التخطي إلى المحتوى الرئيسي

ختم شيخ القبيلة والحمض النووي

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :أستعرض معكم إخواني الفضلاء موضوع هام جداً وهو مشروع علمي خطير وقادم وهو علم الجينات (علم المستقبل ) وسيحدث ثورة كبيرة في الطب وفي الوراثة ويساعد اليوم في التعرف على الأنساب والعلاقات الأسرية و يسمى ب(الحمض النووي) أو البصمة الوراثية ويرمز له DNa ويعتمد عليه في تحديد وتوضيح تسلسل العلاقات الأسرية وأنساب القبائل وعلاقتها ببعضها البعض وما هي العناصر الغير عربية التي دخلت في النسب العربي من الأحباش والأعاجم وغيرهم .سبب اختيار الموضوع :و سبب اختيار الموضوع ما يلاحظ على بعض شيوخ القبائل من حاملي الأختام في الجزيرة العربية بمنح النسب القبلي إلى بعض الأفراد أو الأسر الذين لا ينتسبون. وذلك لأسباب معلومة وأخرى غير معلومة.و هذا الموضوع عبارة عن جولة قصيرة مع التقنية الحديثة في التعرف على العلاقات النسبية والسلالات العائلية بين الناس المبنية على التحليل العلمي الدقيق.وقد بدأ بعض الأفراد في دول الخليج العربي وخاصة في الإمارات العربية المتحدة والمبتعثين العرب والخليجيين في أمريكا الاشتراك في تلك التجربة التقنية في معرفة التسلسل العائلي والقبلي لهم ومراسلة الشركات التجارية المعنية بذلك.تعريف البصمة الوراثية : أو مايسمى بالحمض النووي: هي البنية الجينية (نسبة الى الجينات )أي الموروثات التي تدل على هوية كل إنسان بعينه وهي رموز كيميائية تحمل صفات الكائن الحي،هذه البصمة يرمز لها Dna وهي المادة المورثة الموجودة في خلايا جميع الكائنات الحية , فهي عبارة عن كتيب يحمل صفات وخصائص كل إنسان.وأثبتت التجارب الطبية أن كل إنسان يمتلك صفات وراثية يختص بها دونما سواه لا يمكن أن يتشابه فيه مع غيره كبصمات الأصابع , ولذلك جرى إطلاق عبارة بصمة وراثية للدلالة على تثبيت هوية الشخص .وأول من اكتشف الجينات الوراثية العالم البريطاني جيفيرز عام 1984الذي تعرف علىبعض طلاسم الجينات التي تنقل المقومات الوراثية من جيل لآخر وتحتوي تلك المقومات على كل الصفات الوراثية التي يحملها الإنسان , واكتشاف جيفيرز يكمن في العثور على اختلافات في تتابع الشفرة الوراثية ينفرد بها كل شخص مثل بصمة الإصبعطريقة انتقال الصفات الوراثية :الصفات الوراثية تنتقل بطريقة رقمية دقيقة محكمة يمكن للعلماء من خلالها إدراك الصلة بين الأب وأبنائه أو نفيها إذا لم يكن هناك صلة في التسلسل الجيني , وذلك أن الأب ينقل نفس تشفير الجينات إلى ابنه ثم تنتقل تباعاً إلى أحفاده وهي نفس الأرقام ولا تتغير إلا نادراً ,وكل ما يحتاجه الباحثون هو إيجاد تردد جيني مشترك بين أغلب أفراد القبيلة أو الأسرة ثم جعله رمز لها وكل من يحمل ذلك الرمز أو التردد فهو يعتبر من تلك القبيلة لأن الجينات لا تكذب إنما هي ترددات أو رموز كيميائية تنتقل من جيل إلى جيل آخر,*يقول الدكتور عبد الهادي مصباح ـأستاذ التحليل الطبية والمناعة وزميل الأكاديمية الأمريكية للمناعة ـ إنه من خلال تحليل الحامض النووي Dna يمكن تتبع تسلسل الحامض النووي في العائلات المختلفة وبالتالي يمكن إثبات صلات القرابة.مصادر البصمة الوراثية :كان المصدر الوحيد للتعرف على الإنسان هو بصمة إصبع اليد حيث لا يتشابه إنسان مع إنسان آخر في هذه البصمة إطلاقا , أما إذا كان الإنسان ابناً لهذا الأب فمن الجائز أن يتشابه الابن مع أبيه في 16 شكلاً فقط من أشكال بصمة الأب .ولكن مع التطور العلمي والتقدم التقني تم التنوع في مصادر البصمة الوراثية ومنها : أخذ عينة من خلايا الدم البيضاء لأن كريات الدم البيضاء فقط هي التي يوجد فيها الحمض النووي ومنها كذلك أخذ عينة من الشعر وكذلك أخذ عينة من المني أو من نخاع العظم أو من اللعاب .ويمكن أيضا من أي نسيج داخل الجسم أو أي سائل من سوائل الجسم يحتوي على نواة .وتقدر الكمية المطلوبة والتي تكفي لمعرفة البصمة الوراثية بقدر حجم الدبوس.أنواع التحليلات للبصمة الوراثية:ويوجد حاليا ثلاثة أنواع من التحليلات للبصمة الوراثية :الأول:فحص مبدئي يشتمل على 12نوع من الترددات الموجودة في الحمض النووي الثاني:فحص أكثر تفصيلاً يحتوي على 25 نوع من الترددات.الثالث:فحص مفصل يحتوي على 37 نوع من الترددات.