الثلاثاء، 26 يوليو، 2011

الوجيه المحسن عبدالله الحمد الزامل

الصورة لمحمد بن عبدالله الزامل نجله


الوجيه المحسن
عبد الله الحمد الزامل
(1316هـ-1380هـ)(1898م-1961م)
هو: التاجر الوجيه، المحسن، صاحب الخيرات والمبرات، الشيخ عبد الله بن حمد بن عبد الله آل زامل.
أسرة الزامل:
قال عنهم المؤرخ حمد الجاسر في كتابه (جمهرة أنساب الأسر المتحضرة في نجد) (1/ص299): "آل زامل في عنيزة. أبناء زامل بن عبد الله بن سليم. من آل بكر، من آل جراح، من بني ثور، من سبيع.
منهم الشيخ سليمان بن عبد الله بن محمد بن إبراهيم بن محمد بن زامل المتوفى سنة 1161هـ. ومن آل زامل آل سليم وهو سليمان بن يحيى بن سليمان بن يحيى بن علي بن عبد الله بن زامل -أمراء عنيزة-.
ومنهم الشيخ عبد العزيز بن زامل بن عبد الله بن سليم بن يحيى بن علي بن عبد الله آل زامل (1283هـ-1310هـ)
والشيخ محمد بن علي بن زامل –أبو شامة- من أهل القرن الثاني عشر.
قال الشيخ محمد بن عثمان القاضي في ترجمة الشيخ سليمان (روضة الناظرين 1/120): وله خلف وله أحفاد من ابنه عبد الرحمن، فمنهم محمد وعبد الله وصالح أولاد عثمان بن عبد الرحمن بن محمد بن عبد الرحمن بن سليمان بن زامل، وبنو عمهم عبد الله وعبد العزيز وزامل وصالح أولاد سليمان بن زامل، وبنو عمهم عبد الله وعبد العزيز وزامل وصالح أولاد سليمان بن محمد بن عبد الرحمن بن سليمان بن زامل، فعبد الله خلف صالح العبد الله، وعبد العزيز خلف سليمان ومحمد، وكذا زامل خلف سليمان، والرابع صالح عقيم".
أما آل روق وهم من آل زامل فقال عنهم المؤرخ حمد الجاسر في كتابه (جمهرة أنساب الأسر المتحضرة في نجد) (1/ص292): "آل روق في عنيزة من أبناء عبد الله بن محمد بن عبد الله بن زامل –وزامل جد آل سليم وآل زامل-. من آل جراح، من بني ثور، من سبيع".
وأما آل سليم وهم من آل زامل فقال عنهم المؤرخ حمد الجاسر في كتابه (جمهرة أنساب الأسر المتحضرة في نجد) (1/ص366): " آل سُليم بضم السين. أمراء عنيزة. من آل زامل من آل جراح، من بني ثور، من سبيع.. وقال ابن عيسى: وفي سنة 1240هـ قدم يحيى بن سليمان بن زامل رئيس عنيزة على الإمام تركي وبايعه على السمع والطاعة. وقال ابن عيسى في حوادث سنة 1285هـ: وفيها توفي عبد الله آل يحيى آل سليم أمير بلد عنيزة رحمه الله تعالى، وتولى الإمارة بعده زامل آل عبد الله بن سليم".
عنيزة بلد الآباء والأجداد:
مدينة عنيزة أول من سكنها واستوطنها بطن من بني خالد يسمون الجناح، ثم سكنها زهري بن جراح الثوري من قبيلة سبيع وقيل إنها أنشأت سنة 630هـ تقريباً. واشتقاق اسم عنيزة مختلف فيه من اللغويين، فمنهم من قال إنها مصغرة من كلمة العنز وتعني الأكمة السوداء، ومنهم من قال رمح صغير يسمى عنزة وتصغيره عنيزة بضم أوله وفتح ثانيه. وهناك تسميات أخرى. وكانت تقسم إلى أربعة أقسام: الجناح، العقيلية، المليحة، والجادة. أطلق عليها باريس نجد والفيحاء أي المكان الفسيح. وتشتهر عنيزة قديماً وحديثاً بكثرة المزارع والنخيل كما اشتهر أهلها بلطف المعشر وحبهم للعلم والاتصال بالعالم الخارجي. كما أنجبت عنيزة العديد من الشعراء والمؤرخين والعلماء .. وما زالت.
المولد والنشأة:
ولد عبد الله الحمد الزامل في مدينة عنيزة، أما والده فهو الشيخ حمد بن عبد الله الزامل أحد رجال عنيزة ومن وجهائها البارزين المشهود لهم بالتقوى والورع، أما والدته فهي حصة بنت علي السليم رحمها الله حافظة للقرآن الكريم عارفة بأمور الدين تتصف بالعلم والكرم والتقوى، انجبت عبد الله ابنها الوحيد وستاً من البنات، وقد نشأ عبد الله محباً للعلم حافظاً للقرآن ومتزوداً بعلوم الفقه والدين.
دخل عبد الله في السابعة من عمره أحد كتاتيب عنيزة فقرأ القرآن واجتهد في حفظه كما حفظ شيئاً من الأحاديث النبوية وشيئاً من علوم الفقه والسنة النبوية، وكان لتربية والده وكونه ملازماً له وكذلك تربية والدته الفاضلة الأثر الكبير في نضوجه المبكر وسعة مداركه رُغم صغر سنه، حيث انكب على كتب العلم ومصادر المعرفة المتوفرة لديه في مكتبة والده فأقبل على قراءتها بنهم وشغف كبيرين. كما كان ملازماً لوالده يأخذ عنه مبادئ الدين ويحفظ قصص الأنبياء، بينما كانت والدته تغرس فيه الفضائل الإسلامية الحميدة التي وسعت مداركه ومن الكتب التي قرأها في بداياته: الآجرومية في علم النحو، وكتاب قطر الندى، والملحة في الإعراب، والأصول الثلاثة، وقد كان لاختلاطه في مجلس والده بالعلماء ورجال الفقه وكبار السن دور بارز ومهم في نضوجه الفكري على حداثة سنه ويفاعته.
الرحلة إلى الجبيل:
بعد أن أحاط نفسه بتلك العلوم الأولية وأصبحت زاداً له في رحلة الحياة لاحت له فرصة السفر فسلك نهج أبناء عنيزة الذين تميزوا بحب شديد للترحال وطلب دؤوب للتجارة، وكان أن عقد العزم على الرحيل دون تردد. فقد اشتد عود الفتى ونضج عقله وأصبح مدركاً بأن العالم لم يبدأ في مدينته ولن ينتهي عند حدودها وبالتالي فقد فاتح والديه وأهله وأخواته بهذه الخطوة ولم يمانع والده تلك الخطوة حيث أحس في نجله الطموح وعلو الهمة وأنه أهلٌ للقيام بهذه الرحلة، وقد قامت أخته الكبرى بإعطائه 40 ريالاً - وكان الريال يسمى آنذاك ريال فرنسي - مساعدة منها له ودعماً لرحلته في طلب الرزق.
في شهر ربيع الأول سنة 1333هـ (يناير 1915م) وكان عمر عبد الله الزامل آنذاك سبع عشرة سنة غادر عنيزة بصحبة مجموعة من أهالي بلدته على قافلة من الجمال مُتجهين صوب مدينة الجبيل الواقعة على ساحل الخليج العربي في المنطقة الشرقية من المملكة، وبينما كانت القافلة في طريقها إلى وجهتها أطلق الفتى العنان لخياله ودارت في رأسه خواطر شتى وراح يستشف ابعاد الآتي لحياة مقبلة وما يمكن أن يخبأه له المجهول مستقبل الأيام.
بعد رحلة شاقة مضنية استغرقت عدة أسابيع، وصلت القافلة وحط الرحال في الجبيل. ولم تكد تمضي بضعة أشهر عليه في البلدة الجديدة حتى وجد أن أفضل ما يمكن أن يقوم به هو العمل في التجارة وجد أن استيراد المواد الغذائية والأقمشة ربما يكن القرار الصائب بما تبقى لديه من المال الذي كان في حوزته عندما غادر مسقط رأسه عنيزة. ومع كل الظروف القاسية وصعوبة التجارة التي تعتمد أساساً على الاستيراد تمكن الشاب عبد الله من النجاح الباهر في هذا المجال. توالت بعد ذلك وكانت سمعته واستقامته وصداقاته أهم عوامل نجاحه فقد جمعته صداقات حميمة مع التجار النجديين الوافدين ومع التجار أبناء الجبيل. وتنمو العلاقات وتزداد الخبرة والتجربة بمرور الزمن فيصبح الشاب ملماً بتجارة الاستيراد وأسرارها فبعد الصفقات الصغيرة الأولى وافتتاح دكان صغير يتواصل البيع والعطاء والشراء ويتأكد الحضور ويصبح الشاب من التجار الصغار ولكن مع مرور سبع سنوات على إقامته في الجبيل. قرر فجأة الرحيل مرة أخرى غير آبه ولا عابئ بالمعارضة الشديدة من أصدقائه النجديين. فشد الرحال مرة أخرى متجهاً إلى ميناء المنامة في البحرين.
ويظهر بأن سبب سفره هذه المرة راجع إلى زملاء له سبقوه ورحلوا إلى البحرين بعد أن سمعوا بأسواقها وتجارتها الواسعة مع الشرق والغرب فقد كانت البحرين في ذلك الوقت مركزاً تجارياً كبيراً لتجارة اللؤلؤ والاستيراد والتصدير والتبادل التجاري.
في البحرين:
وصل الشاب عبد الله الزامل إلى البحرين في الأول من شهر شوال سنة 1340هـ (28/5/1922م) وتوجه فور وصوله إلى فرضة المنامة إلى بيت الشيخ عبد العزيز العلي البسام أحد أقاربه الذي فوجئ بوصوله حيث لم يكن يعلم به أحد.
لم يطل الأمر بفتانا طويلاً فسرعان ما تأقلم مع مناخ الغربة الجديد وأخذ يتردد على أسواق البحرين الشهيرة والمكتظة بجموع الناس من شتى مناطق الخليج التي أتت لتبتاع منها حاجياتها. هناك شدت انتباه الفتى آخر أخبار صفقات اللؤلؤ التي كانت البحرين المركز الرئيسي لها في الخليج بأسره. وتعرف إلى العديد من الأوروبيين والهنود وآخرين من جنسيات مختلفة كانوا يرتدون الملابس الغربية والقبعات التي رآها لأول مرة في حياته.
واصل الشيخ عبد الله تجارته في البحرين في المواد الغذائية كالرز والسكر، والملابس، كالغتر وغيرها وبدأ يسافر إلى بلاد الشام ليستورد منها الملابس والغتر بالجملة ثم يوزعها على الموزعين والتجار الصغار في البحرين، وكانت أول شراكة له مع الشيخ حمد الروق وأولاده واستمرت لبضع سنوات، وكون خلال ذلك الوقت صداقات مع شريحة كبيرة من التجار والأعيان في البحرين من أمثال: عبد الرحمن القصيبي، ومقبل بن عبد العزيز الذكير، ويوسف بن أحمد كانو، وعائلة آل فاضل، والمؤيد، والزياني، وآل محمود، والكوهجي وغيرهم. كما كان له علاقة وثيقة مع شيوخ البحرين من آل خليفة الكرام وتربطه بهم صلة تعارف ومودة وعلى الأخص منهم الشيخ حمد بن عيسى بن علي آل خليفة حاكم البحرين والشيخ سلمان بن حمد آل خليفة وغيرهم. كذلك حكام المملكة العربية السعودية كالملك عبد العزيز آل سعود، والملك سعود بن عبد العزيز آل سعود وغيرهم. أما العائلات النجدية فقد كان على صلة بعدد كبير منها كالقصيبي، والبسام، والقاضي، والروق، والسحيمي، والسويلم، والذكير، والعجاجي وغيرهم. أما في الجبيل فقد كان على صلة وثيقة بـ: التاجر محمد سليمان القاضي، وعبد الرحمن ومحمد السحيمي، وحمد الخنيني، وسليمان السعدي، والمعجل وغيرهم. وكانوا أيضاً يزورونه في البحرين. وكذلك له علاقات صداقة مع دول الخليج وخاصة الكويت ومن أصدقائه المقربين الشيخ عبد الرحمن المنصور الزامل، والشيخ صالح العبدلي. ومن تجار دبي: جمعة الماجد، والغرير، ومن قطر الدرويش والجيده، وكذلك كان للشيخ عبد الله علاقات مع تجار وأمراء وأعيان الهفوف من أمثال: إبراهيم الزامل، وسليمان الزامل، والشيخ محمد الفهد البسام، والشيخ محمد الجندان، وسليمان بالغنيم، والشيخ إبراهيم الجبر، ومحمد الموسى، وسعد القصيبي، والمهنا وغيرهم.
وعائلات أخرى بعضهم استقروا في البحرين وبعضهم عاد إلى المملكة العربية السعودية. وكانت بينهم ديوانيات ولقاءات مستمرة يجتمعون فيها مرتين على الأقل في الأسبوع. وفي ذلك الوقت لم تكن هناك فنادق وكان الكثير من الشباب النجديين يأتون للعمل في البحرين فيستضيفهم كل بيت من البيوت التجارية الكبيرة أمثال: بيت الزامل، وبيت البسام، وبيت القاضي، وبيت القصيبي، وغيرهم.
الشراكة مع حمد الروق (1923م- 1940):
لقد كانت الشراكة بين عامي (1923م- 1940) تقريباً ثم تم الانفصال ويذكر الوجيه محمد عبد الله الحمد الزامل رحمه الله أن الوالد عبد الله الحمد قد دخل في شراكة مع التاجر حمد سليمان الروق وبقوا بهذه الشراكة لفترة لكن نظراً لكون طبيعة الوالد تختلف عن طبيعة حمد الروق فقد قررا الانفصال عن بعضهما البعض، ويشير العم محمد الزامل إلى أن والده عبد الله كان يحب المخاطرة في التجارة والسرعة في الإنجاز وهذا طبعاً ليس المراد منه العجلة دون تفكير أو تروي أو بحث في عواقب الأمور بل على العكس كان يأخذ كل هذا في الحسبان ويدرس المشروع جيداً ثم يتوكل على الله بعد أن يأخذ بجميع الأسباب في حين كان حمد الروق يحب التمهل والتروي وعدم العجلة وعدم السرعة في الإنجاز الأمر الذي أدى إلى نشوب بعض الخلاف بينهما في بعض المشاريع مما أدى إلى انفصالهما عن بعض.
ويذكر أن الشيخ حمد بن سليمان الروق (الزامل) هو أحد التجار الذين نزحوا من عنيزة حاله كحال الشيخ عبد الله الحمد الزامل ومن نفس أسرته وقد سكن المنامة وعمل فيها بالتجارة بداية مع الشيخ عبد الله الحمد ثم نظراً للأسباب التي أشرنا إليها فقد انفصل حمد الروق عن عبد الله الزامل وعمل كل واحد منهم في تجارة مستقلة.
يذكر أحد أحفاد الشيخ عبد الرحمن السعدي هذه القصة التي حصلت لجده السعدي مع الشيخ حمد الروق يقول:
لما كان الوالد –الشيخ عبد الرحمن بن ناصر السعدي صاحب التفسير- بمكة المكرمة دعاه الوزير ابن سليمان إلى وليمة عشاء، وقد حضره عدد من أهل عنيزة منهم حمد الروق رحمه الله .ولما جلس الناس يتعشون، وكان يجلس بجانب الوالد رحمه الله حمد الروق وكان الوالد يحب الأكل الحار وخصوصاً الحبحر( الفلفل الأحمر ) وحمد الروق عكس ذلك فهو لا يأكل الطعام الحار ، فإذا صار في الأكل حبحر( الفلفل الأحمر ) ترك الأكل منه وعافه، لكن صادف في ذلك اليوم أن العازم قد وضع زلطة ( سلطه) و قد أكثر فيها الحبحر الحار المهم حمد الروق وبدون ما يدري أخذ صحن الزلطة وكبه (رمى مافيه ) بحافته(بجهته) يظن أن الزلطه خاليه من الحبحر، لكن الشيخ الوالد شاهده وانتبه له، وهو يعلم بأن حمد الروق ما يحب الحبحر وأنه لو أكل منه سوف يتأذى وقد يعاف الأكل منه، خاصة وأن الحبحر حار جداً، فقام الوالد رحمه الله وبسرعة أخذ كــل الزلطه التي وضعها حمد الروق بحافته (بجهته) ووضعها الوالد رحمه الله بحافته هو، وحمد الروق كان غافلاً عنه وما يعلم بذلك ، ولما أراد حمد الروق ان يضع يده في الاكل التفت وشاهد الوالد عمل هذه الحركة وهو لا يعرف قصد الشيخ الوالد وقال له: وش سويت ( ماذا فعلت ) يا شيخ ليش (لماذا) تنطل (تسرق) السلطة من حافتي وهو يهوش على الشيخ مازحاً يظن بأن الوالد يمزح معه، قال الوالد له: الزلطه التي حطيتها بحافتك مليانه ( ممتلئة) حبحر، قال له حمد ظلمتك ياشيخ جزاك الله خير، والله لو ذقته لما أكلت منه لقمه، ولتركـت عشائي كـله، واستغرب الناس الحاضرين من سرعة تصرف الوالد رحمه الله، ومعرفته بأحوال وأذواق من حوله وحرصه على دفع الضرر عن إخوانه مهما كان الأمر ومن غير ما يشعرون. وهذا من حسن التصرف و حبه لإخوانه.
تجارة العقارات:
بعد تفكير عميق ونظر ثاقب قرر عبد الله الزامل الدخول إلى عالم العقار. وأقدم بعد التوكل على الله على شراء عدد من الأراضي بجانب باب البحرين الشهير وبدأ يشيد عليها مجموعة من الدكاكين لتأجيرها، لم يكتف بذلك فقط بل قام بترميم العقارات القديمة وتحسينها للبلدية أو دائرة الأوقاف وذلك مقابل الانتفاع بإيراداتها لمدة زمنية محددة تؤول ملكيتها بعد ذلك إلى أصحابها إزاء انفتاح طريق النجاح أمامه وهي الطريقة المسماة حديثاً بـ البي. أو. تي.
كما دخل غمار بناء العمائر السكنية في أماكن متفرقة فتكبر تجارته ويتسع عمله الذي كان يشرف عليه بنفسه الساعات الطوال وكان يولي الجانب النفسي لمستخدميه قدراً كبيراً من العناية والاهتمام ويعول على تنمية قدرات العاملين وتطويرها كثيراً. ولم يكن لديه الكثير من الموظفين إنما جملة من كان عنده هم خمسة موظفين فقط، فقد كان يحب أن يدير أموره بنفسه.
عضوية غرفة تجارة البحرين:
وعلى الصعيد التجاري فقد كان للشيخ عبد الله مشاركات كبيرة في دفع العمل التجاري والاقتصادي في البحرين وفي بلاد نجد فقد كان من أوائل من شارك في عضوية غرفة تجارة البحرين منذ عام 1369هـ (1949م) حيث تم قبول عضويته في إحدى الجلسات برئاسة التاجر عبد الرحمن القصيبي وتم وضع اسمه بين 11 تاجراً تم قبول عضويته في الغرفة وهم:
سليمان الحمد البسام، عبد الله الحمد الزامل، سليمان الفهد البسام، حمد السليمان الروق وأولاده، منصور العريض، حسن المديفع، محمد حسن بن سلمان، سلمان بن أحمد كيكسو، عبد الله بن حسين أحمدي، يوسف بن يوسف فخرو، إبراهيم محمد حسن فخرو.
* * *
من الطرائف:
كان الشيخ عبد الله الزامل يجتمع من بعض الشباب النجديين الذين قدموا البحرين من أجل العمل وكان بعضهم يذهب للمقاهي أو للسينما ويبعثر أمواله التي جمعها هنا وهناك فكان ينصحهم ويقول لهم: يا أولادي أتيتم هنا للعمل فوفروا، وبيزة على بيزة توديكم عنيزة!!
أول مصنع في الرياض:
أنشأ الشيخ عبد الله أول مصنع في الرياض في عام 1953م وذلك عندما استورد باخرة كاملة من حديد التسليح وكانت المملكة حينها في مرحلة بناء ورغم خبرته لم ينتبه إلى أن الحديد المستورد كان ملفوفاً . فاضطر إلى أن ينشأ ورشة وكانت تعتبر في ذلك الوقت مصنعاً لسحب الحديد وتقطيعه. وقد قام بعد ذلك بتوكيل بعض تجار الرياض لتصريف الحديد.
الاستثمار في الخبر:
عندما شاهد الشيخ عبد الله الزامل الفرص تتسع في الخبر استثمر في مجال العقارات. وكان من أوائل رجال الأعمال الذين حققوا استثماراً كبيراً في العقار في الخبر، وفي عام 1958م بنى عمارة كبيرة كمكاتب ووحدات سكنية وكانت تُعتبر في ذلك الوقت أكبر عمارة في المنطقة الشرقية، وتتكون من ستة طوابق.
مجلس الخبر:
ونظراً لكثرة تردد الشيخ عبد الله الزامل إلى الخبر فقد قام بافتتاح مجلس للعائلة يشير إلى ذلك نجله زامل الزامل بقوله: إن والده أسس خلال فترة حياته مجلساً آخر في مدينة الخبر نتيجة زياراته المتكررة إلى المنطقة الشرقية بهدف الاطلاع على أعماله التجارية هناك وإنهاء ما يلزم. مبيناً أن هذا المجلس كان يقع في حي العقربية بالخبر على شارع الملك خالد حيث استمر هذا المجلس 14 عاماً قبل وفاة الوالد. ومن ثم تم الانتقال إلى المجلس الحالي لأسرة الزامل الذي يقع بحي الحزام الذهبي منذ 15 عاماً ماضية. وأضاف الزامل: يتميز المجلس الذي يقام كل يوم سبت بزيارة عدد كبير من الأصحاب على اختلاف أعمارهم من كبار السن والشباب ومستوياتهم الاجتماعية من مسئولين ورجال أعمال وعلماء وأدباء ومفكرين ومثقفين وعامة معارف الأسرة حيث يناقش المجلس مواضيع عديدة متنوعة اقتصادية واجتماعية وثقافية ورياضية إضافة إلى كل الأحداث والقضايا والمستجدات اليومية التي تهم المجتمع على مستوى المنطقة الشرقية والمملكة.
زواجه وأولاده:
تزوج الشيخ عبد الله ثلاث زوجات اثنتان من القصيم واحدة من عائلة الذكير والأخرى من عائلة الزامل والثالثة من الرياض من عائلة السويلم. وقد رزق من الأولى : محمد وعبد الرحمن وعبد العزيز وأحمد وسليمان ومن البنات لولوة ومنيرة وحصة وبدرية . أما الثانية فرزق منها بـ: حمد، وزامل، وخالد، ومن البنات فاطمة. وأما الثالثة فرزق منها بـ: فهد وأديب ووليد وتوفيق. وقد اسكن زوجتين في بيت واحد والثالثة في بيت مستقل ولكن الأبناء كان مع بعض كالأصحاب يعيشون في بيت كبير وكان لبيت الشيخ عبد الله في البحرين موقع مميز على البحر مباشرة وبينه وبين البحر شارع عرضه 6 أمتار فقط. وفي نفس المنطقة إلى جانب بيته كانت بيوت القصيبي والبسام والروق.
ورع وصلاح:
إضافة إلى هذه المكانة التجارية المرموقة نجد فيه الرجل الحكيم ذا العقل الحصيف والرأي السديد الذين يستندان على دين قويم وخلق سليم وشرف رفيع. فمكانة الرجل ليست بالمظاهر الخارجية. فقد كان شيخنا ذا قلب مفعم بالمشاعر الإنسانية النبيلة، وذا نفس رقيقة ثبتت على الخلق القويم الكريم والسجايا الإسلامية الفاضلة وانطوت على درجة كبيرة من الورع والصلاح. وكان متمسكاً بالقيم الإسلامية متمماً لفرائض الدين غير متهاون إزاء أي تقصير فيها. وهو يقرن القول بالعمل والدعوة بالممارسة بنى عدة مساجد على نفقته الخاصة وقام بطبع الكتب الدينية وتوزيعها على المسلمين لوجه الله. وكان يحرص أشد الحرص على أداء جميع الصلوات في أوقاتها جماعة سواء في السفر أو الإقامة كما كان يواظب على قيام الليل ويصلي ويتهجد ويدعو الله طالباً الرحمة والغفران.
خصال كريمة
كان الشيخ عبد الله الزامل رحمه الله متواضعاً واسع الصدر حليماً يكظم الغيظ ويعفو عن المسيء ويقابله بالإحسان كان عبداً شكوراً لم تبطره النعمة. وكان ذاكراً لنعم الله سبحانه وتعالى، باب منزله مفتوح ليل نهار. وفي مجلسه كان يحسن لقاء الناس وينزلهم منازلهم ويسأل عن أحوالهم ويتفقد عيالهم ويتبسط معهم في الحديث ويتابع المتحدث باهتمام ويشعره بذلك. لا يفرق بين الغني والفقير كلاهما لديه سواسية كان يحب الصدق ويعده من صفات الرجولة والمروءة ويكره الكذب ويعده من صفات الجبناء وخير مصداق على ذلك ما رواه ابنه الشيخ محمد الزامل حيث يقول:
استعان أحد الناس بوالدي فاقترض منه مالاً ليستثمره في عمل ما، وطلب مهلة بعض الوقت لسداده، وعندما حان الوقت بدأ الرجل يتهرب من الوالد حتى لا يفيه حقه وأخذ يشيع أنه خسر في تجارته تلك. وكان الوالد رحمه الله يعرف أنه نجح في استثماره. ولما قابله مصادفة أخذ الرجل يعتذر عن عدم إيفاء الدين بسبب خسارته وبأنه محرج من لقاء والدي ومع أن والدي كان يعلم أن الرجل يكذب، أقرضه مبلغاً مرة أخرى، وقال له: يا ولدي حاول ثانية وسوف تنجح إن شاء الله. فما كان من الرجل إلى أن أحس بالخجل وعدل عن عادة الكذب.
كراهيته للنميمة:
كان رحمه الله كما يذكر ابنه حمد الزامل يكره النميمة والغيبة وكان حريصاً على زرع كراهية هاتين العادتين في نفوس أبنائه من خلال السلوك الحميد والاقتداء به. ويذكر الشيخ حمد أنه ذات مرة نبه صغاره أن يتفرغوا للدروس وألا يذهبوا إلى النادي. خالف أحد الأشقاء التعليمات، فسارع أحدنا إلى إخبار الوالد بذلك، فأجابه بأنه هو الذي سمح له بذلك ولكنه في الوقت نفسه لم يفته تأنيب المخالف على انفراد.
