الثلاثاء، 20 أغسطس، 2013

الوجيه المحسن مصطفى بن عبد اللطيف 1890 م-1964م


بقلم بشار الحادي الوجيه المحسن مصطفى بن عبد اللطيف (1307هـ-1383هـ)(1890م-1964م) هو: الوجيه التاجر، صاحب الخيرات والمبرات، الشيخ مصطفى بن عبد اللطيف بن المطلب بن عبد الله بن عبد القادر بن حسن بن الشيخ محمد الصغير بن الشيخ محمد الكبير بن الشيخ أحمد ناصرالدين بن الشيخ محمد بن الشيخ جابر بن الشيخ إسماعيل بن الشيخ عبد الغني بن الشيخ إسماعيل بن الشيخ عبد الرحيم بن الشيخ عبد السلام بن الشيخ عباس بن الشيخ إسماعيل بن حمزة بن أحمد بن محمد بن هارون بن مهدي بن مرشد بن محمود بن أحمد بن علي بن مبارك بن عبد السلام بن سعيد بن عبد الغني بن طلحة بن أحمد بن إسماعيل بن سليمان بن محمد بن علي بن عبد الله (حَبر الأُمَة) ابن عباس بن عبد المطلب بن هاشم بن عبدمناف بن قصي بن کلاب بن مرة بن کعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن نضر بن کنانه بن خزیمه بن مدرکه بن الیاس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان العباسي الهاشمي القرشي البستكي. إمارة بستك العباسية (1673 - 1967): إمارة بستك العباسية (1673 - 1967) هي إمارة قامت في جنوب فارس بعد وصول العباسيين إليها في عام 1670. وهذه الامارة تقع إلى الداخل وبعيداً عن البحر، وكانت تحكم في السابق من قبل عوائل عباسية شريفة من ذرية الخلفاء العباسيين، وكانوا قد وفدوا من بغداد إلى هذه المنطقة بعد النكبة التي أحدثها هولاكو، ويُسمى كبيرهم الذي يحكم: (الخان) ويجمعها الناس فيقولون: (الخوانين). وقد أخرجت هذه الإمارة رجالاً من الأفذاذ لهم الاسم الحسن والذكر الجميل، ومن أشهرهم الشيخ مصطفى بن عبداللطيف العباسي القرشي والذي يأتي الحديث عليه مفصلاً بعد قليل، والشيخ إسحاق بن عبدالرحمن الخان، والشيخ راشد بن عبدالرحمن الخان، وغيرهم. قامت إمارة بستك بعد مبايعة سكانها والقرى التي حولها للشيخ عبد القادر بن الشيخ حسن بن الشيخ محمد الصغير بن الشيخ محمد الكبير بن الشيخ أحمد ناصرالدين بن الشيخ محمد بن الشيخ جابر بن الشيخ إسماعيل بن الشيخ عبد الغني بن الشيخ إسماعيل بن الشيخ عبد الرحيم بن الشيخ عبد السلام بن الشيخ عباس بن الشيخ إسماعيل بن حمزة بن أحمد بن محمد بن هارون بن مهدي بن مرشد بن محمود بن أحمد بن علي بن مبارك بن عبد السلام بن سعيد بن عبد الغني بن طلحة بن أحمد بن إسماعيل بن سليمان بن محمد بن علي بن عبد الله (حَبر الأُمَة) ابن عباس البستكي العباسي الهاشمي القرشي أميرا عليهم. أما مدينة بستك فهي واحدة من مدن محافظة هرمزگان وتقع في البلدة المركزية في جنوب إيران. وهي واحدة من المدن القديمة كانت في الماضي مكاناً لاستراحة القوافل وتقع في منطقة جبلية حصينة تحيط بها الجبال الشاهقة من جميع جهاتها. ويبلغ عدد سكان المدينة حسب تعداد السكان لعام 2006 للميلاد (9019 نسمة)، جميعهم من أهل السنة والجماعة ويتبعون المذهب الشافعي ويتكلمون الفارسية باللهجة البستكية. وبستك مدينة عامرة تقع إلى الداخل بعيداً عن البحر، وقد ألف السيد محمد أعظم خان بني عباسيان كتاباً خاصاً عن تاريخها وأخبارها سماه « تاريخ جهانگيرية » باللغة الفارسية، وقد قام الأستاذ إبراهيم بشمي بترجمته إلى العربية ونشره وهو مطبوع متداول. أسرة الشيخ مصطفى بن عبد اللطيف: أما والده فهو الشيخ عبد اللطيف بن المطلب العباسي، وأما والدته فهي (......................................) وأما إخوته فهم: محمد أمين، وعبد القادر. أما جده الأكبر الشيخ عبد القادر بن حسن العباسي فقد كان كما أشرنا قبل قليل جد مشايخ وحُكام بستك وجهانكيرية العباسيين. السنوات الأولى: ولد الشيخ مصطفى بن عبداللطيف في مدينة بستك ببلاد فارس بلد آباءه وأجداده، وبها نشأ وأخذه والده إلى الكُتاب فتعلم مبادئ القراءة والكتابة والحساب وحفظ قسطاً من القرآن الكريم، وبعد أن شب وكبر أرسله والده إلى أحد التجار ويدعى بالتاجر هنيان العنزي وكانت بدايته معه بسيطة ثم ومع مرور الوقت توسعت هذه التجارة توسعاً كبيراً فقام الشيخ مصطفى بعمل فروع له في دبي والبحرين وبومباي وكراتشي كما كانت له رحلات تجارية إلى بلدان أوروبا كباريس وغيرها وكان ذا خبرة واسعة في تجارة اللؤلؤ والأحجار الكريمة، أما وكيله في البحرين فقد كان الشيخ إسحاق بن عبدالرحمن الخان. الشيخ مصطفى ينقل تجارته إلى دبي: في هذه الفترة ونظراً لانتعاش سوق دبي التجاري قرر الشيخ مصطفى نقل تجارته إلى دبي وكان سوق بر دبي المسمى حالياً السوق الكبير عبارة عن مجموعة من الأسواق والعماير وكان معظمها تابعاً للشيوخ، ومن هذه الأسواق المسقفة والبسح والبانيان والتمر والخضر والسمك والخلقان والذهب، وكان للسوق أكثر من عشرين باباً منها الكبير والصغير، كان هذا السوق يعج بالناس من الصباح الباكر إلى غروب الشمس حيث تتوقف حركة البيع والشراء وتقفل أبوابه العديدة ويمر عليها الحرس وهم مطارزية الشيوخ ويمرون عليها باباً باباً ويتأكدون من قفلها ومن ثم يتحركون في السوق ويمرون فيه من أوله إلى آخره ذهابا وإيابا إلى طلوع الفجر وأثناء تحركهم كانوا يصدرون بعض الأصوات والنداءات لتخويف اللصوص أو أي شخص قد يفكر بدخول السوق لسرقة أي شيء فيه. وكان هذا السوق فيما مضى السوق الوحيد في دبي وذلك قبل قيام العمران في ديرة .. إنه كان الأول في المنطقة التي خلف المسجد الجامع الشهير بمسجد بن دلموك وهي أول منطقة سكنية في دبي وهي بيوت بني ياس وآل بوفلاسة وبقية عشائر بني ياس والتي تأسست منذ أكثر من ثلاثة قرون ومنها انتقلوا إلى الحمرية وأم هرير والشندغة وديرة، وخلف هذه البيوت جاءت بيوت وفريج البحارنة الذين يعود تاريخ وجودهم في المدينة إلى عام 1783 ميلادية وبدأت ببيوت آل خميس وكانت تسمى عمارتهم “سردانه” وامتد فريجهم إلى سيف البحر، ومن ثم امتد البناء شيئاً فشيئاً حتى وصل إلى هذا السوق الممتد من بيت البقالي وصاباط (صابات) الصايغ إلى موقع مبنى البنك البريطاني. صلاته وعلاقاته التجارية: وقد ربطت الشيخ مصطفى بن عبد اللطيف العباسي وعدد من تجار البحرين ودبي صلات وثيقة ففي البحرين نجد: خان بهادر عبدالرحمن بن محمد الزياني، والحاج سلمان بن حسين بن مطر، والحاج هنيان العنزي، والحاج عبد الله بن خليل بن إبراهيم الحسن، والحاج محمد العبد العزيز العجاجي، والحاج حسن العبد العزيز العجاجي، والحاج عبدالرحمن بن عبدالعزيز العجاجي، وفي دبي الحاج يوسف بن محمد بن علي بن راشد آل لوتاه، والحاج عبدالله بن محمد بن علي بن راشد آل لوتاه، والحاج راشد بن ماجد بن لوتاه، والحاج جاسم بن عبيد بن رحمة البقالي أحد أعيان دبي ومن كبار رجالات اللؤلؤ بها. وكان على صلة قوية بالحاج محمد فاروق بن محمد عقيل البستكي، ومحمد رضا خان سطوة الممالك حاكم بستك ولنجة. الحصباة التي عثر عليها الشيخ مصطفى: يذكر الوجيه عبداللطيف بن أحمد بن عبدالله بن محمد بن علي بن راشد آل لوتاه والذي الذي يعتبر من أعمدة أسرة آل لوتاه الأسرة التجارية المعروفة والثرية: "من بعد جدنا محمد بن علي صار عمنا يوسف وأخوه عبدالله هم الذين يديرون تجارة الأسرة من جهتنا ومن جهة نصار بن عبيد صار حسين بن ناصر هو الذي يدير حلال أبوه، وكان حسين تاجر شاطر وماهر ويعرف فنون التجارة وكان ذا شخصية مهابة وورث الشعر من صوب أهل أمه من قوم بن قطامي من السودان وهؤلاء كلهم شعراء من رجال ونساء، وكان حسين يطوش البحر ولا يترك سفينة ولا بندر (ميناء) إلا ويسير إليه، وسار في إحدى سفراته في أيام والده إلى جزيرة قيس وهناك اشترى حصباة وهي من اللؤلؤ كبيرة الحجم ومن أغلى وأندر أنواع اللؤلؤ واشتراها بخمسة وثلاثين ألف روبية ولما عاد غضب والده من السعر وقال إنه مبالغ به كثيرا ولا تستحق الحصباة المبلغ المدفوع فيها، فقال حسين إنه المسؤول عن بيعها وبسعر جيد، فخرج حسين من عجمان مع راشد بن ماجد بن لوتاه زوج أخته وتوجها إلى دبي وهنا عرضها على التجار الكبار مثل ابن دلموك وابن بيات وابن حمودة وعندما يدخل حسين على التجار يقول لراشد بن ماجد لا تدخل معي وسأحسب التكة مالك والتكة هي الدلالة، وأخيرا عرضها على الشيخ مصطفى بن عبداللطيف وهذا من أكبر تجار الخليج في زمانه وعنده تجارة متوزعة بين الهند وأوروبا وفارس والبحرين ودبي والشارقة ولما رأى الحصباة قال لحسين كم تريد فيها؟ فقال له حسين أريد فيها لك وخمس، واللك مائة ألف روبية والخمسة آلاف دلالة راشد بن ماجد، ومباشرة دفع الشيخ مصطفى المبلغ ولم يكاسره في السعر وذلك لأنه مطلوب منه من تجار الهند أن يوفر حصباة بهذه المواصفات كونها مطلوبة للتاج الملكي البريطاني وفعلا اشتراها وسار بها شخصيا إلى الهند ومنها إلى لندن وهناك اشتروها لملك بريطانيا ووضعوها في أحد تيجان الملك وأكيد أنه باعها بضعف سعرها وإن لم يكن أضعاف، وما إن استلم حسين المبلغ من الشيخ مصطفى وكانت في يواني (شوالات) صغيرة وكان مائة يونية في كل يونية ألف روبية صب فضة وحملها في محمل (سفينة) وعاد بها إلى عجمان وهناك توجه مباشرة إلى والده وأخبره بخبر البيع وهنا قال له والده سنأخذ خمسة وثلاثين من أصل المال وأما الفائدة والربح فهي ربحك وهي لك وفعلا أعطاه الربح ومن هنا زادت مكانة حسين عند والده وإخوته والأسرة". زواجه وأولاده: تزوج الشيخ مصطفى بن عبد اللطيف زوجتان، الأولى هي: السيدة لولوة بنت هنيان العنزي وهي بنت التاجر الذي كان يعمل معه الشيخ مصطفى، وقد رزق منها بـ: محمود، وعبد الله، وعبد اللطيف، ثم تزوج زوجة ثانية وهي: السيدة عصمة بنت عبد الرحمن الخان العباسي أخت الشيخ إسحاق بن عبد الرحمن الخان العباسي، والذي كان وكيل الشيخ مصطفى بن عبد اللطيف في البحرين ورزق منها بـ: محمد. فأما أولاده فرزق الشيخ محمود بن مصطفى بـ: أحمد. ورزق الشيخ عبد اللطيف بن مصطفى بـ: علي، وسليم، وحبيب، وموسى. أما الشيخ محمد بن مصطفى فرزق بـ: نور الدين، وفيصل، وعمران. وأما الشيخ عبد الله بن مصطفى فرزق بـ: أنور، ومسعود، ومصطفى. إنشاء فرع في البحرين: بعد أن توسعت تجارة الشيخ مصطفى أراد أن يفتح له فروعاً أخرى في مناطق الخليج فوجد أن أنسب مكان لذلك هو البحرين، حيث أن بها حركة تجارية نشطة على مدار العام، فاتفق مع الشيخ إسحاق بن عبدالرحمن الخان العباسي بأن يكون وكيله في البحرين وقد وافق الشيخ إسحاق على ذلك، ولذلك نجد العديد من الوثائق والمراسلات موقعة باسم الشيخ "إسحاق بن عبدالرحمن الخان وكيل الشيخ مصطفى بن عبد اللطيف". أما العنوان التلغرافي فكان "مصطفى بحرين". ويذكر أن الشيخ إسحاق الخان قد عُين في ‮‬عام‮ ‬1936م عضواً بمجلس إدارة بلدية المنامة كما عُين عضواً بهيئة الكشف لتوسعة شارع الشيخ عيسى الكبير،‮ ‬وأحد الأعضاء الأصليين الذين تعاقبوا على مجلس إدارة‮ ‬غرفة تجارة وصناعة البحرين،‮ ‬وفي‮ ‬عام‮ ‬1377هـ الموافق‮ ‬1958م كان أمين صندوق لجنة أسبوع الجزائر،‮ ‬وتوفي‮ ‬عام‮ ‬1414هـ الموافق‮ ‬1994م رحمه الله‮. ‬ إعلان ظريف نشرته شركة الشيخ مصطفى بن عبداللطيف: وهذا الإعلان المنشور في خمسينيات القرن الماضي يشير حصول شركة الشيخ مصطفى على وكالة شركة سبكترول (SPECTROL) للدهان ورد فيه ما نصه: قالوا : لو تركض ركض الوحوش غير رزقك ما تحوش هذا هو سبكترول (SPECTROL) لا لزوم للركظ والبحث عن أنواع البويات والدهان ، فهو يأتيكم بنفسه تمهيد للكيمياء أثر فعال في شتى نواحي الصناعات العالمية، وخاصة في القرن الذي اكتشفت فيه القنابل الذرية والهدروجينية والطائرات النفاثة (الكومت) وقد ساهم علماء من كافة الأمم المتقدمة في الدراسات بعدة تجارب لإيجاد حل لمشاكل الدهان في البلدان الحارة التي كسدت فيها كثير من أنواع الدهانات والصباغات من جراء تساقط الصباغ وتلفه بعد شهور من دهانه نظراً للتقلبات الجوية المتناقضة وخصوصاً بعد انفجارات القنابل الذرية وغيرها وهكذا ظهرت نتيجة أبحاث هؤلاء العلماء في اكتشاف نوع جديد من الصباغ والدهان والبوية التي برهنت بتجاربها إنها ذات مناعة عجيبة ضد التقلبات الجوية في المناطق الخاصة التي صنعت خصيصاً لها : لذلك قامت معامل (الجنرال الكيميائية الفرنسية) (G.M.C) بمعاونة مهندسين كيميائيين من الألمان بصنع هذه الأصباغ والدهانات وهي: سبكترول (SPECTROL) النوع: سبكترول هو صباغ ضد الماء قابل للغسيل من نوع جديد ، لا يتأثر بالأحوال الجوية، ممزوج باتقان ودقة، بمادة البلاستيك المركب ودهن خشب الصين وهو ذو ألوان ثابتة راقية وذو مقاومة عالية لأقصى درجات الحرارة . (سبكترول) صباغ ذو صلابة خارجية وداخلية على السواء مهما تقلبت عليه الأجواء . سهولة الاستعمال: (سبكترول) دهان سهل الاستعمال ولا يحتاج إلى تحضير ولا إلى عامل فني. (سبكترول) بعد دهانه بثلاثين دقيقة لا تؤثر عليه الزوابع الرملية والأتربة. (سبكترول) صباغ مرغوب في كافة أنحاء العالم. (سبكترول) يستعمل لصباغ جميع واجهات الأبنية الجديدة والقديمة على السواء إن كانت من الاسمنت ، الكونكريت، الحصى، الجير، القرميد، الطابوق، الطابوق المجوف والحجر المقوى. (سبكترول) يمكن صباغه فوق أي طبقة من الدهان الزيتي أو الجير الكلسي. (سبكترول) وخاصة سبكترول يستعمل كطبقة عازلة لدهان الزيت وتخطيط الطرقات والمطارات. طريقة التحضير: (سبكترول) قدمته معامل (G.M.C) للعالم في شكل بسيط كمعجون مائع. حاذروا .. إن سبكترول لا لزوم لمزجه إلا بالماء القراح فقط فاليكم نزف هذه البشرى السعيدة وكلنا أمل أن تحوز رضاكم والتجربة أكبر برهان فجربوا السبكترول ونحن وأنتم في الميدان. الوكلاء الوحيدون في البحرين والخليج مصطفى بن عبداللطيف * * * الشيخ مصطفى يطالب بتأسيس بنك في البحرين (1918م): في العام 1336هـ (1918م) قام الشيخ مصطفى بن عبد اللطيف وجمع من تجار البحرين بكتابة عريضة للشيخ عيسى بن علي آل خليفة حاكم البلاد، وذلك من أجل تأسيس بنك في البحرين، وهذا نص ما ورد في العريضة المشار إليها مع ملاحظة أنها مبتورة الأول: "... من الصحيحين أدناه من جهة مذاكرتنا في خصوص الحالة الحاضرة المالية مع مستر جي إي منكاون الباليوز في البحرين. بالاتفاق وردنا إلى النتيجة على أن الطريق (كلمة غير واضحة بالأصل) لأجل راحة الحالة المذكورة حق تأسيس سريع لبنك في البحرين، وبهذا نلتمس من حاكمنا سعادة الشيخ عيسى بن علي آل خليفة سي إس إي، ومستر جي إي منكاون الباليوز أن يعملون إقدامات سريعة بتوسط الدولة البهية البريطانية لأجل افتتاحه لشعبه في البحرين بالأسرع الممكن، ولأجل ذلك نحن نصير سرمداً مُتشكرين وممنونين، من حيث الآن جميعنا مُقتنعين أن هذا لازم قطعاً، ويصير مُفيد للعموم كافة. جرا وحرر في 8 أغسطس 1918م مطابق في 30 شوال سنة 1336هـ. مصطفى بن عبد اللطيف، عبد الرحمن بن أحمد الوزان، يوسف بن أحمد كانو، عبد الرحمن بن محمد الزياني، يوسف بن عبد الله بن منصور، يوسف بن عبد الرحمن فخروه، أحمد بن علي يتيم، أحمد بن سلمان (كلمة غير واضحة)، محمد فاروق بن الحاج محمد عقيل البستكي، صحيح مقبل العبد العزيز الذكير، علي وكاظم وعبد النبي بوشهري، عبد