذكر أن الإصلاحات التي تم إدخالها في مجال الجمارك قد أثرت في نفسيهما بشكل ملحوظ. المبعوث السياسي تقرير ثاني: ردود الفعل على الإصلاحات: خطاب من المبجل المقدم أ. ب. تريفور المسؤول السياسي المقيم في منطقة الخليج الفارسي. خروج قبيلة الدواسر من البحرين لاحقاً لخطابي رقم 622 –س وتاريخ 10/11/1923م والمتعلق بخروج قبيلة الدواسر من البحرين وتعقيباً على برقيتي رقم 994 وتاريخ 9/11/1923م يشرفني أن أقدم هذا التقرير: أعيد إلى الأذهان أنه عندما أدخل العقيد نوكس الإصلاحات إلى البحرين كان هناك تقارير تفيد بأن بعض القبائل السنية خصوصاً الدواسر كانت تنوي مغادرة البحرين في كلمة ألقاها العقيد نوكس قال لشيخ قبيلة إنه إذا أراد أي أحد من القبائل الخروج من البحرين فبإمكانه ذلك ولكن أراضي وممتلكات الذين يودون الخروج سوف تصادر، وبعد ذلك كان من الضروري معاقبة الدواسر على قتلهم اثنين من ملأ الشيعة في بلدة البديع التابعة للدواسر، وقد تم فرض غرامة مالية قدرها 15.000 روبية على شيخ القبيلة أحمد الدوسري وقد تم دفع الغرامة غير أنه ليس من المؤكد إذا ما كان شيخ القبيلة نفسه قد دفع الغرامة أم إن أحد التجار المتعاطفين معه قد دفعها نيابة عنه وبعد ذلك بفترة قصيرة غادر الشيخ أحمد ومعه السواد الأعظم من القبيلة البديع ومنطقة البحرين. لدى وصولي إلى البحرين تشاورت مع المبعوث السياسي ووجدت بأن استطلاعات قد دلت (موقف ابن سعود لقبيلة الدواسر) على أن ابن سعود كان يخطط سراً لاستقطاب الدواسر منذ زمن وبأنه عرض إعطائهم أراضي على ساحل القطيف في المنطقة المجاورة للجبيل إلا أن الشيخ أحمد وأتباعه كانوا يرون على ما يبدو أن الموقع الذي عرضه عليهم ابن سعود سيجعلهم تحت سيطرته التامة والمباشرة لذا فقد طلبوا منه السماح لهم بالتوطين في الدمام وهي عبارة عن لسان ممتد في البحرين يتحول إلى جزيرة عندما يبلغ مد البحر أقصاه وتقع على مسافة ميلين من واحة القطيف، أنه من المفهوم أن بلدة الدمام القديمة وقلعتها الوارد ذكرهما في كل من المعجم الجغرافي ودليل الخليج الفارسي قد اختلفا ، ولم تعد تلك البلدة إلا لساناً ممتد في البحر قاحل ولا يوجد فيه شيء سوى نبع ماء واحد ولكن أحداً لم يزر تلك المنطقة منذ مدة وإن كافة المعلومات عن تلك المنطقة غامضة وغير مؤكدة. أثناء وجودي في البحرين وصلتني تقارير تفيد بأن الدواسر الذين غادروا البحرين قد واجهوا صعوبات جمة أثناء سفرهم حيث أن سوء الأحوال الجوية أدى إلى تحطم بعض قواربهم وخراب البعض الآخر بفعل الأمواج العاتية ومما زاد الأمر سوءاً انعدام المرافئ أو الشواطئ الآمنة التي يمكن اللجوء إليها في أثناء الأجواء العاصفة كما وردت تقارير أخرى تفيد بأنه قد نشأت خلافات في القبيلة بسبب توزيع الأرض على العائلات ونزاعات بشأن أخذ بعض العائلات للأرض بوضع اليد عليها كما أفادت التقارير عن حدوث مشاجرة وقع ضحيتها (6) ستة قتلى وعدد من الجرحى. إن صحت التقارير المشار إليها أعلاه فإني أعتقد بأن الجزء الذي غادر البحرين من الدواسر لابد وإنه الآن في وضع لا يحسد عليه ولا خيار أمامهم إلا الإنصياع لصوت العقل. لقد قمت أنا والمبعوث السياسي ببحث الأساليب الممكن معاقبة هذا الجزء المتمرد من القبيلة بها مع الشيخ حمد والشيخ عبد الله وأخيراً توصلنا إلى نفس الحل الذي تحدث عنه العقيد نوكس وهو أن أي قبيلة تريد الخروج من البحرين ستصادر ممتلكاتها ولكن في ظل هذه الظروف فإنه سيكون من غير اللائق محاولة إقناع المتمردين من الدواسر بالعودة إلى البحرين. لم يخرج الدواسر جميعاً من البحرين فقد بقي الشيخ عيسى الدوسري مع جمع مؤلف من 100من أفراد القبيلة في البديع ويبدو لي العقيد نوكس قد أعطى الموافقة بخروج من شاء أن يخرج شريطة أن تخرج القبيلة ككل وليس أن يغادر جزء منها ويبقى جزء آخر. يتضح لنا أن خروج جزء من قبيلة الدواسر وبقاء جزء آخر ما هي إلا محاولة منهم للمحافظة على مواطئ قدم لهم في كل من البحرين والدمام في آن واحد، وهذا التصرف لا يروق لي فهو لا يتناسب مع مصالح الشيخ حمد ولا مع مصالحنا حيث إن هذا التصرف سيمكن أي فرد من أفراد القبيلة أن يخرج على القانون ويفلت من طائلة القانون باللجوء إلى أقاربه في الدمام وكذا بالنسبة لأفراد القبيلة الموجودين في الدمام الذين سيلجئون إلى أقاربهم في البحرين، كما أن ذلك يجعل عملية تطبيق العقوبات المتمثلة في مصادرة الممتلكات أمراً صعباً حيث أن الشيخ عيسى بن أحمد الدوسري وأتباعه سيدعون الحوار في الممتلكات ويقدمون الدلائل والصكوك الخاصة بهذه الممتلكات في البديع سواء كانت هذه الدلائل والصكوك مزورة أم غير ذلك. لقد أشرت على الشيخ حمد أن يبلغ الشيخ عيسى بن أحمد الدوسري بأنه ليس لديه مانع من خروج أي من القبائل من البحرين شريطة أن يكون الخروج كلياً وليس جزئياً أي أن تخرج القبيلة بأكملها فإما أن تبقى القبيلة بأكملها أو تخرج بأكملها وفي حالة خروجها فإن عليها أن تتحمل التبعات المترتبة على ذلك من مصادرة للممتلكات والقوارب وأعضاء الغطاسين من التزاماتهم التعاقدية ومنع الصيد (استخراج اللؤلؤ) من شواطئ البحرين ولتنفيذ مثل هذه العقوبات فإن الشيخ حمد سيحظى بالدعم من قبلنا. لقد أفاد الشيخ حمد بأنه سوف يبلغ من بقي من الدواسر في البديع بأنه على إخوانهم الذين خرجوا إلى الدمام أن يعودوا إلى البديع خلال 10أيام وإلا فإنه سيتم طردهم أنفسهم من البحرين ومن ثم معاقبة القبيلة بأكملها بمصادرة الممتلكات الوارد ذكرها أعلاه. آمل أن تكون الصعوبات التي واجهها العصاة الخارجين من الدواسر ()لهم للإذعان لصوت العقل ومن ثم العودة إلى البديع في البحرين ، لتسهيل عودة هؤلاء الدواسر إلى البحرين فقد قمت بالتنسيق مع الضابط الأعلى للبحرية البريطانية في الخليج لإرسال سفينة لهذا الغرض وقد تكرم الضابط بترتيب زيارة سفينة كروكاس للبحرين بتاريخ 14 الجاري بحيث تبقى السفينة قبالة ساحل البحرين لبعض الوقت وإذا رفض الدواسر الذين خرجوا إلى الدمام العودة إلى البحرين وأصر الباقون منهم على عدم الخروج من البديع فيكون بإمكان السفينة كروكاس التهديد، ولكني أتوقع ألا تكون هنالك حاجة لإكراه الدواسر على الخروج. إنني آمل من الحكومة أن تتكرم بتفويض لإصدار الأوامر للسفينة كروكاس للقيام بعمليات قصف محدود لمنطقة البديع إذا لزم الأمر. بالنسبة للدواسر الموجودين في الدمام فإني لا أعتقد بأنه من الضروري إتخاذ أية إجراءات ضدهم في الوقت الراهن، أما إذا أثار هؤلاء الدواسر المتاعب فيما بعد فسيكون بالإمكان قصف مواقعهم ، وعلى الرغم من أن السفن لن يكون بمقدورها الاقتراب من مواقعهم نظراً لكون شواطئ المنطقة ضحلة المياه (شواطئ منطقة الدمام) إلا أنه من الممكن تحديد مواقعهم حيث إن تجمعاتهم تتركز على مسافة 3 أو 4 أميال من الشواطئ وذلك حسب الخرائط المتوفرة لدينا، وفي كل الأحوال فإنه لابد من الحصول على موافقة صاحب الجلالة الملك مسبقاً وسوف لن أتخذ أية خطوة بهذا الخصوص قبل الحصول على هذه الموافقة. في برقيتي الوارد ذكرها أعلاه أشرت إلى أن ابن سعود كان يخطط سراً مع الدواسر، إلا أننا في الواقع لا نملك دليلاً قاطعاً على ذلك إنما لدينا شكوك قوية بهذا الخصوص. إنني أعتقد أن ابن سعود يظن أننا لا نملك الوسائل التي نضغط عليه بها خصوصاً وإننا قد أوقفنا المساعدات التي كنا نقدمها له، ولكني أعتقد أن علينا إبلاغه أن لدينا ما يثبت ويؤكد قيامه بالتخطيط والتدبير مع القبائل في البحرين وهذا التصرف من قبله يعد خرقاً للمادة 6 من المعاهدة الموقعة بينه وبين بريطانيا وكذلك علينا تذكيره بأنه إذا مضى في تجاهله بهذه المادة من المعاهدة فإننا سوف نمارس الضغط عليه من خلال منع وصول الإمدادات والبضائع إلى منطقة نفوذه من الهند والعراق. هجرة الدواسر من البحرين: وينقل الأستاذ إبراهيم الدوسري في كتابه (ذاكرة البديع) ص18 عن الشاعر الشيخ عبد العزيز بن عبد اللطيف آل الشيخ مبارك المتوفى عام 1343هـ قوله في هذه المحنة من قصيدة طويلة : فتذمرت عرب البديع غيرة عربية مع سائر الأتباع وترحلوا عنه ولم يلتفتوا كرماً لطيب مساكن وضياع سنوا لنا سنن الكرام إذا هموا ضيموا فهل للقوم من تباع لم يقبلوا هذا الهوان لأنهم من عرب نجد الفتية الأرواع أنعم بهم من رحلة قد شيدت مجداً ومكرمة وطيب سماع رحلوا عن الأوطان في طلب العُلا واستبدلوا منهن خير رباع نزلوا بساحة ماجد رحب الفنا صعب المرام من الأذى مناع فأووا إلى كهف عظيم شامخ صعب المراقي ممرع الأجراع ملك به عرش الإمامة قد سما ورسى وكان عراه قبل تداع * * * وأنشد الشاعر أحمد بن محمد آل خليفة: (بديع) أهلاً يا عرين الدواسر فهل قد تبقى بعدهم من مآثر فيا طالما طوفت في عرصاتها صغيراً على تلك الضفاف النواضر رأيت بها مذ نصف قرن منازلاً بها غرف مثل النجوم الزواهر منازل للأضياف كانت تؤمها ركاب حمتها من سموم الهواجر لك الله يا أرض الدواسر إنني لفي حيرة مما تراه نواظري لقد هجروها أهلها من حوادث وهل تقبل البلوى كرام العشائر مكيدة (ديلي) ليس يجهلها فتى ويدري بها في القوم كل مهاجر ولكن أراد الإنجليز بغدرهم لتجلوا عن البحرين كل الدواسر ولما رأوا ما يكرهون من الأذى جلوا فوق سفن في الظلام الدياجر وخلوا دهاليز البديع بعدهم يفرخ فيها البوم مع كل طائر خلت بعدهم تلك المجالس لا ترى بهن جفانا أو شذى من مجاسر وشاهدتها بعد الرحيل خلية خرائبها تجري دموع المحاجر وقفت بها والذكريات تحيط بي ويسبح في فيض من الحزن خاطري أقول ترى أي القصور التي بها رجال تحدوا البحر رغم المخاطر واسأل عن آثارهم كل منزل فهل في الأوالي عبرة للأواخر وقد صمتت عني المآثر عندما تساءلت عن تلك الرسوم الدواثر نعم إنهم كانوا هنا فترحلوا وما الدهر يبقي أي رسم لزائر لقد محت الأنواء آثار عصرهم فلا خبر تحظى به من معاصر سوى ذكريات تعرف الأرض سرها وتحفظها في دارسات الدفاتر محاولة العودة: تذكر الدكتورة فتوح في المصدر السابق(ص316): "إن أول مبادرة معلنة ظهرت للتصالح والعودة إلى البحرين من قبل دواسر البديع كانت في سبتمبر عام 1926م حين قام وفد من شيوخ الدواسر بزيارة البحرين، فقابلوه وكان الوفد يتألف من ثلاثة من شيوخهم هم الشيخ عبد اللطيف بن إبراهيم، والشيخ عيسى بن سعد وهذان من شيوخهم المسنين وكان الثالث من الشباب وهو الشيخ أحمد بن عبد الله بن حسن وهو ابن زعيم سابق للدواسر هو الشيخ عبد الله بن حسن الدوسري". وفي كتاب ذاكرة البديع (ص19) : "وفي جانب آخر تروي المرحومة أسمه بنت أحمد بن خليفة اللحدان وهي من عاصر مرحلة الهجرة والعودة إلى البديع تقول: لقد بدأت عودة بعض عائلات البديع من الذين هاجروا إلى السعودية وسكنوا منطقة الخبر ومن تلك العائلات عائلة اللحدان وعائلة خميس بن أحمد السند، وعائلة حسين بن راشد، وعائلة خميس بن جمعة، وعائلة عيسى بوعيسى، وعائلة أحمد بن صالح، وعائلة يوسف بن أحمد، وعائلة سند بن راشد وغيرهم من العائلات تقريباً 300عائلة ، وقد سكنوا في البداية جزيرة جدا آنذاك وهي تقع في جهة الغرب من شاطئ البديع، وتسمى حالياً الجزيرة وكان حاكم البحرين آنذاك المغفور له الشيخ حمد بن عيسى الخليفة وقد علم الحاكم بوجود عائلات من الدواسر في جزيرة جدا بعد أن زاره عدد من رجال كبار العوائل المتواجدة هناك فرحب الشيخ حمد بهم وزارهم في جدا ليطمئن على أحوالهم، وطلب منهم العودة إلى ديارهم في البحرين، كما أمر أن تحفر أحواض في الجبل لاحتواء مياه الأمطار فيها لتستفيد منه العائلات أثناء تواجدهم في الجزيرة وقد استقرت العائلات فترة من الزمن انشأوا خلالها مصائد الأسماك الحظور بالقرب من ساحل الجزيرة ولكن العائلات كما تقول المرحومة اسمه : لم تستمر طويلاً في جدا فانتقلوا منها عن طريق البحر إلى منطقة ثلاب وهي منطقة تقع شمالي قرية الجسرة في البحرين وقد اختارت هذه العائلات هذه المنطقة لأن أحد رجالات الدواسر يسكن فيها وهو علي بن أحمد البن سعد الدوسري وهو من دواسر القسم الجنوبي من البديع، وبعد عدة أشهر توجه الجميع إلى البديع وكانت بعض العائلات قد سبقتهم إليهاومن تلك العائلات عائلة المداويين وعائلة صقر بوعلي. وعادت بعد ذلك مجموعة من العائلات إلا أن بعض العائلات فضلت البقاء في الخبر والدمام ومن تلك العائلات عائلة الراشد والحسن والبن سعد والبن وادي والعمامرة ". مدح فيه: قال عنه عبد الله بن عبد الرحمن آل الشيخ مبارك التميمي يمدحه: إليك فتى الفتيان أبعث مالكاً يعبر عما في الضمير من الوجد فإني وإن كنت البعيد دياره لما غيرت كف الحوادث من عهد مقيم على عهد المحبة والصفا وذكراكم غدت ألذ من الشهد على أنني في دار قوم تعشموا جسام المعالي من شيوخ ومن مرد رئيسهم في الفضل (عيسى) ومن لهم رئيس كعيسى لا يوالون في مجد تردى رداء المجد كهلاً ويافعاً ونال العلا طفلاً ومذ شب من مهد فلو رمت أملي ما له من فضائل لجردت جل الصحف فيه ولم أجد من أعماله الخيرية: وقف كتاب على طالب علم في ثواب والده: وهو كتاب شرح منح الجليل على مختصر العلامة خليل للشيخ محمد عليش ورد في الصفحة الأولى من الكتاب ما نصه "بسم الله قد أوقف هذا الكتاب الرجل المكرم عيسى بن أحمد بن سعد الدوسري في ثواب والده المرحوم أحمد بن سعد الدوسري ابتغاء وجه الله تعالى فمن بدله بعدما سمعه فإنما إثمه على الذين يبدلونه فمن قرأ فيه أو طالع فليقرأ لموقفه الفاتحة وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصبحه وسلم". وفاته ورثاؤه: توفي الشيخ عيسى بن أحمد الدوسري في الدمام وبها دفن بعد حياة حافلة رحمه الله تعالى وقد رثاه عدد من الشعراء بقصائد ما بين الفصيح والنبطي منها هذه القصيدة: (عيسى بن أحمد) على مرساه ما تبدل يوم الأمحالي والصواني الي قلطت يمناه ماتشال كود بحبالي إلخ.. مصادر ترجمته: 1-موقع قبيلة الدواسر الرسمي(http://:www.alduwasser.com 2-مجموعة الوثائق، خاصة بالمؤلف. 3-ذاكرة البديع، إبراهيم راشد الدوسري. 4-مقابلة مع الشاعر مبارك عمرو العماري. 5-سبزآباد ، مي محمد الخليفة.