حبه للمساعدة:
كان عبد الله الزامل معروفاً بحب المساعدة لدى الخاصة والعامة ولا سيما أولئك الذين عركتهم الحياة في سنوات العدم وضيق ذات اليد، وكان يقدم العون والمساعدة للمحتاجين والمساكين وقد ساهم في إيجاد الوظائف لكثير ممن يعرفهم ومن لا يعرفهم وكان يصل الرحم، ويشد من أزر أصدقائه في السراء والضراء، ويعود المرضى ولعل أبرز ما كان يمتاز به إنكاره لذاته وكراهيته للمديح والثاء .
صفات متوازنة
كان الشيخ عبد الله الزامل رجلاً فاضلاً ومعلماً ربى أبناءه أفضل تربية وهذبهم أحسن تهذيب وعلمهم أعلى العلوم حتى أصبحوا منارات مشعة وغرساً يانعاً ودوحاً سامتاً، وكان إلى جانب ذلك قوي الشخصية مهيباً غير هياب ولا وجل. صريحاً في قول الحق واضحاً في تقديم الرأي والمشورة لا يغمغم ولا يحجم ولايهزأ بالناس، لقد وطد نفسه على الجد في تدبير أموره وتصريف أفعاله وعلى الصدق في روايته وأحاديثه كان شجاعاً في مواجهة الناس جرئياً في إظهار ما يعتقد، يقدر ويقدم من يستحق التقدير والتقديم، ويصدر ويحجم من يستأهل الإيقاف والتحجيم، كان بيعد النظر من غير إفراط، ثاقب النظرة من غير خبث ولا فحش ولا اعتباط. دائم العبرة من غير باس فطناً من غير غي، حسن الصمن من غير عي، متحدثاً من غير ثرثرة ولا اسفاف كريماً من غير تبذير ولا إسراف.
القناعة كنز لا يفنى:
كان الشيخ عبد الله من أوائل الناس الذين استخدموا السيارة في البحرين والخبر، وكان يذهب هو وعائلته في كل صيف إلى لبنان وسوريا ومصر لقضاء الإجازة.
رغم أن الشيخ عبد الله كان ثرياً إلا أن ملامح الثراء لم تكن بادية عليه في تلك الفترة، حيث كانت له فلسفة معينة في هذا الموضوع، وكان حريصاً على أن يكون تصرف أبنائه في حدود المعقول سواء في ناحية المصروف أو بالنسبة لطبيعة الحياة. فكان يعلمهم بأن القناعة كنز لا يفنى، ومهما تظاهر الإنسان بالبذخ فليس لذلك مردود كما أنه ليست له نهاية وربما يحدث العكس. كما أنه علَّم أبناءه بأن الثروة الحقيقية هي أن تكون لديهم قناعة كافية وأن لا يغتروا بالحياة الفانية، وأن أهم شيء يركزوا عليه هم التعليم وأن يعيشوا بتواضع فمن تواضع لله رفعه، وصار هذا مبدأ أبنائه جميعهم.
حبه للعلم والتعليم:
رغم أن الشيخ عبد الله لم يكن متعلماً تعليماً نظامياً لعدم توفره آنذاك، إلا أنه كان يجيد القراءة والكتابة، وقد اهتم بالتعليم لدرجة أنه عندما كان يزور أقاربه في عنيزة كان إضافة إلى إعطائهم شيئاً من العطاء والمساعدات على المحتاج منهم إلا أنه ومع ذلك كان يحضر معه أدوات مدرسية كاملة يوزعها على المدارس في عنيزة كدعم منه للعلم والتعليم. حيث كان حريصاً جداً أن يقدم ما ينفع مسقط رأسه وبلد آبائه وأجداده. ومن حبه للعلم فقد كان الشيخ عبد الله يحب قضاء الوقت مع الشيخ عبد الرحمن السعدي والذي كان له دروس في جامع عنيزة. وكان يحرص على حضور أبنائه إلى الجامع، ويحثهم على صيام يوم عاشوراء.
الزامل يطالب بتجديد عقد المستر ويكلن:
وفي التعليم يشارك الزامل في عريضة مع مجموعة من شخصيات البحرين وجهت إلى حاكم البلاد ووزير المعارف والمستشار البريطاني بتاريخ 15 مارس 1945م تطالب بتجديد عقد مستشار التعليم الإنكليزي السيد ويكلن تقول الرسالة:
لقد تنامى إلى أسماعنا أن عقد مدير التعليم السيد ويكلن سوف ينتهي من نهاية عقده الدراسي لهذه السنة. وبما أن المذكور آنفاً قد قام بمجهودات فعالة لتقدم مستوى المعلمين والدراسة وأظهر حماسة عظيمة في نشر التعليم بين طبقات المجتمع المختلفة في البلاد، لكل ذلك فإننا نناشد بالطلب من مجلس التعليم البريطاني لتجديد عقد المستر ويكلن لإكماله عمله وإعطائه الفرصة لتقديم برامج جديدة لحكومتنا.
وبجانب الزامل يوقع على الرسالة كل من:
عبد العزيز القصيبي، يوسف عبد الرحمن فخرو، عبد الرحمن القصيبي، خليل إبراهيم كانو، جبر المسلم، عبد الرحمن الزياني، جاسم الشيراوي، يوسف محمود، حسين علي يتيم، محمد حمد القاضي، إبراهيم سلمان مطر، عبد الله الحمد الزامل، يوسف علي أكبر.
* * *
من طرائفه:
قال عنه عبد العزيز العبد الله الزامل: واذكر من طرائفه أنه كان قادماً من الخبر وحضر إلى الديوانية أهالي عنيزة في البحرين وكان يحضرها عبد الله بن حسن أحد المحببين إليه وممن يمازحه كثيراً ولما سلم قال: جئت من الخبر وحضرت ديوانيتهم وكانت عامرة مؤنسة إلا أن لديهم عيباً واحداً وهو أنهم حينما يقدمون الضيافة يبدءون بمن يجلس على اليمين حتى ولو كان عبد الله بن حسن فرد عليه عبد الله فوراً: بعد هذه المفاجئة عجيب يا الرمي أنا ناقص فقال: لا أبد بس فقيِّر.
أما الطرفة الثانية التي أذكرها فهي أنه كان جالساً في محله وعنده شاعر عنيزة المعروف عبد العزيز البراهيم السليم رحمه الله وحضر في ذلك الوقت أحد طابي الحاجة من أهالي عنيزة فقال له عبد العزيز البراهيم السليم: أكثر له العطاء يا أبا حمد.
فلما سأل الشيخ عبد الله : لماذا يا أبو محمد ؟
قال على الفور: هذا ماسك الفقر عنكم بعنيزة!!
من مواقفه دعم لجنة تسليح الجيش المصري (1955م):
ومن موافقه المشهورة والمشهودة موقفه في دعم لجنة تسليح الجيش المصري وذلك دفعاً للخطر الصهيوني عن البلاد العربية، وعن الأراضي المقدسة وقد كان ذلك في شهر نوفمبر من عام 1955م حيث تبرع الشيخ عبد الله الزامل بمبلغ 2000روبية وكان مبلغاً ضخماً حينها، وهذا نص ما ورد في الوثيقة:
بيان من لجنة تسليح الجيش المصري
رأت البحرين أن تظهر شعورها وتساهم ولو بمبلغ متواضع في دفع الخطر الصهيوني عن البلاد العربية ، والأراضي المقدسة، إعانة لمشروع تسليح الجيش المصري، فشكلت لجنة لهذا الغرض تضم: الحاج يوسف بن عيسى بوحجي، الحاج إبراهيم المسقطي، الحاج عبد علي العليوات، الأستاذ عبد العزيز سعد الشملان، الأستاذ إبراهيم حسن كمال.
وقد بدأت اللجنة عملها ابتداءً من يوم السبت 12 نوفمبر 1955م ، وقد تبرع الوجهاء والأعيان بمبالغ سخية، وأظهروا عطفاً كبيراً وشعوراً فياضاً كما أن صاحب العظمة حاكم البلاد أظهر ارتياحه وأوعد خيراً، فنشكر للجميع أريحيتهم الكريمة، سائلين المولى الكريم أن يعوضهم خيراً.
المبلغ المتبرع به اسم المتبرع
4000روبية الشيخ عبد الرحمن الزياني وأولاده
6000روبية الحاج يوسف أحمد كانو.
5000روبية الحاج حسين علي يتيم.
4000روبية الشيخ مصطفى عبد اللطيف
5000روبية الحاج يوسف أكبر علي رضا وأولاده
4000روبية الحاج خليل إبراهيم كانو.
5000روبية الحاج حسين محمد أحمدي وأولاده.
4000روبية الحاج عبد العزيز العلي البسام
4000روبية الحاج محمد العبد العزيز العجاجي وأولاده.
4000روبية الحاج محمد طاهر آل شريف وأولاده.
4000روبية الحاج إبراهيم العبد العزيز العجاجي وشركاه.
5000روبية الحاج محمد طاهر الخنجي وأولاده.
5000روبية الحاج عبد الله العوجان وإخوانه.
5000روبية الحاج محمد طيب الخنجي وأولاده.
4000روبية الشيخ عبد النور محمد البستكي.
5000روبية الحاج عبد الرحمن بن حسن القصيبي.
5000روبية الحاج محمد عبد العزيز القصيبي وإخوانه.
5000روبية السيد دامنمل آسرداس.
2000روبية الحاج عبد الله الحمد الزامل.
2000روبية الحاج محمد حسن المحروس.
2000روبية الحاج خليل إبراهيم المؤيد وأولاده.
2000روبية السيد أحمد السيد هاشم الغربللي.
2000روبية الحاج يوسف محمود حسين.
2000روبية الخواجة يوسف إلياهو خضوري.
2000روبية الحاج جاسم محمد كانو.
2000روبية السيد علي بن عبد الله جمعة كريمي.
1000روبية الحاج يوسف بن عيسى بوحجي وأولاده.
1000روبية الحاج أحمد بن يوسف فخرو وإخوانه.
1000روبية الحاج حسن حيدر درويش.
1000روبية الحاج نصر الله ومحمد زين العابدين.
1000روبية الحاج عبد الله بن حسن الزين.
500روبية الحاج فهد وناصر العبد الوهاب.
500روبية الحاج محمد جمال الخنجي.
500روبية الحاج أحمد محمد شريف عباس.
400روبية الحاج محمد شريف شكر الله.
500روبية الحاج عبد الله علي راشد فخرو.
400روبية الحاج عبد الله علي الدوي.
500روبية الحاج علي بن عبد الله أبل.
المجموع 107300روبية
لجنة مشروع
مساعدة تسليح الجيش المصري
* * *
اكتتاب الخليج للطائرات المقاتلة (1943م):
بتاريخ 20/7/1943م الموافق 17رجب 1362هـ تبرع الكثير من تجار البحرين والخليج لدعم تسليح الجيش الإنكليزي ضد الغزو النازي أيام الحرب العالمية الثانية ومن أشهر المتبرعين: عبد الله الزامل الذي ساهم بمبلغ 100روبية ويظهر بأن السبب وراء هذه التبرعات هي أنهم شعروا بوجود تهديد من قبل السلطات النازية، وأنها تقترب من البحرين، كما يظهر بأن الإنكليز في ذلك الوقت كانوا يُضخمون تلك الأخبار في الإذاعات وفي الصحف، ثم نشرت الصحفية أسماء المتبرعين لهذا المشروع ومن ضمنهم الزامل، ورد في (جريدة البحرين) لعبد الله الزايد بتاريخ 17رجب 1362هـ (20/7/1943م) ما نصه:
"لا تزال الاكتتابات تتوارد على اكتتاب الخليج الفارسي للطائرات المقاتلة ويسرنا أن ننشر قائمة أخرى بأسماء الذين ساهموا في هذا الاكتتاب من أهل البحرين:
حضرات دمانمال اسرداس 2500روبية والحاج حسين يتيم 1350روبية والحاج خليل كانو 1100روبية والحاج يوسف بن عبد الرحمن فخرو 1100روبية وخمسة اكتتب كل واحد منهم بـ 1000وهم: الشيخ عبد النور البستكي، وخان بهادر الحاج عبد العزيز القصيبي، والحاج عبد العزيز العلي البسام، والحاج سلمان بن حسين بن مطر، ويوسف أكبر علي رضا، واكتتب الحاج عبد الله بن جبر الدوسري بـ 700روبية، وخمسة اكتتب كل واحد منهم بـ 500روبية وهم الحاج سليمان الحمد البسام، والحاج خليل المؤيد، والحاج منصور العريض، والمستر خضوري ام سائغ، وحضرات رننجندد ببجند، واكتتب آغا محمد طاهر آل شريف بـ 400روبية، وثلاثة اكتتب كل بـ 300روبية وهم الحاج إبراهيم محمد عوضي، والحاج أحمد محمد شريف عباس، والحاج عباس أبو القاسم شيرازي، واكتتب خان صاحب عبد الحسين واخوانه بـ 251روبية، وثلاثة اكتتب كل منهم بـ 250، وهم الحاج حسين علي كاظم بوشهري، والحاج محمد جمال خنجي، والحاج نصر الله عماد، واكتتب الحاج عبد الرحمن بن الشيخ عبد الوهاب الزياني بـ 201روبية، وثلاثة اكتتب كل واحد منهم بـ 200روبية، وهم الحاج حسن مديفع، والحاج قاسم محمد الشيراوي، والحاج حسين محمد أحمدي، واكتتب حضرات عباس بهائي حاتم بهائي بـ 151. وحضرات هرمداس هامنداس 150روبية، وحضرات هريداس جانيمال وأبناؤه 101روبية، وتسعة كل واحد منهم بـ 100روبية، والحاج حاجي علي حاجي، والحاج عبد الله الحمد الزامل والحاج محمد سعيد خادم العوضي، وحضرات فخر الدين ام طاهر بهائي، والحاج حمد سليمان الروق، والمستر محمد رفيع كرمستجي، والسيد سعيد بن السيد خلف، والحاج سليمان الفهد البسام، وحضرات أشرف أخوان وأربعة كل واحد منهم بـ 50روبية ، وهم الحاج حامد حاجي آدم، والحاج هاشم مكلاي، والحاج محسن بن أحمد التاجروحضرة عبد الطيب شرف علي".
* * *
الشيخ سلمان آل خليفة يعين الزامل عضواً في لجنة المتضررين من جراء العاصفة (1959):
يشير أحد المؤرخين إلى العاصفة التي أصابت البحرين في عام 1959م وما سببته من أضرار كبيرة جداً فيقول:
وكانت الروابط الاجتماعية بين أبناء البحرين، والحفاظ عليها وتوطيدها، من أهم ما
حرص عليه قادة هذه البلاد منذ القدم، وقد تجلت هذه السمة في الشيخ سلمان بن حمد آل خليفة عندما ضربت البلاد - يوم الاربعاء 30 مارس عام 1959 - عاصفة كبيرة تسببت في خسائر في الارواح والممتلكات، مما أثار الحزن والألم في نفوس الجميع، وعلى الفور أصدر الشيخ سلمان بن حمد آل خليفة حاكم البلاد توجيهاته إلى إبنيه الشيخ عيسى والشيخ خليفة، ليتابعا أحوال المواطنين، وليبذلا كل جهد ممكن للتخفيف عن المتضررين، وليطلعا سموه على كل كبيرة وصغيرة بخصوص الجهود التى تبذل في هذا الشأن، كما أمر الشيخ سلمان رحمه الله بتشكيل لجنة لحصر الذين أصيبوا بأضرار من
جرّاء العاصفة وتقدير وصرف المساعدات اللازمة لهم، وضمت هذه اللجنة في
عضويتها كلاً من:
السيد أحمد بن يوسف فخرو، السيد منصور العريّض، السيد يوسف أكبر علي رضا، السيد حسن بن علي المديفع، السيد يوسف بن عيسى بوحجي، السيد محمد بن مبارك الفاضل، السيد عبدالله الحمد الزامل، السيد حسن بن عبدالرسول بن رجب، بالإضافة إلى مدير الجمارك. وقد بلغ عدد السفن التي فُقدت أو دُمرت في هذه العاصفة حوالي 40 سفينة، وبلغ عدد الأشخاص الذين فقدوا 11 شخصاً، وقد أصدر الشيخ سلمان بن حمد توجيهاته بصرف مساعدات إلى المتضررين بلغت حوالي683.230 روبية (60 ألف دولار أمريكي تقريباً) دفعت من حساب الشيخ سلمان الخاص ومن تبرع من حكومة الكويت.
* * *
المراسلات:
حقيقة لم نقف على الكثير من مراسلات الشيخ عبد الله الزامل وذلك لضياع الكثير منها كما أني قد سألت الشيخ محمد بن عبد الله الزامل عن هذه المراسلات والوثائق فأجاب بأننا عندما توفي الوالد وقمنا بتسديد ديونه بالكامل ولم يبق هناك من يطالبنا بأموال قمت بالتخلص من هذه الأوراق والدفاتر، ولم أكن في ذلك الوقت أعي بأهميتها وأنها ستنفعنا في المستقبل ولم ينبهني أحد لذلك، وبالتالي فقد ضاعت علينا هذه الأوراق ولم يحفظ لنا منها إلا نزر يسير وهذه بعض ما وقفت عليه من وثائق ومراسلات تخص الشيخ عبد الله الزامل.
1-الرسالة الأولى:
من الشيخ عبد الله الحمد الزامل إلى الولد صالح الفهد السويلم والوالدة ورد فيها ما نصه:
بسم الله الرحمن الرحيم
عبد الله الحمد الزامل
تلغرافياً : الزامل
رقم التليفون: المحل 445
المسكن 692
البحرين
البحرين في 19 رمضان 1376هـ (19/4/1957م).
جناب المكرم الولد صالح الفهد السويلم والوالدة المحترمين.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. وصلنا البحرين بالسلامة، وصحة لطيفة وسارة والجوهرة وخالد وعائشة تسركم والأولاد واصلكم من حب عن يد صالح الزامل إن شاء الله باقي رمضان كل يوم وراء يوم أرسلوا للعيال شوي هريس، وعرفونا عن عزمكم للتوجه أيام العيد، وسلم لنا على فهد ومريم توجهنا منكم وخاطرنا بالطلعة للبر، ولا قسم الله عرفونا اشراكم المروحة وتركيبها والسلام .
عبد الله الحمد
* * *
2-الرسالة الثانية:
من عبد الله الحمد الزامل إلى محمد العلي التميمي و الحاج محمد بن مزروع ورد فيها ما نصه:
سم الله الرحمن الرحيم
عبد الله الحمد الزامل
تلغرافياً: الزامل
رقم التليفون المحل 445
المسكن 693
البحرين في 11 رجب 1372هـ (27/3/1953م)
جناب المكرم الاخوان الحاج محمد العلي التميمي و الحاج محمد بن مزروع سلمه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ودمتم بخير وسرور.
إخواني بطيه كتاب للأمير عبد العزيز بن ماضي تعزية في أخيه محمد بلغنا أنه توفي كان إنه بالغه الخبر وهي حقيقة سلمه له، وإن كان ما بلغكم الخبر لا تسلمونه له، وعرفنا عن ذلك.
أخي كتب لنا أحمد المحمد الذكير عن أرض له بالدمام عارضه للبيع ويقول: إنه وكلكم على بيعها، فعاد أخي إذا وكلتكم على مشتراها أنت يا محمد العلي وكيل أحمد المحمد الذكير، وأنت يا محمد المزروع وكيل عني أنا، فنرجوكم تستعجلونه باسمنا بالذي هيا تجيب زايد قاصر، وحسبوا علينا سعي العادة، وعزمنا عن ذلك، وهي تراها من قبلي الدمام، ما هيب رغيه والله بذمتكم وافيدونا عن ذلك، هذا ليعلم.
عبد الله الزامل
* * *
3-الرسالة الثالثة:
من عبد الله الحمد الزامل إلى أمين سر نادي العروبة ورد فيها ما نصه:
بسم الله الرحمن الرحيم
عبد الله الحمد الزامل
تلغرافياً: الزامل
تيلفون نمرة : 445
بحرين في 14 ج2 سنة 1369
حضرة المحترم أمين سر نادي العروبة
بعد التحية
استلمنا كتابكم المرقم 44/د/69 والمؤرخ 13/6/69 والذي به تفضلتم بدعوة البعثة الباكستانية (ليلة الثلاثاء 15/6/69 ) الساعة 15/2 فقد بلغنا المذكورين وقد اعتمدوا الحضور بالوقت المعين الساعة ثنتين وربع بعد صلاة العشاء، وختاماً تفضلوا بقبول الشكر ودمتم.
التوقيع
عبد الله الحمد الزامل
* * *
4-الرسالة الرابعة:
من التاجر محمد حسن الحفار أحد تجار دمشق إلى عبد الله الحمد الزامل ورد فيها ما نصه:
محمد حسن الحفار وأولاده
دمشق: سوق مدحت باشا
هاتف: المحل 12363
المنزل 12361
المطلوب من السيد عبد الله الحمد الزامل في البحرين بتاريخ 29/11/1952
بيان مرسلنا لكم طرد 1 مع بضاعة جاسم سند تحت رقم 3 بالطائرة وزنه 17 كيلو العدد 160 السعر 300 ، حطة بوال مطرزة 480 ، مصروف الشحن 20 . فقط خمسمائة ليرة سوري لا غير.
الختم
محمد حسن الحفار
* * *
مجموعة وثائق تخص الشيخ الزامل:
1-الوثيقة الأولى:
بسم الله الرحمن الرحيم
عبد الله الحمد الزامل
تلغرافياً عبد الله الزامل
بحرين
من البحرين في 24 شعبان 1365
فقط 900تسعماية روبية
جناب المكرمين الأخوان الحاج عبد الرحمن المنصور الزامل وصالح العبد الرحمن العبدلي سلمه الله. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، نرجوكم تدفعون عنا لأمر صالح بن حسن الدرازي المشروح أعلاه وهو تسعماية روبية لا غير وتقيدونها علينا بالحساب والسلام.
عبد الله الحمد الزامل
* * *
2-الوثيقة الثانية:
بسم الله الرحمن الرحيم
عبد الله الحمد الزامل
تلغرافياً عبد الله الزامل
جلد1 بحرين إلى الكويت بتاريخ 29 جماد الثاني الموافق
نمرة 36
فقط عشرين ألف 20000 روبية لا غير
حضرة المكرمين الأخوان الحاج عبد الرحمن المنصور وصالح العبدلي المحترمين.
بعد اطلاعكم على تحويلنا هذه المرجو أن تدفعوا عنا لأمر الأخوان الحاج عبد الله خوري وعبد الله شرفي شركا المبلغ المذكور بأعلاه وقدره عشرين ألف روبية وبعد الدفع خذوها مظهرة بالوصول وقيدوها علينا بالحساب ودمتم.
التوقيع والختم
عبد الله الحمد الزامل
* * *
3-الوثيقة الثالثة:
بسم الله الرحمن الرحيم
عبد الله الحمد الزامل
تلغرافياً عبد الله الزامل
جلد1 بحرين إلى الكويت بتاريخ 19 جماد الثاني الموافق
نمرة 33
فقط خمسين ألف 50000 روبية لا غير
حضرة المكرمين الأخوان الحاج عبد الرحمن المنصور وصالح العبدلي سلمهم الله.
بعد اطلاعكم على تحويلنا هذه المرجو أن تدفعوا عنا لأمر البنك الإيراني المبلغ المذكور بأعلاه وقدره خمسين ألف روبية وبعد الدفع خذوها مظهرة بالوصول وقيدوها علينا بالحساب ودمتم.
التوقيع والختم
عبد الله الحمد الزامل
* * *
4-الوثيقة الرابعة:
بسم الله الرحمن الرحيم
عبد الله الحمد الزامل
تلغرافياً عبد الله الزامل
جلد1 بحرين إلى الكويت بتاريخ 24 ربيع الأول 1367 الموافق
نمرة 17
فقط خمسين ألف 50000 روبية لا غير
حضرة المكرمين الأخوان الحاج عبد الرحمن المنصور وصالح العبدلي سلمهم الله.
بعد اطلاعكم على تحويلنا هذه المرجو أن تدفعوا عنا لأمر البنك الإيراني المبلغ المذكور بأعلاه وقدره خمسين ألف روبية وبعد الدفع خذوها مظهرة بالوصول وقيدوها علينا بالحساب ودمتم.
التوقيع والختم
عبد الله الحمد الزامل
* * *
5-الوثيقة الخامسة:
بسم الله الرحمن الرحيم
عبد الله الحمد الزامل
تلغرافياً عبد الله الزامل
جلد1 بحرين إلى الكويت بتاريخ 27 جماد الثاني 1367 الموافق
نمرة 35
فقط ألف ومايتين واحد وعشرين روبية و12 آنة
حضرة المكرمين الأخوان الحاج عبد الرحمن المنصور وصالح العبدلي سلمهم الله.
بعد اطلاعكم على تحويلنا هذه المرجو أن تدفعوا عنا لأمر محمد رفيع معرفي المبلغ المذكور بأعلاه وقدره ألف ومايتين واحد وعشرين روبية و12 آنة وبعد الدفع خذوها مظهرة بالوصول وقيدوها علينا بالحساب ودمتم.
التوقيع والختم
عبد الله الحمد الزامل
* * *
6-الوثيقة السادسة:
بسم الله الرحمن الرحيم
عبد الله الحمد الزامل
تلغرافياً عبد الله الزامل
جلد1 بحرين إلى الكويت بتاريخ 4 محرم 1367 الموافق 17 نوفمبر 1947
نمرة 2
فقط ثلاثين ألف 30000 روبية لا غير
حضرة المكرمين الأخوان الحاج عبد الرحمن المنصور وصالح العبدلي سلمهم الله.
بعد اطلاعكم على تحويلنا هذه المرجو أن تدفعوا عنا لأمر البنك الإيراني المبلغ المذكور بأعلاه وقدره ثلاثين ألف روبية وبعد الدفع خذوها مظهرة بالوصول وقيدوها علينا بالحساب ودمتم.
التوقيع والختم
عبد الله الحمد الزامل
* * *
7-الوثيقة السابعة:
بسم الله الرحمن الرحيم
عبد الله الحمد الزامل
تلغرافياً عبد الله الزامل
جلد1 بحرين إلى الكويت بتاريخ 9 رجب 1367 الموافق
نمرة 37
فقط ثمانين ألف 80000 روبية لا غير
حضرة المكرمين الأخوان الحاج عبد الرحمن المنصور وصالح العبدلي سلمهم الله.
بعد اطلاعكم على تحويلنا هذه المرجو أن تدفعوا عنا لأمر الحاج محمد الحسن المحروس المبلغ المذكور بأعلاه وقدره ثمانين ألف روبية وبعد الدفع خذوها مظهرة بالوصول وقيدوها علينا بالحساب ودمتم.
التوقيع والختم
عبد الله الحمد الزامل
* * *
8-الوثيقة الثامنة:
بسم الله الرحمن الرحيم