وأكثر الفحوصات التجارية تستخدم 25 علامة لدراسة إسم العائلة المشتركموقف العلماء من البصمة الوراثية:بحث مجمع الفقه الإسلامي هذه المسألة وصدر فيها قرار جاء فيه : أن البحوث والدراسات قد أفادت بأن البصمة الوراثية من الناحية العلمية وسيلة تمتاز بالدقة لتسهيل مهمة الطب الشرعي ويمكن أخذها من أية خلية بشرية من الدم أو اللعاب أو المني أو البول أو غيره . وأيضا جاء فيه : أن نتائج البصمة الوراثية تكاد تكون قطعية في إثبات نسبة الأولاد إلى الوالدين أو في نفيهما عنهما فهي أقوى من القيافة العادية والخطأ في البصمة الوراثية ليس واردا من حيث هي وإنما الخطأ في الجهد البشري أو في عوامل التلوث ونحو ذلك , وجاء في قرار المجمع أنه لايجوز الاعتماد على البصمة الوراثية في نفي النسب ولا يجوز تقديمها على اللعان الواردة صفته في سورة النور . وكذلك لايجوز استخدام البصمة الوراثية بقصد التأكد من صحة الأنساب الثابتة شرعا.مجالات الاستفادة من البصمة الوراثية:أجاز مجمع الفقه الإسلامي استخدام البصمة الوراثية في مجال إثبات النسب في الحالات التالية :الأولى : حالات التنازع على مجهول النسب .الثانية : حالت الاشتباه في المواليد في المستشفيات ,ومراكز رعاية الأطفال و وأطفال الأنابيب نحوها .الثالثة : حالات ضياع الأطفال واختلاطهم بسبب الحوادث أو الكوارث أو الحروب أو أسرى الحروب والمفقودين ونحو ذلك .الواقع الغربي مع الحمض النووي :كانت تقنية اختبارات الحمض النووي دي إن ايه حتى وقت قريب حكراً على مختبرات الأبحاث الجينية (الوراثية) والجنائية ,فقد لجأ إليها الجيش الأمريكي للتأكد من رفات الجنود الأمريكان الذين قتلوا في فيتنام في السبعينات , ومن القضايا التاريخية التي حسمتها تقنية التحليل الوراثي إثبات بنوة 137 حفيداً للرئيس جفرسون ـ ثالث الرؤساء الأمريكان وصاحب إعلان الاستقلال عن بريطانيا.أما الآن فهي متاحة للأمريكيين للاستعمال المنزلي وتكتسب هذه الاختبارات رواجا متزايداً بينهم بسبب شغفهم بالبحث عن سلالاتهم العائلية, وهناك الآن نحو 12 شركة أمريكية تنتج وتسوق اختبارات الحمض النووي وتتراوحأسعار الاختبارات بين 100 و900 دولار, وقد بلغت مبيعات شركة فاميلي تري (شجرة العائلة )من هذه الاختبارات في العام الماضي نحو خمسة ملايين دولار, وأتاحت اختبار الحمض النووي لـ 20 ألف شخص.النتائج المتوقعة لفحص البصمة الوراثية:ـ تحديد ما إذا كان هناك قرابة بين شخصين.ـ تحديد ما إذا كان الشخصان ينحدران من سلف مشترك.ـ اكتشاف ما إذا كان هناك قرابة بين أفراد يشتركون في اسم العائلة.ـ إثبات أو نفي نتائج أبحاث سلسلة نسب معين.ـ تحديد الملامح العرقية لشخص ما .وأخيراً :وحيث أن اختبارات الحمض النووي اليوم في بلادنا العربية لا تستخدم إلا على المستوى الحكومي وحسب طلب الجهات القضائية والجنائية وفي نطاق محدود فإنه من المتوقع في الأيام القادمة ومع الانفتاح التقني والتجاري العالمي أن تدخل هذه الخدمة البيوت العربية دون أي تحفظ .علماً أنه يوجد عدد من العرب المقيمين في الدول الغربية بدأ بطلب تلك الخدمة.فهل نستطيع في المستقبل القريب أن نتعرف أكثر على السلالة القبلية من خلال الشجرة الرقمية التي نحصل عليها من البصمة الوراثية والحمض النووي , وبعدها يتبين كثير من الغش النَسََبي لمن يقومون بإصدار شهادات الانتساب لمن يستحق ومن لا يستحق .إن المختبرات التجارية القادمة لفحص الحمض النووي سوف تكون البديل الخطير في مواجهة ختم شيخ القبيلة. إن DNA هو الختم المعتمد مستقبلاً عند المجتمع وهو الحكم والفصل في دعوى الانتساب الفردي والجماعي لمن يدعي ذلك. وكذلك سوف تؤدي إلى عزوف عن البحث في الوثائق والمخطوطات التاريخية القديمة التي تختص بالأنساب.كما أنني أتوقع أن يكون لهذا العلم فتح كبير لبعض الأسر و العوائل التي تعاني من جهالة في نسبها لظروف قاسية مرت بها قبل أكثر من مائة سنة.والخاتمة :فإنني في هذا الموضوع لا أملك حاليًا رؤية واضحة بالموافقة أو الرفض لهذه الوسيلة المعاصرة في إمكانية إثبات العلاقات القبلية حتى تتبين الأمور في الجانب الشرعي والتقني بشكل كبير ودقيق ومتكامل ولعله في القريب العاجل بإذن الله تعالى.أسأل الله لي ولكم دوام التوفيق والسداد ,,,منقول للفائدة