الخميس، 19 سبتمبر 2013

كتاب الجذور التاريخية لسكان البحرين

كتاب الجذور التاريخية لسكان البحرين رؤية نقدية بقلم بشار الحادي متوفر حالياً في المكتبة الوطنية وفي معرض الكتاب الأيام

الاثنين، 16 سبتمبر 2013

صدر مؤخراً كتاب الجذور التاريخية لسكان البحرين رؤية نقدية بقلم بشار الحادي

صدر مؤخراً كتاب الجذور التارخية لسكان البحرين رؤية نقدية بقلم بشار الحادي والكتاب يتناول عدة قضايا تبحث في الساحة البحرينية منها قضية السكان الأصليين، ومسألة 360قرية إمامية في البحرين ونسبة السنة والشيعة في البحرين بناء على وثائق وتقارير بريطانية والمناطق السكنية مع بداية حكم آل خليفة بناء على المصادر البريطانية والمحلية وتصحيح العديد من المعلومات المغلوطة في تاريخ البحرين القديم والمعاصر إضافة إلى مجموعة من الوثائق النادرة والمحلية إضافة إلى مجموعة من الخرائط والكتاب يقع في 200 صفحة ويباع في المكتبة الوطنية شارع المعارض

الثلاثاء، 20 أغسطس 2013

الوجيه المحسن مصطفى بن عبد اللطيف 1890 م-1964م


بقلم بشار الحادي الوجيه المحسن مصطفى بن عبد اللطيف (1307هـ-1383هـ)(1890م-1964م) هو: الوجيه التاجر، صاحب الخيرات والمبرات، الشيخ مصطفى بن عبد اللطيف بن المطلب بن عبد الله بن عبد القادر بن حسن بن الشيخ محمد الصغير بن الشيخ محمد الكبير بن الشيخ أحمد ناصرالدين بن الشيخ محمد بن الشيخ جابر بن الشيخ إسماعيل بن الشيخ عبد الغني بن الشيخ إسماعيل بن الشيخ عبد الرحيم بن الشيخ عبد السلام بن الشيخ عباس بن الشيخ إسماعيل بن حمزة بن أحمد بن محمد بن هارون بن مهدي بن مرشد بن محمود بن أحمد بن علي بن مبارك بن عبد السلام بن سعيد بن عبد الغني بن طلحة بن أحمد بن إسماعيل بن سليمان بن محمد بن علي بن عبد الله (حَبر الأُمَة) ابن عباس بن عبد المطلب بن هاشم بن عبدمناف بن قصي بن کلاب بن مرة بن کعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن نضر بن کنانه بن خزیمه بن مدرکه بن الیاس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان العباسي الهاشمي القرشي البستكي. إمارة بستك العباسية (1673 - 1967): إمارة بستك العباسية (1673 - 1967) هي إمارة قامت في جنوب فارس بعد وصول العباسيين إليها في عام 1670. وهذه الامارة تقع إلى الداخل وبعيداً عن البحر، وكانت تحكم في السابق من قبل عوائل عباسية شريفة من ذرية الخلفاء العباسيين، وكانوا قد وفدوا من بغداد إلى هذه المنطقة بعد النكبة التي أحدثها هولاكو، ويُسمى كبيرهم الذي يحكم: (الخان) ويجمعها الناس فيقولون: (الخوانين). وقد أخرجت هذه الإمارة رجالاً من الأفذاذ لهم الاسم الحسن والذكر الجميل، ومن أشهرهم الشيخ مصطفى بن عبداللطيف العباسي القرشي والذي يأتي الحديث عليه مفصلاً بعد قليل، والشيخ إسحاق بن عبدالرحمن الخان، والشيخ راشد بن عبدالرحمن الخان، وغيرهم. قامت إمارة بستك بعد مبايعة سكانها والقرى التي حولها للشيخ عبد القادر بن الشيخ حسن بن الشيخ محمد الصغير بن الشيخ محمد الكبير بن الشيخ أحمد ناصرالدين بن الشيخ محمد بن الشيخ جابر بن الشيخ إسماعيل بن الشيخ عبد الغني بن الشيخ إسماعيل بن الشيخ عبد الرحيم بن الشيخ عبد السلام بن الشيخ عباس بن الشيخ إسماعيل بن حمزة بن أحمد بن محمد بن هارون بن مهدي بن مرشد بن محمود بن أحمد بن علي بن مبارك بن عبد السلام بن سعيد بن عبد الغني بن طلحة بن أحمد بن إسماعيل بن سليمان بن محمد بن علي بن عبد الله (حَبر الأُمَة) ابن عباس البستكي العباسي الهاشمي القرشي أميرا عليهم. أما مدينة بستك فهي واحدة من مدن محافظة هرمزگان وتقع في البلدة المركزية في جنوب إيران. وهي واحدة من المدن القديمة كانت في الماضي مكاناً لاستراحة القوافل وتقع في منطقة جبلية حصينة تحيط بها الجبال الشاهقة من جميع جهاتها. ويبلغ عدد سكان المدينة حسب تعداد السكان لعام 2006 للميلاد (9019 نسمة)، جميعهم من أهل السنة والجماعة ويتبعون المذهب الشافعي ويتكلمون الفارسية باللهجة البستكية. وبستك مدينة عامرة تقع إلى الداخل بعيداً عن البحر، وقد ألف السيد محمد أعظم خان بني عباسيان كتاباً خاصاً عن تاريخها وأخبارها سماه « تاريخ جهانگيرية » باللغة الفارسية، وقد قام الأستاذ إبراهيم بشمي بترجمته إلى العربية ونشره وهو مطبوع متداول. أسرة الشيخ مصطفى بن عبد اللطيف: أما والده فهو الشيخ عبد اللطيف بن المطلب العباسي، وأما والدته فهي (......................................) وأما إخوته فهم: محمد أمين، وعبد القادر. أما جده الأكبر الشيخ عبد القادر بن حسن العباسي فقد كان كما أشرنا قبل قليل جد مشايخ وحُكام بستك وجهانكيرية العباسيين. السنوات الأولى: ولد الشيخ مصطفى بن عبداللطيف في مدينة بستك ببلاد فارس بلد آباءه وأجداده، وبها نشأ وأخذه والده إلى الكُتاب فتعلم مبادئ القراءة والكتابة والحساب وحفظ قسطاً من القرآن الكريم، وبعد أن شب وكبر أرسله والده إلى أحد التجار ويدعى بالتاجر هنيان العنزي وكانت بدايته معه بسيطة ثم ومع مرور الوقت توسعت هذه التجارة توسعاً كبيراً فقام الشيخ مصطفى بعمل فروع له في دبي والبحرين وبومباي وكراتشي كما كانت له رحلات تجارية إلى بلدان أوروبا كباريس وغيرها وكان ذا خبرة واسعة في تجارة اللؤلؤ والأحجار الكريمة، أما وكيله في البحرين فقد كان الشيخ إسحاق بن عبدالرحمن الخان. الشيخ مصطفى ينقل تجارته إلى دبي: في هذه الفترة ونظراً لانتعاش سوق دبي التجاري قرر الشيخ مصطفى نقل تجارته إلى دبي وكان سوق بر دبي المسمى حالياً السوق الكبير عبارة عن مجموعة من الأسواق والعماير وكان معظمها تابعاً للشيوخ، ومن هذه الأسواق المسقفة والبسح والبانيان والتمر والخضر والسمك والخلقان والذهب، وكان للسوق أكثر من عشرين باباً منها الكبير والصغير، كان هذا السوق يعج بالناس من الصباح الباكر إلى غروب الشمس حيث تتوقف حركة البيع والشراء وتقفل أبوابه العديدة ويمر عليها الحرس وهم مطارزية الشيوخ ويمرون عليها باباً باباً ويتأكدون من قفلها ومن ثم يتحركون في السوق ويمرون فيه من أوله إلى آخره ذهابا وإيابا إلى طلوع الفجر وأثناء تحركهم كانوا يصدرون بعض الأصوات والنداءات لتخويف اللصوص أو أي شخص قد يفكر بدخول السوق لسرقة أي شيء فيه. وكان هذا السوق فيما مضى السوق الوحيد في دبي وذلك قبل قيام العمران في ديرة .. إنه كان الأول في المنطقة التي خلف المسجد الجامع الشهير بمسجد بن دلموك وهي أول منطقة سكنية في دبي وهي بيوت بني ياس وآل بوفلاسة وبقية عشائر بني ياس والتي تأسست منذ أكثر من ثلاثة قرون ومنها انتقلوا إلى الحمرية وأم هرير والشندغة وديرة، وخلف هذه البيوت جاءت بيوت وفريج البحارنة الذين يعود تاريخ وجودهم في المدينة إلى عام 1783 ميلادية وبدأت ببيوت آل خميس وكانت تسمى عمارتهم “سردانه” وامتد فريجهم إلى سيف البحر، ومن ثم امتد البناء شيئاً فشيئاً حتى وصل إلى هذا السوق الممتد من بيت البقالي وصاباط (صابات) الصايغ إلى موقع مبنى البنك البريطاني. صلاته وعلاقاته التجارية: وقد ربطت الشيخ مصطفى بن عبد اللطيف العباسي وعدد من تجار البحرين ودبي صلات وثيقة ففي البحرين نجد: خان بهادر عبدالرحمن بن محمد الزياني، والحاج سلمان بن حسين بن مطر، والحاج هنيان العنزي، والحاج عبد الله بن خليل بن إبراهيم الحسن، والحاج محمد العبد العزيز العجاجي، والحاج حسن العبد العزيز العجاجي، والحاج عبدالرحمن بن عبدالعزيز العجاجي، وفي دبي الحاج يوسف بن محمد بن علي بن راشد آل لوتاه، والحاج عبدالله بن محمد بن علي بن راشد آل لوتاه، والحاج راشد بن ماجد بن لوتاه، والحاج جاسم بن عبيد بن رحمة البقالي أحد أعيان دبي ومن كبار رجالات اللؤلؤ بها. وكان على صلة قوية بالحاج محمد فاروق بن محمد عقيل البستكي، ومحمد رضا خان سطوة الممالك حاكم بستك ولنجة. الحصباة التي عثر عليها الشيخ مصطفى: يذكر الوجيه عبداللطيف بن أحمد بن عبدالله بن محمد بن علي بن راشد آل لوتاه والذي الذي يعتبر من أعمدة أسرة آل لوتاه الأسرة التجارية المعروفة والثرية: "من بعد جدنا محمد بن علي صار عمنا يوسف وأخوه عبدالله هم الذين يديرون تجارة الأسرة من جهتنا ومن جهة نصار بن عبيد صار حسين بن ناصر هو الذي يدير حلال أبوه، وكان حسين تاجر شاطر وماهر ويعرف فنون التجارة وكان ذا شخصية مهابة وورث الشعر من صوب أهل أمه من قوم بن قطامي من السودان وهؤلاء كلهم شعراء من رجال ونساء، وكان حسين يطوش البحر ولا يترك سفينة ولا بندر (ميناء) إلا ويسير إليه، وسار في إحدى سفراته في أيام والده إلى جزيرة قيس وهناك اشترى حصباة وهي من اللؤلؤ كبيرة الحجم ومن أغلى وأندر أنواع اللؤلؤ واشتراها بخمسة وثلاثين ألف روبية ولما عاد غضب والده من السعر وقال إنه مبالغ به كثيرا ولا تستحق الحصباة المبلغ المدفوع فيها، فقال حسين إنه المسؤول عن بيعها وبسعر جيد، فخرج حسين من عجمان مع راشد بن ماجد بن لوتاه زوج أخته وتوجها إلى دبي وهنا عرضها على التجار الكبار مثل ابن دلموك وابن بيات وابن حمودة وعندما يدخل حسين على التجار يقول لراشد بن ماجد لا تدخل معي وسأحسب التكة مالك والتكة هي الدلالة، وأخيرا عرضها على الشيخ مصطفى بن عبداللطيف وهذا من أكبر تجار الخليج في زمانه وعنده تجارة متوزعة بين الهند وأوروبا وفارس والبحرين ودبي والشارقة ولما رأى الحصباة قال لحسين كم تريد فيها؟ فقال له حسين أريد فيها لك وخمس، واللك مائة ألف روبية والخمسة آلاف دلالة راشد بن ماجد، ومباشرة دفع الشيخ مصطفى المبلغ ولم يكاسره في السعر وذلك لأنه مطلوب منه من تجار الهند أن يوفر حصباة بهذه المواصفات كونها مطلوبة للتاج الملكي البريطاني وفعلا اشتراها وسار بها شخصيا إلى الهند ومنها إلى لندن وهناك اشتروها لملك بريطانيا ووضعوها في أحد تيجان الملك وأكيد أنه باعها بضعف سعرها وإن لم يكن أضعاف، وما إن استلم حسين المبلغ من الشيخ مصطفى وكانت في يواني (شوالات) صغيرة وكان مائة يونية في كل يونية ألف روبية صب فضة وحملها في محمل (سفينة) وعاد بها إلى عجمان وهناك توجه مباشرة إلى والده وأخبره بخبر البيع وهنا قال له والده سنأخذ خمسة وثلاثين من أصل المال وأما الفائدة والربح فهي ربحك وهي لك وفعلا أعطاه الربح ومن هنا زادت مكانة حسين عند والده وإخوته والأسرة". زواجه وأولاده: تزوج الشيخ مصطفى بن عبد اللطيف زوجتان، الأولى هي: السيدة لولوة بنت هنيان العنزي وهي بنت التاجر الذي كان يعمل معه الشيخ مصطفى، وقد رزق منها بـ: محمود، وعبد الله، وعبد اللطيف، ثم تزوج زوجة ثانية وهي: السيدة عصمة بنت عبد الرحمن الخان العباسي أخت الشيخ إسحاق بن عبد الرحمن الخان العباسي، والذي كان وكيل الشيخ مصطفى بن عبد اللطيف في البحرين ورزق منها بـ: محمد. فأما أولاده فرزق الشيخ محمود بن مصطفى بـ: أحمد. ورزق الشيخ عبد اللطيف بن مصطفى بـ: علي، وسليم، وحبيب، وموسى. أما الشيخ محمد بن مصطفى فرزق بـ: نور الدين، وفيصل، وعمران. وأما الشيخ عبد الله بن مصطفى فرزق بـ: أنور، ومسعود، ومصطفى. إنشاء فرع في البحرين: بعد أن توسعت تجارة الشيخ مصطفى أراد أن يفتح له فروعاً أخرى في مناطق الخليج فوجد أن أنسب مكان لذلك هو البحرين، حيث أن بها حركة تجارية نشطة على مدار العام، فاتفق مع الشيخ إسحاق بن عبدالرحمن الخان العباسي بأن يكون وكيله في البحرين وقد وافق الشيخ إسحاق على ذلك، ولذلك نجد العديد من الوثائق والمراسلات موقعة باسم الشيخ "إسحاق بن عبدالرحمن الخان وكيل الشيخ مصطفى بن عبد اللطيف". أما العنوان التلغرافي فكان "مصطفى بحرين". ويذكر أن الشيخ إسحاق الخان قد عُين في ‮‬عام‮ ‬1936م عضواً بمجلس إدارة بلدية المنامة كما عُين عضواً بهيئة الكشف لتوسعة شارع الشيخ عيسى الكبير،‮ ‬وأحد الأعضاء الأصليين الذين تعاقبوا على مجلس إدارة‮ ‬غرفة تجارة وصناعة البحرين،‮ ‬وفي‮ ‬عام‮ ‬1377هـ الموافق‮ ‬1958م كان أمين صندوق لجنة أسبوع الجزائر،‮ ‬وتوفي‮ ‬عام‮ ‬1414هـ الموافق‮ ‬1994م رحمه الله‮. ‬ إعلان ظريف نشرته شركة الشيخ مصطفى بن عبداللطيف: وهذا الإعلان المنشور في خمسينيات القرن الماضي يشير حصول شركة الشيخ مصطفى على وكالة شركة سبكترول (SPECTROL) للدهان ورد فيه ما نصه: قالوا : لو تركض ركض الوحوش غير رزقك ما تحوش هذا هو سبكترول (SPECTROL) لا لزوم للركظ والبحث عن أنواع البويات والدهان ، فهو يأتيكم بنفسه تمهيد للكيمياء أثر فعال في شتى نواحي الصناعات العالمية، وخاصة في القرن الذي اكتشفت فيه القنابل الذرية والهدروجينية والطائرات النفاثة (الكومت) وقد ساهم علماء من كافة الأمم المتقدمة في الدراسات بعدة تجارب لإيجاد حل لمشاكل الدهان في البلدان الحارة التي كسدت فيها كثير من أنواع الدهانات والصباغات من جراء تساقط الصباغ وتلفه بعد شهور من دهانه نظراً للتقلبات الجوية المتناقضة وخصوصاً بعد انفجارات القنابل الذرية وغيرها وهكذا ظهرت نتيجة أبحاث هؤلاء العلماء في اكتشاف نوع جديد من الصباغ والدهان والبوية التي برهنت بتجاربها إنها ذات مناعة عجيبة ضد التقلبات الجوية في المناطق الخاصة التي صنعت خصيصاً لها : لذلك قامت معامل (الجنرال الكيميائية الفرنسية) (G.M.C) بمعاونة مهندسين كيميائيين من الألمان بصنع هذه الأصباغ والدهانات وهي: سبكترول (SPECTROL) النوع: سبكترول هو صباغ ضد الماء قابل للغسيل من نوع جديد ، لا يتأثر بالأحوال الجوية، ممزوج باتقان ودقة، بمادة البلاستيك المركب ودهن خشب الصين وهو ذو ألوان ثابتة راقية وذو مقاومة عالية لأقصى درجات الحرارة . (سبكترول) صباغ ذو صلابة خارجية وداخلية على السواء مهما تقلبت عليه الأجواء . سهولة الاستعمال: (سبكترول) دهان سهل الاستعمال ولا يحتاج إلى تحضير ولا إلى عامل فني. (سبكترول) بعد دهانه بثلاثين دقيقة لا تؤثر عليه الزوابع الرملية والأتربة. (سبكترول) صباغ مرغوب في كافة أنحاء العالم. (سبكترول) يستعمل لصباغ جميع واجهات الأبنية الجديدة والقديمة على السواء إن كانت من الاسمنت ، الكونكريت، الحصى، الجير، القرميد، الطابوق، الطابوق المجوف والحجر المقوى. (سبكترول) يمكن صباغه فوق أي طبقة من الدهان الزيتي أو الجير الكلسي. (سبكترول) وخاصة سبكترول يستعمل كطبقة عازلة لدهان الزيت وتخطيط الطرقات والمطارات. طريقة التحضير: (سبكترول) قدمته معامل (G.M.C) للعالم في شكل بسيط كمعجون مائع. حاذروا .. إن سبكترول لا لزوم لمزجه إلا بالماء القراح فقط فاليكم نزف هذه البشرى السعيدة وكلنا أمل أن تحوز رضاكم والتجربة أكبر برهان فجربوا السبكترول ونحن وأنتم في الميدان. الوكلاء الوحيدون في البحرين والخليج مصطفى بن عبداللطيف * * * الشيخ مصطفى يطالب بتأسيس بنك في البحرين (1918م): في العام 1336هـ (1918م) قام الشيخ مصطفى بن عبد اللطيف وجمع من تجار البحرين بكتابة عريضة للشيخ عيسى بن علي آل خليفة حاكم البلاد، وذلك من أجل تأسيس بنك في البحرين، وهذا نص ما ورد في العريضة المشار إليها مع ملاحظة أنها مبتورة الأول: "... من الصحيحين أدناه من جهة مذاكرتنا في خصوص الحالة الحاضرة المالية مع مستر جي إي منكاون الباليوز في البحرين. بالاتفاق وردنا إلى النتيجة على أن الطريق (كلمة غير واضحة بالأصل) لأجل راحة الحالة المذكورة حق تأسيس سريع لبنك في البحرين، وبهذا نلتمس من حاكمنا سعادة الشيخ عيسى بن علي آل خليفة سي إس إي، ومستر جي إي منكاون الباليوز أن يعملون إقدامات سريعة بتوسط الدولة البهية البريطانية لأجل افتتاحه لشعبه في البحرين بالأسرع الممكن، ولأجل ذلك نحن نصير سرمداً مُتشكرين وممنونين، من حيث الآن جميعنا مُقتنعين أن هذا لازم قطعاً، ويصير مُفيد للعموم كافة. جرا وحرر في 8 أغسطس 1918م مطابق في 30 شوال سنة 1336هـ. مصطفى بن عبد اللطيف، عبد الرحمن بن أحمد الوزان، يوسف بن أحمد كانو، عبد الرحمن بن محمد الزياني، يوسف بن عبد الله بن منصور، يوسف بن عبد الرحمن فخروه، أحمد بن علي يتيم، أحمد بن سلمان (كلمة غير واضحة)، محمد فاروق بن الحاج محمد عقيل البستكي، صحيح مقبل العبد العزيز الذكير، علي وكاظم وعبد النبي بوشهري، عبد العزيز بن حسن القصيبي، عبد الله بن حسن القصيبي، صحيح شاهين بن صقر الجلاهمة ... (وباقي الأسماء والتوقيعات غير واضحة)". * * * بعد أن وصلت العريضة الآنفة إلى الشيخ عيسى بن علي آل خليفة وشاهد فيها رأي الأهالي قام على الفور بإرسال هذه الرسالة إلى السيد جي إي منكاون الباليوز في البحرين وأخبره عن راحته واطمئنانه بشأن تأسيس هذا البنك، كما طلب منه أن لا يعامل مسئولو البنك أحداً من رعاياه إلا بإطلاعه حيث هو أعرف بشئون رعاياه، وهذا نص ما ورد في الرسالة: بسم الله الرحمن الرحيم من عيسى بن علي آل خليفة. إلى جناب عالي الجاه عمدة الأصحاب الأفخم المحب سعادة مستر جي إي منكاون باليوز في البحرين المفخم دام شريف وجوده. بعد مزيد السلام اللايق وتقديم الاحترام لتلك الذات الحميدة ثم بنسبة المذاكرة الشفاهية بالأمس مع سعادتكم في خصوص تأسيس البنك محبكم بكمال الارتياح والاطمئنان من سعادتكم في ترتيب معاملته فلهذا أرجو من لطفكم بأن تبين لمدير البنك المذكور بأن يتعهد لمحبكم بتوسط سعادتكم الترتيب الذي تكلمنا فيه بأن يكون لا يعامل أحداً من رعايانا إلا بإطلاعنا حيث إن محبكم أعرف بشئون رعاياي وكذلك إذا حدثت شكاية بين صاحب البنك المذكور وبين أحد من الناس يكون أحكام محاكم بلاد محبكم تجري عليه كما تجري على غيره، موجب قواعد أحكام الجارية في البلاد وأنه يكون يقبل النوط مثل ما يدفعه لنكون من سعادتكم ممنونين، هذا ما لزم بيانه ولازلتم سالمين. في 3 ذي القعدة سنة 1336هـ (10/8/1918م). * * * الرحلة إلى باريس (1924م): يذكر المؤرخ سيف مرزوق الشملان في كتابه (تاريخ الغوص على اللؤلؤ في الكويت والخليج العربي) أن الشيخ مصطفى بن عبد اللطيف العباسي قد سافر إلى باريس في عام 1924 ميلادي وذلك من أجل بيع اللؤلؤ، ولاشك أنه من أوائل من سافر من التجار إلى تلك النواحي. كان أحد المطالبين بتأسيس الغرفة التجارية (1930م): كان الشيخ مصطفى أحد المطالبين بتأسيس المجلس التجاري، أو ما يسمى بالغرفة التجارية والتي تُعنى بالشؤون التجارية وتحل مشاكل وقضايا التُجار، وهذه عريضة من عدد من تجار البحرين ومن ضمنهم الشيخ مصطفى بن عبد اللطيف موجهة إلى المستشار بلكريف تطالبه بتأسيس غرفة تجارية، هذا نص ما ورد في العريضة: بسم الله حضرة صاحب السعادة المستر سي. دي. بلكريف مستشار حكومة البحرين الجليلة المحترم. بعد التحية وخالص الاحترام المبدي بالنظر إلى مذاكرتنا مع سعادتكم بخصوص رغبتنا في تأسيس مجلس تجاري وطلب سعادتكم منا إيضاح القاعدة الأساسية لذلك فبناء عليه نعرض لسعادتكم ما يأتي: أولاً: إن الغرض المقصود من تأسيس هذا المجلس التجاري (أو ما يسمونه غرفة تجارية في عرف البلاد) هو النظر في الشئون التجارية العامة لا غير. ثانياً: يسير هذا المجلس بمقتضى ما يرى فيه الصالح للحالة التجارية. ثالثا:ً ينضم لهذا المجلس أعيان الهيئة التجارية على اختلاف أجناسهم. والذي نرجوه أن سعادتكم بما يشهد فيكم من حب المشاريع النافعة أنكم ستقدرون رغبتنا وتعينوننا على ما يرجى منه النفع لحالة البلاد (طمس بالأصل) وبالختام تفضلوا بقبول فائق تحياتنا واحترامنا. تحرير بحرين 12 شعبان سنة 1348هـ (13/1/1930م) يوسف عبد الرحمن فخرو، يوسف بن أحمد كانو، عبد الرحمن بن محمد الزياني، خليل المؤيد، محمد بن عبد العزيز العجاجي وإخوانه، مصطفى بن عبد اللطيف، حمد السليمان الروق، إبراهيم وسليم الصالح الزامل، عبد الله عوجان وإخوانه، علي بن أحمد يتيم، عبد علي بن منصور بن رجب، محمد وعبد الله القصيبي، أحمد بن سلمان بن أحمد، عبد الرحمن المحمد البسام، محمد طيب ومحمد طاهر ابن الحاج محمد جعفر خنجي، (وهناك مجموعة من الأسماء غير واضحة). * * * اكتتاب الخليج للطائرات المقاتلة (1943): في عام 1362هـ (1943م) تبرع الكثير من تجار البحرين والخليج لدعم تسليح الجيش الإنكليزي ضد الغزو النازي أيام الحرب العالمية الثانية ومن أشهر المتبرعين: الشيخ مصطفى بن عبد اللطيف الذي ساهم بمبلغ400 روبية ويظهر بأن السبب وراء هذه التبرعات السخية هي أنهم شعروا بوجود تهديد من قبل السلطات النازية، وأنها تقترب من البحرين، كما يظهر بأن الإنكليز في ذلك الوقت كانوا يُضخمون تلك الأخبار في الإذاعات وفي الصحف، ورد في (جريدة البحرين) لعبد الله الزائد بتاريخ 13صفر 1362هـ الموافق 18فبراير 1943م ما نصه: مثلت على مسرح البحرين رواية هندية عنوانها الملك الفضي أرصد ريعها لاكتتاب الخليج الفارسي للطائرات المقاتلة ونظمها الدكتور صديق المعاون الهندي للمعتمد السياسي وذلك يوم 6 يناير 1943م. وقد بدأ التمثيل بالرواية الساعة السابعة مساء ودام حتى الساعة الحادية عشرة بالتوقيت الفرنجي. وكان المسرح يزخر بالمتفرجين منهم كبراء من جميع الجاليات في البحرين. في طليعتهم المستر بلكريف مستشار حكومة البحرين، والمستر برترام توماس مدير العلاقات العامة، والكابتن دكسن والسيدة عقيلته، وكانت مساهمة الشعب في المشروع سخية فبلغ مجموع ما اكتتب لهذا الغرض من بيع البطاقات وغيرها 14.377روبية منها: دهمنمل اسرداس 1000روبية، والحاج محمد عبد العزيز العجاجي والحاج سلمان بن مطر تبرع كل واحد منهم بـ: 500روبية، والحاج محمد طيب خنجي، والشيخ مصطفى بن عبد اللطيف تبرع كل واحد منهم بـ 400روبية، والحاج يوسف علي أكبر 350روبية، وسبعة تبرع كل واحد منهم بـ 300روبية وهم: آغا محمد طاهر شريف، وناخدا عبد الرحمن بن محمد طاهر خنجي، والحاج عبد الله العوجان واخوانه، والحاج منصور العريض، والحاج يوسف فخرو، وراو صاحب جاشنمال، وكي . بي، الحاج عبد العزيز القصيبي، وإبراهيم نونو 250روبية، وسبعة تبرع كل واحد منهم بـ 200روبية وهم: حاج محمد بن إبراهيم النوخدا، ويوسف خضوري، وكي. إس. عبد الحسين، وملا إبراهيم عوضي، ومستر حسين