الثلاثاء، 28 سبتمبر 2010

شرعية حكم آل خليفة جاءت من أهل البحرين وأهل الزبارة في‮ ‬1783

بقلم أحمد بن خليفة البنعلي
تدعي‮ ‬بعض الجهات بجهل أو بقصد،‮ ‬أطروحة بعيدة جداً‮ ‬عن الحقيقة،‮ ‬وهي‮ ‬أنه حدثت مقاومة شعبية ضد آل خليفة من حلف العتوب والذين جاءوا معهم من أهل الزبارة أثناء عملية فتح البحرين في‮ ‬عام‮ ‬1783م‮. ‬وتستغل تلك الجهات هذا الطرح لمآربهم الخطيرة أمام الرأي‮ ‬العام وخصوصاً‮ ‬في‮ ‬الغرب،‮ ‬بأنه تم سفك دماء،‮ ‬وتهجير أهل البحرين أثناء وبعد فتح البحرين في‮ ‬عام‮ ‬1783م‮. ‬وسيكون من السهل جداً‮ ‬معرفة ما حدث بالفعل في‮ ‬تلك الفترة من خلال الرجوع للوثائق البريطانية للأحداث التي‮ ‬كتبت على الورق في‮ ‬عام‮ ‬1783م،‮ ‬وذلك بدلاً‮ ‬من الاعتماد على الروايات الشفهية التي‮ ‬يستند إليها البعض،‮ ‬والتي‮ ‬ليس لها أي‮ ‬دليل تاريخي‮. ‬تؤكد الوثائق البريطانية أن المعركة التي‮ ‬حصلت بين قوات الشيح نصر بن ناصر آل مذكور من جهة،‮ ‬وبين العتوب وأهل الزبارة من جهة أخرى،‮ ‬كان على الساحل الغربي‮ ‬لشبه جزيرة قطر،‮ ‬وذلك في‮ ‬17‮ ‬مايو‮ ‬1783م‮. ‬وإن فتح البحرين حدث بعدها بشهرين وستة أيام حيث تم إسقاط حكم آل مذكور بالبحرين بسبب انكسار شوكتهم في‮ ‬قطر بعد المعركة المذكورة أعلاه،‮ ‬والذي‮ ‬سهل عملية الفتح لأهل الزبارة هو وجود حامية صغيرة لقوات آل مذكور في‮ ‬البحرين،‮ ‬وقد أكدت الوثائق البريطانية لتلك الفترة الزمنية أنه لم تحدث أية مواجهات أو قلاقل بين الفاتحين وأهل البلد كما ادعى البعض دون أي‮ ‬مستند تاريخي‮ ‬لدعم هذا القول،‮ ‬لذلك تمت عملية فتح البحرين دون وجود أي‮ ‬مقاومة من أهل البحرين عند دخول قبيلة العتوب بقيادة الشيخ أحمد بن محمد آل خليفة الملقب بالفاتح وعرب أهل الزبارة إليها في‮ ‬23‮ ‬يوليو عام‮ ‬1783م‮. ‬سبب ذلك هو أن أهل البحرين من الطائفتين السنية والشيعية كانوا‮ ‬يتمتعون بعلاقات طيبة مع العتوب والقبائل والعوائل العربية التي‮ ‬جاءت معهم من الزبارة للأسباب التالية‮:‬‭.‬1‮ ‬معاملات العتوب التجارية في‮ ‬البيع وشراء البضائع مع أهل البحرين من الطائفتين السنية والشيعية قبل رحيلهم عن البحرين مع قبيلة الخليفات‮ ‬في‮ ‬1701م وأيضاً‮ ‬منذ رحيلهم من الكويت إلى الزبارة وفريحة في‮ ‬1730م‮.‬‮ ‬‭.‬2‮ ‬كان العتوب‮ ‬يغوصون في‮ ‬مغاصات اللؤلؤ دون أن‮ ‬يدفعوا الضرائب لحاكم البحرين آنذاك الشيخ نصر بن ناصر آل مذكور حسب اتفاقهم معه،‮ ‬لأنهم ساعدوه في‮ ‬فتح البحرين عام‮ ‬1754م وهم آنذاك في‮ ‬الزبارة وفريحة على الساحل الشمالي‮ ‬الغربي‮ ‬لشبه جزيرة قطر‮. ‬‭.‬3‮ ‬كان لدى العتوب الكثير من الأملاك من مزارع النخيل وفقاً‮ ‬لصكوك البيع والشراء،‮ ‬قبل عام‮ ‬1699م إلى سنة الفتح‮ ‬1783م،‮ ‬في‮ ‬مختلف مناطق البحرين والتي‮ ‬يأتونها في‮ ‬موسم الصيف ليصيفوا فيها مثل جزيرتي‮ ‬سترة والنبيه صالح،‮ ‬والماحوز،‮ ‬وقزقز‮ (‬الجفير‮)‬،‮ ‬وتوبلي،‮ ‬وجدعلي،‮ ‬وجرداب،‮ ‬والساحل الشمالي‮ ‬والغربي‮ ‬للبحرين وغيرها من مناطق البحرين الزراعية‮. ‬وكان العتوب أيضاً‮ ‬يوكلون أهل البحرين من الطائفة الشيعية للبيع وشراء النخيل نيابةً‮ ‬عنهم،‮ ‬والذين كانوا‮ (‬أهل البحرين من الطائفة الشيعية‮) ‬أيضاً‮ ‬متضمنين‮ (‬مستأجرين‮) ‬في‮ ‬تلك المزارع،‮ ‬حيث‮ ‬يعملون ويزرعون فيها ويحافظون عليها،‮ ‬وهذا‮ ‬يدل على وجود ثقة عالية ومتبادلة بين أهل الزبارة وأهل البحرين‮.‬‭.‬4‮ ‬وجود الثقة المتبادلة عند أهل الزبارة وأهل البحرين على أن‮ ‬يتولى آل خليفة حكم البحرين،‮ ‬وكان الشيخ أحمد بن محمد آل خليفة الملقب بالفاتح هو أول حاكم من آل خليفة الذي‮ ‬حكم البحرين قبل فترة وجود الاستعمار البريطاني‮ ‬فيها‮.‬لذلك لم تحدث أي‮ ‬قلاقل داخلية في‮ ‬البحرين في‮ ‬عهد الشيخ أحمد بن محمد آل خليفة بسبب الموافقة والترحيب الشعبي‮ ‬لهم،‮ ‬وأن أهل الزبارة ليسوا‮ ‬غرباء على البحرين‮.‬والوثائق البريطانية التاريخية التي‮ ‬ذكرت فيها تلك الأحداث كتبها شهود عيان موجودون في‮ ‬المنطقة،‮ ‬وكتبوا الأحداث في‮ ‬وقتها أي‮ ‬في‮ ‬تلك الفترة الزمنية،‮ ‬ولم‮ ‬يكتبوها نقلاً‮ ‬عن روايات شفهية عمرها مائتي‮ ‬عام مثلاً‮ ‬كما‮ ‬يفعل بعض المؤرخين دون أي‮ ‬دليل تاريخي،‮ ‬خصوصاً‮ ‬أن الوثائق البريطانية من أحسن الوثائق التي‮ ‬دونت أحداث المنطقة بدقة،‮ ‬وخصوصاً‮ ‬أنهم كانوا قد عاصروا تلك الأحداث بحكم وجودهم في‮ ‬منطقة الخليج بشكل عام كمستعمرين‮.‬يعود للشيخ أحمد بن محمد آل خليفة الفضل الكبير في‮ ‬إسقاط حكم آل مذكور بالبحرين في‮ ‬23‮ ‬يوليو‮ ‬1783م نتيجة الخطة التي‮ ‬وضعها لاقتحام القلعة،‮ ‬واستسلام حامية الشيخ نصر آل مذكور فيها،‮ ‬وبعد أن تم فتح البحرين وإسقاط حكم آل مذكور فيها،‮ ‬رجع إخوان الشيخ أحمد بن محمد آل خليفة إلى الزبارة حيث استلموا رواتبهم من إيرادات البحرين،‮ ‬وقد حكم الشيخ أحمد بن محمد آل خليفة البحرين بعد ذلك،‮ ‬وكانت سلطته على العتوب في‮ ‬قطر أيضاً‮ ‬معترف بها،‮ ‬حيث كان‮ ‬يدفع لهم بعض الإعانات من إيرادات البحرين،‮ ‬وكان هناك دون شك في‮ ‬ذلك الوقت اتحاد سياسي‮ ‬حقيقي‮ ‬بين البحرين وبعض المناطق مثل الزبارة في‮ ‬قطر‮. ‬يؤكد ذلك ما جاء في‮ ‬وثيقة بريطانية قديمة مؤرخة عام‮ ‬1790م وهو عبارة عن تقرير عن تجارة الخليج من إعداد سامويل منستي‮ ‬المقيم السياسي‮ ‬في‮ ‬البصرة وهارفورد جونز المقيم السياسي‮ ‬في‮ ‬بغداد،‮ ‬حيث تطرق هذا التقرير إلى الشيخ أحمد بن محمد آل خليفة كشيخ على البحرين،‮ ‬حيث جاء في‮ ‬التقرير التالي‮: ''‬سبق وأن أشرنا أن القرين والزبارة والبحرين تابعة لعرب قبيلة بني‮ ‬عتبة،‮ ‬وإن تلك المناطق موحدة تحت حكومة واحدة ورؤساؤهم هم أحمد بن خليفة شيخ البحرين وعبدالله بن صباح شيخ القرين‮''‬،‮ ‬وفي‮ ‬البحرين اتخذ الشيخ أحمد بن محمد آل خليفة قلعة الديوان التي‮ ‬في‮ ‬المنامة كمقر له وكان‮ ‬يصلي‮ ‬في‮ ‬الجامع الكبير الذي‮ ‬يقع‮ ‬غرب مدينة المنامة وشمال قلعة الديوان والذي‮ ‬تم بناؤه على أقل تقدير في‮ ‬القرن الحادي‮ ‬عشر هجري،‮ ‬ويظهر أن الجامع قديم قِدم مدينة المنامة،‮ ‬كما إن هناك جامعاً‮ ‬آخر في‮ ‬المنامة مبني‮ ‬قبل دخول آل خليفة إلى البحرين بقليل،‮ ‬وهو جامع الفاضل الذي‮ ‬يقع في‮ ‬فريج الفاضل شمال شرق مدينة المنامة‮. ‬ووفقاً‮ ‬للوثائق البريطانية فقد تثبت حكم الشيخ أحمد بن محمد آل خليفة للبحرين بعد عملية الفتح عام‮ ‬1783م،‮ ‬وكان أيضاً‮ ‬يأتي‮ ‬إلى الزبارة في‮ ‬فصل الشتاء إلى أن توفى في‮ ‬قلعة الديوان بتاريخ‮ ‬18‮ ‬يوليو‮ ‬1795م ودفن في‮ ‬المنامة‮.‬بعد فتح البحرين عام‮ ‬1783م ووفاة الشيخ أحمد بن محمد آل خليفة في‮ ‬1795م،‮ ‬تمتع العتوب بالاستقرار السياسي‮ ‬والاقتصادي‮ ‬في‮ ‬البحرين إلى أن‮ ‬غزاها سلطان بن أحمد آل سعيد حاكم مسقط في‮ ‬4‮ ‬سبتمبر‮ ‬1801م،‮ ‬ثم قام العتوب باسترجاع البحرين من العمانيين بعد ثلاثة أشهر في‮ ‬24‮ ‬ديسمبر‮ ‬1801م‮.‬

