التخطي إلى المحتوى الرئيسي

شعب البحرين ونصرته لقضايا الأمة … في الفترة بين 1911 الى 1955

بقلم راشد الجاسم @rashidaljassim البحرين هذه الدولة الصغيرة بالحجم والكبيرة بعطاء أبناؤها، فهذا الشعب الأبي ومنذ بداية القرن العشرين وبالرغم من عدم وجود أجهزة اتصالات متقدمة وقنوات فضائية تنقل الأخبار، كان هذا الشعب مساندا لقضايا أمتيه العربية والاسلامية، فكانوا على تواصل دائم بمحيطهم العربي والاسلامي بالرغم من وجود الاستعمار الانجليزي في بلدهم، فهذا لم يثنيهم عن النضال في الداخل والخارج بمبدأ وحدة المصير. فلو نستعرض شيئا منذ ذلك التاريخ ونستذكر الدور التاريخي لأبناء هذا الشعب ورجالاته في قضايا هذه الامة منذ بداية القرن العشرين وحتى منتصفه ولنذكر الجيل الحالي بأجدادهم وبهويتهم العربية الاسلامية التي بدأت تتشوه وتتقلص، في جيل أجدادنا كانت هويتنا من المحيط الى المحيط (من جاكرتا الى طنجة)، وفي جيل آباؤنا أصبحت من المحيط الى الخليج، وفي جيلنا خليجنا واحد، أما الجيل الحالي فيردد في المدارس شعار البحرين أولا فالهوية تتقلص جيلا بعد جيل، فلذلك نريد أن نعود معكم لتاريخ أجدادكم ولو بشكل يسير لتكتشفوا حقيقة هويتكم العظيمة، ولو كان على شكل نماذج تشكل أنماطا مختلفة من أوجه الدعم: أولا: مساندة الشعب الليبيي ضد الاحتلال الايطالي عام 1911: قيام عدد من وجهاء البحرين ومنهم الشيخان عبدالعزيز لطف علي الخنجي(1) والشيخ مقبل الذكير(2) بتقديم المساعدات للمجاهد أحمد بن السيد الشريف السنوسي، ونص خطاب الشيخ المجاهد أحمد السنوسي للشيخ عبدالعزيز الخنجي (3) : نسخة من الرسالة مأخوذة من كتاب اعيان البحرين في القرن الرابع عشر الهجري الجزء الأول صفحة 516 و517 للباحث بشار الحادي ومن ضمن الأمور الجميلة والتي تعكس مدى تطور النهضة الفكرية بقضايا الأمة هي اقامة مسرحية بعام 1940 بالنادي الأهلي وبالتعاون مع المدرسة الخليفية توضح القيم النضالية للشعب الليبي الشقيق في مقاوممة الطليان (4): ثانيا: دعم الشعب المغربي ضد الاحتلال الفرنسي1925: ذكر العدد الثالث لمجلة صوت البحرين في عددها الثالث الموافق لشهر ربيع الأول سنة 1370 بصفحة 31 ،اي بديسمبر عام 1950 بأن الأمير عبدالكريم الريفي وهو زعيم الثورة المغربية كتب وفي مذكراته بأنه استطاع محاربة الفرنسيين 15 يوميا بالمال الذي وصله من الحاج عبدالعزيز العوضي. نسخة من مجلة صوت البحرين العدد الثالث صفحة 31 ثالثا: دعم فلسطين الحبيبة: كانت التبرعات الأولى من أهالي البحرين لفلسطين الحبيبة عام 1924، فقد نشر المجلس الشرعي الاسلامي الأعلى في فلسطين بيانا دعاهم فيه الى دعم ترميم وبناء الحرم القدسي الشريف، وبناء على هذا النداء استجاب أهل البحرين بحملة تبرعات كبيرة آنذاك وقد نشرت جريدة المنار عدد البلدان الاسلامية التي تبرعت وكان في مقدمتها البحرين بالرغم من قلة عدد السكان وتواضع شعبها ماديا (5). نسخة عن تقرير صحيفة المنار مأخوذ من كتاب كلنا فداك (البحرين والقضية الفلسطينية 1917-1948) صفحة 21 للاستاذ خالد البسام وفي بداية عام 1939 حدثت عدد من المحاولات من أجل تشكيل لجنة لمساندة ثوار فلسطين(6)، الى ان تحقق ذلك في الخامس من شهر يونيو 1939، وتم الاعلان عن تأسيس لجنة لاعانة أيتام فلسطين، وهي صيغة الوحيدة التي تمكن من خلالها وطنيون وتجار وشيوخ وأهل البحرين ومعهم أهالي نجد المقيمين في البحرين لاتنزاع الاعتراف بها من قبل المحتل الانكليزي آنذاك وكان يوما تاريخيا لم يسبق له مثيل وعم الفرح كافة ارجاء البحرين(7)، واما اعضاء اللجنة التي كانت برئاسة الشيخ عبدالله آل خليفة ومنهم عبدالعزيز البسام واحمد فخرو وعبدالعزيز القصيبي وخليل المؤيد وخليل كانو ومحمد القاضي وقاسم كانو ومحمود عبدالنبي وعبدالرحمن الزياني ويوسف بوحجي وابراهيم الجودر والشيخ اسحاق واحمد بن حسن ابراهيم ويوسف زليخ وعبد علي العليوات وحسن المديفع ومحمد السرور ومحمد البحارنة ومحمد الجشي ومحمد العريض وقاسم الشيراوي وعلي أبل وحسين يتيم ويوسف بن عبدالله محمود وعبدالله الزائد وآخرون.