يتيم، والسيد إبراهيم بن عبد الله، والحاج خليل كانو، وستة تبرع كل واحد منهم بـ 150روبية وهم مستر واشمداس، ومستر كاكومال، والأب داس وأحمد بن محمد شريف عباس، والحاج حسن مديفع، والحاج عبد العزيز البسام، والحاج أبو القاسم الشيرازي، ويهودا ساسون 125، والكابتن ام جي دكسن 120، وعشرة تبرع كل واحد منهم بـ 100وهم: الحاج علي بن عبد العال، والحاج خليل المؤيد، والسيد صالح بن السيد خلف، ودمورداس هامنداس، ودورابجي وأولاده، ويوسف يتيم، وخضوري صالح مراد، ومنئي كوهين، وصالح ساسون، وعباس بهائي حاتم بهائي، واشرف إخوان 101، وروتشرام وأولاده 101روبية، وثلاثة عشر تبرع كل واحد منهم بـ 100روبية وهم: سي تركمداس وشركاه، والشيخ عبد النور البستكي، والحاج خليل مرتضى دواني، والحاج عباس كازروني، وشتي محمود عبد النبي بوشهري، وحسين علي كاظم والحاج نصر الله بن زين العابدين ومحمد عبد الرحمن عوضي، والحاج يوسف بن محمود، والحاج جبر بن مسلم، وام. دي. ميناس، وراشد بن خان بهادر عبد الرحمن الزياني، والدكتور اس. ام. صديق، والحاج سليمان الحمد البسام 90روبية، وسبعة تبرع كل واحد منهم بـ 75روبية وهم: عبودي زلوف، ومحمد شريف بن أحمدي وشركاه، وناجي مراد، والحاج يوسف بوحجي، والحاج أحمد القصير، والحاج قاسم الشيراوي، وبدر الساير، وخالد السعودن، و29تبرع كل واحد منهم بـ 50روبية وهم الدكتور كل محمد بلوش وام ام جعفري، والسيد نعمان ومحمد رفيع كرمستجي، ومحمد شريف حاتم، والمستر كوردهانداس، دهر مداس وسير داود روبين، وصالح بادكر، وخضوري حوري، والحاج محمد حسين الدرازي، ومحمد إبراهيم الصفار، وعبد اللطيف شرف علي، والحاج يوسف هاشم مكلاي، وحمد الحاج آدم، وإف. إم طاهر بهائي، وموكيا وإخوان، وإي. إس . صدري، وإشورداس، وسومل وآقاي حلمي، والدكتور سعيد ومحمد جمال خنجي، وآغا أحمد علي بابا، وإبراهيم بن محمد الهجرس، والحاج علي بن مرهون، والحاج جاسم بن محمد الشكر، وصالح بن عبد الله الصالح، وعبد الواحد بن الحاج عبد العزيز خنجي، ومهراج مل هنس راج ومجهول. * * * قرار حكومة الهند بمنع دخول اللؤلؤ إلى الهند (1947م): في عام 1947م قررت حكومة الهند منع دخول اللؤلؤ إلى بلادها مما سبب غضباً وامتعاضاً كبيراً لدى تجار وحكام الخليج العربي آنذاك حيث إن الكثير من الأسر ما زالت حتى ذلك الوقت تعيش على بيع اللؤلؤ، وبالتالي فقد قامت مجموعة من تجار اللؤلؤ في البحرين ومن ضمنهم الشيخ مصطفى بن عبد اللطيف بإرسال عريضة إلى الشيخ سلمان بن حمد آل خليفة حاكم البحرين تشرح له الأخبار التي وردتها من الهند ورد فيها ما نصه: بسم الله تعالى إلى جناب الأجل الأفخم حميد المكارم والشيم حاكمنا المطاع صاحب العظمة الشيخ سلمان بن المغفور له الشيخ حمد الخليفة المعظم أطال الله عمره. بعد تقديم فائق التحية وجليل الاحترام. نرفع إلى عظمة حاكمنا المفدى أنه جاءت الأنباء من الهند تفيد أن حكومتها قررت منع دخول اللؤلؤ إلى الهند من بعد 30 يونيو 1947م الموافق 11 شعبان 1366هـ وقد أقلقت هذه الأخبار أفكارنا إذ أنه لا يخفى على عظمتكم أن مركز تجارة اللؤلؤ منذ مئات السنين هو الهند وأن منع دخول اللؤلؤ إلى الهند كارثة عظيمة علينا وعلى كل من يتعاطى هذا العمل وأنه منذ وصول هذه الأخبار إلى طرفنا توقف التجار عن البيع والشراء وقد يتوقف العمل توقفاً تاماً فلا يعلم إلا الله ما هو مصيرنا ومصير تجارة هذه البلاد الرئيسية لذلك جئنا بكتابنا هذا إلى عظمتكم راجين النظر في دفع هذا الضرر عنا وعن هذه التجارة التاريخية القديمة التي يعتمد عليها ويعيش من ورائها غالبية شعبكم وتفضلوا عظمتكم بقبول خالص احترامنا وولائنا . حرر في 5 شعبان 1366هـ (24/6/1947م). مصطفى بن عبد اللطيف، جبر بن محمد المسلم، عبد الله بن أحمد المناعي، عبد الرحمن الزياني، يوسف بن عيسى بوحجي، أحمد بن سلمان بن مطر، إبراهيم بن سلمان بن مطر، سيد سعيد سيد خلف، السيد خليفة اليوشع، عبد الرحمن بن حسن القصيبي. * * * وقد جاء الجواب كالتالي: دار الاعتماد البريطانية في البحرين عدد 137 23 جولاي 1947م – 5 رمضان 1366هـ إلى حضرة الأكرم الأفخم حميد الشيم صاحب السمو الشيخ سر سلمان بن حمد الخليفة كي سي آي إي حاكم البحرين. بعد السلام والسؤال عن صحتكم وتقديم الاحترام اللائق لمقام سموكم. 1-إشارة إلى كتاب سموكم رقم 1966 في 7 شعبان 1366هـ الموافق 25 يونيو 1947م عن توريد اللؤلؤ إلى الهند. 2-لقد كلفت من قبل صاحب الفخامة رئيس الخليج الفارسي بأن أبلغ لكم الجواب التالي من حكومة الهند. "توف لا تضع رخص لتوريد الأحجار الكريمة بما في ذلك اللؤلؤ لمدة موسم يوليو – ديسمبر 1947م ولكن بعض رخص قديمة ستجدد مدتها حتى 30 سبتمبر 1947م على أن توفي بعض الشروط". وفي الختام أقدم لسموكم احتراماتي الفائقة ودمتم محروسين. القصر حرر في 21 رمضان 1366هـ العدد 1168/1366 إلى حضرة الأجل الأفخم سعادة المعتمد البريطاني في البحرين المحترم. بعد التحية. نرغب أن نشير إلى كتابكم رقم 137 المؤرخ 23جولاي 1947م الذي أخبرتونا فيه عن الجواب الذي وصلكم من حكومة الهند بخصوص توريد اللؤلؤ إلى تلك المدينة . نرفق لكم بطيه نسخاً من المكاتيب التي أرسلها تجار اللؤلؤ في بومبي إلى التجار في البحرين نصلها: أن طلباتهم لتجديد رخص توريد اللؤلؤ قبل الثلاثين من شهر سبتمبر 1947م قد رفضت. وسأكون ممتناً جداً لو تتصلوا بحكومة الهند وتسألوا منها تمديد بعض مدة الرخص للتوريد. هذا ما لزم بيانه وتفضلوا بقبول فائق التجلة والاحترام. الختم سلمان بن حمد الخليفة * * * من مواقفه الوطنية: دعم لجنة تسليح الجيش المصري (1955م): ومن موافقه المشهورة والمشهودة موقفه في دعم لجنة تسليح الجيش المصري وذلك دفعاً للخطر الصهيوني عن البلاد العربية، وعن الأراضي المقدسة وقد كان ذلك في شهر نوفمبر من عام 1955م حيث تبرع الشيخ مصطفى بمبلغ 4000 روبية وكان مبلغاً ضخماً حينها، وهذا نص ما ورد في الوثيقة: بيان من لجنة تسليح الجيش المصري رأت البحرين أن تظهر شعورها وتساهم ولو بمبلغ متواضع في دفع الخطر الصهيوني عن البلاد العربية ، والأراضي المقدسة، إعانة لمشروع تسليح الجيش المصري، فشكلت لجنة لهذا الغرض تضم: الحاج يوسف بن عيسى بوحجي، الحاج إبراهيم المسقطي، الحاج عبد علي العليوات، الأستاذ عبد العزيز سعد الشملان، الأستاذ إبراهيم حسن كمال. وقد بدأت اللجنة عملها ابتداءً من يوم السبت 12 نوفمبر 1955م ، وقد تبرع الوجهاء والأعيان بمبالغ سخية، وأظهروا عطفاً كبيراً وشعوراً فياضاً كما أن صاحب العظمة حاكم البلاد أظهر ارتياحه وأوعد خيراً، فنشكر للجميع أريحيتهم الكريمة، سائلين المولى الكريم أن يعوضهم خيراً. المبلغ المتبرع به اسم المتبرع 4000روبية الشيخ عبد الرحمن الزياني وأولاده 6000روبية الحاج يوسف أحمد كانو. 5000روبية الحاج حسين علي يتيم. 4000روبية الشيخ مصطفى عبد اللطيف 5000روبية الحاج يوسف أكبر علي رضا وأولاده 4000روبية الحاج خليل إبراهيم كانو. 5000روبية الحاج حسين محمد أحمدي وأولاده. 4000روبية الحاج عبد العزيز العلي البسام 4000روبية الحاج محمد العبد العزيز العجاجي وأولاده. 4000روبية الحاج محمد طاهر آل شريف وأولاده. 4000روبية الحاج إبراهيم العبد العزيز العجاجي وشركاه. 5000روبية الحاج محمد طاهر الخنجي وأولاده. 5000روبية الحاج عبد الله العوجان وإخوانه. 5000روبية الحاج محمد طيب الخنجي وأولاده. 4000روبية الشيخ عبد النور محمد البستكي. 5000روبية الحاج عبد الرحمن بن حسن القصيبي. 5000روبية الحاج محمد عبد العزيز القصيبي وإخوانه. 5000روبية السيد دامنمل آسرداس. 2000روبية الحاج عبد الله الحمد الزامل. 2000روبية الحاج محمد حسن المحروس. 2000روبية الحاج خليل إبراهيم المؤيد وأولاده. 2000روبية السيد أحمد السيد هاشم الغربللي. 2000روبية الحاج يوسف محمود حسين. 2000روبية الخواجة يوسف إلياهو خضوري. 2000روبية الحاج جاسم محمد كانو. 2000روبية السيد علي بن عبد الله جمعة كريمي. 1000روبية الحاج يوسف بن عيسى بوحجي وأولاده. 1000روبية الحاج أحمد بن يوسف فخرو وإخوانه. 1000روبية الحاج حسن حيدر درويش. 1000روبية الحاج نصر الله ومحمد زين العابدين. 1000روبية الحاج عبد الله بن حسن الزين. 500روبية الحاج فهد وناصر العبد الوهاب. 500روبية الحاج محمد جمال الخنجي. 500روبية الحاج أحمد محمد شريف عباس. 400روبية الحاج محمد شريف شكر الله. 500روبية الحاج عبد الله علي راشد فخرو. 400روبية الحاج عبد الله علي الدوي. 500روبية الحاج علي بن عبد الله أبل. المجموع 107300روبية لجنة مشروع مساعدة تسليح الجيش المصري * * * المرسلات: للشيخ مصطفى العديد من المراسلات التجارية وسنعرج على بعضها للفائدة. 1-الرسالة الأولى: من الشيخ مصطفى بن عبد اللطيف إلى تاجر اللؤلؤ الحاج شاهين بن صقر الجلاهمة ورد فيها ما نصه: مصطفى بن عبد اللطيف بومباي تلغرافياً * تيوتر بسم الله الرحمن الرحيم في 21 شوال 1341هـ من بومبي إلى البحرين إلى جناب الأحشم الأفخم الحاج شاهين بن صقر الجلاهمة المحترم دام بقاه. سلمه الله تعالى بعد السلام عليكم ورحمة الله وبركاته على الدوام. وبعد.. من مدة أسبوعين لم يردنا من جنابكم كتاب عسى المانع يكون خير ونرجوكم أن لا تقطعونا من المكاتبة، والسوق بطرفنا بواسطة عدم ورود المير وخروج الهنود من بومبي لديارهم البيع والشراء ما يصير معلوم. أموال اليمن الذي وردنا وصرفنا حالاً من دون العطال بهذا الأسعار رقم 150/160 خشن، 65/75 نواعم، 72/75 وبعد ذاكر وردنا قوطي من أموال الخانجية بحرين وصرفنا رقم 160 قولوه 85 بدله 13 ليحيط شريف علمكم معلوم. هذا ما قسم ودمتم محروسين إن بدا لكم حاجة نتشرف به من لدينا الأولاد يهدونكم السلام ومحبكم مصطفى بن عبد اللطيف. * * * 2-الرسالة الثانية: من الشيخ مصطفى إلى التاجر المشهور الحاج جمعة بن محمد الدوي ورد فيها ما نصه: مصطفى بن عبد اللطيف بومباي تلغرافياً (تيوتر) 21/7/1920 بسم الله في 3 ذو القعدة 1338هـ البحرين لجناب الأمجد الأفخم الأخ المكرم الحاج جمعة بن محمد الدوي المحترم. بعد السلام عليكم ورحمة الله وبركاته على الدوام، لا زلتم بخير خلافه تقدم لكم منا كتاب أرجو وصلكم واطلعتم على مضمونه والتعريف منكم قادم ثم من مدة ما رأينا منكم كتاب المانع إلى خير وإن شاء الله دائماً كتبكم إلينا متصلة مع ما يلزمكم ونؤمل إن شاء الله من الآن وصاعداً باندراج السوق هذا ما لزم وشرفونا بلازمكم سلامنا الأولاد ومن هو عزيز لديكم كما منا يسلمون ودمتم والسلام. ونعرفكم أنه قبل هذا أرسلنا بأمر الولد إبراهيم 150توله خوص أحمر وأبيض ولزومات عن المبلغ 392.11 روبية دعواتكم (عبارة غير واضحة) هذا وأنتم محروسين. وبلغ الحوالة سلمنا إلى علي (كلمة غير واضحة) 3000 روبية ليكون لكم معلوم مصطفى. محبكم مصطفى بن عبد اللطيف * * * 3-الرسالة الثالثة: من الشيخ إسحاق بن عبد الرحمن وكيل الشيخ مصطفى إلى الحاج حسن بن عبد العزيز العجاجي ورد فيها ما نصه: مصطفى بن عبد اللطيف تلغرافياً مصطفى بحرين حضرة الأمجد الأفخم الأخ العزيز حسن بن عبد العزيز العجاجي المحترم. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته على الدوام ودمتم بخير وعافية بعده أخي نعرف جنابكم بخصوص السلوق جاني تعريف من سيدي شيخ مصطفى يفيد بأن السلوق 1/4 روبية حسب مصاريف بومبي عليه ويطلع بهذا الموجب الكندي 77 روبية وبهذا القيمة ما لنا فيه صرفة ونحن العام بايعين في بومبي حق منصور بن رمضان الكندي 70 روبية وكيف هذه السنة الذي كل الناس معتمدين للتسليق يبتاع في زيادة وعلى كل حال بيعه هذه السنة يصير أقل من العام ليكون معلومكم ولابد بعدين نواجهكم والله يحفظكم لمخلصكم. إسحاق عبد الرحمن * * * 4-الرسالة الرابعة: من الشيخ إسحاق بن عبد الرحمن وكيل الشيخ مصطفى إلى الحاج محمد بن عبد العزيز العجاجي ورد فيها ما نصه: بسم الله الرحمن الرحيم مصطفى بن عبد اللطيف تلغرافياً مصطفى بحرين وإليها التاريخ 2 ربيع الثاني سنة 1351هـ حضرة جناب الأجل الأمجد الأخ المكرم محمد بن عبد العزيز العجاجي وإخوانه المحترمين. بعد السلام والتحية والإكرام تشرفنا بورود كتابكم المكرم رقم يومنا هذا وجدنا بطيه قائمة حساب الجاري وقابلنا مع الحساب وجدنا فيه فرق كثير وأنتم تذكرون لنا موجب القائمة الذي قدمتم لنا في 15 محرم يكون الفاضل لكم 116روبية و7آنة وحسابنا موجب الدفتر يصير لنا فاضل عليكم ومن طرف القايمة يكون تصبرون إلى مجيء عبد الرحمن الفارسي إلى أن نكون على معلومية بصحة الحساب وإن كان لكم (نفع) في الدراهم جملة البركة نسلم لكم ألفين روبية برسم السلف يكون ترسلون أحد لأجل يقبض ومن الطرف الدور بين عتيق ليس من الإنصاف تحسبون علينا 90 منه وجنابك أحسن النظر ودمتم لمخلصكم . إسحاق بن عبد الرحمن * * * 5-الرسالة الخامسة: من الشيخ مصطفى إلى الحاج جمعة بن محمد الدوي ورد فيها ما نصه: مصطفى بن عبد اللطيف بومباي تلغرافياً * تيوتر 17/2/1921 بسم الله من بومبي في 8 ج2 سنة 1338هـ بحرين لحضرة الأمجد الأفخم الأخ المكرم الحاج جمعة بن محمد الدوي المحترم. سلمه الله آمين السلام عليكم ورحمة الله وبركاته على الدوام بيدي محرركم الشريف رقم 18 الماضي وأسرني ما به دوام سلامتكم وكلما شرحتم كان لدى محبكم معلوم عرفتم من طرف حوالة التي على جاسم البراهيم أخي سابقاً عرفناكم أننا قبضناها وسلمنا المبلغ للولد إبراهيم مع عشرة آلاف روبية تحويل الأخ علي ليصير معلومكم خط شاهين بن صقر سلمناه له وخط الولد إبراهيم أرسلناه له إلى كليكوت. هذا ما لزم وشرفونا بما يلزم سلامنا الأولاد والعزيز لديكم ومنا يسلمون وعمركم باقي والسلام. محبكم مصطفى بن عبد اللطيف * * * 6-الرسالة السادسة: من الحاج حسن بن عبدالعزيز العجاجي إلى الشيخ مصطفى ورد فيها ما نصه: بسم الله الرحمن الرحيم حضرة الأجل الأكرم الأخ العزيز الشيخ مصطفى بن عبد اللطيف المحترم. بيان قيمة ومصاريف تمر خلاص ضمن ثلاثة آلاف تنكة عن 1000 ألف نقلة اشتريناها بأمركم ومصدرة بماركتكم عن يد بن دحيلان بالعقير ألف نقلة عن ثلاثة آلاف تنكة تعبئة ذلك كل 13 تنكة فيها من خلاص عن 230ـ18ـ4 من ذلك () ط ريال نقلة 73 3205 1000 المصاريف ط ريال 00 32 دلالة 00 200 قيمة خصف وحمالة 90 132 أجرة تغسيل التنك والتعبئة والتخييش 90 55 قيمة حبال لتربيط النقلات وسوتلي للخياط جملة 45 406 كروت صدور المال إلى العقير 90 88 كروت التنك الخالي في وروده المينا من العقير 00 25 حراسة الوكيل بالعقير 45 13 كروة الخياش الخالية في ورودها إلينا من العقير مع حراسة الوكيل المجموع 953 953+ 4158+ 62 = 4220.130 صح الجميع أربعة آلاف ومايتين وعشرين ريال وماية وثلاثون طويلة قيدنا المبلغ على جنابكم بالحساب والسهو راجع للطرفين. الأحساء في 19 رجب سنة 1352هـ * * * 7-الرسالة السابعة: من حسن بن عبدالعزيز العجاجي إلى محمد بن عبدالعزيز العجاجي ويشير فيها إلى الشيخ مصطفى بن عبداللطيف ورد فيها ما نصه: بسم الله الرحمن الرحيم البحرين في 22 ج1 1352هـ حضرة سيدي الأخ محمد بن المرحوم الوالد حرسه الله. حالاً وصلنا جواب من الشيخ مصطفى بن عبد اللطيف بهذه الطيارة على كتاباتنا المطولة له منا ومن حسن (كلمة غير واضحة) وتجدوها بطي هذا مع منقول كتبنا له وباطلاعكم على الجميع كفاية وقد سألت الشيخ إسحاق عما ذكر له وأفادني أن الشيخ مصطفى ذكر له إذ أن الشيخ محمد الطويل يعطينا مصلحة مثل ما يعطي بيت زينل في العيش فنحن مستعدين نعطيه مطلوبه من الأريل ويقول إنه ذاكر له أن الشيخ محمد الطويل معطي بيت زينل مصلحة على العيش كل 1 كونية 1 روبية والعيش المذكور قيمة الجونية 6 روبية فهو على هذا المعدل يعطي الشيخ محمد الطويل مطلوبه من الأريل والترتيب مثل ما تقر سابقاً هذا جواب شيخ مصطفى لوكيله أحببت افادتكم والنظر لكم بذلك. وصح بخطه خادمك حسن * * * 8-الرسالة الثامنة: من خان بهادر عبد الرحمن بن محمد الزياني إلى الشيخ مصطفى ورد فيها ما نصه: البحرين بومبي 14 جمادى الأولى 8 جناب الأمجد الأفخم حضرة الأخ المحترم الشيخ مصطفى بن عبداللطيف سلمه الله تعالى. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته على الدوام والسؤال عن صحتكم جعلكم الله بتمام السرور تقدم لجنابكم ما به اللازم ثم وردنا محرركم رقم 29 الماضي تلوناه حال سلامتكم وجميع شرحكم لدى محبكم صار مفهوم التحويل بحسب أمركم لدينا إلى محلكم في البحرين. السوق بطرفنا واقف في (كلمة غير واضحة) واللؤلؤ ما أحد باعه منهم، والطواشين قصدهم التوجه إلى طرفكم والباقي منهم على الأثر. وباقي (عبارة غير واضحة) من كتاب المحل ما به الكفاية هذا ما لزم رفعه إليكم وحفظكم الله لمحبكم المخلص. * * * مجموعة وثائق تخص المترجم له: 1-الوثيقة الأولى: وفيها يبيع الشيخ عيسى بن أحمد الدوسري بوكالته عن ثاقبة بنت محمد بن عبدالوهاب الفيحاني العمارة الكائنة بسوق المحرق على الشيخ مصطفى بن عبداللطيف البستكي ورد فيها ما نصه: بسم الله الرحمن الرحيم موجب تحرير هذه الورقة الشرعية المعتبرة المرعية هو أنه قد باع الرجل عيسى بن أحمد الدوسري بوكالته الثابتة الشرعية عن موكلته ثاقبة بنت محمد بن عبدالوهاب الفيحان على جناب الرجل المكرم الشيخ مصطفى بن عبداللطيف البستكي تمام وكمال العمارة الآيلة إليها بالإرث الشرعي من والدها المرحوم الكاينة بسوق المحرق أحد أعمال البحرين المحروسة المحدودة شمالاً بعمارة عيسى بن عبدالله بن ناس ملاصقة لها ويحدها جنوباً عمارة جلالة الشيوخ وعمارة راشد بن مهنا ملاصقة لهما وقبلة الأرض المرهونة الراجعة إلى عيسى بن أحمد المذكور وشرقاً الطريق النافذ وكذلك قد باع عن نفسه القطعة الأرض الآيلة إلى البايع المذكور بالهبة الصحيحة من سعادة الشيخ حمد بن المعظم الشيخ عيسى آل خليفة التي يعمل طولها شرقاً وغرباً ماية وعشرين ذراعاً محاذياً ومعادلاً إلى بلط عيسى بن ناس وعرضها شمالاً وجنوباً اثنين وخمسين ذراعاً يحدها جنوباً عمارة جلالة الشيوخ وشمالاً عمارة عيسى بن عبدالله بن ناس وقبلة البحر وشرقاً العمارة المذكورة بجميع ما للعمارة والأرض المذكورتين من الحدود والحقوق والتوابع واللواحق من أرض وسماء وبناء وفضاء وطرق ومنافذ وأقنية وأحجار وأبواب وأعتاب وأخشاب وسقوف ورفوف وعامة الملحقات الشرعية والعرفية بثمن قدره وعده عشرون ألف روبية منها ستة عشر ألف روبية ثمناً للعمارة المذكورة والباقي أربعة آلاف روبية ثمناً للأرض المزبورة بيعاً بتاً بتلاً فصلاً صحيحاً صريحاً شرعياً معتبراً مرعياً مشتملاً على جميع المصححات الشرعية ولوازمه من الإيجاب والقبول والقبض والإقباض بتخلية شرعية بعد علم كل بالمبيعين المذكورين والرؤية النافية للغبن والغرر والجهالة والمواطأة وقد قبض البايع المذكور تمام وكمال ثمن العمارة المذكورة ستة عشر ألف روبية لموكلته المذكورة وثمن الأرض المزبورة أربعة آلاف روبية لنفسه نقداً بمجلس العقد فبرئت ذمة المشتري المذكور من ثمن العمارة والأرض المذكورتين براءة شرعية براءة قبض واستيفاء حق فلم يبق للبايع المذكور في الأرض المذكورة ولا لموكلته في العمارة المزبورة ولا في ثمنهما لبيعه إياهما وقبض ثمنهما له ولموكلته المذكورة حق ولا دعوى ولا طلب بوجه ما ولا سبب بل صارت العمارة المذكورة مع الأرض المزبورة مالا وملكاً للمشتري المذكور من جملة أملاكه يتصرف فيهما كيف شاء وأراد كتصرف الملاك في أملاكهم وذوي الحقوق في حقوقهم بلا منازع ولا معارض كي لا يخفى والله خير الشاهدين حرر في 20 محرم سنة 1338هـ . صحيح عيسى بن أحمد بن سعد الدوسري مهره بالورقة. أشهد بذلك عبدالله بن حسن القصيبي مهره بالورقة. أشهد بذلك وأنا علي بن إبراهيم الزياني مهره بالورقة. ثبت لدي ما ذكر في هذه الورقة وأنا عيسى بن علي آل خليفة مهره بالورقة. * * * 2-الوثيقة الثانية: وفيها يهب التاجر يوسف بن أحمد كانو للشيخ مصطفى بن عبداللطيف البستكي النصف من عامة الأرض المعلومة الكائنة بالمحلة الشرقية إحدى محلات المنامة ورد فيها ما نصه: بسم الله الرحمن الرحيم موجب تحرير هذا الصك الذي لا يعتريه ريب ولاشك هو أن الرجل الفاضل يوسف بن الحاج أحمد كانو قد وهب وأعطى وتبرع للرجل المكرم الشيخ مصطفى بن عبداللطيف البستكي تمام وكمال قسمه ونصيبه ومستحقه وهو النصف من عامة الأرض المعلومة الكاينة بالمحلة الشرقية إحدى محلات المنامة من أعمال البحرين المحروسة (طمس بالاصل) بالشراء الشرعي من مخلفات المرحوم بن عيدان (طمس بالاصل) وكالة محمد طيب بن محمد جعفر الخنجي التي يبلغ الطول لجميع الأرض المذكورة من الشمال إلى الجنوب مايتين وخمسة وستين ذراعاً، وعرضها غرباً وشرقاً مايتين وثلاثة عشر ذراعاً التي يحدها غرباً ملك بن عبدالرحمن الذكير بينهما الطريق النافذ، ومن الشرق ملك فهد المهيزعي بينهما الطريق النافذ، ومن الشمال ملك محمد فاروق بن محمد عقيل البستكي بينهما الطريق النافذ وجنوباً ملك فهد بن عبدالله المهيزعي بينهما الطريق النافذ بجميع ما لنصف الأرض المذكورة سهم الواهب المذكور من الحدود والحقوق والتوابع واللواحق والضمايم من أرض وسماء وقناء وطرق ومنافذ ومجاري وعامة الملحقات الشرعية وكافة المنسوبات العرفية على العموم والإطلاق تبرعاً بتاً بتلاً فصلاً لا خيار فيه ولا ثنيا ولا وعد ولا إجبار هبة صحيحة صريحة شرعية معتبرة مرعية مشتملة على جميع لوازم الهبة وأحكامها الشرعية من الإيجاب والقبول وإقباض للأرض المذكورة بتخلية شرعية جارياً منهما في حالتي الصحة والكمال بالرضا والطوع والاختيار مشفوعاَ ومتبوعاً باسقاط جميع الدعاوى الشرعية والعرفية سيما دعوى الغبن والغرر والجهالة والمواطأت فبموجب ذلك ومقتضاه وظاهره وفحواه أن النصف الشايع من تمام الأرض المذكورة قد انتقل وتحول من المكرم الواهب المذكور إلى الموهوب إليه المزبور وصار مالاً وملكاً له من جملة