في‮ ‬دراسة ترصد وضع البلاد مع بداية حكم آل خليفة بقلم أحمد خليفة البنعلي

يزخر تاريخ البحرين عبر القرون بالكثير من الأحداث التي‮ ‬عززت موقفها كمركز تجارى هام في‮ ‬الخليج العربي‮. ‬فالبحرين بصغر مساحتها كانت منطقة مهمة في‮ ‬الخليج لمزاولة الأنشطة التجارية بسبب وجود مغاصات اللؤلؤ فيها وبساتين النخيل والعيون الطبيعية وغيرها من الموارد الطبيعية التي‮ ‬بها جذبت الكثير من الناس للمجيء إليها بسبب موقعها الإستراتيجي‮ ‬سواء بغرض التجارة أو السكن،‮ ‬وخصوصاً‮ ‬في‮ ‬القرن التاسع عشر الميلادي،‮ ‬بعد تولي‮ ‬عائلة آل خليفة مقاليد الحكم في‮ ‬البلاد‮. ‬
ستوضح هذه الدراسة مراكز الاستيطان التي‮ ‬كانت قائمة في‮ ‬بداية حكم آل خليفة حفظهم الله للبحرين منذ النصف الأول من القرن التاسع عشر إلى مطلع القرن العشرين،‮ ‬لكي‮ ‬تكتمل الصورة في‮ ‬معرفة أين كانت تتركز المراكز السكنية في‮ ‬تلك الفترة الزمنية‮. ‬وأيضاً‮ ‬كيف تحولت مناطق زراعية اشتهرت بالعيون الطبيعية والنخيل إلى مناطق سكنية في‮ ‬يومنا هذا،‮ ‬لإزالة الشك من البعض الذين‮ ‬يعتقدون ويدعون دون أي‮ ‬دليل‮ ‬يسند كلامهم بأن المناطق السكنية في‮ ‬يومنا هذا كان نفسه قائماً‮ ‬في‮ ‬قديم الزمان‮.‬
توضيح المناطق السكنية في‮ ‬بداية حكم آل خليفة للبحرين وفقاً‮ ‬لخريطة البحرين لعام‮ ‬1825‮ ‬
المرفق خريطة لجزيرة البحرين من إعداد القبطان جورج بروكس قائد الأسطول الهندي‮ ‬في‮ ‬الخليج‮ ‬1825‮ ‬وهي‮ ‬جزء من الاستبيان الرسمي‮ ‬الأول للخليج،‮ ‬وقد قام القبطان بروكس بزيارة للبحرين حيث رسم خارطتها مع تحديد المناطق المأهولة بالسكان والزراعية حسب ما رآه خلال زيارته للجزيرة،‮ ‬ويظهر على جهة اليمين من الخارطة صورة لمسجد الخميس‮.‬
وتوضح هذه الخريطة المناطق المأهولة بكثافة سكانية باللون الأسود بالكامل وهم المنامة والمحرق والبسيتين والحد والبديع وأم الصمّان‮ ‬
والزلاق وجو وقلعة الرفاع،‮ ‬والمناطق التي‮ ‬توجد فيها هضبة أو تلة مشارة باللون الأسود مع نقطة بيضاء،‮ ‬وأما المناطق الباقية فكانت مجرد مناطق زراعية مملوءة بأشجار النخيل والبساتين وتعود ملكية أغلب هذه البساتين إلى القبائل العربية السنية بما فيهم العائلة الحاكمة في‮ ‬البحرين‮.‬
وقد ذكر القبطان جورج بروكس من وصف لجزيرة البحرين عام‮ ‬1825م التالي‮: ''‬جزيرة البحرين أو أوال،‮ ‬محيطها بين الثمانين والتسعين ميل،‮ ‬وتقريباً‮ ‬خُمسها‮ ‬غنية بمياهها،‮ ‬ومأهولة بالسكان على نحو كثيف،‮ ‬ومزروعة جزئياً،‮ ‬وما تبقى من مساحتها فهي‮ ‬إما تلال أو صحراء متساويان تقريباً‮''.‬
وفي‮ ‬تقرير آخر له عن البحرين مؤرخ في‮ ‬27‮ ‬أغسطس‮ ‬1840‮ ‬قال القبطان بروكس بأنه عندما زار البحرين للمرة الأولى وقام بعملية المسح فيها في‮ ‬عام‮ ‬1825م كان عدد سكان البحرين ثمانية وأربعون ألف نسمة‮. ‬
‮(‬1‮) ‬جزيرة المحرق
هذه خريطة جزيرة المحرق والمناطق المأهولة بالسكان هي‮ ‬مدينة المحرق التي‮ ‬تقع جنوب‮ ‬غرب جزيرة المحرق داخل سور المحرق المكون من خمسة أبراج لحماية المدينة كما هو مبين ومدينة البسيتين التي‮ ‬تقع شمال‮ ‬غرب مدينة المحرق ومدينة الحد التي‮ ‬تقع جنوب شرق جزيرة المحرق‮. ‬وبعد أن أسقطوا حكم آل مذكور بالبحرين في‮ ‬23‮ ‬يوليو‮ ‬1783‮ ‬انتقل العتوب للسكن من مدينة الزبارة بشمال‮ ‬غرب شبه جزيرة قطر إلى جزيرة المحرق من جزر البحرين‮. ‬وقد ذكر القبطان بروكس في‮ ‬عام‮ ‬1825‮ ‬بأن الشيخ عبدالله بن أحمد آل خليفة حاكم البحرين آنذاك‮ ‬يسكن في‮ ‬المحرق‮ ‬‭(‬Maharag‭)‬‮ ‬وهي‮ ‬مدينة كبيرة‮ ‬يقطنها حوالي‮ ‬ستة آلاف نسمة،‮ ‬وهناك سور مهدم حول المدينة،‮ ‬أما جزيرة المحرق ككل فتحتوي‮ ‬على سبعة آلاف وخمسة مائة نسمة‮.‬
ويؤكد القبطان بروكس بأن القلاع الموجودة في‮ ‬جزيرة المحرق هي‮ ‬قلعة في‮ ‬المحرق التي‮ ‬تقع على رأس رملي‮ ‬وتحتوي‮ ‬على ستة أو ثمانية مدافع حيث تقود القلعة القناة،‮ ‬وقلعتان أخريان إحداهما في‮ ‬عراد‮ ‬‭(‬Arad‭)‬‮ ‬والأخرى في‮ ‬سماهيج‮. ‬وتظهر القلاع التي‮ ‬ذكرها القبطان بروكس واضحة في‮ ‬الخريطة أعلاه بالإشارات السوداء على شكل‮ ‬‭(‬x‭)‬‮ ‬كإشارة لقلعة المحرق‮ (‬قلعة بوماهر‮) ‬التي‮ ‬تقع جنوب مدينة المحرق وقلعة عراد التي‮ ‬تقع شرق مدينة المحرق،‮ ‬أما قلعة سماهيج فتظهر بالإشارة‮ (+) ‬حيث إنها مطلة على الساحل الشمالي‮ ‬لجزيرة المحرق‮. ‬وقد ذكر القبطان بروكس بأنه‮ ‬يوجد جبهة واسعة من بستان بأشجار النخيل في‮ ‬سماهيج حيث أنهم آخذون في‮ ‬الارتفاع بشكل حاد مع جبهة عريضة مسطحة أو مدورة وتسمى جبهة عراد وهي‮ ‬عبارة عن بستان لأشجار النخيل التي‮ ‬تشكل جبهة واسعة بالقرب من الرأس،‮ ‬وهناك قلعة صغيرة على تلة قريبة منه‮.‬
‮(‬2‮) ‬مدينة المنامة والمناطق المجاورة وشمال البحرين والبديع
أما مدينة المنامة فقد وصفها القبطان بروكس بأنها ميناء الجزيرة وتعتبر المدينة الأساسية في‮ ‬البحرين حيث‮ ‬يسكنها أغلب التجار أو تتواجد قوافلهم هناك،‮ ‬وإن أغلب الواردات تنزل هناك وقد تم فرض ضريبة في‮ ‬عام‮ ‬1826‮ ‬قدرها‮ ‬5٪‮ ‬على المنتجات الهندية وأغلب السلع التي‮ ‬تأتي‮ ‬من ساحل فارس والبصرة ومسقط‮. ‬وتبين الخريطة في‮ ‬الأعلى بأن مدينة المنامة مأهولة بالكثير من السكان‮. ‬وتظهر في‮ ‬الخارطة أعلاه أيضاً‮ ‬قلعة الديوان‮ (‬مقر وزارة الداخلية حالياً‮) ‬جنوب‮ ‬غرب مدينة المنامة وقلعة البرتغال‮ ‬‭(‬Portuguese Fort‭)‬‮ ‬شمال البحرين بالشكل‮ (+) ‬حيث تظهر في‮ ‬الجهة الشمالية الغربية للقلعة عدة صخور حيث تشير الخارطة بوجود قاعدة برج للمراقبة تابعة للبرتغاليين‮ (‬قديماً‮) ‬عليها،‮ ‬
‭(‬Lighthouse Rock of the Portuguese‭)‬،‮ ‬ويقع البرج على الجانب الغربي‮ ‬من فتحة القناة التابعة لقلعة البحرين والمحفورة في‮ ‬الشعب المرجانية،‮ ‬حيث كانت في‮ ‬الأصل للسيطرة على مدخل القناة،‮ ‬وكانت مبنية من أحجار مربعة‮ ‬يبلغ‮ ‬مقاسها تسعة أمتار من كل جانب‮. ‬كما توجد قلعة أخرى بالشكل‭(‬X‭)‬‮ ‬بين البديع والدراز ولعل موقعها اليوم بالقرب من مركز شرطة البديع حالياً‮ ‬والله تعالى أعلى وأعلم‮. ‬كما تظهر في‮ ‬الخريطة ثلاثة عيون كبيرة وهم عين عذاري‮ ‬وعين قصاري‮ ‬الكبرى والصغرى،‮ ‬واكتفى بالقبطان بروكس بالإشارة إلى العيون الكبيرة بدلاً‮ ‬من العيون الصغيرة التي‮ ‬كانت منتشرة في‮ ‬البحرين في‮ ‬الكثير من المناطق،‮ ‬وكما تظهر كلمة‮ ‬‭(‬Mosque‭)‬‮ ‬والتي‮ ‬ترمز إلى مسجد الخميس‮. ‬أما باقي‮ ‬المناطق في‮ ‬الجهة الشمالية وجنوب المنامة إلى الجهة الغربية الشمالية فكانت مجرد مزارع للنخيل كما تبين كلمة‮ ‬‭(‬Garden‭)‬‮ ‬على الخريطة والتي‮ ‬تؤكد ذلك من دون شك،‮ ‬وفي‮ ‬جهة الغرب تظهر مدينة البديع مأهولة بالسكان‮. ‬وقد ذكر القبطان بروكس بأن القلاع الموجودة على جزيرة البحرين‮ (‬الجزيرة الأم‮) ‬هم الرفاع التي‮ ‬تبعد سبعة أميال عن المنامة وتقريباً‮ ‬خمسين قلعة أخرى مع عدة أبراج في‮ ‬مناطق مختلفة،‮ ‬إن أفضل الدفاعات هي‮ ‬تلك التي‮ ‬توفرها الطبيعة في‮ ‬سلسلة الصخور بالقرب من سطح الماء والتي‮ ‬تحيط الجزر حيث إن خمسة مائة من الرجال العازمون قد‮ ‬يعارضوا نزول عدة آلاف‮ (‬من الغزاة والمحتلين‮). ‬وتظهر الجفير وأم الحصم والماحوز بأنها مليئة بأشجار النخيل‮.‬
‮(‬3‮) ‬الرفاع وساحل خليج توبلي‮ ‬وجزيرة سترة
تظهر الرفاع الشرقي‮ ‬بأنها مأهولة بالسكن عكس الرفاع الغربي‮ ‬ويؤكد ذلك القبطان بروكس حيث ذكر بأن الرفاع‮ ‬‭(‬Ruffan‭)‬‮ ‬التي‮ ‬تقع على جبل ببعد سبعة أميال من مدينة المنامة تتكون من قلعة مربعة محاطة بالمساكن تابعة لأتباع الشيخ،‮ ‬وإنها مقر الشيخ خليفة بن سلمان بن أحمد بن محمد آل خليفة شريك عمه الشيخ عبدالله بن أحمد آل خليفة في‮ ‬الحكم آنذاك‮. ‬أما المناطق الأخرى في‮ ‬الخريطة التي‮ ‬في‮ ‬الأعلى مثل جزيرة سترة فكانت مزارع للنخيل وتبين فيها عين عبدان أيضاً‮ ‬حيث وصفها القبطان بروكس بأنها مياه عذبة‮ ‬‭(‬Fresh Water‭)‬،‮ ‬أما المناطق المطلة على خليج توبلي‮ ‬من الجهتين فكانت أيضاً‮ ‬مزارع للنخيل‮. ‬ويظهر في‮ ‬جهة جنوب شرق الخريطة أعلاه قلعة بالشكل‭(‬X‭) ‬‮ ‬جنوب قرية الفارسية الزراعية وشمال منطقة رأس زويد‮. ‬
‮ ‬عمد عبدالجليل الطبطبائي‮ ‬في‮ ‬رحلته الساحلية حول البحرين التي‮ ‬استغرقت أسبوعين تقريباً‮ ‬إلى تسجيل معالم وجزئياتها في‮ ‬أرجوزة تتكون من واحد وثمانين ومائة بيت وسماها‮ ''‬نزهة الجليس في‮ ‬وصف الديار‮''‬،‮ ‬ونزع فيها منزعاً‮ ‬توثيقاً‮ ‬رصد فيه كل ما رآه من مشاهد طبيعية وظواهر بيئية‮. ‬وقد بدأت رحلته حسب ما حدده في‮ ‬أبياته في‮ ‬صباح‮ ‬يوم الخميس في‮ ‬منتصف شهر رجب عام‮ ‬1241هـ الموافق الثالث والعشرين من شهر فبراير عام‮ ‬1826م‮. ‬وقد رفقه في‮ ‬هذه الرحلة عدد من الرجال حيث ملاح بلاغتهم وفصاحة لسانهم وأثنى على عراقة نسبهم وحسن سجاياهم وخصوصاً‮ ‬صفة التآلف والإيثار‮. ‬فالفرق بين رحلة عبدالجليل الطبطبائي‮ ‬والقبطان بروكس سنة واحدة وهناك تشابه تام ليس لجزيرة سترة فحسب وإنما أيضاً‮ ‬للعقارية وقرى الساحل الغربي‮ ‬كما سيأتي‮ ‬فيما بعد‮. ‬حيث لم‮ ‬يذكر الطبطبائي‮ ‬مثل بروكس بأن هناك كثافة سكانية في‮ ‬سترة،‮ ‬وإنما وصف أهم ميزتين في‮ ‬جزيرة سترة وهي‮ ‬كثيرة النخيل والمياه المتدفقة بحكم‮ ‬غنى هذه الجزيرة بالأشجار المثمرة‮. ‬ففي‮ ‬محطته الأولى أخذ الطبطبائي‮ ‬في‮ ‬رسم ملامح المكان والزمان بواسطة آليتي‮ ‬السرد الوصف حيث قال‮:‬
سرنا على اسم الله في‮ ‬مجراهما
كذلك باسمه لدى مرساهما
حتى قدمنا باعتجال ستره
والله مسبل علينا ستره
ترى بها النخيل باسقاتِ‮ ‬
من كل نوع لذ للجنات
فيها‮ ‬ينابيع المياه قد جرت
في‮ ‬برها وبحرها تفجرت
فمذ نزلناها ضُحى النهار
في‮ ‬دار بخاخِ‮ ‬بلا استقرار
أقبل دعبل بما نحتاج له
من حطب النخل وذاك ناقله
توجه الركب المبحر بعد ذلك إلى جزيرة مجاورة لسترة وهي‮ ‬جزيرة النبيه صالح،‮ ‬ولم‮ ‬يعرض لذكرها ربما لاشتراك الجزيرتين في‮ ‬المزايا نفسها،‮ ‬واكتفى باعتبار زيارتهم لها مغنماً‮ ‬أصابوه حيث قال‮ ''‬ومذ‮ ‬غنما نزهة الجزيرة‮...'' ‬والغنم هو الفوز بالشيء من‮ ‬غير مشقة‮. ‬وفي‮ ‬التعبير دلالة على ما حققوه من متعة،‮ ‬نظراً‮ ‬لما تتمتع به جزيرة النبيه صالح من سحر وجمال،‮ ‬واستخدام الطبطبائي‮ ‬الاسم المختصر والدارج لها‮ ''‬الجزيرة‮''. ‬
‮(‬4‮) ‬عسكر
تظهر منطقة عسكر كمنطقة قاحلة‮ ‬غير مأهولة بالسكان مع وجود تلة أو هضبة جنوبيها في‮ ‬منطقة رأس حيان والله أعلم‮. ‬كما تظهر أيضاً‮ ‬جزيرة الشيخ إبراهيم وجزر أخرى‮ ‬غرب الجزيرة‮. ‬
‮(‬5‮) ‬مدينة جو
يقول القبطان جورج بروكس بأنه توجد في‮ ‬الجهة الشرقية من البحرين أطلال لمدينة كبيرة‮ ‬‭(‬Large Town Ruins‭)‬‮ ‬أسمها جو‮ ‬‭(‬Jow‭)‬‮ ‬وهي‮ ‬المقر القديم لشيوخ آل خليفة وقد أخليت من سكانها منذ عام‮ ‬1800‮ ‬بسبب الحاجة إلى ميناء آمن،‮ ‬وانتقل السكان إلى المحرق‮. ‬وتبين الخريطة أعلاه بأن مدينة جو كانت آنذاك أكبر حجماً‮ ‬من مدينة جو الحالية ويبدو إنها كانت مأهولة بالكثير من السكان‮. ‬ويقول اللوتيننت أ.ب‮. ‬كمبل مساعد المقيم السياسي‮ ‬في‮ ‬الخليج في‮ ‬تقريره الذي‮ ‬سلمه إلى الحكومة في‮ ‬6‮ ‬يناير‮ ‬1845‮ ‬بأن المدن الوحيدة التي‮ ‬هي‮ ‬من نفس الحجم هم المنامة والمحرق وهناك مدينتان أصغر منهما وهم الرفاع وجو‮. ‬
وفي‮ ‬المحطة الثانية لرحلته وصل عبدالجليل الطبطبائي‮ ‬إلى مدينة جو،‮ ‬حيث وصف المدينة من ناحية الجانب السياسي‮ ‬والاجتماعي‮ ‬لها وديارها الخالية والسكان الراحلين وأسباب الرحيل مع المقارنة بين والوضعين ومدح أولئك المغادرين معولاً‮ ‬على آليتي‮ ‬السرد والوصف حيث قال‮:‬
ومذ‮ ‬غنما نزهة الجزيرة
سرنا إلى جو بحسن سيره
المنزل الذي‮ ‬عفت رسومه
مذ أفلت من أفقه نجومه
من بعد ما كان محط الرحل
يلقى بها الطارق خير أهل
ومعقل الوفود والضيوف
ومأمن الطريد والمخوف
يزينه‮ ‬غر به سكان
هم الحماة الصيد والشجعان
من كل فاضلٍ‮ ‬نقي‮ ‬العرض
أشم‮ ‬غطريفٍ‮ ‬جوادٍ‮ ‬مُرضي
لقد استخدم الناظم مؤشرٍاً‮ ‬زمانياً‮ ‬مكانياً‮ ‬للدلالة على حالة الانتقال‮ ''‬ومذ‮ ‬غنمنا‮...''‬،‮ ‬وعرضت الأبيات وصفاً‮ ‬للمنازل الخاوية،‮ ‬مشوباً‮ ‬برنة من الحزن والأسى،‮ ‬كما ضمنها إشارة إلى الشيخ أحمد بن رزق،‮ ‬الشخصية المرموقة آنذاك والمتوفى في‮ ‬1224هـ‮/‬1809م،‮ ‬وقد انتقل الشيخ أحمد بن محمد بن رزق‮ ‬يرافقه الشيخ سلمان بن أحمد بن محمد آل خليفة وأهل الزبارة من مدينة الزبارة إلى مدينة جو على الساحل الشرقي‮ ‬للبحرين في‮ ‬عام‮ ‬1799م،‮ ‬وأنشأ بها مساجد وبركاً‮ ‬عظيمة لخزن المياه‮ ‬غاية في‮ ‬القوة والإحكام،‮ ‬كما شيد بها قصوراً‮ ‬شامخة،‮ ‬ثم نزح عنها إلى البصرة في‮ ‬عام‮ ‬1801م بعد احتلال سلطان عمان للبحرين‮. ‬
وتمثل الطبطبائي‮ ‬كل هذه الأحداث وهو‮ ‬ينظم أبياته،‮ ‬كما ضمنها ثناء أشاد فيه بأخلاق أهلها،‮ ‬وما تحلوا به من كرم وعفة ونقاء سريرة وشجاعة وإباء،‮ ‬ووقف موقفاً‮ ‬مغايراً‮ ‬من صنف آخر من أهل جو ووسمهم بالخيانة وذمهم وعلل ما أصابهم من تمزق بغدرهم وقلة وفائهم،‮ ‬وما نجم عن ذلك من رحيل زعمائهم وأخيارهم حيث قال‮:‬
قضى عليها الدهر بالخراب
حتى‮ ‬غدت مساكن الضباب
وذاك أمر الله حيث أحكمه
بدا بأهلها اختلاف الكلمه
وبعض أهليها نحى الخيانه
بغياً‮ ‬بلا جرمٍ‮ ‬ولا امتهانه
وقد أشار عبدالجليل الطبطبائي‮ ‬إلى الأطلال الموجودة في‮ ‬جو كما وصفها القبطان بروكس بأنها أطلال لمدينة كبيرة،‮ ‬حيث قال الطبطبائي‮ ‬التالي‮ ‬عن تلك الأطلال‮:‬
دار لربات الحجال الخرد
من كل هيفاءِ‮ ‬بقدً‮ ‬أميد
ذات اللمى المعسول والثغر الشنب
وعقربٍ‮ ‬الصدغ‮ ‬لمضناها تدب
ترسل من شعورها أفاعيا
تنهش قلب الصب وهي‮ ‬ما هيا
فأصبحت أطلالها تسائل
أين الدمى وهاتك الخلاخل؟
‮(‬6‮) ‬الساحل الغربي‮ ‬للبحرين
يظهر الساحل الغربي‮ ‬للبحرين بأنه مليء بأشجار النخيل،‮ ‬وكما تظهر أيضاً‮ ‬قلعتان على شكل‭(‬X‭)‬‮ ‬واحدة في‮ ‬الجسرة والأخرى في‮ ‬صدد حيث‮ ‬يصف القبطان بروكس إسمها‮ ''‬صدو بوقاشي‮'' ‬‭(‬Sadoo Boo Gafhy‭)‬‮ ‬أي‮ ‬صدد بقيشي&#

