التخطي إلى المحتوى الرئيسي

رحلة عبد المسيح الأنطاكي إلى البحرين العام 1907



عبد المسيح فتح الله الأنطاكي (1875-1922) شاعر وصحفي يوناني الأصل، سكن أجداده أنطاكية، وانتقلت عائلته إلى حلب في عام 1749، فولد بها، وفي عام 1897 أصدر )مجلة الشذور) ولكن ما لبثت السلطة أن ضيقت عليها الخناق، فأغلقها في السنة التالية، وهاجر إلى مصر، حيث أصدر (الشهباء)، التي غير عنوانها بعد قليل إلى (العمران)، كان رحالة جاب الأقطار العربية، يمدح أمراءها لينال عطاياهم، واشتهرت صلته بخزعل خان شيخ المحمرة خاصة.

أقدم على الكتابة قبل أن يتقن فنون النثر وأوزان الشعر، ولكنه دأب على القراءة وتقويم أعماله حتى استقام أدبه، ودانت له صناعة القلم، ويعد من تلاميذ الكواكبي. نظم (ديوان الخزام) الذي ضم مدائحه، والقصيدة العلوية المباركة من 5595 بيتاً تتبع فيها سيرة الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه. ومن كتبه (رحلة السلطان حسين في رياض البحرين)، (الرياض المزهرة بين الكويت والمحمرة)، (النهضة الشرقية)، (نيل الأماني في الدستور العثماني). أما اليوم فنحن مع الرحلة التي أنشأها الأنطاكي إلى البحرين ونشرها في (مجلة العمران) جاء فيها ما نصه:

البحرين:

انتقلنا من لنجة إلى البحرين فسارت بنا الباخرة بمسافة ثمانية وأربعين ساعة وذلك لأن البحر كان مزبداً هائجاً وبلغنا المرسى في الساعة الثامنة من صباح الأحد 9 ذي القعدة سنة 1325هـ (14/12/1907م) ورست بنا الباخرة بعيداً جداً عن المدينة وبالحقيقة إني اضطررت من النزول لهياج البر وبعد السفينة عن البر ولولا صديقي الحاج سالم أفندي المنذراوي الذي كان يلاحظني بسفرتي هذه بكل عناية لكنت عدلت عن النزول وما ذلك مني إلا جبن وخور عزيمة ولله در المتنبي حيث يقول:

وإذا لم يكن من الموت بد

فسواء طوله والقصير

النزول إلى البر:

وكان صديقي الحاج سالم المنذراوي أوصى عند نزولنا إلى لنجة أحد المسافرين إلى البحرين أن يخبر صديقه الحاج يوسف كانون بقدومه إلى لنجة وعزمه على المسير إلى البحرين فلما رست الباخرة لم يتمكن الحاج يوسف المشار إليه من الوصول إلى الباخرة لهياج البحر فأوفد قارباً كبيراً جداً مع بحارة قادرين إلى المركب ووقف ينتظر على المرسى أما صديقي أعزه الله فبحار قادر لا يهاب البحر إذا أرغى وأزبد، خلافاً لي أنا ابن الحضر والترف فكنت لا أفتأ أردد قول المتنبي:

هو البحر خض فيه إذا كان هادئاً

على الدر واحذره إذا كان مزبدا

ومع ذلك فقد سلمت نفسي إلى الأمواج المتلاطمة ونزلت إلى تلك السفينة وأنا أقول:

لا أركب البحر أخشى

علي منه المعاطب

طين أنا وهو ماء

والطين في الماء ذائب

على أني مع ذلك ركبت البحر وقلت بعد التردد الطويل المثل العامي المشهور: الذي له عمر لا تقتله الشدة. سارت بنا السفينة نحو البر وباسم الله مجراها فكانت تعلو بنا على الجبال وتنحدر انحدار الوديان وترشقنا المياه من هنا وهناك ونحن نسأل الله السلامة وما زلنا كذلك نحو نصف ساعة حتى دنت بنا من البر فوقفت بعيداً عنه مقدار عشرين متراً وجيء لنا بحمير ركبناها في البحر فأوصلتنا إلى البر لأن الشط رقيق جداً عند البر بحيث لا يحمل القوارب الصغرى فكيف بالسفن الهوائية التي ركبناها.