أملاكه يتصرف في النصف من الأرض المذكورة كيف شاء وأراد كتصرف أهل الأملاك في أملاكهم وذوي الحقوق في حقوقهم بلا منازع ولا مصارع ولا معارض لجريانه على الوجه الشرعي والنهج المرضي كي لا يخفى والله خير الشاهدين . جرا وحرر باليوم الخامس والعشرين من محرم الحرام سنة 1338هـ الثامنة والثلاثين والثلاثمائة والألف من هجرة محمد صلى الله عليه وسلم وشرف . شهد بذلك عن إقرار المذكور حسبما تقرر بهذه الورقة الأقل عبدالرحيم بن حسن الخنجي. اعترف بما تضمنته هذه الورقة وما نسب فيها فهو صحيح يوسف بن أحمد كانو في 25 محرم سنة 1338هـ. (طمس بالأصل) إن الأرض المذكورة بهذه الوثيقة تبييناً وتعييناً طولاً وعرضاً ومحلة وحدوداً من الجهات الأربع ثابتة الملكية شرعاً للرجلين الفاضلين يوسف بن أحمد كانو ومحمد طيب بن محمد جعفر ولكل منهما نصف بحسب الطول والعرض، وقد حضر محكمة الشرع الفاضل يوسف بن أحمد المذكور بحال صحته وثبوت رشده وأقر أنه أوهب النصف الذي يخصه من الأرض المذكورة على الرجل مصطفى بن عبداللطيف البستكي هبة منجزة كما قد أقر أنه حوز مما وهبة باعتبار الحوز الشرعي فقد خرجت الأرض عن ملك الواهب وتقررت ملكاً للموهوب حرر وجرا في اليوم الخامس والعشرين من محرم الحرام سنة 1331هـ قرره خادم الشرع بالبحرين قاسم بن مهزع مهره بالورقة. ثبت لدي ما ذكر في الورقة وأنا عيسى بن علي آل خليفة مهره بالورقة. * * * 3-الوثيقة الثالثة: وفيها يبيع الرجل عبدالرحمن بن عبدالله الأحسائي على الشيخ مصطفى بن عبداللطيف البيت والدكان الكائن موقعهما بفريق السوق من المنامة ورد فيها ما نصه: بسم الله الرحمن الرحيم موجب تحرير هذه الورقة الشرعية المعتبرة المرعية هو أن الرجل عبدالرحمن بن عبدالله الأحسائي قد باع الرجل المكرم الشيخ مصطفى بن عبداللطيف تمام وكمال البيت والدكان المعلومتان بينهما الكائن موقعهما بفريق السوق أحد فرقان المنامة من أعمال البحرين المحروسة الآيلتان إليه بالشراء يحد البيت المذكور قبلة الطريق النافذ، وشرقاً بيت محمد قصاب، وشمالاً الطريق وجنوباً النافذ ويحد الدكان المذكور شرقاً أملاك الشيخ عيسى بن علي آل خليفة المحترم وشمالاً براحة العمارة ملك المعظم الشيخ عيسى بن علي آل خليفة وقبلة الطريق النافذ وجنوباً الطريق وتابع للدكان المذكور قطعة أرض دكة ملاصقة له من جهة الغرب والجنوب خارجة من باب العمارة بجميع ما للمبيعين المذكورين من الحدود والحقوق والتوابع واللواحق والضمايم من أرض وسماء وبناء وحيطان وأبواب وسقوف ورفوف وأخشاب وأبواب وأعتاب وكافة الملحقات الشرعية والعرفية بمن قدره وعده ستة آلاف روبية وخمسماية روبية مقبوضة من المشتري المذكور نقداً بمجلس العقد بيعاً بتاً بتلاً فصلاً صحيحاً صريحاً شرعياً معتبراً مرعياً مشتملاً على جميع المصححات الشرعية ولوازمه من الإيجاب والقبول والقبض والاقباض بتخلية شرعية بعد علم كل منهما بالمبيعين المذكورين جارياً منهما في حالتي الصحة والاختيار بلا إكراه وإجبار مسقطاً فيهما جميع الدعاوى الشرعية سيما دعوى الغبن والغرر والجهالة والمواطأة وقد قبض البايع المذكور ثمن المبيعين المذكورين المبلغ المرقوم بالتمام والكمال من يد المشتري المذكور فبرئت ذمته من الثمن براءة شرعية براءة قبض واستيفاء حق ولم يبق للبايع في البيت والدكان المذكورين ولا في ثمنهما حق ولا دعوى ولا طلب بوجه ما ولا سبب بل صار الدكان المذكور والبيت المزبور مالاً وملكاً للمشتري المذكور من جملة أملاكه يتصرف فيهما كيف شاء وأراد كتصرف أهل الأملاك في أملاكهم وذوي الحقوق في حقوقهم بلا منازع ولا معارض حتى لا يخفى حرر باليوم السابع من رجب المعظم سنة 1336هـ . شهد بذلك الأقل محمد فاروق (محمد) عقيل مهره بالورقة. صحيح عبدالرحمن بن عبدالله الحساوي مهره بالورقة. ثبت لدي ما ذكر في هذه الورقة وأنا عيسى بن علي آل خليفة مهره بالورقة. * * * من أعماله الخيرية: قام الشيخ مصطفى بالعديد من أعمال الخير والبر والإحسان، وهذه بعض الأمثلة التي وقفنا عليها أثناء تنقيبنا عن سيرته العطرة، وما ذكر يدل على ما سواه. 1-تجديد بناء المدرسة المصطفوية ببستك: قام الشيخ مصطفى بن عبد اللطيف بإعادة بناء المدرسة المصطفوية في منطقة بستك ببر فارس والتي بنيت بأمر من حاكم بستك الشيخ مصطفى بن أحمد العباسي. وما تزال موجودة حتى الآن وسميت بالمدرسة المصطفوية. وقد أتم تجديد بنائها في الرابع من ذي الحجة سنة 1343هـ. 2-جامع الشيخ مصطفى بن عبداللطيف بالبحرين: تم تأسيس المسجد في‮ ‬عام‮ ‬1383هـ الموافق‮ ‬14‮ ‬مايو‮ ‬1963م،‮ ‬على أرض خاصة بالشيخ مصطفى بن عبد اللطيف العباسي،‮‬ وأما الذي‮ ‬بنا المسجد فهو الشيخ إسحاق بن عبدالرحمن الخان العباسي‮‬،‮ ‬وقد تم بدء الشروع في‮ ‬هدمه لإعادة تجديد بنائه في‮ ‬جمادى الآخر‮ ‬1423هـ ،‮ ‬ ‬وتم افتتاحه‮ ‬يوم الجمعة‮ ‬12‮ ‬رمضان‮ ‬1424هـ الموافق‮ ‬7‮ ‬نوفمبر‮ ‬2003م‮.‬ الجامع‮ ‬يتوسط شمال القضيبية،‮ ‬وأما عنوانه فهو مبنى‮ ‬1441‮ ‬طريق مجمع‮ ‬318‮ ‬المنامة‮. قديماً‮ ‬كان المسجد تقام فيه الفروض الخمسة فقط،‮ ‬وحينها كان فيه نوافذ خشبية،‮ ‬وله بابان أحدهما جهة الشمال والآخر جهة الجنوب،‮ ‬وبه منارة تقع في‮ ‬الزاوية الجنوبية الشرقية منه،‮ ‬متوسطة الارتفاع دائرية بيضاء،‮ ‬وبعد إعادة تجديد بنائه،‮ ‬كان شبيهاً‮ ‬بالوصف القديم،‮ ‬إلا أنه تم تخصيص مصلى للنساء بالمسجد،‮ ‬وتحويله لجامع تقام فيه صلوات الجمع‬. ‬ أما خطباء المسجد فمن أشهرهم‮: ‬الحاج أسامة بن فؤاد بن إبراهيم بن محمد عبيد وأما أشهر الأئمة فمنهم‮: ‬الحاج محمد طاهر بهمني‮، ‬الشيخ الدكتور عبدالرحيم بن محمود بن محمد آل محمود، و‬الشيخ زين العابدين بن محمود بن محمد آل محمود، وغيرهم. 3-تجديد بناء نادي البحرين الثقافي والرياضي: قام الشيخ مصطفى بن عبد اللطيف بدعم تجديد بناء بناية جديدة لنادي البحرين الثقافي والرياضي وذلك من خلال تبرعه مبلغ وقدره 1000روبية وقد ورد في (صحيفة الوطن) البحرينية ما نصه: نادي البحرين كنا قد وعدنا القراء الكرام في العدد الفائت بنشر أسماء حضرات المتبرعين الكرام لمشروع بناية النادي الجديدة وها نحن نبر بوعدنا فننشر أسماءهم شاكرين لهم حسن صنيعهم ومقدرين أريحيتهم الكريمة داعين لهم بطول العمر ودوام النعمة. 1000روبية الحاج أحمد يوسف فخرو وإخوانه. 1000روبية الحاج يوسف أحمد كانو. 1000روبية الحاج حسين علي يتيم. 1000روبية الحاج عبد الرحمن حسن القصيبي. 1000روبية الحاج يوسف أكبر علي رضا. 1000روبية الحاج عبد العزيز العلي البسام. 1000روبية الحاج عبد الله الحمد الزامل. 1000روبية الشيخ مصطفى عبد اللطيف. 1000روبية الحاج خليل إبراهيم كانو. 1000روبية الحاج محمد عبد العزيز القصيبي وإخوانه. 1000روبية الشيخ عبد الرحمن عبد الوهاب الزياني وأولاده. 1000روبية الحاج إبراهيم العجاجي وشركاه. 1000روبية شركة المقاولات والتجارة كات. 1000روبية الشركة الإفريقية والشرقية المحدودة. 1000روبية كريمكينزي المحدودة. 1000روبية البنك الشرقي المحدود. 1000روبية البنك البريطاني للشرق الأوسط. 800روبية الحاج محمد عبد العزيز العجاجي وأولاده. 600 روبية السيدان عبد الرحمن ويوسف ابنا خليل المؤيد. 500روبية الحاج يوسف محمود حسين. 500روبية الحاج حسين أحمدي وأولاده. 500روبية الحاج محمد حسن المحروس. * * * 4-الشيخ مصطفى يتبرع لرواية أبي عبد الله الصغير: ورد في (جريدة البحرين) لعبد الله الزائد بتاريخ 19شوال 1362هـ الموافق 28 أكتوبر 1943م: "مدرسة الإصلاح الأهلية: تقوم بتمثيل رواية أبي عبد الله الصغير على مرسح نادي البحرين في المحرق تحت إشراف حضرة صاحب السمو الشيخ عبد الله بن عيسى الخليفة وذلك مساء الأحد ليلة الأثنين 10ذي القعدة 1362هـ الموافق 8 نوفمبر 1943م والليلتان التاليتان وستكون الأخيرة منهما للسيدات وسيرصد ثلث ريع الرواية لمكتبة نادي البحرين والثلثان الباقيان يرصدان لاكمال تأثيث الممدرسة المذكورة ومساعدة فقراء طلابها. ملخص الرواية أبو عبد الله الصغير هو آخر ملوك العرب في الأندلس كان رجلاً ضعيفاً في قراراته متهاوناً في شئون مملكته الأمر الذي جر عليه أوخم العواقب وأضاع عليه تاجه. وكانت عاصمة ملكه مدينة غرناطة الجميلة آخر معقل للعرب والإسلام في الديار الأندلسية وقد صمد ملوكها آل سراج في وجه هجمات الفرنجة زمناً طويلاً حتى آل الأمر إلى أبي عبد الله هذا فأضاع ما أراق اسلافه دماءهم في حفظه ذلك أنه في أواخر القرن الخامس عشر الملادي أي 1497اتفق أن تزوج فرديناند الملك بالملكة إيزبيلا فاتحدت اسبانيا جميعها بسبب هذا الزواج الملكي وقرر الملكان الزوجان استخلاص غرناطة من يد العرب والقضاء على آخر ما بقي لهم في بلاد الأندلس فمضى الجيش الإسباني إلى غرناطة وحاصرها طويلاً حتى استسلمت وانتهى بذلك تاريخ مملكة إسلامية عربية ذات حضارة عاشت ثمانية قرون ولازالت قصور الحمراء وغيرها من الآثار دليلاً ناطقاً على ما كان للعرب في إسبانيا من مجد وحضارة. ورواية أبو عبد الله الصغير ذات مفعول تتسق فيه الحوادث وفيها من المفاجئات ما يثير دهشة المشاهد واهتمامه وحسبك أنها تدور حول حادثة من أعظم الحوادث في تاريخ الإسلام ويتبع الرواية فصل هزلي يضحك الثكلى فهلم إلى مشاهدة التمثيل الرائع هلم إلى مؤازرة المؤسسات العلمية والأدبية هلم إلى الأخذ بيد الشباب العامل وتشجيعه على المضي في طريق العمل وإن الله لا يضيع أجر من أحسن عملا". * * * ورد في (جريدة البحرين) لعبد الله الزايد بتاريخ 3 محرم 1363هـ (30/12/1943م) الإشارة إلى تبرع الشيخ مصطفى بن عبد اللطيف دعماً لهذه المسرحية الأدبية ونص الخبر يقول: المتبرعون لرواية أبي عبد الله الصغير التي قامت بتمثيلها مدرسة الإصلاح الأهلية أتشرف بأن أرفع جزيل الشكر ووافر الثناء إلى كل ممن دفعتهم أريحيتهم إلى مؤازرة المدرسة مادياً وأدبياً بتشجيعهم لنا في مشروع رواية أبي عبد الله الصغير التي يعود جل ريعها إلى معهدنا العلمي المذكور وإلى نادي البحرين الموقر وأخص بالذكر حضرة صاحب العظمة مولانا المفدى الشيخ سلمان بن حمد آل خليفة حاكم البحرين وإلى كل من صاحبي السمو الأميرين الجليلين الشيخ محمد والشيخ عبد الله آل خليفة وأفراد العائلة الكريمة والوجهاء والأعيان والشباب الذين برهنوا على نبلهم وضربوا مثلاً سامياً في الشهامة. أسماء المتبرعين 200روبية صاحب العظمة الشيخ سلمان بن حمد الخليفة 60روبية سمو الشيخ محمد بن عيسى الخليفة 100روبية سمو الشيخ عبد الله بن عيسى الخليفة 100روبية الشيخ عبد الله بن حمد الخليفة 50روبية الشيخ إبراهيم بن حمد الخليفة 25روبية الشيخ أحمد بن حمد الخليفة 25روبية الشيخ علي بن عبد الله الخليفة. 