السبت، 11 سبتمبر 2010

الشيخ مبارك بن خليفة آل فاضل مؤسس قرية المالكية



(الصورة لأفلاج دور مبارك الفاضل)

التاجر الوجيه


مبارك بن خليفة آل فاضل


(1203هـ-بعد 1275هـ)(1789م-بعد 1859م)


هو الوجيه التاجر، كبير آل فاضل، الشيخ مبارك (الثاني) بن خليفة بن مبارك بن خليفة بن فاضل بن خليفة الكبير التغلبي الوائلي.


أسرته:


أما والده فهو الشيخ خليفة بن مبارك آل فاضل (1177هـ-بعد 1246هـ) (1763م- بعد 1830م) وأما والدته فلم نقف عليها، وأما إخوته وأخواته فهم: الشيخ عبد الله بن خليفة، والشيخة ثاجبة بنت خليفة، والشيخة أسماء بنت خليفة، والشيخة حُسْن بنت خليفة بن مبارك بن خليفة آل فاضل، وهي والدة الشيخ محمد بن خليفة آل خليفة حاكم البحرين، يشير إلى ذلك المؤرخ ناصر الخيري في كتابه (قلائد النحرين) (ص369) في ترجمة حياة الشيخ محمد بن خليفة يقول: "ولد الشيخ محمد رحمه الله في بلدة الرفاع من البحرين أوائل سنة 1227هـ بعد وقعة الخكيكيرة بسنة واحدة، وكانت أمه من كرائم المرحوم الشيخ خليفة بن مبارك الفاضل فجماعة الفاضل المعروفين في البحرين هم أخواله، فلذلك كان رحمه الله تعالى يجنح إليهم، ويظاهرهم في جميع أدوار حياته".


المولد والنشأة:


الذي يظهر بأن مبارك بن خليفة ولد في البحرين بعد ان انتقلت أسرة آل فاضل من الزبارة إلى البحرين وبالتحديد فريج الفاضل بالمنامة وبين أزقتها ترعرع، كانت البحرين قد فتحت للتو من قبل الشيخ أحمد بن محمد آل خليفة الملقب بالفاتح في عام 1197هـ (1783م). وبعد أن شب وكبر تعلم المبادئ في الكُتاب (المطوع) ثم قام والده الشيخ خليفة بن مبارك بعد ذلك ببضع سنين بالنزوح هو وشقيقه الشيخ راشد بن مبارك والشيخ عبد الرحمن بن راشد آل فاضل وسكنوا مدينة المحرق واستقروا بها وبنوا بها مساكن لهم.


زواجه وأولاده:


تزوج الشيخ مبارك بن خليفة بعدة زوجات ورزق بعدد من الأولاد وبنت واحدة وهم: الشيخ حمد، والشيخ خليفة، والشيخ سالم، والشيخ أحمد، وبنت سميت الشيخة حمدة. وتشير إلى هذه المعلومات المفصلة، إحدى الوثائق النادرة المؤرخة بعام 1318هـ (1900م) وهي بخط العالم الفاضل الشيخ عبد الله بن عبد اللطيف، ونقلها عنه الشيخ عبد الرحيم بن حسن الخنجي بتاريخ 3 رجب 1353هـ (12 /10 /1934م) يقول:


بيان الذي يخص مبارك بن خليفة


سهم ينزل منه جلة وقف ثم ينزل ثمن حق زوجته ثم يقسم على تسعة أسهم حق خليفة بن مبارك خمسة أسهم وسهم حق أخيه سالم وسهم أخته وسهمين حق أحمد بن مبارك، وسهمين حق حمد بن مبارك، يقسم على ورثته حتى لا يخفى.


وورد في موضع آخر من نفس الوثيقة:


بيان الذي يخص مبارك بن خليفة


السهام الذي تخص مبارك ينزل منه جلة وصية تدخل على ناصر بن حمد ثم ينزل منه الثمن كذلك يدخل على ناصر بن حمد، ثم يقسم الباقي على ورثة مبارك، وذلك أن مبارك هلك وخلف أربعة بنين وبنت وهم: خليفة وسالم وأحمد وحمد وحمدة فتقسم على تسعة أسهم خمسة أسهم حق خليفة بن مبارك من جهة سهمه وسهم أخيه سالم وأخته وسهمين حق ورثة أحمد بن مبارك وسهمين حق ورثة حمد يدخلون على ناصر بن حمد يتوارثون فيما بينهم".



* * *


أما أكبر الأولاد فهو الشيخ أحمد بن مبارك بن خليفة آل فاضل (1223هـ-1279هـ) (1808م-1863م) الذي ولد في مدينة المحرق وبها نشأ وتعلم المبادئ في المطوع، وعمل بالتجارة وكان لديه أملاك وعقارات ورثها من أهله، كان صاحب خير وبر وإحسان ومعروف، كما أنه أحد معاوني حاكم البحرين الشيخ محمد بن خليفة آل خليفة في شؤون البلاد، وممن يتكل عليهم في كثير من أعماله، هو وابن عمه الشيخ حمود بن محمد آل فاضل، وللشيخ أحمد بن مبارك بعض الأوقاف التي أوقفها لأعمال الإحسان منها: النخل المسمى بـ"العريش" الكائن في سيحة بوري من أعمال البحرين، و"المخزن" الكائن في قيصرية البزازة من المنامة، هذا نص وقفية نخل العريش:


بسم الله الرحمن الرحيم


قد أوقف وحبس الرجل المكرم أحمد بن مبارك بن خليفة آل فاضل النخل المسمى بـ"العريش" الكائن في سيحة بوري من أعمال البحرين وقفاً مؤبداً على الرجل المكرم إبراهيم بن يوسف مدة حياته ثم يصير تحت يد الناظر لأوقاف آل علي وعليه كل سنة ثلاث ختمات في رمضان وأضحية وذلك من ثلث المرحومة فاطمة بنت خليفة ولد محمد بن علي لا يباع ولا يوهب (فمن بدله بعدما سمعه فإنما إثمه على الذين يبدلونه إن الله سميع عليم) وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم حرر في 1 حادي شهر رمضان المبارك سنة 1281هـ واحد وثمانين بعد المأتين والألف من هجرته صلى الله عليه وسلم (28/1/1865م).


شهد بذلك الشيخ حمود بن محمد الفاضل.


شهد بذلك فهد بن أحمد آل سلمان والله خير شاهد.


ثبت لدي ما ذكر من وقفية النخل المذكور وأنا الفقير إلى الله تعالى محمد بن راشد خادم الشرع الشريف. النقل مطابق للأصل حرفياً.



* * *


وقف آخر:


وهذا نص الوقفية الثانية التي أوقفها الشيخ أحمد بن مبارك وهي عبارة عن وقفية لمخزن في قيصرية البزازة من المنامة:


بسم الله الرحمن الرحيم


مضمون هذه الورقة بأن المخزن الكائن موقعه في قيصرية البزازة من المنامة الطرفي (كذا بالأصل) من جهة الشمال فهو وقف لله تعالى، أوقفه المرحوم أحمد بن مبارك بن خليفة على إبراهيم بن يوسف، وذلك في حال الصحة والاعتدال، وكذلك المخيزن (المجعول كذا بالأصل) منه المفتوح بابه من جهة القبلة فهو وقف أيضاً تبعاً لأصله حتى لا يخفى.


حرر في 1 شهر شوال سنة 1279هـ.(22/3/1863م)


شهد بذلك حمود بن محمد آل فاضل


يشهد بمضمون هذه الورقة الأقل علي بن أحمد.


شهد بذلك فهد بن أحمد آل سلمان النقل مطابق حرفياً.


ثبت لدي ما ذكر في هذه الورقة وأنا الفقير إلى الله محمد بن راشد خادم الشرع الشريف.



* * *


عمله ووظائفه:


عاصر الشيخ مبارك بن خليفة عدداً من حاكم البحرين هم على الترتيب الشيخ أحمد الفاتح آل خليفة، والشيخ سلمان بن أحمد آل خليفة، والشيخ عبد الله بن أحمد آل خليفة، والشيخ محمد بن خليفة آل خليفة، وقد كان على صلة وثيقة بحاكم البحرين الشيخ محمد بن خليفة آل خليفة، كما أنه من المقربين لديه، يستشيره ويأخذ برأيه ومشورته في أمور البلاد والعباد، والسبب في ذلك أنه خاله شقيق والدته الشيخة حُسْن بنت الشيخ خليفة بن مبارك بن خليفة آل فاضل. كما أنه إضافة إلى ذلك يمتلك العديد من البساتين والمزارع والنخيل والتي يبيع رطبها وتمرها وثمارها وخضرواتها وما إلى ذلك وهي تمتد في عدة مناطق بالبحرين فبعضها في المنامة وبعضها في قرية المالكية التي أسسها وسيأتي الحديث عن ذلك مفصلاً، وبعضها في قرية عراد بالمحرق.