ماذا فعلت‮ بهم ‬يا ابن البنعلي بقلم هشام الزياني

مع كل هذه النداءات والهتافات،‮ ‬ولست مع مقولة‮ ''‬اكذب‮.. ‬اكذب حتى‮ ‬يصدقوك‮''‬،‮ ‬ولست مع الأصوات النشاز التي‮ ‬تردد مقولة السكان الأصليين أو تقسيم الناس بحسب الأمزجة والأهواء،‮ ‬فالتاريخ لا‮ ‬يكتب بالأمنيات ولا بالأهواء ولا بالكذب،‮ ‬بينما بكشف حساب تاريخي،‮ ‬لكن‮ ‬يكون في‮ ‬صالح من‮ ‬يدعي‮ ‬ذلك كاذباً‮ ‬أن تفضح الأمور وتكشف الوثائق ويزال اللثام عن المسكوت عنه،‮ ‬ليس لشيء سوى أننا نبتعد عن الدخول في‮ ‬متاهة الأصلي،‮ ‬والمزيف،‮ ‬وابن البلد،‮ ‬والقادم من الخارج،‮ ‬وجنسية أصلية،‮ ‬وجنسية بالاكتساب،‮ ‬ومزارعين سابقين،‮ ‬وأبناء حضر،‮ ‬وتجار لؤلؤ أصحاب تجارة‮.‬
تلك دعوة مقيتة الآن،‮ ‬لكن إن كان من‮ ‬يدعي‮ ‬أنه من الأصليين،‮ ‬أو كذبوا عليه وأخذ‮ ‬يردد بصوت عالٍ‮ ‬كما‮ ‬يحدث كل شيء اليوم بالبحرين،‮ ‬وهو خذوهم بالصوت والقوة ولي‮ ‬الذراع،‮ ‬حتى مع ذلك لن‮ ‬يتغير التاريخ،‮ ‬ولن تتبدل الوثائق التي‮ ‬حتى وإن زيفت الكتب،‮ ‬أو دلست،‮ ‬أو تم شطب حقائق،‮ ‬لن‮ ‬يجدي‮ ‬نفعاً‮ ‬ذلك‮.‬
إن ما قدمه الباحث أحمد خليفة أحمد البنعلي‮ ‬على صفحات الوطن من دراسة علمية توثيقية تاريخية بالمعلومة والحقائق والمراجع العربية والأجنبية أصاب البعض بحومة بطن،‮ ‬وأصاب من‮ ‬يدعي‮ ‬أنه الأصلي‮ ‬بحالة هي‮ ‬أقل من الجنون،‮ ‬وأعلى من الهستيريا،‮ ‬حتى أخذ‮ ‬يفقد صوابه،‮ ‬ويفقد لباقة الكلام التي‮ ‬من المفترض أن تكون متوفرة لدى من‮ ‬يريد أن‮ ‬يقنع‮.‬
ثم أنه ذهب إلى أمثال أهل المحرق ليستشهد بها‮. ‬كانت حالتهم مزرية مضحكة،‮ ‬حتى إن هذه الدراسة التاريخية جعلت بعض الأعمدة تكتب بحالة من العصبية والنرفزة وفقدان الصواب الواضحة في‮ ‬لغة المقال‮.‬
ماذا فعلت بهم‮ ‬يا ابن البنعلي،‮ ‬أحسبك تمتلك الكثير لتطرحه،‮ ‬والبحرين وأهل البحرين الشرفاء،‮ ‬والجيل الحديث بحاجة إلى هذه الحقائق التاريخية الموثقة والتي‮ ‬تكشف حقائق من‮ ‬يروجون للكذب،‮ ‬أو من امتهنوا الكذب،‮ ‬حتى صاروا أنفسهم لا‮ ‬يعرفون أنفسهم هل ما‮ ‬يقولونه الآن هو كذب‮.. ‬أم حقيقة،‮ ‬ضاعت الحقيقة وسط الكذب المقنع‮.‬
الدراسة التي‮ ‬نشرتها الوطن هي‮ ‬أقدم خارطة بريطانية لجزر البحرين قام برسمها قائد السفينة الحربية لشركة الهند الشرقية القبطان جورج بروكس في‮ ‬العام‮ ‬1825م،‮ ‬وكانت توضح بجلاء وبرسم موثق المناطق المأهولة بالسكان إذ ذاك وهي‮ ‬9‮ ‬مناطق،‮ ‬ولا‮ ‬يوجد سند تاريخي‮ ‬لترويج أن القرى كانت‮ ‬330‮ ‬قرية كما هو في‮ ‬البحث والدارسة،‮ ‬مما‮ ‬يؤكد أن هناك من‮ ‬يحاول جاهداً‮ ‬ممارسة الكذب الطفولي‮..!‬
لا نريد أن ندخل في‮ ‬أمور ضيقة ونفرز الناس،‮ ‬لكن ماذا تعمل مع من‮ ‬يمارس الكذب،‮ ‬لابد من إسكاته بالحقائق والوثائق والمراجع العلمية،‮ ‬حتى‮ ‬يصمت،‮ ‬كانت رسالة ملك إسبانيا والبرتغال في‮ ‬القرن الـ17‮ ‬إلى نائبه تقول إن‮ ‬غالبية أهل البحرين‮ ‬يدينون بالمذهب السني،‮ ‬مبني‮ ‬على أن أهل البحرين سوف‮ ‬يتعاطفون مع الحكم العثماني‮ ‬ويقبلونه،‮ ‬أكثر من الحكم الفارسي،‮ ‬من هنا كان هذا التقسيم مهماً‮ ‬للمستعمر الأجنبي‮ ‬حتى‮ ‬يعرف طبيعة البلد والتوازنات‮.‬
ما أحدثته دراسة الباحث أحمد البنعلي‮ ‬جعلت البعض‮ ‬يترنح،‮ ‬ولا‮ ‬يعرف الشرق من الجبلة،‮ ‬مع تمنياني‮ ‬أنه‮ ‬يعرف الجبلة الحقيقية،‮ ‬وليس جبلة شرق،‮ ‬فتعرف ما فعلته الدراسة من حالة فقدان التوازن لمن لا‮ ‬يريد للحقائق أن تظهر،‮ ‬أو أنه‮ ‬يؤمن ببعض الكتاب ويكفر ببعض‮.‬
من‮ ‬يمارس الكذب التاريخي‮ ‬عليه أن‮ ‬يكف،‮ ‬أو أنه سيلقى رداً‮ ‬علمياً‮ ‬موثقاً‮ ‬يرده ويصمته

السبت، 25 سبتمبر 2010

صدر كتاب مطالع السعود لعثمان بن سند

وهو أهم كتاب أجده في معرض كتاب الأيام بالمنامة وقد بحثت عنه سنوات طويلة إذ هو يعد في حكم النادر وقد طبع قبل أكثر من مائة عام تقريباً

الأربعاء، 22 سبتمبر 2010

رحلة إلى الرياض في عام 1865م" جديد إصدارات هيئة أبوظبي للثقافة والتراث

وكالة أنباء الشعر / أبو ظبي
صدر عن دار الكتب الوطنية في هيئة أبوظبي للثقافة والتراث كتاب "رحلة إلى الرياض في عام 1865م" لمؤلفه اللفتنانت كولونيل لويس بيلي، ترجمة وتعليق د.أحمد إيبش، وذلك ضمن سلسلة "رواد المشرق العربي" التي أطلقتها الهيئة في إطار استراتيجيتها لإغناء المكتبة العربية ومكتبة تراث جزيرة العرب، وبما يعكس الاهتمام بتراث الأجداد، والحرص على جمع كافة المصادر المتعلقة بتراث منطقة الخليج العربي والعالم العربي عموما.

وشرح د.إيبش بأن اللفتنانت كولونيل لويس بيلي لم يكن كبقية الرحالين الآخرين، بل كان موفداً سياسياً لبريطانيا في منطقة الخليج العربي في أواخر القرن التاسع عشر. كان ثاني رحّالة بريطاني يزور مدينة الرياض (عام 1865م) بعد الرحالة وليم غيفورد بالغريف (1862م)، وذلك لإقامة علاقات ودية بين بريطانيا والأمير فيصل بن تركي آل سعود، المؤسس الفعلي للدولة السعودية الثانية.

ووفقاً للكتاب، فقد انطلق بيلي من الكويت، وقدّم عنها معلومات مفيدة ومهمة، ثم تابع رحلته برواية ممتعة شائقة عبر صحراء الصّمّان والدّهناء، ودخل عبر نجد مُجتازاً بالعرمة والعارض وصولاً إلى الرياض، التي لم يمكث فيها سوى ثلاثة أيام. وقد جاء في وصفه للأمير فيصل: كان يبدو فوق السبعين من عمره، ويرتدي ثياباً فخمة تنمّ عن ذوق رفيع، ويعتمر ما فوق الكفيّة العربية بعمامة مكوّرة من قماش الكشمير الأخضر، صوته رخيم وكلماته رزينة ومتزنة، وهو رجل وقور ودمث.

وألحق بالكتاب عدد مميز من الصور الفوتوغرافية النادرة لمدينة الرياض في تلك الفترة، إضافة لـ 17 خارطة وملحقاً حول الطبيعة الجغرافية والبيئية للمنطقة، وبعض التقاليد الاجتماعية للبدو، وقائمة بالسلالات المختلفة للخيل العربي في نجد.

يُذكر أن تاريخ الحركة العلمية المختصة بنشر التراث العربي المخطوط يصل مجموعه إلى قرابة 3 ملايين مخطوطة في مكتبات الشرق والغرب. كما ويتوازى ذلك مع الآلاف من نصوص الرحلات النادرة ضمن "أدب رحلات الأوروبيين إلى المشرق العربي"، وكل ذلك في مشروع طموح لهيئة أبوظبي للثقافة والتراث يهدف إلى نشر أكبر عدد ممكن من مواضيع التراث العربي وتقديمها للقارئ العربي بأرقى مستوى علمي من التحقيق والبحث، وأجمل حلّة فنيّة من جودة الطباعة وتقديم الوثائق والخرائط والصور النادرة.

رحلة إلى الجزيرة العربية سنة 1808

من تأليف: لوي جاك روسو وترجمة، تحقيق: بطرس حداد صدر عن الدار العربية للموسوعات كتاب "رحلة إلى الجزيرة العربية سنة 1808" جاء تعريفا بالكتاب:
من عادة السفراء والقناصل والملحقين بالبعثات الدبلوماسية بعد مكوثهم سنوات عديدة في بلد من البلدان أنهم يكتسبون خبرة عن ذلك البلد، لا بل يتعاطفون معه أحياناً، فيطيب لهم بعد انفكاكهم من عملهم أن يكتبوا ذكرياتهم وانطباعاتهم عن ذلك البلد؛ وكثيراً ما تطلب الجهات الرسمية أو دور النشر منهم إعداد مثل هذه المذكرات لإطلاع القراء والباحثين عن أحوال ذلك البلد. كانت هذه العادة جارية في القرون الماضية، ومازالت مستمرة إلى اليوم؛ وقد عمل بها في العقود الأخيرة بعض العراقيين الذين كانوا في خدمة السلك الدبلوماسي. وهذا الكتاب هو واحد من أعمال القنصل الفرنسي "روسو" الذي خدم في إيران والعراق مدة غير قصيرة. وهو ينتمي إلى أسرة عمل عدد غير قليل من أفرادها في خدمة الدولة من خلال السلك الدبلوماسي في الشرق أكان في إيران أم في العراق أم في حلب (سوريا). هذه الرحلة هي مذكرات طريق، أي ملاحظات سريعة سجلها المؤلف خلال أيام السفر فيها يستشهد بأقوال المؤلفين الأقدمين مثل هيرودوتس وزنيفون وكوينتوس كراسس وغيرهم. ونص رحلته هذا ليس علميّاً أو تاريخيّاً بالمعنى الدقيق، بل هو مذكرات سريعة تستشف في بعض صفحاتها نفس الاستخباراتية، فهو يعد مخططاً لمرور الجيش الفرنسي إلى الهند عبر تركيا وإيران لينافس التغلغل البريطاني في الشرق، وهو يقدم بعض تقاريره لجهات عسكرية قبل إرسالها إلى الجهة المدنية المختصة أي وزارة الشؤون الخارجية.
اهتم المؤلف بالقبائل العربية فذكر أسماء أكثر من مائتي قبيلة وقبيلة، وركز على قبيلتي عنزة وعقيل؛ واهتم روسو أيضاً بالخيول العربية إذ كان معجباً بها فذكر أسماء أشهر السلالات وأنسابها وأعطى وصفاً مختصراً وجميلاً لها.