العزيز بن حسن القصيبي، عبد الله بن حسن القصيبي، صحيح شاهين بن صقر الجلاهمة ... (وباقي الأسماء والتوقيعات غير واضحة)". * * * بعد أن وصلت العريضة الآنفة إلى الشيخ عيسى بن علي آل خليفة وشاهد فيها رأي الأهالي قام على الفور بإرسال هذه الرسالة إلى السيد جي إي منكاون الباليوز في البحرين وأخبره عن راحته واطمئنانه بشأن تأسيس هذا البنك، كما طلب منه أن لا يعامل مسئولو البنك أحداً من رعاياه إلا بإطلاعه حيث هو أعرف بشئون رعاياه، وهذا نص ما ورد في الرسالة: بسم الله الرحمن الرحيم من عيسى بن علي آل خليفة. إلى جناب عالي الجاه عمدة الأصحاب الأفخم المحب سعادة مستر جي إي منكاون باليوز في البحرين المفخم دام شريف وجوده. بعد مزيد السلام اللايق وتقديم الاحترام لتلك الذات الحميدة ثم بنسبة المذاكرة الشفاهية بالأمس مع سعادتكم في خصوص تأسيس البنك محبكم بكمال الارتياح والاطمئنان من سعادتكم في ترتيب معاملته فلهذا أرجو من لطفكم بأن تبين لمدير البنك المذكور بأن يتعهد لمحبكم بتوسط سعادتكم الترتيب الذي تكلمنا فيه بأن يكون لا يعامل أحداً من رعايانا إلا بإطلاعنا حيث إن محبكم أعرف بشئون رعاياي وكذلك إذا حدثت شكاية بين صاحب البنك المذكور وبين أحد من الناس يكون أحكام محاكم بلاد محبكم تجري عليه كما تجري على غيره، موجب قواعد أحكام الجارية في البلاد وأنه يكون يقبل النوط مثل ما يدفعه لنكون من سعادتكم ممنونين، هذا ما لزم بيانه ولازلتم سالمين. في 3 ذي القعدة سنة 1336هـ (10/8/1918م). * * * الرحلة إلى باريس (1924م): يذكر المؤرخ سيف مرزوق الشملان في كتابه (تاريخ الغوص على اللؤلؤ في الكويت والخليج العربي) أن الشيخ مصطفى بن عبد اللطيف العباسي قد سافر إلى باريس في عام 1924 ميلادي وذلك من أجل بيع اللؤلؤ، ولاشك أنه من أوائل من سافر من التجار إلى تلك النواحي. كان أحد المطالبين بتأسيس الغرفة التجارية (1930م): كان الشيخ مصطفى أحد المطالبين بتأسيس المجلس التجاري، أو ما يسمى بالغرفة التجارية والتي تُعنى بالشؤون التجارية وتحل مشاكل وقضايا التُجار، وهذه عريضة من عدد من تجار البحرين ومن ضمنهم الشيخ مصطفى بن عبد اللطيف موجهة إلى المستشار بلكريف تطالبه بتأسيس غرفة تجارية، هذا نص ما ورد في العريضة: بسم الله حضرة صاحب السعادة المستر سي. دي. بلكريف مستشار حكومة البحرين الجليلة المحترم. بعد التحية وخالص الاحترام المبدي بالنظر إلى مذاكرتنا مع سعادتكم بخصوص رغبتنا في تأسيس مجلس تجاري وطلب سعادتكم منا إيضاح القاعدة الأساسية لذلك فبناء عليه نعرض لسعادتكم ما يأتي: أولاً: إن الغرض المقصود من تأسيس هذا المجلس التجاري (أو ما يسمونه غرفة تجارية في عرف البلاد) هو النظر في الشئون التجارية العامة لا غير. ثانياً: يسير هذا المجلس بمقتضى ما يرى فيه الصالح للحالة التجارية. ثالثا:ً ينضم لهذا المجلس أعيان الهيئة التجارية على اختلاف أجناسهم. والذي نرجوه أن سعادتكم بما يشهد فيكم من حب المشاريع النافعة أنكم ستقدرون رغبتنا وتعينوننا على ما يرجى منه النفع لحالة البلاد (طمس بالأصل) وبالختام تفضلوا بقبول فائق تحياتنا واحترامنا. تحرير بحرين 12 شعبان سنة 1348هـ (13/1/1930م) يوسف عبد الرحمن فخرو، يوسف بن أحمد كانو، عبد الرحمن بن محمد الزياني، خليل المؤيد، محمد بن عبد العزيز العجاجي وإخوانه، مصطفى بن عبد اللطيف، حمد السليمان الروق، إبراهيم وسليم الصالح الزامل، عبد الله عوجان وإخوانه، علي بن أحمد يتيم، عبد علي بن منصور بن رجب، محمد وعبد الله القصيبي، أحمد بن سلمان بن أحمد، عبد الرحمن المحمد البسام، محمد طيب ومحمد طاهر ابن الحاج محمد جعفر خنجي، (وهناك مجموعة من الأسماء غير واضحة). * * * اكتتاب الخليج للطائرات المقاتلة (1943): في عام 1362هـ (1943م) تبرع الكثير من تجار البحرين والخليج لدعم تسليح الجيش الإنكليزي ضد الغزو النازي أيام الحرب العالمية الثانية ومن أشهر المتبرعين: الشيخ مصطفى بن عبد اللطيف الذي ساهم بمبلغ400 روبية ويظهر بأن السبب وراء هذه التبرعات السخية هي أنهم شعروا بوجود تهديد من قبل السلطات النازية، وأنها تقترب من البحرين، كما يظهر بأن الإنكليز في ذلك الوقت كانوا يُضخمون تلك الأخبار في الإذاعات وفي الصحف، ورد في (جريدة البحرين) لعبد الله الزائد بتاريخ 13صفر 1362هـ الموافق 18فبراير 1943م ما نصه: مثلت على مسرح البحرين رواية هندية عنوانها الملك الفضي أرصد ريعها لاكتتاب الخليج الفارسي للطائرات المقاتلة ونظمها الدكتور صديق المعاون الهندي للمعتمد السياسي وذلك يوم 6 يناير 1943م. وقد بدأ التمثيل بالرواية الساعة السابعة مساء ودام حتى الساعة الحادية عشرة بالتوقيت الفرنجي. وكان المسرح يزخر بالمتفرجين منهم كبراء من جميع الجاليات في البحرين. في طليعتهم المستر بلكريف مستشار حكومة البحرين، والمستر برترام توماس مدير العلاقات العامة، والكابتن دكسن والسيدة عقيلته، وكانت مساهمة الشعب في المشروع سخية فبلغ مجموع ما اكتتب لهذا الغرض من بيع البطاقات وغيرها 14.377روبية منها: دهمنمل اسرداس 1000روبية، والحاج محمد عبد العزيز العجاجي والحاج سلمان بن مطر تبرع كل واحد منهم بـ: 500روبية، والحاج محمد طيب خنجي، والشيخ مصطفى بن عبد اللطيف تبرع كل واحد منهم بـ 400روبية، والحاج يوسف علي أكبر 350روبية، وسبعة تبرع كل واحد منهم بـ 300روبية وهم: آغا محمد طاهر شريف، وناخدا عبد الرحمن بن محمد طاهر خنجي، والحاج عبد الله العوجان واخوانه، والحاج منصور العريض، والحاج يوسف فخرو، وراو صاحب جاشنمال، وكي . بي، الحاج عبد العزيز القصيبي، وإبراهيم نونو 250روبية، وسبعة تبرع كل واحد منهم بـ 200روبية وهم: حاج محمد بن إبراهيم النوخدا، ويوسف خضوري، وكي. إس. عبد الحسين، وملا إبراهيم عوضي، ومستر حسين يتيم، والسيد إبراهيم بن عبد الله، والحاج خليل كانو، وستة تبرع كل واحد منهم بـ 150روبية وهم مستر واشمداس، ومستر كاكومال، والأب داس وأحمد بن محمد شريف عباس، والحاج حسن مديفع، والحاج عبد العزيز البسام، والحاج أبو القاسم الشيرازي، ويهودا ساسون 125، والكابتن ام جي دكسن 120، وعشرة تبرع كل واحد منهم بـ 100وهم: الحاج علي بن عبد العال، والحاج خليل المؤيد، والسيد صالح بن السيد خلف، ودمورداس هامنداس، ودورابجي وأولاده، ويوسف يتيم، وخضوري صالح مراد، ومنئي كوهين، وصالح ساسون، وعباس بهائي حاتم بهائي، واشرف إخوان 101، وروتشرام وأولاده 101روبية، وثلاثة عشر تبرع كل واحد منهم بـ 100روبية وهم: سي تركمداس وشركاه، والشيخ عبد النور البستكي، والحاج خليل مرتضى دواني، والحاج عباس كازروني، وشتي محمود عبد النبي بوشهري، وحسين علي كاظم والحاج نصر الله بن زين العابدين ومحمد عبد الرحمن عوضي، والحاج يوسف بن محمود، والحاج جبر بن مسلم، وام. دي. ميناس، وراشد بن خان بهادر عبد الرحمن الزياني، والدكتور اس. ام. صديق، والحاج سليمان الحمد البسام 90روبية، وسبعة تبرع كل واحد منهم بـ 75روبية وهم: عبودي زلوف، ومحمد شريف بن أحمدي وشركاه، وناجي مراد، والحاج يوسف بوحجي، والحاج أحمد القصير، والحاج قاسم الشيراوي، وبدر الساير، وخالد السعودن، و29تبرع كل واحد منهم بـ 50روبية وهم الدكتور كل محمد بلوش وام ام جعفري، والسيد نعمان ومحمد رفيع كرمستجي، ومحمد شريف حاتم، والمستر كوردهانداس، دهر مداس وسير داود روبين، وصالح بادكر، وخضوري حوري، والحاج محمد حسين الدرازي، ومحمد إبراهيم الصفار، وعبد اللطيف شرف علي، والحاج يوسف هاشم مكلاي، وحمد الحاج آدم، وإف. إم طاهر بهائي، وموكيا وإخوان، وإي. إس . صدري، وإشورداس، وسومل وآقاي حلمي، والدكتور سعيد ومحمد جمال خنجي، وآغا أحمد علي بابا، وإبراهيم بن محمد الهجرس، والحاج علي بن مرهون، والحاج جاسم بن محمد الشكر، وصالح بن عبد الله الصالح، وعبد الواحد بن الحاج عبد العزيز خنجي، ومهراج مل هنس راج ومجهول. * * * قرار حكومة الهند بمنع دخول اللؤلؤ إلى الهند (1947م): في عام 1947م قررت حكومة الهند منع دخول اللؤلؤ إلى بلادها مما سبب غضباً وامتعاضاً كبيراً لدى تجار وحكام الخليج العربي آنذاك حيث إن الكثير من الأسر ما زالت حتى ذلك الوقت تعيش على بيع اللؤلؤ، وبالتالي فقد قامت مجموعة من تجار اللؤلؤ في البحرين ومن ضمنهم الشيخ مصطفى بن عبد اللطيف بإرسال عريضة إلى الشيخ سلمان بن حمد آل خليفة حاكم البحرين تشرح له الأخبار التي وردتها من الهند ورد فيها ما نصه: بسم الله تعالى إلى جناب الأجل الأفخم حميد المكارم والشيم حاكمنا المطاع صاحب العظمة الشيخ سلمان بن المغفور له الشيخ حمد الخليفة المعظم أطال الله عمره. بعد تقديم فائق التحية وجليل الاحترام. نرفع إلى عظمة حاكمنا المفدى أنه جاءت الأنباء من الهند تفيد أن حكومتها قررت منع دخول اللؤلؤ إلى الهند من بعد 30 يونيو 1947م الموافق 11 شعبان 1366هـ وقد أقلقت هذه الأخبار أفكارنا إذ أنه لا يخفى على عظمتكم أن مركز تجارة اللؤلؤ منذ مئات السنين هو الهند وأن منع دخول اللؤلؤ إلى الهند كارثة عظيمة علينا وعلى كل من يتعاطى هذا العمل وأنه منذ وصول هذه الأخبار إلى طرفنا توقف التجار عن البيع والشراء وقد يتوقف العمل توقفاً تاماً فلا يعلم إلا الله ما هو مصيرنا ومصير تجارة هذه البلاد الرئيسية لذلك جئنا بكتابنا هذا إلى عظمتكم راجين النظر في دفع هذا الضرر عنا وعن هذه التجارة التاريخية القديمة التي يعتمد عليها ويعيش من ورائها غالبية شعبكم وتفضلوا عظمتكم بقبول خالص احترامنا وولائنا . حرر في 5 شعبان 1366هـ (24/6/1947م). مصطفى بن عبد اللطيف، جبر بن محمد المسلم، عبد الله بن أحمد المناعي، عبد الرحمن الزياني، يوسف بن عيسى بوحجي، أحمد بن سلمان بن مطر، إبراهيم بن سلمان بن مطر، سيد سعيد سيد خلف، السيد خليفة اليوشع، عبد الرحمن بن حسن القصيبي. * * * وقد جاء الجواب كالتالي: دار الاعتماد البريطانية في البحرين عدد 137 23 جولاي 1947م – 5 رمضان 1366هـ إلى حضرة الأكرم الأفخم حميد الشيم صاحب السمو الشيخ سر سلمان بن حمد الخليفة كي سي آي إي حاكم البحرين. بعد السلام والسؤال عن صحتكم وتقديم الاحترام اللائق لمقام سموكم. 1-إشارة إلى كتاب سموكم رقم 1966 في 7 شعبان 1366هـ الموافق 25 يونيو 1947م عن توريد اللؤلؤ إلى الهند. 2-لقد كلفت من قبل صاحب الفخامة رئيس الخليج الفارسي بأن أبلغ لكم الجواب التالي من حكومة الهند. "توف لا تضع رخص لتوريد الأحجار الكريمة بما في ذلك اللؤلؤ لمدة موسم يوليو – ديسمبر 1947م ولكن بعض رخص قديمة ستجدد مدتها حتى 30 سبتمبر 1947م على أن توفي بعض الشروط". وفي الختام أقدم لسموكم احتراماتي الفائقة ودمتم محروسين. القصر حرر في 21 رمضان 1366هـ العدد 1168/1366 إلى حضرة الأجل الأفخم سعادة المعتمد البريطاني في البحرين المحترم. بعد التحية. نرغب أن نشير إلى كتابكم رقم 137 المؤرخ 23جولاي 1947م الذي أخبرتونا فيه عن الجواب الذي وصلكم من حكومة الهند بخصوص توريد اللؤلؤ إلى تلك المدينة . نرفق لكم بطيه نسخاً من المكاتيب التي أرسلها تجار اللؤلؤ في بومبي إلى التجار في البحرين نصلها: أن طلباتهم لتجديد رخص توريد اللؤلؤ قبل الثلاثين من شهر سبتمبر 1947م قد رفضت. وسأكون ممتناً جداً لو تتصلوا بحكومة الهند وتسألوا منها تمديد بعض مدة الرخص للتوريد. هذا ما لزم بيانه وتفضلوا بقبول فائق التجلة والاحترام. الختم سلمان بن حمد الخليفة * * * من مواقفه الوطنية: دعم لجنة تسليح الجيش المصري (1955م): ومن موافقه المشهورة والمشهودة موقفه في دعم لجنة تسليح الجيش المصري وذلك دفعاً للخطر الصهيوني عن البلاد العربية، وعن الأراضي المقدسة وقد كان ذلك في شهر نوفمبر من عام 1955م حيث تبرع الشيخ مصطفى بمبلغ 4000 روبية وكان مبلغاً ضخماً حينها، وهذا نص ما ورد في الوثيقة: بيان من لجنة تسليح الجيش المصري رأت البحرين أن تظهر شعورها وتساهم ولو بمبلغ متواضع في دفع الخطر الصهيوني عن البلاد العربية ، والأراضي المقدسة، إعانة لمشروع تسليح الجيش المصري، فشكلت لجنة لهذا الغرض تضم: الحاج يوسف بن عيسى بوحجي، الحاج إبراهيم المسقطي، الحاج عبد علي العليوات، الأستاذ عبد العزيز سعد الشملان، الأستاذ إبراهيم حسن كمال. وقد بدأت اللجنة عملها ابتداءً من يوم السبت 12 نوفمبر 1955م ، وقد تبرع الوجهاء والأعيان بمبالغ سخية، وأظهروا عطفاً كبيراً وشعوراً فياضاً كما أن صاحب العظمة حاكم البلاد أظهر ارتياحه وأوعد خيراً، فنشكر للجميع أريحيتهم الكريمة، سائلين المولى الكريم أن يعوضهم خيراً. المبلغ المتبرع به اسم المتبرع 4000روبية الشيخ عبد الرحمن الزياني وأولاده 6000روبية الحاج يوسف أحمد كانو. 5000روبية الحاج حسين علي يتيم. 4000روبية الشيخ مصطفى عبد اللطيف 5000روبية الحاج يوسف أكبر علي رضا وأولاده 4000روبية الحاج خليل إبراهيم كانو. 5000روبية الحاج حسين محمد أحمدي وأولاده. 4000روبية الحاج عبد العزيز العلي البسام 4000روبية الحاج محمد العبد العزيز العجاجي وأولاده. 4000روبية الحاج محمد طاهر آل شريف وأولاده. 4000روبية الحاج إبراهيم العبد العزيز العجاجي وشركاه. 5000روبية الحاج محمد طاهر الخنجي وأولاده. 5000روبية الحاج عبد الله العوجان وإخوانه. 5000روبية الحاج محمد طيب الخنجي وأولاده. 4000روبية الشيخ عبد النور محمد البستكي. 5000روبية الحاج عبد الرحمن بن حسن القصيبي. 5000روبية الحاج محمد عبد العزيز القصيبي وإخوانه. 5000روبية السيد دامنمل آسرداس. 2000روبية الحاج عبد الله الحمد الزامل. 2000روبية الحاج محمد حسن المحروس. 2000روبية الحاج خليل إبراهيم المؤيد وأولاده. 2000روبية السيد أحمد السيد هاشم الغربللي. 2000روبية الحاج يوسف محمود حسين. 2000روبية الخواجة يوسف إلياهو خضوري. 2000روبية الحاج جاسم محمد كانو. 2000روبية السيد علي بن عبد الله جمعة كريمي. 1000روبية الحاج يوسف بن عيسى بوحجي وأولاده. 1000روبية الحاج أحمد بن يوسف فخرو وإخوانه. 1000روبية الحاج حسن حيدر درويش. 1000روبية الحاج نصر الله ومحمد زين العابدين. 1000روبية الحاج عبد الله بن حسن الزين. 500روبية الحاج فهد وناصر العبد الوهاب. 500روبية الحاج محمد جمال الخنجي. 500روبية الحاج أحمد محمد شريف عباس. 400روبية الحاج محمد شريف شكر الله. 500روبية الحاج عبد الله علي راشد فخرو. 400روبية الحاج عبد الله علي الدوي. 500روبية الحاج علي بن عبد الله أبل. المجموع 107300روبية لجنة مشروع مساعدة تسليح الجيش المصري * * * المرسلات: للشيخ مصطفى العديد من المراسلات التجارية وسنعرج على بعضها للفائدة. 