يوسف كانو في الاستقبال:

وعندما بلغنا البر وجدنا الحاج يوسف أحمد كانون فاستقبل صديقي بترحاب كثير، وعندما عرفني قابلني ببشاشة فائقة الحد، وطلب مني بإلحاح أن أكون ضيفه فأبيت معتذراً لأني قاصد سمو الشيخ عيسى آل خليفة أمير البلاد وبعد اعتذار طويل قبل عذري وأبت مكارمه إلا أن يوصلني إلى القسم الثاني من المدينة حيث يقيم جناب الشيخ المعظم في قصره الشتوي.

الشيوخ يسكنون المحرق شتاء والمنامة صيفاً:

إن المدينة التي هي عاصمة جزيرة البحرين تقسم إلى أربع أقسام يتخللها البحر فالقسم الذي نزلنا فيه يدعى المنامة والقسم الذي سرنا إليه يدعى المحرق والمسافة بينهما بحراً قطعناها بخمسين دقيقة بقارب يسير بقوة الهواء، وقسم المحرق ناشف حار حسن السكنى في الشتاء، ولم أجد فيه برداً خلافاً لقسم المنامة فإنه كثير الطراوة حتى أني وجدت ترابه مبلولاً، وقيل لي إن ذلك من تأثير الندوة، وعلمت أن سمو المشائخ الفخام يسكنون المحرق شتاء والمنامة صيفاً.

وعندما بلغنا المحرق نزلنا إلى البر بواسطة الحمير أيضاً وكان معي وكيل الحاج يوسف كانون فحملنا أمتعتي على حمارين وعرض علي الركوب على حمار فامتنعت. وعلى ذكر الحمير والشيء بالشيء يذكر أقول إن الحمير في البحرين كثيرة وهي عالية وبيضاء وسريعة الجري.

أسواق المحرق:

سرت في المحرق في السوق أولاً وهي سوق ضيقة ولكنها أجمل انتظاماً وأوسع مذاهب من أسواق لنجة وخرجت منها إلى شوارع حسنة نوعاً وما صرت أمشي بمنعرجات إلى أن بلغت سراي سمو الشيخ عيسى المعظم، وفي الحال أرسلت بطاقتي لسموه وكان في الحرم فأسرع أعزه الله ونزل إلى حجرة الاستقبال ودعاني إليه.

سمو الشيخ عيسى:

دخلت بسراي الشيخ بين العدد الكبير من عبيده الذين كانوا يملئون صحن الدار، وكان بأيدي أكثرهم البزاة والشواهين، وهم يعتنون بهم عناية فائقة للصيد والقنص. ثم دخلت على الحضرة في غرفة متوسطة الحجم مفروشة بالحصر والسجاد، وكان في صدرها سمو الشيخ وكان واقفاً وعندما وقع نظره الكريم علي بادرني بالترحيب ببشاشة وطلاقة عرفت بالعرب الكرام ودعاني للجلوس إلى جانبه. وسمو الشيخ في نحو السبعين من عمره نحيل الجسم قصير القامة ذو لحية قد وخطها الشيب حتى أصبح ليلها نهاراً مضيئاً ذو عينين وقادتين تنبعث عنهما أنوار الذكاء والفطنة.

