الأربعاء، 14 سبتمبر 2011

صدر مؤخراً العقد الثمين في تاريخ البسيتين للمضحكي

برعاية وحضور رئيس هيئة شؤون الإعلام الشيخ فواز بن محمد آل خليفة أقيم في نادي البسيتين الرياضي والثقافي حفل تدشين كتاب “العقد الثمين في تاريخ البسيتين” للمؤلف عبدالرحمن المضحكي. وفي بداية الحفل الذي حضرته مجموعة من الأدباء والمفكرين والاعلاميين، ألقى النائب الأول لرئيس مجلس إدارة نادي البسيتين الرياضي والثقافي رئيس المكتب التنفيذي يحيى المجدمي كلمة أوضح فيها أن النادي دأب على تشجيع مثل هذه الفعاليات الثقافية التي تستمد ثوابتها من روح الولاء للوطن وقيادته الحكيمة.
وأكد أن العودة إلى المعرفة بالقديم على اختلاف المستويات هو المتنفس الوحيد الذي يحتضن تراكمات الماضي والذكريات التي تلهم العقل وتطمئن به القلوب، مشيرا إلى أن كتاب “العقد الثمين في تاريخ البسيتين” هو بحد ذاته مرجع هام وإضافة تراثية عن تاريخ هذه القرية الصغيرة الوديعة بأهلها والتي أصبحت اليوم من كبرى مناطق المحرق العتيدة سكانا وعمرانا.
وأشار إلى أن هذا الكتاب يعد جزءًا من التواصل الثقافي بين الجيلين القديم والجديد، فالبحث أو الرجوع إلى القديم لا يمكن فهمه إلا بالتوثيق الصادق والمحايد ولا يمكن أن نتصور أن تكون البراهين والقصص المتداولة هي الحقيقة إلا بالنظر إلى جميل الصياغة و الإبداع وهو ما قام به المؤلف لأنه ابن البسيتين وعضو بالنادي.
ونوه إلى أن المؤلف يعرف بالشاعر والكاتب والمؤرخ كما يعرف بصدق الكلمة وحسن إدراكها، وهذا الكتاب جزء من مساهماته الثقافية والتراثية لهذا الوطن، لافتا إلى أن من يتصفح الكتاب يجد محتوياته التراث وكيفية الحياة المعيشية والبحر والغوص ورجالات المنطقة وإسهاماتهم وكفاحهم في رسم أوجه التعاون والتكاتف.
وقال المجدمي “عندما كان التراث من تقاليد وعادات يؤثر فينا في أسلوب الحياة أصبحنا اليوم نتأثر بالافكار المستوردة ، من هنا لابد بنا أن نؤثر ونعيد عاداتنا وتقاليدنا الجميلة للأبناء والأحفاد فالبحرين غنية بالكنوز التراثية ويجب العمل ثقافيا وإعلاميا والعمل بتوثيقها واخراجها في البيت والمجتمع والمدرسة والأندية وفي الإذاعة والتلفزيون وفي الكتب لأنها جميلة وأحلام وذكريات عطرة”.
وأثنى على الجهود الخيره والطيبه التي يقوم بها معالي الشيخ فواز بن محمد ال خليفة رئيس هيئة شؤون الاعلام في سبيل تطوير الاعلام البحريني المقروء والمسموع والمرئي.
بعدها القى مؤلف الكتاب “عبدالرحمن بن شاهين المضحكي” كلمة رحب فيها بمعالي الشيخ فواز بن محمد ال خليفة راعي الحفل، مبينا أن كتاب “العقد الثمين في تاريخ البسيتين” جاء إلى حيز الوجود بجهود فردية وذاتية من المؤلف وبتعاون وجهود أفراد من العائلة ومن أهل المنطقة حيث كان فكرة وأصبح واقعا، معربا عن شكره وعظيم امتنانه إلى راعي الحفل وإدارة نادي البسيتين الرياضي والثقافي والى كل من وسانده و دعمه في إنجاح الحفل.
من جانبه، أشاد خليفة علي البنجاسم في كلمته نيابة عن أهالي منطقة البسيتين بالجهد الذي بذله المؤلف والشاعر عبدالرحمن المضحكي في جمع المعلومات والصور الموثقة عن تاريخ منطقة البسيتين، موضحا بان عائلة المؤلف من أوائل العائلات التي سكنت المنطقة والتي تمتاز بطيبتها وحسن خلقها.
وأشار إلى أن الحديث عن تاريخ منطقة البسيتين هو أمر قديم بقدم تاريخ البحرين فهي قرية صغيره على الساحل الشمالي من مدينة المحرق اشتهرت بكثرة البساتين سابقا وبيوتها من الطين وسعف النخيل وغالبا تقع على سيف البحر، لافتا إلى ان المنطقة تسكنها عائلات عربية معروفة يعملون في البحر بصيد الأسماك واستخراج اللؤلؤ.
وذكر البنجاسم ان منطقة البسيتين التي نراها اليوم هي غير الأمس فقد شملتها مشاريع التطوير في الدفن والبناء وأصبحت ضاحية من ضواحي مدينة المحرق العريقة، معربا عن شكره وتقديره للمؤلف والى جميع من ساهم معه من أهالي البسيتين في جمع المعلومات والصور.
وفي ختام الحفل، قام الشيخ فواز بن محمد بمشاهدة معرض للصور القديمة لاهالي منطقة البسيتين والاحياء السكنية، كما تم تكريم الشخصيات من أهالي البسيتين.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المولد النبوي الشريف في وجدان أهل البحرين عبر العصور بقلم بشار الحادي

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم  وبعد..  فبمناسبة مولد سيد الكائنات صلى الله عليه وسلم أحببت أن أذك...