1-الرسالة الأولى: من الشيخ مصطفى بن عبد اللطيف إلى تاجر اللؤلؤ الحاج شاهين بن صقر الجلاهمة ورد فيها ما نصه: مصطفى بن عبد اللطيف بومباي تلغرافياً * تيوتر بسم الله الرحمن الرحيم في 21 شوال 1341هـ من بومبي إلى البحرين إلى جناب الأحشم الأفخم الحاج شاهين بن صقر الجلاهمة المحترم دام بقاه. سلمه الله تعالى بعد السلام عليكم ورحمة الله وبركاته على الدوام. وبعد.. من مدة أسبوعين لم يردنا من جنابكم كتاب عسى المانع يكون خير ونرجوكم أن لا تقطعونا من المكاتبة، والسوق بطرفنا بواسطة عدم ورود المير وخروج الهنود من بومبي لديارهم البيع والشراء ما يصير معلوم. أموال اليمن الذي وردنا وصرفنا حالاً من دون العطال بهذا الأسعار رقم 150/160 خشن، 65/75 نواعم، 72/75 وبعد ذاكر وردنا قوطي من أموال الخانجية بحرين وصرفنا رقم 160 قولوه 85 بدله 13 ليحيط شريف علمكم معلوم. هذا ما قسم ودمتم محروسين إن بدا لكم حاجة نتشرف به من لدينا الأولاد يهدونكم السلام ومحبكم مصطفى بن عبد اللطيف. * * * 2-الرسالة الثانية: من الشيخ مصطفى إلى التاجر المشهور الحاج جمعة بن محمد الدوي ورد فيها ما نصه: مصطفى بن عبد اللطيف بومباي تلغرافياً (تيوتر) 21/7/1920 بسم الله في 3 ذو القعدة 1338هـ البحرين لجناب الأمجد الأفخم الأخ المكرم الحاج جمعة بن محمد الدوي المحترم. بعد السلام عليكم ورحمة الله وبركاته على الدوام، لا زلتم بخير خلافه تقدم لكم منا كتاب أرجو وصلكم واطلعتم على مضمونه والتعريف منكم قادم ثم من مدة ما رأينا منكم كتاب المانع إلى خير وإن شاء الله دائماً كتبكم إلينا متصلة مع ما يلزمكم ونؤمل إن شاء الله من الآن وصاعداً باندراج السوق هذا ما لزم وشرفونا بلازمكم سلامنا الأولاد ومن هو عزيز لديكم كما منا يسلمون ودمتم والسلام. ونعرفكم أنه قبل هذا أرسلنا بأمر الولد إبراهيم 150توله خوص أحمر وأبيض ولزومات عن المبلغ 392.11 روبية دعواتكم (عبارة غير واضحة) هذا وأنتم محروسين. وبلغ الحوالة سلمنا إلى علي (كلمة غير واضحة) 3000 روبية ليكون لكم معلوم مصطفى. محبكم مصطفى بن عبد اللطيف * * * 3-الرسالة الثالثة: من الشيخ إسحاق بن عبد الرحمن وكيل الشيخ مصطفى إلى الحاج حسن بن عبد العزيز العجاجي ورد فيها ما نصه: مصطفى بن عبد اللطيف تلغرافياً مصطفى بحرين حضرة الأمجد الأفخم الأخ العزيز حسن بن عبد العزيز العجاجي المحترم. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته على الدوام ودمتم بخير وعافية بعده أخي نعرف جنابكم بخصوص السلوق جاني تعريف من سيدي شيخ مصطفى يفيد بأن السلوق 1/4 روبية حسب مصاريف بومبي عليه ويطلع بهذا الموجب الكندي 77 روبية وبهذا القيمة ما لنا فيه صرفة ونحن العام بايعين في بومبي حق منصور بن رمضان الكندي 70 روبية وكيف هذه السنة الذي كل الناس معتمدين للتسليق يبتاع في زيادة وعلى كل حال بيعه هذه السنة يصير أقل من العام ليكون معلومكم ولابد بعدين نواجهكم والله يحفظكم لمخلصكم. إسحاق عبد الرحمن * * * 4-الرسالة الرابعة: من الشيخ إسحاق بن عبد الرحمن وكيل الشيخ مصطفى إلى الحاج محمد بن عبد العزيز العجاجي ورد فيها ما نصه: بسم الله الرحمن الرحيم مصطفى بن عبد اللطيف تلغرافياً مصطفى بحرين وإليها التاريخ 2 ربيع الثاني سنة 1351هـ حضرة جناب الأجل الأمجد الأخ المكرم محمد بن عبد العزيز العجاجي وإخوانه المحترمين. بعد السلام والتحية والإكرام تشرفنا بورود كتابكم المكرم رقم يومنا هذا وجدنا بطيه قائمة حساب الجاري وقابلنا مع الحساب وجدنا فيه فرق كثير وأنتم تذكرون لنا موجب القائمة الذي قدمتم لنا في 15 محرم يكون الفاضل لكم 116روبية و7آنة وحسابنا موجب الدفتر يصير لنا فاضل عليكم ومن طرف القايمة يكون تصبرون إلى مجيء عبد الرحمن الفارسي إلى أن نكون على معلومية بصحة الحساب وإن كان لكم (نفع) في الدراهم جملة البركة نسلم لكم ألفين روبية برسم السلف يكون ترسلون أحد لأجل يقبض ومن الطرف الدور بين عتيق ليس من الإنصاف تحسبون علينا 90 منه وجنابك أحسن النظر ودمتم لمخلصكم . إسحاق بن عبد الرحمن * * * 5-الرسالة الخامسة: من الشيخ مصطفى إلى الحاج جمعة بن محمد الدوي ورد فيها ما نصه: مصطفى بن عبد اللطيف بومباي تلغرافياً * تيوتر 17/2/1921 بسم الله من بومبي في 8 ج2 سنة 1338هـ بحرين لحضرة الأمجد الأفخم الأخ المكرم الحاج جمعة بن محمد الدوي المحترم. سلمه الله آمين السلام عليكم ورحمة الله وبركاته على الدوام بيدي محرركم الشريف رقم 18 الماضي وأسرني ما به دوام سلامتكم وكلما شرحتم كان لدى محبكم معلوم عرفتم من طرف حوالة التي على جاسم البراهيم أخي سابقاً عرفناكم أننا قبضناها وسلمنا المبلغ للولد إبراهيم مع عشرة آلاف روبية تحويل الأخ علي ليصير معلومكم خط شاهين بن صقر سلمناه له وخط الولد إبراهيم أرسلناه له إلى كليكوت. هذا ما لزم وشرفونا بما يلزم سلامنا الأولاد والعزيز لديكم ومنا يسلمون وعمركم باقي والسلام. محبكم مصطفى بن عبد اللطيف * * * 6-الرسالة السادسة: من الحاج حسن بن عبدالعزيز العجاجي إلى الشيخ مصطفى ورد فيها ما نصه: بسم الله الرحمن الرحيم حضرة الأجل الأكرم الأخ العزيز الشيخ مصطفى بن عبد اللطيف المحترم. بيان قيمة ومصاريف تمر خلاص ضمن ثلاثة آلاف تنكة عن 1000 ألف نقلة اشتريناها بأمركم ومصدرة بماركتكم عن يد بن دحيلان بالعقير ألف نقلة عن ثلاثة آلاف تنكة تعبئة ذلك كل 13 تنكة فيها من خلاص عن 230ـ18ـ4 من ذلك () ط ريال نقلة 73 3205 1000 المصاريف ط ريال 00 32 دلالة 00 200 قيمة خصف وحمالة 90 132 أجرة تغسيل التنك والتعبئة والتخييش 90 55 قيمة حبال لتربيط النقلات وسوتلي للخياط جملة 45 406 كروت صدور المال إلى العقير 90 88 كروت التنك الخالي في وروده المينا من العقير 00 25 حراسة الوكيل بالعقير 45 13 كروة الخياش الخالية في ورودها إلينا من العقير مع حراسة الوكيل المجموع 953 953+ 4158+ 62 = 4220.130 صح الجميع أربعة آلاف ومايتين وعشرين ريال وماية وثلاثون طويلة قيدنا المبلغ على جنابكم بالحساب والسهو راجع للطرفين. الأحساء في 19 رجب سنة 1352هـ * * * 7-الرسالة السابعة: من حسن بن عبدالعزيز العجاجي إلى محمد بن عبدالعزيز العجاجي ويشير فيها إلى الشيخ مصطفى بن عبداللطيف ورد فيها ما نصه: بسم الله الرحمن الرحيم البحرين في 22 ج1 1352هـ حضرة سيدي الأخ محمد بن المرحوم الوالد حرسه الله. حالاً وصلنا جواب من الشيخ مصطفى بن عبد اللطيف بهذه الطيارة على كتاباتنا المطولة له منا ومن حسن (كلمة غير واضحة) وتجدوها بطي هذا مع منقول كتبنا له وباطلاعكم على الجميع كفاية وقد سألت الشيخ إسحاق عما ذكر له وأفادني أن الشيخ مصطفى ذكر له إذ أن الشيخ محمد الطويل يعطينا مصلحة مثل ما يعطي بيت زينل في العيش فنحن مستعدين نعطيه مطلوبه من الأريل ويقول إنه ذاكر له أن الشيخ محمد الطويل معطي بيت زينل مصلحة على العيش كل 1 كونية 1 روبية والعيش المذكور قيمة الجونية 6 روبية فهو على هذا المعدل يعطي الشيخ محمد الطويل مطلوبه من الأريل والترتيب مثل ما تقر سابقاً هذا جواب شيخ مصطفى لوكيله أحببت افادتكم والنظر لكم بذلك. وصح بخطه خادمك حسن * * * 8-الرسالة الثامنة: من خان بهادر عبد الرحمن بن محمد الزياني إلى الشيخ مصطفى ورد فيها ما نصه: البحرين بومبي 14 جمادى الأولى 8 جناب الأمجد الأفخم حضرة الأخ المحترم الشيخ مصطفى بن عبداللطيف سلمه الله تعالى. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته على الدوام والسؤال عن صحتكم جعلكم الله بتمام السرور تقدم لجنابكم ما به اللازم ثم وردنا محرركم رقم 29 الماضي تلوناه حال سلامتكم وجميع شرحكم لدى محبكم صار مفهوم التحويل بحسب أمركم لدينا إلى محلكم في البحرين. السوق بطرفنا واقف في (كلمة غير واضحة) واللؤلؤ ما أحد باعه منهم، والطواشين قصدهم التوجه إلى طرفكم والباقي منهم على الأثر. وباقي (عبارة غير واضحة) من كتاب المحل ما به الكفاية هذا ما لزم رفعه إليكم وحفظكم الله لمحبكم المخلص. * * * مجموعة وثائق تخص المترجم له: 1-الوثيقة الأولى: وفيها يبيع الشيخ عيسى بن أحمد الدوسري بوكالته عن ثاقبة بنت محمد بن عبدالوهاب الفيحاني العمارة الكائنة بسوق المحرق على الشيخ مصطفى بن عبداللطيف البستكي ورد فيها ما نصه: بسم الله الرحمن الرحيم موجب تحرير هذه الورقة الشرعية المعتبرة المرعية هو أنه قد باع الرجل عيسى بن أحمد الدوسري بوكالته الثابتة الشرعية عن موكلته ثاقبة بنت محمد بن عبدالوهاب الفيحان على جناب الرجل المكرم الشيخ مصطفى بن عبداللطيف البستكي تمام وكمال العمارة الآيلة إليها بالإرث الشرعي من والدها المرحوم الكاينة بسوق المحرق أحد أعمال البحرين المحروسة المحدودة شمالاً بعمارة عيسى بن عبدالله بن ناس ملاصقة لها ويحدها جنوباً عمارة جلالة الشيوخ وعمارة راشد بن مهنا ملاصقة لهما وقبلة الأرض المرهونة الراجعة إلى عيسى بن أحمد المذكور وشرقاً الطريق النافذ وكذلك قد باع عن نفسه القطعة الأرض الآيلة إلى البايع المذكور بالهبة الصحيحة من سعادة الشيخ حمد بن المعظم الشيخ عيسى آل خليفة التي يعمل طولها شرقاً وغرباً ماية وعشرين ذراعاً محاذياً ومعادلاً إلى بلط عيسى بن ناس وعرضها شمالاً وجنوباً اثنين وخمسين ذراعاً يحدها جنوباً عمارة جلالة الشيوخ وشمالاً عمارة عيسى بن عبدالله بن ناس وقبلة البحر وشرقاً العمارة المذكورة بجميع ما للعمارة والأرض المذكورتين من الحدود والحقوق والتوابع واللواحق من أرض وسماء وبناء وفضاء وطرق ومنافذ وأقنية وأحجار وأبواب وأعتاب وأخشاب وسقوف ورفوف وعامة الملحقات الشرعية والعرفية بثمن قدره وعده عشرون ألف روبية منها ستة عشر ألف روبية ثمناً للعمارة المذكورة والباقي أربعة آلاف روبية ثمناً للأرض المزبورة بيعاً بتاً بتلاً فصلاً صحيحاً صريحاً شرعياً معتبراً مرعياً مشتملاً على جميع المصححات الشرعية ولوازمه من الإيجاب والقبول والقبض والإقباض بتخلية شرعية بعد علم كل بالمبيعين المذكورين والرؤية النافية للغبن والغرر والجهالة والمواطأة وقد قبض البايع المذكور تمام وكمال ثمن العمارة المذكورة ستة عشر ألف روبية لموكلته المذكورة وثمن الأرض المزبورة أربعة آلاف روبية لنفسه نقداً بمجلس العقد فبرئت ذمة المشتري المذكور من ثمن العمارة والأرض المذكورتين براءة شرعية براءة قبض واستيفاء حق فلم يبق للبايع المذكور في الأرض المذكورة ولا لموكلته في العمارة المزبورة ولا في ثمنهما لبيعه إياهما وقبض ثمنهما له ولموكلته المذكورة حق ولا دعوى ولا طلب بوجه ما ولا سبب بل صارت العمارة المذكورة مع الأرض المزبورة مالا وملكاً للمشتري المذكور من جملة أملاكه يتصرف فيهما كيف شاء وأراد كتصرف الملاك في أملاكهم وذوي الحقوق في حقوقهم بلا منازع ولا معارض كي لا يخفى والله خير الشاهدين حرر في 20 محرم سنة 1338هـ . صحيح عيسى بن أحمد بن سعد الدوسري مهره بالورقة. أشهد بذلك عبدالله بن حسن القصيبي مهره بالورقة. أشهد بذلك وأنا علي بن إبراهيم الزياني مهره بالورقة. ثبت لدي ما ذكر في هذه الورقة وأنا عيسى بن علي آل خليفة مهره بالورقة. * * * 2-الوثيقة الثانية: وفيها يهب التاجر يوسف بن أحمد كانو للشيخ مصطفى بن عبداللطيف البستكي النصف من عامة الأرض المعلومة الكائنة بالمحلة الشرقية إحدى محلات المنامة ورد فيها ما نصه: بسم الله الرحمن الرحيم موجب تحرير هذا الصك الذي لا يعتريه ريب ولاشك هو أن الرجل الفاضل يوسف بن الحاج أحمد كانو قد وهب وأعطى وتبرع للرجل المكرم الشيخ مصطفى بن عبداللطيف البستكي تمام وكمال قسمه ونصيبه ومستحقه وهو النصف من عامة الأرض المعلومة الكاينة بالمحلة الشرقية إحدى محلات المنامة من أعمال البحرين المحروسة (طمس بالاصل) بالشراء الشرعي من مخلفات المرحوم بن عيدان (طمس بالاصل) وكالة محمد طيب بن محمد جعفر الخنجي التي يبلغ الطول لجميع الأرض المذكورة من الشمال إلى الجنوب مايتين وخمسة وستين ذراعاً، وعرضها غرباً وشرقاً مايتين وثلاثة عشر ذراعاً التي يحدها غرباً ملك بن عبدالرحمن الذكير بينهما الطريق النافذ، ومن الشرق ملك فهد المهيزعي بينهما الطريق النافذ، ومن الشمال ملك محمد فاروق بن محمد عقيل البستكي بينهما الطريق النافذ وجنوباً ملك فهد بن عبدالله المهيزعي بينهما الطريق النافذ بجميع ما لنصف الأرض المذكورة سهم الواهب المذكور من الحدود والحقوق والتوابع واللواحق والضمايم من أرض وسماء وقناء وطرق ومنافذ ومجاري وعامة الملحقات الشرعية وكافة المنسوبات العرفية على العموم والإطلاق تبرعاً بتاً بتلاً فصلاً لا خيار فيه ولا ثنيا ولا وعد ولا إجبار هبة صحيحة صريحة شرعية معتبرة مرعية مشتملة على جميع لوازم الهبة وأحكامها الشرعية من الإيجاب والقبول وإقباض للأرض المذكورة بتخلية شرعية جارياً منهما في حالتي الصحة والكمال بالرضا والطوع والاختيار مشفوعاَ ومتبوعاً باسقاط جميع الدعاوى الشرعية والعرفية سيما دعوى الغبن والغرر والجهالة والمواطأت فبموجب ذلك ومقتضاه وظاهره وفحواه أن النصف الشايع من تمام الأرض المذكورة قد انتقل وتحول من المكرم الواهب المذكور إلى الموهوب إليه المزبور وصار مالاً وملكاً له من جملة أملاكه يتصرف في النصف من الأرض المذكورة كيف شاء وأراد كتصرف أهل الأملاك في أملاكهم وذوي الحقوق في حقوقهم بلا منازع ولا مصارع ولا معارض لجريانه على الوجه الشرعي والنهج المرضي كي لا يخفى والله خير الشاهدين . جرا وحرر باليوم الخامس والعشرين من محرم الحرام سنة 1338هـ الثامنة والثلاثين والثلاثمائة والألف من هجرة محمد صلى الله عليه وسلم وشرف . شهد بذلك عن إقرار المذكور حسبما تقرر بهذه الورقة الأقل عبدالرحيم بن حسن الخنجي. اعترف بما تضمنته هذه الورقة وما نسب فيها فهو صحيح يوسف بن أحمد كانو في 25 محرم سنة 1338هـ. (طمس بالأصل) إن الأرض المذكورة بهذه الوثيقة تبييناً وتعييناً طولاً وعرضاً ومحلة وحدوداً من الجهات الأربع ثابتة الملكية شرعاً للرجلين الفاضلين يوسف بن أحمد كانو ومحمد طيب بن محمد جعفر ولكل منهما نصف بحسب الطول والعرض، وقد حضر محكمة الشرع الفاضل يوسف بن أحمد المذكور بحال صحته وثبوت رشده وأقر أنه أوهب النصف الذي يخصه من الأرض المذكورة على الرجل مصطفى بن عبداللطيف البستكي هبة منجزة كما قد أقر أنه حوز مما وهبة باعتبار الحوز الشرعي فقد خرجت الأرض عن ملك الواهب وتقررت ملكاً للموهوب حرر وجرا في اليوم الخامس والعشرين من محرم الحرام سنة 1331هـ قرره خادم الشرع بالبحرين قاسم بن مهزع مهره بالورقة. ثبت لدي ما ذكر في الورقة وأنا عيسى بن علي آل خليفة مهره بالورقة. * * * 3-الوثيقة الثالثة: وفيها يبيع الرجل عبدالرحمن بن عبدالله الأحسائي على الشيخ مصطفى بن عبداللطيف البيت والدكان الكائن موقعهما بفريق السوق من المنامة ورد فيها ما نصه: بسم الله الرحمن الرحيم موجب تحرير هذه الورقة الشرعية المعتبرة المرعية هو أن الرجل عبدالرحمن بن عبدالله الأحسائي قد باع الرجل المكرم الشيخ مصطفى بن عبداللطيف تمام وكمال البيت والدكان المعلومتان بينهما الكائن موقعهما بفريق السوق أحد فرقان المنامة من أعمال البحرين المحروسة الآيلتان إليه بالشراء يحد البيت المذكور قبلة الطريق النافذ، وشرقاً بيت محمد قصاب، وشمالاً الطريق وجنوباً النافذ ويحد الدكان المذكور شرقاً أملاك الشيخ عيسى بن علي آل خليفة المحترم وشمالاً براحة العمارة ملك المعظم الشيخ عيسى بن علي آل خليفة وقبلة الطريق النافذ وجنوباً الطريق وتابع للدكان المذكور قطعة أرض دكة ملاصقة له من جهة الغرب والجنوب خارجة من باب العمارة بجميع ما للمبيعين