صلاته ومعارفه:


كان على صلة وثيقة بحاكم البحرين الشيخ محمد بن خليفة آل خليفة، وبالشيخ علي بن خليفة آل خليفة، وبالشيخ عبد الرحمن بن راشد بن خليفة آل فاضل، وبالشيخ حمود بن محمد آل فاضل، وبالعالم الفاضل الشيخ عبد الله بن أبي بكر الملا الأحسائي، والعالم الفاضل الشيخ محمد بن سعد بن علي بن حمود البقيشي إمام وخطيب جامع الفاضل بالمنامة وغيرهم.


رجاله وخدمه وعبيده:


كان للشيخ مبارك بن خليفة عدد كبير من الرجال والأتباع والعبيد، ومن أولئك نذكر منهم: سالمين، وابنه غانم بن سالمين، ونصيب، وقد أعتق الجميع لوجه الله تعالى قبل وفاته رحم الله الجميع. وقد كانوا يعاونونه ويساعدونه في رحلاته خارج البحرين وداخلها كما كان لهم دور مهم في مساعدته على تأسيس نخل المالكية.


قصة تأسيس قرية المالكية:


يذكر العم إبراهيم بن عبد الرحمن بن راشد آل فاضل أن قرية المالكية قد أسسها الشيخ مبارك بن خليفة آل فاضل - المترجم له - حيث قام بإحضار بعض المزارعين ممن لديهم خبرة في عمل الأفلاج - وهي القنوات المائية التي تُسير الماء في باطن الأرض وتُربط ببعض العيون لتغذيتها كي تسقي الأراضي الزراعية- ثم قام الشيخ مبارك بإحضار بعض المزارعين من شمالي البحرين - حيث المناطق الزراعية - وأسكنهم بها، وجعلهم يقومون بزراعتها والاهتمام بها، حتى زُرعت ونمت محاصيلها، وأصبحت جنة في وسط الصحراء، وواحة في أرض قاحلة جرداء. بل يصفها لوريمر - وقد زارها في أواخر القرن الماضي كما سيأتي معنا بعد قليل- بأنها غابة من النخيل تحوي 6000 نخلة، ثم قام الشيخ مبارك بن خليفة ببناء عدة مساكن له ولأولاده ولخدمه وعبيده ورجاله في إحدى نواحيها، وقد سُميت هذه المنطقة التي تحوي المساكن والدور بـ"دور مبارك" والمقصود مساكن الشيخ مبارك بن خليفة الفاضل، وما زالت هذه المنطقة وإلى اليوم تحمل هذا الاسم. ويذكر أنه بعد أن تم بناء قرية المالكية فقد تقاسمتها أسرة آل فاضل، وحصل من بعض أفراد الأسرة وقف بعض المزارع بها على الذرية، وما تزال هذه الأوقاف موجودة بها إلى اليوم.


لكن متى تأسست قرية المالكية ؟


أما تأسيس المالكية فإن أقدم وثيقة ورد فيها اسم "المالكية" حسب اطلاعي هي وصية الشيخ مبارك بن خليفة آل فاضل وهي مؤرخة بـ : 14 جمادى الثانية 1274هـ (30 /1 /1858م). كذلك هنالك رسالة من الشيخ عبد الله بن أبي بكر الملا إلى الشيخ مبارك بن خليفة آل فاضل، وهي غير مؤرخة، ولكن نقدر تاريخها بين عامي 1269هـ (1852م) و1274هـ (1857م) يطلب فيها عالماً من الأحساء ليتولى شئون القرية الدينية.


والنتيجة من هذه الشواهد والقرائن هي أن تأسيس قرية المالكية كان بين عامي 1250هـ-1270هـ (1834م-1854م).


لكن ادعى الشيخ محمد علي التاجر في كتابه (عقد اللآل في تاريخ أوال) (ص41) بأن المالكية هي نسبة إلى إبراهيم بن مالك الأشتر الذي قتل سنة 71هـ (690م) حيث يشير إلى أنه يحتمل أنه نزل بها فنسبت له يقول التاجر: "المالكية بجيم فارسية جاء في (معجم) ياقوت: المالكية من مياه عمرو بن كلاب. وربما كان لتسميتها بهذا الاسم علاقة لما يقال من أن إبراهيم بن مالك الأشتر جاء إلى البحرين مع النفر الآنفي الذكر في الحكاية المتقدمة في قرية الدراز ويكون موضع نزول إبراهيم بن مالك بالمالكية فعرفت به والله أعلم. وقريبها قبر للأمير زيد ويريدون به زيد بن صوحان العبدي له مزار ملاصق لمسجد كبير يزورونه ويتبركون به وينذرون إليه، وهي قرية قديمة ذات بساتين كثيرة ومياه غزيرة وأهلها فلاحون وغواصون".


لكني رجعت إلى كتاب (معجم البلدان) لياقوت الحموي (5/43) لأرى النص الذي استشهد به التاجر وهل منطقة المالكية التي أشار لها ياقوت هي نفسها التي في البحرين أم هي في مكان آخر، وهذا نص كلام ياقوت يقول:"المالكية نسبت إلى رجل اسمه مالك: قرية على باب بغداد، وأخرى على الفرات بالعراق، وينسب إليها أبو الفتح عبد الوهاب بن محمد بن الحسين الصابوني الخفاف المالكي الحنبلي، حدث عن أبي الخطاب نصر بن أحمد بن البطر وغيره ، ثقة صالح، ذكره السمعاني في مشايخه وقال: مولده سنة 482، وابنه عبد الخالق بن عبد الوهاب ، روى عن أبي المعالي أحمد بن محمد البخاري البزاز وأبي القاسم هبة الله بن محمد بن الحسين وأبي عبد العزيز بن كادش وغيرهم، وتوفي في شوال سنة 592 وقد نيف على الثمانين وهو من المكثرين، قال أبو زياد: ومن مياه عمرو بن كلاب المالكية". انتهى كلام ياقوت وهو كما ترى أخي القارئ يتحدث عن منطقتين تسميان بالمالكية في العراق، أما المنطقة الثالثة التي أشار إليها في آخر كلامه بقوله أن "المالكية من مياه عمرو بن كلاب" والتي استشهد بها التاجر فقد راجعت ياقوتاً الحموي في الموضع المسمى بـ "مياه عمرو بن كلاب" فوجدت ياقوتاً يشير إلى أن منطقة "مياه عمرو بن كلاب" تقع في نجد، وليس في جزيرة أوال بالبحرين.


والنتيجة أنه لا فائدة من الاستشهاد بنص ياقوت الحموي لكونه يتحدث عن موضعين بالعراق وآخر بنجد، ولا توجد أي علاقة بين هذه المواضع وجزيرة البحرين وبالتالي فلا يمكن الاستشهاد بقصة إبراهيم بن مالك الأشتر، ولا بنص ياقوت في سبب التسمية. كذلك يمكن أن أضيف إلى هذا أن المؤرخ الشيخ حمد الجاسر مع اطلاعه الواسع فإنه لم يضع هذا الموضع - أعني قرية المالكية- في كتابه (المعجم الجغرافي للبلاد العربية السعودية) قسم المنطقة الشرقية مع تتبعه وحصره لكثير من المناطق وخصوصاً القديمة منها، وهذا مما يدل أن المالكية لم تذكر في المصادر القديمة على أنها من نواحي البحرين.