عبد الله الحمد الزامل
تلغرافياً عبد الله الزامل
جلد1 بحرين إلى الكويت بتاريخ 19 جماد الثاني 1367 الموافق
نمرة 33
فقط 8000 روبية لا غير
حضرة المكرمين الأخوان الحاج عبد الرحمن المنصور وصالح العبدلي سلمهم الله.
بعد اطلاعكم على تحويلنا هذه المرجو أن تدفعوا عنا لأمر الحاج محمد حسين الدرازي المبلغ المذكور بأعلاه وقدره ثمانية آلاف روبية وبعد الدفع خذوها مظهرة بالوصول وقيدوها علينا بالحساب ودمتم.
التوقيع والختم
عبد الله الحمد الزامل
* * *
من أعماله الخيرية:
قام الشيخ عبد الله الزامل بالعديد من أعمال الخير والبر والإحسان وقد كان يغلب على أعماله الخيرية الكتمان والإسرار خشية الرياء وبالتالي إحباط العمل والاجر من الله تعالى لكن من تلك الأعمال التي استطعنا الوقوف عليها: دعم تجديد بناء نادي البحرين الثقافي والرياضي، ودعم أيتام وأرامل فلسطين، والتبرع لبعض المسرحيات الأدبية الثقافية كمسرحية أبي عبد الله الصغير، ومسرحية كليوبترا وهذه نصوص الوثائق التي تشير إلى هذه التبرعات.
1-تجديد بناء نادي البحرين الثقافي والرياضي:
قام الشيخ عبد الله الزامل بدعم تجديد بناء بناية جديدة لنادي البحرين الثقافي والرياضي وذلك من خلال تبرعه مبلغ وقدره 1000روبية وقد ورد في (صحيفة الوطن) البحرينية ما نصه:
نادي البحرين
كنا قد وعدنا القراء الكرام في العدد الفائت بنشر أسماء حضرات المتبرعين الكرام لمشروع بناية النادي الجديدة وها نحن نبر بوعدنا فننشر أسماءهم شاكرين لهم حسن صنيعهم ومقدرين أريحيتهم الكريمة داعين لهم بطول العمر ودوام النعمة.
1000روبية الحاج أحمد يوسف فخرو وإخوانه.
1000روبية الحاج يوسف أحمد كانو.
1000روبية الحاج حسين علي يتيم.
1000روبية الحاج عبد الرحمن حسن القصيبي.
1000روبية الحاج يوسف أكبر علي رضا.
1000روبية الحاج عبد العزيز العلي البسام.
1000روبية الحاج عبد الله الحمد الزامل.
1000روبية الشيخ مصطفى عبد اللطيف.
1000روبية الحاج خليل إبراهيم كانو.
1000روبية الحاج محمد عبد العزيز القصيبي وإخوانه.
1000روبية الشيخ عبد الرحمن عبد الوهاب الزياني وأولاده.
1000روبية الحاج إبراهيم العجاجي وشركاه.
1000روبية شركة المقاولات والتجارة كات.
1000روبية الشركة الإفريقية والشرقية المحدودة.
1000روبية كريمكينزي المحدودة.
1000روبية البنك الشرقي المحدود.
1000روبية البنك البريطاني للشرق الأوسط.
800روبية الحاج محمد عبد العزيز العجاجي وأولاده.
600 روبية السيدان عبد الرحمن ويوسف ابنا خليل المؤيد.
500روبية الحاج يوسف محمود حسين.
500روبية الحاج حسين أحمدي وأولاده.
500روبية الحاج محمد حسن المحروس.
* * *
2-دعم أيتام وأرامل فلسطين:
قام الشيخ عبد الله الزامل بدعم أيتام وأرامل فلسطين وذلك من خلال لجنة أيتام فلسطين التي كان يرأسها سمو الشيخ عبد الله بن عيسى آل خليفة وزير المعارف آنذاك، كان ذلك في العام 1358هـ (1939م) وهذه بعض الأسماء التي وردت في قائمة الدعم كما نشرتها جريدة البحرين ويلاحظ أن الشيخ عبد الله قد تبرع إلى جانب التاجر حمد الروق حيث كانا شريكين في التجارة حينها:
250 الشيخ أحمد بن الشيخ حمد آل خليفة.
200 الشيخ علي بن الشيخ محمد آل خليفة.
200 الشيخ مبارك بن الشيخ حمد آل خليفة.
200 الشيخ علي بن عبد الله آل خليفة.
200 الشيخ علي بن أحمد أمير الرفاع.
200 الحاج سليمان الحمد البسام.
200 الحاج علي بن عبد الله أبل.
200 الحاج يوسف علي أكبر رضا.
200 الحاج خليل إبراهيم المؤيد.
200 الحاج أحمد بن علي القصير.
200 الحاج جبر بن محمد المسلم.
200 الشيخ عبد النور بستكي.
200 عبد الله العوجان وإخوانه.
100 حمد الروق وعبد الله الزامل.
200 نادي البحرين في المحرق.
200 عبد الله بن علي الزائد وتبرع أيضاً بجميع المطبوعات.
200 علي بن عبد الله وجاسم الشيراوي.
200 عبد العزيز السلمان البسام.
60 خالد المشاري.
50 الأستاذ محمد أمين البناي.
50 الحاج يوسف بن عيسى بوحجي.
50 الحاج محمد خورشيد الكردي وأخيه.
50 الحاج يوسف خاجه.
50 الحاج علي بن موسى العمران.
50 الحاج مبارك بن حمد الفاضل.
50 الحاج إبراهيم بن جمعة الدوي.
* * *
3-الزامل يتبرع لرواية أبي عبد الله الصغير:
ورد في (جريدة البحرين) لعبد الله الزائد بتاريخ 19شوال 1362هـ الموافق 28 أكتوبر 1943م:
"مدرسة الإصلاح الأهلية: تقوم بتمثيل رواية أبي عبد الله الصغير على مرسح نادي البحرين في المحرق تحت إشراف حضرة صاحب السمو الشيخ عبد الله بن عيسى الخليفة وذلك مساء الأحد ليلة الأثنين 10ذي القعدة 1362هـ الموافق 8 نوفمبر 1943م والليلتان التاليتان وستكون الأخيرة منهما للسيدات وسيرصد ثلث ريع الرواية لمكتبة نادي البحرين والثلثان الباقيان يرصدان لاكمال تأثيث الممدرسة المذكورة ومساعدة فقراء طلابها.
ملخص الرواية
أبو عبد الله الصغير هو آخر ملوك العرب في الأندلس كان رجلاً ضعيفاً في قراراته متهاوناً في شئون مملكته الأمر الذي جر عليه أوخم العواقب وأضاع عليه تاجه. وكانت عاصمة ملكه مدينة غرناطة الجميلة آخر معقل للعرب والإسلام في الديار الأندلسية وقد صمد ملوكها آل سراج في وجه هجمات الفرنجة زمناً طويلاً حتى آل الأمر إلى أبي عبد الله هذا فأضاع ما أراق اسلافه دماءهم في حفظه ذلك أنه في أواخر القرن الخامس عشر الملادي أي 1497اتفق أن تزوج فرديناند الملك بالملكة إيزبيلا فاتحدت اسبانيا جميعها بسبب هذا الزواج الملكي وقرر الملكان الزوجان استخلاص غرناطة من يد العرب والقضاء على آخر ما بقي لهم في بلاد الأندلس فمضى الجيش الإسباني إلى غرناطة وحاصرها طويلاً حتى استسلمت وانتهى بذلك تاريخ مملكة إسلامية عربية ذات حضارة عاشت ثمانية قرون ولازالت قصور الحمراء وغيرها من الآثار دليلاً ناطقاً على ما كان للعرب في إسبانيا من مجد وحضارة.
ورواية أبو عبد الله الصغير ذات مفعول تتسق فيه الحوادث وفيها من المفاجئات ما يثير دهشة المشاهد واهتمامه وحسبك أنها تدور حول حادثة من أعظم الحوادث في تاريخ الإسلام ويتبع الرواية فصل هزلي يضحك الثكلى فهلم إلى مشاهدة التمثيل الرائع هلم إلى مؤازرة المؤسسات العلمية والأدبية هلم إلى الأخذ بيد الشباب العامل وتشجيعه على المضي في طريق العمل وإن الله لا يضيع أجر من أحسن عملا".
* * *
ورد في (جريدة البحرين) لعبد الله الزايد بتاريخ 3 محرم 1363هـ (30/12/1943م) الإشارة إلى تبرع الشيخ عبد الله الزامل دعماً لهذه المسرحية الأدبية ونص الخبر يقول:
المتبرعون لرواية أبي عبد الله الصغير
التي قامت بتمثيلها مدرسة الإصلاح الأهلية
اتشرف بأن أرفع جزيل الشكر ووافر الثناء إلى كل ممن دفعتهم أريحيتهم إلى مؤازرة المدرسة مادياً وأدبياً بتشجيعهم لنا في مشروع رواية أبي عبد الله الصغير التي يعود جل ريعها ريعها إلى معهدنا العلمي المذكور وإلى نادي البحرين الموقر وأخص بالذكر حضرة صاحب العظمة مولانا المفدى الشيخ سلمان بن حمد آل خليفة حاكم البحرين وإلى كل من صاحبي السمو الأميرين الجليلين الشيخ محمد والشيخ عبد الله آل خليفة وأفراد العائلة الكريمة والوجهاء والأعيان والشباب الذين برهنوا على نبلهم وضربوا مثلاً سامياً في الشهامة.
اسماء المتبرعين
200روبية صاحب العظمة الشيخ سلمان بن حمد الخليفة
60روبية سمو الشيخ محمد بن عيسى الخليفة
100روبية سمو الشيخ عبد الله بن عيسى الخليفة
100روبية الشيخ عبد الله بن حمد الخليفة
50روبية الشيخ إبراهيم بن حمد الخليفة
25روبية الشيخ أحمد بن حمد الخليفة
25روبية الشيخ علي بن عبد الله الخليفة.
20روبية الشيخ علي بن خليفة بن دعيج الخليفة
20روبية الشيخ علي بن محمد بن عيسى الخليفة
20روبية الشيخ حمد بن عبد الله بن عيسى الخليفة
وستة تبرع كل واحد منهم بعشر روبيات وهم الشيخ راشد بن عبد الله بن عيسى الخليفة، والشيخ حسن بن علي بن محمد الخليفة، والشيخ عطية الله بن عبد الرحمن الخليفة، والشيخ عمر بن عبد الرحمن الخليفة، والشيخ يوسف بن خليفة الخليفة، والشيخ عبد الله بن خالد الخليفة، و40روبية الحاج محمد طاهر آل شريف ، و35روبية الحاج بدو محمد، و31روبية الشيخ عبد الرحمن بن عبد الوهاب الزياني، و30روبية الحاج يوسف عبد الرحمن فخروه، و30روبية الحاج عبد العزيز القصيبي، و30روبية الحاج عبد الرحمن القصيبي، و30روبية الحاج محمد بن عبد العزيز العجاجي، و25روبية الأستاذ عبد الله بن علي الزائد، و25روبية السيد محمد صالح الشتر، و25روبية الشيخ مصطفى بن عبد اللطيف، وثمانية أشخاص تبرع كل واحد منهم بعشرين روبية وهم الحاج عبد العزيز العلي البسام، والحاج حسين علي يتيم، والحاج خالد العوجان، والحاج يوسف بوحجي، والحاج قاسم محمد الشيراوي، والأستاذ أحمد العمران، والحاج أحمد بن عيسى بن هندي، والحاج عبد الرحمن محمد طاهر خنجي، وخمسة أشخاص تبرع كل واحد منهم بخمسة عشر روبية وهم: الحاج سليمان الحمد البسام، الحاج يوسف محمود حسين، الحاج حسين المديفع، الحاج علي بن حسين خلفان، الحاج ظافر محمد العرجاني، و11روبية الحاج محمد طيب خنجي، و47 شخص تبرع كل واحد منهم بعشر روبيات وهم: المستر باكر مدير شركة النفط بقطر، المستر كمن مدير البنك الشرقي بالبحرين، الحاج خليل إبراهيم المؤيد، الحاج عبد الله الزامل، الحاج أحمد سلمان مطر، الحاج محمد يوسف ناصر، والحاج أحمد بن علي القصير، الحاج أحمد بن علي الشيراوي، الحاج يوسف علي أكبر، الحاج عيسى بن صالح بن هندي، الحاج محمد علي موسى العمران، الحاج حسن بن عبد الله المير، الحاج عبد الله بن علي الدوي، الحاج عبد الله أمين محمد، الحاج يعقوب بن يوسف الشوملي، الحاج عبد الله بن مبارك العماري، الحاج يوسف بن يعقوب العامر، الحاج أحمد سلمان خلف، الحاج رفيع كرمستجي، الحاج حاتم محمد شريف حاتم، الحاج إبراهيم محمد حسن فخروه، الحاج عبد الرحمن خليل المؤيد، الحاج عبد العزيز سليمان البسام، الحاج إبراهيم خليل كانوه، الحاج محمد جاسم كانوه، الحاج عبد الله يتيم، الحاج محمد صالح السحيمي، الحاج علي بن عبد الله بن جبر الدوسري، والمستر ميناسيان، والسيد نعمة داغر، الحاج إبراهيم يوسف عبد الله محمود، الحاج محمد عيد الخاجه، الحاج مؤيد أحمد المؤيد، الحاج عبد الرحمن السند، الحاج عبد الرحمن إسماعيل، خان صاحب محمد خليل ميمن، السيد يوسف الحمد الفوزان، الحاج حمد العلي البسام، الحاج إبراهيم قمبر، الحاج علي بن أحمد القصير، الحاج علي الوزان، الحاج مبارك بن سيف الغرير، الحاج أحمد مبارك بن سيف الغرير، الحاج أحمد بن ناصر، الحاج يوسف بن عبد الرحمن انجنير، الخواجه إبراهيم نونو، الخواجه يوسف إلياهوي خضوري، الخواجه يهود اساسون وتبرع بـ 8 روبيات، عبد الله بن عيسى بوحاجيه وتبرع بـ 7 روبيات، الحاج محمد بن عبد الله جمعة.
واثنان تبرع كل واحد منهم بـ 6 روبيات وهما الحاج سليمان الفهد البسام، والسيد عبد العزيز الصالح، وتسع وعشرين تبرع كل واحد منهم بخمس روبيات وهم الحاج حمد السليمان الروق، والحاج محمد الحمد القاضي، والحاج سلمان بن عبد الله الزياني، والحاج يوسف بن يوسف فخروه، والحاج يوسف خليل المؤيد، والحاج عبد المنعم طحلاوي، والحاج راشد عبد الرحمن محمد الزياني، والحاج خليفة عبد الرحمن محمد الزياني، والحاج سليمان المحمد البسام، والحاج عبد الله علي راشد فخروه، والحاج سلمان أحمد كيكسو، والحاج محسن علي كاظم، والحاج عبد الرحمن الرشود، والحاج محمد يوسف المطوع، والحاج عبد الله بن حاجي الأنصاري، والمستر كي. بي. نارين، والسيد سعد بن سمرة ، والسيد محمد دويغر، والسيد أحمد بن يوسف المحميد، والسيد يوسف ساتر، والحاج إبراهيم بن محمد الدوي، والحاج جاسم الشكر، والحاج إبراهيم أحمد موسى، والحاج صالح محمد جمشير، والحاج صالح عبد الرحمن البلوشي، والسيد علي سلمان ميكو، والسيد يوسف أحمد، والحاج محمد عبد العزيز رميزي.
* * *
4-الزامل يتبرع لرواية كليوبترا:
كذلك كان الشيخ عبد الله الزامل ضمن قائمة المتبرعين لرواية كليوبترا فقد ورد في (جريدة البحرين) لعبد الله الزائد بتاريخ 9 رمضان سنة 1363هـ - 9 سبتمبر 1943م قائمة بعنوان: أسماء المتبرعين لرواية كليوبترا وهم:
200 روبية صاحب العظمة الشيخ سلمان بن حمد الخليفة.
100روبية صاحب السمو الشيخ عبد الله بن عيسى الخليفة.
500روبية صاحب السمو الأمير عبد المحسن نجل الملك ابن سعود.
25 صاحب السعادة معتمد الدولة البريطانية.
10روبيات مستشار حكومة البحرين.
100روبية صاحب السمو الشيخ إبراهيم بن حمد الخليفة.
178روبية صاحب السمو الشيخ عبد الله بن حمد الخليفة.
100روبية صاحب السمو الشيخ دعيج بن حمد الخليفة.
60روبية صاحب السمو الشيخ علي بن أحمد الخليفة.
30روبية صاحب السمو الشيخ مبارك بن حمد الخليفة.
110روبيات صاحب السمو الشيخ أحمد بن حمد الخليفة.
10روبيات صاحب السمو الشيخ أحمد بن محمد الخليفة.
25روبية صاحب السمو الشيخ علي بن محمد الخليفة.
50روبية صاحب السمو الشيخ خليفة بن محمد الخليفة.
25روبية صاحب السمو الشيخ علي بن عبد الله الخليفة.
100روبية صاحب السمو الشيخ حمد بن عبد الله بن إبراهيم الخليفة.
25روبية صاحب السمو الشيخ حمد بن عبد الله بن عيسى الخليفة.
20روبية صاحب السمو الشيخ إبراهيم بن محمد الخليفة.
20روبية صاحب السمو الشيخ سلمان محمد الخليفة.
10روبيات صاحب السمو الشيخ حسن بن علي بن محمد الخليفة.
20روبية صاحب السمو الشيخ علي بن خليفة بن دعيج الخليفة.
وخمسة تبرع (كل) واحد منهم بـ 10 روبيات وهم:
صاحب السمو الشيخ عطية الله بن عبد الرحمن الخليفة.
وصاحب السمو الشيخ سلمان بن علي بن خليفة الخليفة.
وصاحب السمو الشيخ خالد بن محمد بن عبد الله الخليفة.
وصاحب السمو الشيخ عيسى بن عبد الله بن حمد الخليفة.
وصاحب السمو الشيخ خليفة بن عبد الله الخليفة.
وكان المجموع 1768روبية.
من الجمهور:
115روبية الحاج يوسف فخرو وأولاده. 100روبية الحاج عبد الرحمن القصيبي. 100روبية شركة النفط بالبحرين. و3 تبرع كل واحد منهم بـ: 60روبية وهم: الحاج سلمان بن مطر.
والحاج عبد العزيز القصيبي. والحاج محمد طاهر آل شريف. و55 روبية خالد العوجان. 55 روبية الحاج عبد الرحمن محمد طاهر خنجي. 51 روبية الشيخ عبد الرحمن بن عبد الوهاب الزياني. وثمانية تبرع كل واحد منهم بـ 50 روبية وهم: الشيخ عبد الله إبراهيم الفضل. والحاج يوسف بن عيسى بوحجي. والحاج عيسى بن هندي. والحاج خليل كانو. والحاج محمد عبد العزيز العجاجي وإخوانه. والحاج حسين يتيم. والحاج عبد الله بن جبر الدوسري. والسيد إبراهيم بن عبد الله. وأربعة تبرع كل واحد منهم بـ 40روبية وهم: الحاج عبد العزيز العلي البسام. والحاج جاسم الشيراوي. والحاج يوسف محمود حسين. والحاج جاسم كانو. و35روبية تبرع بها الحاج مصطفى بن عبد اللطيف. وثمانية تبرع كل واحد منهم بـ 30 روبية وهم: المستر برترام توماس. والسيد محمد صالح الشتر. والحاج يوسف علي أكبر. والحاج منصور العريض. والسيد زيد بن خالد الزيد. والحاج أحمد بن علي القصير. والسيد عبد الله مبارك العماري. والدكتور عبد الرحمن الصياد. وخمسة تبرع كل واحد منهم بـ 25 روبية وهم: الحاج إبراهيم سلمان مطر. والحاج سلمان عبد الله الزياني. والحاج حسن علي مديفع. والسيت داململ اسرداس. والسيت وسن داس. و29 تبرع كل واحد منهم بـ 20روبية وهم: الأستاذ عبد الله بن علي الزائد. الحاج جبر بن محمد مسلم. والحاج سليمان الحمد البسام. والحاج أحمد سلمان المطر. والحاج محمد طيب خنجي. والأستاذ أحمد العمران. والحاج خليل إبراهيم المؤيد. والشيخ عبد النور بستكي. والسيد بدر الساير. والسيد خالد السعدون. والسيد عبد الرحمن المؤيد. والحاج عبد الله الزامل. والحاج ظافر بن محمد العرجاني. والكتور السيد صديق. والدكتور استر الكر. والحاج جاسم بن محمد الشكر. والحاج يوسف بن يوسف فخرو. والحاج علي بن عبد الله أبل. والسيد عبد الله بن علي الدوي. والحاج حسن بن عبد الله المير. والحاج عبد الرحمن المير. والحاج فهد بن جاسم العبد الوهاب. والسيد عبد الحسين محمد طاهر خنجي آل شريف. والحاج أحمد بن سلوم. والسيد حاتم محمد شريف حاتم. والشيخ محمد إبراهيم المحمود. والسيد عبد اللطيف العدواني. والسيد عبد الله بن طه الحداد. والسيد يعقوب بن زلوف عبودي. و22 تبرع كل واحد منهم بـ 15روبية وهم: المستر باكر (مدير شركة قطر). والحاج علي كانو. والحاج يوسف عبد الرحمن جلال. والحاج حمد الروق. والسيد محمد صالح السحيمي. والسيد سليمان الفهد البسام. والحاج عبد العزيز بن مجبل الذكير. والسيد إبراهيم محمد الزياني. والسيد إبراهيم هجرس. والسيد صالح محمد. والسيد عبد المنعم طحلاوي. والسيد محمد بن حمد نعيم. والسيد خالد النفيسي. والسيد محمد راشد الماجد. والسيد أحمد علي كانو. والسيد عبد الرسول محمد طاهر آل شريف. والمستر سياسيان. والسيد يوسف عبد الرحمن المهندس. والمستر توماس تومينو. والمستر مونثيرو. والسيد عبد الرحمن نجيب. والخواجة إبراهيم نونو.
وكان المجموع 2526روبية
1768 المستحصل من العائلة الحاكمة.
2526 المستحصل من الجمهور.
1450 المستحصل نقداً قيمة تذاكر ذات عشر روبيات.
* * *
بعض ما قيل فيه:
قال عنه عبد الرحمن المنصور الزامل: "العم عبد الله الحمد الزامل طيب بمعنى الكلمة، لا يحب المشاكل، سمح إذا باع وإذا اشترى، له إلمام بالأدب ويقتني كتباً قيمة وله مشاريع خيرية لا يعلمها إلا الله، مرح، يحب النكتة ويجيدها، إذا أتى جماعة فلابد له من نكتة ومزاح معهم ولا تعمر الجلسات إلا بوجوده، حفظ القرآن الكريم عن ظهر قلب وحينما يأتي إلى عنيزة يتدارس القرآن الكريم مع الأخ محمد المنصور الزامل، رحمهم الله جميعاً، أما من جهة كرمه فإن بيته دائماً مكتظ بالضيوف ودائماً يجلس على سفرته من 15 إلى 20شخصاً، أما الولائم فتقام عنده مرة أو مرتين أسبوعياً".
وقال عنه عبد العزيز العبد الله الزامل: "عملت معه قرابة خمس سنوات كوكيل له في الأحساء حيث كان يرسل بضائع متنوعة سواء كانت أطعمة أو أقمشة وقد كان مثالاً للتعامل الراقي والأخلاق العالية، كما إنه كان مغامراً من الدرجة الأولى حتى إنه لا يتأثر بما يتعرض له من خسائر في التجارة بل كان يعاود الكرة بعد الخسارة مباشرة. كان محباً للخير ولا يعرف الأنانية وحب الذات واعرف تماماً أن أناساً كثيرين في البحرين قد رزقهم الله تعالى بسببه، وكان كريماً لا تخلو مائدته من الضيوف، وكان جم التواضع مرحاً صاحب طرفة حاضرة".
وقال عنه العم محمد العبد الله العلي الزامل: "وصلت البحرين عام 1363هـ (1943م) وعملت مع الخال عبد الله الحمد الزامل يرحمه الله والذي كان يعمل بمحله بمفرده وينظم حساباته بنفسه، واذكر دفاتره الثلاثة التي كان يقيد بها حساباته اليومية والجاري والصافي، وبعد مدة قصيرة أبديت له قدرتي على إراحته وعمل القيود ولم يتردد رحمه الله في إعطائي الفرصة وقال: جرب يا ولدي فقد كان يعشق التعلم واكتساب الخبرات وقد أديتها باتقان بفضل الله ثم بتشجيعه لي. كان رحمه الله يتمتع بتواضع جم وصلة للرحم لا مثيل لها فعلى الرغم من قلة ذات اليد في البدايات إلا أنه كان لا ينسى جدتي (أخته) وابنتها في عنيزة من إرسال ما يتيسر في شهر رمضان يستعينوا بها على معيشتهم.
كان جريئاً مقداماً واثقاً من نفسه لا يخشى المخاطرة في التجارة، وكأنه يستحضر دائماً المثل القائل: "فاز باللذات من كان جسوراً"!. تميز بدرجة كبيرة من التدين والاستقامة وحسن الأخلاق في كل سنوات حياته.
وفاته:
وبعد حياة حافلة بالعطاء داهمة المرض واضطره للسفر للعلاج في مدينة همبورغ في ألمانيا برفقة ابنه الأكبر الشيخ محمد الزامل، وهناك في المستشفى أجريت له عملية جراحية لمرض ألم بالكبد والمرارة، ولكان إراد الباري كانت أقوى من مبضع الجراح، ففي الأول من ذي الحجة سنة 1380هـ الموافق 15 مايو 1961م اختاره الله سبحانه إلى جواره وفارق الحياة على فراشه يحيط به ابنه الشيخ محمد الزامل ومن أقاربه الدكتور عبد المحسن المقبل الذكير، والدكتور عبد العزيز العلي الزامل، والدكتور زامل الزامل، وكانوا جميعاً في تلكم الأثناء يتابعون تحصيلهم العلمي هناك. ونقل جثمانه الطاهر بالطائرة إلى البحرين مخلفاً وارءه ذكرى عطرة لنموذج رائع لرجال الأعمال الذين لم تغرهم مباهج الحياة وزخرفها ومتاعها ومظاهرها الخداعة. أدى الواجب كما يجب ومضى نقي السريرة طاهر الذيل حسن السيرة وسارت خلف نعشه جموع غفيرة وصلي عليه بعد صلاة العصر في مسجد الجامع، ثم وري الثرى في مقبرة المنامة. وكان المعزون بالآلاف يؤمون داره لأكثر من شهر ويشيدون بماله من أياد بيضاء وأفضال ومواقف تتجلى فيها الرجولة والنبل والعمل في سبيل الله والناس والوطن.
مضى غير مذموم واصبح ذكره
حلي القوافي بين راث ومادح