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

نواخذة البحرين بقلم بشار الحادي

 أسماء نواخذة البحرين مرتبين على حروف المعجم بين عامي (1920-1960)
هذه قائمة بأسماء النواخذة التي عثرنا عليها من خلال وثائق البلدية إضافة إلى مجموعة من المصادر والدفاتر الحكومية والخاصة، والتي استطعنا من خلالها إحصاء عدد كبير من نواخذة الغوص في البحرين ربما يتجاوز الأربعمائة اسم وهذه أسماؤهم مرتبة على حروف المعجم. حرف الألف النوخذة إبراهيم بوحزوم. النوخذة إبراهيم بن حمد الحادي. النوخذة إبراهيم بن خلف الدوسري. النوخذة السيد إبراهيم بن خليفة بن عبدالغفور السادة. النوخذة إبراهيم بن خليل الأصمخ. النوخذة إبراهيم بن خميس بن إبراهيم. النوخذة إبراهيم بن ربيعة. النوخذة إبراهيم بن صالح الجميري. النوخذة إبراهيم بن عبدالعزيز الجودر. النوخذة إبراهيم بن عبداللطيف الدوسري. النوخذة إبراهيم بن عبدالله بوهندي. النوخذة إبراهيم بن عبدالله بورشيد. النوخذة إبراهيم بن عبدالله بن سيف النعيمي. النوخذة إبراهيم بن علي. النوخذة إبراهيم بن علي المهيزع. النوخذة إبراهيم بن علي الجودر. النوخذة إبراهيم بن عيسى البن سعد الدوسري. النوخذة إبراهيم محمد منديه. النوخذة إبراهيم بن يوسف بودهيش النوخذة أحمد المطاوعة. النوخذة أحمد بن جاسم سيادي. النوخذ…