السبت، 11 سبتمبر 2010

رحلة حمد الجاسر إلى البحرين في عام 1947


أما رحلة اليوم فقد قام بها البحاثة السعودي حمد الجاسر إلى البحرين في عام 1947م ونشرت في كتاب (من سوانح الذكريات) الذي يقع في مجلدين ومجموع صفحاته (1152) صفحة، الكتاب عبارة عن جمع لذكريات الشيخ حمد الجاسر ومذكراته التي نشر معظمها في (المجلة العربية) في ثمان وتسعين حلقة، في الفترة من مارس 1986م، إلى نوفمبر 1996م، أما الشيخ حمد الجاسر فغني عن التعريف فهو من أبرز العلماء والباحثين في السعودية والعالم العربي، وعضو سابق في أكاديميات بغداد ودمشق والقاهرة، عمل في قطاع التعليم، والقضاء، والصحافة والنشر، وأنشأ (اليمامة)، أول صحيفة في الرياض في عام 1952، وتبعتها جريدة (الرياض) في عام 1976 وأخيرا (العرب)، وهي فصلية متخصصة في تاريخ وآداب شبه الجزيرة العربية. أنشأ حمد الجاسر أول دار للطباعة في نجد في عام 1955، وفي عام 1966 أنشأ دار اليمامة للبحث والترجمة والنشر، وتوفي في عام 2000م رحمه الله. يحكي الشيخ حمد الجاسر رحلته إلى البحرين في عام 1947م يقول:


"ومن الأصدقاء الذين مكثوا أياماً في الظهران في تلك الحقبة من الزمن الشيخ عبد الله بن سليمان المزروع وهو رجل لطيف المعشر، إلا أن له تصرفات تبدو غريبة في بعض الأحيان، فبعد أن مكث أسبوعاً متنقلاً بين الأحساء وبين الدمام، أبدى لي رغبته في السفر معاً إلى البحرين، فوافقت بشرط أن يترك لي أمر النزول هناك لأني أدرك كثرة أصدقائه في تلك البلاد وتقديرهم له بحيث توقعت أن يستضيفه أحدهم، وما أشق على نفسي من أن تترك لي حرية الاختيار بما يتعلق في سكني وطعامي، وقد وافق على هذا، ولما وصل بنا الزورق الذي ركبنا فيه من ميناء الخبر إلى رصيف المرفأ في البحرين، إذا بالشيخ حسن بن عبد العزيز العجاجي يستقبلنا ، ثم يدعونا للركوب معه في سيارته إلى بيته، ولما أبديت لصاحبي تأثري من تصرفه صار يكرر كلمة الله يهديك الله يهديك بيت الشيخ حسن أوسع من كل فنادق البحرين!! والشيخ حسن من وجهاء تلك المنطقة، وهو أحد أفراد أسرة آل العجاجي، المعروفة بالثراء العريض في المنطقة كلها، وأثناء نزولنا عنده تم التعارف بيننا وبين إبراهيم العريض الشاعر المشهور، فقد كان يقوم بتعليم أبناء الشيخ حسن اللغة الإنجليزية، وكان موظفاً في شركة نفط البحرين.


وفي أحد الأيام قال لي صاحبي: لقد اهتديت إلى مكتبة عظيمة، توارثتها أسرة من أغنى الأسر، وفيها مخطوطات، وقد اتفقت مع صاحبها على أن أقوم أنا وأنت بزيارتها عند الساعة الرابعة صباحاً بالتوقيت الغروبي، وستحضر إلينا سيارة تقلنا من البيت إلى مقر المكتبة، فوافقت، وكان الذهاب في الوقت المحدد، ولكنني استغربت حين دخلت بنا السيارة في فناء قصر كبير فخم، رأينا في مدخله عدداً غير قليل من الرجال الذين يبدو من مظهرهم أنهم من الجند، وبعد أن علم بنا أحدهم أفسح للسيارة الطريق حتى اجتازت الفناء وبلغنا باباً داخلياً فنزلنا منها، وصعد بنا إلى الدور الأول، فإذا مجلس واسع، فيه أناس جالسون على الأرائك، وآخرون على الأرض، فاتضح لي أنه مجلس أمير، ولم نفتأ إلا بالشيخ سلمان بن حمد بن عيسى آل خليفة حاكم البلاد يدخل ويتصدر المجلس بعد السلام وبعد أن قدمت أنا وصاحبي له، فكان سؤال عن الحال، واستيضاح عن مكان القدوم، فأجبت بأنه الظهران، فعلق ذلك قائلاً: الظهران يبل وهو مكان النفط، وعندنا يبل مثله اسمه الدخان وفيه مقر النفط. فعلقت على هذا بأن الصلات بيننا وبينكم طال عمركم في كل جانب من جوانب الحياة، فأنتم انتقلتم من الأفلاج من نجد فقال: صحيح صحيح الشيخ محمد وهو مؤرخ لديه معرفة في ذلك، وبعد برهة من الوقت كان الانصراف، وكانت زيارة في المساء للشيخ محمد بن خليفة برغبة مني، واستحسان من مضيفنا، وقد أعجبني في هذا الرجل كثرة محفوظه من الشعر الفصيح والعامي، وعنايته بما يتعلق بتاريخ هذه البلاد، ويعد حجة فيما يتعلق منه بالأسرة الخليفية، ومن محفوظه أكثر ما قاله الشعراء في مدحها، وقد رجعت إليه حين رغب مني الأخ سعد بن رويشد الإشراف على نشر ديوان ابن عثيمين، في تلقي إحدى قصائده من إملائه وكان يصطاف في بحمدون في لبنان.


وفي صباح أحد الأيام قال لي صاحبي: ما رأيك يا أبا مي أن تفك الريق بمراصيع وتمر ولبن وزبد بقر. وصار يكرر كلمة زبد زبد! ويمثل بيديه مجموعتين كالكرة، للتدليل على عظمه، فابتسمت وأبديت بأن مضيفنا الكريم، وكان حاضراً سيقدم لنا ما نختار، ولكن حسناً نفسه أضاف: لقد اتصل بي سعد الشملان يدعوكما، وأرجو أن تستجيبا لدعوته للغداء في هذا اليوم، وعندنا مثل من فطر غدى، ولهذا فقد بعث لكما سيارته للذهاب إلى بيته في إحدى ضواحي المدينة، فكان الذهاب إليه، ويقع على مقربة من عين مشهورة في جزيرة البحرين تدعى عذاري، وهي حين شاهدناها أشبه ببحيرة مستديرة، يقارب قطرها عشرة أمتار، وكانت المياه منها قديماً تجري إلى ما حولها من الحدائق والبساتين، بحيث كان الموقع من متنزهات البحرين المشهورة، ولكن ماءها ضعف، وقد علمت فيما بعد بأنها ردمت بسبب ما كان يخشى من تلويث المنطقة بالروائح المنبعثة من مياهها الآسنة، ولما يلقى فيها من أوساخ.


وعرفت لسعد الشملان هذا ابنين أحدهما عبد العزيز، وكان إذ ذاك رئيس نادي العروبة، وكان من أبرز شباب هذه البلاد في حركة التحرر من الاستعمار البريطاني، وله في هذا السبيل دور معروف، وفي البحرين في ذلك العهد ناديان ثقافيان نادي العروبة ونادي البحرين.


والابن الآخر لسعد الشملان عبد اللطيف، وقد درس في مصر في عشر الستين من القرن الماضي، حتى أكمل دراسته في دار العلوم وعمل في الكويت وآخر عهدي به حين كان ملحقاً ثقافياً في لبنان لحكومة الكويت في عشر التسعين من القرن الماضي، وكنت عرفته في القاهرة لصلته ببعض النجديين هناك.


وفي المساء كانت زيارتنا لنادي البحرين، وكان يضم مكتبة تحوي أنواعاً من الكتب الحديثة، التي لم تكن منتشرة في بلادنا، وترد إليه أشهر المجلات التي كانت تصدر في العراق أو سوريا أو مصر، ويرتاده المثقفون لمطالعة ما يرغبون في مطالعته، ويسمح بالإعارة لفترة لا تتجاوز أسبوعاً، وكان ممن عرفت من أولئك الأستاذ علي محمد التاجر، وقد علمت بأن والده من علماء البحرين المعروفين، يقتني مكتبة لا تخلو من مخطوطات قديمة، فذهبت أنا وصاحبي لزيارته في الصباح، فاستقبلنا بحفاوة ولطف، واطلعنا على مؤلف له يتعلق بتراجم أهل البحرين، وهو يقصد المسمى الشامل للبلاد التي تعرف قديماً بهذا الاسم، كما أطلعنا على بعض مخطوطات أخرى أسفنا أننا لن نستطيع الاستفادة منها لقصر وقت إقامتنا في هذه البلاد، ولعدم تمكننا من نقل ما نريد منها.


وفي المساء حين أتينا النادي، أبديت لابنه الأستاذ علي التاجر ارتياحنا وسرورنا لزيارة والده، وبمشاهدة بعض نفائس ما لديه من الكتب، ففوجئت بقوله: كل تلك الكتب لا فائدة منها، فقلت مستغرباً: وبماذا يستفاد؟ فقال: بالقرآن الكريم، وبديوان أبي الطيب المتنبي، وبكتاب ضوء في دراسة التوحيد لأحمد صبري شويمان، وشويمان هذا كان قد أسس في مصر جماعة تدعى الأنصار، وأصدر مجلة بهذا الاسم لنشر أفكاره التي تقوم على أساس تفضيل العرب على جميع الأمم، ولكنه كان يغالي في ذلك، بحيث يرى أنهم في جاهليتهم أفضل من غيرهم، وأن ما ينسب إليهم من ارتكاب أمور جاء الشرع الإسلامي الحنيف بتحريمها وإبطالها، منها ما كانت نسبته إليهم غير صحيحة، ومنها ما كانت له في ذلك العهد مسوغات تجيز ارتكابه، ومنها ما كانت حياتهم تضطرهم إلى فعله، فهم في كل ذلك معذورون، ولاشك أن كثيراً من آرائه على خطأ واضح، ومع ذلك فقد لاقت فكرته تقبلاً لدى عدد قليل من الشبان، كان منهم في البحرين أحد أفراد أسرة الخليفية وهو شاعر ويدعى إن لم تخني الذاكرة محمد بن أحمد، ومنهم علي التاجر، ومنهم في مصر وفي الأردن وغيرها، وكانت مجلة الأنصار تحمل بعنف وشدة على علماء الدين كالشيخ محمد حامد الفقي رئيس جماعة أنصار السنة وعلى غيره. وقد آلت الحال بشويمان أن حاول أن يعيش عيشة البداوة، فاقتنى غنماً واتخذ بيتاً من شعر، وذهب إلى صحراء السويس، ولكنه هوجم هناك وأخذ جميع ما معه.


وفي البحرين مكتبة تدعى مكتبة المؤيد لبيع الكتب، ومع صغرها يعجب المرء لكثرة ما يجتمع فيها من المؤلفات الحديثة من منشورات مصر والعراق والشام، مع مطبوعات بعض البلاد الأخرى كإيران والهند وترد إليها أشهر المجلات العربية".



المصدر: من سوانح الذكريات، حمد الجاسر، دار اليمامة للبحث والترجمة والنشر، إشراف مركز حمد الجاسر الثقافي، الطبعة الأولى 2006م.

الشيخ مبارك بن خليفة آل فاضل مؤسس قرية المالكية



(الصورة لأفلاج دور مبارك الفاضل)

التاجر الوجيه


مبارك بن خليفة آل فاضل


(1203هـ-بعد 1275هـ)(1789م-بعد 1859م)


هو الوجيه التاجر، كبير آل فاضل، الشيخ مبارك (الثاني) بن خليفة بن مبارك بن خليفة بن فاضل بن خليفة الكبير التغلبي الوائلي.


أسرته:


أما والده فهو الشيخ خليفة بن مبارك آل فاضل (1177هـ-بعد 1246هـ) (1763م- بعد 1830م) وأما والدته فلم نقف عليها، وأما إخوته وأخواته فهم: الشيخ عبد الله بن خليفة، والشيخة ثاجبة بنت خليفة، والشيخة أسماء بنت خليفة، والشيخة حُسْن بنت خليفة بن مبارك بن خليفة آل فاضل، وهي والدة الشيخ محمد بن خليفة آل خليفة حاكم البحرين، يشير إلى ذلك المؤرخ ناصر الخيري في كتابه (قلائد النحرين) (ص369) في ترجمة حياة الشيخ محمد بن خليفة يقول: "ولد الشيخ محمد رحمه الله في بلدة الرفاع من البحرين أوائل سنة 1227هـ بعد وقعة الخكيكيرة بسنة واحدة، وكانت أمه من كرائم المرحوم الشيخ خليفة بن مبارك الفاضل فجماعة الفاضل المعروفين في البحرين هم أخواله، فلذلك كان رحمه الله تعالى يجنح إليهم، ويظاهرهم في جميع أدوار حياته".


المولد والنشأة:


الذي يظهر بأن مبارك بن خليفة ولد في البحرين بعد ان انتقلت أسرة آل فاضل من الزبارة إلى البحرين وبالتحديد فريج الفاضل بالمنامة وبين أزقتها ترعرع، كانت البحرين قد فتحت للتو من قبل الشيخ أحمد بن محمد آل خليفة الملقب بالفاتح في عام 1197هـ (1783م). وبعد أن شب وكبر تعلم المبادئ في الكُتاب (المطوع) ثم قام والده الشيخ خليفة بن مبارك بعد ذلك ببضع سنين بالنزوح هو وشقيقه الشيخ راشد بن مبارك والشيخ عبد الرحمن بن راشد آل فاضل وسكنوا مدينة المحرق واستقروا بها وبنوا بها مساكن لهم.


زواجه وأولاده:


تزوج الشيخ مبارك بن خليفة بعدة زوجات ورزق بعدد من الأولاد وبنت واحدة وهم: الشيخ حمد، والشيخ خليفة، والشيخ سالم، والشيخ أحمد، وبنت سميت الشيخة حمدة. وتشير إلى هذه المعلومات المفصلة، إحدى الوثائق النادرة المؤرخة بعام 1318هـ (1900م) وهي بخط العالم الفاضل الشيخ عبد الله بن عبد اللطيف، ونقلها عنه الشيخ عبد الرحيم بن حسن الخنجي بتاريخ 3 رجب 1353هـ (12 /10 /1934م) يقول:


بيان الذي يخص مبارك بن خليفة


سهم ينزل منه جلة وقف ثم ينزل ثمن حق زوجته ثم يقسم على تسعة أسهم حق خليفة بن مبارك خمسة أسهم وسهم حق أخيه سالم وسهم أخته وسهمين حق أحمد بن مبارك، وسهمين حق حمد بن مبارك، يقسم على ورثته حتى لا يخفى.


وورد في موضع آخر من نفس الوثيقة:


بيان الذي يخص مبارك بن خليفة


السهام الذي تخص مبارك ينزل منه جلة وصية تدخل على ناصر بن حمد ثم ينزل منه الثمن كذلك يدخل على ناصر بن حمد، ثم يقسم الباقي على ورثة مبارك، وذلك أن مبارك هلك وخلف أربعة بنين وبنت وهم: خليفة وسالم وأحمد وحمد وحمدة فتقسم على تسعة أسهم خمسة أسهم حق خليفة بن مبارك من جهة سهمه وسهم أخيه سالم وأخته وسهمين حق ورثة أحمد بن مبارك وسهمين حق ورثة حمد يدخلون على ناصر بن حمد يتوارثون فيما بينهم".