ولئن غادرنا بجسمه فقد بقي فينا أثره وذكره وخبرته ممثلة وظاهرة في أبناء أخيار وأنجال أبرار هم خير خلف لأكرم سلف. فكلهم يلبسون لباس الفضيلة ويأتزرون بمعاطف العلم ويتحلون بفضيلة المعرفة ويتصدرون ذروة أعمال الخير ويسيرون في الدرب الذي رسمه الوالد الراحل وهذه نبذة مختصرة عن كل واحد منهم.
محمد عبد الله الزامل من مواليد عام 1937م تخرج من الثانوية العامة وخلف والده في قيادة ومتابعة بناء الشركة حتى وصلت إلى ما وصلت إليه من مكانة عالمية مرموقة وهو يشغل حالياً مناصب كثير منها: رئيس مجلس إدارة مجموعة شركات الزامل، عضو مجلس إدارة بنك إنفستكورب، عضو مجلس إدارة بنك آركابيتا، عضو مجلس إدارة الشركة السعودية للإسمنت، حاصل على وسام الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة عام 2001 وذلك للمساهمة في اقتصاد البحرين توفي عام 2009م رحمه الله.
د. عبد الرحمن عبد الله الزامل حاصل على درجة البكلريوس في القانون من جامعة القاهرة، والدكتوراة في العلاقات الدولية من جامعة جنوب كاليفورنيا، عمل كأستاذ مساعد في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، ثم عين نائباً لمحافظ المؤسسة العامة للكهرباء وبعدها عين وكيلاً لوزارة التجارة يتولى عدداً من المناصب منها: عضوية مجلس الشورى السعودي، رئيس مجلس إدارة شركة الزامل للاستثمار الصناعي، رئيس مجلس إدارة مجموعة الزامل القابضة، رئيس مركز تنمية الصادرات السعودية، رئيس مجلس إدارة شركة الصحراء للبتروكيماويات إلى غير ذلك.
حمد عبد الله الزامل حاصل على درحة البكلريوس في إدارة الأعمال من جامعة جنوب كاليفورنيا ودرجة الماجستير في الصحة العامة من الجامعة الأمريكية بيروت. تم منحه وسام الملك عبد العزيز من الدرجة الأولى كرجل أعمال متميز لعام 2000م، من المملكة العربية السعودية، كما منحته الحكومة الإيطالية الدكتوراة الفخرية في عام 2001م ، كذلك منحته الحكومة الفرنسية الوسام الوطني لجوقة الشرف بمرتبة فارس وهو أعلى وسام مدني في فرنسا ويقدم من قبل الرئيس الفرنسي وتم تسليمه في عام 2003م، تولى عدداً من المناصب منها: رئيس مجلس الغرف السعودية، رئيس الغرفة التجارية الصناعية بالمنطقة الشرقية سابقاً، رئيس مجموعة الزامل القابضة إلى غير ذلك.
عبد العزيز عبد الله الزامل حاصل على بكلريوس في الهندسة الصناعية جامعة جنوب كاليفورنيا، ماجستير في الهندسة الصناعية من جامعة جنوب كاليفورنيا. تولى عدداً من المناصب منها: مدير لإدارة المدن الصناعية، مدير للإدارة الهندسية، نائب للمدير العام بمركز الأبحاث والتنمية الصناعية.، نائب لرئيس مجلس الإدارة وعضو منتدب للشركة السعودية للصناعات الأساسية سابك، وزيرا للصناعة والكهرباء إلى غير ذلك. حاصل على وسام الملك عبد العزيز.
زامل عبد الله الزامل حاصل على بكالريوس هندسة من جامعة جنوب كاليفورنيا، وماجستير في هندسة البترول من جامعة غرب فرجينيا. تولى عدداً من المناصب منها: نائب رئيس مجلس إدارة شركة مجموعة الزامل القابضة، رئيس شركة الزامل للصيانة والتشغيل المحدودة، عضو مجلس إدارة الشركة الألبانية العالمية للاستثمار والتنمية، عضو مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية للمنطقة الشرقية إلى غير ذلك.
أحمد عبد الله الزامل حاصل على بكالريوس إدارة أعمال من كلية سان خوسيه بكاليفورنيا، تولى عدد من المناصب منها: عضو مجلس إدارة مجموعة الزامل القابضة، رئيس مصنع الزامل للمكيفات، رئيس مجلس إدارة شركة بطاقات البلاستيك المتحدة، عضو مجلس إدارة الشركة التونسية السعودية للتصدير إلى غير ذلك.
سليمان عبد الله الزامل حاصل على بكالريوس إدارة أعمال من الولايات المتحدة ويشغل عدة مناصب منها: عضو مجلس إدارة مجموعة الزامل القابضة، عضو مجلس إدارة شركة الزامل للحديد (فرع مصر)، رئيس مصنع الزامل للسلالم، رئيس شركة الخليج العربي للإنشاءات المحدودة.
خالد عبد الله الزامل حاصل على بكالريوس هندسة مدنية من جامعة جنوب كاليفورنيا ويشغل عدة مناصب منها: رئيس مجلس إدارة شركة الشرق الأوسط للبطاريات، عضو مجلس إدارة دار اليوم للصحافة والنشر، عضو مجلس إدارة بنك آسيا الإسلامي (سنغفورة) إلى غير ذلك.
فهد عبد الله الزامل حاصل على بكالريوس إدارة أعمال صناعية من جامعة غرب فرجينيا، ويشغل عدة مناصب منها: رئيس شركة الزامل للصناعات الغذائية المحدودة، العضو المنتدب بشركة الصحراء للبتروكيماويات، مدير وعضو مجلس إدارة الشركة الوطنية للطاقة إلى غير ذلك.
أديب بن عبد الله الزامل حاصل على بكالريوس في إدارة الأعمال من جامعة بورتلاند بالولايات المتحدة وتولى عدة مناصب منها: عضو مجلس الإدارة المنتدب للشئون المالية والاستثمار لمجموعة الزامل القابضة، عضو مجلس إدارة بنك البلاد، عضو مجلس إدارة الشركة المتحدة لصناعة الكارتون المحدودة.
وليد عبد الله الزامل حاصل على بكالريوس إدارة أعمال من جامعة غرب فرجينيا وتولى عدداً من المناصب منها: عضو مجلس إدارة شركة مجموعة الزامل القابضة، رئيس شركة الزامل للطلاء الصناعي، عضو مجلس إدارة الزامل للسفريات، من مؤسسي الجامعة الملكية للبنات بالبحرين.
توفيق بن عبد الله الزامل حاصل على بكالريوس في الآداب من جامعة غرب فرجينيا تولى عدداً من المناصب منها: عضو مجلس إدارة شركة مجموعة الزامل القابضة، رئيس مجلس إدارة شركة موريس الشرق للكرينات، المدير التنفيذي لشركة الزامل للبلاستيك.
قصيدة الشاعر عبد العزيز عبد الله السناني:
وهذه قصيدة قالها الشاعر عبد العزيز عبد الله السناني بمناسبة تكريم المرحوم بإذن الله الشيخ عبد الله بن حمد الزامل وأبناءه من قبل صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز آل سعود أمير منطقة القصيم بحضور صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز آل سعود نائب أمير منطقة القصيم وذلك بمركز صالح بن صالح الاجتماعي بعنيزة يقول الشاعر عبد العزيز عبد الله السناني:
قصة كفاح ورحلة أسفار وأسفار
من نجد للبحرين للهند للشام
خطوة طموح تكسر حدود الأخطار
في راس طفل تمتلي في الأحلام
عبد الله الزامل خذا العمر مشوار
له نظرة يرمي به الشوق قدام
معه أربعين أريال وعزوم واصرار
وفكرٍ تجاوز كل تفكير الأيام
وأخذ مكانه بين هامات تجار
باع وشرى بالصدق مع كل الاقوام
وقام إيتنقل تاجرٍ بين الأقطار
جفنه على تحقيق أمانيه ما نام
رجلٍ يحب الخير من ناس أخيار
مسلم تربى في تعاليم الاسلام
كريم مضياف إلى جاه زوار
مفتوح بابه بين تقدير وإكرام
دايم على عنيزة هواجيس وافكار
تجيه دايم مع ذعاذيع الانسام
له في دروب الخير مارد ومصدار
يمناه خير للفقارى والايتام
وله كلمة كنه على المعصم سوار
قاله قبل تكتب على الطرس بقلام
(كل بيزة توديك لعنيزة الدار)
وصيةٍ تربط على البطن باحزام
وأقفى عسى مثواه مع سيد الابرار
عام الثمانين أول أيام الاحرام
وخلف وراه إرجال في كل مضمار
صقور كلٍ في سما والده حام
محمد اللي في خطى والده سار
قاد السفينة للمهمات مقدام
وشال الهموم بثقلها كبار واصغار
وأرسى ورساها على الجال بحكام
وذي قصة المشوار ودروب الاسفار
عبد الله الزامل وتحقيق الأحلام
* * *
مصادر الترجمة:
1-كتاب عبد الله الحمد الزامل وأبناؤه كفاح ونجاح، إعداد مركز عبد الله الحمد الزامل لخدمة المجتمع.
2-مجموعة الوثائق، خاصة الكاتب.
3-النجدي الطيب، سليمان الحمد البسام، خالد البسام.
4-جريدة القافلة.
5-جريدة البحرين.
6-جريدة الوطن البحرينية (التي صدرت في الخمسينيات).
7-مقابلة مع الوجيه المرحوم محمد بن عبد الله الحمد الزامل.
8-أعيان البحرين في القرن الرابع عشر الهجري، بشار الحادي.
9-مقابلة مع الوجيه وليد بن عبد الله الحمد الزامل.
10-جمهرة أنساب الأسر المتحضرة في نجد، حمد الجاسر.
11-جريدة اليوم السعودية، مقالة بعنوان الشيخ عبد الله الحمد الزامل رائد الصناعة في المملكة والخليج، بقلم صالح الذكير عضو اتحاد المؤرخين العرب، بتاريخ الأثنين 29 محرم سنة 1419هـ الموافق 25 مايو 1998م العدد 9110.
12-ذكريات وآراء، معالي المهندس عبد العزيز بن عبد الله الزامل، وزير الصناعة والكهرباء سابقاً، وهي عبارة عن مقابلة في صحيفة عكاظ من 19 حلقة أجرى الحوار الدكتور أيمن حبيب نائب رئيس التحرير جريدة عكاظ، الطبعة الثانية، 1425هـ-2005م.
13-مقابلة مع معالي المهندس عبد العزيز بن عبد الله الزامل، وزير الصناعة والكهرباء بالمملكة العربية السعودية سابقاً.