وأما أنا فبعد أن قبلت راحته الكريمة واستقر بي المقام فتحت (الشنته) فقدمت لسموه تحريرين كانا معي أحدهما من سمو مولاي ولي النعم السيد فيصل بن تركي سلطان مسقط المعظم، والآخر من سمو مولاي الشيخ عبد الله بن عيسى نجل سمو الشيخ فتلاهما وهو يبتسم وقال مثلك لا يحتاج إلى وصاية وأنت في الحقيقة ابننا فشكرت وحمدت واستأذنته بتلاوة قصيدتي التي نظمتها في البحر في مديحه فقلت:

قدوم على عظيم:

إلى البحرين سر ولك السرور

هنا لك قد ثوى القمر المنير

هنا لك قد ثوت جمل وأبقت

محبيها وما لهمو مجير

إلى أن قال:

لقد عمت أياديه البرايا

كما عم الفضا المطر الغزير

هو مولاي (عيسى) الشيخ رب الـ

فخار ودهره فيه فخور

هو السند الذي فيه نلاقي

أمانينا إذا ضاع النصير

لقد حكم البلاد بشرع طه

وعنه قد ارتضى طه البشير

إلى آخر الأبيات.

وكان سمو مولاي الشيخ يسمع نشيدي وهو يبتسم ابتسامة الطرب ثم تناول مني القصيدة بعد تلاوتها وقال: أحسنت يا أخ العرب وأجدت، ثم أمر بطعام الغداء وكان الوقت ظهراً فأكلنا هنيئاً وبعد القهوة أمر وكيله أن يوصلني إلى الغرفة التي أعدت لي فودعته شاكراً وسرت فوجدت حوائجي هناك مع الخادم الذي أعد لخدمتي.

مجلس العموم:

وفي الساعة الرابعة بعد الظهر دعيت إلى مجلس الحضور وهو مجلس يحضر سمو الشيخ وآل بيته مع عموم الأهلين وذلك مرتين في كل يوم في الضحى وبعد صلاة العصر. والمجلس في سراي خاصة أمام القصر الذي يسكنه سمو الشيخ، وهو عبارة عن غرفة واسعة يتصدر بها سموه مع أصحاب السمو أبنائه وأحفاده، والناس يجلسون من هنا وهناك فيقيم فيها برهة لا تتجاوز النصف ساعة ثم يخرج إلى غرفة القضاء فينظر في أمور الناس وينفرط عقد الاجتماع.

سمو ولي العهد:

وبعد أن خرجت من مجلس العموم ترحب بي سمو مولاي الشيخ حمد بن عيسى كبير أنجال سمو الشيخ الحاكم وهو شاب لا يتجاوز الخامسة والثلاثين من عمره ممتلئ الجسم طويل القامة مفتول الساعد ذو لحية كثة شديدة السواد، حنطي اللون له عينان جذابتان ممتلئتان ذكاء، ويدل منظره على الشجاعة والبسالة ويدخل الهيبة على النفوس. وقد ترحب بي سموه كثيراً وسار بي إلى سراياه العامرة، وهي تبعد عن سراي سمو أبيه نحو خمس دقائق وعندما تمثلت بين يديه تلوت القصيدة الآتية، وقد ضمنت أوائل أبياتها هذه الكلمات سمو مولانا الشيخ حمد ولي عهد إمارة البحرين قلت:

سلي المتيم هلا صبره نفدا

فإنما الهجر يوهي الصبر والجلدا

إلى أن قال:

مولاي يا (حمد) المفضال يا سندي

إني اتخذتك يا رب العلا سند

أنت الذي فقت أرباب الذكاء ذكا

وفقتهم في ملاقاة القضا رشدا

إلى آخر الأبيات..

وكان سموه أعزه الله يسمع القصيدة بتحمس الملك، ويهش ويبش طرباً وحبوراً، وعندما انتهيت تناول القصيدة بحبور وتلطف بي ما شاءت مكارمه، ثم أمر بعباءة مزركشة بالقصب فخلعها على كتفي على عادة ملوك العرب، فأنشدت بين يديه مرتجلاً:

مولاي قد زينتني بعباءة

هي للملوك العرب والأمراء

شرفتني فيها على الأقران والـ

انداد والأدباء والشعراء

فاغنم فديتك شكر داع مخلص

واسلم إلى الإسلام كل دعاء

فازداد سموه حبوراً وتلطفاً بي ثم تناولنا أطراف الحديث عن كل قديم وحديث، فإذا سموه على جانب عظيم من الذكاء ثم استأذنت وانصرفت.