20روبية الشيخ علي بن خليفة بن دعيج الخليفة 20روبية الشيخ علي بن محمد بن عيسى الخليفة 20روبية الشيخ حمد بن عبد الله بن عيسى الخليفة وستة تبرع كل واحد منهم بعشر روبيات وهم الشيخ راشد بن عبد الله بن عيسى الخليفة، والشيخ حسن بن علي بن محمد الخليفة، والشيخ عطية الله بن عبد الرحمن الخليفة، والشيخ عمر بن عبد الرحمن الخليفة، والشيخ يوسف بن خليفة الخليفة، والشيخ عبد الله بن خالد الخليفة، و40روبية الحاج محمد طاهر آل شريف ، و35روبية الحاج بدو محمد، و31روبية الشيخ عبد الرحمن بن عبد الوهاب الزياني، و30روبية الحاج يوسف عبد الرحمن فخروه، و30روبية الحاج عبد العزيز القصيبي، و30روبية الحاج عبد الرحمن القصيبي، و30روبية الحاج محمد بن عبد العزيز العجاجي، و25روبية الأستاذ عبد الله بن علي الزائد، و25روبية السيد محمد صالح الشتر، و25روبية الشيخ مصطفى بن عبد اللطيف، وثمانية أشخاص تبرع كل واحد منهم بعشرين روبية وهم الحاج عبد العزيز العلي البسام، والحاج حسين علي يتيم، والحاج خالد العوجان، والحاج يوسف بوحجي، والحاج قاسم محمد الشيراوي، والأستاذ أحمد العمران، والحاج أحمد بن عيسى بن هندي، والحاج عبد الرحمن محمد طاهر خنجي، وخمسة أشخاص تبرع كل واحد منهم بخمسة عشر روبية وهم: الحاج سليمان الحمد البسام، الحاج يوسف محمود حسين، الحاج حسين المديفع، الحاج علي بن حسين خلفان، الحاج ظافر محمد العرجاني، و11روبية الحاج محمد طيب خنجي، و47 شخص تبرع كل واحد منهم بعشر روبيات وهم: المستر باكر مدير شركة النفط بقطر، المستر كمن مدير البنك الشرقي بالبحرين، الحاج خليل إبراهيم المؤيد، الحاج عبد الله الزامل، الحاج أحمد سلمان مطر، الحاج محمد يوسف ناصر، والحاج أحمد بن علي القصير، الحاج أحمد بن علي الشيراوي، الحاج يوسف علي أكبر، الحاج عيسى بن صالح بن هندي، الحاج محمد علي موسى العمران، الحاج حسن بن عبد الله المير، الحاج عبد الله بن علي الدوي، الحاج عبد الله أمين محمد، الحاج يعقوب بن يوسف الشوملي، الحاج عبد الله بن مبارك العماري، الحاج يوسف بن يعقوب العامر، الحاج أحمد سلمان خلف، الحاج رفيع كرمستجي، الحاج حاتم محمد شريف حاتم، الحاج إبراهيم محمد حسن فخروه، الحاج عبد الرحمن خليل المؤيد، الحاج عبد العزيز سليمان البسام، الحاج إبراهيم خليل كانوه، الحاج محمد جاسم كانوه، الحاج عبد الله يتيم، الحاج محمد صالح السحيمي، الحاج علي بن عبد الله بن جبر الدوسري، والمستر ميناسيان، والسيد نعمة داغر، الحاج إبراهيم يوسف عبد الله محمود، الحاج محمد عيد الخاجه، الحاج مؤيد أحمد المؤيد، الحاج عبد الرحمن السند، الحاج عبد الرحمن إسماعيل، خان صاحب محمد خليل ميمن، السيد يوسف الحمد الفوزان، الحاج حمد العلي البسام، الحاج إبراهيم قمبر، الحاج علي بن أحمد القصير، الحاج علي الوزان، الحاج مبارك بن سيف الغرير، الحاج أحمد مبارك بن سيف الغرير، الحاج أحمد بن ناصر، الحاج يوسف بن عبد الرحمن انجنير، الخواجه إبراهيم نونو، الخواجه يوسف إلياهوي خضوري، الخواجه يهود اساسون وتبرع بـ 8 روبيات، عبد الله بن عيسى بوحاجيه وتبرع بـ 7 روبيات، الحاج محمد بن عبد الله جمعة. واثنان تبرع كل واحد منهم بـ 6 روبيات وهما الحاج سليمان الفهد البسام، والسيد عبد العزيز الصالح، وتسع وعشرين تبرع كل واحد منهم بخمس روبيات وهم الحاج حمد السليمان الروق، والحاج محمد الحمد القاضي، والحاج سلمان بن عبد الله الزياني، والحاج يوسف بن يوسف فخروه، والحاج يوسف خليل المؤيد، والحاج عبد المنعم طحلاوي، والحاج راشد عبد الرحمن محمد الزياني، والحاج خليفة عبد الرحمن محمد الزياني، والحاج سليمان المحمد البسام، والحاج عبد الله علي راشد فخروه، والحاج سلمان أحمد كيكسو، والحاج محسن علي كاظم، والحاج عبد الرحمن الرشود، والحاج محمد يوسف المطوع، والحاج عبد الله بن حاجي الأنصاري، والمستر كي. بي. نارين، والسيد سعد بن سمرة ، والسيد محمد دويغر، والسيد أحمد بن يوسف المحميد، والسيد يوسف ساتر، والحاج إبراهيم بن محمد الدوي، والحاج جاسم الشكر، والحاج إبراهيم أحمد موسى، والحاج صالح محمد جمشير، والحاج صالح عبد الرحمن البلوشي، والسيد علي سلمان ميكو، والسيد يوسف أحمد، والحاج محمد عبد العزيز رميزي. * * * 5-الشيخ مصطفى يتبرع لرواية كليوبترا: كذلك كان الشيخ مصطفى ضمن قائمة المتبرعين لرواية كليوبترا فقد ورد في (جريدة البحرين) لعبد الله الزائد بتاريخ 9 رمضان سنة 1363هـ - 9 سبتمبر 1943م قائمة بعنوان: أسماء المتبرعين لرواية كليوبترا وهم: 200 روبية صاحب العظمة الشيخ سلمان بن حمد الخليفة. 100روبية صاحب السمو الشيخ عبد الله بن عيسى الخليفة. 500روبية صاحب السمو الأمير عبد المحسن نجل الملك ابن سعود. 25 صاحب السعادة معتمد الدولة البريطانية. 10روبيات مستشار حكومة البحرين. 100روبية صاحب السمو الشيخ إبراهيم بن حمد الخليفة. 178روبية صاحب السمو الشيخ عبد الله بن حمد الخليفة. 100روبية صاحب السمو الشيخ دعيج بن حمد الخليفة. 60روبية صاحب السمو الشيخ علي بن أحمد الخليفة. 30روبية صاحب السمو الشيخ مبارك بن حمد الخليفة. 110روبيات صاحب السمو الشيخ أحمد بن حمد الخليفة. 10روبيات صاحب السمو الشيخ أحمد بن محمد الخليفة. 25روبية صاحب السمو الشيخ علي بن محمد الخليفة. 50روبية صاحب السمو الشيخ خليفة بن محمد الخليفة. 25روبية صاحب السمو الشيخ علي بن عبد الله الخليفة. 100روبية صاحب السمو الشيخ حمد بن عبد الله بن إبراهيم الخليفة. 25روبية صاحب السمو الشيخ حمد بن عبد الله بن عيسى الخليفة. 20روبية صاحب السمو الشيخ إبراهيم بن محمد الخليفة. 20روبية صاحب السمو الشيخ سلمان محمد الخليفة. 10روبيات صاحب السمو الشيخ حسن بن علي بن محمد الخليفة. 20روبية صاحب السمو الشيخ علي بن خليفة بن دعيج الخليفة. وخمسة تبرع (كل) واحد منهم بـ 10 روبيات وهم: صاحب السمو الشيخ عطية الله بن عبد الرحمن الخليفة. وصاحب السمو الشيخ سلمان بن علي بن خليفة الخليفة. وصاحب السمو الشيخ خالد بن محمد بن عبد الله الخليفة. وصاحب السمو الشيخ عيسى بن عبد الله بن حمد الخليفة. وصاحب السمو الشيخ خليفة بن عبد الله الخليفة. وكان المجموع 1768روبية. من الجمهور: 115روبية الحاج يوسف فخرو وأولاده. 100روبية الحاج عبد الرحمن القصيبي. 100روبية شركة النفط بالبحرين. و3 تبرع كل واحد منهم بـ: 60روبية وهم: الحاج سلمان بن مطر. والحاج عبد العزيز القصيبي. والحاج محمد طاهر آل شريف. و55 روبية خالد العوجان. 55 روبية الحاج عبد الرحمن محمد طاهر خنجي. 51 روبية الشيخ عبد الرحمن بن عبد الوهاب الزياني. وثمانية تبرع كل واحد منهم بـ 50 روبية وهم: الشيخ عبد الله إبراهيم الفضل. والحاج يوسف بن عيسى بوحجي. والحاج عيسى بن هندي. والحاج خليل كانو. والحاج محمد عبد العزيز العجاجي وإخوانه. والحاج حسين يتيم. والحاج عبد الله بن جبر الدوسري. والسيد إبراهيم بن عبد الله. وأربعة تبرع كل واحد منهم بـ 40روبية وهم: الحاج عبد العزيز العلي البسام. والحاج جاسم الشيراوي. والحاج يوسف محمود حسين. والحاج جاسم كانو. و35روبية تبرع بها الحاج مصطفى بن عبد اللطيف. وثمانية تبرع كل واحد منهم بـ 30 روبية وهم: المستر برترام توماس. والسيد محمد صالح الشتر. والحاج يوسف علي أكبر. والحاج منصور العريض. والسيد زيد بن خالد الزيد. والحاج أحمد بن علي القصير. والسيد عبد الله مبارك العماري. والدكتور عبد الرحمن الصياد. وخمسة تبرع كل واحد منهم بـ 25 روبية وهم: الحاج إبراهيم سلمان مطر. والحاج سلمان عبد الله الزياني. والحاج حسن علي مديفع. والسيت داململ اسرداس. والسيت وسن داس. و29 تبرع كل واحد منهم بـ 20روبية وهم: الأستاذ عبد الله بن علي الزائد. الحاج جبر بن محمد مسلم. والحاج سليمان الحمد البسام. والحاج أحمد سلمان المطر. والحاج محمد طيب خنجي. والأستاذ أحمد العمران. والحاج خليل إبراهيم المؤيد. والشيخ عبد النور بستكي. والسيد بدر الساير. والسيد خالد السعدون. والسيد عبد الرحمن المؤيد. والحاج عبد الله الزامل. والحاج ظافر بن محمد العرجاني. والكتور السيد صديق. والدكتور استر الكر. والحاج جاسم بن محمد الشكر. والحاج يوسف بن يوسف فخرو. والحاج علي بن عبد الله أبل. والسيد عبد الله بن علي الدوي. والحاج حسن بن عبد الله المير. والحاج عبد الرحمن المير. والحاج فهد بن جاسم العبد الوهاب. والسيد عبد الحسين محمد طاهر خنجي آل شريف. والحاج أحمد بن سلوم. والسيد حاتم محمد شريف حاتم. والشيخ محمد إبراهيم المحمود. والسيد عبد اللطيف العدواني. والسيد عبد الله بن طه الحداد. والسيد يعقوب بن زلوف عبودي. و22 تبرع كل واحد منهم بـ 15روبية وهم: المستر باكر (مدير شركة قطر). والحاج علي كانو. والحاج يوسف عبد الرحمن جلال. والحاج حمد الروق. والسيد محمد صالح السحيمي. والسيد سليمان الفهد البسام. والحاج عبد العزيز بن مجبل الذكير. والسيد إبراهيم محمد الزياني. والسيد إبراهيم هجرس. والسيد صالح محمد. والسيد عبد المنعم طحلاوي. والسيد محمد بن حمد نعيم. والسيد خالد النفيسي. والسيد محمد راشد الماجد. والسيد أحمد علي كانو. والسيد عبد الرسول محمد طاهر آل شريف. والمستر سياسيان. والسيد يوسف عبد الرحمن المهندس. والمستر توماس تومينو. والمستر مونثيرو. والسيد عبد الرحمن نجيب. والخواجة إبراهيم نونو. وكان المجموع 2526روبية 1768 المستحصل من العائلة الحاكمة. 2526 المستحصل من الجمهور. 1450 المستحصل نقداً قيمة تذاكر ذات عشر روبيات. * * * 9-تبرعه لصالح فقراء الحد: ومن ذلك أيضاً هذه الوثيقة التي وقفت عليها وهي تشير إلى تبرع الشيخ مصطفى بمبلغ وقدره 100روبية لفقراء الحد، وقد ورد الخبر في (جريدة البحرين) لعبد الله الزائد بتاريخ 19شوال 1361هـ (30/10/1942م) ونصه: لجنة إسعاف الفقير بالحد تحية واحتراماً نرجوكم نشر ما يلي ولكم الشكر الاسعاف في مدينة الحد لم يفت موسم الغوص بنهاية شعبان إلا ولجان إسعاف الفقير في مدينتي المنامة والمحرق قد فرغت من جمع التبرعات لاسعاف الفقراء كل على حدة، أما مدينة الحد فنظراً إلى أن جميع أهلها من المساكين (خرم بالأصل) ويعملون في البحر فلم يتيسر لهم ذلك إلا بعد انتهاء الموسم، فبتاريخ 28 شعبان اغتنم السيد أحمد بن هاشم بن يوشع الفرصة وراجع بعض أعيان الحد عن مسألة إسعاف فقرائهم، فاستقر رأيهم أن يراجعوا سمو الأمير الجليل الشيخ عبد الله بن عيسى الخليفة رئيس لجان إسعاف الفقير، وفي يوم 29 شعبان وجه سموه دعوة إلى جميع المستطيعين في الحد بأن يحضروا في محل السيد أحمد بن هاشم بن يوشع المذكور فلم تحن الساعة العاشرة عربي من ذلك اليوم إلا وسموه قد شرف المحل وحضر جميع المدعوين فاستهل سموه الحفل وتبرع بمبلغ خمسمائة روبية، ثم توالت التبرعات حسب القائمة وتبرع صاحب العظمة الشيخ سلمان بمبلغ سبعماية روبية، فنحن بلسان أهل الحد جميعاً إذا تقدمنا لصاحب العظمة الشيخ سلمان وصاحب السمو الشيخ عبد الله بالشكر على هذه العوائد (خرم بالأصل) فإننا أيضاً نشكر السيد أحمد بن هاشم بن يوشع واخوانه على ما أبدوه من اهتمام في جمع التبرعات من المتبرعين، فجزا الله