مدونة أحمد بن خليفة آل بن علي

نبارك للأخ العزيز الباحث أحمد بن خليفة الراشد آل بن علي على إنشاء مدونته التاريخية القيمة ونتمنى له مزيداً من التقدم والإتيان بكل ما هو جديد ومفيد للقارئ بكل شفافية ومصداقية
والأخ أحمد ال بن علي هو باحث تاريخي مختص بالدراسات التاريخية لدول منطقة الخليج العربي،أتم الدراسة الثانوية بمدرسة Bahrain School التابعة لوزارة الدفاع الأمريكية عام 2001م، حصل على شهادة البكالوريوس في إدارة الأعمال من كلية البحرين الجامعية في يوليو 2005م، حصل على شهادة الماجستير في إدارة الأعمال من جامعة نيويورك للتكنولوجيا في أبريل عام 2007م.
ومن المواضيع التي تناولتها المدونة
آل خليفة وشرعية الحكم: حقيقة فتح البحرين عام 1783
عرب الهولة والصراع على مغاصات اللؤلؤ في سواحل الخليج العربي 1672م - 1701م
الوحدة الوطنية في مملكة البحرين تجاوزت 200 عام وأهل الزبارة حرروها من النفوذ الفارسي
المناطق السكنية في بداية حكم آل خليفة للبحرين 1825م - 1905
شرعية حكم آل خليفة جاءت من أهل البحرين وأهل الزبارة في عام 1783م
خيانة الوطن عبر التاريخ


انظر المدونة على هذا الرابط


albinaliahmed.blogspot.com

الأحد، 24 يوليو، 2011

عباس بن فرناس عالم اندلسي



أبو القاسم عباس بن فرناس بن فرداس البربري ولد برندة عام 810 م وتوفي بقرطبة عام 887 م، مخترع وفيلسوف مسلم أندلسي. عاش في عصر الخليفة الأموي الحكم بن هشام وعبد الرحمن بن الحكم بن هشام (عبد الرحمن الأوسط) ومحمد بن عبد الرحمن الأوسط في القرن التاسع للميلاد. كان له اهتمامات في الرياضيات والفلك والكيمياء والفيزياء. اشتهر بمحاولته الطيران إذ يعده والمسلمون أول طيار في التاريخ، أصبحت محاولته سلف الباراشوت. تبحره في الشعر ومعرفته في الفلك مكنتا له من أن يدخل إلى مجلس عبد الرحمن الناصر لدين الله المعروف بالثاني، ولكنه استمر في التردد على مجلس خليفته في الحكم محمد بن عبد الرحمن الأوسط (852-886)، لكثرة اختراعاته والتي ذكر بعضها المؤرخون. اخترع ابن فرناس ساعة مائية سماها "الميقات"، وهو أول من وضع تقنيات التعامل مع الكريستال، وصنع عدة أدوات لمراقبة النجوم.

