الثلاثاء، 20 مايو 2014

جلالة الملك : الأزهر منارة علمية ودينية تنشر قيم الإسلام العظيمة في الاعتدال والتسامح والسلام والمحبة


أشاد عاهل البلاد حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة بمواقف الأزهر ودوره في المحافظة على النسيج العقائدي للمسلمين بما يحمله من تعدد و تنوع غني بالأفكار والرؤى التي تنسجم مع أصول الشريعة وروح الإسلام. جاء ذلك لدى استقبال اليوم الإثنين (5 مايو/ أيار 2014) فضيلة الإمام الأكبر الدكتور احمد الطيب شيخ الأزهر الشريف وذلك بمناسبة زيارته لمملكة البحرين للمشاركة في مؤتمر حوار الحضارات والثقافات تحت شعار ( الحضارة في خدمة الإنسانية) الذي تستضيفه المملكة حاليا. وخلال اللقاء رحب جلالة الملك المفدى بفضيلة الامام الاكبر، واشاد بالدور الريادي الذي يضطلع به الأزهر الشريف في المجالات الفكرية والثقافية والحضارية ومواقفه الداعمة للقضايا الإسلامية والعربية، مؤكدا جلالته ان تلك المواقف نابعة من المكانة الرفيعة التي تبوأها الأزهر الشريف منذ قرون عديدة كمنارة علمية ودينية تنشر قيم الإسلام العظيمة في الاعتدال والتسامح والسلام والمحبة. وأكد جلالته حرص مملكة البحرين على تعزيز تعاونها مع الأزهر الشريف في كافة المجالات التي تخدم الإسلام والمسلمين في المجالات العلمية والدينية والتعليمية وغيرها من المجالات. وأثني على المواقف المشرفة لفضيلة احمد الطيب والأزهر الشريف تجاه مملكة البحرين والتي هي موضع التقدير والاعتزاز. كما نوه جلالته بالمساهمات الفكرية والعلمية لشيخ الأزهر في إثراء المكتبة العربية والإسلامية بالعديد من البحوث والدراسات والأعمال القيمة ودور فضيلته في قيادة الأزهر الشريف بكل مسئولية ودعوته الدائمة في نشر تعاليم ديننا الحنيف السمحة، ومساعيه الخيرة في توحيد صفوف المسلمين ودرء المخاطر عنهم وانتهاجه أسلوب الحوار والتفاهم والتعاون في معالجة القضايا الخلافية. واستعرض جلالة الملك مع شيخ الأزهر خلال اللقاء عددا من القضايا التي تهم العالم الإسلامي والتأكيد على أهمية التنسيق بين كافة الجهات المعنية في العالمين العربي والإسلامي من أجل تحقيق التضامن ومواجهة التحديات. من جانبه أشاد أحمد الطيب بقيادة صاحب الجلالة العاهل وبمواقف جلالته المشرفة في دعم قضايا العرب والإسلام والمسلمين.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المولد النبوي الشريف في وجدان أهل البحرين عبر العصور بقلم بشار الحادي

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم  وبعد..  فبمناسبة مولد سيد الكائنات صلى الله عليه وسلم أحببت أن أذك...