شويخ من أرض مكناس .. قصيدة شعبية عمرها أكثر من 735 عاما

مدينة مكناس قديما

قصيدة في الزجل الأندلسي ألفها الشاعر أبو الحسن الششتري أثناء اقامته بمدينة مكناس المغربية.

الشاعر مولود في إقليم غرناطة لاسرة ذات جاه وثراء . وقصة القصيدة انه التقى بأحد شيوخ المتصوفة وهو ابن سبعين، وكان الششتري قد اعتنق طريقة شعيب أبو مدين وكان متوجها إلى أصحاب ابي مدين فقال له ابن سبعين :
اذا كنت تريد الجنة فسر اليهم وان كنت تريد رب الجنة فهلم ألي.
ثم قال له : لن تدخل طريقة الصوفية الا إذا تجردت من متاعك وثيابك ولبست ملابس قشبانية صوفية (يعني ملابس مرقعة وبالية لينزع الكبر والغرور من قلبه) وحملت في يدك بنديرا (أي الدف بلغة أهل المغرب) ودخلت بهذه الصورة وبدأت بذكر الحبيب ، فصنع كما رسم له ابن سبعين وظل في السوق ثلاثة ايام يغني منشدا هذه الخواطر الصوفية :
شويخ من أرض مكناس وسط الأسواق يغني

أش عليا من الناس وأش على الناس مني

أش عليا يا صاحب من جميع الخلايق

إفعل الخير تنجو واتبع أهل الحقائق

لا تقل يا بني كلمه إلا أن كنت صادق

خذ كلامي في قرطاس واكتبوا حرز عني

أش عليا من الناس وأش على الناس مني

ثم قول مبين ولا يحتاج عبارة

أش على حد من حد إفهموا ذي الإشاره

وانظروا كبر سني والعصا وال…

صدر مؤخراً كتاب بيت القصيبي .. قصة عائلة عربية عريقة تأليف بشار بن يوسف الحادي

أسرة القصيبي من الأسر الكبيرة والعريقة والتي على الدوام تذكر بأعمالها الطيبة ومكارم أخلاقها ومناقبها، ولعل الصدف المحضة أبرزتها إلى ساحة الأحداث كما في فترة ما قبل الحرب العالمية الأولى من جلاء العثمانيين من المنطقة وتوسع النفوذ البريطاني واستعادة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود طيب الله ثراه لحكم أجداده. ولعل تلك المصادفات والظروف المواكبة لها من سوء تصرفات الولاة العثمانيين وانقطاع الأمن في المنطقة جعلت من أسرة القصيبي وكلاء للملك عبدالعزيز آل سعود في البحرين والأحساء ومستشارين مؤتمنين له ومعاونين ملبين لاحتياجاته وطلباته في أمور متنوعة سواء كانت اجتماعية أو ذات طابع عسكري أو سياسي، أو حتى معلوماتي أو دبلوماسي رغم انغماسهم في تجارتهم التي وصلت إلى الهند ودولتي بريطانيا وفرنسا خلال الثلاث عقود الأولى من القرن العشرين. ورغم شهرة البعض منهم دون الآخرين بأسباب انغماس بعضهم في الحياة العامة، إلا أنا وجدناهم من بحثنا يؤدون أدواراً مُتباينة ومتفاوتة كأسرة واحدة تجارية متداخلة فيما بينها مساندة متعاضدة مع الملك عبدالعزيز آل سعود طيب الله ثراه. ولعلنا في هذا نسرد بداية شيئاً بسيطاً عن تا…