في ليبيا صمم طابع بريد يصور محاولته الطيران واطلق اسمه على فندق مطار طرابلس، وفي العراق وضع تمثال له على طريق مطار بغداد الدولي، وسمي مطار آخر شمال بغداد باسمه. تكريما له سميت فوهة قمرية باسمه وتعرف بفوهة ابن فرناس القمرية


نشأته

ولد عباس ابن فرناس عام 810 هـ ، نشأ وتعلم في قرطبة منارة العلم وبلد الصناعات، نشأ في برابرة تاكرتا التي قصدها العرب والعجم لتلقي جميع أنواع العلوم وكان أساتذة بيكون عالم أربا المشهور يتعلمون في الأندلس. تعلم ابن فرناس القرآن الكريم ومبادئ الشرع الحنيف في كتاتيب (تاكرتا) ثم التحق بمسجد قرطبة الكبير ليتضلع وينهل من معارفه ثم خاض غمار المناظرات والمناقشات والندوات والخطب والمحاورات والمجادلات في شتى فنون الشعر والأدب واللغة، ولتوقد ذهنه كان أدباء الأندلس وشعرائها وعلماء اللغة يجلسون حول عباس بن فرناس الذي اشتغل بعلم النحو وقواعد الإعراب يعلمهم اللغة ويفك الغامض من العلوم كعلم البديع والبيان وعلوم البلاغة واللغة التي ابتكرها الخليل بن أحمد الفراهيدي، وكان بن فرناس شاعراً مجيداً أشهرته قصيدة الرثاء التي رثا بها ابن الخليفة محمد بن عبد الرحمن الثاني ابن الحكم المتوفى سنة 273 فوق شهرته السابقة، وهو من نحاة عصره فقد صنفه الزبيدي صاحب الطبقات في الطبقة الأولى وقيل في الثالثة من نحاة الأندلس، كما وصفه بأنه كان متصرفاً في دروب الإعراب، وقد جاء بما أدهش العالم في علوم الطبيعة وكان مبرزاً في علوم الفلك ماهراً في الطب مخترعاً في مختلف الصنع عالماً بالرياضيات وكان من عباقرة علم الكيمياء.

كان يحسن الإفادة من ربط العلوم ببعضها ويحسن الاستفادة والإفادة من جمعه بين تلك العلوم فمثلاُ كانت دراسته للكيمياء أكبر مساعد له بعد الله على دقته في صناعة الزجاج وعلى التمرس في الصيدلة والطب وعلى التحليق في السماء وقد اهتدي فيما نعلمه في أمور خفيت على من سبقه من العلماء وحسبه ما قاله المعجبون به من أهل زمانه ومن جاء بعدهم بأنه من أبرز المبرزين متفوق على أقرانه في علم الطبيعة والهيئة والرياضيات والطب والصيدلة والكيمياء والهندسة والصناعات وكل المعارف الدقيقة والآداب الرفيعة وكان رائد محاولة تطبيق العلم على العمل ولهذا استحق لقب حكيم الأندلس


منهجه في الطب والصيدلة

درس عباس بن فرناس الطب والصيدلة وأحسن الإفادة منهما فقد عمدا إلى قراءة خصائص الأمراض وأعراضها وتشخيصها واهتم بطرق الوقاية من الأمراض عملاً بقولهم درهم وقاية خير من قنطار علاج، ثم قام بدراسة وتجارب علاج من أصيب بالأمراض على مختلف أنواعها ثم أجرى الدواء.

قالت العبقرية (د. رحاب خضر عكاوي) درس خصائص الأحجار والأعشاب والنباتات ووقف على خواصها المفيدة في المعالجة وكان في سبيل ذلك يقصد المتطببين والصيادلة ويناقشهم فيما بدا له من اطلاعه في هذه الصنعة الجليلة التي تحفظ البدن وتقيه من آفات الأدواء والأعراض وقد اتخذه أمراء بني أمية في الأندلس طبيباً خاصا لقصورهم، انتخب من مجموعات من الأطباء المهرة لشهرته وحكمته وأسلوبه الجاذب عند إرشاداته الطبية الخاصة بالوقاية من الأمراض وإشرافه على طعام الأسر الحاكمة لإحراز السلامة من الأسقام والأمراض فلا يحتاج إلى المداواة إلا نادراً، فإذا حصل ما يكرهون من المرض دلهم على أنجع الطرق في المداواة ولم يكن ابن فرناس يقنع بكل ما كتبه الناس من نظريات بل ألزم نفسه إلقاء التجارب ليتحقق من صحة كل نظرية درسها أو نقلها من غيره ليرقي بها إلى مرتبة الحقيقة العلمية أو ينقضها، وقد شجب القبول والقناعة بالأمور الظاهرة المبسطة المقدور على النظر والبحث فيها، كان ابن فرناس يغوص في تحقيق ما علم وكان يطبق النظريات العلمية على منهج علمي في كل العلوم وأهمها الطب والصيدلة وخاصة دراسة الأعشاب.


المنقلة

قال (إدريس الخرشاف) كما اشتهر بصناعة الآلات الهندسية مثل المنقالة (آلة لحساب الزمن) (نموذج بالمسجد الكبير بمدينة طنجه) واشتهر بصناعة الآلات العلمية الدقيقة


ذات الحلق

اخترع آلة صنعها بنفسه لأول مرة تشبه الإسطرلاب في رصدها للشمس والقمر والنجوم والكواكب وأفلاكها ومداراتها ترصد حركاتها ومطالعها ومنازلها والتي عرفت بذات الحلق.


القبة السماوية

بينما كنت في منتصف سبعينات القرن المنصرم أدرس في جامعة الأزهر تعرفت على القبة السماوية وأعجبت بما قدمته من عروض في علم الفلك، فلما درست تاريخ أبي القاسم العباس بن فرناس اكتشفت أنه المخترع الأول لهذه القبة لما علمت أن الناس كانت تقصد منزله لا لطلب الطب فحسب، بل لمشاهدة ما اتخذه عباس من رسم جميل بديع في منزله فقد مثل هيئة السماء بنجومها وغيومها وبروقها ورعودها والشمس والقمر والكواكب ومداراتها كما ذكر الزركلي وغيره من المؤرخين والمترجمين للعباس بن فرناس أمثال صاحب عباقرة الإسلام د. رحاب خضر عكاوى. وقد وصف الشعراء المعاصرون له هذه اللوحة العجيبة مؤكدين أنه جعل في أعلاها نجوماً وغيوماً تبدوا كأنها حقيقة فعدوا ذلك من عجائب الصنعة وبديع الابتكارات.



اختراع صناعة الزجاج من الحجارة والرمل

أجمع المؤرخون أن العباس بن فرناس كان أول من استنبط في الأندلس صناعة الزجاج من الحجارة والرمل فانتشرت صناعة الزجاج لما رأى الناس أن المادة أصبحت في متناول الغني والفقير، وسبب عناء ابن فرناس هو التسهيل على الناس وأول من استفاد من تجارب ابن فرناس هم أهل الأندلس ويرجع ذلك إلى سبب اهتمامه الشديد بصناعة الكيمياء.



الطيران

يقال أنا أول من اخترق الجو من البشر وأول من فكر في الطيران واعتبره المنصفون أول رائد للفضاءوأول مخترع للطيران، فقد كسا نفسه الريش ومد له جناحين طار بهما في الجو مسافة بعيدة ثم سقط فتأذى في ظهره (وقيل انه كسر ضلعاً من أضلاعه فقط) وكان عمره وقتها يقارب الـ65 لأنه لم يعمل له ذنباً وقد وصف شعراء عصره هذا الطيران وأسهبوا في الثناء عليه. قال الزركلي قد كتب أحمد تيمور باشا بحثاً قال فيه لا يغض من اختراع ابن فرناس الطيران تقصيره في الشأن البعيد فذلك شأن كل مشروع في بدايته.

من الواضح حسب المصادر أن عباس بن فرناس قام بتجربته في الطيران بعد أبحاث وتجارب عدة، وقد قام بشرح تلك الأبحاث أمام جمع من الناس دعاهم ليريهم مغامرته القائمة على الأسس العلمية. يقول ابن سعيد في "المغرب في حلى الغرب «ذكر ابن حيان: أنه نجم في عصر الحكم الربضي، ووصفه بأنه حكيم الأندلس الزائد على جماعتهم بكثرة الأدوات والفنون، وكان فيلسوفاً حاذقاً، وشاعراً مفلقاً، وهو أول من استنبط بالأندلس صناعة الزجاج من الحجارة، وأول من فك بها "كتاب العروض للخليل، كثير الإختراع والتوليد، واسع الحيل حتى نسب إليه عمل الكيمياء، وكثر عليه الطعن في دينه، واحتال في تطيير جثمانه، فكسا نفسه الريش على سرق الحرير، فتهيأ له أن استطار في الجو من ناحية الرصافة، واستقل في الهواء، فحلق فيه حتى وقع على مسافة بعيدة». يعتبره المسلمون كما ورد أول إنسان يحاول الطيران، 1000 قبل كليمون ادار.

قام عباس بن فرناس بتجارب كثيرة، درس في خلالها ثقل الأجسام ومقاومة الهواء لها، وتأثير ضغط الهواء فيها إذا ما حلقت في الفضاء، وكان له خير معين على هذا الدرس تبحره في العلوم الطبيعية والرياضة والكيمياء فاطلع على خواص الأجسام، واتفق لديه من المعلومات ما حمله على أن يجرب الطيران الحقيقي بنفسه، فكسا نفسه بالريش الذي اتخذه من سرقي الحرير (شقق الحرير الأبيض) لمتانته وقوته، وهو يتناسب مع ثقل جسمه، وصنع له جناحين من الحرير أيضاً يحملان جسمه إذا ما حركهما في الفضاء، وبعد أن تم له كل ما يحتاج إليه هذا العمل الخطير وتأكد من أن باستطاعته إذا ما حرك هذين الجناحين فإنها سيحملانه ليطير في الجو، كما تطير الطيور ويسهل عليه التنقل بهما كيفما شاء.

من المصادر أن بن فرناس صنع آلة للطيران بعد دراسة وتشريح ميكانيكا الطيران عن الطيور وأفلح في طيرانه ولكنه بعدما نزل حوكم بتهمة التغيير في خلقة الله وتم عزله في بيته

بعد أن أعد العدة أعلن على الملأ أنه يريد أن يطير في الفضاء، وأن طيرانه سيكون من الرصافة في ظاهر مدينة قرطبة، فاجتمع الناس هناك لمشاهدة هذا العمل الفريد والطائر الآدمي الذي سيحلق في فضاء قرطبة، وصعد أبو القاسم بآلته الحريرية فوق مرتفع وحرك جناحيه وقفز في الجو، وطار في الفضاء مسافة بعيدة عن المحل الذي انطلق منه والناس ينظرون إليه بدهشة وإعجاب وعندما هم بالهبوط إلى الأرض تأذي في ظهره، فقد فاته أن الطائر إنما يقع على ذنبه، ولم يكن يعلم موقع الذنب في الجسم أثناء هبوطه إلى الأرض، فأصيب في ظهره بما أصيب من أذى.

الأحد، 17 يوليو، 2011

توقيع اتفاقية بين مركز جمعة الماجد ومشروع لوكسمبورغ للتطوير في "تمبكتو" بمالي

دبي في 14 يوليو/ وام / وقع مركز جمعة الماجد للثقافة والتراث اتفاقية مع مشروع لوكسمبورغ للتطوير في " تمبكتو " بمالي تهدف الى تبادل النسخ الرقمية للآثار المخطوطة المنتقاة من أهم ثلاثين مكتبة من مكتبات مالي التي تحتوي على مائة ألف مخطوط والتعاون في مجال الفهرسة والاستنساخ الرقمي والصيانة والترميم وتدريب العاملين في المشروع.

وقع الاتفاقية كريم كحلال رئيس المشروع ومعالي جمعة الماجد عن مركز جمعة الماجد للثقافة والتراث بدبي.

وتعتبر هذه الاتفاقية سارية المفعول حتى انتهاء المشروع في نهاية 2013 .

وبموجب الاتفاقية يقوم المركز بتقديم دورات تدريبية في مجال حفظ ومعالجة وترميم وفهرسة وتحقيق المخطوط بدون مقابل مادي للتدريب على أن يتحمل المشروع كافة مصاريف المتدربين من سفر وإقامة.

وقال كحلال أن هذا المشروع التنموي يهدف إلى رفع سوية الجانب الثقافي وربطه بالجانب السياحي والعلمي لـ "تمبكتو" لإعطاء صورة للمختصين في دراسة التراث الثقافي الأفريقي من أمريكا والاتحاد الأوروبي.

واكد ان مستوى الإمكانات التقنية للمركز تضاهي فرنسا إلا أنها تمتاز عليها بالمعرفة الدقيقة بالمخطوطات العربية الإسلامية.

واوضح أن دوقة لوكسمبورغ مهتمة شخصيا بالمشروع وأن دوقية لوكسمبورغ لها أكثر من مشروع في تمبكتو ترصد لها ميزانية سنوية تبلغ 200 مليون يورو ..وقد تم رصد خمسة ملايين يورو لهذا المشروع حتى نهاية العام 2013 .

واشار الى أن هذا المشرع يظهر الجانب الايجابي للثقافة العربية الإسلامية ويبرز المواد العلمية والفلسفية وكيف سبق العرب المسلمين الغرب في ذلك ..كما يضيء جوانب منيرة من الحضارة العربية الإسلامية على الغرب.

يذكر ان هذه الاتفاقية تأتي بين هيئة معنية بحفظ ومعالجة ودراسة وترميم المخطوطات في مدينة "تمبكتو" وتقوم بتنفيذ مشروع تنموي يهدف الى الحفاظ على التراث الثقافي لكل الأعمال اليدوية المتعلقة بالمخطوط مثل الزخرفة والخطوط لتربط الجانب الثقافي بالسياحي لمدينة "تمبكتو" وبين مؤسسة ثقافية خيرية غير ربحية تهدف إلى نشر العلم والمعرفة الثقافية والتراثية وحفظ الكتب والمخطوطات بأي دين أو لغة ونتيجة للرغبة في التعاون الثقافي بين الطرفين جاءت هذه الاتفاقية.