دعوى باطلة:


وقد ادعى بعض الجهلة ممن لا علم لهم بالتاريخ، ولا باللغة، ولا بأي شيء، بأن قرية المالكية موجودة قبل بعثة النبي محمد صلى الله عليه وسلم، واستشهدوا على ذلك بأن الشاعر الجاهلي طرفة بن العبد أنشد بيتاً يذكرها فيه، والبيت هو ضمن مُعلقته المشهورة يقول في البيت المستشهد به:


كأن حدوج (المالكية) غدوة


خلايا سفين بالنواصف من دد



وظن هذا الجاهل أن كلمة المالكية في هذا البيت تعني قرية المالكية من قرى جزر البحرين، بل وأضاف هذا المسكين أن الشاعر طرف بن العبد قد عاش في هذه القرية وترعرع ولم يدر أن كلمة المالكية في هذا البيت ليس لها أي علاقة بما يدندن حوله، فهي تعني معنى آخر مختلف تماماً، والدليل على ذلك ما ورد في كتاب (شرح المعلقات السبع) لأبي عبد الله الحسين بن أحمد الزوزني المتوفى سنة 486هـ (1093م) (ص47) يقول في شرح هذا البيت الذي استشد به القائلون بأن المالكية هي موجودة منذ العصر الجاهلي: "الحدج: مركب من مراكب النساء، والجمع حدوج وأحداج. والحداجة مثله، وجمعها حدائج. المالكية: منسوبة إلى بني مالك من قبيلة كلب. الخلايا: جمع الخلية وهي السفينة العظيمة. السفين: جمع سفينة، ثم يجمع السفين على السفن، وقد يكون السفين واحداً، وتجمع السفينة على السفائن النواصف: جمع الناصفة وهي أماكن تتسع من نواحي الأودية مثال السكك وغيرها. قيل هو اسم واد في هذا البيت، وقيل: دد مثل يد وددا مثل عصا وددن مثل بدن، وهذه الثلاثة بمعنى اللهو واللعب يقول: كأن مراكب العشيقة المالكية غدوة فراقها بوادي دد سفن عظام، شبه الإبل وعليها الهوادج بالسفن العظام وقيل: بل حسبها سفناً عظاماً من فرط لهوه وولهه، وهذا إذا حملت دداً على اللهو، وإن حملته على أنه واد بعينه فمعناه على القول الأول".


والنتيجة أن معنى "المالكية" في بيت الشاعر الجاهلي طرفة بن العبد هي محبوبته المنسوبة إلى قبيلة بني مالك، لا القرية الموجودة في طرف جزيرة أوال فتنبه!!


وأما النصب التذكاري الذي وضع قبل فترة قريبة على دوار 13 المدخل المؤدي إلى قرية المالكية- وصرف عليه ما يقارب من 30.000 ديناراً وذلك النصب في ذكرى الشاعر الجاهلي طرفة بن العبد، فأرى أنه يجب إزالته بالكامل كي لا يكون أهل البحرين وحكومتها ومثقفوها أُضحوكة بين إخوتهم أبناء دول مجلس التعاون، لكون قرية المالكية ليس لها أي علاقة لا من قريب ولا من بعيد بالشاعر الجاهلي طرفة بن العبد. بل كان الأولى أن يوضع نصب تذكاري لباني هذه القرية الحقيقي ومشيدها وهو الوجيه الشيخ مبارك بن خليفة آل فاضل رحمه الله، فهو أولى من شخصية تم إلصاقها جهلاً وزوراً بهذه القرية.


وبعد هذا التوضيح أحببت أن أذكر نبذة عن قرية المالكية، وعن الأفلاج التي قام بإنشائها الشيخ مبارك بن خليفة ليعرف القارئ الجهد الذي تم بذله والأموال التي تم صرفها لتعمير هذه القرية التي هي من قرى البحرين.


أفلاج دور مبارك:


كانت قرية المالكية مشهورة بالعيون التي تسقي بساتينها ونخيلها، إضافة إلى تلبية احتياجات أهاليها، ويمكننا تصنيف مصادر المياه إلى قسمين رئيسيين: العيون المرتبطة بنظام الأفلاج، والعيون المرتبطة بسيول الأمطار.


تعريف الأفلاج:


الأفلاج مفردها فلج ولها عدة معان فمن الناحية اللغوية تعني كلمة فلج: شق في الأرض، والجدول المائي الصغير، وكلمة الأفلاج تعني بئراً رئيسيةً حفرت في المناطق المرتفعة، إضافة إلى عدة آبار بجانبها، يتم توصيلها من تحت الأرض بشكل انحداري من خلال استخدام قناة تسمح بجريان المياه الجوفية من البئر الأولى وحتى البئر الأخيرة، ثم تستمر القناة في الجريان متجهة نحو سطح الأرض.


طرق حفر القنوات:


للذي يريد إنشاء قناة ري يتم أولاً اختيار موقع لحفر بئر تجريبية، وذلك اعتماداً على وفرة الأعشاب الخضراء، والتي تشير إلى وجود كميات من المياه في باطن الأرض، وعادة ما يكون الموقع المختار على سفح أحد التلال. وبعد ظهور الماء في البئر يتم تحديد مجرى القناة تحت الأرض والتي تتطلب حفر مجموعة من الآبار تصل المسافة بينها إلى حوالي 40ياردة، ويتم تغليف الجزء العلوي منها إما جزئياً أو كلياً، كما يتم تبطين القناة بالآجر. ويبلغ عرض القناة نحو 3 أقدام وارتفاعها نحو 4.5 أقدام ويميل النفق إلى الأسفل بانحدار تدريجي من مصدر الماء ليسهل جريان الماء ببطء إلى الحدائق أو المزارع، وحتى لا تؤدي سرعة الانحدار إلى تآكل جوانب القناة. وبعد الانتهاء يتم رفع بقايا حفر القنوات إلى أعلى عبر تجويف التهوية بواسطة دلاء، وتوضع في فم التجويف لإعطائه مظهر الفوهة التقليدية.


ويتطلب حفر القناة جُهداً كبيراً خاصة إذا وضعنا في الاعتبار أنه لم تكن تستخدم أية معدات في عمليات الحفر آنذاك. فعمليات شق القنوات صعبة محفوفة بالمخاطر، وتعتبر عملية وصل القناة بمصدر الماء أخطر العمليات إذ تستوجب تفريغ القناة من الحفارين ثم نزع السدادة بعناية تامة لتجنب الحوادث، وإلا فإن الماء المندفع سيتسبب في غرق الحفارين. وعند الانتهاء من حفر القناة يتم سد تجاويف التهوية بمدخنة حجرية تساعد على تفقدها وتنظيفها بصورة دورية. ويتم التحكم بتدفق كميات المياه في مثل هذا النظام الواسع بواسطة بوابات.


العيون المرتبطة بنظام الأفلاج بالمالكية:


وأما العينان اللتان قام بحفرهما الشيخ مبارك بن خليفة فهما العينان القريبتان من منطقة دور مبارك وهما: عين "أم جري" وهي مرتبطة أيضاً بكواكب فرعية عديدة أشهرها "الثورية" و"أبو القحافي". وقد ذكرت هذه العين في كتاب (دليل الخليج) للوريمر باسم "أم جريع" فقال: أم جريع: "ثلاثة أميال ونصف غربي الرفاع الغربي الملاحظات: ينبوع تسير مياهه عن طريق الأفلاج إلى غابات نخيل كرزكان". ويظهر بأن المترجم قد أخطأ في الترجمة.


وهناك عين أخرى تدعى بعين المالكية: وهي عين جنوب عين أم جري وترتبط بنظام الأفلاج يشير إليها لوريمر بقوله في (دليل الخليج) (القسم الجغرافي 1/292): "عين المالكية: الموقع: على بعد ميلين شمال شرقي قرية المالكية. الملاحظات: هذا الينبوع يروي أراضي القرية عن طريق الأفلاج".


وصف نظام القنوات لدور مبارك:


يصف الأستاذ حافظ إبراهيم هذه القنوات وقد زارها في عام 2000م بقوله: "عند زيارتي لموقع القنوات المائية أو ما يسمى محلياً بـ"دور مبارك" وجدت أن هذه القنوات تتجه من ناحية مدينة حمد لنحو الجنوب الغربي لكرزكان، وعند تتبعي لهذه القنوات وجدت أنها تتكون من أكثر من مجرى تلتقي مع بعضها في نهاية المطاف لتكون قناة واحدة.


ويبدو من خلال الجدران المحيطة بهذه القنوات أنها ممرات ضيقة مما يوحي بأن هذه القنوات ما هي إلا قنوات فرعية تتصل في النهاية بقنوات رئيسية. ولاحظت أن هذه القنوات وفتحات التهوية الخاصة بها (الثقب) لا يزال سليماً وأن القنوات لا تزال سليمة في بعض أجزائها، وأكثرها لا يزال مطموراً تحت الأرض ولم يكشف النقاب عنه. ويرجع سبب حفظها (أي الثقب) إلى الآن أنها كانت تقع تحت غابة من النخيل التي لم تزل إلا حديثاً لذلك لم تطلها أيدي العابثين، بدليل أن معظم الثقب التي كانت موجودة منذ سنوات بعيد أصبحت الآن مدمرة تماماً، ومن الملاحظ أن المسافة بين فتحات التهوية (الثقب) لم تكن كبيرة حيث تبلغ في بعض الأحيان ثلاثة أمتار فقط وربما أقل من ذلك. وهناك طريقتان لتغطية سقف هذه القنوات حيث أن الخط الأول مغطى بالحجارة (الفروش) بشكل مستوي، أما الخط الآخر فهو مغطى بشكل هرمي مما يوحي أن بناءهما كان على فترتين مختلفتين". انتهى باختصار.