المذكورين من الحدود والحقوق والتوابع واللواحق والضمايم من أرض وسماء وبناء وحيطان وأبواب وسقوف ورفوف وأخشاب وأبواب وأعتاب وكافة الملحقات الشرعية والعرفية بمن قدره وعده ستة آلاف روبية وخمسماية روبية مقبوضة من المشتري المذكور نقداً بمجلس العقد بيعاً بتاً بتلاً فصلاً صحيحاً صريحاً شرعياً معتبراً مرعياً مشتملاً على جميع المصححات الشرعية ولوازمه من الإيجاب والقبول والقبض والاقباض بتخلية شرعية بعد علم كل منهما بالمبيعين المذكورين جارياً منهما في حالتي الصحة والاختيار بلا إكراه وإجبار مسقطاً فيهما جميع الدعاوى الشرعية سيما دعوى الغبن والغرر والجهالة والمواطأة وقد قبض البايع المذكور ثمن المبيعين المذكورين المبلغ المرقوم بالتمام والكمال من يد المشتري المذكور فبرئت ذمته من الثمن براءة شرعية براءة قبض واستيفاء حق ولم يبق للبايع في البيت والدكان المذكورين ولا في ثمنهما حق ولا دعوى ولا طلب بوجه ما ولا سبب بل صار الدكان المذكور والبيت المزبور مالاً وملكاً للمشتري المذكور من جملة أملاكه يتصرف فيهما كيف شاء وأراد كتصرف أهل الأملاك في أملاكهم وذوي الحقوق في حقوقهم بلا منازع ولا معارض حتى لا يخفى حرر باليوم السابع من رجب المعظم سنة 1336هـ . شهد بذلك الأقل محمد فاروق (محمد) عقيل مهره بالورقة. صحيح عبدالرحمن بن عبدالله الحساوي مهره بالورقة. ثبت لدي ما ذكر في هذه الورقة وأنا عيسى بن علي آل خليفة مهره بالورقة. * * * من أعماله الخيرية: قام الشيخ مصطفى بالعديد من أعمال الخير والبر والإحسان، وهذه بعض الأمثلة التي وقفنا عليها أثناء تنقيبنا عن سيرته العطرة، وما ذكر يدل على ما سواه. 1-تجديد بناء المدرسة المصطفوية ببستك: قام الشيخ مصطفى بن عبد اللطيف بإعادة بناء المدرسة المصطفوية في منطقة بستك ببر فارس والتي بنيت بأمر من حاكم بستك الشيخ مصطفى بن أحمد العباسي. وما تزال موجودة حتى الآن وسميت بالمدرسة المصطفوية. وقد أتم تجديد بنائها في الرابع من ذي الحجة سنة 1343هـ. 2-جامع الشيخ مصطفى بن عبداللطيف بالبحرين: تم تأسيس المسجد في‮ ‬عام‮ ‬1383هـ الموافق‮ ‬14‮ ‬مايو‮ ‬1963م،‮ ‬على أرض خاصة بالشيخ مصطفى بن عبد اللطيف العباسي،‮‬ وأما الذي‮ ‬بنا المسجد فهو الشيخ إسحاق بن عبدالرحمن الخان العباسي‮‬،‮ ‬وقد تم بدء الشروع في‮ ‬هدمه لإعادة تجديد بنائه في‮ ‬جمادى الآخر‮ ‬1423هـ ،‮ ‬ ‬وتم افتتاحه‮ ‬يوم الجمعة‮ ‬12‮ ‬رمضان‮ ‬1424هـ الموافق‮ ‬7‮ ‬نوفمبر‮ ‬2003م‮.‬ الجامع‮ ‬يتوسط شمال القضيبية،‮ ‬وأما عنوانه فهو مبنى‮ ‬1441‮ ‬طريق مجمع‮ ‬318‮ ‬المنامة‮. قديماً‮ ‬كان المسجد تقام فيه الفروض الخمسة فقط،‮ ‬وحينها كان فيه نوافذ خشبية،‮ ‬وله بابان أحدهما جهة الشمال والآخر جهة الجنوب،‮ ‬وبه منارة تقع في‮ ‬الزاوية الجنوبية الشرقية منه،‮ ‬متوسطة الارتفاع دائرية بيضاء،‮ ‬وبعد إعادة تجديد بنائه،‮ ‬كان شبيهاً‮ ‬بالوصف القديم،‮ ‬إلا أنه تم تخصيص مصلى للنساء بالمسجد،‮ ‬وتحويله لجامع تقام فيه صلوات الجمع‬. ‬ أما خطباء المسجد فمن أشهرهم‮: ‬الحاج أسامة بن فؤاد بن إبراهيم بن محمد عبيد وأما أشهر الأئمة فمنهم‮: ‬الحاج محمد طاهر بهمني‮، ‬الشيخ الدكتور عبدالرحيم بن محمود بن محمد آل محمود، و‬الشيخ زين العابدين بن محمود بن محمد آل محمود، وغيرهم. 3-تجديد بناء نادي البحرين الثقافي والرياضي: قام الشيخ مصطفى بن عبد اللطيف بدعم تجديد بناء بناية جديدة لنادي البحرين الثقافي والرياضي وذلك من خلال تبرعه مبلغ وقدره 1000روبية وقد ورد في (صحيفة الوطن) البحرينية ما نصه: نادي البحرين كنا قد وعدنا القراء الكرام في العدد الفائت بنشر أسماء حضرات المتبرعين الكرام لمشروع بناية النادي الجديدة وها نحن نبر بوعدنا فننشر أسماءهم شاكرين لهم حسن صنيعهم ومقدرين أريحيتهم الكريمة داعين لهم بطول العمر ودوام النعمة. 1000روبية الحاج أحمد يوسف فخرو وإخوانه. 1000روبية الحاج يوسف أحمد كانو. 1000روبية الحاج حسين علي يتيم. 1000روبية الحاج عبد الرحمن حسن القصيبي. 1000روبية الحاج يوسف أكبر علي رضا. 1000روبية الحاج عبد العزيز العلي البسام. 1000روبية الحاج عبد الله الحمد الزامل. 1000روبية الشيخ مصطفى عبد اللطيف. 1000روبية الحاج خليل إبراهيم كانو. 1000روبية الحاج محمد عبد العزيز القصيبي وإخوانه. 1000روبية الشيخ عبد الرحمن عبد الوهاب الزياني وأولاده. 1000روبية الحاج إبراهيم العجاجي وشركاه. 1000روبية شركة المقاولات والتجارة كات. 1000روبية الشركة الإفريقية والشرقية المحدودة. 1000روبية كريمكينزي المحدودة. 1000روبية البنك الشرقي المحدود. 1000روبية البنك البريطاني للشرق الأوسط. 800روبية الحاج محمد عبد العزيز العجاجي وأولاده. 600 روبية السيدان عبد الرحمن ويوسف ابنا خليل المؤيد. 500روبية الحاج يوسف محمود حسين. 500روبية الحاج حسين أحمدي وأولاده. 500روبية الحاج محمد حسن المحروس. * * * 4-الشيخ مصطفى يتبرع لرواية أبي عبد الله الصغير: ورد في (جريدة البحرين) لعبد الله الزائد بتاريخ 19شوال 1362هـ الموافق 28 أكتوبر 1943م: "مدرسة الإصلاح الأهلية: تقوم بتمثيل رواية أبي عبد الله الصغير على مرسح نادي البحرين في المحرق تحت إشراف حضرة صاحب السمو الشيخ عبد الله بن عيسى الخليفة وذلك مساء الأحد ليلة الأثنين 10ذي القعدة 1362هـ الموافق 8 نوفمبر 1943م والليلتان التاليتان وستكون الأخيرة منهما للسيدات وسيرصد ثلث ريع الرواية لمكتبة نادي البحرين والثلثان الباقيان يرصدان لاكمال تأثيث الممدرسة المذكورة ومساعدة فقراء طلابها. ملخص الرواية أبو عبد الله الصغير هو آخر ملوك العرب في الأندلس كان رجلاً ضعيفاً في قراراته متهاوناً في شئون مملكته الأمر الذي جر عليه أوخم العواقب وأضاع عليه تاجه. وكانت عاصمة ملكه مدينة غرناطة الجميلة آخر معقل للعرب والإسلام في الديار الأندلسية وقد صمد ملوكها آل سراج في وجه هجمات الفرنجة زمناً طويلاً حتى آل الأمر إلى أبي عبد الله هذا فأضاع ما أراق اسلافه دماءهم في حفظه ذلك أنه في أواخر القرن الخامس عشر الملادي أي 1497اتفق أن تزوج فرديناند الملك بالملكة إيزبيلا فاتحدت اسبانيا جميعها بسبب هذا الزواج الملكي وقرر الملكان الزوجان استخلاص غرناطة من يد العرب والقضاء على آخر ما بقي لهم في بلاد الأندلس فمضى الجيش الإسباني إلى غرناطة وحاصرها طويلاً حتى استسلمت وانتهى بذلك تاريخ مملكة إسلامية عربية ذات حضارة عاشت ثمانية قرون ولازالت قصور الحمراء وغيرها من الآثار دليلاً ناطقاً على ما كان للعرب في إسبانيا من مجد وحضارة. ورواية أبو عبد الله الصغير ذات مفعول تتسق فيه الحوادث وفيها من المفاجئات ما يثير دهشة المشاهد واهتمامه وحسبك أنها تدور حول حادثة من أعظم الحوادث في تاريخ الإسلام ويتبع الرواية فصل هزلي يضحك الثكلى فهلم إلى مشاهدة التمثيل الرائع هلم إلى مؤازرة المؤسسات العلمية والأدبية هلم إلى الأخذ بيد الشباب العامل وتشجيعه على المضي في طريق العمل وإن الله لا يضيع أجر من أحسن عملا". * * * ورد في (جريدة البحرين) لعبد الله الزايد بتاريخ 3 محرم 1363هـ (30/12/1943م) الإشارة إلى تبرع الشيخ مصطفى بن عبد اللطيف دعماً لهذه المسرحية الأدبية ونص الخبر يقول: المتبرعون لرواية أبي عبد الله الصغير التي قامت بتمثيلها مدرسة الإصلاح الأهلية أتشرف بأن أرفع جزيل الشكر ووافر الثناء إلى كل ممن دفعتهم أريحيتهم إلى مؤازرة المدرسة مادياً وأدبياً بتشجيعهم لنا في مشروع رواية أبي عبد الله الصغير التي يعود جل ريعها إلى معهدنا العلمي المذكور وإلى نادي البحرين الموقر وأخص بالذكر حضرة صاحب العظمة مولانا المفدى الشيخ سلمان بن حمد آل خليفة حاكم البحرين وإلى كل من صاحبي السمو الأميرين الجليلين الشيخ محمد والشيخ عبد الله آل خليفة وأفراد العائلة الكريمة والوجهاء والأعيان والشباب الذين برهنوا على نبلهم وضربوا مثلاً سامياً في الشهامة. أسماء المتبرعين 200روبية صاحب العظمة الشيخ سلمان بن حمد الخليفة 60روبية سمو الشيخ محمد بن عيسى الخليفة 100روبية سمو الشيخ عبد الله بن عيسى الخليفة 100روبية الشيخ عبد الله بن حمد الخليفة 50روبية الشيخ إبراهيم بن حمد الخليفة 25روبية الشيخ أحمد بن حمد الخليفة 25روبية الشيخ علي بن عبد الله الخليفة. 20روبية الشيخ علي بن خليفة بن دعيج الخليفة 20روبية الشيخ علي بن محمد بن عيسى الخليفة 20روبية الشيخ حمد بن عبد الله بن عيسى الخليفة وستة تبرع كل واحد منهم بعشر روبيات وهم الشيخ راشد بن عبد الله بن عيسى الخليفة، والشيخ حسن بن علي بن محمد الخليفة، والشيخ عطية الله بن عبد الرحمن الخليفة، والشيخ عمر بن عبد الرحمن الخليفة، والشيخ يوسف بن خليفة الخليفة، والشيخ عبد الله بن خالد الخليفة، و40روبية الحاج محمد طاهر آل شريف ، و35روبية الحاج بدو محمد، و31روبية الشيخ عبد الرحمن بن عبد الوهاب الزياني، و30روبية الحاج يوسف عبد الرحمن فخروه، و30روبية الحاج عبد العزيز القصيبي، و30روبية الحاج عبد الرحمن القصيبي، و30روبية الحاج محمد بن عبد العزيز العجاجي، و25روبية الأستاذ عبد الله بن علي الزائد، و25روبية السيد محمد صالح الشتر، و25روبية الشيخ مصطفى بن عبد اللطيف، وثمانية أشخاص تبرع كل واحد منهم بعشرين روبية وهم الحاج عبد العزيز العلي البسام، والحاج حسين علي يتيم، والحاج خالد العوجان، والحاج يوسف بوحجي، والحاج قاسم محمد الشيراوي، والأستاذ أحمد العمران، والحاج أحمد بن عيسى بن هندي، والحاج عبد الرحمن محمد طاهر خنجي، وخمسة أشخاص تبرع كل واحد منهم بخمسة عشر روبية وهم: الحاج سليمان الحمد البسام، الحاج يوسف محمود حسين، الحاج حسين المديفع، الحاج علي بن حسين خلفان، الحاج ظافر محمد العرجاني، و11روبية الحاج محمد طيب خنجي، و47 شخص تبرع كل واحد منهم بعشر روبيات وهم: المستر باكر مدير شركة النفط بقطر، المستر كمن مدير البنك الشرقي بالبحرين، الحاج خليل إبراهيم المؤيد، الحاج عبد الله الزامل، الحاج أحمد سلمان مطر، الحاج محمد يوسف ناصر، والحاج أحمد بن علي القصير، الحاج أحمد بن علي الشيراوي، الحاج يوسف علي أكبر، الحاج عيسى بن صالح بن هندي، الحاج محمد علي موسى العمران، الحاج حسن بن عبد الله المير، الحاج عبد الله بن علي الدوي، الحاج عبد الله أمين محمد، الحاج يعقوب بن يوسف الشوملي، الحاج عبد الله بن مبارك العماري، الحاج يوسف بن يعقوب العامر، الحاج أحمد سلمان خلف، الحاج رفيع كرمستجي، الحاج حاتم محمد شريف حاتم، الحاج إبراهيم محمد حسن فخروه، الحاج عبد الرحمن خليل المؤيد، الحاج عبد العزيز سليمان البسام، الحاج إبراهيم خليل كانوه، الحاج محمد جاسم كانوه، الحاج عبد الله يتيم، الحاج محمد صالح السحيمي، الحاج علي بن عبد الله بن جبر الدوسري، والمستر ميناسيان، والسيد نعمة داغر، الحاج إبراهيم يوسف عبد الله محمود، الحاج محمد عيد الخاجه، الحاج مؤيد أحمد المؤيد، الحاج عبد الرحمن السند، الحاج عبد الرحمن إسماعيل، خان صاحب محمد خليل ميمن، السيد يوسف الحمد الفوزان، الحاج حمد العلي البسام، الحاج إبراهيم قمبر، الحاج علي بن أحمد القصير، الحاج علي الوزان، الحاج مبارك بن سيف الغرير، الحاج أحمد مبارك بن سيف الغرير، الحاج أحمد بن ناصر، الحاج يوسف بن عبد الرحمن انجنير، الخواجه إبراهيم نونو، الخواجه يوسف إلياهوي خضوري، الخواجه يهود اساسون وتبرع بـ 8 روبيات، عبد الله بن عيسى بوحاجيه وتبرع بـ 7 روبيات، الحاج محمد بن عبد الله جمعة. واثنان تبرع كل واحد منهم بـ 6 روبيات وهما الحاج سليمان الفهد البسام، والسيد عبد العزيز الصالح، وتسع وعشرين تبرع كل واحد منهم بخمس روبيات وهم الحاج حمد السليمان الروق، والحاج محمد الحمد القاضي، والحاج سلمان بن عبد الله الزياني، والحاج يوسف بن يوسف فخروه، والحاج يوسف خليل المؤيد، والحاج عبد المنعم طحلاوي، والحاج راشد عبد الرحمن محمد الزياني، والحاج خليفة عبد الرحمن محمد الزياني، والحاج سليمان المحمد البسام، والحاج عبد الله علي راشد فخروه، والحاج سلمان أحمد كيكسو، والحاج محسن علي كاظم، والحاج عبد الرحمن الرشود، والحاج محمد يوسف المطوع، والحاج عبد الله بن حاجي الأنصاري، والمستر كي. بي. نارين، والسيد سعد بن سمرة ، والسيد محمد دويغر، والسيد أحمد بن يوسف المحميد، والسيد يوسف ساتر، والحاج إبراهيم بن محمد الدوي، والحاج جاسم الشكر، والحاج إبراهيم أحمد موسى، والحاج صالح محمد جمشير، والحاج صالح عبد الرحمن البلوشي، والسيد علي سلمان ميكو، والسيد يوسف أحمد، والحاج محمد عبد العزيز رميزي. * * * 5-الشيخ مصطفى يتبرع لرواية كليوبترا: كذلك كان الشيخ مصطفى ضمن قائمة المتبرعين لرواية كليوبترا فقد ورد في (جريدة البحرين) لعبد الله الزائد بتاريخ 9 رمضان سنة 1363هـ - 9 سبتمبر 1943م قائمة بعنوان: أسماء المتبرعين لرواية كليوبترا وهم: 200 روبية صاحب العظمة الشيخ سلمان بن حمد الخليفة. 100روبية صاحب السمو الشيخ عبد الله بن عيسى الخليفة. 500روبية صاحب السمو الأمير عبد المحسن نجل الملك ابن سعود. 25 صاحب السعادة معتمد الدولة البريطانية. 10روبيات مستشار حكومة البحرين. 100روبية صاحب السمو الشيخ إبراهيم بن حمد الخليفة. 178روبية صاحب السمو الشيخ عبد الله بن حمد الخليفة. 100روبية صاحب السمو الشيخ دعيج بن حمد الخليفة. 60روبية صاحب السمو الشيخ علي بن أحمد الخليفة. 30روبية صاحب السمو الشيخ مبارك بن حمد الخليفة. 110روبيات صاحب السمو الشيخ أحمد بن حمد الخليفة. 10روبيات صاحب السمو الشيخ أحمد بن محمد الخليفة. 25روبية صاحب السمو الشيخ علي بن محمد الخليفة. 50روبية صاحب السمو الشيخ خليفة بن محمد الخليفة. 25روبية صاحب السمو الشيخ علي بن عبد الله الخليفة. 100روبية صاحب السمو الشيخ حمد بن عبد الله بن إبراهيم الخليفة. 25روبية صاحب السمو الشيخ حمد بن عبد الله بن عيسى الخليفة. 20روبية صاحب السمو الشيخ إبراهيم بن محمد الخليفة. 20روبية صاحب السمو الشيخ سلمان محمد الخليفة. 10روبيات صاحب السمو الشيخ حسن بن علي بن محمد الخليفة. 20روبية صاحب السمو الشيخ علي بن خليفة بن دعيج الخليفة. وخمسة تبرع (كل) واحد منهم بـ 10 روبيات وهم: صاحب السمو الشيخ عطية الله بن عبد الرحمن الخليفة. وصاحب السمو الشيخ سلمان بن علي بن خليفة الخليفة. وصاحب السمو الشيخ خالد بن محمد بن عبد الله الخليفة. وصاحب السمو الشيخ عيسى بن عبد الله بن حمد الخليفة. وصاحب السمو الشيخ خليفة بن عبد الله الخليفة. وكان المجموع 1768روبية. من الجمهور: 115روبية الحاج يوسف فخرو وأولاده. 100روبية الحاج عبد الرحمن القصيبي. 100روبية شركة النفط بالبحرين. و3 تبرع كل واحد منهم بـ: 60روبية وهم: الحاج سلمان بن مطر. والحاج عبد العزيز القصيبي. والحاج محمد طاهر آل شريف. و55 روبية خالد العوجان. 