الأحد، 24 نوفمبر 2013

الصلات الحميمة بين مختلف الطوائف الموجودة في مملكة البحرين منذ القدم

بقلم: يوسف صلاح الدين أشكر الأخ الأستاذ بشار الحادي على إهدائي كتابه القيم «الجذور التاريخية لسكان البحرين» وأبرز فيه بعض الأحداث والوقائع التاريخية والاجتماعية والحضارية المشرقة في مملكتنا الحبيبة وقال في مقدمة الكتاب «سألني كثير من الإخوان والأصدقاء عن تركيبة السكان في البحرين، وكان هناك كثير من الأقوال المتضاربة، بعضها صحيح وبعضها الآخر غير صحيح، فقررت اصدار هذا الكتاب بعد بحث متواصل لسنوات وذلك لعرض الحقائق من منطلق تاريخي بحت، الأمر الذي سيؤدي إلى فهم أوضح للتركيبة السكانية في البحرين خلال القرون الماضية، أضف إلى ذلك ابراز الصلات الحميمة بين مختلف الطوائف المتواجدة في البحرين، لأن الحقائق التاريخية تعكس جميع الآراء والمذاهب مهما اختلفت، وذلك لأن الحياة على هذه الأرض الطيبة جمعت جميع الطوائف والمذاهب.. والله الموفق». أبرز الكاتب الصلات الحميمة بين مختلف الطوائف الموجودة فيها منذ القدم بحكم أنها جزيرة يأتي إليها الناس من مختلف البلدان واحتوت قبل الاسلام على العديد من الديانات كالمسيحية والأسطورية واليهودية والمجوسية مما أدى إلى وجود تنوع ثقافي وحضاري وأدى إلى تعايش الجميع في تألف وتآخٍ ومحبة، ولما أشرق نور الاسلام على البحرين دخل أهلها إلى الاسلام طوعا من دون حرب وكانوا كما أخبر الرسول عليه الصلاة والسلام عنهم «خير أهل المشرق». اشتمل الكتاب على تسلسل أحداث مهمة في تاريخ البحرين خلال العهود الماضية تفيد الباحثين والطلاب والقراء وهي: } العهد النبوي، الراشدي، الأموي، العباسي، الخوارج، القرامطة، العيونيون، العصفوريون، الجبوريون، البرتغاليون، العثمانيون، آل حرم، النصوريون، آل خليفة العتوب والتعايش السلمي في البحرين والذي ادى إلى حكم آل خليفة ابتداء من سنة 1783 على يد الشيخ أحمد بن محمد آل خليفة (الفاتح) بعد هزيمة نصر آل مذكور وفراره إلى بوشهر وترك أهله في البحرين فقد وكل الشيخ احمد الشيخ علي بن خليفة آل فاضل على أخذ اسرة الشيخ نصر وحرمه وعياله وخدمه وأركبهم سفينة خاصة نقلتهم إلى بوشهر وهذا يدل على سعة حلم آل خليفة ومكارم أخلاقهم الاسلامية والعربية وقد أزدهرت تجارة اللؤلؤ وتجارة المواد الغذائية في البحرين منذ دخول آل خليفة نتيجة استتباب الأمن وتؤكد ذلك التقارير البريطانية التي كانت تنشر عن ازدهار تجارة البحرين خلال المائة والخمسين سنة الماضية، وقد ذكره المؤرخ ج.ج. لوريمر بالأرقام في كتابه (دليل الخليج) فقد كان من أولويات حكام مملكة البحرين، وخاصة منذ الانفتاح الحضاري على العالم في منتصف القرن التاسع عشر الأخذ بالنظم الحديثة التي بدأت في عهود المغفور لهم بإذن الله أصحاب السمو الشيخ عيسى بن علي آل خليفة والشيخ حمد بن عيسى آل خليفة والشيخ سلمان بن حمد آل خليفة والشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة وواصل عليها صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى وصاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد الأمين نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء حفظهم الله ورعاهم استتباب الأمن والازدهار الحضاري والتجاري وجلب الاستثمارات الخارجية وتخفيف أعباء ومسئوليات المعيشة عن المواطنين والمقيمين. سرد المؤلف الأحداث التاريخية بأسلوب بسيط وراقٍ وأثراها بذكر المراجع والوثائق والرسومات التاريخية النادرة مما جعل الأحداث تنساب في وجدان القارئ الكريم وتحفزه على قراءة الكتاب باهتمام وتمعن ليعايش تلك الأحداث المهمة في وقتها باختيار المؤلف عناوين الفصول وفق أحداثها ومعها رسومات ووثائق وأذكر بعضها: رسالة النبي صلى الله عليه وسلم لأهل البحرين، ضريح التابعي الجليل صعصعة بن صوحان العبدي بقرية عسكر، رسم لمسجد الخميس في سنة 1825، عملات البحرين في السنوات 757، 765، 771م مأخوذة من كتاب النقود الاسلامية في اقليم البحرين خلال فترة الخلافة العباسية للدكتور عبدالله بن خميس السليطي، مسجد الجعلانية وقد بنى أيام العيونيين ويقع بالاحساء، عين بوزيدان، صلاح الدين الايوبي، مسجد الناصر ابن قلاوون في القاهرة حيث وفد امراء بنى عقيل، ابن بطوطة، أطلال قصر أجود بن زامل الجبري، مسجد الجبري بالكوت- الأحساء، قلعة البحرين حيث تحصن الشيخ مقرن الجبري من البرتغاليين، رسم لشعار القائد البرتغالي كوريا على درعه بعد قطع رأس الشيخ مقرن بن أجود، كتاب مخطوط بعنوان الروض الزاهر المستخلص من زيجي الديلمي والنجراني الفاخر لرئيس البحار سليمان بن أحمد المهري القضاعي المتوفى حوالي سنة 1553م من مكتبة الشيخ نظام يعقوبي، السلطان سليمان القانوني الذي عين جلال الدين مراد شاه حاكما على البحرين خلال السنوات 1529/1577م، حجر فيروز، وثيقة تشير إلى وجود عشيرة الظهيرات من قبيلة بني خالد بجزيرة أوال من البحرين خلال السنوات 1600/1640م، ضريح الامام ناصر بن مرشد في منطقة نزوى بسلطنة عمان الذي قام أهالي البحرين بدعمه لدحر البرتغاليين في سنة 1648م، صورة قديمة لقلعة الرفاع في أواخر سنة 1890 وكانت تسمى قلعة فرير بن رحال، قلعة الشيخ مذكور بن جبارة النصوري في الدشتية، خرائط برتغالية وبريطانية قديمة للبحرين ووثائق وصور أخرى. http://www.akhbar-alkhaleej.com/13026/article/57695.html yousufsalahuddin@gmail.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المولد النبوي الشريف في وجدان أهل البحرين عبر العصور بقلم بشار الحادي

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم  وبعد..  فبمناسبة مولد سيد الكائنات صلى الله عليه وسلم أحببت أن أذك...