الشيخ مبارك بن خليفة يطلب عالماً من الأحساء لتولي الشئون الدينية لقرية المالكية:


أرسل الشيخ مبارك بن خليفة في إحدى السنوات رسالة إلى الأحساء وبالتحديد إلى العالم الفاضل الشيخ عبد الله بن أبي بكر الملا الأحسائي، وذلك بعد أن انتهى من تأسيس قرية المالكية وفحواها أنه يطلب منه أن يقوم بمخاطبة الشيخ عبد الله المزروعي ويخبره أنه أي الشيخ مبارك بن خليفة يريده أن يتولى منصب القضاء والإفتاء والإمامة والخطابة وجميع الشؤون الشرعية وذلك في القرية التي أسسها وتدعى بالمالكية من قرى البحرين، والسبب في ذلك هو ما يجده سُكانها من المشقة في التنقل بينها وبين العاصمة، حيث إنها بعيدة جداً ومعزولة عن باقي المناطق، وبالتالي فقد أحب الشيخ مبارك بن خليفة أن يتولى هذه الأمور طالب علم كالشيخ عبد الله المزروعي، ويشير الشيخ عبد الله بن أبي بكر الملا إلى أنه قد قام إلى جانب السيد علي الهاشمي بحاولة إقناع الشيخ المزروعي بالموافقة على هذا المنصب، لكنه رفض واعتذر، ثم بعد ذلك أرسل الشيخ عبد الله الملا على الشيخ أحمد بن غنام يعرض عليه هذا المنصب، وذكر له نفس المسألة فاعتذر الشيخ ابن غنام وقال بأنه لا يصلح لهذا المقام، أما الرسالة فهي غير مؤرخة لكن نقدر تاريخها بين عامي 1269هـ (1852م) و1274هـ (1857م) حيث إن هذه السنة قد توفي بها الشيخ أحمد بن غنام المذكور في هذه الرسالة، وهذا نص ما ورد في رسالة الشيخ الملا للشيخ مبارك بن خليفة:


بسم الله الرحمن الرحيم


من الأقل عبد الله بن أبي بكر الملا.


إلى جناب من زكت شيمه وعلت هممه، وطاب أديمه وحسن ضميمه ذي الرتبة المُنيفة، الشيخ مبارك بن خليفة، حرس الله تعالى مُهجته، وأدام سرمده وبهجته آمين.


أما بعد..


فعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته على الدوام، هذا والباعث للإرسال إبلاغكم السلام والسؤال عن الحال، وإن تفضلتم عنا بالسؤال فنحن بحمد الله الكريم المتعال بخير ونعمة وألطاف جمة أدام الله للجميع النعم، وصرف عن الجميع النقم، إنه واسع الجود والكرم، آمين.


هذا وقد وصل إلى المحب كتابكم الشريف وخطابكم المنيف فأسر ما فيه من التعريف، من صحتكم وسلامتكم واعتدال أوقاتكم، وما أشرتم فيه من جهة الشيخ عبد الله المزروعي وإرادتكم وصوله عندكم، فمحبكم مع جناب السيد اجتهد في ذلك حتى إنه في بعض الأوقات حصل الاجتماع بالشيخ عبد الله بن عمير في بيت السيد وحضر الشيخ عبد الله المزروعي وعرضنا عليه ما أشرتم من جهته، وفتحنا له باب منفعة الناس، وإن هؤلاء الجماعة مضطرون لك من جهات عديدة، وهم راضون بك على أي حال كان، لما يعتقدون فيك من الصلاح، واحكم بحسب ما يظهر لك من العلم، وتؤجر على ذلك بحسب النية، واعتذر بحضرة الجميع أنه لا يصلح لهذا المقام.


ثم بعد ذلك أرسلنا على الشيخ أحمد بن غنام، وذكرنا له من جهة ما أشرتم إليه، وذكر لنا: أني لا أصلح لهذا المقام، وأنه قد عرض علي ذلك بعض من مضى من الحكام فاعتذرت بعدم الأهلية، فهذا ما لزم تعريفكم به والسلام.


وسلم لنا على الأخ الشيخ محمد بن سعد، وكافة المحبين، ومن لدينا الشيخ عبد الله المزروعي، والسيد علي ينهيان جزيل السلام.


وحنا جان رجعنا الجواب في قرب من كتابكم المكرم رجونا موافقة أحد من الذي ذكرتم وعرضت عليه مرة أخرى (كلمة مطموسة بالأصل) عذره.


* * *


سبب تسميتها بالمالكية:


أما عن مُسماها بالمالكية وسببه فيذكر العم إبراهيم بن عبد الرحمن آل فاضل: أن الشيخ مبارك بن خليفة آل فاضل مؤسس المالكية كان له عبد (ألتق) لا يتقن نُطق الحروف، ويظهر أنه كان المسئول عن الأرض وشؤونها والعناية بها، وكان يقول: هذه أرض مالجنا، أي هذه الأرض ملكنا، ويردد هذه العبارة ومع مرور السنوات سُميت بالمالجية!!


وقيل في رواية أخرى: أن هذا العبد كان مسئولاً عن الماشية الموجودة في أرض المالكية ففي أحد الأيام ترك هذا العبد الماشية من أغنام وأبقار (الدبش) تأكل من (الجت) البرسيم وما إلى ذلك من حشائش فمن كثرة نهمها وجوعها أكلت الماشية كل شيء فقال العبد مُستغرباً بلهجته: كلت المال جله، فسميت بالمالجية، أي أن الماشية أكلت جميع البرسيم الموضوع لها فسميت القرية بالمالجية والله أعلم بحقيقة الحال، لكن هذه هي الرواية الدارجة والمشهورة عن سبب تسمية قرية المالكية بهذا الاسم عند أسرة آل فاضل وبالتحديد عند أحفاد الشيخ مبارك بن خليفة باني القرية.


قرية المالكية في المصادر:


أما أقدم مصدر تكلم عن القرية وأشار إليها فهو المستشرق الإنكليزي ج. ج. لوريمر في كتابه (دليل الخليج) (القسم الجغرافي 1/281) بقوله: "المالكية: الموقع: قرب الساحل الغربي على بعد ثماني أميال جنوبي البديع إلى الداخل من العقارية. - والعقارية المذكورة هي عبارة عن مرفأ على الساحل الغربي على بعد ثمانية أميال جنوبي البديع، وتقع قرية المالكية على طريق صغير مُتجه نحو الداخل. ويوجد بها المكان العادي لركوب ونزول المسافرين فيما بين البحرين وبر الحسا، ويوجد كوخ أو كوخان لراحة المسافرين -


منازل ومساكن المالكية: 100كوخ للبحارنة الذين يعملون بالزراعة. الملاحظات: توجد المساكن وسط النخيل وبعضها حجري، يوجد بالقرب منها مزار للشيعة. ومن بين الحيوانات الموجودة 18 حماراً، و10 رؤوس من الماشية، وعدد النخيل حوالي 6000 نخلة".


وقال المؤرخ محمد بن خليفة النبهاني في كتاب (التحفة) (ص29) متحدثاً عن القرية: "قرية المالكية وهي جنوب البديع على مسافة نصف ساعة منها. وبها قبر الإمام زيد ولم أجد أحداً يعرف اسم أبيه لنعرف من هو. سوى أن أهل البحرين وبالأخص أهل تلك القرية يعظمونه ويتبركون به ويقولون إنه صحابي فأقول لعله زيد بن عميرة لأنه من أهل البحرين ومن المخضرمين ومن أصحاب العلاء بن الحضرمي الذي فتح البحرين".


بيع بعض أراضي القرية على أبناء العمومة:


بعد أن انتهت قرية المالكية يظهر أن الشيخ مبارك بن خليفة قد باع بعض أراضي القرية وقطع النخيل على أبناء عمومته من أسرة آل فاضل، ويلاحظ في هذه الوثيقة أن جميع أسهم المالكية كانت في عام 1900م لأبناء أسرة آل فاضل - مما يؤكد صحة النظرية التي أشرت إليها بأن الشيخ مبارك بن خليفة آل فاضل هو مؤسسها - وأما الأسر الأخرى التي دخلت عليها بعض الأسهم من المالكية فهي بطريق التبعية حيث إن أسرة الفاضل بعد أن توفي الملاك الأصليون منها انتقلت هذه الأراضي بطريق الإرث إلى الورثة بما في ذلك أسهم قرية المالكية، ويلاحظ أن بعض الورثة كانوا من أسرة آل خليفة، وبعضهم من أسرة الجلاهمة، وقد ظلت هذه الأسهم والأراضي تنتقل من جيل إلى جيل حتى لم يبق لأسرة آل فاضل أي أرض في قرية المالكية، عدا الأراضي الموقوفة من أجدادهم على الذرية والتي ما تزال باقية إلى اليوم.