55 روبية الحاج عبد الرحمن محمد طاهر خنجي. 51 روبية الشيخ عبد الرحمن بن عبد الوهاب الزياني. وثمانية تبرع كل واحد منهم بـ 50 روبية وهم: الشيخ عبد الله إبراهيم الفضل. والحاج يوسف بن عيسى بوحجي. والحاج عيسى بن هندي. والحاج خليل كانو. والحاج محمد عبد العزيز العجاجي وإخوانه. والحاج حسين يتيم. والحاج عبد الله بن جبر الدوسري. والسيد إبراهيم بن عبد الله. وأربعة تبرع كل واحد منهم بـ 40روبية وهم: الحاج عبد العزيز العلي البسام. والحاج جاسم الشيراوي. والحاج يوسف محمود حسين. والحاج جاسم كانو. و35روبية تبرع بها الحاج مصطفى بن عبد اللطيف. وثمانية تبرع كل واحد منهم بـ 30 روبية وهم: المستر برترام توماس. والسيد محمد صالح الشتر. والحاج يوسف علي أكبر. والحاج منصور العريض. والسيد زيد بن خالد الزيد. والحاج أحمد بن علي القصير. والسيد عبد الله مبارك العماري. والدكتور عبد الرحمن الصياد. وخمسة تبرع كل واحد منهم بـ 25 روبية وهم: الحاج إبراهيم سلمان مطر. والحاج سلمان عبد الله الزياني. والحاج حسن علي مديفع. والسيت داململ اسرداس. والسيت وسن داس. و29 تبرع كل واحد منهم بـ 20روبية وهم: الأستاذ عبد الله بن علي الزائد. الحاج جبر بن محمد مسلم. والحاج سليمان الحمد البسام. والحاج أحمد سلمان المطر. والحاج محمد طيب خنجي. والأستاذ أحمد العمران. والحاج خليل إبراهيم المؤيد. والشيخ عبد النور بستكي. والسيد بدر الساير. والسيد خالد السعدون. والسيد عبد الرحمن المؤيد. والحاج عبد الله الزامل. والحاج ظافر بن محمد العرجاني. والكتور السيد صديق. والدكتور استر الكر. والحاج جاسم بن محمد الشكر. والحاج يوسف بن يوسف فخرو. والحاج علي بن عبد الله أبل. والسيد عبد الله بن علي الدوي. والحاج حسن بن عبد الله المير. والحاج عبد الرحمن المير. والحاج فهد بن جاسم العبد الوهاب. والسيد عبد الحسين محمد طاهر خنجي آل شريف. والحاج أحمد بن سلوم. والسيد حاتم محمد شريف حاتم. والشيخ محمد إبراهيم المحمود. والسيد عبد اللطيف العدواني. والسيد عبد الله بن طه الحداد. والسيد يعقوب بن زلوف عبودي. و22 تبرع كل واحد منهم بـ 15روبية وهم: المستر باكر (مدير شركة قطر). والحاج علي كانو. والحاج يوسف عبد الرحمن جلال. والحاج حمد الروق. والسيد محمد صالح السحيمي. والسيد سليمان الفهد البسام. والحاج عبد العزيز بن مجبل الذكير. والسيد إبراهيم محمد الزياني. والسيد إبراهيم هجرس. والسيد صالح محمد. والسيد عبد المنعم طحلاوي. والسيد محمد بن حمد نعيم. والسيد خالد النفيسي. والسيد محمد راشد الماجد. والسيد أحمد علي كانو. والسيد عبد الرسول محمد طاهر آل شريف. والمستر سياسيان. والسيد يوسف عبد الرحمن المهندس. والمستر توماس تومينو. والمستر مونثيرو. والسيد عبد الرحمن نجيب. والخواجة إبراهيم نونو. وكان المجموع 2526روبية 1768 المستحصل من العائلة الحاكمة. 2526 المستحصل من الجمهور. 1450 المستحصل نقداً قيمة تذاكر ذات عشر روبيات. * * * 9-تبرعه لصالح فقراء الحد: ومن ذلك أيضاً هذه الوثيقة التي وقفت عليها وهي تشير إلى تبرع الشيخ مصطفى بمبلغ وقدره 100روبية لفقراء الحد، وقد ورد الخبر في (جريدة البحرين) لعبد الله الزائد بتاريخ 19شوال 1361هـ (30/10/1942م) ونصه: لجنة إسعاف الفقير بالحد تحية واحتراماً نرجوكم نشر ما يلي ولكم الشكر الاسعاف في مدينة الحد لم يفت موسم الغوص بنهاية شعبان إلا ولجان إسعاف الفقير في مدينتي المنامة والمحرق قد فرغت من جمع التبرعات لاسعاف الفقراء كل على حدة، أما مدينة الحد فنظراً إلى أن جميع أهلها من المساكين (خرم بالأصل) ويعملون في البحر فلم يتيسر لهم ذلك إلا بعد انتهاء الموسم، فبتاريخ 28 شعبان اغتنم السيد أحمد بن هاشم بن يوشع الفرصة وراجع بعض أعيان الحد عن مسألة إسعاف فقرائهم، فاستقر رأيهم أن يراجعوا سمو الأمير الجليل الشيخ عبد الله بن عيسى الخليفة رئيس لجان إسعاف الفقير، وفي يوم 29 شعبان وجه سموه دعوة إلى جميع المستطيعين في الحد بأن يحضروا في محل السيد أحمد بن هاشم بن يوشع المذكور فلم تحن الساعة العاشرة عربي من ذلك اليوم إلا وسموه قد شرف المحل وحضر جميع المدعوين فاستهل سموه الحفل وتبرع بمبلغ خمسمائة روبية، ثم توالت التبرعات حسب القائمة وتبرع صاحب العظمة الشيخ سلمان بمبلغ سبعماية روبية، فنحن بلسان أهل الحد جميعاً إذا تقدمنا لصاحب العظمة الشيخ سلمان وصاحب السمو الشيخ عبد الله بالشكر على هذه العوائد (خرم بالأصل) فإننا أيضاً نشكر السيد أحمد بن هاشم بن يوشع واخوانه على ما أبدوه من اهتمام في جمع التبرعات من المتبرعين، فجزا الله المحسنين خير الجزاء. إبراهيم بن عبد الله بن صباح * * * 700صاحب العظمة الشيخ سلمان 150صاحب السمو الشيخ محمد بن عيسى 500صاحب السمو الشيخ عبد الله بن عيسى 100صاحب السمو الشيخ عبد الله بن حمد 150عبد الله بن علي آل زائد 500حكومة البحرين الجليلة 700 السيد إبراهيم بن عبد الله 300 جبر بن محمد المسلم 200السيد أحمد بن هاشم بن يوشع 100الشيخ أحمد بن محمد آل عبد الرزاق 200الشيخ محمد بن عبد اللطيف آل محمود 200عبد الله بن عيسى الذوادي 100محمد بن راشد الماجد 50السيد حسين بن عبد الله بوخلف 50 (خرم بالأصل) بن نور الدين 200السيد إبراهيم بن خليفة وإخوانه 50عبد الله بن خميس الشروقي 50راشد بن سالم العبسي 50حسن بن راشد الذوادي 50السيد صالح بن محمد 50علي أكبر عبد الحسين 30السيد يعقوب بن عبد الله 20السيد عبد اللطيف بن هاشم 40 محمد حسين (خرم بالأصل) 40علي ملا أحمد الأنصاري 40عبد الرحمن بن عبد الرحيم 30ملا أحمد بن إبراهيم بن هرمس 20أحمد بن إبراهيم بن موسى 20ناصر بن سالم السويدي 20 محمد بن علي بن راشد 20عيسى بن أحمد 20فرج بن أحمد 20يوسف بن يعقوب 20السيد صالح بن أحمد 15إبراهيم بن عبد الله بورشيد 10عبد الله بن عبد الكريم 100الحاج يوسف بن عبد الرحمن فخرو 100الحاج سلمان بن حسين المطر 50عيسى بن صالح بن هندي 50يوسف بن عيسى بوحجي 50حسن بن عبد الله سيادي 50 قاسم بن محمد الشيراوي 20عبد النور بن محمد البستكي 10 أحمد الشيراوي 10عبد الله أمين قائمة تبرعات أهل المنامة لاسعاف فقراء الحد 100الحاج عبد العزيز بن حسن القصيبي 100الحاج عبد العزيز العلي البسام 100الشيخ مصطفى بن عبد اللطيف 100الحاج محمد العجاجي وإخوانه 100الحاج محمد طاهر خنجي 100خليل بن إبراهيم كانو 100عبد الله عوجان وإخوانه 100شركة نفط البحرين 50عبد الرحمن بن حسن القصيبي 50حسين بن علي يتيم 100مدير البنك الشرقي المحدود بالبحرين 100السيت تيكاه دململ اسرداس 50 السيت رطن جنددين جند 30خليل بن إبراهيم المؤيد 20سليمان الحمد البسام 20يوسف علي أكبر 20نصر الله زين العابدين 10سليمان الفهد البسام 10عبد الله الزامل 10بدر الساير 10أحمد محمد شريف 10محمد جمال خنجي 10محمد آغا يحيى 10إبراهيم بن محمد عوضي 10حسين بن أحمد أحمدي 10عبد اللطيف العدواني ومحمد الباكر 5حمد الروق 5شيخ عبد الرحيم كوهجي 5محمد وعبد الجبار الكوهجي 4محمد وعبد الله القاضي * * * 10-مساعدة المنكوبين في حريق الحد: وهذه وثيقة تشير إلى وقوع حريق في الجهة الجنوبية من منطقة الحد في العام 1378هـ (1959م) وقد قام عدد من التجار بمساعدة المتضررين وعلى رأسهم الشيخ مصطفى بن عبداللطيف الذي تبرع بـ 500روبية ولعله أضخم مبلغ تم التبرع به وهذا نص الوثيقة: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله القادر المعين، والصلاة والسلام على سيد المرسلين. وبعد .. فلا يخفى على كل مطلع على هذه الأحرف أنه بتاريخ 7 ذو القعدة 78 (15/5/1959م) قد حدث حريق في مدينة الحد بالجهة الجنوبية منها وسبب أضراراً فادحة كبدت المنكوبين بخسائر جسيمة في المحلات والممتلكات من نقد وحلي، ومن المعلوم أن حريق النار هي لا تبقي ولا تذر، مما دعانا للقيام بالإعانة والمساعدة لهؤلاء المنكوبين عملاً بقوله تعالى : (وتعاونوا على البر والتقوى) وقول الرسول صلى الله عليه وسلم : (والله في عون العبد ما كان في عون أخيه) فالمأمول من إخواننا المسلمين القيام لهؤلاء المصابين وإعانتهم بوسع كل فرد على قدر استطاعته، والله ولي التوفيق. 600 السيد إبراهيم بن السيد عبد الله. 300 يوسف إبراهيم. 500 عبد الله المانع. 300 أحمد المحمود وأولاده. 250 السيد خليفة اليوشع. 300 عبد الحميد عبد العزيز. 150 السيد أحمد بن نور الدين. 600 جبر بن محمد المسلم. 500 أحمد كانو. 200 (الاسم مطموس) 500 مصطفى بن عبد اللطيف 300 صالح سيد محمد. 500 عبد الله إبراهيم الباكر. 300 محمد الغاوي. 200 عبد العزيز العلي البسام. 200 حمد وعبد الله فخرو. 100عيسى بن هندي. 350 عبد الرحمن الزياني وأولاده. 250 فاعل خير. 200 عبد الله العلي البسام. 100 محمد طيب خنجي وأولاده. 150 عبد الله علي فخرو. 100حمد بن مالود. 150 هلال راشد الذوادي. 100 محمد مراد. 100 عبد الله بن ناصر المسلم. 50 محمود إبراهيم المحمود. 1000 عبد الرحمن محمد فايز. 200 خميس بن خالد الزياني . 100 فاعل خير. 200 سند راشد. 200 يوسف (كلمة غير واضحة) وأولاده. 100محمد فخرو وإخوانه. 200عبد الرحمن القصيبي. 100 يوسف بوحجي. * * * 11-تبرعه للشعب الجزائري: ومنها مساهمته بالتبرع للشعب الجزائري‮ ‬في‮ ‬عام‮ ‬1377هـ الموافق‮ ‬1958م،‮ ‬‮إلى غير ذلك وما ذكر يدل على ما سواه. ‬ بعض ما قيل فيه: ذكرته كاملة القاسمي في (تاريخ لنجة) (ص802) وقالت عنه : "وهو حري بأن يسمى أبا الخير، لأنه كان كثير الإحسان وصولاً لأرحامه، صاحب آثار في الخير". وقال عنه المؤرخ سيف مرزوق الشملان في كتابه (تاريخ الغوص في الكويت والخليج العربي): "المرحوم الشيخ مصطفى بن عبد اللطيف البستكي: تاجر لؤلؤ كبير وهو من الشخصيات البحرينية البارزة أقام في مدينة بومباي ويملك محلات لبيع اللؤلؤ في البحرين ودبي وبومباي سافر رحمه الله الى باريس عام 1924 ميلادي لبيع اللؤلؤ وتوفي رحمه الله عام 1964 ميلادي. وفاته في كراتشي: تذكر كاملة القاسمي أن الشيخ مصطفى بن عبد اللطيف توفي في كراتشي بالباكستان وبها دفن وذلك في 23 ذي الحجة سنة 1383هـ الموافق 5/5/1964م رحمه الله تعالى. احتراق دكاكين الشيخ مصطفى: في الستينيات احترقت مجموعة من الدكاكين في عمارة الشيخ محمد بن دلموك كان قد أخذها الشيخ مصطفى بن عبداللطيف مقابل ديون له، وقد احترقت هذه الدكاكين بفعل توصيل أسلاك الكهرباء بشكل بدائي وخاطئ، فتهدمت هذه الدكاكين وبعد ذلك اشتراها فردان بن علي الفردان وبناها على طراز حديث . الحال بعد الشيخ مصطفى: بعد وفاة الشيخ مصطفى عام 1964م ورث الأبناء التجارة وقاموا بمواصلة المشوار والتطوير والدخول في مشاريع جديدة، وتعتبر اليوم مجموعة شركات مصطفى بن عبد اللطيف والتي تعمل في مجال التجارة والعقارات وتضم عدة أقسام منها: قسم التبغ- قسم العقارات- قسم أثاث ومعدات المكاتب- قسم الإلكترونيات- قسم مُستلزمات المنزل (المطبخ-الحمامات-غرف النوم) هي من أكبر الشركات التجارية العائلية في دبي والبحرين. وقد ورد في (جريدة الشرق الأوسط) بتاريخ 12 يوليو 2003م أن الشركة تعتزم إقامة ثلاثة مشاريع عقارية ضخمة يقول الخبر: "أعلنت مجموعة مصطفى بن عبد اللطيف العقارية عن أنها تعتزم إقامة ثلاثة مشاريع عقارية ضخمة في مرسى دبي ومشروع بحيرات الجميرا وعلى طريق الشيخ زايد بتكلفة تقدر بحوالي 250 مليون درهم (68 مليون دولار). وقررت المجموعة فتح باب الحجز في أحدث مشاريعها برج «كاسكيدز» في مرسى دبي بتكلفة استثمارية قدرها 70 مليون درهم (19 مليون دولار)". أما المخزن الجديد فهذه نبذة عنه: "المخزن الجديد ذ.م.م." أحد شركات مجموعة مصطفى بن عبد اللطيف ( إم بي إيه جي )، ويعرض المخزن الجديد مجموعة راقية من أطقم الأسرة والأغطية الأنيقة، والمصابيح الرّائعة وإطارات الصّور الجميلة، بالإضافة إلى الإكسسوارات المميّزة للحمّامات والمطابخ متضمّنًا الكريستال النادر، أدوات المائدة، الأواني ومجموعة من الهدايا الأخرى. ومع فروعه المتعددة في أبوظبي، ودبي والشّارقة، يضم المخزن الجديد ما يزيد عن 60 نوعا من البضائع المختلفة من أوروبّا، الولايات المتّحدة الأمريكيّة و كندا و قد مثّل شركة براون أيه جي الألمانية (وهي شركة تابعة لشركة جيليت الأمريكيّة) لأكثر من أربعة عقود . ويعد الموزع الوحيد لميكاسا في الإمارات العربيّة المتّحدة. يعرض المخزن الجديد أيضًا منتجات إضافية من الماركات التّجاريةّ الشهيرة مثل مواسي كروسسيل، فلو بارون لإكسسوارات المطابخ والحمّامات، ويندسور وتيمون لأطقم الشاي، إطارات رين-ويل، سيتشتين و كوفينتيكس للنسيج المطرز". أما آخر المشاريع التي قامت بها مجموعة مصطفى بن عبد اللطيف فهي كما ورد في أحد الأخبار بتاريخ الخميس 22 فبراير 2007 تحت عنوان: سلسلة قهاوي كندية باسم جافا يو تفتتح 8 إلى 10 فروع في الإمارات العربية المتحدة والبحرين خلال السنوات الخمس القادمة أعلنت سلسلة (جافا يو) الكندية والمميزة بأنواع القهوة المختلفة والخدمات الفندقية والتي تمتلك20 محلا في كندا وأمريكا الشمالية، أنها بصدد افتتاح ما بين 8 إلى 10 فروع لها في الإمارات العربية المتحدة والبحرين في السَنَوات الخمس المقبلة. وقامت الشركة أمس الثلاثاء الموافق 20 فبراير 2007 بافتتاح أول فرع لها خارج كندا وأمريكا الشمالية وذلك في مبنى (Cascades) في دبي مارينا، ويتميز الفرع الجديد بتقديم مشروبات القهوةِ الحارةِ والباردةِ وكذلك قائمة كاملة من وجبات المشاوي والساندويتشات والستيك والسلطة، كما تخطط لافتتاح فرعين جديدين في الإمارات قبل نهاية العام الحالي. وتم استقدام (جافا يو) للإمارات بالتعاون مع مجموعة مصطفى بن عبد اللطيف ومقرها دبي والمتخصصة في أنظمة الأعمال والهدايا والالكترونيات والإعلام والعقارات. بانطلاقِ (جافا يو)، فإن مجموعة مصطفى بن عبد اللطيف قد جلبت مفهوماً جديداً آخر إلى المنطقةِ فالمقهى معزز بمتجر للهدايا تحت اسم chez u'، يعرض آخر الصيحات في عالم الهدايا البلورية، وأطقم العشاء، ولوازم المائدة، والمناضد والصواني المرسومة يدويا، والتي تصنعها كبار الشركات العالمية مثل Heinrich Winterling، Adrea Fontebasso، Rogask Miller وPf 4". مصادر الترجمة: 1-مقابلة مع فضيلة الشيخ نظام محمد صالح يعقوبي. 2-مقابلة مع الوجيه السيد موسى بن عبد اللطيف بن مصطفى بن عبد اللطيف البستكي. 3-تاريخ لنجة، كاملة القاسمي. 4-مجموعة الوثائق، خاصة بالكاتب. 5-كتاب تاريخ الغوص، سيف بن مرزوق الشملان. 6-أعيان البحرين في القرن الرابع عشر الهجري، الجزء 1، و2، و3 بشار الحادي. 7-جريدة البحرين، عبد الله الزايد. 8-جريدة القافلة. 9-جريدة الوطن بتاريخ 5/6/2009م، العدد 1273. 10-جريدة الخليج الإماراتية، مقالة بعنوان: لآلئ من تاريخ وتراث الإمارات والخليج والجزيرة العربية، شهادة من عبداللطيف بن أحمد لوتاه، إعداد الباحث حسين إبراهيم علي البادي. 11-منتديات مجالس الساهر. 12-تاريخ لنجة، حسين علي الوحيدي. 13-نادر البيان في ذكر أنساب بني عباسيان، عبد الرحيم مصطفى العباسي. 14-منتديات عرب فارس. 15-موقع مجموعة شركات مصطفى بن عبد اللطيف علىhttp://www.mbal.com 16-قصيدة في نسب بني العباس، للشيخ محمد صالح العباسي. 17-جريدة الشرق الأوسط بتاريخ السبـت 12 جمـادى الأولـى 1424 هـ الموافق12 يوليو 2003 العدد 8992.