التجوال في المدينة:

وفي اليوم التالي تكرم سمو مولاي الشيخ حمد ولي العهد فأوفد سمو ابن عمه ووزيره الشيخ عبد العزيز إلي مستفسراً عن صحتي، ثم اصطحبني إلى المدينة فتجولت في أسواقها وشوارعها فإذا هي مدينة واسعة يبلغ عدد سكانها نيف وعشرة آلاف نسمة، وأكثر بناياتها ذات دور واحد إلا قصور الأمراء فإنها ذات دورين وأسواقها واسعة عامرة وما زلنا نتجول في جنباتها إلى الظهر ثم عدنا إلى القصر وتناولنا طعام الغداء في غرفتي.

منتزه الشيوخ:

وفي الساعة الرابعة بعد الظهر أوفد إلي سمو مولاي المعظم الشيخ عيسى يدعوني لحضرته فأسرعت ملبياً فجلست بحضرته السنية برهة ثم سرت بمعيته على الحمير إلى منتزه الشيوخ، وهو عبارة عن حديقة في شمالي المدينة وصلناها في نحو خمسة عشر دقيقة، وفيها أشجار النخيل والبرتقال والنفاش، وتسقي من بئر غير عميقة، وهي غير واسعة، ويتلوها البحر، وهكذا كانت بلدة المحرق جزيرة قائمة بنفسها، وعند الغروب عدنا إلى المدينة فتناولت طعام العشاء على مائدة سمو الشيخ المعظم وبعد العشاء حضر سمو الشيخ حمد ولي العهد وسمو الشيخ خليفة بن المرحوم الشيخ سلمان بن عيسى حفيد سمو الشيخ فسمرنا برهة من الليل ثم انفض الاجتماع وعدت إلى غرفتي معجباً بالأخلاق العالية المزدان بها هؤلاء الشيوخ العظام رعاهم الله.

يوم الثلاثاء:


وفي صباح يوم الثلاثاء زارني حضرة صديقي الماجد الهمام الحاج سالم المنذراوي مع حضرة الهمام الفاضل الحاج يوسف أحمد كانون وبعد أن جلسنا قليلاً سرنا لزيارة سمو مولانا الشيخ عيسى أعزه الله وهناك بذل الجهد الحاج يوسف كانون ليسمح لهذا العاجز بالمسير إلى المنامة ولو يوماً واحداً فأبى سمو الشيخ ذلك. ثم سرنا مع حضرتيهما فزرنا سمو مولاي الشيخ حمد ولي العهد واستأنف الكرة الحاج يوسف كانون بطلب الإذن لي فأبى سموه ذلك بقوله إن صاحبنا معجل بالرحيل فإذا أقنعته بالإقامة عندنا أكثر من أسبوع سمحنا لك به يوماً أو يومين فشكرت وحمدت واعتذرت.

الشيخ إبراهيم بن محمد آل خليفة

ثم سرنا مع صاحبينا لزيارة حضرة العلامة الأستاذ والشاعر الناثر سمو الشيخ إبراهيم بن محمد آل خليفة ابن عم سمو مولانا الشيخ المعظم فإذا سموه على جانب عظيم من الأدب والذكاء وهو عالم عامل وأديب فاضل وشاعر ناثر يقضي أيامه ولياليه بين الكتب والدفاتر ويسامر الأقلام والمحابر، وقد أطربنا لطفه وأدبه، كما أدهشنا علمه وفضله وأثنينا على ما شمناه فيه من الذكاء والعلم وتمنينا أن يكثر الله من أمثاله في أهل الإمارة وأصحاب السلطة في الممالك العربية وما زلنا عنده إلى أن انتصف النهار فودعناه ونحن طربون به ومستبشرون بلقياه.