وثيقة قسمة المالكية بين أبناء آل فاضل:


وهذا نص وثيقة قسمة المالكية بين أسرة آل فاضل، وهي مؤرخة بعام 1318هـ (1900م) ويلاحظ أن ناسخ هذه الوثيقة هو العالم الفاضل الفقيه الشيخ عبد الله بن عبد اللطيف، ثم نسخها بعده الشيخ عبد الرحيم بن حسن الخنجي في عام 1353هـ (1934م) وهذا نصها كاملة أذكرها للفائدة:


وثيقة قسمة المالكية


بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، نبي الأولين والآخرين القائل: (من يرد الله به خيراً يفقه في الدين).


أما بعد..


لما كانت قسمة المالكية من المشكلات، وكانت زماناً في ولاية أحمد بن محمد بن عبد الرحمن الفاضل، وكانت مدة ولايته اثني عشر سنة أو نحو ذلك أقسمه معه وأسأله عن هذه القسمة عمن أخذها ؟


فكان يقول: هذه من قبل ولاية حمود بن محمد، ومن بعده محمد بن خليفة، ومن بعده عبد الله بن حمد، ومن بعده عبدالرحمن بن محمد الفاضل، وكانوا يقسمونها على هذه القسمة المتداولة بينهم والله أعلم بحقيقة الحال.


فكانوا يجعلونها خمسة عشر سهماً خمسة حق راشد بن مبارك، وثلاثة ونصف حق خليفة بن محمد، وسهم ونصف حق اعيال جاسم بن محمد، ولهم سدس سهم من سهم خليفة، وسهم حق شيخة بنت سلمان الذي يدخل على علي بن محمد الشيوخ، وسهم حق سبيجة يدخل على خليفة بن مبارك، وسهم حق مبارك أبو خليفة، وسهم حق عبد الرزاق بن محمد بن مجبل، نصفه وقف ونصفه الآخر مباع على أحمد بن مبارك، والله أعلم بذلك، وسهم حق حمود بن محمد، هذا ما وجدته في أوراقهم ودفاترهم على هذه القسمة والله أعلم.


أملاه الفقير إلى الله


عبد الله بن عبد اللطيف


في سنة 1318هـ (1900م)


ومن جهة سهم مبارك بن محمد بن راشد ينزل منه نصف سهم على موجب حسبة أسهم المالكية حق عيد بن بدر الجلاهمة مشترا، والباقي حق ناصر بن حمد.


* * *


بيان كيفية أسهم راشد بن مبارك


يقسم على أربع وعشرين سهماً من بعد ما ينزل جلتين حق مسجد الذي فيه حمد بن عربي، وجلة عتق العبد جماع، ثم ذلك تقسم على طريقة الفرضيين من بعد تدقيق الحساب وإسقاط التافه، ثم تقسم على أربع وعشرين حق زوجات راشد ثلاثة أسهم لكل واحدة سهم وهم: شيخة، وعايشة بنت عبد العزيز، وملجا بنت الزايد، وسبعة إلا ثمن حق ناصر بن محمد من جهة إرثه من أبيه وأخيه حمد وأمه وأخيه راشد وثلث راشد، وخمسة وربع حق مبارك بن محمد إرثه من أبيه وأمه وأخيه حمد وأخيه راشد، وسهمين ونصف وثمن يخص مريم بنت محمد إرثها من أبيها وأمها وأخويها حمد وراشد (وجدته هكذا معلقاً في الأصل) وثلاثة إلا ثمن حق خليفة بن مبارك من جهة ثمن فاضلة وسدسها من ولدها حمد وثلث حمد وواحد إلا ثمن حق آمنة بنت عبد الرحمن يدخل على عيال عبد الرحمن، وسهم ونصف ونصف السدس حق رقية بنت راشد يدخل على ولدها راشد بن إبراهيم، وثلث ونصف السدس يدخل على عايشة بنت محمد من جهة ثمينها من راشد يدخل على ورثتها من بعد نزول ثلثه وقف ونصف سهم يدخل على الدواسر من جهة سدس جدة راشد بن محمد.


بيان السهم الذي يدخل على شيخة زوجة راشد


ينزل منه الربع حق محمد بن عيسى ولد محمد بن علي الخليفة، وكذلك السهم الذي يدخل على عايشة بنت عبد العزيز زوجة راشد، ينزل منه الربع حق عيال عبد الرحمن بن راشد، عبد الرحمن، وأحمد، وأخواتهم عايشة، ورقية، وثلاثة أرباع حق عيال صالح بن عبد العزيز الذي في ولاية عبد الرحمن بن عبد الوهاب، والسهم الذي حق بنت الزايد ينزل منه جلة حق عيد الزايد، والباقي حق عيال عبد الرحمن بن راشد مشترى، والسهم الذي حق آمنة بنت عبد الرحمن يدخل على ورثة عبد الرحمن بن راشد الصغير الإرث فيما بينهم.


بيان كيفية قسمة أسهم خليفة بن محمد


الذي يخصه من المالكية ثلاثة أسهم ونصف يضاف الشمالية وأم دبة ينزل منه أول ذلك سدس سهم من حسبة أسهم المالكية حق عيال جاسم بن محمد، وينزل نصف جلة حق شما بنت مجرن، ثم بعد ذلك يقسم على أربع وعشرين سهماً، الذي يخص إبراهيم بن خليفة ستة أسهم ونصف، والذي يخص أحمد بن خليفة ستة أسهم ونصف، وأربعة إلا ثلث حق أمه بنت علي من جهة مشتراها من أم أحمد بن فهد، وثلاثة أسهم وثلث حق أحمد ولد الحاجي من جهة ثلث محمد بن خليفة وسدس أمه وثمنها من زوجها خليفة بن محمد، وثلاثة وثلث حق محمد ولد عبد الله بن حمد من جهة مشتراه من سارة بنت خليفة ينزل من ذلك جلة حق المطاوعة نصفها حق عبد الله بن عبد اللطيف، والنصف الثاني حق علي بن عبد الرحمن، والباقي حق ورثته، وثلثين سهم حق عيال عبد الرحمن، أحمد وعبد الرحمن من جهة ربع زوجة محمد بن خليفة.


بيان الذي يخص مبارك بن خليفة


السهام الذي تخص مبارك ينزل منه جلة وصية تدخل على ناصر بن حمد، ثم ينزل منه الثمن كذلك يدخل على ناصر بن حمد، ثم يقسم الباقي على ورثة مبارك، وذلك أن مبارك هلك وخلف أربعة بنين وبنت وهم: خليفة وسالم وأحمد وحمد وحمدة، فتقسم على تسعة أسهم، خمسة أسهم حق خليفة بن مبارك من جهة سهمه وسهم أخيه سالم وأخته، وسهمين حق ورثة أحمد بن مبارك، وسهمين حق ورثة حمد، يدخلون على ناصر بن حمد يتوارثون فيما بينهم.


* * *


بيان الذي يخص حمود بن محمد


السهام التي تخص حمود بن محمد تقسم على ستة أسهم ينزل سهم حق ثلث مريم بنت محمد يدخل على عيال الشيخ عبد الرحمن بن علي المطوع، والباقي خمسة أسهم يدخل على خليفة بن مبارك.


وبعد من جهة قسمة الشمالية وأم دبة الذي حق خليفة بن محمد تنزل من سهم إبراهيم بن خليفة من المالكية كذا تجعل على أربعة وعشرين سهم ويخرج منها سهم سارة بنت خليفة لأن سهامها فيه باقي لم تبعه على ولد عبد الله بن حمد إلا (الأصل مقطوع).


بيان الذي يدخل على ورثة أحمد بن خليفة


قسمة الذي تدخل على ورثة أحمد بن خليفة ستة أسهم ونصف تجعل على أربع وعشرين سهماً عشر حق ثاقبة بنت أحمد زوجة سلطان بن محمد، وثلاثة وثلث حق خليفة بن أحمد الغتم، وثلاثة وثلث حق عبد الرحمن بن عبد الوهاب، وثلاثة وثلث حق ورثة أحمد بن محمد الفاضل، وأربعة حق عيسى بن علي وعمته الشيوخ (فراغ بالأصل بمقدار كلمتين).