المحسنين خير الجزاء. إبراهيم بن عبد الله بن صباح * * * 700صاحب العظمة الشيخ سلمان 150صاحب السمو الشيخ محمد بن عيسى 500صاحب السمو الشيخ عبد الله بن عيسى 100صاحب السمو الشيخ عبد الله بن حمد 150عبد الله بن علي آل زائد 500حكومة البحرين الجليلة 700 السيد إبراهيم بن عبد الله 300 جبر بن محمد المسلم 200السيد أحمد بن هاشم بن يوشع 100الشيخ أحمد بن محمد آل عبد الرزاق 200الشيخ محمد بن عبد اللطيف آل محمود 200عبد الله بن عيسى الذوادي 100محمد بن راشد الماجد 50السيد حسين بن عبد الله بوخلف 50 (خرم بالأصل) بن نور الدين 200السيد إبراهيم بن خليفة وإخوانه 50عبد الله بن خميس الشروقي 50راشد بن سالم العبسي 50حسن بن راشد الذوادي 50السيد صالح بن محمد 50علي أكبر عبد الحسين 30السيد يعقوب بن عبد الله 20السيد عبد اللطيف بن هاشم 40 محمد حسين (خرم بالأصل) 40علي ملا أحمد الأنصاري 40عبد الرحمن بن عبد الرحيم 30ملا أحمد بن إبراهيم بن هرمس 20أحمد بن إبراهيم بن موسى 20ناصر بن سالم السويدي 20 محمد بن علي بن راشد 20عيسى بن أحمد 20فرج بن أحمد 20يوسف بن يعقوب 20السيد صالح بن أحمد 15إبراهيم بن عبد الله بورشيد 10عبد الله بن عبد الكريم 100الحاج يوسف بن عبد الرحمن فخرو 100الحاج سلمان بن حسين المطر 50عيسى بن صالح بن هندي 50يوسف بن عيسى بوحجي 50حسن بن عبد الله سيادي 50 قاسم بن محمد الشيراوي 20عبد النور بن محمد البستكي 10 أحمد الشيراوي 10عبد الله أمين قائمة تبرعات أهل المنامة لاسعاف فقراء الحد 100الحاج عبد العزيز بن حسن القصيبي 100الحاج عبد العزيز العلي البسام 100الشيخ مصطفى بن عبد اللطيف 100الحاج محمد العجاجي وإخوانه 100الحاج محمد طاهر خنجي 100خليل بن إبراهيم كانو 100عبد الله عوجان وإخوانه 100شركة نفط البحرين 50عبد الرحمن بن حسن القصيبي 50حسين بن علي يتيم 100مدير البنك الشرقي المحدود بالبحرين 100السيت تيكاه دململ اسرداس 50 السيت رطن جنددين جند 30خليل بن إبراهيم المؤيد 20سليمان الحمد البسام 20يوسف علي أكبر 20نصر الله زين العابدين 10سليمان الفهد البسام 10عبد الله الزامل 10بدر الساير 10أحمد محمد شريف 10محمد جمال خنجي 10محمد آغا يحيى 10إبراهيم بن محمد عوضي 10حسين بن أحمد أحمدي 10عبد اللطيف العدواني ومحمد الباكر 5حمد الروق 5شيخ عبد الرحيم كوهجي 5محمد وعبد الجبار الكوهجي 4محمد وعبد الله القاضي * * * 10-مساعدة المنكوبين في حريق الحد: وهذه وثيقة تشير إلى وقوع حريق في الجهة الجنوبية من منطقة الحد في العام 1378هـ (1959م) وقد قام عدد من التجار بمساعدة المتضررين وعلى رأسهم الشيخ مصطفى بن عبداللطيف الذي تبرع بـ 500روبية ولعله أضخم مبلغ تم التبرع به وهذا نص الوثيقة: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله القادر المعين، والصلاة والسلام على سيد المرسلين. وبعد .. فلا يخفى على كل مطلع على هذه الأحرف أنه بتاريخ 7 ذو القعدة 78 (15/5/1959م) قد حدث حريق في مدينة الحد بالجهة الجنوبية منها وسبب أضراراً فادحة كبدت المنكوبين بخسائر جسيمة في المحلات والممتلكات من نقد وحلي، ومن المعلوم أن حريق النار هي لا تبقي ولا تذر، مما دعانا للقيام بالإعانة والمساعدة لهؤلاء المنكوبين عملاً بقوله تعالى : (وتعاونوا على البر والتقوى) وقول الرسول صلى الله عليه وسلم : (والله في عون العبد ما كان في عون أخيه) فالمأمول من إخواننا المسلمين القيام لهؤلاء المصابين وإعانتهم بوسع كل فرد على قدر استطاعته، والله ولي التوفيق. 600 السيد إبراهيم بن السيد عبد الله. 300 يوسف إبراهيم. 500 عبد الله المانع. 300 أحمد المحمود وأولاده. 250 السيد خليفة اليوشع. 300 عبد الحميد عبد العزيز. 150 السيد أحمد بن نور الدين. 600 جبر بن محمد المسلم. 500 أحمد كانو. 200 (الاسم مطموس) 500 مصطفى بن عبد اللطيف 300 صالح سيد محمد. 500 عبد الله إبراهيم الباكر. 300 محمد الغاوي. 200 عبد العزيز العلي البسام. 200 حمد وعبد الله فخرو. 100عيسى بن هندي. 350 عبد الرحمن الزياني وأولاده. 250 فاعل خير. 200 عبد الله العلي البسام. 100 محمد طيب خنجي وأولاده. 150 عبد الله علي فخرو. 100حمد بن مالود. 150 هلال راشد الذوادي. 100 محمد مراد. 100 عبد الله بن ناصر المسلم. 50 محمود إبراهيم المحمود. 1000 عبد الرحمن محمد فايز. 200 خميس بن خالد الزياني . 100 فاعل خير. 200 سند راشد. 200 يوسف (كلمة غير واضحة) وأولاده. 100محمد فخرو وإخوانه. 200عبد الرحمن القصيبي. 100 يوسف بوحجي. * * * 11-تبرعه للشعب الجزائري: ومنها مساهمته بالتبرع للشعب الجزائري‮ ‬في‮ ‬عام‮ ‬1377هـ الموافق‮ ‬1958م،‮ ‬‮إلى غير ذلك وما ذكر يدل على ما سواه. ‬ بعض ما قيل فيه: ذكرته كاملة القاسمي في (تاريخ لنجة) (ص802) وقالت عنه : "وهو حري بأن يسمى أبا الخير، لأنه كان كثير الإحسان وصولاً لأرحامه، صاحب آثار في الخير". وقال عنه المؤرخ سيف مرزوق الشملان في كتابه (تاريخ الغوص في الكويت والخليج العربي): "المرحوم الشيخ مصطفى بن عبد اللطيف البستكي: تاجر لؤلؤ كبير وهو من الشخصيات البحرينية البارزة أقام في مدينة بومباي ويملك محلات لبيع اللؤلؤ في البحرين ودبي وبومباي سافر رحمه الله الى باريس عام 1924 ميلادي لبيع اللؤلؤ وتوفي رحمه الله عام 1964 ميلادي. وفاته في كراتشي: تذكر كاملة القاسمي أن الشيخ مصطفى بن عبد اللطيف توفي في كراتشي بالباكستان وبها دفن وذلك في 23 ذي الحجة سنة 1383هـ الموافق 5/5/1964م رحمه الله تعالى. احتراق دكاكين الشيخ مصطفى: في الستينيات احترقت مجموعة من الدكاكين في عمارة الشيخ محمد بن دلموك كان قد أخذها الشيخ مصطفى بن عبداللطيف مقابل ديون له، وقد احترقت هذه الدكاكين بفعل توصيل أسلاك الكهرباء بشكل بدائي وخاطئ، فتهدمت هذه الدكاكين وبعد ذلك اشتراها فردان بن علي الفردان وبناها على طراز حديث . الحال بعد الشيخ مصطفى: بعد وفاة الشيخ مصطفى عام 1964م ورث الأبناء التجارة وقاموا بمواصلة المشوار والتطوير والدخول في مشاريع جديدة، وتعتبر اليوم مجموعة شركات مصطفى بن عبد اللطيف والتي تعمل في مجال التجارة والعقارات وتضم عدة أقسام منها: قسم التبغ- قسم العقارات- قسم أثاث ومعدات المكاتب- قسم الإلكترونيات- قسم مُستلزمات المنزل (المطبخ-الحمامات-غرف النوم) هي من أكبر الشركات التجارية العائلية في دبي والبحرين. وقد ورد في (جريدة الشرق الأوسط) بتاريخ 12 يوليو 2003م أن الشركة تعتزم إقامة ثلاثة مشاريع عقارية ضخمة يقول الخبر: "أعلنت مجموعة مصطفى بن عبد اللطيف العقارية عن أنها تعتزم إقامة ثلاثة مشاريع عقارية ضخمة في مرسى دبي ومشروع بحيرات الجميرا وعلى طريق الشيخ زايد بتكلفة تقدر بحوالي 250 مليون درهم (68 مليون دولار). وقررت المجموعة فتح باب الحجز في أحدث مشاريعها برج «كاسكيدز» في مرسى دبي بتكلفة استثمارية قدرها 70 مليون درهم (19 مليون دولار)". أما المخزن الجديد فهذه نبذة عنه: "المخزن الجديد ذ.م.م." أحد شركات مجموعة مصطفى بن عبد اللطيف ( إم بي إيه جي )، ويعرض المخزن الجديد مجموعة راقية من أطقم الأسرة والأغطية الأنيقة، والمصابيح الرّائعة وإطارات الصّور الجميلة، بالإضافة إلى الإكسسوارات المميّزة للحمّامات والمطابخ متضمّنًا الكريستال النادر، أدوات المائدة، الأواني ومجموعة من الهدايا الأخرى. ومع فروعه المتعددة في أبوظبي، ودبي والشّارقة، يضم المخزن الجديد ما يزيد عن 60 نوعا من البضائع المختلفة من أوروبّا، الولايات المتّحدة الأمريكيّة و كندا و قد مثّل شركة براون أيه جي الألمانية (وهي شركة تابعة لشركة جيليت الأمريكيّة) لأكثر من أربعة عقود . ويعد الموزع الوحيد لميكاسا في الإمارات العربيّة المتّحدة. يعرض المخزن الجديد أيضًا منتجات إضافية من الماركات التّجاريةّ الشهيرة مثل مواسي كروسسيل، فلو بارون لإكسسوارات المطابخ والحمّامات، ويندسور وتيمون لأطقم الشاي، إطارات رين-ويل، سيتشتين و كوفينتيكس للنسيج المطرز". أما آخر المشاريع التي قامت بها مجموعة مصطفى بن عبد اللطيف فهي كما ورد في أحد الأخبار بتاريخ الخميس 22 فبراير 2007 تحت عنوان: سلسلة قهاوي كندية باسم جافا يو تفتتح 8 إلى 10 فروع في الإمارات العربية المتحدة والبحرين خلال السنوات الخمس القادمة أعلنت سلسلة (جافا يو) الكندية والمميزة بأنواع القهوة المختلفة والخدمات الفندقية والتي تمتلك20 محلا في كندا وأمريكا الشمالية، أنها بصدد افتتاح ما بين 8 إلى 10 فروع لها في الإمارات العربية المتحدة والبحرين في السَنَوات الخمس المقبلة. وقامت الشركة أمس الثلاثاء الموافق 20 فبراير 2007 بافتتاح أول فرع لها خارج كندا وأمريكا الشمالية وذلك في مبنى (Cascades) في دبي مارينا، ويتميز الفرع الجديد بتقديم مشروبات القهوةِ الحارةِ والباردةِ وكذلك قائمة كاملة من وجبات المشاوي والساندويتشات والستيك والسلطة، كما تخطط لافتتاح فرعين جديدين في الإمارات قبل نهاية العام الحالي. وتم استقدام (جافا يو) للإمارات بالتعاون مع مجموعة مصطفى بن عبد اللطيف ومقرها دبي والمتخصصة في أنظمة الأعمال والهدايا والالكترونيات والإعلام والعقارات. بانطلاقِ (جافا يو)، فإن مجموعة مصطفى بن عبد اللطيف قد جلبت مفهوماً جديداً آخر إلى المنطقةِ فالمقهى معزز بمتجر للهدايا تحت اسم chez u'، يعرض آخر الصيحات في عالم الهدايا البلورية، وأطقم العشاء، ولوازم المائدة، والمناضد والصواني المرسومة يدويا، والتي تصنعها كبار الشركات العالمية مثل Heinrich Winterling، Adrea Fontebasso، Rogask Miller وPf 4". مصادر الترجمة: 1-مقابلة مع فضيلة الشيخ نظام محمد صالح يعقوبي. 2-مقابلة مع الوجيه السيد موسى بن عبد اللطيف بن مصطفى بن عبد اللطيف البستكي. 3-تاريخ لنجة، كاملة القاسمي. 4-مجموعة الوثائق، خاصة بالكاتب. 5-كتاب تاريخ الغوص، سيف بن مرزوق الشملان. 6-أعيان البحرين في القرن الرابع عشر الهجري، الجزء 1، و2، و3 بشار الحادي. 7-جريدة البحرين، عبد الله الزايد. 8-جريدة القافلة. 9-جريدة الوطن بتاريخ 5/6/2009م، العدد 1273. 10-جريدة الخليج الإماراتية، مقالة بعنوان: لآلئ من تاريخ وتراث الإمارات والخليج والجزيرة العربية، شهادة من عبداللطيف بن أحمد لوتاه، إعداد الباحث حسين إبراهيم علي البادي. 11-منتديات مجالس الساهر. 12-تاريخ لنجة، حسين علي الوحيدي. 13-نادر البيان في ذكر أنساب بني عباسيان، عبد الرحيم مصطفى العباسي. 14-منتديات عرب فارس. 15-موقع مجموعة شركات مصطفى بن عبد اللطيف علىhttp://www.mbal.com 16-قصيدة في نسب بني العباس، للشيخ محمد صالح العباسي. 17-جريدة الشرق الأوسط بتاريخ السبـت 12 جمـادى الأولـى 1424 هـ الموافق12 يوليو 2003 العدد 8992.

المولد النبوي الشريف في وجدان أهل البحرين عبر العصور بقلم بشار الحادي

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم  وبعد..  فبمناسبة مولد سيد الكائنات صلى الله عليه وسلم أحببت أن أذك...