الشيخ خليفة بن سلمان آل خليفة

وقبيلة الغروب تفضل سمو الشيخ خليفة بن سلمان حفيد سمو الشيخ عيسى وزارني في غرفتي الخاصة وكان بمعيته العبيد والأتباع على أيديهم الشواهين والبزاة فحسبت ذلك فضلاً ومنة وشكرت ودعوت وسموه شاب في العشرين حولاً من ربيع عمره وهو النجل الوحيد للمرحوم الشيخ سلمان كبير أنجال سمو مولانا الشيخ عيسى وقد استأثرت به رحمة الله وهو في الحج منذ ستة عشر عاماً.

واجب الثناء والحمد:

وفي ضحى يوم الأربعاء خرجت مع خادمي فحضرت مجلس العموم ثم تشرفت بالمثول لدى مولانا الشيخ عيسى بمجلس خاص رأيت فيه كل بشاشة وكرم ثم انصرفت رأساً إلى قصر مولاي الشيخ خليفة بن سلمان ورفعت لسموه قصيدتي التالية وهي:

إليك ولا أصبو لغيرك يا سعدي

وإن شمت في هذا الهوى السقم والنكدا

ونحوك يا ذات المحاسن والبها

اردد شوقاً يصدع الحجر الصلدا

إلى أن قال:

فاصفي الولا حباً لشيخ (خليفة)

هو ابن سلمان الذي بالورى يفدى

فتى شب في حسن السجايا ولألأت

مخائله الحسنا ولم يبلغ الرشدا

وما اعتم حتى ذاع باهر فضله

ونال الثنا والشكر والفخر والمجدا

وليمة ولي العهد:

وفي مساء الأربعاء تفضل سمو مولاي الشيخ حمد آل خليفة ودعاني لوليمة عربية حضرها عدد من خيار الشيوخ مع وجوه أهالي البحرين وكان فيها أحد الشعار والشعار عندهم غير الشعراء وهم الذين ينشدون الأشعار بأنغام بدوية عربية فأنشد عدة قصائد حماسية منها قصيدة أبي فراس التي مطلعها:

أراك عصي الدمع شيمتك الصبر

أما للهوى نهي عليك ولا أمر

ثم مد السماط وجيء بالذبائح والرز وأنواع من الأطعمة العربية شتى وخر القوم للأذقان، وبعد النهوض عن الطعام أنشد الشاعر قصيدتي التي رفعتها لسمو ولي العهد ثم سألني سموه إن كنت أنظم حماساً فقلت: إن الحماس يليق بشعراء البادية الذي يخرجون إلى المعامع ويتدججون الأسلحة ويخوضون غمرات المنون ، أما نحن أهل الحضر والترف فلا نعرف من الحماس إلا ما جاءنا بالسماع أو ما نقرأه بأشعار شعراء البادية. قال: إني أقترح عليك نظم بضع أبيات تضمنها وداع حبيب لمحبوبته وهو خارج إلى الحرب قلت سمعاً وطاعة. ثم ارفض الاجتماع فانثنيت وأنا معجب بفضل سمو الشيخ حمد وأدبه وشجاعته وأخلاقه الراضية.

قصيدة الحماس:

وفي صباح يوم الخميس سرت إلى سراي سمو مولاي ولي العهد وتلوت على مسامعه الكريمة القصيدة التالية:

أقلي ملامي يا جميلة وارحمي

ولا تطمعيني بالبقاء فتندمي

إلى آخر الأبيات ..

فطرب سمو الشيخ واستعاد مني تلاوتها ثم أمر أن تعطى للشاعر ليحفظها ويتلوها بين يديه بالتنغيم. ثم ذكر سموه أنه عازم على المسير إلى لنجة للصيد والقنص وعرض علي بإلحاح أن أكون بمعيته فاعتذرت له ولم يقبل لي عذراً حتى أكدت له أني لا أحسن ركوب جيداً وفوق ذلك فإن ورائي من المهام ما يستدعي الإسراع فقبل بعد الجهد عذري ووعدني أن يتوسط لي لدى سمو مولاي والده المعظم للسماح لي بالسفر في الغد مع الباخرة السائرة إلى المحمرة فشكرت ودعوت وانصرفت.