* * *


أما أكبر الأولاد فهو الشيخ أحمد بن مبارك بن خليفة آل فاضل (1223هـ-1279هـ) (1808م-1863م) الذي ولد في مدينة المحرق وبها نشأ وتعلم المبادئ في المطوع، وعمل بالتجارة وكان لديه أملاك وعقارات ورثها من أهله، كان صاحب خير وبر وإحسان ومعروف، كما أنه أحد معاوني حاكم البحرين الشيخ محمد بن خليفة آل خليفة في شؤون البلاد، وممن يتكل عليهم في كثير من أعماله، هو وابن عمه الشيخ حمود بن محمد آل فاضل، وللشيخ أحمد بن مبارك بعض الأوقاف التي أوقفها لأعمال الإحسان منها: النخل المسمى بـ"العريش" الكائن في سيحة بوري من أعمال البحرين، و"المخزن" الكائن في قيصرية البزازة من المنامة، هذا نص وقفية نخل العريش:


بسم الله الرحمن الرحيم


قد أوقف وحبس الرجل المكرم أحمد بن مبارك بن خليفة آل فاضل النخل المسمى بـ"العريش" الكائن في سيحة بوري من أعمال البحرين وقفاً مؤبداً على الرجل المكرم إبراهيم بن يوسف مدة حياته ثم يصير تحت يد الناظر لأوقاف آل علي وعليه كل سنة ثلاث ختمات في رمضان وأضحية وذلك من ثلث المرحومة فاطمة بنت خليفة ولد محمد بن علي لا يباع ولا يوهب (فمن بدله بعدما سمعه فإنما إثمه على الذين يبدلونه إن الله سميع عليم) وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم حرر في 1 حادي شهر رمضان المبارك سنة 1281هـ واحد وثمانين بعد المأتين والألف من هجرته صلى الله عليه وسلم (28/1/1865م).


شهد بذلك الشيخ حمود بن محمد الفاضل.


شهد بذلك فهد بن أحمد آل سلمان والله خير شاهد.


ثبت لدي ما ذكر من وقفية النخل المذكور وأنا الفقير إلى الله تعالى محمد بن راشد خادم الشرع الشريف. النقل مطابق للأصل حرفياً.



* * *


وقف آخر:


وهذا نص الوقفية الثانية التي أوقفها الشيخ أحمد بن مبارك وهي عبارة عن وقفية لمخزن في قيصرية البزازة من المنامة:


بسم الله الرحمن الرحيم


مضمون هذه الورقة بأن المخزن الكائن موقعه في قيصرية البزازة من المنامة الطرفي (كذا بالأصل) من جهة الشمال فهو وقف لله تعالى، أوقفه المرحوم أحمد بن مبارك بن خليفة على إبراهيم بن يوسف، وذلك في حال الصحة والاعتدال، وكذلك المخيزن (المجعول كذا بالأصل) منه المفتوح بابه من جهة القبلة فهو وقف أيضاً تبعاً لأصله حتى لا يخفى.


حرر في 1 شهر شوال سنة 1279هـ.(22/3/1863م)


شهد بذلك حمود بن محمد آل فاضل


يشهد بمضمون هذه الورقة الأقل علي بن أحمد.


شهد بذلك فهد بن أحمد آل سلمان النقل مطابق حرفياً.


ثبت لدي ما ذكر في هذه الورقة وأنا الفقير إلى الله محمد بن راشد خادم الشرع الشريف.



* * *


عمله ووظائفه:


عاصر الشيخ مبارك بن خليفة عدداً من حاكم البحرين هم على الترتيب الشيخ أحمد الفاتح آل خليفة، والشيخ سلمان بن أحمد آل خليفة، والشيخ عبد الله بن أحمد آل خليفة، والشيخ محمد بن خليفة آل خليفة، وقد كان على صلة وثيقة بحاكم البحرين الشيخ محمد بن خليفة آل خليفة، كما أنه من المقربين لديه، يستشيره ويأخذ برأيه ومشورته في أمور البلاد والعباد، والسبب في ذلك أنه خاله شقيق والدته الشيخة حُسْن بنت الشيخ خليفة بن مبارك بن خليفة آل فاضل. كما أنه إضافة إلى ذلك يمتلك العديد من البساتين والمزارع والنخيل والتي يبيع رطبها وتمرها وثمارها وخضرواتها وما إلى ذلك وهي تمتد في عدة مناطق بالبحرين فبعضها في المنامة وبعضها في قرية المالكية التي أسسها وسيأتي الحديث عن ذلك مفصلاً، وبعضها في قرية عراد بالمحرق.


صلاته ومعارفه:


كان على صلة وثيقة بحاكم البحرين الشيخ محمد بن خليفة آل خليفة، وبالشيخ علي بن خليفة آل خليفة، وبالشيخ عبد الرحمن بن راشد بن خليفة آل فاضل، وبالشيخ حمود بن محمد آل فاضل، وبالعالم الفاضل الشيخ عبد الله بن أبي بكر الملا الأحسائي، والعالم الفاضل الشيخ محمد بن سعد بن علي بن حمود البقيشي إمام وخطيب جامع الفاضل بالمنامة وغيرهم.


رجاله وخدمه وعبيده:


كان للشيخ مبارك بن خليفة عدد كبير من الرجال والأتباع والعبيد، ومن أولئك نذكر منهم: سالمين، وابنه غانم بن سالمين، ونصيب، وقد أعتق الجميع لوجه الله تعالى قبل وفاته رحم الله الجميع. وقد كانوا يعاونونه ويساعدونه في رحلاته خارج البحرين وداخلها كما كان لهم دور مهم في مساعدته على تأسيس نخل المالكية.


قصة تأسيس قرية المالكية:


يذكر العم إبراهيم بن عبد الرحمن بن راشد آل فاضل أن قرية المالكية قد أسسها الشيخ مبارك بن خليفة آل فاضل - المترجم له - حيث قام بإحضار بعض المزارعين ممن لديهم خبرة في عمل الأفلاج - وهي القنوات المائية التي تُسير الماء في باطن الأرض وتُربط ببعض العيون لتغذيتها كي تسقي الأراضي الزراعية- ثم قام الشيخ مبارك بإحضار بعض المزارعين من شمالي البحرين - حيث المناطق الزراعية - وأسكنهم بها، وجعلهم يقومون بزراعتها والاهتمام بها، حتى زُرعت ونمت محاصيلها، وأصبحت جنة في وسط الصحراء، وواحة في أرض قاحلة جرداء. بل يصفها لوريمر - وقد زارها في أواخر القرن الماضي كما سيأتي معنا بعد قليل- بأنها غابة من النخيل تحوي 6000 نخلة، ثم قام الشيخ مبارك بن خليفة ببناء عدة مساكن له ولأولاده ولخدمه وعبيده ورجاله في إحدى نواحيها، وقد سُميت هذه المنطقة التي تحوي المساكن والدور بـ"دور مبارك" والمقصود مساكن الشيخ مبارك بن خليفة الفاضل، وما زالت هذه المنطقة وإلى اليوم تحمل هذا الاسم. ويذكر أنه بعد أن تم بناء قرية المالكية فقد تقاسمتها أسرة آل فاضل، وحصل من بعض أفراد الأسرة وقف بعض المزارع بها على الذرية، وما تزال هذه الأوقاف موجودة بها إلى اليوم.


لكن متى تأسست قرية المالكية ؟


أما تأسيس المالكية فإن أقدم وثيقة ورد فيها اسم "المالكية" حسب اطلاعي هي وصية الشيخ مبارك بن خليفة آل فاضل وهي مؤرخة بـ : 14 جمادى الثانية 1274هـ (30 /1 /1858م). كذلك هنالك رسالة من الشيخ عبد الله بن أبي بكر الملا إلى الشيخ مبارك بن خليفة آل فاضل، وهي غير مؤرخة، ولكن نقدر تاريخها بين عامي 1269هـ (1852م) و1274هـ (1857م) يطلب فيها عالماً من الأحساء ليتولى شئون القرية الدينية.


والنتيجة من هذه الشواهد والقرائن هي أن تأسيس قرية المالكية كان بين عامي 1250هـ-1270هـ (1834م-1854م).


لكن ادعى الشيخ محمد علي التاجر في كتابه (عقد اللآل في تاريخ أوال) (ص41) بأن المالكية هي نسبة إلى إبراهيم بن مالك الأشتر الذي قتل سنة 71هـ (690م) حيث يشير إلى أنه يحتمل أنه نزل بها فنسبت له يقول التاجر: "المالكية بجيم فارسية جاء في (معجم) ياقوت: المالكية من مياه عمرو بن كلاب. وربما كان لتسميتها بهذا الاسم علاقة لما يقال من أن إبراهيم بن مالك الأشتر جاء إلى البحرين مع النفر الآنفي الذكر في الحكاية المتقدمة في قرية الدراز ويكون موضع نزول إبراهيم بن مالك بالمالكية فعرفت به والله أعلم. وقريبها قبر للأمير زيد ويريدون به زيد بن صوحان العبدي له مزار ملاصق لمسجد كبير يزورونه ويتبركون به وينذرون إليه، وهي قرية قديمة ذات بساتين كثيرة ومياه غزيرة وأهلها فلاحون وغواصون".


لكني رجعت إلى كتاب (معجم البلدان) لياقوت الحموي (5/43) لأرى النص الذي استشهد به التاجر وهل منطقة المالكية التي أشار لها ياقوت هي نفسها التي في البحرين أم هي في مكان آخر، وهذا نص كلام ياقوت يقول:"المالكية نسبت إلى رجل اسمه مالك: قرية على باب بغداد، وأخرى على الفرات بالعراق، وينسب إليها أبو الفتح عبد الوهاب بن محمد بن الحسين الصابوني الخفاف المالكي الحنبلي، حدث عن أبي الخطاب نصر بن أحمد بن البطر وغيره ، ثقة صالح، ذكره السمعاني في مشايخه وقال: مولده سنة 482، وابنه عبد الخالق بن عبد الوهاب ، روى عن أبي المعالي أحمد بن محمد البخاري البزاز وأبي القاسم هبة الله بن محمد بن الحسين وأبي عبد العزيز بن كادش وغيرهم، وتوفي في شوال سنة 592 وقد نيف على الثمانين وهو من المكثرين، قال أبو زياد: ومن مياه عمرو بن كلاب المالكية". انتهى كلام ياقوت وهو كما ترى أخي القارئ يتحدث عن منطقتين تسميان بالمالكية في العراق، أما المنطقة الثالثة التي أشار إليها في آخر كلامه بقوله أن "المالكية من مياه عمرو بن كلاب" والتي استشهد بها التاجر فقد راجعت ياقوتاً الحموي في الموضع المسمى بـ "مياه عمرو بن كلاب" فوجدت ياقوتاً يشير إلى أن منطقة "مياه عمرو بن كلاب" تقع في نجد، وليس في جزيرة أوال بالبحرين.


والنتيجة أنه لا فائدة من الاستشهاد بنص ياقوت الحموي لكونه يتحدث عن موضعين بالعراق وآخر بنجد، ولا توجد أي علاقة بين هذه المواضع وجزيرة البحرين وبالتالي فلا يمكن الاستشهاد بقصة إبراهيم بن مالك الأشتر، ولا بنص ياقوت في سبب التسمية. كذلك يمكن أن أضيف إلى هذا أن المؤرخ الشيخ حمد الجاسر مع اطلاعه الواسع فإنه لم يضع هذا الموضع - أعني قرية المالكية- في كتابه (المعجم الجغرافي للبلاد العربية السعودية) قسم المنطقة الشرقية مع تتبعه وحصره لكثير من المناطق وخصوصاً القديمة منها، وهذا مما يدل أن المالكية لم تذكر في المصادر القديمة على أنها من نواحي البحرين.


دعوى باطلة:


وقد ادعى بعض الجهلة ممن لا علم لهم بالتاريخ، ولا باللغة، ولا بأي شيء، بأن قرية المالكية موجودة قبل بعثة النبي محمد صلى الله عليه وسلم، واستشهدوا على ذلك بأن الشاعر الجاهلي طرفة بن العبد أنشد بيتاً يذكرها فيه، والبيت هو ضمن مُعلقته المشهورة يقول في البيت المستشهد به:


كأن حدوج (المالكية) غدوة


خلايا سفين بالنواصف من دد



وظن هذا الجاهل أن كلمة المالكية في هذا البيت تعني قرية المالكية من قرى جزر البحرين، بل وأضاف هذا المسكين أن الشاعر طرف بن العبد قد عاش في هذه القرية وترعرع ولم يدر أن كلمة المالكية في هذا البيت ليس لها أي علاقة بما يدندن حوله، فهي تعني معنى آخر مختلف تماماً، والدليل على ذلك ما ورد في كتاب (شرح المعلقات السبع) لأبي عبد الله الحسين بن أحمد الزوزني المتوفى سنة 486هـ (1093م) (ص47) يقول في شرح هذا البيت الذي استشد به القائلون بأن المالكية هي موجودة منذ العصر الجاهلي: "الحدج: مركب من مراكب النساء، والجمع حدوج وأحداج. والحداجة مثله، وجمعها حدائج. المالكية: منسوبة إلى بني مالك من قبيلة كلب. الخلايا: جمع الخلية وهي السفينة العظيمة. السفين: جمع سفينة، ثم يجمع السفين على السفن، وقد يكون السفين واحداً، وتجمع السفينة على السفائن النواصف: جمع الناصفة وهي أماكن تتسع من نواحي الأودية مثال السكك وغيرها. قيل هو اسم واد في هذا البيت، وقيل: دد مثل يد وددا مثل عصا وددن مثل بدن، وهذه الثلاثة بمعنى اللهو واللعب يقول: كأن مراكب العشيقة المالكية غدوة فراقها بوادي دد سفن عظام، شبه الإبل وعليها الهوادج بالسفن العظام وقيل: بل حسبها سفناً عظاماً من فرط لهوه وولهه، وهذا إذا حملت دداً على اللهو، وإن حملته على أنه واد بعينه فمعناه على القول الأول".


والنتيجة أن معنى "المالكية" في بيت الشاعر الجاهلي طرفة بن العبد هي محبوبته المنسوبة إلى قبيلة بني مالك، لا القرية الموجودة في طرف جزيرة أوال فتنبه!!


وأما النصب التذكاري الذي وضع قبل فترة قريبة على دوار 13 المدخل المؤدي إلى قرية المالكية- وصرف عليه ما يقارب من 30.000 ديناراً وذلك النصب في ذكرى الشاعر الجاهلي طرفة بن العبد، فأرى أنه يجب إزالته بالكامل كي لا يكون أهل البحرين وحكومتها ومثقفوها أُضحوكة بين إخوتهم أبناء دول مجلس التعاون، لكون قرية المالكية ليس لها أي علاقة لا من قريب ولا من بعيد بالشاعر الجاهلي طرفة بن العبد. بل كان الأولى أن يوضع نصب تذكاري لباني هذه القرية الحقيقي ومشيدها وهو الوجيه الشيخ مبارك بن خليفة آل فاضل رحمه الله، فهو أولى من شخصية تم إلصاقها جهلاً وزوراً بهذه القرية.


وبعد هذا التوضيح أحببت أن أذكر نبذة عن قرية المالكية، وعن الأفلاج التي قام بإنشائها الشيخ مبارك بن خليفة ليعرف القارئ الجهد الذي تم بذله والأموال التي تم صرفها لتعمير هذه القرية التي هي من قرى البحرين.


أفلاج دور مبارك:


كانت قرية المالكية مشهورة بالعيون التي تسقي بساتينها ونخيلها، إضافة إلى تلبية احتياجات أهاليها، ويمكننا تصنيف مصادر المياه إلى قسمين رئيسيين: العيون المرتبطة بنظام الأفلاج، والعيون المرتبطة بسيول الأمطار.


تعريف الأفلاج:


الأفلاج مفردها فلج ولها عدة معان فمن الناحية اللغوية تعني كلمة فلج: شق في الأرض، والجدول المائي الصغير، وكلمة الأفلاج تعني بئراً رئيسيةً حفرت في المناطق المرتفعة، إضافة إلى عدة آبار بجانبها، يتم توصيلها من تحت الأرض بشكل انحداري من خلال استخدام قناة تسمح بجريان المياه الجوفية من البئر الأولى وحتى البئر الأخيرة، ثم تستمر القناة في الجريان متجهة نحو سطح الأرض.