بيان حق أعيال جاسم


والذي يخص عيال جاسم بن محمد سهم ونصف وسدس سهم من سهم خليفة بن محمد وثلاث قلات إلا ثلث من نصف الجلة التي حق شما بنت مجرن، والباقي بعد نزول ثلاث القلات إلا ثلث منها، ثلاث قلات إلا ثلث حق عيال عبد الرحمن بن راشد الصغير، والباقي حق ورثة شما كذلك ينزل من الباقي قلتين إلا سدس حق عيال راشد بن محمد ارثهم من عمتهم شما، والباقي حق عبد الرحمن الصغير المذكور، فصح الذي حق عبد الرحمن المذكور السهم الذي من جهة عمته آمنة، ونصف سهم من جهة عمته شيخة بنت سند، من بعد نزول الربع الذي حق محمد بن عيسى، والباقي من النصف الجلة المذكورة.


بيان حق عبد الرحمن وأحمد وأخواتهم


والذي حق عبد الرحمن وأحمد أبناء محمد بن راشد وأخواتهم والثلثين التي من جهة ربع محمد بن خليفة والفاضل من سهم ملجا بنت (فراغ بالأصل) من بعد نزول الجلة عتق العبيد وربع السهم من سهم عايشة بنت عبد العزيز زوجة راشد، ونصف سهم شيخة بنت سند من بعد نزول الربع الذي حق محمد بن عيسى. فصح الذي حق ولد راشد بن إبراهيم سهمه من أمه رقية، وإرثه من جدته عائشة، وإرثه من أبيه الذي دخل عليه من ولد أخوه عبد الرحمن بن راشد.


* * *


بسم الله الرحمن الرحيم


بيان ورثة راشد بن مبارك


وذلك أن راشد هلك وخلف ثلاث زوجات عايشة بنت عبد العزيز، وشيخة بنت سند، وملجا بنت الزايد، وابن هو محمد بن راشد، ثم هلك محمد بن راشد المذكور وخلف أيضاً ثلاث زوجات آمنة بنت عبد الرحمن، وفاضلة بنت حمود، وأم ناصر بن محمد، وأربعة بنين وبنت: حمد، وراشد، وناصر، ومبارك، وأختهم مريم، ثم هلك حمد وأوصى بثلث وخلف أمه فاضلة، وإخوانه وأخته المذكورين في المسألة، ثم هلك راشد وأوصى بثلث وخلف بنت هي رقية وزوجة عايشة بنت محمد.


بيان عدد ورثة خليفة بن محمد


وذلك أن خليفة هلك وخلف زوجتين ثاجبة وسبيجة وأربع بنين وثلاثة بنات عبد الله ومحمد وأحمد وإبراهيم وآمنة وعايشة وسارة ثم هلك عبد الله وخلف أخته خليصته المذكورة آمنة وإخوانه وأخواته المذكورين ثم هلك محمد وأوصى بثلث وخلف أم هي سبيجة المذكورة وزوجتين مريم بنت محمد ورقية بنت محمد وإخوانه وأخواته المذكورين في المسألة ثم هلك أحمد وخلف ابن وبنتين ثم هلكت عائشة وخلفت أخ وأخت إبراهيم وسارة المذكورين فتكون مسئلتهم من بعد النظر والتصحيح من أربعة وعشرين سهم ومنها تصح كما هي مقسومة سابقاً والله أعلم .


(فقد نقلت ما ذكر حرفياً من الأصل الذي بقلم عبد الله بن عبد اللطيف المذكور بتاريخه في أول الصحيفة حتى لا يخفى بقلم عبد الرحيم بن حسن الخنجي)


* * *


بسم الله الرحمن الرحيم


بيان الذي نقلته من الدفتر


نعم واستحبينا جمع الذي حق ورثة عبد الرحمن بن راشد الفاضل وإن كان فيه تكرار مما تقدم وذلك أول سهم آمنة ثم ربع القلة الذي من سهم عايشة بنت عبد العزيز، ثم الفاضل من بعد سهم عبيد الزايد من ثلث ثمن عمتهم ملكا، ثم الفاضل من ثلث الثمين من سهم عايشة بنت سند، من بعد نزول ربع الجلة الذي حق مسجد عبد الرحمن كما تقدم ذكره، ثم الفاضل من ثمين عايشة من زوجها راشد، ثم الفاضل من نصف جلة شما بنت مقرن حتى لا يخفى.


كذلك من جهة مشترى أحمد بن محمد مشتراه من إبراهيم بن خليفة ثلاثة أسهم وثلث يخرج من سهم أحمد بن خليفة كما تقدم ذكره، ينزل منها ثمن حق زوجته فاطمة بنت خليفة، يضاف على سهمها الوقف الذي تحت يد عبد الله بن عبد اللطيف كما تقدم ذكره.


كذلك من جهة نصف أسهم الذي حق عبد الرزاق بن محمد بن مقرن فهو تحت يد عبد الله بن عبد اللطيف هو وثلث ابنه يعمل لهم على موجب معيناتهم من ضحايا وختمات في رمضان وأيام النوافل، يعمل لهم طعام ويفرقه على الفقراء والمساكين، وكذلك الصدقة على الفقراء، وكذلك يفرق نصف جلة تمر على الفقراء المستحقين، حتى لا يخفى.


بيان


قد وقع فيما بين لطيفة بنت أحمد وبين عبد الرحمن بن محمد وأحمد أبناء خالها فيما خصها في سهم والدتها آمنة بنت عبد الرحمن الذي كاين في المالكية والذي لها في سلماباد فوقع التراضي بينهما فاختصت بالسهم الذي في سلماباد واختص عبد الرحمن وأخيه أحمد بالسهم الذي في المالكية، فصار السهم الذي في المالكية يقسم نصفين، نصف يضاف على ورثة أحمد المذكور ونصف يضاف على سهم عبد الرحمن بن محمد الذي اختصت به زوجته فاطمة بنت خليفة وبنتها ثاقبة ويكون تابعاً للوقف الذي على يد عبد الله بن عبد اللطيف المتقدم ذكره حتى لا يخفى.


بيام السهم الذي حق مبارك بن محمد


قد انتقل بالبيع الشرعي فيكون نصف سهم من حسبة أسهم المالكية حق عيد بن بدر الجلاهمة واخته موزة بنت بدر فيكون ثلثين حق بدر وثلث حق موزة المذكورة فأما سهم موزة أوهبته ولد اختها بشر الجلاهمة، وأما سهم عيد فيقسم على ثلاثة أسهم سهم وقف وسهمين يكون ثلثين حق ابنه عبد الله بن عيد، وثلث حق اخته حتى لا يخفى.


وأما باقي سهم مبارك من بعد نزول نصف السهم المذكور فيكون حق ناصر بن حمد، يضاف على سهم ناصر، ويقسم على ورثته حتى لا يخفى.


وأما سهم أحمد بن مبارك فله نصف السهم الذي اشتراه من عبد الرزاق بن محمد، وله سهمه من أبيه يقسم الجميع على ورثته عندهم ورقة على قسمته. وأما سهم أولاد قاسم فلهم سهمين إلا ثلث وثلاث قلات كما تقدم على ورثة جاسم، وعندهم ورقة قسامية بخط عيسى بن جامع حتى لا يخفى.


فصار الذي يخص عبد الرحمن بن محمد بن عبد الرحمن منحصر في زوجته وبنتيه فاطمة وثاقبة يضاف عليه الثمن من أحمد بن محمد وقد أوقفته فاطمة المذكورة وبنتها وجعلت الوكيل على ذلك عبد الله بن عبد اللطيف وكتبت عليه ورقة، وعينتا عليه معينات يخرجها كل سنة حتى لا يخفى.


ومن جهة ثلث الثمين مال عايشة بنت سند ينزل منه أربع قلات وقف على مسجد عبد الرحمن بن راشد، والباقي حق ورثة عبد الرحمن بن راشد كذلك ثلث الثمين الذي حق ملجا بن الزايد ينزل نصف جلة لعبيد (كلمة مطموسة بالأصل لكن رسمها يشبه: أم سعيد ) وابنتها والباقي حق أولاد عبد الرحمن بن راشد، عبد الرحمن وأخيه أحمد، كذلك ثلث الثمين الذي حق عايشة بنت عبد العزيز ينزل منه أربع جلات حق أولاد عبد الرحمن المذكورين والباقي حق عيال صالح بن عبد العزيز كذلك نصف جلة التي حق شما ينزل منه ثلاث جلات إلا ثلث حق زوجها حسن بن جاسم تدخل على ورثته تضاف على سهمهم وقلتين حق دولة بنت راشد بن مقرن والباقي حق أولاد عبد الرحمن المذكورين حتى لا يخفى.