الاستئذان بالسفر:

وفي الساعة الرابعة بعد الظهر اليوم الخميس سرت إلى مجلس العموم وبعد انصراف المجلس خرجت بمعية سمو مولانا الشيخ عيسى المعظم إلى مجلسه الخاص وتلوت بين يديه هذه القصيدة مستأذناً بها بالسفر قلت:

يا جمل يكفي قد فقدت تصبري

وبذا الغرام لقيت صفقة مخسر

إلى آخر الأبيات ..

وكان سموه يسمع القصيدة وهو طرب ثم لما وصلت إلى الاستئذان قال لا ائذن فإننا ما تملينا منك وقد أحببناك وهيهات نعود فنراك والشقة شاسعة فأبديت من الأعذار ما جعله حفظه الله أن يرضى فأذن وخرجت شاكراً على أن يكون مسيري صباح الغد الجمعة.

ضيافة الشيخ إبراهيم آل خليفة

وعندما بلغت غرفتي وجدت نجل سمو مولاي الشيخ إبراهيم بن محمد آل خليفة رسولاً من طرق حضرة أبيه يدعوني إلى وليمة أعدها لي فقبلت الدعوة شاكراً وتوجهت بصحبته إلى دارهم العامرة فاستقبلني سموه أعزه الله بصدره الرحب وعندما استقر بي المقام تلوت بين يديه القصيدة التالية:

حسبي فهذا النصح ليس بنافعي

والحب خالط مهجتي وأضالعي

إلى آخر الأبيات ..

وكان سموه يعتذر ما شاء أدبه تواضعاً عن قليل ما قلت فيه ثم تبسم وقال: إنك مفارقنا غداً ويعز علينا فراقك وإني نظمت فيك بضع أبيات ثم أنشد رعاه الله:

عبد المسيح به بشرى أول فقد

شرفت حين وافاها بإقبال

إلى آخر الأبيات ..

فشكرت رعاية سموه وفضله ثم قلت ولكن الشعر بالشعر حرام، وبعد مباسطة أدبية مد السماط وجيء بالذبائح وأنواع الأطعمة فأكلنا هنيئاً مريئاً ثم قضينا ليلنا سهراً أنساً بحديث سموه حتى إذا انتصف الليل عدت إلى غرفتي وأنا أحمد الله الذي وفقني إلى معرفة مثل هذا الفاضل الحكيم.

وداع سمو ولي العهد:

وفي صباح يوم الجمعة تنازل سمو مولاي ولي العهد الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة فزارني بحاشيته الكريمة في غرفتي وأظهر أسفه لعدم تمكني من مصاحبته في حفلة الصيد الذي هو عازم عليها في ضواحي لنجة وعلمت أنه يصحب معه نيف ومئة رجلاً من أتباعه وأنهم يصيدون بالشواهين والبزاة وبالأسلحة النارية فشكرت وحمدت ثم أنشدت بين قصيدة الشكر والوداع فقلت:

ألا في سبيل الله ما أنا واجد

وفي حب ذات الغنج هذي الشدائد

إلى آخر الأبيات ..

الخروج من المحرق

ثم سرت بمعية سمو مولاي ولي العهد إلى غرفة سمو مولانا الشيخ الجليل فقبلت أياديه قبلة الوداع وأصدر أمره في الحال إلى أمير البحر وكان حاضراً أن يسير معي ويكون برفقتي إلى أن أصل إلى الباخرة فشكرت ودعوت وهكذا ودعته مع سمو ولي عهده وانصرفت يرافقني أمير البحر إلى المرسى فإذا هناك سفينة كبرى تنتظرني وفيها حوائجي فركبتها مع الأمير إلى المنامة فوصلتها بعد خمسين دقيقة فأبقيت حوائجي بالسفينة وخرجت إلى البر.