مُقبلان من آل الذكير: بين التجارة والتاريخ

عبد الرحمن الشبيلي أعني بالمقبلين هنا مُقبل عبد الرحمن الذُكير وابن عمّه مُقبل عبد العزيز الذكير، وهما ينحدران من أسرة معروفة في عنيزة بالقصيم (شمال وسط إقليم نجد في المملكة العربية السعودية). يتردد ذكرهما في كتب تراث منطقة الخليج، وفي نقولات التاريخ المعاصر، لكنهما لم ينالا ما يستحقانه من العناية بسيرتهما، مع أن الثاني، يُعدّ من مؤرخي القرن الماضي، فيما يتصل بأحوال الجزيرة العربية، وقد دوّن الحوادث بطريقة الرصد التقليدي المطوّر، في مخطوط لم يستكمل مقوّمات النشر والتحقيق بعدٌ. لا يندرج هذا المقال في زاوية كتابة التاريخ، بقدر ما يأتي - إعلاميا - ضمن اهتمامي بالتراجم لمن لم يحظوا بتعريف الإعلام بهم، وكانت سيَرهم بعيدة عن دوائر الأضواء في عصرنا، وأحسب أن هاتين الشخصيّتين ممن تصدق عليهما هذه المقولة، ولعلّ في تقديم سيرتهما معا في هذه المقالة، ما يساعد في إلقاء مزيد من الضوء عليهما، وفي إيضاح الفرق بينهما، وإزالة لبسٍ بين اسميهما طالما وقع فيه المؤلفون. قد يكون من المناسب قبل الدخول في الموضوع الإشارة إلى أن أسرة الذكير، التي نزحت قديما من الزلفى إلى عنيزة، هي أسرة كريمة متوسطة العدد، صار لها نشاط تجاري وثقافي واسعين وبخاصة في بلدان الخليج، حيث استقر فرع (المُقبلين) في البحرين، بينما استقر فرع آخر في البصرة وبغداد، ومنهم الإخوة الثلاثة محمد وعبد الرحمن وأحمد الصالح الذكير، والأخوان سليمان وحمد المحمد الذكير وغيرهم، وظلّت رموز الأسرة كلها على تواصل وثيق مع مدينتهم ومع بقية أهلهم المستقرين في عنيزة، ثم عادوا اليوم جميعا إلى موطنهم الأصلي، وانتشروا في الرياض وعنيزة وجدة والمنطقة الشرقية. * مُقبل عبد الرحمن الذُكير بدايةً، لعل أبرز محور للتفريق بين الاسمين هو أن مقبل بن عبد الرحمن هو خال الثاني، وأنه انصرف لتجارة اللؤلؤ خاصة، وصار وكيلا لماركة كارتييه الفرنسية الشهيرة، وقد نشرت له مؤخّرا صحيفة «الوسط» البحرينية صورة التقطت قبل مائة عام (1911) تجمعه مع تاجر اللؤلؤ مصمّم المجوهرات الفرنسي كارتييه. لم يكن له اهتمام بالتاريخ أو التوثيق، غير أن الدكتور أحمد الضبيب ذكر في مقال له في العدد الأول من مجلة «الدارة»، أنه قام بطبع العديد من الكتب الشرعية في مصر وتوزيعها في بلدان الخليج على نفقته، وقد تكرر ذكر ذلك في مصادر أخرى. أفاض عنه خالد البسام المقيم في البحرين، والمهتم بتوثيق أمور منها صلات النجديين الثقافية ونشاطهم التجاري في الخليج، وأصدر في هذا الشأن كتبا عدّة، منها كتاباه: «خليج الحكايات»، و«رجال في جزائر اللؤلؤ»، حيث ذكر هو وغيره أن مقبل الذكير كان يسمّى «فخر التجّار»، وأنه أسهم في مناهضة جهود التنصير، التي كانت تقوم بها البعثات (الإرساليّات) المسيحية الإنجليزية في البحرين مطلع القرن الماضي، فأسس النادي الأدبي الإسلامي في المنامة بالتعاون مع يوسف كانو، واستأجر مقرا له في ميدان مقابل للإرسالية الإنجليزية، انبثقت عنه مدرسة إسلامية، شارك في إدارتها الشيخ محمد بن عبد العزيز المانع الذي تولّى مديرية المعارف العامة في السعودية، ولعل من أبرز ما ذُكر عنه في مجال الثقافة، مبادرته لإنشاء أول مكتبة عامة بنجد في مسقط رأسه (عنيزة)، جلب لها الكتب في الثلث الأول من القرن الميلادي الماضي، غير أن اعتراضا على محتوى بعضها، أدّى إلى نقلها إلى الرياض. كما ذُكر أنه كان - بتكليف من الشيخ إبراهيم آل خليفة منذ عام 1890 - يجلب المجلات المصرية (كالمقتطف والمنار والمقطّم والهلال)، لتوزيعها في البحرين والاستفادة منها فيما بعد في النادي الإسلامي. وقد أوردت مدوّنة بشّار «الحادي» المهتمّة بنشر تراث الخليج، أن مُقبل الذكير كان أول أو ثاني من امتلك سيارة في البحرين والخليج منذ عام 1910، ونشرت المدوّنة مجموعة من الرسائل المتبادلة بين الذكير وثلة من تجار البحرين وأعيان الخليج، من أمثال الشيخين المانع والمحمود في قطر، والشيخ أبو بكر الملا في الأحساء، والمؤرخ محمود شكري الألوسي في العراق، والشيخ محمد رشيد رضا في مصر. وكان الباحث صالح بن محمد الذكير (المتوفّى عام 2001)، والذي اتّخذ من مدينة الخبر مقرّا لإقامته، وكتب في جريدة «اليوم» حلقات توثيقية، مع اهتمام خاص بالتوثيق الضوئي (السينمائي والفوتوغرافي)، كان نشر بحثا من جزأين في «المجلة العربية» في سنة وفاته (فبراير ومارس 2001) فصّل فيهما سيرة مقبل عبد الرحمن، موضّحا المراجع التي استند عليها في المقالين، وهما بعنوان: «مقبل الذكير.. الداعية وتاجر اللؤلؤ». تعرّضت تجارته للخسارة في أعقاب الحرب العالمية الأولى، وربما كان لنشاطه في مناهضة التنصير علاقة بهذا، فانتقل مُسنّا إلى عنيزة حتى وفاته سنة (1923) عن ثمانين عاما، ويوجد في البحرين مسجد معروف باسمه (مجبل كما ينطق باللهجة الخليجية)، وقد اشتهر بالبذل والسخاء، وبأنه كان يساعد ماليّا ثوار ليبيا ضد الاحتلال الإيطالي، وقد ورد ذكره في وثائق عدّة ضمن أخبار متفرّقة، كتلك التي تذكره مع مجموعة من التجّار تقدمت إلى السلطات البحرينية لإنشاء أول بنك في البحرين. * مُقبل عبد العزيز الذكير أما الثاني، فإنه مُقبل عبد العزيز الذكير (المتوفٌى عام 1941 عن ثلاثة وستين عاما)، وهو الأشهر في ميدان التاريخ، وتذكر بعض المصادر أن والده ربما كان ممن شارك في معركة المليدا بالقصيم (1891). له مخطوط نشر بشكل محدود، ولم يحقق بأكمله بعد، وهو بعنوان: «مطالع السعود في تاريخ نجد وآل سعود». قال الشيخ عبد الله عبد الرحمن البسام - الذي وضع هذا المخطوط ضمن موسوعته (خزانة التواريخ النجدية، الجزء السابع 1999) - إن مسوّدة المخطوط كانت محفوظة في مكتبة الحرم المكي الشريف، وإن مؤلفها قد قام قديما بتبييضها في نسختين، اختفت الأولى في المملكة، أما الثانية فقد حملها محمد الحمد القاضي إلى العراق بهدف طبعها لكنها صودرت على الحدود، وقد أثنى البسام على أسلوبه وعلى موضوعيّته في تحليل الأحداث، كما نقل البسام عن الشيخ محمد العبودي أن للذكير مخطوطة لمعجم عن بلدان نجد موجودة في جامعة بغداد، وكان الشيخ البسٌام المتوفّى عام 2003، قد ترجم للذكير مفصّلا في موسوعته: «علماء نجد خلال ثمانية قرون». قال عنه خير الدين الزركلي في موسوعة (الأعلام): «إنه سافر من عنيزة إلى الكويت سنة 1914 ودرس فيها، وإنه عمل في التجارة في البحرين إلى جوار خاله مُقبل عبد الرحمن، وصار يتنقّل بين العراق والهند والبحرين، وإنه في أواخر العشرينات، اختير مديرا لمالية الأحساء خلفا لمحمد أفندي، وسلفا لمحمد الطويل، وإن تاريخ نجد الذي كتبه مخطوطا من ثلاثة أجزاء محفوظ في مكتبة جامعة بغداد». وقد أوردت مراجع عدة أشكال التجارة التي كان يمارسها، ومن بينها على سبيل المثال، المشاركة في تأسيس شركة بحرينية للسيارات والمركبات البحرية 1923، على أن بعض النقولات تخلط أحيانا بينه وبين خاله مقبل، الأوسع منه من حيث النشاط التجاري. وذكر العلامة حمد الجاسر في كتاباته التي نشرها في مجلته «العرب» وفي جريدة «الرياض»، أن الذكير لا يكتفي في تاريخه بالنقل ممن سبقه، ولكنه قد ينقد معلوماتهم، وبخاصة ابن بشر وابن غنّام، وأن كتابه من أوفى الكتب في مجالها، إلا أنه لا يخلو من الأخطاء المطبعية بالذات رغم جودة خطه، وقد عدّه الشيخ الجاسر ضمن مؤرخي نجد في القرن الماضي، وكتب نبذة عن سيرته. ونشر الدكتور محمد الشويعر بحثا مستفيضا من جزأين عن سيرته (مجلة الدارة 1978)، بدأه بالحديث عن مكانة الذكير بين تجار البحرين، وعن الملاءة المالية والأمانة التي اشتهر بها الاسم التجاري حتى صار يضرب بها المثل، ثم اتجه للحديث عن تاريخ مقبل عبد العزيز، محلٌلا ما كتبته المراجع المحلية عنه، ومسبّبا تعدد التسميات المبدئية التي اختارها مُقبل لتاريخه، حيث كان تاريخ الذكير هذا كما يعرّف أحيانا، قد ورد، قبل اعتماد عنوانه الأخير، تحت عناوين مؤقتة مختلفة منها: «العقود الدريّة في تاريخ البلاد النجدية» (السوابق)، و«العقد الممتاز لأخبار نجد وتهامة والحجاز»، ثم امتدح د. الشويعر أسلوب الكتاب وتنوٌع مصادره، وسعة أفق المؤلف ومعارفه، وأن حوادث الكتاب المكوّن من نحو ستمائة صفحة في ثلاثة أجزاء، تنتهي عند الثلاثينات من القرن الميلادي الماضي. إلا أنني لم أجد فيما كتب عنه، ما يؤكّد معلومة تفترض أن نسخة بغداد هي المنقّحة التي صودرت، وأنها تختلف أو تتفق مع تلك التي أدرجها الشيخ البسّام ضمن موسوعته: خزانة التواريخ النجدية، المكوّنة من قرابة ثلاثين تاريخا طبعها في نحو عشرة مجلٌدات، محفوظة لدى دارة الملك عبد العزيز بالرياض. * المُقبلان والتحولات السياسية لقد عاصر المُقبلان التحوّلات السياسيّة في الخليج والجزيرة العربية مطلع القرن الماضي وحتى نهاية ثلثه الأول، وبالعودة إلى خزانة الوثائق الوطنية الرسمية في دارة الملك عبد العزيز، ظهرت وثائق عدة تشير إلى دور سياسي كان يقوم به مقبل عبد الرحمن في حدود عام 1914، فكان معتمدا مبكرا للملك عبد العزيز في البحرين، وهمزة وصل مع الأتراك بعد ضمّ الأحساء إلى الحكم السعودي، وقد تزوّج الملك من ابنة أخيه (لولوة اليحيى عبد الرحمن الذكير) في عنيزة، هذا بالإضافة إلى ما ورد ذكره في الوثائق البريطانية بهذا الخصوص. أما بالنسبة لمُقبل عبد العزيز، فتوجد وثائق متنوّعة في الدارة، تدل على مراسلات مستمرّة بعضها مع الملك نفسه، والآخر مع محمد بن شلهوب (الشهير بشلهوب) مسؤول التموين والخزينة، الحائز على ثقة الملك (توفي عام 1969)، تدور حول أمور تموينية وماليٌة، إبٌان قيام الذكير بإدارة مالية الأحساء في عامي 1929 و1930. في حين تشير المعلومات التاريخية إلى أن سليمان وحمد الذكير في البصرة، السابق ذكرهما، كانا أيضا على صلة بالملك عبد العزيز، من خلال تلبية أوامره بتزويد البلاد باحتياجات تموينية، في مرحلة تأسيس المملكة العربية السعوديّة. وأخيرا، إن كاتب هذا المقال مدين بالفضل لكل من أسهم في استكمال معلوماته، ومنهم د. ناصر الجهيمي الأمين العام المساعد للدارة، وصالح بن أحمد الذكير، الذي أمدّ الباحث قبل عام بمخطوط تاريخ الذكير، وبالمعلومات الأسرية

الاثنين، 12 أغسطس، 2013

شعب البحرين ونصرته لقضايا الأمة … في الفترة بين 1911 الى 1955

بقلم راشد الجاسم @rashidaljassim البحرين هذه الدولة الصغيرة بالحجم والكبيرة بعطاء أبناؤها، فهذا الشعب الأبي ومنذ بداية القرن العشرين وبالرغم من عدم وجود أجهزة اتصالات متقدمة وقنوات فضائية تنقل الأخبار، كان هذا الشعب مساندا لقضايا أمتيه العربية والاسلامية، فكانوا على تواصل دائم بمحيطهم العربي والاسلامي بالرغم من وجود الاستعمار الانجليزي في بلدهم، فهذا لم يثنيهم عن النضال في الداخل والخارج بمبدأ وحدة المصير. فلو نستعرض شيئا منذ ذلك التاريخ ونستذكر الدور التاريخي لأبناء هذا الشعب ورجالاته في قضايا هذه الامة منذ بداية القرن العشرين وحتى منتصفه ولنذكر الجيل الحالي بأجدادهم وبهويتهم العربية الاسلامية التي بدأت تتشوه وتتقلص، في جيل أجدادنا كانت هويتنا من المحيط الى المحيط (من جاكرتا الى طنجة)، وفي جيل آباؤنا أصبحت من المحيط الى الخليج، وفي جيلنا خليجنا واحد، أما الجيل الحالي فيردد في المدارس شعار البحرين أولا فالهوية تتقلص جيلا بعد جيل، فلذلك نريد أن نعود معكم لتاريخ أجدادكم ولو بشكل يسير لتكتشفوا حقيقة هويتكم العظيمة، ولو كان على شكل نماذج تشكل أنماطا مختلفة من أوجه الدعم: أولا: مساندة الشعب الليبيي ضد الاحتلال الايطالي عام 1911: قيام عدد من وجهاء البحرين ومنهم الشيخان عبدالعزيز لطف علي الخنجي(1) والشيخ مقبل الذكير(2) بتقديم المساعدات للمجاهد أحمد بن السيد الشريف السنوسي، ونص خطاب الشيخ المجاهد أحمد السنوسي للشيخ عبدالعزيز الخنجي (3) : نسخة من الرسالة مأخوذة من كتاب اعيان البحرين في القرن الرابع عشر الهجري الجزء الأول صفحة 516 و517 للباحث بشار الحادي ومن ضمن الأمور الجميلة والتي تعكس مدى تطور النهضة الفكرية بقضايا الأمة هي اقامة مسرحية بعام 1940 بالنادي الأهلي وبالتعاون مع المدرسة الخليفية توضح القيم النضالية للشعب الليبي الشقيق في مقاوممة الطليان (4): ثانيا: دعم الشعب المغربي ضد الاحتلال الفرنسي1925: ذكر العدد الثالث لمجلة صوت البحرين في عددها الثالث الموافق لشهر ربيع الأول سنة 1370 بصفحة 31 ،اي بديسمبر عام 1950 بأن الأمير عبدالكريم الريفي وهو زعيم الثورة المغربية كتب وفي مذكراته بأنه استطاع محاربة الفرنسيين 15 يوميا بالمال الذي وصله من الحاج عبدالعزيز العوضي. نسخة من مجلة صوت البحرين العدد الثالث صفحة 31 ثالثا: دعم فلسطين الحبيبة: كانت التبرعات الأولى من أهالي البحرين لفلسطين الحبيبة عام 1924، فقد نشر المجلس الشرعي الاسلامي الأعلى في فلسطين بيانا دعاهم فيه الى دعم ترميم وبناء الحرم القدسي الشريف، وبناء على هذا النداء استجاب أهل البحرين بحملة تبرعات كبيرة آنذاك وقد نشرت جريدة المنار عدد البلدان الاسلامية التي تبرعت وكان في مقدمتها البحرين بالرغم من قلة عدد السكان وتواضع شعبها ماديا (5). نسخة عن تقرير صحيفة المنار مأخوذ من كتاب كلنا فداك (البحرين والقضية الفلسطينية 1917-1948) صفحة 21 للاستاذ خالد البسام وفي بداية عام 1939 حدثت عدد من المحاولات من أجل تشكيل لجنة لمساندة ثوار فلسطين(6)، الى ان تحقق ذلك في الخامس من شهر يونيو 1939، وتم الاعلان عن تأسيس لجنة لاعانة أيتام فلسطين، وهي صيغة الوحيدة التي تمكن من خلالها وطنيون وتجار وشيوخ وأهل البحرين ومعهم أهالي نجد المقيمين في البحرين لاتنزاع الاعتراف بها من قبل المحتل الانكليزي آنذاك وكان يوما تاريخيا لم يسبق له مثيل وعم الفرح كافة ارجاء البحرين(7)، واما اعضاء اللجنة التي كانت برئاسة الشيخ عبدالله آل خليفة ومنهم عبدالعزيز البسام واحمد فخرو وعبدالعزيز القصيبي وخليل المؤيد وخليل كانو ومحمد القاضي وقاسم كانو ومحمود عبدالنبي وعبدالرحمن الزياني ويوسف بوحجي وابراهيم الجودر والشيخ اسحاق واحمد بن حسن ابراهيم ويوسف زليخ وعبد علي العليوات وحسن المديفع ومحمد السرور ومحمد البحارنة ومحمد الجشي ومحمد العريض وقاسم الشيراوي وعلي أبل وحسين يتيم ويوسف بن عبدالله محمود وعبدالله الزائد وآخرون.(8) وتشكلت اللجان وكان الاقبال غير مسبوق للتبرعات في مختلف قرى ومدن البحرين وكانت التبرعات تأتي من جميع أبناء هذا الشعب رجالا ونساء شيوخا وشبابا(9). ومن ابرز الفعاليات الحاشدة التي دعت اليها اللجنة مع الشخصيات الوطنية في الثاني من ديسمبر عام 1947 كانت ضد التقسيم وكانت الجماهير الحاشدة تهتف تسقط الامم المتحدة وأمريكا وروسيا.(10) صورة مأخوذ من غلاف كتاب كلنا فداك (البحرين والقضية الفلسطينية 1917-1948) للاستاذ خالد البسام أهالي البحرين يحتجون ضد قرار تقسيم فلسطين ديسمبر عام 1947 رابعا: دعم الجيش المصري عام 1955: بعد تنامي الخطر الصهيوني على الأمة شكلت لجنة من مجموعة من أبناء هذا الوطن لاعانة مشروع تسليح الجيش المصري البطل باعتباره صمام أمان لهذه الأمة، فشكلت اللجنة من (11): 1-الحاج يوسف بن عيسى بوحجي 2-الحاج ابراهيم المسقطي 3-الاستاذ عبدعلي العليوات 4-الاستاذ عبدالعزيز الشملان 5-الاستاذ ابراهيم حسن كمال وقد بدأت اللجنة عملها 12 نوفمبر 1955 وتمكنوا من جمع تبرعات من وجهاء وأعيان البحرين تقدر ب 107300 روبية(12). ولا يخفي على الجميع تعلق الشعب البحريني بمصر آنذاك وزعيمها جمال عبد الناصر الذي استقبله شعب البحرين استقبالا حاشدا وهو في الترانزيت بمطار البحرين متوجها لمؤتمر عدم الانحياز بباندونغ عام 1955. ختاما هذه هي نماذج نريد توصيلها لهذا الجيل لنذكرهم بهويتهم الحقيقية، فالبحرين ليست المحرق فقط وليست المنامة فقط وليست الرفاع فقط، فالبحرين هي شبه الجزيرة العربية والبحرين هي العمق العربي الاسلامي، وما يمس أي فرد من هذه الأمة العظيمة يمسنا، فمصيرنا مشترك وتاريخنا مشترك، ونصرتنا لقضايا هذه الأمة واجبة وهي ارث من الاجداد وسنورثه للأحفاد. ————————————————— المراجع 1- كتاب أعيان البحرين في القرن الرابع عشر الهجري الجزء الأول للباحث بشار الحادي صفحة516 2- كتاب أعيان البحرين في القرن الرابع عشر الهجري الجزء الثاني للباحث بشار الحادي صفحة 973 3- كتاب أعيان البحرين في القرن الرابع عشر الهجري الجزء الأول للباحث بشار الحادي صفحة 516 و517 4- صورة المسرحية من صحيفة الوطن صفحة 16 من العدد رقم 2764 بتاريخ 15 يوليو 2013 5- كتاب كلنا فداك (البحرين والقضية الفلسطينية 1917-1948) للاستاذ خالد البسام صفحة 20 و21 6- كتاب كلنا فداك (البحرين والقضية الفلسطينية 1917-1948) للاستاذ خالد البسام صفحة 40 7- كتاب كلنا فداك (البحرين والقضية الفلسطينية 1917-1948) للاستاذ خالد البسام صفحة 42 و 43 8- كتاب كلنا فداك (البحرين والقضية الفلسطينية 1917-1948) للاستاذ خالد البسام صفحة 45 و46 9- كتاب كلنا فداك (البحرين والقضية الفلسطينية 1917-1948) للاستاذ خالد البسام صفحة 51 10- كتاب كلنا فداك (البحرين والقضية الفلسطينية 1917-1948) للاستاذ خالد البسام صفحة 133 و134 11- كتاب أعيان البحرين في القرن الرابع عشر الهجري الجزء الرابع للباحث بشار الحادي صفحة 202 12- كتاب أعيان البحرين في القرن الرابع عشر الهجري الجزء الرابع للباحث بشار الحادي صفحة204

البحرين الدولة التي اقترح أن تنشأ فيها دولة للصهاينة قبل فلسطين!!!