طرق حفر القنوات:


للذي يريد إنشاء قناة ري يتم أولاً اختيار موقع لحفر بئر تجريبية، وذلك اعتماداً على وفرة الأعشاب الخضراء، والتي تشير إلى وجود كميات من المياه في باطن الأرض، وعادة ما يكون الموقع المختار على سفح أحد التلال. وبعد ظهور الماء في البئر يتم تحديد مجرى القناة تحت الأرض والتي تتطلب حفر مجموعة من الآبار تصل المسافة بينها إلى حوالي 40ياردة، ويتم تغليف الجزء العلوي منها إما جزئياً أو كلياً، كما يتم تبطين القناة بالآجر. ويبلغ عرض القناة نحو 3 أقدام وارتفاعها نحو 4.5 أقدام ويميل النفق إلى الأسفل بانحدار تدريجي من مصدر الماء ليسهل جريان الماء ببطء إلى الحدائق أو المزارع، وحتى لا تؤدي سرعة الانحدار إلى تآكل جوانب القناة. وبعد الانتهاء يتم رفع بقايا حفر القنوات إلى أعلى عبر تجويف التهوية بواسطة دلاء، وتوضع في فم التجويف لإعطائه مظهر الفوهة التقليدية.


ويتطلب حفر القناة جُهداً كبيراً خاصة إذا وضعنا في الاعتبار أنه لم تكن تستخدم أية معدات في عمليات الحفر آنذاك. فعمليات شق القنوات صعبة محفوفة بالمخاطر، وتعتبر عملية وصل القناة بمصدر الماء أخطر العمليات إذ تستوجب تفريغ القناة من الحفارين ثم نزع السدادة بعناية تامة لتجنب الحوادث، وإلا فإن الماء المندفع سيتسبب في غرق الحفارين. وعند الانتهاء من حفر القناة يتم سد تجاويف التهوية بمدخنة حجرية تساعد على تفقدها وتنظيفها بصورة دورية. ويتم التحكم بتدفق كميات المياه في مثل هذا النظام الواسع بواسطة بوابات.


العيون المرتبطة بنظام الأفلاج بالمالكية:


وأما العينان اللتان قام بحفرهما الشيخ مبارك بن خليفة فهما العينان القريبتان من منطقة دور مبارك وهما: عين "أم جري" وهي مرتبطة أيضاً بكواكب فرعية عديدة أشهرها "الثورية" و"أبو القحافي". وقد ذكرت هذه العين في كتاب (دليل الخليج) للوريمر باسم "أم جريع" فقال: أم جريع: "ثلاثة أميال ونصف غربي الرفاع الغربي الملاحظات: ينبوع تسير مياهه عن طريق الأفلاج إلى غابات نخيل كرزكان". ويظهر بأن المترجم قد أخطأ في الترجمة.


وهناك عين أخرى تدعى بعين المالكية: وهي عين جنوب عين أم جري وترتبط بنظام الأفلاج يشير إليها لوريمر بقوله في (دليل الخليج) (القسم الجغرافي 1/292): "عين المالكية: الموقع: على بعد ميلين شمال شرقي قرية المالكية. الملاحظات: هذا الينبوع يروي أراضي القرية عن طريق الأفلاج".


وصف نظام القنوات لدور مبارك:


يصف الأستاذ حافظ إبراهيم هذه القنوات وقد زارها في عام 2000م بقوله: "عند زيارتي لموقع القنوات المائية أو ما يسمى محلياً بـ"دور مبارك" وجدت أن هذه القنوات تتجه من ناحية مدينة حمد لنحو الجنوب الغربي لكرزكان، وعند تتبعي لهذه القنوات وجدت أنها تتكون من أكثر من مجرى تلتقي مع بعضها في نهاية المطاف لتكون قناة واحدة.


ويبدو من خلال الجدران المحيطة بهذه القنوات أنها ممرات ضيقة مما يوحي بأن هذه القنوات ما هي إلا قنوات فرعية تتصل في النهاية بقنوات رئيسية. ولاحظت أن هذه القنوات وفتحات التهوية الخاصة بها (الثقب) لا يزال سليماً وأن القنوات لا تزال سليمة في بعض أجزائها، وأكثرها لا يزال مطموراً تحت الأرض ولم يكشف النقاب عنه. ويرجع سبب حفظها (أي الثقب) إلى الآن أنها كانت تقع تحت غابة من النخيل التي لم تزل إلا حديثاً لذلك لم تطلها أيدي العابثين، بدليل أن معظم الثقب التي كانت موجودة منذ سنوات بعيد أصبحت الآن مدمرة تماماً، ومن الملاحظ أن المسافة بين فتحات التهوية (الثقب) لم تكن كبيرة حيث تبلغ في بعض الأحيان ثلاثة أمتار فقط وربما أقل من ذلك. وهناك طريقتان لتغطية سقف هذه القنوات حيث أن الخط الأول مغطى بالحجارة (الفروش) بشكل مستوي، أما الخط الآخر فهو مغطى بشكل هرمي مما يوحي أن بناءهما كان على فترتين مختلفتين". انتهى باختصار.


الشيخ مبارك بن خليفة يطلب عالماً من الأحساء لتولي الشئون الدينية لقرية المالكية:


أرسل الشيخ مبارك بن خليفة في إحدى السنوات رسالة إلى الأحساء وبالتحديد إلى العالم الفاضل الشيخ عبد الله بن أبي بكر الملا الأحسائي، وذلك بعد أن انتهى من تأسيس قرية المالكية وفحواها أنه يطلب منه أن يقوم بمخاطبة الشيخ عبد الله المزروعي ويخبره أنه أي الشيخ مبارك بن خليفة يريده أن يتولى منصب القضاء والإفتاء والإمامة والخطابة وجميع الشؤون الشرعية وذلك في القرية التي أسسها وتدعى بالمالكية من قرى البحرين، والسبب في ذلك هو ما يجده سُكانها من المشقة في التنقل بينها وبين العاصمة، حيث إنها بعيدة جداً ومعزولة عن باقي المناطق، وبالتالي فقد أحب الشيخ مبارك بن خليفة أن يتولى هذه الأمور طالب علم كالشيخ عبد الله المزروعي، ويشير الشيخ عبد الله بن أبي بكر الملا إلى أنه قد قام إلى جانب السيد علي الهاشمي بحاولة إقناع الشيخ المزروعي بالموافقة على هذا المنصب، لكنه رفض واعتذر، ثم بعد ذلك أرسل الشيخ عبد الله الملا على الشيخ أحمد بن غنام يعرض عليه هذا المنصب، وذكر له نفس المسألة فاعتذر الشيخ ابن غنام وقال بأنه لا يصلح لهذا المقام، أما الرسالة فهي غير مؤرخة لكن نقدر تاريخها بين عامي 1269هـ (1852م) و1274هـ (1857م) حيث إن هذه السنة قد توفي بها الشيخ أحمد بن غنام المذكور في هذه الرسالة، وهذا نص ما ورد في رسالة الشيخ الملا للشيخ مبارك بن خليفة:


بسم الله الرحمن الرحيم


من الأقل عبد الله بن أبي بكر الملا.


إلى جناب من زكت شيمه وعلت هممه، وطاب أديمه وحسن ضميمه ذي الرتبة المُنيفة، الشيخ مبارك بن خليفة، حرس الله تعالى مُهجته، وأدام سرمده وبهجته آمين.


أما بعد..


فعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته على الدوام، هذا والباعث للإرسال إبلاغكم السلام والسؤال عن الحال، وإن تفضلتم عنا بالسؤال فنحن بحمد الله الكريم المتعال بخير ونعمة وألطاف جمة أدام الله للجميع النعم، وصرف عن الجميع النقم، إنه واسع الجود والكرم، آمين.


هذا وقد وصل إلى المحب كتابكم الشريف وخطابكم المنيف فأسر ما فيه من التعريف، من صحتكم وسلامتكم واعتدال أوقاتكم، وما أشرتم فيه من جهة الشيخ عبد الله المزروعي وإرادتكم وصوله عندكم، فمحبكم مع جناب السيد اجتهد في ذلك حتى إنه في بعض الأوقات حصل الاجتماع بالشيخ عبد الله بن عمير في بيت السيد وحضر الشيخ عبد الله المزروعي وعرضنا عليه ما أشرتم من جهته، وفتحنا له باب منفعة الناس، وإن هؤلاء الجماعة مضطرون لك من جهات عديدة، وهم راضون بك على أي حال كان، لما يعتقدون فيك من الصلاح، واحكم بحسب ما يظهر لك من العلم، وتؤجر على ذلك بحسب النية، واعتذر بحضرة الجميع أنه لا يصلح لهذا المقام.


ثم بعد ذلك أرسلنا على الشيخ أحمد بن غنام، وذكرنا له من جهة ما أشرتم إليه، وذكر لنا: أني لا أصلح لهذا المقام، وأنه قد عرض علي ذلك بعض من مضى من الحكام فاعتذرت بعدم الأهلية، فهذا ما لزم تعريفكم به والسلام.


وسلم لنا على الأخ الشيخ محمد بن سعد، وكافة المحبين، ومن لدينا الشيخ عبد الله المزروعي، والسيد علي ينهيان جزيل السلام.


وحنا جان رجعنا الجواب في قرب من كتابكم المكرم رجونا موافقة أحد من الذي ذكرتم وعرضت عليه مرة أخرى (كلمة مطموسة بالأصل) عذره.


* * *


سبب تسميتها بالمالكية:


أما عن مُسماها بالمالكية وسببه فيذكر العم إبراهيم بن عبد الرحمن آل فاضل: أن الشيخ مبارك بن خليفة آل فاضل مؤسس المالكية كان له عبد (ألتق) لا يتقن نُطق الحروف، ويظهر أنه كان المسئول عن الأرض وشؤونها والعناية بها، وكان يقول: هذه أرض مالجنا، أي هذه الأرض ملكنا، ويردد هذه العبارة ومع مرور السنوات سُميت بالمالجية!!


وقيل في رواية أخرى: أن هذا العبد كان مسئولاً عن الماشية الموجودة في أرض المالكية ففي أحد الأيام ترك هذا العبد الماشية من أغنام وأبقار (الدبش) تأكل من (الجت) البرسيم وما إلى ذلك من حشائش فمن كثرة نهمها وجوعها أكلت الماشية كل شيء فقال العبد مُستغرباً بلهجته: كلت المال جله، فسميت بالمالجية، أي أن الماشية أكلت جميع البرسيم الموضوع لها فسميت القرية بالمالجية والله أعلم بحقيقة الحال، لكن هذه هي الرواية الدارجة والمشهورة عن سبب تسمية قرية المالكية بهذا الاسم عند أسرة آل فاضل وبالتحديد عند أحفاد الشيخ مبارك بن خليفة باني القرية.


قرية المالكية في المصادر:


أما أقدم مصدر تكلم عن القرية وأشار إليها فهو المستشرق الإنكليزي ج. ج. لوريمر في كتابه (دليل الخليج) (القسم الجغرافي 1/281) بقوله: "المالكية: الموقع: قرب الساحل الغربي على بعد ثماني أميال جنوبي البديع إلى الداخل من العقارية. - والعقارية المذكورة هي عبارة عن مرفأ على الساحل الغربي على بعد ثمانية أميال جنوبي البديع، وتقع قرية المالكية على طريق صغير مُتجه نحو الداخل. ويوجد بها المكان العادي لركوب ونزول المسافرين فيما بين البحرين وبر الحسا، ويوجد كوخ أو كوخان لراحة المسافرين -


منازل ومساكن المالكية: 100كوخ للبحارنة الذين يعملون بالزراعة. الملاحظات: توجد المساكن وسط النخيل وبعضها حجري، يوجد بالقرب منها مزار للشيعة. ومن بين الحيوانات الموجودة 18 حماراً، و10 رؤوس من الماشية، وعدد النخيل حوالي 6000 نخلة".


وقال المؤرخ محمد بن خليفة النبهاني في كتاب (التحفة) (ص29) متحدثاً عن القرية: "قرية المالكية وهي جنوب البديع على مسافة نصف ساعة منها. وبها قبر الإمام زيد ولم أجد أحداً يعرف اسم أبيه لنعرف من هو. سوى أن أهل البحرين وبالأخص أهل تلك القرية يعظمونه ويتبركون به ويقولون إنه صحابي فأقول لعله زيد بن عميرة لأنه من أهل البحرين ومن المخضرمين ومن أصحاب العلاء بن الحضرمي الذي فتح البحرين".


بيع بعض أراضي القرية على أبناء العمومة:


بعد أن انتهت قرية المالكية يظهر أن الشيخ مبارك بن خليفة قد باع بعض أراضي القرية وقطع النخيل على أبناء عمومته من أسرة آل فاضل، ويلاحظ في هذه الوثيقة أن جميع أسهم المالكية كانت في عام 1900م لأبناء أسرة آل فاضل - مما يؤكد صحة النظرية التي أشرت إليها بأن الشيخ مبارك بن خليفة آل فاضل هو مؤسسها - وأما الأسر الأخرى التي دخلت عليها بعض الأسهم من المالكية فهي بطريق التبعية حيث إن أسرة الفاضل بعد أن توفي الملاك الأصليون منها انتقلت هذه الأراضي بطريق الإرث إلى الورثة بما في ذلك أسهم قرية المالكية، ويلاحظ أن بعض الورثة كانوا من أسرة آل خليفة، وبعضهم من أسرة الجلاهمة، وقد ظلت هذه الأسهم والأراضي تنتقل من جيل إلى جيل حتى لم يبق لأسرة آل فاضل أي أرض في قرية المالكية، عدا الأراضي الموقوفة من أجدادهم على الذرية والتي ما تزال باقية إلى اليوم.


وثيقة قسمة المالكية بين أبناء آل فاضل:


وهذا نص وثيقة قسمة المالكية بين أسرة آل فاضل، وهي مؤرخة بعام 1318هـ (1900م) ويلاحظ أن ناسخ هذه الوثيقة هو العالم الفاضل الفقيه الشيخ عبد الله بن عبد اللطيف، ثم نسخها بعده الشيخ عبد الرحيم بن حسن الخنجي في عام 1353هـ (1934م) وهذا نصها كاملة أذكرها للفائدة:


وثيقة قسمة المالكية


بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، نبي الأولين والآخرين القائل: (من يرد الله به خيراً يفقه في الدين).


أما بعد..


لما كانت قسمة المالكية من المشكلات، وكانت زماناً في ولاية أحمد بن محمد بن عبد الرحمن الفاضل، وكانت مدة ولايته اثني عشر سنة أو نحو ذلك أقسمه معه وأسأله عن هذه القسمة عمن أخذها ؟


فكان يقول: هذه من قبل ولاية حمود بن محمد، ومن بعده محمد بن خليفة، ومن بعده عبد الله بن حمد، ومن بعده عبدالرحمن بن محمد الفاضل، وكانوا يقسمونها على هذه القسمة المتداولة بينهم والله أعلم بحقيقة الحال.


فكانوا يجعلونها خمسة عشر سهماً خمسة حق راشد بن مبارك، وثلاثة ونصف حق خليفة بن محمد، وسهم ونصف حق اعيال جاسم بن محمد، ولهم سدس سهم من سهم خليفة، وسهم حق شيخة بنت سلمان الذي يدخل على علي بن محمد الشيوخ، وسهم حق سبيجة يدخل على خليفة بن مبارك، وسهم حق مبارك أبو خليفة، وسهم حق عبد الرزاق بن محمد بن مجبل، نصفه وقف ونصفه الآخر مباع على أحمد بن مبارك، والله أعلم بذلك، وسهم حق حمود بن محمد، هذا ما وجدته في أوراقهم ودفاترهم على هذه القسمة والله أعلم.


أملاه الفقير إلى الله


عبد الله بن عبد اللطيف


في سنة 1318هـ (1900م)


ومن جهة سهم مبارك بن محمد بن راشد ينزل منه نصف سهم على موجب حسبة أسهم المالكية حق عيد بن بدر الجلاهمة مشترا، والباقي حق ناصر بن حمد.