ضيافة الحاج يوسف كانون

وما كدت أصل البر حتى وجدت صديقي الفاضل الحاج يوسف كانون ينتظرني وقد بلغه خبر عزمي على الرحيل من رسول مولانا الشيخ الذي أوفده لقطع بطاقة السفر (البيليت) فشكرت عنايته وسألته في الحال عن صديقي الحاج سالم المنذراوي فقال: إنه في شغل هام ولا يلبث أن يعود فسرنا مع حضرته إلى داره العامرة وأخذ يلح علي بالبقاء بضيافته أسبوعاً فاعتذرت ملياً وبصعوبة كلية قبل عذري وبعد قليل حضر صديقنا الهمام الحاج سالم فتبادلنا الشوق ثم تناولنا طعام الغداء وبعد الظهر تجولنا في المدينة فإذا هي أوسع من المحرق وفيها قنصلية انكلترا والبوسطة وأهم المحلات التجارية ثم سرنا إلى سوق كبير خاصة صديقنا الحاج يوسف كانون وعلمت أن حضرته أوجه وجيه في البحرين ثروة وجاهاً والسوق الذي سرنا إليه يبنى على البحر على أجمل طراز. وفي الساعة الخامسة من مساء يوم الجمعة نزلت إلى الباخرة وكان البحر هادئاً وأبت مروءة صديقي إلا أن يوصلاني إليها مع حضرة أمير البحر وكانت الباخرة راسية على بعد ساعة من البر وعند وصولنا إليها بقي صاحبنا معي إلى أن خيم الظلام فودعوني وساروا وبقوا في صدري جميلاً لا يمحى.

مجمل ما علمته عن البحرين:

إن البحرين عبارة عن جزيرة في وسط الخليج الفارسي وهي على مسافة يوم طولاً في نصف يوم عرضاً وفيها من النفوس ما يقرب من الثمانين ألفاَ وأهم أعمالهم هي الغوص في البحار لاستخراج اللؤلؤ وزراعة الأراضي وفي الجزيرة يكثر زراعة النفاش والبرتقال. وأصل اسم هذه الجزيرة هو أوال على ما ترى في أبيات صديقنا سمو الشيخ إبراهيم بن محمد وأما كلمة البحرين فتطلق على الحسا والقطيف ثم تغلبت هذه الكلمة على الجزيرة فأصبحت علماً لها.

وأهالي الجزيرة كلهم مسلمون وهم من أهل السنة وحكمهم بيد الشيوخ وحاكمهم سمو الشيخ عيسى آل خليفة وهو يفصل الأحكام بينهم على حد الشرع الشريف ولديه قاضي شرعي يعاونه في إجراء الأحكام. وثروة الأهالي ضعيفة وهم متمتعون بنعمة الأمان والحرية فرحون بما أنعم الله عليهم من حسن المعيشة. هذا كل ما أستطيع كتابته الآن.



المصدر: مجلة العمران، عبد المسيح أنطاكي بك.





تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

نواخذة البحرين بقلم بشار الحادي

 أسماء نواخذة البحرين مرتبين على حروف المعجم بين عامي (1920-1960)
هذه قائمة بأسماء النواخذة التي عثرنا عليها من خلال وثائق البلدية إضافة إلى مجموعة من المصادر والدفاتر الحكومية والخاصة، والتي استطعنا من خلالها إحصاء عدد كبير من نواخذة الغوص في البحرين ربما يتجاوز الأربعمائة اسم وهذه أسماؤهم مرتبة على حروف المعجم. حرف الألف النوخذة إبراهيم بوحزوم. النوخذة إبراهيم بن حمد الحادي. النوخذة إبراهيم بن خلف الدوسري. النوخذة السيد إبراهيم بن خليفة بن عبدالغفور السادة. النوخذة إبراهيم بن خليل الأصمخ. النوخذة إبراهيم بن خميس بن إبراهيم. النوخذة إبراهيم بن ربيعة. النوخذة إبراهيم بن صالح الجميري. النوخذة إبراهيم بن عبدالعزيز الجودر. النوخذة إبراهيم بن عبداللطيف الدوسري. النوخذة إبراهيم بن عبدالله بوهندي. النوخذة إبراهيم بن عبدالله بورشيد. النوخذة إبراهيم بن عبدالله بن سيف النعيمي. النوخذة إبراهيم بن علي. النوخذة إبراهيم بن علي المهيزع. النوخذة إبراهيم بن علي الجودر. النوخذة إبراهيم بن عيسى البن سعد الدوسري. النوخذة إبراهيم محمد منديه. النوخذة إبراهيم بن يوسف بودهيش النوخذة أحمد المطاوعة. النوخذة أحمد بن جاسم سيادي. النوخذ…