بقلم راشد الجاسم @rashidaljassim من المعلومات الغريبة حقا بأن، البحرين كانت مرشحة بأن تنشأ فبها دولة الصهاينة قبل التفكير في فلسطين(1)، ففي الثاني من سبتمبر عام 1917م تقدم طبيب يهودي روسي اسمه ((م.ل. روششتين)) مقيم في باريس في فرنسا باقتراح لوزارة الخارجية البريطانية عن طريق السفير البريطاني بباريس في فرنسا(2)، ومن مصدر آخر بأن اسم الطبيب ((م.ل روتشتين)) وكان تقديم الطلب في الثاني عشر من سبتمبر عام 1917 اي قبل حوالي 7 أسابيع من وعد اللورد بلفور المشئوم الداعي لاعطاء وطن قومي لليهود بتاريخ الثاني من نوفمبر 1917م(3)، يطالب فيه الطبيب آنف الذكر السفارة البريطانية بانشاء دولة قومية لليهود في البحرين والاحساء(4)، ويكون دور دول الحلفاء وهي انجلترا وروسيا وفرنسا بتجنيد اليهود في البحرين لتساعد الحلفاء في الاستيلاء على أقليم الاحساء القابع تحت السيطرة العثمانية آنذاك ومن ثم العمل بعد ذلك اقامة دولة قومية لليهود تشمل الامارات والأقاليم الشمالية في الخليج ومنها البحرين والاحساء باستثناء الكويت(5)، وشرح الطبيب الروسي اليهودي اقتراحه: (( بأنه سيعمل جاهدا من أجل تجميع قوة مقاتلة يهودية الربيع القادم ، من مائة وعشرين ألف رجل، وتتضاعف فيما بعد بالتعاون مع قوات دول الحلفاء))(6). وبناء على الشروط التي طرحها الطبيب اليهودي الروسي روتشتين وهي كالآتي بحسب الترجمة المذكورة بكتاب نكهة الماضي للاستاذ مهدي عبدالله: 1- أن تشمل الدولة اليهودية اقليم الاحساء التركي القريب من الخليج العربي، عدا الكويت. 2- انشاء هذه الدولة، بمساعدة القوات اليهودية التي سيصل عددها لاحقا الى 30 الف رجل والتي سيتم تنظيمها وتدريبها وتجهيزها في جزيرة البحرين الواقعة في نفس الخليج. 3-أن تتكفل انجلترا أو دول الوفاق بجميع تكاليف المعدات والتسلح والمصاريف المطلوبة للاستعدادات والنقل والتمويل…الخ على ان تعتبر هذه المبالغ اول قرض على الدولة اليهودية. 4-ان تقوم دولة الوفاق بتوفير المدربين العسكريين وعدد من افراد طاقم القيادة وسيعتبرون جزءا من الجيش اليهودي وسوف يرتدون الزي الخاص بهم. 5- لن تحارب القوات اليهودية الا في قارة اسيا. 6-من اجل حماية مصالح الشعب اليهودي من جهة وضمان التنفيذ من جهة وضمان التنفيذ الصحيح والصادق لالتزاماته تجاه دول الوفاق من جهة أخرى، يرى الدكتور روتشتين بأن من واجبه تولي القيادة العليا للمشروع حيث يحيط به معاونو اكفاء ولن يتردد في طلب المساندة الثاقبة لرجال دولة الوفاق بما فيها بريطانيا. 7-سيتم التعامل مع هذا المشروع في سرية تامة الى ان تحين لحظة غزو اقليم الاحساء، وسيتم التعتيم المطلق على المشروع وأهدافه طيلة الفترة التحضيرية له حتى عند الرجال المزمع تحويلهم الى قوات محاربة في المستقبل. وبحسب الاستاذ خالد البسام في كتابه كلنا فداك قال: بأن بعد مناقشات طويلة ومستفيضة تم صرف النظر عن المقترح بحسب رد الحكومة البريطانية بتاريخ الخامس عشر من أكتوبر من عام 1917 قائلة: ((انه بصرف النظر عن الاعتراض العام لادخال عنصر جديد في الجزيرة العربية، وبصرف النظر عن المشكلة التي هي مثار الجدل حول مرغوبية اقامة دولة يهودية في أي مكان، هناك أسباب خاصة لاعتبار المواقع المختارة لكل تمركز الفرق اليهودية المقترحة غير ملائمة تماما. ان وصف الاحساء (كولاية تركية) يمكن أن يكون صحيحا من الوجهة فنية، لكن المنطقة هي في الحقيقة بحوزة ابن سعود أمير نجد منذ سنة 1913م، الذي عقد معاهدة صداقة وتحالف مع حكومة جلالته في ديسمبر 1915، التي تعترف بحق ابن سعود في الاحساء، وتضمن له المساعدة من حكومة جلالته في حالة هجوم أي دولة أجنبية على بلاده. وفيما يتعلق بالبحرين فان شيوخها كانت لهم علاقات معاهدة مع بريطانيا منذ سنة 1820، وحكومة جلالته لا يمكنها أن تقر، بدون موافقة صريحة من هؤلاء الحكام، أي اقتراحات تتعلق بحقوقهم الاقليمية)). معلومات عن اليهود في البحرين قديما والاوضاع المعيشية: 1- رد المنذر بن ساووى التميمي والي أقليم البحرين ردا على كتاب الرسول (صلى الله عليه وسلم): فمنهم من أحب الاسلام وأعجبه ودخل فيه، ومنهم من كرهه، وبأرضه بعض المجوس واليهود فماذا يحدث له في أمرهم، فقد رد عليه الرسول صلى الله عليه وسلم بقوله: من أقام على يهوديته أو مجوسيته عليه الجزية(7). 2- من المدونات التي تؤكد على وجود اليهود بالبحرين هو القانون (السابع عشر) الذي أقرته محاضر جلسات المجمع الكنسي الذي عقد في العام 676م الذي يقدم معلومات عن طوائف اليهود(8). 3-وثيقة المندوب السامي في البحرين ترجع عمر يهود البحرين حديثي الهجرة للبلاد عام 1872م(9). 4- بحسب لورمير في احصائيته لعام 1905 أن أعداد اليهود في لبحرين هم قرابة الخمسين ويعيشون في المنامة وخمسة منهم كانوا يعملون في الدوائر الحكومية للانتداب البريطاني(10). 5- يتراوح عدد اليهود في البحرين بين 300 الى 400 شخص في عام 1948 كانوا من أصول عراقية وايرانية، وكان بينهم اعضاء مجلس بلدية المنامة، وهم معروفون وميسورين الحال وغالبية أعمالهم تتركز في الصيرفة والتجارة العامة، وكانوا قبل القضية الفلسطنية يتمتعون بكل الحقوق الممنوحة لسائر المواطنين غير البحرينيين، ولكن بعد ظهور القضية الفلسطينية أصبحوا موضع ريبة، واصبحوا مكروهين اجتماعيا ومقاطعين اقتصاديا، لم تقف الحكومة من البضائع التي يستوردها اليهود من الاراضي الفلسطينية المحتلة، ولكن بعد ضغط الصحف ضد هذا التعامل وخصوصا صحيفة الوطن لذلك اضطرت حكومة البحرين الى اعلان مقاطعتها البضائع الاسرائيلية واعلنوا تأسيس مكتب للمقاطعة أسوة ببقية الأقطار العربية (11). مظاهرات البحرين ضد قرار التقسيم بالثني من ديسمبر 1947: كانت المظاهرات التي نسقت من قبل (لجنة اعانة ايتام فلسطين) مع القيادات الوطنية فقد قرروا فيها دعوة البحرينيين للاضراب العام والتضامن مع القضية الفلسطينية برفضهم للتقسيم، فنجحت الدعوة واستجاب لها الشعب البحريني وأغلقت المحال التجارية، الى درجة بأن الحركة في المحرق والمنامة قد شلت تماما، وكان المتظاهرون وأنظم اليهم التلاميذ الذين خرجوا من مدارسهم يومها، تجدهم في شوارع المحرق والمنامة يهتفون بشعارات تسقط تسقط الامم المتحدة وتسقط أمريكا وروسيا (12). صورة من غلاف كتاب كلنا فداك (البحرين والقضية الفلسطينية 1917-1948) للاستاذ خالد البسام مظاهرة ضد تقسيم فلسطين بالبحرين عام 1947 صورة من كتاب كلنا فداك (البحرين والقضية الفلسطينية 1917-1948) للاستاذ خالد البسام صفحة 140 صورة الجماهير البحرينية تحتشد أمام الكنيس اليهودي 1948 الكنيس اليهودي الذي هاجمه بعض من المتظاهرين المندسين(13)، فان بعض الهمجيين والرعاع أستغلوا فرصة الفوضوى وفقدان القادة الوطنييون عن السيطرة عليها في سوق المنامة فتمت مهاجمت منازل ومحال اليهود، الى أن أوقف القادة الوطنيون وبصرامة المظاهرة وطالبوا من المتظاهرين بالعودة الى منازلهم وخصوصا بعد أن انحرفت المظاهرة من سياقها الأصيل (14). صورة من كتاب كلنا فداك (البحرين والقضية الفلسطينية 1917-1948) للاستاذ خالد البسام صفحة 142 الشرطة تسيطر على الوضع بعد فوات الأوان 1948 بحرينيين ساهموا في حرب فلسطين في 1948: من ظمن ذكريات تلك الحقبة بأن هناك من أهل البحرين من شارك في حرب وهو المقاتل محمد يوسف السيسي، وبحسب ما رواه في مقابلة معه لصحيفة أخبار الخليج: بأنه كان يعمل سائقا للسيارات في السعودية ومن ثم نصحه صديقه بالعمل في الجيش الاردني، فعمل كسائق لنقل المؤن من حيفا الى الأردن في 1948/6/4، ومن ثم في المفرق شكلوا كتائب لدخول فلسطين، وقد أعطوه مدرعة، ودخل فلسطين عن طريق نابلس تحت الشجر ثم صارت مناوشات، بعدها تحول الى منطقة رام الله وهناك تقدم بمدرعة المشاة الأولى، وكان قائد السرية هو الملازم أول محمد بودخينه، فاحتلوا منطقة الرادار، وقد بقوا هناك لمدة اسبوعين ، ثم جاءت سرية أخرى تحل مكانهم وبعدها بقوا في الخليل لغاية عام 1950 ورجعوا الى الأردن(15). صورة من كتاب كلنا فداك (البحرين والقضية الفلسطينية 1917-1948) للاستاذ خالد البسام صفحة 212 بيان الجالية الاسرائيلية في البحرين: صورة من كتاب كلنا فداك (البحرين والقضية الفلسطينية 1917-1948) للاستاذ خالد البسام صفحة 156 بيان الجالية الاسرائيلية في البحرين: مما دفع زعماء الجالية اليهودية أمثال يوسف خضوري ويعقوب زلوف وساسون وغيرهم الى اصدار بيان، فقد أصدرت الجالية الاسرائيلية في البحرين بيانا هاما بتاريخ الثاني عشر من ديسمبر عام 1947، أعلنت به تضامنها مع القضية الفلسطينية ورفضها التام للصهيونية، ووقوفها مع بقاء فلسطين دولة عربية وضد قضية تقسيمها، وانهم مستعدين بذل الغالي والنفيس في هذا السبيل، وارسل البيان للشيخ سلمان بن حمد ال خليفة (الحاكم)، وعبدالله بن عيسى ال خليفة، ولرئيس الخليج والقاضي عبداللطيق القاضي، والقاضي عبدالحسين الحلي، ومعتمد الدولة بريطانيا العظمى في البحرين، ومستشار الحكومة بلجريف، والأندية كالعروبة والأهلي والبحرين ونادي عوالي، ومدير البنك الشرقي، ورئيس البلدية ومدير المعارف، وشركة نفط البحرين، ومدير البنك الامبراطوري الايراني وغيرهم(16). هجرة اليهود1948: يشيربلجريف بأن الحكومة في البحرين أعلنت عن السماح لكل أبناء الجالية اليهودية بالذهاب الى اسرائيل ويمكنهم بيع ممتلكاتهم، على شرط عدم الرجوع الى البحرين، وبذلك تسقط عنهم الجنسية البحرينية، وفقد هاجرت معظم العوائل وبقت 12 عائلة يهودية فقط وجميعهم من سكان المنامة، ويشير بلجريف بأنهم ضنوا بأن اسرائيل ((أرض مليئة بالحليب والعسل)) وقد ندم أكثر المهاجرين تركهم البحرين(17). مساهماتهم في القضية الفلسطينية: الجالية اليهودية تتبرع للشعب الفلسطيني ضد الاحتلال الصهيوني حيث قام ابراهيم داوود نونو بالتبرع بمبلغ 10000 وروبين ابراهيم روبين مالك متجر روبين تبرع بمبلغ 5000(18). التزاوج بين اليهود والمسلمين في البحرين: حالتين زواج الأولى بين مسلم ويهودية وأن الرجل يدعى ((ع ر)) ويذكر أن عائلة الفتاة تجلت عنها بعد الزواج، وقد توفي الرجال وجميع أبناؤه ينتمون الى الاسلام واسم والدتهم تفاحة حوقي، والحالة الثانية كانت بين يهودي وشيعية من أصل أعجمي، ويقال بأن والد هذا اليهودي مديرا لشارتر بنك واسمه سلمان ويقال ان ابن سلمان اسلم بعد زواجه(19). كنيس لليهود في المنامة: صورة مأخوذة من كتاب يهود البجرين مائة عام من الخفاء للكاتب علي الجلاوي صفحة 122 صورة الكنيس في المنامة يرجع بناؤه لعام 1930 مقابر اليهود: صورة مأخوذة من كتاب يهود البجرين مائة عام من الخفاء للكاتب علي الجلاوي صفحة 120 قبور قديمة ترجع لعام 1970 صورة مأخوذة من كتاب يهود البجرين مائة عام من الخفاء للكاتب علي الجلاوي صفحة 121 صورة قبر حديث ترجع لحسقيل نونو عام 1993 أوضاع الجالية اليهودية في الوقت الحالي: 1-أصبحوا مندمجين في المجتمع تشاهدهم في مجالس التجار ويمولون الفعاليات الاجتماعية والثقافية. 2- تم تعيين الاستاذ ابراهيم نونو بحريني يهودي عضوا لمجلس الشورى(20). 3- تم تعيين هدى عزرة نونو كعضوة بمجلس الشورى البحريني المعين من قبل جلالة الملك، كم أن جدها وصل للمجلس البلدي عبر الانتخاب في عام 1934، كما أنها كانت أحد المؤسسين لجمعية البحرين لمراقبة حقوق الإنسان وتم انتخابها أميناً عاماً للجمعية في عام 2002م، وتشغل حاليا منصب سفيرة البحرين بواشنطن(21). وأخيرا تقديم جلالة الملك حمد بن عيسى ال خليفة دعوة لجميع اليهود من أصل بحريني بالعودة للبحرين وأن تقدم جوازات سفر بحرينية لهم فور عودتهم(22). ——————————————————————————————- 1- كتاب كلنا فداك (البحرين والقضية الفلسطينية 1917-1948) للاستاذ خالد البسام صفحة 16 2- كتاب كلنا فداك (البحرين والقضية الفلسطينية 1917-1948) للاستاذ خالد البسام صفحة 16 3- كتاب نكهة الماضي (موضوعات وحكايات تاريخية عن البحرين) الجزء الثاني اعداد وترجمة مهدي عبدالله صفحة 76 4- كتاب كلنا فداك (البحرين والقضية الفلسطينية 1917-1948) للاستاذ خالد البسام صفحة 16 5- كتاب نكهة الماضي (موضوعات وحكايات تاريخية عن البحرين) الجزء الثاني اعداد وترجمة مهدي عبدالله صفحة 76 6- كتاب كلنا فداك (البحرين والقضية الفلسطينية 1917-1948) للاستاذ خالد البسام صفحة 16 7- كتاب يهود البجرين مائة عام من الخفاء للكاتب علي الجلاوي صفحة14 8- كتاب يهود البجرين مائة عام من الخفاء للكاتب علي الجلاوي صفحة 14 و 15 9- كتاب يهود البجرين مائة عام من الخفاء للكاتب علي الجلاوي صفحة 15 10- كتاب يهود البجرين مائة عام من الخفاء للكاتب علي الجلاوي صفحة 20 و 21 11- الحركة الوطنية في البحرين (1914-1971) للكاتب ابراهيم خلف العبيدي صفحة 56 و57 12- كتاب كلنا فداك (البحرين والقضية الفلسطينية 1917-1948) للاستاذ خالد البسام صفحة 134 و 133 13- كتاب كلنا فداك (البحرين والقضية الفلسطينية 1917-1948) للاستاذ خالد البسام صفحة 140 14- كتاب كلنا فداك (البحرين والقضية الفلسطينية 1917-1948) للاستاذ خالد البسام صفحة 140 15- كتاب كلنا فداك (البحرين والقضية الفلسطينية 1917-1948) للاستاذ خالد البسام صفحة 211 الى 213 16- كتاب كلنا فداك (البحرين والقضية الفلسطينية 1917-1948) للاستاذ خالد البسام صفحة 155 الى 157 17- كتاب يهود البجرين مائة عام من الخفاء للكاتب علي الجلاوي صفحة 69 18- كتاب يهود البجرين مائة عام من الخفاء للكاتب علي الجلاوي صفحة 65 19- كتاب يهود البجرين مائة عام من الخفاء للكاتب علي الجلاوي صفحة 87 20- كتاب يهود البجرين مائة عام من الخفاء للكاتب علي الجلاوي صفحة 91 21- http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%87%D8%AF%D9%89_%D8%B9%D8%B2%D8%B1%D8%A7 22- كتاب يهود البجرين مائة عام من الخفاء للكاتب علي الجلاوي صفحة 95 و 96