* * *


بيان كيفية أسهم راشد بن مبارك


يقسم على أربع وعشرين سهماً من بعد ما ينزل جلتين حق مسجد الذي فيه حمد بن عربي، وجلة عتق العبد جماع، ثم ذلك تقسم على طريقة الفرضيين من بعد تدقيق الحساب وإسقاط التافه، ثم تقسم على أربع وعشرين حق زوجات راشد ثلاثة أسهم لكل واحدة سهم وهم: شيخة، وعايشة بنت عبد العزيز، وملجا بنت الزايد، وسبعة إلا ثمن حق ناصر بن محمد من جهة إرثه من أبيه وأخيه حمد وأمه وأخيه راشد وثلث راشد، وخمسة وربع حق مبارك بن محمد إرثه من أبيه وأمه وأخيه حمد وأخيه راشد، وسهمين ونصف وثمن يخص مريم بنت محمد إرثها من أبيها وأمها وأخويها حمد وراشد (وجدته هكذا معلقاً في الأصل) وثلاثة إلا ثمن حق خليفة بن مبارك من جهة ثمن فاضلة وسدسها من ولدها حمد وثلث حمد وواحد إلا ثمن حق آمنة بنت عبد الرحمن يدخل على عيال عبد الرحمن، وسهم ونصف ونصف السدس حق رقية بنت راشد يدخل على ولدها راشد بن إبراهيم، وثلث ونصف السدس يدخل على عايشة بنت محمد من جهة ثمينها من راشد يدخل على ورثتها من بعد نزول ثلثه وقف ونصف سهم يدخل على الدواسر من جهة سدس جدة راشد بن محمد.


بيان السهم الذي يدخل على شيخة زوجة راشد


ينزل منه الربع حق محمد بن عيسى ولد محمد بن علي الخليفة، وكذلك السهم الذي يدخل على عايشة بنت عبد العزيز زوجة راشد، ينزل منه الربع حق عيال عبد الرحمن بن راشد، عبد الرحمن، وأحمد، وأخواتهم عايشة، ورقية، وثلاثة أرباع حق عيال صالح بن عبد العزيز الذي في ولاية عبد الرحمن بن عبد الوهاب، والسهم الذي حق بنت الزايد ينزل منه جلة حق عيد الزايد، والباقي حق عيال عبد الرحمن بن راشد مشترى، والسهم الذي حق آمنة بنت عبد الرحمن يدخل على ورثة عبد الرحمن بن راشد الصغير الإرث فيما بينهم.


بيان كيفية قسمة أسهم خليفة بن محمد


الذي يخصه من المالكية ثلاثة أسهم ونصف يضاف الشمالية وأم دبة ينزل منه أول ذلك سدس سهم من حسبة أسهم المالكية حق عيال جاسم بن محمد، وينزل نصف جلة حق شما بنت مجرن، ثم بعد ذلك يقسم على أربع وعشرين سهماً، الذي يخص إبراهيم بن خليفة ستة أسهم ونصف، والذي يخص أحمد بن خليفة ستة أسهم ونصف، وأربعة إلا ثلث حق أمه بنت علي من جهة مشتراها من أم أحمد بن فهد، وثلاثة أسهم وثلث حق أحمد ولد الحاجي من جهة ثلث محمد بن خليفة وسدس أمه وثمنها من زوجها خليفة بن محمد، وثلاثة وثلث حق محمد ولد عبد الله بن حمد من جهة مشتراه من سارة بنت خليفة ينزل من ذلك جلة حق المطاوعة نصفها حق عبد الله بن عبد اللطيف، والنصف الثاني حق علي بن عبد الرحمن، والباقي حق ورثته، وثلثين سهم حق عيال عبد الرحمن، أحمد وعبد الرحمن من جهة ربع زوجة محمد بن خليفة.


بيان الذي يخص مبارك بن خليفة


السهام الذي تخص مبارك ينزل منه جلة وصية تدخل على ناصر بن حمد، ثم ينزل منه الثمن كذلك يدخل على ناصر بن حمد، ثم يقسم الباقي على ورثة مبارك، وذلك أن مبارك هلك وخلف أربعة بنين وبنت وهم: خليفة وسالم وأحمد وحمد وحمدة، فتقسم على تسعة أسهم، خمسة أسهم حق خليفة بن مبارك من جهة سهمه وسهم أخيه سالم وأخته، وسهمين حق ورثة أحمد بن مبارك، وسهمين حق ورثة حمد، يدخلون على ناصر بن حمد يتوارثون فيما بينهم.


* * *


بيان الذي يخص حمود بن محمد


السهام التي تخص حمود بن محمد تقسم على ستة أسهم ينزل سهم حق ثلث مريم بنت محمد يدخل على عيال الشيخ عبد الرحمن بن علي المطوع، والباقي خمسة أسهم يدخل على خليفة بن مبارك.


وبعد من جهة قسمة الشمالية وأم دبة الذي حق خليفة بن محمد تنزل من سهم إبراهيم بن خليفة من المالكية كذا تجعل على أربعة وعشرين سهم ويخرج منها سهم سارة بنت خليفة لأن سهامها فيه باقي لم تبعه على ولد عبد الله بن حمد إلا (الأصل مقطوع).


بيان الذي يدخل على ورثة أحمد بن خليفة


قسمة الذي تدخل على ورثة أحمد بن خليفة ستة أسهم ونصف تجعل على أربع وعشرين سهماً عشر حق ثاقبة بنت أحمد زوجة سلطان بن محمد، وثلاثة وثلث حق خليفة بن أحمد الغتم، وثلاثة وثلث حق عبد الرحمن بن عبد الوهاب، وثلاثة وثلث حق ورثة أحمد بن محمد الفاضل، وأربعة حق عيسى بن علي وعمته الشيوخ (فراغ بالأصل بمقدار كلمتين).


بيان حق أعيال جاسم


والذي يخص عيال جاسم بن محمد سهم ونصف وسدس سهم من سهم خليفة بن محمد وثلاث قلات إلا ثلث من نصف الجلة التي حق شما بنت مجرن، والباقي بعد نزول ثلاث القلات إلا ثلث منها، ثلاث قلات إلا ثلث حق عيال عبد الرحمن بن راشد الصغير، والباقي حق ورثة شما كذلك ينزل من الباقي قلتين إلا سدس حق عيال راشد بن محمد ارثهم من عمتهم شما، والباقي حق عبد الرحمن الصغير المذكور، فصح الذي حق عبد الرحمن المذكور السهم الذي من جهة عمته آمنة، ونصف سهم من جهة عمته شيخة بنت سند، من بعد نزول الربع الذي حق محمد بن عيسى، والباقي من النصف الجلة المذكورة.


بيان حق عبد الرحمن وأحمد وأخواتهم


والذي حق عبد الرحمن وأحمد أبناء محمد بن راشد وأخواتهم والثلثين التي من جهة ربع محمد بن خليفة والفاضل من سهم ملجا بنت (فراغ بالأصل) من بعد نزول الجلة عتق العبيد وربع السهم من سهم عايشة بنت عبد العزيز زوجة راشد، ونصف سهم شيخة بنت سند من بعد نزول الربع الذي حق محمد بن عيسى. فصح الذي حق ولد راشد بن إبراهيم سهمه من أمه رقية، وإرثه من جدته عائشة، وإرثه من أبيه الذي دخل عليه من ولد أخوه عبد الرحمن بن راشد.


* * *


بسم الله الرحمن الرحيم


بيان ورثة راشد بن مبارك


وذلك أن راشد هلك وخلف ثلاث زوجات عايشة بنت عبد العزيز، وشيخة بنت سند، وملجا بنت الزايد، وابن هو محمد بن راشد، ثم هلك محمد بن راشد المذكور وخلف أيضاً ثلاث زوجات آمنة بنت عبد الرحمن، وفاضلة بنت حمود، وأم ناصر بن محمد، وأربعة بنين وبنت: حمد، وراشد، وناصر، ومبارك، وأختهم مريم، ثم هلك حمد وأوصى بثلث وخلف أمه فاضلة، وإخوانه وأخته المذكورين في المسألة، ثم هلك راشد وأوصى بثلث وخلف بنت هي رقية وزوجة عايشة بنت محمد.


بيان عدد ورثة خليفة بن محمد


وذلك أن خليفة هلك وخلف زوجتين ثاجبة وسبيجة وأربع بنين وثلاثة بنات عبد الله ومحمد وأحمد وإبراهيم وآمنة وعايشة وسارة ثم هلك عبد الله وخلف أخته خليصته المذكورة آمنة وإخوانه وأخواته المذكورين ثم هلك محمد وأوصى بثلث وخلف أم هي سبيجة المذكورة وزوجتين مريم بنت محمد ورقية بنت محمد وإخوانه وأخواته المذكورين في المسألة ثم هلك أحمد وخلف ابن وبنتين ثم هلكت عائشة وخلفت أخ وأخت إبراهيم وسارة المذكورين فتكون مسئلتهم من بعد النظر والتصحيح من أربعة وعشرين سهم ومنها تصح كما هي مقسومة سابقاً والله أعلم .


(فقد نقلت ما ذكر حرفياً من الأصل الذي بقلم عبد الله بن عبد اللطيف المذكور بتاريخه في أول الصحيفة حتى لا يخفى بقلم عبد الرحيم بن حسن الخنجي)


* * *


بسم الله الرحمن الرحيم


بيان الذي نقلته من الدفتر


نعم واستحبينا جمع الذي حق ورثة عبد الرحمن بن راشد الفاضل وإن كان فيه تكرار مما تقدم وذلك أول سهم آمنة ثم ربع القلة الذي من سهم عايشة بنت عبد العزيز، ثم الفاضل من بعد سهم عبيد الزايد من ثلث ثمن عمتهم ملكا، ثم الفاضل من ثلث الثمين من سهم عايشة بنت سند، من بعد نزول ربع الجلة الذي حق مسجد عبد الرحمن كما تقدم ذكره، ثم الفاضل من ثمين عايشة من زوجها راشد، ثم الفاضل من نصف جلة شما بنت مقرن حتى لا يخفى.


كذلك من جهة مشترى أحمد بن محمد مشتراه من إبراهيم بن خليفة ثلاثة أسهم وثلث يخرج من سهم أحمد بن خليفة كما تقدم ذكره، ينزل منها ثمن حق زوجته فاطمة بنت خليفة، يضاف على سهمها الوقف الذي تحت يد عبد الله بن عبد اللطيف كما تقدم ذكره.


كذلك من جهة نصف أسهم الذي حق عبد الرزاق بن محمد بن مقرن فهو تحت يد عبد الله بن عبد اللطيف هو وثلث ابنه يعمل لهم على موجب معيناتهم من ضحايا وختمات في رمضان وأيام النوافل، يعمل لهم طعام ويفرقه على الفقراء والمساكين، وكذلك الصدقة على الفقراء، وكذلك يفرق نصف جلة تمر على الفقراء المستحقين، حتى لا يخفى.


بيان


قد وقع فيما بين لطيفة بنت أحمد وبين عبد الرحمن بن محمد وأحمد أبناء خالها فيما خصها في سهم والدتها آمنة بنت عبد الرحمن الذي كاين في المالكية والذي لها في سلماباد فوقع التراضي بينهما فاختصت بالسهم الذي في سلماباد واختص عبد الرحمن وأخيه أحمد بالسهم الذي في المالكية، فصار السهم الذي في المالكية يقسم نصفين، نصف يضاف على ورثة أحمد المذكور ونصف يضاف على سهم عبد الرحمن بن محمد الذي اختصت به زوجته فاطمة بنت خليفة وبنتها ثاقبة ويكون تابعاً للوقف الذي على يد عبد الله بن عبد اللطيف المتقدم ذكره حتى لا يخفى.


بيام السهم الذي حق مبارك بن محمد


قد انتقل بالبيع الشرعي فيكون نصف سهم من حسبة أسهم المالكية حق عيد بن بدر الجلاهمة واخته موزة بنت بدر فيكون ثلثين حق بدر وثلث حق موزة المذكورة فأما سهم موزة أوهبته ولد اختها بشر الجلاهمة، وأما سهم عيد فيقسم على ثلاثة أسهم سهم وقف وسهمين يكون ثلثين حق ابنه عبد الله بن عيد، وثلث حق اخته حتى لا يخفى.


وأما باقي سهم مبارك من بعد نزول نصف السهم المذكور فيكون حق ناصر بن حمد، يضاف على سهم ناصر، ويقسم على ورثته حتى لا يخفى.


وأما سهم أحمد بن مبارك فله نصف السهم الذي اشتراه من عبد الرزاق بن محمد، وله سهمه من أبيه يقسم الجميع على ورثته عندهم ورقة على قسمته. وأما سهم أولاد قاسم فلهم سهمين إلا ثلث وثلاث قلات كما تقدم على ورثة جاسم، وعندهم ورقة قسامية بخط عيسى بن جامع حتى لا يخفى.


فصار الذي يخص عبد الرحمن بن محمد بن عبد الرحمن منحصر في زوجته وبنتيه فاطمة وثاقبة يضاف عليه الثمن من أحمد بن محمد وقد أوقفته فاطمة المذكورة وبنتها وجعلت الوكيل على ذلك عبد الله بن عبد اللطيف وكتبت عليه ورقة، وعينتا عليه معينات يخرجها كل سنة حتى لا يخفى.


ومن جهة ثلث الثمين مال عايشة بنت سند ينزل منه أربع قلات وقف على مسجد عبد الرحمن بن راشد، والباقي حق ورثة عبد الرحمن بن راشد كذلك ثلث الثمين الذي حق ملجا بن الزايد ينزل نصف جلة لعبيد (كلمة مطموسة بالأصل لكن رسمها يشبه: أم سعيد ) وابنتها والباقي حق أولاد عبد الرحمن بن راشد، عبد الرحمن وأخيه أحمد، كذلك ثلث الثمين الذي حق عايشة بنت عبد العزيز ينزل منه أربع جلات حق أولاد عبد الرحمن المذكورين والباقي حق عيال صالح بن عبد العزيز كذلك نصف جلة التي حق شما ينزل منه ثلاث جلات إلا ثلث حق زوجها حسن بن جاسم تدخل على ورثته تضاف على سهمهم وقلتين حق دولة بنت راشد بن مقرن والباقي حق أولاد عبد الرحمن المذكورين حتى لا يخفى.


الذي يخص أحمد بن خليفة


ستة أسهم ونصف تقسم على أربع وعشرين سهم منها عشرة حق بنته ثاقبة وثلاثة وثلث حق ورثة أحمد بن محمد مشترى من إبراهيم بن خليفة وثلاثة وثلث و(كلمة غير واضحة بالأصل) بنت أحمد على يد عبد الرحمن بن عبد الوهاب، وكذلك الباقي حق عبد الرحمن بن عبد الوهاب مشترى من خليفة بن أحمد بن الغتم ومن الشيخ عيسى بن علي ومن عمة الشيخ عيسى بن علي أم زوجته يصير الجميع سبعة وثلث حتى لا يخفى.


فصح الذي حق أولاد عبد الرحمن الفاضل من سهم عمتهم شيخة والباقي من بعد جلة العبيد عبيد الزايد وأربع الذي من سهم عايشة بنت عبد العزيز يصير نصفين نصف حق عبد الرحمن بن محمد ونصف حق أحمد بن محمد ينزل من سهم أحمد ثمن حق زوجته فاطمة بنت خليفة.


بيان الذي يخص مبارك بن خليفة


سهم ينزل منه جلة وقف ثم ينزل ثمن حق زوجته ثم يقسم على تسعة أسهم حق خليفة بن مبارك خمسة أسهم وسهم حق أخيه سالم وسهم أخته وسهمين حق أحمد بن مبارك، وسهمين حق حمد بن مبارك، يقسم على ورثته حتى لا يخفى.