(8) وتشكلت اللجان وكان الاقبال غير مسبوق للتبرعات في مختلف قرى ومدن البحرين وكانت التبرعات تأتي من جميع أبناء هذا الشعب رجالا ونساء شيوخا وشبابا(9). ومن ابرز الفعاليات الحاشدة التي دعت اليها اللجنة مع الشخصيات الوطنية في الثاني من ديسمبر عام 1947 كانت ضد التقسيم وكانت الجماهير الحاشدة تهتف تسقط الامم المتحدة وأمريكا وروسيا.(10) صورة مأخوذ من غلاف كتاب كلنا فداك (البحرين والقضية الفلسطينية 1917-1948) للاستاذ خالد البسام أهالي البحرين يحتجون ضد قرار تقسيم فلسطين ديسمبر عام 1947 رابعا: دعم الجيش المصري عام 1955: بعد تنامي الخطر الصهيوني على الأمة شكلت لجنة من مجموعة من أبناء هذا الوطن لاعانة مشروع تسليح الجيش المصري البطل باعتباره صمام أمان لهذه الأمة، فشكلت اللجنة من (11): 1-الحاج يوسف بن عيسى بوحجي 2-الحاج ابراهيم المسقطي 3-الاستاذ عبدعلي العليوات 4-الاستاذ عبدالعزيز الشملان 5-الاستاذ ابراهيم حسن كمال وقد بدأت اللجنة عملها 12 نوفمبر 1955 وتمكنوا من جمع تبرعات من وجهاء وأعيان البحرين تقدر ب 107300 روبية(12). ولا يخفي على الجميع تعلق الشعب البحريني بمصر آنذاك وزعيمها جمال عبد الناصر الذي استقبله شعب البحرين استقبالا حاشدا وهو في الترانزيت بمطار البحرين متوجها لمؤتمر عدم الانحياز بباندونغ عام 1955. ختاما هذه هي نماذج نريد توصيلها لهذا الجيل لنذكرهم بهويتهم الحقيقية، فالبحرين ليست المحرق فقط وليست المنامة فقط وليست الرفاع فقط، فالبحرين هي شبه الجزيرة العربية والبحرين هي العمق العربي الاسلامي، وما يمس أي فرد من هذه الأمة العظيمة يمسنا، فمصيرنا مشترك وتاريخنا مشترك، ونصرتنا لقضايا هذه الأمة واجبة وهي ارث من الاجداد وسنورثه للأحفاد. ————————————————— المراجع 1- كتاب أعيان البحرين في القرن الرابع عشر الهجري الجزء الأول للباحث بشار الحادي صفحة516 2- كتاب أعيان البحرين في القرن الرابع عشر الهجري الجزء الثاني للباحث بشار الحادي صفحة 973 3- كتاب أعيان البحرين في القرن الرابع عشر الهجري الجزء الأول للباحث بشار الحادي صفحة 516 و517 4- صورة المسرحية من صحيفة الوطن صفحة 16 من العدد رقم 2764 بتاريخ 15 يوليو 2013 5- كتاب كلنا فداك (البحرين والقضية الفلسطينية 1917-1948) للاستاذ خالد البسام صفحة 20 و21 6- كتاب كلنا فداك (البحرين والقضية الفلسطينية 1917-1948) للاستاذ خالد البسام صفحة 40 7- كتاب كلنا فداك (البحرين والقضية الفلسطينية 1917-1948) للاستاذ خالد البسام صفحة 42 و 43 8- كتاب كلنا فداك (البحرين والقضية الفلسطينية 1917-1948) للاستاذ خالد البسام صفحة 45 و46 9- كتاب كلنا فداك (البحرين والقضية الفلسطينية 1917-1948) للاستاذ خالد البسام صفحة 51 10- كتاب كلنا فداك (البحرين والقضية الفلسطينية 1917-1948) للاستاذ خالد البسام صفحة 133 و134 11- كتاب أعيان البحرين في القرن الرابع عشر الهجري الجزء الرابع للباحث بشار الحادي صفحة 202 12- كتاب أعيان البحرين في القرن الرابع عشر الهجري الجزء الرابع للباحث بشار الحادي صفحة204

