الأحد، 24 أبريل 2011

وزارة الثقافة تطلق جائزة البحرين للكتاب وجائزة محمد البنكي لشخصية العام الثقافية



كتب : عبدالرحمن مباركالمنامة في 23 ابريل / بنا / بمناسبة اليوم العالمي للكتاب أطلقت وزارة الثقافة اليوم جائزة البحرين للكتاب وجائزة محمد البنكي لشخصية العام الثقافية، حيث أعلنت معالي وزيرة الثقافة الشيخة مي بنت محمد آل خليفة عن الجائزتين وسط حضور مميز من الإعلاميين المحليين ومراسلي الصحف ووسائل الإعلام المعتمدين لدى المملكة.وأكدت معاليها في حديث خاص لوكالة انباء البحرين أن الجائزة تهدف لإبراز دور مملكة البحرين في دعم وتعزيز التأليف والنشر وإثراء المكتبة العربية بمختلف التخصصات وللإسهام في رفد الحقول الثقافية المختلفة وتعزيز تاريخ البحرين الثقافي والحضاري على وجه الخصوص بمساهمة من نخب الكتاب والمؤلفين العرب.وحول جائزة محمد البنكي لشخصية العام الثقافية أكدت وزيرة الثقافة ان الوزارة تطلق هذه الجائزة تكريما لاسم الناقد البحريني محمد أحمد البنكي وتقديراً لدوره البارز في مجالات النقد والفكر والأدب على مدى مراحل حياته العمرية وتخليدا لذكراه العطرة في خدمة البحرين، حيث يتلاقى اليوم العالمي للكتاب مع ذكراه السنوية في شهر ابريل من كل عام. واشارت معالي الشيخة مي بنت محمد ال خليفة الى ان وزارة الثقافة تعد برامج وأنشطة عديدة لتنشيط السياحة بعد عودة الحياة إلى طبيعتها في مملكة البحرين ، مضيفة ان الوزارة استضافت عددا من الفرق الموسيقية لتكون متزامنة مع عودة الأنشطة والفعاليات والتي انقطعت لفترة بسيطة وخاصة بعد خسارة مهرجان ربيع الثقافة الكبير الذي كرس اسم البحرين في مجالات التواصل مع الفرق العالمية وان الاستعدادات جارية لاقامة مهرجان صيف البحرين ومن المؤمل ان يكون في حلة جديدة هذا العام وان يعطي أكثر للترويج للسياحة الثقافية واستقطاب العائلات في المنطقة ، كما ان الوزارة تواصل استعداداتها لربيع قادم واحتفالية البحرين كونها عاصمة الثقافة في عام 2012 الذي يتزامن مع تدشين المسرح الوطني الذي جار العمل فيه والفعاليات الكثيرة المصاحبة بهذه الاحتفالية.من جانبه صرح السيد خالد الرويعي القائم بأعمال مدير ادارة الموسيقى والمسرح انه بمناسبة عودة الهدوء إلى مملكة البحرين وبتوجيهات معالي وزيرة الثقافة يتم حاليا وضع خطة بضرورة عودة الأنشطة والبرامج كما كانت تقدم سابقا وان هناك كثير من الفعاليات والأنشطة التي ستقدم خلال الصيف القادم ومنها الموسيقية والتي تقدمها فرقة البحرين وفرقة محمد بن فارس والتي ستخصص كل فقراتها لتقديم الأغاني الوطنية والتي تعبر عن الولاء والتأييد للقيادة الحكيمة حفظها الله ، كما سيتم اقامة معارض تشكيلية ومسرحيات بالتعاون مع المؤسسات الأهلية التي سوف تستأنف عملها بشكل طبيعي وان الوزارة ستعمل على تقريب المواطنين من هذه الفعاليات عبر الاعلانات والعروض.تجدر الاشارة الى ان قيمة جائزة البحرين للكتاب تبلغ 50 ألف دولارا وتعتبر متفردة في منهجها حيث أنها تخدم تاريخ البحرين الثقافي بسبب تنوع التخصصات التي تستقطبها الجائزة وستكون بمثابة مشروع حيوي لإثراء حقول المعرفة الثقافية والتي تندر المصادر والبحوث عنها، فعن طريق الجائزة ستكون المكتبة العربية والبحرينية أمام عدد من الإصدارات في بعض الحقول النادرة وهي فرصة سانحة لأن يتعرف العالم على حركة النشر في العالم العربي.وفيما يتعلق بجائزة محمد البنكي لشخصية العام الثقافية فتهدف إلى تشجيع الإبداع الثقافي في مختلف مجالات، وتمنح هذه الجائزة للشخصيات الثقافية الفاعلة في الوطن العربي وتتبع في نظامها الأساسي النظام الخاص بجائزة البحرين للكتاب وتمنح في نفس الاحتفال المقام في الجائزة على أن تكون قيمتها النقدية 50 ألف دولار أمريكي. جدير بالذكر فإن يوم الثالث والعشرون من إبريل ، وبحسب اليونسكو ، يعتبر تاريخاً رمزياً للاحتفال بيوم الأدب العالمي إذ توفي في هذا اليوم من العام 1616 كل من سيرفنتس، شكسبير وإينكا جارسيلاسو دي لا فيجا، كما أن هذا اليوم هو تاريخ ميلاد أو وفاة عدد من المؤلفين المشهورين من أمثال موريس دروان، ك. لاكسنس، فلاديمير نابوكوف، جوزيف بلا ومانويل ميجيا فاليجو.وكان اختيار مؤتمر اليونسكو لهذا التاريخ خلال المؤتمر العام الذي عقد في باريس عام 1995 اختياراً طبيعياً فقد أرادت فيه التعبير عن تقديرها وتقدير العالم أجمع للكتاب والمؤلفين وذلك عن طريق تشجيع القراءة بين الجميع وبشكل خاص بين الشباب وتشجيع استكشاف المتعة من خلال القراءة وتجديد الاحترام للمساهمات التي لا يمكن إلغاؤها لكل الذين مهدوا الطريق للتقدم الاجتماعي والثقافي للإنسانية جمعاء.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المولد النبوي الشريف في وجدان أهل البحرين عبر العصور بقلم بشار الحادي

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم  وبعد..  فبمناسبة مولد سيد الكائنات صلى الله عليه وسلم أحببت أن أذك...