بيان الذي حق حمود


سهم ينزل من الثمن حق زوجته ثم ينزل منه النصف حق بنته فاضلة ثم الباقي حق أخته مريم ينزل من سهم مريم الثلث وقف حق أولاد الشيخ عبد الرحمن بن علي المطوع.


بيان الذي يخض خليفة بن محمد بن عبد الله الدبس


ثلاثة وثلث ينزل منها نصف جلة حق شما بنت مجرن ثم الباقي يقسم على أربع وعشرين سهماً يخص أحمد بن خليفة ستة أسهم ويخص إبراهيم بن خليفة ستة ونصف وأربعة إلا ثلث حق آمنة بنت علي مشترى من بنت خليفة أم أحمد بن فهد، وثلاثة وثلث حق ولد الحاج عبد الله بن أحمد من جهة ثلث محمد بن خليفة وسدس أمه وثمنها من زوجها خليفة وثلاثة وثلث حق محمد بن عبد الله مشتراه من بنت خليفة سارة ينزل منه جلة حق المطاوعة الشيخ علي بن محمد ونصف حق عبد الله بن عبد اللطيف والباقي حق ورثة محمد المذكور وثلثين سهم حق زوجته رقيا بنت محمد بن عبد الرحمن وقد باعته أخويها أحمد وعبد الرحمن كذلك الشمالية وأم دبة تضاف على سهم خليفة بن محمد المذكور وتقسم على ورثته كما هو معلوم.


الذي يخص راشد


خمسة أسهم ينزل منها أول جلتين حق مسجد ابن عربي وجلة حق جمعة عتقه ثم الباقي يقسم على أربع وعشرين سهماً ينزل حق زوجات راشد الثمن ثلاثة أسهم سهم حق شيخة بنت سند يدخل على ورثته وسهم حق عايشة بنت عبد العزيز يدخل على ورثة صالح وعبد العزيز وسهم حق ملجا بنت الزايد وسبعة إلا ثمن حق ناصر بن محمد من جهة إرثه من أبيه وأخيه أحمد وأمه وأخيه راشد وثلث أخيه راشد وخمسة وربع حق مبارك بن محمد إرثه من أبيه وأخيه أحمد وأمه وأخيه راشد والذي يخص مريم بنت محمد سهمين ونصف وثمن وثلاثة إلا ثمن حق آمنة بنت عبد الرحمن إرثها من زوجها محمد يدخل على أولاد عبد الرحمن أحمد، وعبد الرحمن، وسهم ونصف، ونصف السدس حق رقية بنت راشد يدخل على ولدها راشد بن إبراهيم وثلث السهم ونصف السدس حق عايشة بنت محمد ينزل من الثلث والباقي حق ورثتها يدخل على أولاد عبد الرحمن بن راشد ونصف سهم حق الدواسر من جهة سدس جدة راشد بن محمد حتى لا يخفى وقد تداخلت بينهم كسور يستامحون فيها.


بيان قسمة المالكية


وهي تقسم على خمسة عشر سهم خمسة حق راشد بن مبارك وثلاثة وثلث حق خليفة بن محمد بن عبد الله الدبس وسهمين إلا ثلث حق جاسم بن محمد بن مبارك وسهم حق حمود وسهم حق مبارك بن خليفة وسهم حق عبد الرزاق بن محمد نصفه باعه على أحمد بن مبارك والنصف الآخر وقف وسهم حق شيخة بنت سلمان يدخل على علي بن محمد وسهم حق سبيكة يدخل على خليفة بن مبارك حتى لا يخفى.


حررته في 3 رجب سنة 1353هـ (12/10/1934م) طبقاً لما وجدته في الأصل من الدفتر حتى لا يخفى نقلت ما ذكر من الصفة الرابعة عند تأشيري على ذلك من الدفتر الموجود من أوراق رثة بالية وصار ما نقلته مطابقاً للدفتر بلا زيادة ولا نقصان حتى لا يخفى. حررته في 3 رجب سنة 1353هـ (12/10/1934م).


عبد الرحيم بن حسن الخنجي


* * *



الشاعر أحمد الخليفة يتذكر أيامه الجميلة في دور مبارك:


وهذه أبيات جميلة لشاعر البحرين الشيخ أحمد بن محمد آل خليفة وهو يتذكر أيامه الجميلة التي قضاها في قرية المالكية وبالتحديد في منطقة دور مبارك يقول في (ديوانه) (ص140) :


الأطلال الباكية


وقفة في مشتى الأجداد في دور مبارك


هذي هي الدار فانزل في مغانيها


وطف بأرجائها فالوصل يحييها


تسائل الرائح الغادي نسائمها


عن أهلها أي أرض لحدوا فيها


كانت ملاعب أفراح ومنتزهاً


تشدو العذارى على مرآى دراريها


واليوم تذروا السوافي رملها جزعاً


والعوسج اليابس المحزون يبكيها


يأتي الربيع فلا تدري ببهجته


كأنه ما تجلى في روابيها


مكلومة القلب حيرى والشجون لها


من الفراق دوي في نواحيها


وقفت فيها بأحزاني أسائلها


عن مجد أهلي وعن رايات حاميها


فلم تجب غير أصداء تخيل لي


أكاد اسمعها والصمت يخفيها


واجتلي صور التذكار حيث بها


غنيت لحن شبابي في لياليها


يا دار مالي مع السوان تعزية


والشعر يوقظ في نفسي مآسيها


أنا الذي تركوني بعدهم جزعاً


حيران انشر احزاني واطويها


هم خلفوني وحيداً في منازلهم


فصرت من لوعة الأحزان مشدوها


أرى الحياة بلا معنى ولا هدف


كأنني طيف معنى في حواشيها


هل لي مجير وكسري ليس يجبره


جبراً ولا مهجتي شيء يعزيها


تصلب الحزن في نفسي فأوحدها


في محبس لا ترى الدنيا وما فيها


* * *


وقال الشاعر الشيخ أحمد بن محمد آل خليفة في ديوانه (المجموعة الكاملة) (ص137): كان جد الشاعر يسكن في فصل الربيع في منطقة "دور مبارك" التي تقرب من قرية المالكية، وقد رآها الشاعر في عهد حداثته عامرة زاهرة، وبعدما مرت السنون مر بها الشاعر فإذا هي أطلال متناثرة الحجارة، وقد أوحت إليه تلك الأطلال بهذه القصيدة:


هل تعرف الدار من نادى ومن وقفا


في ساحها ينظر الجدران والسقفا


رأى بأعينه الشكرى مرابعه


من الأسى تندب العصر الذي سلفا


حيرى تنادي بصوت ليس يسمعه


إلا الذي كان بالأسرار قد عرفا


يا دار هل تعرفيني إنني رجل


عانقت فيك الوفا والحب والشرفا


بالأمس قد كنت طفلاً فيك محتضنا


هذا التراب الذي بالطهر قد وصفا


شربت من مائك المنساب مرتشفاً


شهداً فيا طيب ماء كنت مرتشفا


اختال ما بين أترابي وبي شغف


إلى الربيع ومن مثلي به شغفا


فكم قطفنا زهوراً بين أودية


وكم شربنا غديراً زل فوق صفا


الهو على قم الكثبان يدفعني


حب الطفولة للشادي إذا عزفا


ملاعب كنت فيها هائماً جذلاً


مرددا كل صوت حولها هتفا


هذي المرابع قد كانت مشيدة


يوماً لأهلي وشادوا فوقها الغرفا


قد فرق الدهر ما بيني وبينهم


حتى غدوت كسير القلب منكسفا


ارنو لآثارهم في كل ناحية


وليس أملك إلا الحزن والأسفا


أبكي وليست دموع العين مجدية


فجرح قلبي كم ندىى وكم نزفا


يا دار حسبي دموعي إنها ثمن


لحيرتي بعدهم بعد الردى وكفى



* * *


الشيخ مبارك وصي من الشيخ عبد الرحمن الفاضل على الأملاك والذرية:


عندما أحس الشيخ عبد الرحمن بن راشد آل فاضل باقتراب الأجل أوصى من ماله بمبلغ كبير وجعله لبناء مدرسة بالأحساء، وقد اختار الأحساء بالذات لكونها عاصمة العلوم آنذاك في الخليج، وقبلة طلاب العلم آنذاك يفدون إليها من البحرين وعمان وبر فارس والكويت وغيرها وقد طلب الشيخ عبد الرحمن من الشيخ مبارك بن خليفة آل فاضل أن يقوم ببناء المدرسة المذكورة ويوقفها لتدريس العلوم الشرعية كالفقه والحديث والتفسير والقرآن وما إلى ذلك من العلوم الشرعية واللغة العربية، كما طلب منه أن يقوم بشراء مجموعة العقارات ويوقفها عليها، وذلك ليكون ريع العقارات المذكورة يدفع لمصاريف المُدرس بها، وكذلك لصيانتها إذا ما ضعُف بناؤها، واشترط الشيخ عبد الرحمن عليه أن يقوم العالم المتولي للتدريس في هذه المدرسة بقراءة جزء من القرآن كل يوم في ثواب الشيخ عبد الرحمن بن راشد، إضافة للتدريس فيها كل يوم، وأن يكون المدرس مالكي المذهب، وبالتالي فقد قام الشيخ مبارك بن خليفة آل فاضل بتوكيل أحد علماء الأحساء وهو الشيخ عبد الله بن الشيخ أحمد بن عبد اللطيف ليقوم بهذه المهمة من بناء للمدرسة وشراء لعقاراتها الموقوفة عليها.


وثيقة للشيخ مبارك:


وهذه وثيقة كتبها الشيخ مبارك بن خليفة تشير إلى النخل الوقف الذي لابنة أخته حصة بنت حسن بن علي المسمى بالقفل والكائن في سيحة القرية، وأنه وقف على مسجد خليفة بن مبارك الفاضل بالمحرق ورد فيها ما نصه:


بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين. أقول وأنا الفقير إلى الله تعالى مبارك بن خليفة آل فاضل بأني قد رصدت النخل الوقف الذي لابنة أختي حصة بنت حسن بن علي المسمى بالقفل الكاين في سيحة القرية من أعمال البحرين على مسجد خليفة بن مبارك الذي في المحرق قريب من بيت عبد الرحمن بن راشد وناصر بن عبد الله ورتبته على ثلاثة أرباع للإمام وربع للمؤذن ويخرج من الأصل ضحية لصاحبة الوقف وسراج للمسجد وحصر وعمارة النخل وعمارة المسجد من الأصل أيضاً والله خير شاهد ووكيل فمن بدله بعدما سمعه فإنما إثمه على الذين يبدلونه.


12 ج2 سنة 1274هـ (29/12/1857م) مهره بالورقة


شهد بما في هذه الورقة محمد بن راشد مهره بالورقة.


شهد بذلك حمود بن محمد الفاضل مهره بالورقة.


* * *


صفاته وأخلاقه:


اشتهر الشيخ مبارك بن خليفة بالشجاعة والكرم، فكان لا يخلو مجلسه من الضيوف، وكان ثرياً جداً ولا يرضى بالغلبة في أي مجال من مجالات الرجولة والشجاعة والبذل، وما طاول عليه أحد أو ناجزه إلا كانت له الغلبة على خصمه، وكان مع ذلك تقياً صالحاً متديناً. كما تميز بأخلاقه العالية، وآدابه الراقية، طيب القلب، عف اللسان، نظيف الثياب، ذا نخوة عربية ومروءة.


وصيته قبل الوفاة:


وعندما أحس الشيخ مبارك بن خليفة باقتراب الأجل المحتوم كتب وصيته، وهذا نص ما ورد فيها:


بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله رب العالمين الآمر بالوصية، والصلاة والسلام على خير البرية، وعلى آله وصحبه الهداة المهدية.


أما بعد..


فموجب تحرير هذه الأحرف هو أن مبارك بن خليفة آل فاضل أقر واعترف وشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأن محمداً عبده ورسوله، وأن الموت حق، والحياة بإذن الله، وأن النار حق، وأن الجنة حق، وأن الساعة آتية لا ريب فيها، وأن الله يبعث من في القبور، وأيضاً أوصى بأن ابنه أحمد بن مبارك وصي له أي وكيل، هذا في وجود أحمد، ومن بعده فيكون الوكيل أخيه حمد بن مبارك، فأحمد المذكور وكيل على العيال والمال، ومن له حق عليه يؤديه، فأما سهمه من المالكية الذي يخصه فيضحى له منه كل سنة هو ورضيعته أسما بنت خليفة، والسدس الذي يخص زعفران عتيقة أبيه، يخرج لها منه أضحية كل سنة، والباقي يدفع لعبدتها مدة الحياة.


وأيضاً يدفع لأم ولده خليفة كل سنة ماية قران مدة حياتها، وأيضاً يدفع للعبيد سالمين، وولده غانم وزوجته في مدة حياتهم، وكذا نصيبوه ماية قران لكل راس خمسة وعشرين قران، وهم عُتقاء لوجه الله الكريم قبل الممات بشهر، وأيضاً الدالية التي زرعها في المالكية فربعها يدفع لعلي بن مفتاح مدة حياته، وأيضاً ثلثين عراد إلى كافة العيال الوارثين، وثلث إلى حمود بن محمد وعياله، يدفع ذلك المذكور لهم أحمد بن مبارك فجميع ما كان له من النخيل فهو وقف لله ثم على عياله جميعاً، وأيضاً وجه الذي عليه من الطلب في هذا الدفتر، وكذلك الدفتر الذي عليه إلى بنت محمد بن علي أن أحمد ينزل من دفترها مائتين ريال قيمة زعفران زوجة سعيد، وقيمة الشميلات التي أخذناهم من موت جابر بن صباح، والبناجري التاليات ويحاسبها بجميع مالها في الدفتر، والكل من الطلب المذكور يخرج من وجه الخشب ويأتيه مدخوله حتى لا يخفى على من يراه، وأيضاً الستة القدور الكبار فهم وقف لله، ثم على النخيل المملوكة والموقوفة، والله خير شاهد (فمن بدله بعدما سمعه فإنما إثمه على الذين يبدلونه والله سميع عليم).


كتبه الفقير إلى الله تعالى


عبده محمد بن سعد


وحرره في 14 شهر جمادى 2 سنة 1274هـ.(30/1/1858م).


* * *


وفاته:


بعد كتابة الوصية لم تطل المدة بالشيخ مبارك بن خليفة آل فاضل فقد توفي إلى رحمة الله تعالى، وتم تشيعه من قبل أهله وعارفي فضله إلى مثواه الأخير.


مصادر ترجمته:


1-مجموعة الوثائق، خاصة بالكاتب.


2-مجموعة وثائق، تخص عائلة آل فاضل.


3-محمد بن خليفة الأسطورة والتاريخ الموازي، مي محمد الخليفة.


4-مقابلة مع بعض الشخصيات من أسرة آل فاضل.


5-وصية الشيخ مبارك بن خليفة آل فاضل مخطوطة.


7-مقابلة مع المؤرخ عبد العزيز العصفور من المملكة العربية السعودية.


8-مجموعة وثائق، الأستاذ المؤرخ عبد العزيز العصفور.


9-علماء وأدباء البحرين في القرن الرابع عشر الهجري، للكاتب.


10-المجموعة الكاملة، الشاعر الشيخ أحمد بن محمد آل خليفة.


11-صحيفة الوقت العدد 1070 الأحد 28 محرم 1430 هـ - 25 يناير 2009 مقالة بعنوان الشمالية تفتتح قريباً نصب طرفة بن العبد.


12-حسين محمد حسين الجمري، مدونة التراث والتاريخ ، تاريخ الثقب وقنوات الري (الأفلاج) في كرزكان والمالكية على: www.banijamrah.info



المولد النبوي الشريف في وجدان أهل البحرين عبر العصور بقلم بشار الحادي

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم  وبعد..  فبمناسبة مولد سيد الكائنات صلى الله عليه وسلم أحببت أن أذك...