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

نواخذة البحرين بقلم بشار الحادي

 أسماء نواخذة البحرين مرتبين على حروف المعجم بين عامي (1920-1960)
هذه قائمة بأسماء النواخذة التي عثرنا عليها من خلال وثائق البلدية إضافة إلى مجموعة من المصادر والدفاتر الحكومية والخاصة، والتي استطعنا من خلالها إحصاء عدد كبير من نواخذة الغوص في البحرين ربما يتجاوز الأربعمائة اسم وهذه أسماؤهم مرتبة على حروف المعجم. حرف الألف النوخذة إبراهيم بوحزوم. النوخذة إبراهيم بن حمد الحادي. النوخذة إبراهيم بن خلف الدوسري. النوخذة السيد إبراهيم بن خليفة بن عبدالغفور السادة. النوخذة إبراهيم بن خليل الأصمخ. النوخذة إبراهيم بن خميس بن إبراهيم. النوخذة إبراهيم بن ربيعة. النوخذة إبراهيم بن صالح الجميري. النوخذة إبراهيم بن عبدالعزيز الجودر. النوخذة إبراهيم بن عبداللطيف الدوسري. النوخذة إبراهيم بن عبدالله بوهندي. النوخذة إبراهيم بن عبدالله بورشيد. النوخذة إبراهيم بن عبدالله بن سيف النعيمي. النوخذة إبراهيم بن علي. النوخذة إبراهيم بن علي المهيزع. النوخذة إبراهيم بن علي الجودر. النوخذة إبراهيم بن عيسى البن سعد الدوسري. النوخذة إبراهيم محمد منديه. النوخذة إبراهيم بن يوسف بودهيش النوخذة أحمد المطاوعة. النوخذة أحمد بن جاسم سيادي. النوخذ…

شويخ من أرض مكناس .. قصيدة شعبية عمرها أكثر من 735 عاما

مدينة مكناس قديما

قصيدة في الزجل الأندلسي ألفها الشاعر أبو الحسن الششتري أثناء اقامته بمدينة مكناس المغربية.

الشاعر مولود في إقليم غرناطة لاسرة ذات جاه وثراء . وقصة القصيدة انه التقى بأحد شيوخ المتصوفة وهو ابن سبعين، وكان الششتري قد اعتنق طريقة شعيب أبو مدين وكان متوجها إلى أصحاب ابي مدين فقال له ابن سبعين :
اذا كنت تريد الجنة فسر اليهم وان كنت تريد رب الجنة فهلم ألي.
ثم قال له : لن تدخل طريقة الصوفية الا إذا تجردت من متاعك وثيابك ولبست ملابس قشبانية صوفية (يعني ملابس مرقعة وبالية لينزع الكبر والغرور من قلبه) وحملت في يدك بنديرا (أي الدف بلغة أهل المغرب) ودخلت بهذه الصورة وبدأت بذكر الحبيب ، فصنع كما رسم له ابن سبعين وظل في السوق ثلاثة ايام يغني منشدا هذه الخواطر الصوفية :
شويخ من أرض مكناس وسط الأسواق يغني

أش عليا من الناس وأش على الناس مني

أش عليا يا صاحب من جميع الخلايق

إفعل الخير تنجو واتبع أهل الحقائق

لا تقل يا بني كلمه إلا أن كنت صادق

خذ كلامي في قرطاس واكتبوا حرز عني

أش عليا من الناس وأش على الناس مني

ثم قول مبين ولا يحتاج عبارة

أش على حد من حد إفهموا ذي الإشاره

وانظروا كبر سني والعصا وال…

صدر مؤخراً كتاب بيت القصيبي .. قصة عائلة عربية عريقة تأليف بشار بن يوسف الحادي

أسرة القصيبي من الأسر الكبيرة والعريقة والتي على الدوام تذكر بأعمالها الطيبة ومكارم أخلاقها ومناقبها، ولعل الصدف المحضة أبرزتها إلى ساحة الأحداث كما في فترة ما قبل الحرب العالمية الأولى من جلاء العثمانيين من المنطقة وتوسع النفوذ البريطاني واستعادة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود طيب الله ثراه لحكم أجداده. ولعل تلك المصادفات والظروف المواكبة لها من سوء تصرفات الولاة العثمانيين وانقطاع الأمن في المنطقة جعلت من أسرة القصيبي وكلاء للملك عبدالعزيز آل سعود في البحرين والأحساء ومستشارين مؤتمنين له ومعاونين ملبين لاحتياجاته وطلباته في أمور متنوعة سواء كانت اجتماعية أو ذات طابع عسكري أو سياسي، أو حتى معلوماتي أو دبلوماسي رغم انغماسهم في تجارتهم التي وصلت إلى الهند ودولتي بريطانيا وفرنسا خلال الثلاث عقود الأولى من القرن العشرين. ورغم شهرة البعض منهم دون الآخرين بأسباب انغماس بعضهم في الحياة العامة، إلا أنا وجدناهم من بحثنا يؤدون أدواراً مُتباينة ومتفاوتة كأسرة واحدة تجارية متداخلة فيما بينها مساندة متعاضدة مع الملك عبدالعزيز آل سعود طيب الله ثراه. ولعلنا في هذا نسرد بداية شيئاً بسيطاً عن تا…