شويخ من أرض مكناس .. قصيدة شعبية عمرها أكثر من 735 عاما

مدينة مكناس قديما

قصيدة في الزجل الأندلسي ألفها الشاعر أبو الحسن الششتري أثناء اقامته بمدينة مكناس المغربية.

الشاعر مولود في إقليم غرناطة لاسرة ذات جاه وثراء . وقصة القصيدة انه التقى بأحد شيوخ المتصوفة وهو ابن سبعين، وكان الششتري قد اعتنق طريقة شعيب أبو مدين وكان متوجها إلى أصحاب ابي مدين فقال له ابن سبعين :
اذا كنت تريد الجنة فسر اليهم وان كنت تريد رب الجنة فهلم ألي.
ثم قال له : لن تدخل طريقة الصوفية الا إذا تجردت من متاعك وثيابك ولبست ملابس قشبانية صوفية (يعني ملابس مرقعة وبالية لينزع الكبر والغرور من قلبه) وحملت في يدك بنديرا (أي الدف بلغة أهل المغرب) ودخلت بهذه الصورة وبدأت بذكر الحبيب ، فصنع كما رسم له ابن سبعين وظل في السوق ثلاثة ايام يغني منشدا هذه الخواطر الصوفية :
شويخ من أرض مكناس وسط الأسواق يغني

أش عليا من الناس وأش على الناس مني

أش عليا يا صاحب من جميع الخلايق

إفعل الخير تنجو واتبع أهل الحقائق

لا تقل يا بني كلمه إلا أن كنت صادق

خذ كلامي في قرطاس واكتبوا حرز عني

أش عليا من الناس وأش على الناس مني

ثم قول مبين ولا يحتاج عبارة

أش على حد من حد إفهموا ذي الإشاره

وانظروا كبر سني والعصا وال…

صدر مؤخراً كتاب بيت القصيبي .. قصة عائلة عربية عريقة تأليف بشار بن يوسف الحادي

أسرة القصيبي من الأسر الكبيرة والعريقة والتي على الدوام تذكر بأعمالها الطيبة ومكارم أخلاقها ومناقبها، ولعل الصدف المحضة أبرزتها إلى ساحة الأحداث كما في فترة ما قبل الحرب العالمية الأولى من جلاء العثمانيين من المنطقة وتوسع النفوذ البريطاني واستعادة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود طيب الله ثراه لحكم أجداده. ولعل تلك المصادفات والظروف المواكبة لها من سوء تصرفات الولاة العثمانيين وانقطاع الأمن في المنطقة جعلت من أسرة القصيبي وكلاء للملك عبدالعزيز آل سعود في البحرين والأحساء ومستشارين مؤتمنين له ومعاونين ملبين لاحتياجاته وطلباته في أمور متنوعة سواء كانت اجتماعية أو ذات طابع عسكري أو سياسي، أو حتى معلوماتي أو دبلوماسي رغم انغماسهم في تجارتهم التي وصلت إلى الهند ودولتي بريطانيا وفرنسا خلال الثلاث عقود الأولى من القرن العشرين. ورغم شهرة البعض منهم دون الآخرين بأسباب انغماس بعضهم في الحياة العامة، إلا أنا وجدناهم من بحثنا يؤدون أدواراً مُتباينة ومتفاوتة كأسرة واحدة تجارية متداخلة فيما بينها مساندة متعاضدة مع الملك عبدالعزيز آل سعود طيب الله ثراه. ولعلنا في هذا نسرد بداية شيئاً بسيطاً عن تا…