السبت، 16 يوليو، 2011

تاريخ المناصحة الوطنية‮.. ‬ذاكرة بحرينية‮ ‬يجب أن تُستحضر

بقلم د. ضياء الكعبي
صحيفة الوطن - العدد 2039 الأثنين 11 يوليو 2011
يُختزل سُنة البحرين في‮ ‬كتابات عدد من الباحثين البحرينيين ضمن تيار الموالاة الانتهازية للنظام الحاكم في‮ ‬حين‮ ‬يُصنف الشيعة ضمن تيار المعارضة التي‮ ‬بإمكان الدولة أن تستفيد منها عندما تُحوّلها إلى معارضة بنّاءة لخدمة الدولة المدنية الحديثة،‮ ‬وتأتي‮ ‬خطورة مثل هذه الكتابات الزائفة والمشوِّهة للحقيقة من كتابٍ‮ ‬يصدرون عن عقلية إيديولوجية إقصائية تتستر برداء الحداثة والوطنية،‮ ‬في‮ ‬حين أن منبعها الرئيس منظومة طائفية بغيضة تجتهد في‮ ‬تخويف السلطة من التحالف مع السنة؛ لأن الموالاة بينهما قائمة على منافع ومكاسب وامتيازات للطرف الثاني‮ ‬ومتى ما ذهبت هذه الامتيازات ستنكشف هذه الجماعات الطفيلية الانتهازية‮''‬السُنية‮''! ‬وتنتهي‮ ‬الموالاة الميكافيللية‮! ‬كما تجتهد مثل هذه الكتابات الطامسة والمغيبة للحقائق التاريخية في‮ ‬إلغاء قرن كامل من الحركة الوطنية التي‮ ‬كان قادتها الوطنيون في‮ ‬جلّهم من الطائفة السُنية،‮ ‬وهذه الحقائق التاريخية الساطعة تنسف أكذوبة الموالاة السُنية الانتهازية التي‮ ‬تروّج لها بعض الأقلام الطائفية عن عمد وبقصدية واضحة‮! ‬إنَّ‮ ‬أمثال هذه الكتابات التي‮ ‬سمعنا دويها ولانزال في‮ ‬الفترة الأخيرة لم تجد للأسف من‮ ‬يتصدى لها لكشف مغالطات خطابها الخاص بسٌنة البحرين الذين برز من بين ظهرانيهم قادة الحركة الوطنية البحرينية المعاصرة‮.‬ سأطلق على هذه الحركة الوطنية التي‮ ‬ظهرت منذ أواخر القرن التاسع عشر الميلادي‮ ‬تسمية حركة‮ ''‬المناصحة الوطنية السياسية البحرينية‮''‬؛ فهي‮ ‬حركة سعت رغم تباين مرجعياتها وأطرها الفكرية والسياسية والثقافية إلى مناصحة الحاكم ضمن المشروع الإصلاحي‮ ‬للدولة البحرينية الحديثة منذ عهد المغفور له الشيخ عيسى بن علي‮ ‬آل خليفة المعروف بوطنيته الشجاعة في‮ ‬التصدي‮ ‬لمخططات الاستعمار البريطاني‮ ‬وأهدافه الخبيثة الرامية لزرع الفتنة الطائفية بين السُنة والشيعة،‮ ‬وترسيخ مبدأ مظلومية الشيعة واضطهادهم وأحقيتهم في‮ ‬الحكم،‮ ‬وهي‮ ‬سياسة الاستعمار مع الدول ذات التعدديات الطائفية والمذهبية في‮ ‬كل مكان‮! ‬وقد نجحت السياسة التي‮ ‬دشنها الكابتن البريطاني‮ ‬نورمان براي‮ ‬منذ أواخر القرن التاسع عشر في‮ ‬تأسيس حزب من الشيعة البحرينيين الموالين لبريطانيا في‮ ‬صراعها مع الشيخ عيسى بن علي‮ ‬مستغلاً‮ ‬القضايا الطائفية الحساسة‮. ‬كما سعى براي‮ ‬إلى مناوأة البحرينيين السُنة بسبب عدائهم الشديد لبريطانيا،‮ ‬وهو عداء متوّلد من التأثر بالقومية العربية الصاعدة آنذاك في‮ ‬مصر وبلاد الشام وبالنهضة التنويرية العربية لجيل بحريني‮ ‬مثقف شاب‮ -‬أطلق عليه كل من محمد عبدالقادر الجاسم وسوسن الشاعر‮- ‬تسمية‮ ''‬مجموعة المحرق‮''. ‬وهو جيل تشكّل في‮ ‬بوتقة الهوية العربية الإسلامية المناهضة للاستعمار البريطاني،‮ ‬وقد‮ ‬غذت هذا الشعور القومي‮ ‬الصاعد الصحف العربية التي‮ ‬تصل إلى البحرين آنذاك مثل المقتطف والمنار والأهرام والهلال إلى جانب سفر بعض الطلاب البحرينيين إلى الهند للدراسة وتأسيس النادي‮ ‬الأدبي‮ ‬عام‮ ‬1920‮ ‬بتطلعاته التنويرية والتي‮ ‬كان في‮ ‬مقدمة رواده شيخ الأدباء الشيخ إبراهيم بن محمد آل خليفة والأديب ناصر الخيري‮ ‬مؤلف كتاب‮ ''‬قلائد النحرين في‮ ‬تاريخ البحرين‮''‬،‮ ‬وهو رغم انتمائه إلى طبقة الموالي‮ ‬المضطهدة اجتماعياً‮ ‬آنذاك إلا أنه أسفر في‮ ‬تكوينه الثقافي‮ ‬عن وعي‮ ‬تنويري‮ ‬مكنه من انتقاد السلطة والدعوة إلى مشروع إصلاحي‮ ‬سياسي‮. ‬وقد أسست مجموعة المحرق التنويرية بالتعاون مع أهالي‮ ‬المحرق أول مدرسة نظامية في‮ ‬الخليج العربي‮ ‬هي‮ ‬مدرسة الهداية الخليفية عام‮ ‬‭.‬1919‮ ‬كما تولت مهمة إصدار العرائض لانتقاد سياسة الانتداب البريطاني‮ ‬وإرسالها إلى بوشهر‮.‬ على الطرف المقابل لتيار الموالاة الشيعي‮ ‬البحريني‮ ‬لبريطانيا ظهر تيار مناصحة‮ ''‬سُني‮ ‬بحريني‮''‬،‮ ‬ويُؤرّخ لتيار المناصحة السياسية البحرينية‮ ''‬السُنية‮'' ‬منذ الفترة الممتدة من‮ ‬1904‮-‬‭,‬1923‮ ‬وهي‮ ‬الفترة التي‮ ‬شهدت ذروة الصراع السياسي‮ ‬بين الشيخ عيسى بن علي‮ ‬والإنجليز،‮ ‬وانتهت بعزل الشيخ‮. ‬لقد ظهرت في‮ ‬هذه الفترة أسماء قادة وطنيين من رجالات السُنة البحرينيين المشهود لهم بوطنيتهم الحقة وهم الشيخ إبراهيم بن محمد آل خليفة والشيخ عبدالوهاب الزياني‮ ‬وعبدالرحمن الزياني‮ ‬وعبدالرحمن الوزّان وقاسم الشيراوي‮ ‬وشاهين بن صقر الجلاهمة وعلي‮ ‬الفاضل وعبدالله بن حسن الدوسري‮ ‬وعيسى بن أحمد الدوسري‮ ‬ومحمد بن صباح البنعلي‮ ‬وأحمد بن لاحج والشيخ عبداللطيف بن محمود والسيد عبدالله بن إبراهيم وحسين بن علي‮ ‬المناعي‮ ‬ومحمد بن راشد بن هندي‮ ‬وأحمد بن قاسم الجودر وجبر بن محمد المسلم ومهنا بن فضل النعيمي‮ ‬وغيرهم‮. ‬ وظهرت مطالبات لإنشاء مجلس تشريعي‮ ‬وإجراء بعض الإصلاحات السياسية والمعيشية ومنها تأسيس برلمان منتخب‮ ‬يراعي‮ ‬مصالح الناس‮. ‬وقد كتب الوكيل السياسي‮ ‬البريطاني‮ ‬الميجر ديكسن قبل مغادرته البحرين واصفاً‮ ‬الوضع السياسي‮ ‬فيها أنَّ‮ ''‬هناك استياءً‮ ‬سُنياً‮ ‬ضد الإنجليز بسبب الفكر الديني‮ ‬والقومي‮ ‬وعدائهم المتزايد ضد بريطانيا‮''. ‬كما أشار ديكسن في‮ ‬مراسلاته مع حكومة المستعمرات إلى المواقف المعارضة التي‮ ‬تتخذها بعض القبائل البحرينية مثل قبيلة الدواسر ممثلة في‮ ‬زعيمها الشجاع الشيخ أحمد بن عبدالله الدوسري،‮ ‬وهذه القبيلة العربية الأصيلة التي‮ ‬رفضت الخضوع لأوامر السلطات الاستعمارية البريطانية وآثرت الرحيل عن البحرين واستقرت بالدمام سنة‮ ‬1923‮ ‬ثم عاد جزء من القبيلة إلى البحرين بعد ذلك‮. ‬وقد راقبت السلطات الاستعمارية البريطانية هذه الحركة الوطنية البحرينية الوليدة بحذر شديد،‮ ‬وأحكمت كماشتها للقضاء عليها فسعت إلى فرض‮ ''‬قانون المستعمرات‮'' ‬على البحرين منذ عام‮ ‬‭,‬1909‮ ‬ويمنح هذا القانون بريطانيا سلطات تمكنها من تحجيم سلطة حاكم البحرين ومن نفي‮ ‬المشاغبين البحرينيين المعارضين لسياساتها إلى مستعمرات بريطانية كالهند أو سانت هيلانة أو‮ ‬غيرها‮! ‬فقد نُفي‮ ‬الشيخ سعد الشملان والد المناضل الوطني‮ ‬عبدالعزيز الشملان إلى الهند،‮ ‬وكان نفيه ببضعة أيام قبل نفي‮ ‬كلٍ‮ ‬من الشيخ عبدالوهاب الزياني‮ ‬وأحمد بن لاحج عام‮ ‬1923‮ ‬كما لاحظ ذلك الباحث البحريني‮ ‬بشّار الحادي،‮ ‬وكان نفي‮ ‬الثلاثة بعد عزل الشيخ عيسى بن علي‮ ‬من قبل الإنجليز‮. ‬وقد ردَّ‮ ‬الميجر ديلي‮ ‬على اعتراض أهالي‮ ‬البحرين على نفي‮ ‬الزعيمين الزياني‮ ‬وبن لاحج قائلاً‮ ''‬من‮ ‬يريد أن‮ ‬يلحق بعبدالوهاب الزياني‮ ‬أي‮ ‬في‮ ‬السفينة فأمامه الباب الشمالي‮ ‬المؤدي‮ ‬للفرضة فليلحق به،‮ ‬ومن أراد‮ ‬غير ذلك فأمامه الباب الشرقي‮ ‬ليخرج منه‮!''. ‬وقد تابع هذان الزعيمان الوطنيان الدفاع عن قضية الشيخ عيسى بن علي‮ ‬بوصفهما وكيلين عنه في‮ ‬محاكم الهند إلا أنَّ‮ ‬وفاة الزياني‮ ‬أنهت تلك المتابعة‮.‬ استمر تيار المناصحة الوطنية البحرينية متدفقاً‮ ‬في‮ ‬عطائه في‮ ‬الثلاثينات والأربعينات والخمسينات من القرن الماضي‮ ‬مع ظهور‮ ''‬جريدة البحرين‮'' ‬للأديب البحريني‮ ‬عبدالله الزايد في‮ ‬مشروعه الوطني‮ ‬الإصلاحي‮. ‬كما برزت المطالبات العمالية لعمال النفط البحرينيين المشتغلين في‮ ‬بابكو في‮ ‬هذه الحقبة الوطنية،‮ ‬وهنا تبرز أسماء كل من سعد الشملان وأحمد الشيراوي‮. ‬وتحولت الأندية كما‮ ‬يذكر محمد الرميحي‮ ‬في‮ ‬كتابه‮ ''‬البحرين،‮ ‬مشكلات التغيير السياسي‮ ‬والاجتماعي‮'' ‬من‮ ''‬أندية رياضية إلى بؤر للفكر السياسي‮ ‬ولتبادل الأفكار والآراء‮'' ‬وخاصة نادي‮ ‬البحرين المعروف سابقاً‮ ‬باسم نادي‮ ‬الشبيبة‮. ‬ في‮ ‬الخمسينات من القرن الماضي‮ ‬تأسس أول حزب سياسي‮ ‬في‮ ‬منطقة الخليج العربي‮ ‬ممثلاً‮ ‬في‮ ''‬هيئة الاتحاد الوطني‮''‬،‮ ‬وهي‮ ‬حركة وطنية شعبية بحرينية إصلاحية تكونت جمعيتها العمومية من مائة وعشرين عضواً،‮ ‬وضمت لجنتها العليا التنفيذية ثمانية أعضاء من السنة والشيعة وترأسها الأمين العام للهيئة عبدالرحمن الباكر إلى جانب السيد علي‮ ‬بن إبراهيم ومحسن التاجر وإبراهيم بن موسى وعبدالله أبوذيب وعبدعلي‮ ‬العليوات وعبدالعزيز الشملان وإبراهيم فخرو‮. ‬وامتد تاريخ هذه الحركة الوطنية من أكتوبر‮ ‬1954‮ ‬إلى نوفمبر‮ ‬‭.‬1956‮ ‬وقد اصطدمت الهيئة بسلطات الاستعمار البريطاني‮ ‬التي‮ ‬حاربتها بسبب تعاظم الشعور القومي‮ ‬بين أعضائها فكان مصير ثلاثة من قادتها النفي‮ ‬إلى جزيرة سانت هيلانه التي‮ ‬كانت منفى نابليون بونابرت،‮ ‬وهنا‮ ‬يعود مرة أخرى قانون المستعمرات‮! ‬والقادة الثلاثة المنفيون هم الباكر والشملان والعليوات‮. ‬وكان مصير اثنين من قادتها السجن في‮ ‬جزيرة جدا وهما إبراهيم بن موسى وإبراهيم فخرو اللذان قضيا عشرة أعوام كاملة في‮ ‬السجن،‮ ‬وخرج بن موسى وبعد أيام قليلة انتقل إلى الرفيق الأعلى بعد نضال وطني‮ ‬مشرف‮. ‬وقد وقفت الهيئة موقفاً‮ ‬وطنياً‮ ‬في‮ ‬الدفاع عن البحرين ضد الأطماع الإيرانية في‮ ‬الخمسينات وذلك في‮ ‬مجلة‮ ''‬صوت البحرين‮'' ‬الصادرة عن الهيئة‮. ‬كما كان للشملان موقف وطني‮ ‬مشرف عندما حاول إقناع الآلاف من أبناء القبائل العربية الأصيلة في‮ ‬الخمسينات‮ (‬البوكوارة والكعبان والنعيم والكبسة والسلطة وغيرهم‮) ‬بوقف هجرتهم إلى قطر في‮ ‬الخمسينات من القرن الماضي‮ ‬بسبب التضييق عليهم من سلطات الاستعمار البريطاني‮. ‬ورغم أن جهوده لم تفلح لكن‮ ‬يحسب له محاولته الحفاظ على هذا المكون العربي‮ ‬الأصيل‮. ‬ واستمر المد القومي‮ ‬ثم البعثي‮ ‬والماركسي‮ ‬في‮ ‬تيارات المعارضة البحرينية في‮ ‬الستينات والسبعينات حيث الحركة الطلابية البحرينية من سُنة وشيعة في‮ ‬جامعات الكويت وبيروت والقاهرة وبغداد‮. ‬وهي‮ ‬جميعها‮ -‬رغم اختلافنا مع مرجعيات بعضها‮- ‬تيارات وطنية لم تستقوِ‮ ‬بالأجنبي،‮ ‬ولم تسعَ‮ ‬لخلق إيديولوجيات طائفية بغيضة،‮ ‬ولم تدمر اقتصاد البلاد،‮ ‬ولم تشوه هويته العربية،‮ ‬وإنما سعت إلى تحقيق إصلاحات سياسية ومعيشية‮.. ‬تباينت اجتهاداتها وتأويلاتها ولكنها في‮ ‬الأحوال جميعها كانت تيارات مناصحة وطنية بعيدة عن الانتهازية السياسية،‮ ‬وهي‮ ‬المناصحة التي‮ ‬نريد في‮ ‬منظومة الحكم السياسي‮ ‬الرشيد وخاصة المناصحة السُنية التي‮ ‬يجب ألا تُحجم من قبل الدولة وألا‮ ‬يُخشى منها حتى لا تتكرر محنة فبراير بسبب اختزال المعارضة في‮ ‬جماعات محدودة معروفة بأجندتها الخاصة‮! ‬ولن‮ ‬يتحقق التوازن السياسي‮ ‬مطلقاً‮ ‬بهذا الاختزال‮!‬

البحرين أول دولة خليجية تدخلها السيارة قبل عام 1910




المقدمة:يتزامن صدور كتاب " السياره في التاريخ الكويتي" مع مرور مائة عام على دخول أول سياره إلى الكويت ومنطقة الجزيرة العربيه. وكذلك مع افتتاح أول معرض عالمي للسيارات الفارهة " Kuwait Concurs Elegance"يقام في الكويت ولايخفى على أحد ما لمرحلة ما قبل الاستقلال من اهميه تاريخيه وخاصه منذ بداية القرن العشرين وتولي الشيخ مبارك الصباح زمام الحكم، ومدى تاثير هذه المرحله على الوضع الحالي وخاصة بعد اكتشاف النفط حيث لعبت السياره دورا كبيرا في مرحلة التنقيب ومرحلة بناء الدولة الحديثه في الخمسينات والستينات حتى معركة تحرير الكويت " عاصفة الصحراء".
وقد ارتبطت السياره دائما بقصص تتعلق باهل الكويت واسلوب حياتهم وتأثير السياره على تغير نمط حياتهم، ونقلهم من استخدام وسائل النقل البدائيه الى الوسائل الحديثه. ان كتاب " السيارة في التاريخ الكويتي" يعرض بشكل مشوق التطورات التى مرت بها السياره في الكويت ويوثق باسلوب جذاب المراحل المختلفه للسياره في الكويت.
كما ان صدور هذا الكتاب يبدأ مع افتتاح المقر المؤقت لمتحف السيارات التاريخبة الذي سوف يكون نواة لمتحف عالمي متطور يخدم هواة السيارات التاريخية في الكويت والذي تم انشاؤه بدعم غير محدود من سمو رئيس الوزراء الشيخ ناصر المحمد الاحمد الصباح، ويهدف هذا المتحف الى:
· استعراض تاريخ السيارات في الكويت والجزيرة العربيه.
· تاريخ تطور السياره في العالم منذ عام 1886 حتى اليوم.
· استعراض الدور الذي لعبته السياره سواء في الكويت أو العالم.
· استعراض الرواد في عالم السيارات.
· توثيق أوائل السائقين في الكويت.
· توثيق الحركه المروريه في الكويت والمنطقه.
· توضيح الدور الذي لعبته السياره في ربط المنطقه تجاريا.
· الحفاظ على ما تبقى من السيارات التى شاركت في عمليات التنقيب عن النفط في الكويت.
· الحفاظ على السيارات الأولى التى استخدمت من وزارات الدوله مثل الاطفاء والاسعاف والجيش والشرطه والاشغال التى ساهمت في بناء الدوله الحديثه.
· عرض السيارات التى ارتبطت باحداث في الكويت مثل الغزو العراقي.
· عرض السيارات التى كانت عائده لحكام الكويت السابقين، وافراد الاسره الحاكمه والشخصيات الكويتيه التى لعبت دورا في تاريخ الكويت.
ان الجهد الذي بذله الزميل باسم عيسى اللوغاني في اصدار كتاب " السياره في التاريخ الكويتي" جهد كبير ومميز ويغطى جانبا تاريخيا مهما في تاريخ الكويت، ولاشك انه اضافه قيمه ومهمه في هذا الصدد.
د.طارق الريس رئيس لجنة الاعداد للمعرض العالمي للسيارات الفارهة


ملاحظة:

هكذا ورد في هذا الكتاب إلا أن الصحيح أن البحرين هي أول دولة خليجية تدخلها السيارة قبل العام 1910 كما تدل على ذلك رحلة الرحالة الفرنسي جارك كارتييه حيث أشار إلى وجود سيارتين في المنامة واحدة متعطلة والأخرى تعمل وقد ركبها كارتييه بصحبة مقبل الذكير أحد تجار المنامة الأثرياء والمشهورين وكان يأتي لها بالبنزين من التاجر يوسف بن أحمد كانو الذي كان يستورده من عبادان

Scientific Expeditions: to the Arab World 1761-1881



قدم هذا الكتاب أربع رحلات علمية استكشافية في أجزاء متعددة من العالم العربي بين أعوام 1761 م و 1881 م، تلك الرحلات التي كفلتها المؤسسات والحكومات إرضاء لرغبة المستعمرين الأوربيين في الاستكشاف سواء في مجال المعرفة أو في
التجارة، وفي الوقت نفسه كانت هذه الرحلات مجالا للمنافسة بين العلماء المتألقين الذين
كرسوا أنفسهم لكشف التاريخ الطبيعي وفقد كثير منهم حياته من أجل القيام بالاستكشافات
الجديدة وتسجيلها. وقد اعتمدت بيانات الكتاب على النتائج الحيوانية والنباتية واليوميات
التي دونها العلماء ثم جمعوها لأول مرة في كتاب تلقي ضوءا جديدا خلابا على الشخصيات
المشتركة والصعاب التي واجهوها. إنها مساهمة قيمة في التعريف بالدراسات والرحلات
الخاصة عن الشرق الأوسط في هذه الفترة وعن الإنجازات العلمية في هذه المنطقة ]ج. م.
كليفر، مكتبة جامعة أركيدين بالتعاون مع أكسفورد، 255 صفحة، 2009 م[.

