الخميس، 4 أبريل 2013

صديق بن حسن القِنَّوجِي

وهو العلامة المحقق الشيخ محمد صديق بن حسن بن علي بن لطف الله القِنَّوجِي البخاري الحسيني نزيل بهوبال ولد يوم الأحد 11 جمادي الأولى عام 1248هـ/1832م، ببلدة (بانس بريلي)، ولما بلغ السادسة من عمره توفي والدهِ فأصبح يتيماً فقيراً في رعاية والدتهِ، ثم رحل مع أمهُ إلى قنوج موطن آبائهِ. فعني بهِ أخوهُ أحمد حيث أشرف على تعليمهِ وتثقيفهِ ثم أخذ يطلب العلم وهو في مقتبل العمر، فقراً على أساتذة بلدة (فرخ آباد) و(كانفور)، ثم سافر قاصداً (بهوبال)، بغية طلب الرزق. فلقي الحفاوة من الوزير جمال الدين الصديقي الدهلوي الذي ولاه الإشراف على تعليم أسباطهِ، ثم ساءت العلاقة وفسدت بينهث وبين الوزير، فاخرجهث من بهوبال ثم صلح الأمر بينهما، حيث أدرك الوزير قدرهُ فأستقدمهُ إلى بهوبال وولاه تحرير (الوقائع) وزوجه بأبنتهِ.
ولما سافر إلى الحج التقى بعدد علماء اليمن فأخذ عنهم، وعندما رجع إلى بهوبال ولي منصب نظارة المعارف ثم نظارة ديوان الإنشاء ومنح لقب (خان).
ولما كان يتردد على ملكة بهوبال بحكم منصبهِ، وكانت أيماً، وقع في قلبها، فتزوجت بهِ، وأسندت إليه مهام واسعة، وأقطعتهُ أملاكاً شاسعة، وحاز على لقب (نواب)، ومنح حق التعظيم في أرجاء الهند. ثم اخذت المؤامرات تحاك ضده من جانب الحكومة البريطانية وأتهمته بالتحريض ضدها، والحض على الجهاد من خلال رسائلهِ وكتبهِ، وروجت الأشاعة عنهُ بأنه فرض الحجاب الشرعي على ملكة بهوبال فأنتزعت منه ألقاب الإمارة، وتنكرت لهُ الوجوه إلا زوجتهُ ملكة بهوبال التي بقيت على حسن الود وكامل الأخلاص والوفاء.

 صفاته واخلاقه

كان في اخلاقهِ كثير الحياء جم التواضع لطيف المعاملة، حلو المنطق، قليل الكلام، قليل الغضب، واسع الحلم، دائم البشر، حسن المعشر.
وكان محباً للناس معترفاً بالفضل، قريباً من النفس، حيث قال فيه صاحب كتاب نزهة الخواطر: (ثم لهُ من حسن الأخلاق أوفر حظ وأجل، قل أن يجد الإنسان مثل حسن خلقهِ عند أصغر المتعلقين بخدمتهِ)، وكان كثير العبادة محافظاً على صلاة الجماعة في أول الوقت، حريصاً على الأدعية المأثورة عن النبي محمد، ولا يبتغي حراماً وكان كثير الورع مجافياً للمشبوه، وهذه الصفات الطيبة تترجم سلوك حياته وتعكس واقع تصرفاته.

وفاته

وهو في خضم محنتهِ في أمر الولاية ومؤامرات الحكومة ضده أصابه مرض الأستسقاء، وأشتد عليه حتى توفي ليلة 29 جمادى الآخرة عام 1307 هـ/1890م، ولهُ من العمر تسع وخمسون عاماً.
زوجة صديق حسن خان الاميرة شاه جهان ملكة بوهبال وهي صغيرة في السن رحمها الله

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المولد النبوي الشريف في وجدان أهل البحرين عبر العصور بقلم بشار الحادي

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم  وبعد..  فبمناسبة مولد سيد الكائنات صلى الله عليه وسلم أحببت أن أذك...