الذي يخص أحمد بن خليفة


ستة أسهم ونصف تقسم على أربع وعشرين سهم منها عشرة حق بنته ثاقبة وثلاثة وثلث حق ورثة أحمد بن محمد مشترى من إبراهيم بن خليفة وثلاثة وثلث و(كلمة غير واضحة بالأصل) بنت أحمد على يد عبد الرحمن بن عبد الوهاب، وكذلك الباقي حق عبد الرحمن بن عبد الوهاب مشترى من خليفة بن أحمد بن الغتم ومن الشيخ عيسى بن علي ومن عمة الشيخ عيسى بن علي أم زوجته يصير الجميع سبعة وثلث حتى لا يخفى.


فصح الذي حق أولاد عبد الرحمن الفاضل من سهم عمتهم شيخة والباقي من بعد جلة العبيد عبيد الزايد وأربع الذي من سهم عايشة بنت عبد العزيز يصير نصفين نصف حق عبد الرحمن بن محمد ونصف حق أحمد بن محمد ينزل من سهم أحمد ثمن حق زوجته فاطمة بنت خليفة.


بيان الذي يخص مبارك بن خليفة


سهم ينزل منه جلة وقف ثم ينزل ثمن حق زوجته ثم يقسم على تسعة أسهم حق خليفة بن مبارك خمسة أسهم وسهم حق أخيه سالم وسهم أخته وسهمين حق أحمد بن مبارك، وسهمين حق حمد بن مبارك، يقسم على ورثته حتى لا يخفى.


بيان الذي حق حمود


سهم ينزل من الثمن حق زوجته ثم ينزل منه النصف حق بنته فاضلة ثم الباقي حق أخته مريم ينزل من سهم مريم الثلث وقف حق أولاد الشيخ عبد الرحمن بن علي المطوع.


بيان الذي يخض خليفة بن محمد بن عبد الله الدبس


ثلاثة وثلث ينزل منها نصف جلة حق شما بنت مجرن ثم الباقي يقسم على أربع وعشرين سهماً يخص أحمد بن خليفة ستة أسهم ويخص إبراهيم بن خليفة ستة ونصف وأربعة إلا ثلث حق آمنة بنت علي مشترى من بنت خليفة أم أحمد بن فهد، وثلاثة وثلث حق ولد الحاج عبد الله بن أحمد من جهة ثلث محمد بن خليفة وسدس أمه وثمنها من زوجها خليفة وثلاثة وثلث حق محمد بن عبد الله مشتراه من بنت خليفة سارة ينزل منه جلة حق المطاوعة الشيخ علي بن محمد ونصف حق عبد الله بن عبد اللطيف والباقي حق ورثة محمد المذكور وثلثين سهم حق زوجته رقيا بنت محمد بن عبد الرحمن وقد باعته أخويها أحمد وعبد الرحمن كذلك الشمالية وأم دبة تضاف على سهم خليفة بن محمد المذكور وتقسم على ورثته كما هو معلوم.


الذي يخص راشد


خمسة أسهم ينزل منها أول جلتين حق مسجد ابن عربي وجلة حق جمعة عتقه ثم الباقي يقسم على أربع وعشرين سهماً ينزل حق زوجات راشد الثمن ثلاثة أسهم سهم حق شيخة بنت سند يدخل على ورثته وسهم حق عايشة بنت عبد العزيز يدخل على ورثة صالح وعبد العزيز وسهم حق ملجا بنت الزايد وسبعة إلا ثمن حق ناصر بن محمد من جهة إرثه من أبيه وأخيه أحمد وأمه وأخيه راشد وثلث أخيه راشد وخمسة وربع حق مبارك بن محمد إرثه من أبيه وأخيه أحمد وأمه وأخيه راشد والذي يخص مريم بنت محمد سهمين ونصف وثمن وثلاثة إلا ثمن حق آمنة بنت عبد الرحمن إرثها من زوجها محمد يدخل على أولاد عبد الرحمن أحمد، وعبد الرحمن، وسهم ونصف، ونصف السدس حق رقية بنت راشد يدخل على ولدها راشد بن إبراهيم وثلث السهم ونصف السدس حق عايشة بنت محمد ينزل من الثلث والباقي حق ورثتها يدخل على أولاد عبد الرحمن بن راشد ونصف سهم حق الدواسر من جهة سدس جدة راشد بن محمد حتى لا يخفى وقد تداخلت بينهم كسور يستامحون فيها.


بيان قسمة المالكية


وهي تقسم على خمسة عشر سهم خمسة حق راشد بن مبارك وثلاثة وثلث حق خليفة بن محمد بن عبد الله الدبس وسهمين إلا ثلث حق جاسم بن محمد بن مبارك وسهم حق حمود وسهم حق مبارك بن خليفة وسهم حق عبد الرزاق بن محمد نصفه باعه على أحمد بن مبارك والنصف الآخر وقف وسهم حق شيخة بنت سلمان يدخل على علي بن محمد وسهم حق سبيكة يدخل على خليفة بن مبارك حتى لا يخفى.


حررته في 3 رجب سنة 1353هـ (12/10/1934م) طبقاً لما وجدته في الأصل من الدفتر حتى لا يخفى نقلت ما ذكر من الصفة الرابعة عند تأشيري على ذلك من الدفتر الموجود من أوراق رثة بالية وصار ما نقلته مطابقاً للدفتر بلا زيادة ولا نقصان حتى لا يخفى. حررته في 3 رجب سنة 1353هـ (12/10/1934م).


عبد الرحيم بن حسن الخنجي


* * *



الشاعر أحمد الخليفة يتذكر أيامه الجميلة في دور مبارك:


وهذه أبيات جميلة لشاعر البحرين الشيخ أحمد بن محمد آل خليفة وهو يتذكر أيامه الجميلة التي قضاها في قرية المالكية وبالتحديد في منطقة دور مبارك يقول في (ديوانه) (ص140) :


الأطلال الباكية


وقفة في مشتى الأجداد في دور مبارك


هذي هي الدار فانزل في مغانيها


وطف بأرجائها فالوصل يحييها


تسائل الرائح الغادي نسائمها


عن أهلها أي أرض لحدوا فيها


كانت ملاعب أفراح ومنتزهاً


تشدو العذارى على مرآى دراريها


واليوم تذروا السوافي رملها جزعاً


والعوسج اليابس المحزون يبكيها


يأتي الربيع فلا تدري ببهجته


كأنه ما تجلى في روابيها


مكلومة القلب حيرى والشجون لها


من الفراق دوي في نواحيها


وقفت فيها بأحزاني أسائلها


عن مجد أهلي وعن رايات حاميها


فلم تجب غير أصداء تخيل لي


أكاد اسمعها والصمت يخفيها


واجتلي صور التذكار حيث بها


غنيت لحن شبابي في لياليها


يا دار مالي مع السوان تعزية


والشعر يوقظ في نفسي مآسيها


أنا الذي تركوني بعدهم جزعاً


حيران انشر احزاني واطويها


هم خلفوني وحيداً في منازلهم


فصرت من لوعة الأحزان مشدوها


أرى الحياة بلا معنى ولا هدف


كأنني طيف معنى في حواشيها


هل لي مجير وكسري ليس يجبره


جبراً ولا مهجتي شيء يعزيها


تصلب الحزن في نفسي فأوحدها


في محبس لا ترى الدنيا وما فيها


* * *


وقال الشاعر الشيخ أحمد بن محمد آل خليفة في ديوانه (المجموعة الكاملة) (ص137): كان جد الشاعر يسكن في فصل الربيع في منطقة "دور مبارك" التي تقرب من قرية المالكية، وقد رآها الشاعر في عهد حداثته عامرة زاهرة، وبعدما مرت السنون مر بها الشاعر فإذا هي أطلال متناثرة الحجارة، وقد أوحت إليه تلك الأطلال بهذه القصيدة:


هل تعرف الدار من نادى ومن وقفا


في ساحها ينظر الجدران والسقفا


رأى بأعينه الشكرى مرابعه


من الأسى تندب العصر الذي سلفا


حيرى تنادي بصوت ليس يسمعه


إلا الذي كان بالأسرار قد عرفا


يا دار هل تعرفيني إنني رجل


عانقت فيك الوفا والحب والشرفا


بالأمس قد كنت طفلاً فيك محتضنا


هذا التراب الذي بالطهر قد وصفا


شربت من مائك المنساب مرتشفاً


شهداً فيا طيب ماء كنت مرتشفا


اختال ما بين أترابي وبي شغف


إلى الربيع ومن مثلي به شغفا


فكم قطفنا زهوراً بين أودية


وكم شربنا غديراً زل فوق صفا


الهو على قم الكثبان يدفعني


حب الطفولة للشادي إذا عزفا


ملاعب كنت فيها هائماً جذلاً


مرددا كل صوت حولها هتفا


هذي المرابع قد كانت مشيدة


يوماً لأهلي وشادوا فوقها الغرفا


قد فرق الدهر ما بيني وبينهم


حتى غدوت كسير القلب منكسفا


ارنو لآثارهم في كل ناحية


وليس أملك إلا الحزن والأسفا


أبكي وليست دموع العين مجدية


فجرح قلبي كم ندىى وكم نزفا


يا دار حسبي دموعي إنها ثمن


لحيرتي بعدهم بعد الردى وكفى



* * *


الشيخ مبارك وصي من الشيخ عبد الرحمن الفاضل على الأملاك والذرية:


عندما أحس الشيخ عبد الرحمن بن راشد آل فاضل باقتراب الأجل أوصى من ماله بمبلغ كبير وجعله لبناء مدرسة بالأحساء، وقد اختار الأحساء بالذات لكونها عاصمة العلوم آنذاك في الخليج، وقبلة طلاب العلم آنذاك يفدون إليها من البحرين وعمان وبر فارس والكويت وغيرها وقد طلب الشيخ عبد الرحمن من الشيخ مبارك بن خليفة آل فاضل أن يقوم ببناء المدرسة المذكورة ويوقفها لتدريس العلوم الشرعية كالفقه والحديث والتفسير والقرآن وما إلى ذلك من العلوم الشرعية واللغة العربية، كما طلب منه أن يقوم بشراء مجموعة العقارات ويوقفها عليها، وذلك ليكون ريع العقارات المذكورة يدفع لمصاريف المُدرس بها، وكذلك لصيانتها إذا ما ضعُف بناؤها، واشترط الشيخ عبد الرحمن عليه أن يقوم العالم المتولي للتدريس في هذه المدرسة بقراءة جزء من القرآن كل يوم في ثواب الشيخ عبد الرحمن بن راشد، إضافة للتدريس فيها كل يوم، وأن يكون المدرس مالكي المذهب، وبالتالي فقد قام الشيخ مبارك بن خليفة آل فاضل بتوكيل أحد علماء الأحساء وهو الشيخ عبد الله بن الشيخ أحمد بن عبد اللطيف ليقوم بهذه المهمة من بناء للمدرسة وشراء لعقاراتها الموقوفة عليها.


وثيقة للشيخ مبارك:


وهذه وثيقة كتبها الشيخ مبارك بن خليفة تشير إلى النخل الوقف الذي لابنة أخته حصة بنت حسن بن علي المسمى بالقفل والكائن في سيحة القرية، وأنه وقف على مسجد خليفة بن مبارك الفاضل بالمحرق ورد فيها ما نصه:


بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين. أقول وأنا الفقير إلى الله تعالى مبارك بن خليفة آل فاضل بأني قد رصدت النخل الوقف الذي لابنة أختي حصة بنت حسن بن علي المسمى بالقفل الكاين في سيحة القرية من أعمال البحرين على مسجد خليفة بن مبارك الذي في المحرق قريب من بيت عبد الرحمن بن راشد وناصر بن عبد الله ورتبته على ثلاثة أرباع للإمام وربع للمؤذن ويخرج من الأصل ضحية لصاحبة الوقف وسراج للمسجد وحصر وعمارة النخل وعمارة المسجد من الأصل أيضاً والله خير شاهد ووكيل فمن بدله بعدما سمعه فإنما إثمه على الذين يبدلونه.


12 ج2 سنة 1274هـ (29/12/1857م) مهره بالورقة


شهد بما في هذه الورقة محمد بن راشد مهره بالورقة.


شهد بذلك حمود بن محمد الفاضل مهره بالورقة.


* * *


صفاته وأخلاقه:


اشتهر الشيخ مبارك بن خليفة بالشجاعة والكرم، فكان لا يخلو مجلسه من الضيوف، وكان ثرياً جداً ولا يرضى بالغلبة في أي مجال من مجالات الرجولة والشجاعة والبذل، وما طاول عليه أحد أو ناجزه إلا كانت له الغلبة على خصمه، وكان مع ذلك تقياً صالحاً متديناً. كما تميز بأخلاقه العالية، وآدابه الراقية، طيب القلب، عف اللسان، نظيف الثياب، ذا نخوة عربية ومروءة.


وصيته قبل الوفاة:


وعندما أحس الشيخ مبارك بن خليفة باقتراب الأجل المحتوم كتب وصيته، وهذا نص ما ورد فيها:


بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله رب العالمين الآمر بالوصية، والصلاة والسلام على خير البرية، وعلى آله وصحبه الهداة المهدية.


أما بعد..


فموجب تحرير هذه الأحرف هو أن مبارك بن خليفة آل فاضل أقر واعترف وشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأن محمداً عبده ورسوله، وأن الموت حق، والحياة بإذن الله، وأن النار حق، وأن الجنة حق، وأن الساعة آتية لا ريب فيها، وأن الله يبعث من في القبور، وأيضاً أوصى بأن ابنه أحمد بن مبارك وصي له أي وكيل، هذا في وجود أحمد، ومن بعده فيكون الوكيل أخيه حمد بن مبارك، فأحمد المذكور وكيل على العيال والمال، ومن له حق عليه يؤديه، فأما سهمه من المالكية الذي يخصه فيضحى له منه كل سنة هو ورضيعته أسما بنت خليفة، والسدس الذي يخص زعفران عتيقة أبيه، يخرج لها منه أضحية كل سنة، والباقي يدفع لعبدتها مدة الحياة.


وأيضاً يدفع لأم ولده خليفة كل سنة ماية قران مدة حياتها، وأيضاً يدفع للعبيد سالمين، وولده غانم وزوجته في مدة حياتهم، وكذا نصيبوه ماية قران لكل راس خمسة وعشرين قران، وهم عُتقاء لوجه الله الكريم قبل الممات بشهر، وأيضاً الدالية التي زرعها في المالكية فربعها يدفع لعلي بن مفتاح مدة حياته، وأيضاً ثلثين عراد إلى كافة العيال الوارثين، وثلث إلى حمود بن محمد وعياله، يدفع ذلك المذكور لهم أحمد بن مبارك فجميع ما كان له من النخيل فهو وقف لله ثم على عياله جميعاً، وأيضاً وجه الذي عليه من الطلب في هذا الدفتر، وكذلك الدفتر الذي عليه إلى بنت محمد بن علي أن أحمد ينزل من دفترها مائتين ريال قيمة زعفران زوجة سعيد، وقيمة الشميلات التي أخذناهم من موت جابر بن صباح، والبناجري التاليات ويحاسبها بجميع مالها في الدفتر، والكل من الطلب المذكور يخرج من وجه الخشب ويأتيه مدخوله حتى لا يخفى على من يراه، وأيضاً الستة القدور الكبار فهم وقف لله، ثم على النخيل المملوكة والموقوفة، والله خير شاهد (فمن بدله بعدما سمعه فإنما إثمه على الذين يبدلونه والله سميع عليم).


كتبه الفقير إلى الله تعالى


عبده محمد بن سعد


وحرره في 14 شهر جمادى 2 سنة 1274هـ.(30/1/1858م).


* * *


وفاته:


بعد كتابة الوصية لم تطل المدة بالشيخ مبارك بن خليفة آل فاضل فقد توفي إلى رحمة الله تعالى، وتم تشيعه من قبل أهله وعارفي فضله إلى مثواه الأخير.


مصادر ترجمته:


1-مجموعة الوثائق، خاصة بالكاتب.


2-مجموعة وثائق، تخص عائلة آل فاضل.


3-محمد بن خليفة الأسطورة والتاريخ الموازي، مي محمد الخليفة.


4-مقابلة مع بعض الشخصيات من أسرة آل فاضل.


5-وصية الشيخ مبارك بن خليفة آل فاضل مخطوطة.


7-مقابلة مع المؤرخ عبد العزيز العصفور من المملكة العربية السعودية.


8-مجموعة وثائق، الأستاذ المؤرخ عبد العزيز العصفور.


9-علماء وأدباء البحرين في القرن الرابع عشر الهجري، للكاتب.


10-المجموعة الكاملة، الشاعر الشيخ أحمد بن محمد آل خليفة.


11-صحيفة الوقت العدد 1070 الأحد 28 محرم 1430 هـ - 25 يناير 2009 مقالة بعنوان الشمالية تفتتح قريباً نصب طرفة بن العبد.


12-حسين محمد حسين الجمري، مدونة التراث والتاريخ ، تاريخ الثقب وقنوات الري (الأفلاج) في كرزكان والمالكية على: www.banijamrah.info



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المولد النبوي الشريف في وجدان أهل البحرين عبر العصور بقلم بشار الحادي

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم  وبعد..  فبمناسبة مولد سيد الكائنات صلى الله عليه وسلم أحببت أن أذك...