انظر

الباحث بن حموش يوقّع كتابه (خطط مدينة المنامة: التّحولات العمرانية بالمدن الخليجية)



وقع الباحث والأستاذ الأكاديمي بجامعة البحرين مصطفى بن حموش كتابه «خطط مدينة المنامة: التحولات العمرانية بالمدن الخليجية» وذلك بمركز الشيخ إبراهيم بن محمد آل خليفة للدراسات والبحوث بحضور مجموعة من المثقفين والأدباء والمهتمين والأصدقاء.
ينشغل الباحث بن حموش في كتابه «خطط مدينة المنامة التحولات العمرانية بالمدن الخليجية» بثلاثة أسئلة أساسية هي كيف كانت المدينة في الخليج؟ وكيف أصبحت؟ وما هو مصيرها؟ مشيرا إلى أن مدن الخليج شهدت تحولات عمرانية معتبرة تركت آثارها العميقة في تركيبة نسيجها الحضري وهويتها الحالية، إذ تمثل المنامة نموذجا حيا ومتكاملا لترسبات تلك التحولات في جسم المدينة، فهي من جهة تكاد تكون المدينة الوحيدة التي لا تزال تحافظ على جزء كبير من عمارتها التقليدية بشوارعها الضيقة وبناياتها المتشابكة وهندستها العضوية المعقدة التي تعكس المتطلبات المناخية وشروط الموقع والأنشطة البحرية والتركيبة الاجتماعية السائدة آنذاك، وهي كذلك أولى المدن الخليجية التي عاشت التدخل البريطاني المباشر في تنظيم الفراغ العمراني وإدارة المدينة بالموازاة مع الطفرة البترولية التحول الاقتصادي من تجارة اللؤلؤ إلى تصدير الذهب الأسود، وهاهي كذلك تعيش الآن مرحلة ما يسمى بعمران العولمة الذي دخلت فيه البحرين بسبب نفاذ البترول من جهة والتوجه نحو استثمار قطاعي السياحة والمالية.
الكتاب عبارة عن بحث أكاديمي موثق ومدعم بالخرائط والصور نسج على بداية منوال كتب الخطط المعروفة في الأدب العربي الإسلامي ثم طعم بما استجد من علوم ومناهج في مجالات العمران والتاريخ الحضري والعلوم الإنسانية المرتبطة به، ليضمن بذلك الاستمرارية الثقافية بين الحاضر والماضي.
صدر كتاب «خطط مدينة المنامة التحولات العمرانية بالمدن الخليجية» عن مطابع الرجاء ضمن إصدارات المركز في 227 صفحة من القطع الكبير، وقد احتوى الكتاب على أربعة أبواب ضمّنها عشرة فصول في الفصل الأول تحدث الباحث عن علم طبوغرافية المدن، وفي الفصل الثاني تعرض إلى مصادر البحث بالتحليل والنقد. أما في الفصل الثالث فقد تعرّض لسياق العمران الذاتي وفيه تحدث عن المنامة ودورها الإقليمي، ثم المدينة وموقعها وتطرق للماء والأرض وجذور العمران البشري ومسألة التكيف المناخي والاستجابة المعمارية، والاقتصاد التقليدي والمعيشة، وفي الفصل الرابع درس آليات العمران الذاتي، وتركيبتها الاجتماعية ونظامها العمراني، وأنواع الأراضي نظام الملكيات.
ودرس في الفصل الخامس الإدارة والقوانين كوسائل جديدة في التخطيط، وفيه تحدث عن المنامة تحت الإدارة البريطانية، والتركيبة السكانية والنمو العمراني، والنظام البلدي والقوانين كوسائل تحكم جديدة، والسجل العقاري، وفي الفصل السادس درس التخطيط الإداري والسياسة العمرانية، وفيه أشار إلى أعمال الردم والدفان وتخطيط الشوارع وتصميمها وإدارة توسعات المدينة، والسياسة الإسكانية، والمرافق العامة وخدمات الماء والكهرباء والهاتف، وفي الفصل السابع درس العمران الإسكاني بعد الاستقلال، وفيه أشار إلى العمران والزراعة وتخطيط المدن والشوارع، وتوسيع شبكة السير، ومسألة الهجرة الداخلية والتحولات الفيزيائية، وترهل المنطقة القديمة، وفي الفصل الثامن درس الهندسة الحضرية بالمنامة والتشكيل الهندسي للمدينة ومكونات النسيج الحضري فيها، فتوقف مع قلعة الديون وباب البحرين والجوامع والمساجد والمآتم والكنائس، وتطرق للمنامة وعمران العولمة وتأثيراتها.
وفي نظرته نظرته المستقبلية أشار بن حموش إلى أن من المحتمل في ظل الوفرة المالية في الخليج ستكون المنامة قطب جذب لاستثمارات أخرى ومسرحا لمشاريع جديدة، وبسبب قلة وفرة الأراضي وقرب المسافات في البحرين فإن المناطق العمرانية الأخرى ستشهد كذلك تطورا عمرانيا سريعا ما سيؤدي حتما إلى تحول البحرين إلى حاضرة عمرانية واحدة وتمدد العمران الشريطي على طوال المحاور الكبرى، وهو ما تشهده المنامة حيث أصبحت جسما عمرانيا يتوسع باستمرار على طوال الخطوط السريعة وممتدا نحو القرى المحيطة بها والتي كانت في السابق بعيدة عنها.
وخلص الباحث بن حموش إلى أن المنامة القديمة تواجه احتمالين لتطورها يعتمد كل منهما على الموقف السياسي لأصحاب القرار فقد تدخل المدينة القديمة مرحلة تحول جذرية أخرى تتمثل في التحلل ثم إعادة التشكل وفق متطلبات الحداثة والعصرنة التي تقتضيها المصلحة المالية وقوى السوق. أما الاحتمال الثاني فإن المنامة القديمة ستحفظ على أساس تراث للأجيال المقبلة التي تتطلب بذلك سياسة تدخلية واعية تعتمد آلية متعددة الوسائل للحفاظ على ذلك التراث.
الباحث مصطفى بن حموش أستاذ مشارك بجامعة البحرين اشتغل كأستاذ مساعد في جامعة البليدة في الجزائر 1986م ثم انتقل إلى دائرة تخطيط المدن بمدينة العين بالإمارات العربية المتحدة حيث عين في منصب خبير تخطيط المدن، وشارك في إعداد المخطط الأساسي لمدينة العين بين سنتي 95-1999م وفي لجنة مشروع توسيع الحرم المكي الشريف الجاري، له عدة مؤلفات من كتب ومقالات محكمة صدرت باللغة العربية ة الإنجليزية والفرنسية بشأن موضوع العمران في الخليج العربي، وتاريخ المدن في الشمال الإفريقي وتأثير التشريع الإسلامي في المدن القديمة.
وصدر له كتاب المدينة والسلطة في الإسلام نموذج الجزائر في العهد العثماني، وكتاب رياض القاسمين أو فقه العمران الإسلامي تحقيق مخطوط عثماني، وكتاب فقه العمران الإسلامي من خلال وثائق الارشيف العثماني، وكتاب خطط مدينة الجزائر: تحقيق مخطوط لإداري فرنسي، وكتاب جوهر التمدن الإسلامي مجموعة مقالات في العمارة الإسلامية، وكتاب مساجد مدينة الجزائر في العهد العثماني.






انظر



عمان في الوثائق العثمانية و البريطانية



نظمت مديرية الثقافة في أمانة عمان مساء أمس، برعاية أمين عمان المهندس عمر المعاني، حفل توقيع كتاب (عمان في الوثائق العثمانية والريطانية 1878-1920) لمؤلفه د.سعد أبو دية، وتحدث في الحفل عميد كلية الآداب في الجامعة الأردنية د.مجد الدين خيري، ورئيس قسم الوثائق والمخطوطات في الجامعة د.نوفان السوارية، و أستاذ العلوم السياسية د.رجب النعيرات. وأعرب صاحب الكتاب(الوثيقة) د.أبو دية عن احترامه لدعم أمانة عمان الكبرى كتابه، مبيناً أنّ مناسبة محترمة مثل مرور 90 عاماً على تأسيس المملكة الأردنية الهاشمية وتأسيس العاصمة عمان تدعو إلى مثل هذا الكتاب، مطوفاً بتأسيس الإمارة ومشروع النهضة ومشروع الهاشميين الناجح في ذلك.وقال الباحث د.سعد أبو دية إنه اختار عنوان (عمان في الوثائق العثمانية و البريطانية) ليتيح مجالاً للقراء العاديين فيطلعوا على الوثائق، مبيناً دوره في التعليق والإيضاح ومحاولة الاستفادة وأخذ العبر أو التثقيف أو التوثيق بحد ذاته، واعداً القراء بكل جديد، عائداً لوثيقة عثمانية هامة ترتبط بمدينة عمان وتأسيس ولاية (عمان) وتشجيع الهجرة إليها لتغيير نمط الحياة في كل الولاية والسبب الرئيس يرتبط بالأمن في هذه المنطقة بعد فتح قناة السويس 1869 ودخول الإنجليز إلى البحر الأحمر وكان في السابق بحيرة عثمانية. وعن وثيقة تأسيس ولاية عمان قال إنه سينشر لأول مرة في كتاب صورة الوثيقة التي كتبها كمال باشا الذي عاش ما بين عام (1832-1913) وكمال باشا يعرف المنطقة جيداً فقد خدم في طرابلس وبيروت وحلب والقدس وكانت المنطقة مألوفة بالنسبة له. وفي وقت لاحق أصبح وزيراً أعظم (أربع مرات). وعن مصدر الوثيقة، قال أبو دية إنه في عام 1991 وجه له السفير التركي في عمان (اكتاي أكساي) دعوة لزيارة تركيا وزيارة دولة قبرص الإسلامية وكانت تلك مناسبة سعيدة له ليزور- إذ استطاع- منزل الشريف الحسين بن علي إذ بقي.... وفعلاً تمت الزيارة، مبيناً أنه التقى ببعض الرجال الذين كانوا أطفالاً أيام كان الحسين بن علي في قبرص وحدثوه عن ذكرياتهم، مضيفاً أنّ الأهم أنه في استانبول زار الأرشيف العثماني والتقى بالمؤرخ الاقتصادي (خليل ساحلي) مرة أخرى كان جاره في المكتب في جامعة اليرموك وعلى الفور قدم له دراسته الهامة عن (تأسيس ولاية عمان).... وقال د.أبو دية إنه خدمه كثيراً فالوثيقة تتحدث عن تأسيس الولاية وتتحدث عن أمور هامة نعرفها لأول مرة مثلاً أسباب هجرة (الشراكسة) إلى المنطقة. وتناول أبو دية لغة الوثيقة المكتوبة باللغة العربية وللعالم، مبيناً أنّ كمال باشا كان عارفاً بالعثمانية والعربية والفارسية والإنجليزية، مضيفاً أنّ الوثيقة مترجمة بلغات ثلاث هي العربية والعثمانية والإنجليزية. وتحدث عن أهم أفكار الوثيقة التي تناولت إسكان الشراكسة وحددت (500) عائلة من المهاجرين في عمان والزرقاء (تذكرها عين الزرقا) والسلط وجرش، مبيناً أنّ الدولة توجهت توجهاً جاداً في بداية عهد السلطان عبد الحميد لتغيير نمط حياة البدو وتشجيعهم على الاستقرار والزراعة، وتناول أبو دية تفكير الدولة العثمانية آنذاك في التركيز على الطريق البري لنقل الحجاج بدلاً من البحر الأحمر والطريق البحري الذي دخلته بريطانيا، مبيناً كيف ظهرت النية لتشكيل الولاية بشكل عاجل ودون ضجة حتى لا تجلب حسد العدو وانتباهه والمقصود (بريطانيا) إذ استخدمت الوثيقة التعبير بصراحة وتريد الدولة تشكيل ولاية ثانية في دير الزور خلال العام (1878م)، كما تحدث عن صرف رواتب للشيوخ من البدو وسكان المدن في الكرك وغيرها آنذاك، وعن نوعية الموظفين الجديدة انتخاب الموظفين المعروفين بالشهامة والجد والصدق، وقال إن الوثيقة أشارت إلى أن مساحة معان والكرك والبلقاء تعادل مساحة بيروت لكن مع ميزة أنها ليست جبلية أو وعرة مثل جبل لبنان، وتحدث أبو دية عن طريقة ترحيل المهاجرين، إذ أشارت الوثيقة أن النية كانت تتجه لترحيل (500) خانة (عائلة) وحددت المناطق التي من المقرر أن تستوعب (200) عائلة وهي: السلط، وعمان، وعين الزرقة(الزرقا)، وجرش.وعن طلائع المهاجرين، قال أبو دية إنّ الدولة كانت جادة فبدأت طلائع المهاجرين في عام 1878م ولقد رافق هذه الهجرات قدوم تجار من نابلس والشام... وقال: كانت ذروة نشاط الشركس في الجولان بقيادة زعيمهم كمال بك وشيدوا سوقاً وبلغ عددهم 10.000 نسمة في حين أن عددهم في البلقاء كان 5.000 موزعين على عمان ووادي السير وناعور وصويلح والرصيفة. وقال إنه ظهر في الوثائق والسجلات أن عددهم في عمان مع مطلع القرن أي بعد أكثر من (23) عاماً على الهجرة هو 7000 نسمة وزعيهم (محمد أفندي الشركسي)، مرجحاً أن منطقة طبريا لم تكن صالحة مناخياً فتركوها ولم يبق إلا حوالي (2000) موزعين بين قرية كفر كما وقرية أخرى. وأضاف أبو دية أن الشراكسة احتاجوا إلى مترجمين بسبب عدم إتقان اللغة العربية وكان المترجمون من الشركس أنفسهم الذين أتقنوا اللغة العربية ومنهم الحاج حميد بن محمد من القبرطاي ونيرو وكانت الترجمة في سجلات المحاكم بين القاضي والعربي وبين الشركس في قضايا وكالة أو أحوال شخصية وهذا يعكس لنا أن العثمانيين لم يفرضوا اللغة العثمانية على الرعايا بدليل كل واحد يتكلم لغته. كما تناول أبو دية العلاقة مع البيئة مبيناً أنّ السجلات العثمانية أظهرت أن التفاعل بدأ بين المهاجرين الجدد والتجار وسكان حول عمان من البدو ومنهم الدعجة والحديد والعبابيد وأهالي سحاب وكان للجميع مخاتير وزعماء يتحدثون باسمهم مثلاً للشابوغ مختار وهو الحاج (حسم توباس)، ولعلها (حسن) ويعقد في منزله مجالس شرعية وكان زعيم الغرباء أو النوابلسة في السلط (منيب عبد الرزاق)، وقال أبو دية إنه لفت انتباهه أن هناك حركة بيع مغائر التي كانت تعج بها عمان وتشهد السجلات حركة بيع وتنازل لهذه المغائر في عمان. وختم بأنه على العموم، ولأن الوثيقة تحدثت عن تشكيل ولاية عمان أو الحميدية (نسبة للسلطان عبد الحميد) على أحسن صورة ومراعاة العدالة، فإن الجميع تعايش في ظل هذه الخطة الجديدة وفي مرحلة لاحقة تم مد الخط الحديدي الحجازي وكل هذا في عهد السلطان عبد الحميد الذي ظل حتى الانقلاب عام 1908م، مضيفاً: ولقد لاحظت أن الملك المؤسس عبد الله بن الحسين الذي عمل في مجلس المبعوثان العثماني (مجلس النواب) كان يحب السلطان عبد الحميد ودافع عنه عندما اتهم بالظلم وذكر أنه (الحويط) أي شديد الحيطة والحذر وأنه طوال فترة حكمه التي امتدت من 1876 وحتى 1908م لم يعدم إلا شخصاً واحداً فقط وذكر الملك المؤسس أنه ما جرى له عام 1908م يشابه ما جرى في الفتنة التي حصلت في عهد الخليفة عثمان بن عفان.
للمزيد من مواضيعي

قراءة في عين العاصفة أول كتاب يوثّق أزمة البحرين



سبق – الرياض: صدر عن "دار طوى للنشر" في لندن كتاب "أيام في البحرين... قراءة في عين العاصفة"، وهو أول كتاب يتحدث عن أزمة البحرين الأخيرة، يروي فيه الكاتب الصحافي أحمد الطويان مشاهداته ومتابعاته للأحداث التي هزّت الخليج العربي في توثيق لما عايشه في تلك الأثناء، وذلك خلال مهمته الصحافية في تغطية الأخبار التي عصفت بمملكة البحرين خلال شهر مارس المنصرم.وقال الكاتب الطويان لـ"سبق": شاهدت بعيني وسمعت بأذني وحاولت أن أنقل حقيقة ما جرى" .ويضيف الكاتب: "البحرين تعرّضت لمؤامرة حقيقية، وأستغل المتآمرين فئة من الشعب، وضخموا المطالب الحياتية لتصبح مطالب سياسية تستهدف استقرار الخليج ولفرض واقع جديد في المنطقة يخدم إيران".وأكّد الطويان: "أن البحرين ظلمها الإعلام الغربي الذي استغرب الجميع تحويله الضحية إلى مجرم والقاتل إلى مظلوم! وشدّد على أن إيران تحاول إيهام الجميع بأنها حامية الشيعة، ولكن الواقع هي تعادي العرب من منطلق عنصري، والعرق مقدّم على الانتماء المذهبي في تعاملها مع أي إنسان، فأحمدي نجاد يمارس عنصرية هتلرية حقيرة، مدّعياً الدفاع عن قضايا العرب، ولكن يجب أن يستوعب الدرس فالبحرين بسنتها وشيعتها عربية خليجية، والمؤامرة كشفت".الكتاب فيه ستة فصول، تتضمّن قصصاً واقعية ورصداً سياسياً، وتميز مدخل كل منها باقتباس للشاعر والوزير الراحل الدكتور غازي القصيبي، ويسلّط الكاتب في قراءته الضوء على الإرث التاريخي والحضاري لمملكة البحرين، ويقول: "تجمّع البحرين بين قدر الجغرافيا وحكمة التاريخ". ويضيف: "إذ يعود تاريخ مملكة البحرين إلى أكثر من 5000 عام عندما كانت مركز حضارة دلمون، التي كانت مسيطرة على الخطوط التجارية بين الحضارة السومرية وحضارة وادي الإندوس "السند".ويشير إلى سبب تسمية البحرين "ففي القرن الميلادي الأول كان يطلق على البحرين "تايلوس" عندما اكتشفها نيرخوس مع تصاعد النفوذ الإغريقي وتزايد قوة الإغريق، وكانت تايلوس مركز تجارة اللؤلؤ وسميت جزيرة المحرق باسم "أرادوس". الجدير بالذكر أن مدينة عراد لواقعة في محافظة المحرق الآن أخذ اسمها من ذلك المسمى".ثم ينتقل إلى حقيقة مجريات الأحداث في تلك الفترة المصيرية التي لم يعانِ منها الشعب البحريني فحسب، بل كافة شعوب المنطقة في الخليج العربي، ويقدمها من خلال رؤية مهنية موضوعية وحيادية لكافة مشاهداته التي اختبرها بنفسه، حيث يصف مشاهداته منذ لحظة الهبوط في مركز الحدث، وذلك في الأسبوع الثاني للاضطرابات التي اكتسحت المنطقة ليتفاجأ بخواء ضرب المطار الذي كان يعج نشاطاً وحيوية. يصف الطويان: "نزلتُ إلى مطار البحرين الدولي من طائرة شبه خالية قادمة من دبي. المطار بلا روح ورجال الجوازات والأمن متأهبون"، ويتابع: "كان الأسبوع الثاني للاضطرابات. لا شيء يدعو إلى الابتسامة، كنت متهيئـًا للظرف الاستثنائي الذي اضطرتني ظروف عملي لمواجهته، وعلى رغم من ذلك تأبى النفوس المجبولة على الأخلاق العربية الأصيلة والفطرة الطاهرة إلا أن تُعبر للزائر عن مشاعر المودة والفرحة بمقدم الضيف".ويتنقل الصحافي الطويان في مشاهداته لوصف المكان الذي يعد رمزاً لمملكة البحرين والذي استغله البعض لترويج دعاية مغرضة عن ما أطلقوا عليه تجاوزات القيادة في البحرين .ويستهل الفصل الثالث الذي أطلق عليه دوار اللؤلؤة بقوله: "في دوار اللؤلؤة، كان أبو لؤلؤة المجوسي حاضرًا، بالتحريض والتآمر ، هكذا يرى معارضو الاعتصامات" ويتابع: "ويمكن القول إن ما حدث طوال شهر كامل في مملكة البحرين، ليس تظاهرات سلمية، تبحث عن إصلاحات سياسية واقتصادية، بل عمل منظم له ارتباطاته الخارجية ويعتمد على أساليب عسكرية احترافية تفوق إمكانات المواطنين المدنيين العزل، ويهدف إلى قلب نظام الحكم وتدمير البنية الاقتصادية للبلاد؟".ويؤكد الطويان في كتابه اللحمة الخليجية في الحفاظ على أمن واستقرار المنطقة وذلك من خلال مشاهداته في فصله الرابع الذي حمل عنوان "العمق الخليجي: خليجنا واحد"، ويشير : "في الشدائد، تظهر معادن البشر، وفي الأزمات تتضح الحقائق وتسقط الأقنعة.وهكذا الحال في الأحداث المؤسفة التي شهدتها مملكة البحرين طوال نحو شهر من الزمان.