ابراهيم المطوع (الجزء الأول)

بقلم راشد الجاسم @rashidaljassim الشيخ أحمد ابراهيم المطوع من مواليد المنامة عام 1932، تتلمذ على يد عبدالرحمن عيسى الشنو، فحفظ القرآن الكريم على يديه، والتحق بمدرسة دينية في المنامة، فدرس فيها العلوم الدينية واللغة العربية والحساب ومن ثم ابتعث إلى الأزهر في مصر لمواصلة الدراسة فنال شهادة في البحوث الإسلامية كان إمامًا راتبًا لجامع ابن جمعان بالمحرق، وخطيبًا لجامع الحورة بالمنامة، وكان رحمه الله كفيفا ويعني ضعفا في عظام الفخذين والساقين ويعتمد على العصا في سيره، ولكن وهبة الله بملكة حفظ قوية(1) واشتهر بخطاباته الوطنية التي كان يلقيها من على المنبر وكان مسجده يكتض بالمصلين من كافة مناطق البحرين لسماع خطبته رحمه الله تعالى. دوره في انتفاضة مارس1965 (2)قال عنه النقابي الاستاذعبدالله مطيويع: النقابي عبدالله مطيويع “الشيخ أحمد إبراهيم المطوع الأزهري والذي كان يتوكأ على عصى، كان ممتلئاً وطنية وحماساً، وكان يرى من الناحية الشرعية أن ترك الإنجليز يعيثون في البلاد فساداً ويتدخلون في كل صغيرة وكبيرة في شئوننا الداخلية أموراً لا يجب السكوت عليها أو التهاون فيها، لذا فقد اعتاد التحريض من خلال خطب الصلاة ومن خلال صلاة التراويح في رمضان أي كان قد اتخذ موقفاً معارضاً قبل وقوع الانتفاضة، لذا كان في نظري فهو شيخ الانتفاضة والمحرض الجريء لها خصوصاً أثناء صلاته في مسجد فريق مجرن.أما الشيخ أحمد المطوع فكان المنفاخ الذي نفخ في روح أهل المحرق، فكانوا يتقاطرون إليه للصلاة معه، صلاة التراويح والجمعة قادمين من الحد والبسيتين والمحرق والمنامة والرفاع أيضاً، وكانت خطبه مدوية تلقى الأصداء، لما يحمله من صدق وحماس ووعي لما يجري، فهو بحق في نظري الكير الذي أشعل الحماس للانتفاضة، كما يشعل كير الحداد النار، وقد استجاب له الطلاب الذين تتراوح أعمارهم بين 17-19 عاماً، هذه الأعمار الشابة التي تفجرت حماساً وقوة ووطنية في كل مكان، ومن هؤلاء أحمد يعقوب كمال وشاكر عبدالله عقاب وكريم الشكر ومحمد السيد وعبدالوهاب محمد بوكمال وغيرهم.” صلاة الغائب منعت في المحرق وصلت بالمنامة (3): المحامي محمد السيد ومن معايشة شخصية لانتفاضة مارس 1965 يروي لنا المحامي محمد السيد عن الشيخ أحمد ابراهيم المطوع، في يوم الجمعة 20 مارس 1965 كان مجموعة تقف حول زاوية منزل الشيخ أحمد المطوع وكان حديثم بصوت عالي حول صلاة الجمعة وصلاة الغائب على ارواح الشهداء اللذين سقطوا بالرصاص الغادر في المحرق والمنامة وسترة وغيرها، وحسب ما فهم من القوميين المتواجدين هناك بوجود توجه لاقامة صلاة الغائب في جميع مدن وقرى البحرين وذلك كشكل من أشكال الاحتجاجات وفي نفس الوقت تضامنا مع تشكيل لجنة تحقيق في هذه الأعمال الاجرامية، وقبيل صلاة الجمعة توجه أهل المحرق لجامع الشيخ حمد وكانوا يشككون في استجابة الخطيب لطلبهم، ووصلوا لساحة الجامع فكانت الخطبة عادية، فأنهى الخطيب خطبته الاولى وتلى بعدها خطبة الثانية وكانت قصيرة، وبعدها صلوا الجمعة طلب من الخطيب أن يصلي صلاة الغائب على الشهداء، فتعذر الخطيب بأنها فرض كفاية وليست فرض عين واذا اقامها بعض المسلمين القاطنين في منطقة الميت سقط عن بقية المسلمين في المناطق الأخرى، فأدار ظهره ليتسنن. فانصرف المصليين وكانت تداولهم مشاعر السخط واليأس، ولكن سرعان ما تغير الحال وتبعث الأمل في أثناء وصول مجموعة من المنامة وأخبروهم بأن الشيخ أحمد المطوع قد صلى الغائب في مسجد القضيبية وأنه خرجت مظاهرات في المنامة بعد صلاة الجمعة ومسيرات في القضيبية والحورة ورأس رمان والشرطة قد فرقت المتظاهرين بمسيل الدموع وانه تم اغلاق الشوارع، وبالكاد استطاع المرافقون للشيخ أحمد أن يقنعوا ضباط الشرطة أنهم من المصلين الشوافع الذين يصلون خلف الشيخ أحمد حتى يسمحوا لهم بالمرور وعبور جسر الشيخ حمد الى المحرق. وعندما تأكد الخبر كان له مفعول السحر في المتواجدين بالمحرق فرفع من حماسهم ومن معنوياتهم الى القمة فتعالت هتافاتهم بحياة الشيخ أحمد وطلبوا مواصلة المظاهرات لرفع معنوياتعم بعد شعورهم بالخذلان من عدم اقامتها بالمحرق، فأخذ احد القوميين الذي وقف على أحد المصطبات الاسمنتية (الدجة) من امام احد الدكاكين المغلقة بالمحرق يقول: ايها الأخوة الأعزاء .. يا جماهير المحرق الباسلة .. يا جماهير شعب البحرين المناضلة .. أننا معكم ونحترم مشاعركم وحماسكم لقضيتكم العادلة، وشعوركم القومي الثوري النضالي… اذ أننا في فترة ما بعد الظهر .. وما بعد صلاة الجمعة.. والجميع انصرف الى بيوتهم .. وسوف لن تخرج الجماهير في مظاهرات الآن .. وقد عودنا الجماهير أن تخرج قبل صلاة العصر… لذلك يستحسن أن نؤجل المظاهرات الى ما قبل أذان المغرب … وعلينا أن نشيع الخبر الذي حصل في المنامة.. الى جميع الجماهير ونشرح لهم الموقف المشرف الوطني لسماحة الشيخ أحمد المطوع وكذلك نخبركم بالمظاهرات التي قامت في المنامة بعد صلاة الجمعة.. وربما سياتون الينا من المنامة وغيرها من مدن وقرى البحرين للاشتراك في مظاهرات العصر. لذلك أقترح تأجيل المظاهرات حتى قبيل صلاة العصر.. حتى يشترك الجميع.. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته سرت همة الموجودين بين مؤيد ومعارض للمظاهرات وفي هذا الأثناء شاهد المتواجدون في (البراحة) سيارة بيضاء تقف أمام باب أحد البيوت وينزل الشيخ أحمد من سيارته مع مرافقيه وبمساعدتهم يدخل بيته، وهو يعرج ويتطايح ذات الشمال وذات اليمين، وبالكاد تحمله ركبتيه اللتان تنحيان الى النصف. وفي يده عصا غليضة معكوفة في مقدمتها يتكئ عليها وهو يسير يقدم رجلا ويتبعها بالأخرى ويلبس جبة طويلة تزحف على الأرض ذات اللون الأزرق والفاتح الرمادي.وعلى رأسه نصف عمامة بيضاء ونصف طربوش أحمر غامق ينتأ من وسطها وتتدلى من جانب الطربوش (كركوشة) بلون الطربوش تتطايح وتهف يمينا وشمالا مع حركات الشيخ غير المنتظمة أثناء السير.. وقبل أن يضع رجله على عتبة المسطبة الأولى من العتبات الثلاث التي أمام بيته… اندفع نحوه جميع المتواجدين في البراحة وأحاطوا بسيارته وهم يهتفون بحياته وجرأته وشجاعته وتعاطفه مع الانتفاضة.. لم يرد الشيخ أحمد على المتجمهرين أمام بيته بل أن أحد مرافقيه قدم رجاءه للجميع بترك الشيخ ليستريح.. ودخل الشيخ البيت مع مرافقيه.. فتراجع المتجمهرون الى البراحة. فلم يأبه هذا الشيخ الجليل لأن ينصر أبناء مجتمعه في المحن، فلم تمنعه الاعاقة أو العجز عن ذلك، فقام بدوره الوطني على أكمل وجه وبالرغم من البطش الأمني الشديد في تلك الحقبة من تاريخ هذا الوطن العريق، فتحية اجلال للشيخ أحمد ابراهيم المطوع ونسأل الله أن يسكنه فسيح جناته. وبذلك نختم الجزء الأول من شيخ انتفاضة مارس 1965 … أحمد ابراهيم المطوع انصح بقراءة مقالي: انتفاضة مارس 1965 .. وقصة استشهاد عبدالله بونودة في ارشيف المدونة ——————————————————————————————- 1- موقع معجم البابطين http://www.almoajam.org/poet_details.php?id=622 2- لقاء في صحيفة العهد بتاريخ 3-10-2010 بمناسبة 45 عاما على الانتفاضة والمقابلة كاملة منقوله على موقع http://www.bahrainarabia.com/showthread.php?p=292330 3-كتاب يوميات من انتفاضة مارس 1965م – معايشة شخصية – للمحامي محمد السيد

مدرسة على بن ابراهيم الزياني التاريخية .. تتحول الى مواقف للسيارات !!!

بقلم راشد الجاسم @RASHIDALJASSIM مدرسة علي بن ابراهيم الزياني التي قد افتتحت كمدرسة أهلية خيرية في عام 1912م أي قبل افتتاح مدارس التعليم النظامي بسبع سنوات وكان يتحمل نفقات المدرسة وكل ما يتعلق بالتدريس المحسن على بن ابراهيم الزياني طيب الله ثراه (1)، كانت تحتوي على ثلاث فصول ويدرس فيها خمسين طالب وخمسة مدرسين(2)، وكان يدير المدرسة الاستاذ حافظ وهبة(3) والذي عمل بعدها كمستشار للملك عبدالعزيز.(4) الاستاذ الفاضل حافظ وهبة وكانت مدرسة علي بن ابراهيم الزياني هي المقر المؤقت لمدرسة الهداية وكان ذلك في عام 1919 الى حين انشاء المبنى الجديد للهداية (5)، فمن خلالها أنطلق التعليم النظامي في البحرين، وقد درس في تلك الفترة الكثير من الطلاب ومنهم الاستاذ أحمد العمران، ولما زار أمين الريحاني البحرين في عام 1922، زار مدرسة الهداية المؤقتة (مدرسة علي بن ابراهيم الزياني) وكان مدير المدرسة آنذاك الاستاذ الفاضل عبدالعزيز العتيقي وقد رحب الطلاب بالضيف بحرارة والقى الطالب أحمد العمران كلمة باسم التلاميذ قال فيها (6): الاستاذ الفاضل أحمد العمران أيها الاستاذ الفاضل اني بالاصالة عن نفسي وبالنيابة عن اخواني الطلبة أقدم لك واجبات التحية والاحترام والتجلة والاعظام أعرض لحضرتك بأننا قد نقشنا على صفحات أبناء شعبنا ووطننا ونفوسنا على السعي وراء جمع كلمة أمتنا ورفعها من حضيض خمولها الى أوج سعادتها ولكننا اليوم أطفال في سن الطلب فعليكم أيها الآباء الكرام القيام بهذا الواجب ريثما نتأهل له، وأننا أيها المعلم قد سمعنا بشهرتك وأنك قائم على حدتك، فأكبرناك وعظمناك، وغاية ما نستطيعه الآن من مكافئتك هو الاحتفال بك وقيامنا أمامك اجلالا لقدرك ولكننا رجال المستقبل سننصب لك في أدمغتنا تمثالا ونخلد لك على صحائف التاريخ ذكرا جميلا …فالتحيا الأمة العربية وليعيش رجالها العاملون. الأديب والكاتب والمؤرخ أمين الريحاني فرد الريحاني (7): أشكر لكم ولمدير المدرسة هذا الجميل وأشارككم بالدعاء لشيوخ هذه الجزيرة الأفاضل بطول البقاء، ودوام الاقبال ليضيفوا الى هذه مآثر عديدة لترقية البلاد بالتعليم ولاعادة ذلك المجد العزيز الغابر، وأرجوا أن يطيل الله بقائي لأشاهد منكم في المستقبل رجالا- وأنتم كما قال خطيبكم الصغير- رجال المستقبل تعملون لخير الوطن وتجاهدون في سبيل العلم وحرية الفكر وتحققون آمال العاملين اليوم بتثقيف عقولكم وتهذيب أخلاقكم واهدائكم السبيل القويم الى خزائن العلم والادب. فيبدوا أن الله قد استجاب للريحاني وكان الأستاذ أحمد العمران من أحد أبرز رجالات الوطن ورائدا للتعليم في البحرين ووزيرا للمعارف وعاشت الوزارة حقبتها الذهبية في عهده، ولكن واحسرتاه بأن هذه المدرسة ذات القيمة التاريخية قد تحولت لمواقف للسيارات، وقد هدمت كمبنى عام 1987م (8)، بالرغم من أن المحسن علي بن ابراهيم الزياني قد وهب بيته من أجل التعليم وليس كمواقف للسيارات، فنطالب الجهات المسؤولة في الدولة أن تقوم بواجبها في اعادة انشاء هذه المدرسة التاريخية التي كانت قد شهدت الانطلاقة الأولى لشعاع النور وسط عتمة الظلام، فتحية اجلال لعلي بن ابراهيم الزياني وكل من ساهم في انطلاق التعليم النظامي في البحرين سوى بالمال او بالعمل، فهل نسمع استجابة لهذا النداء. صورة المحسن علي بن ابراهيم الزياني طيب الله ثراه (9) ———————————————————————————- 1- كتاب من وحي الأيام لسكينة القحطاني صفحة 9 2- كتاب من وحي الأيام لسكينة القحطاني صفحة 10 3- كتاب من وحي الأيام لسكينة القحطاني صفحة 10 4- كتاب راشد الزياني ذكريات وتاريخ صفحة 29 5- كتاب الخروج من العتمة للدكتور عبدالحميد محادين صفحة 61 6- كتاب الخروج من العتمة للدكتور عبدالحميد محادين صفحة 97 7- كتاب الخروج من العتمة للدكتور عبدالحميد محادين صفحة 97 و 98 8- كتاب من وحي الأيام لسكينة القحطاني صفحة 10 9- كتاب أعيا ن البحرين في القرن الرابع عشر الهجري الجزء الثاني للباحث بشار الحادي صفحة 614

تاريخنا الوطني البحريني في خطر

بقلم راشد الجاسم @rashidaljassim تاريخ البحرين، هذا التاريخ العريق بنضالات شعبه الأبي، الذي لطالما حافظ على هويته العربية وسيادته الوطنية، وقدم الغالي والنفيس في ذلك السبيل، ولاحظنا في هذه الآونة بأن هناك من يريد تحريف هذا التاريخ وتشويهه، فلاحظت من خلال البحث، بأن هناك عدد من الكتب والكتاب العرب بدأوا يعتمدون على المصادر المحرفة في كتابتهم عن تاريخنا الوطني، والسبب الرئيسي بأن هذه الكتب لم يسمح بطباعتها داخل البحرين، وقلة من كتاب التاريخ الذين ينقلونه بأمانة وحيادية، أي دون التحيز الأيدلوجي أو الطائفي أو القبلي، وباللهجة البحرينية “كل من يدني القرص صوبه” أي الجميع ينقل التاريخ بحسب أهوائه دون أمانة، واذا اردتم توضيحا أدق عن سبب المنع أستعلموا عن الأسباب من ادارة الرقابة على المطبوعات فلديها الجواب لكل سؤال. وبسبب هذا المنع أدى الى أن المراجع التاريخية للتاريخ الوطني لا تتوافر الا في الخارج، وبعدها وبشكل تدريجي تم تحريف تاريخنا الوطني، بنفس الأيدي التي حرفت التاريخ في عراقنا الحبيب، وهي الايادي الايرانية المدلسة للتاريخ العربي، فلا ألومهم بل ألوم من منع هذه الكتب والمراجع من طباعتها في البحرين، وبعدها سيكون الخاسر الأول هي الجهة المانعة والشعب البحريني الذي سيصبح منزوعا للهوية مع استمرار المنع والتحريف. فتخيلوا ماذا قيل عن الشيخ المجاهد عبدالوهاب الزياني، من قبل المدلس فريدون آدميات، وهو يعتبر ناشط جل نشاطاته التأكيد على السيادة الايرانية على البحرين، وللأسف تم أخذ معلوماته كمرجع من قبل بعض الكتاب العرب، ومنهم ابراهيم خلف العبيدي بكتابه “الحركة الوطنية في البحرين” وتخيلوا ماذا كتب في صفحة 88 منه، وهو كالآتي: ومن المعروف والعارف لا يعرف وتعريف المعرف يضعفه أو ينقصه، بأن الشيخ المجاهد عبدالوهاب الزياني قائدا وطنيا عابرا لحدود الطائفه بمطالبه الوطنية، ولكنه سني المذهب وعربي الهوية، وهو من أول القادة الذين طالبوا بمجلس شورى منتخب كما في كافة البلاد لادارة شؤون البلاد، في المؤتمر الوطني بالمحرق عام 1923، ومع الحفاظ على السيادة الوطنية العربية من أيدي الانجليز. ومن الكتب التي طالها التحريف الايراني وهو كتاب القائد التاريخي عبد الرحمن الباكر، وتخيلوا بأنه تم اعاد طباعة الكتاب في ايران مع التحريف، فتمت طباعته عبر دار النشر المدلسة تسمى اسماعليان بايران، وللتنبيه سأضع بين أيديكم نسخه من الصفحات الداخلية لدار النشر المحرفة لكتاب للباكر: صورة من اسم دار النشر المحرفة لكتاب الباكر ففي كتاب الباكر من البحرين الى المنفي، تم انتزاع ما كتبه ضد السياسات الايرانية، ومطالباته بالاتحاد الخليجي، وما كتب عن الشيخ المجاهد عبدالوهاب الزياني من قبل المدلس فريدون آدميات، تم استغلاله لاثبات السيادة الايرانية على البحرين فنقول لهم بأن البحرين عربية رغما عن أنفكم، ودون ذلك الأرواح، فلاحظوا كيف تم العبث بتاريخكم الوطني وهل سنقبل بمزيدا من التحريف والتدليس. صورة الشيخ المجاهد عبد الوهاب الزياني والمناضل عبدالرحمن الباكر وستبقى ذكراكم خالدة في صفوف جماهير الشعب البحريني الأبي رغما عن أنف المدلسين، فأنتم من صنع الكرامة لأجيالنا فالحقيقة كالشمس لا تغطيها المنخل ، فيجب منا جميعا أن نصون تاريخنا فتاريخنا أمانة، وسنورثه للأجيال. ونوجه رسالة للمسؤولين في الرقابة وهو بيت شعر لخلف بن هذال العتيبي: “ابعث شريطن مضى وأطويه وأفله ** وأقـول من يـحفظ التاريــخ لأجيالــه” نعم نقول لكم من يحفظ التاريخ لأجياله، فتاريخ الوطني البحريني أمانة، ويجب أن نحميه وأن نصونه من العبث والمغالطات، التي بدأت تكثر جيل بعد جيل، ابن بعد أب، يتوجب على الجميع أن يحفظ هويته، فالهوية مسألة وجود ..مسألة وجود ..مسألة وجود، وعاشت البحرين دولة عربية اسلامية مستقلة، وعاش شعبها الأبي، ولن نسمح لأحد بالعبث بتاريخنا الوطني كائنا من كان.