السبت، 25 فبراير 2012

الأحساء والقطيف في عهد الدولة السعودية الثانية





أصدرت جداول للنشر والترجمة كتاباً جديداً بعنوان: «الأحساء والقطيف في عهد الدولة السعودية الثانية» للدكتورة مريم خلف العتيبي. وتمثل الأحساء والقطيف، كما يقول الناشر، أهمية بالغة في التاريخ السعودي الحديث، وتمتازان عن غيرهما بوفرة الموارد الاقتصادية وثباتها، مقارنةً مع نجد كما أن المنطقة تتمتع بسواحل طويلة على الخليج العربي وموانئ ساعدت على قيام علاقات تجارية وسياسية مع دول ذات أهمية».

في هذا الكتاب تتناول الدكتورة مريم العتيبي الأهمية السياسية والاقتصادية والاستراتيجية للمنطقة، اعتماداً ورجوعاً إلى عددٍ من المصادر والمراجع المحلية والعربية والأجنبية، ودراسات علمية منشورة وغير منشورة، ووثائق بريطانية وتركية ومحلية، وغيرها، لتُبرز الدور الذي لعبته ومثلته المنطقة في عهد الدولة السعودية الثانية، بدءاً من عام 1245هـ(1830) ومدى تأثيرها في مجريات الأحداث السياسية ومساندتها للقيادة المركزية في الرياض، وأيضاً الدور الاقتصادي في دعم موارد الحكومة المركزية بما ساعد على مدّ نفوذها إلى مناطق الخليج العربي.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المولد النبوي الشريف في وجدان أهل البحرين عبر العصور بقلم بشار الحادي

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم  وبعد..  فبمناسبة مولد سيد الكائنات صلى الله عليه وسلم أحببت أن أذك...