الأربعاء، 25 مايو 2011

في‮ ‬تزييف التاريخ البحريني‮ ‬الحديث والمعاصر ومحاولات طمسه


نشكر الدكتورة ضياء الكعبي على مقالها القيم وعساك على القوة وإلى الأمام يا كتاب ودكاترة البحرين


د‮. ‬ضياء الكعبي
صحيفة الوطن - العدد 1983 الأثنين 16 مايو 2011
تتعدد مصادر كتابة التاريخ البحريني‮ ‬الحديث والمعاصر من المصادر البرتغالية والهولندية؛ أي‮ ‬مصادر القوى الاستعمارية التي‮ ‬سيطرت على الخليج العربي‮ ‬في‮ ‬القرنين السادس عشر والسابع عشر إلى المصادر البريطانية التي‮ ‬تعد وثائقها وأرشيفها المحفوظ في‮ ‬المكتبة البريطانية المصدر الأضخم لتاريخ البحرين والخليج العربي‮ ‬إلى المصادر العثمانية والمصادر الفرنسية والوثائق الأمريكية والمصادر الروسية،‮ ‬ولا ننسى المصادر الإقليمية والمحلية مثل كتاب‮ ''‬قلائد النحرين في‮ ‬تاريخ البحرين‮'' ‬لناصر الخيري‮ (‬توفي‮ ‬1925‮)‬،‮ ‬وقد بقي‮ ‬الكتاب مفقوداً‮ ‬لسنوات طويلة إلى أن عثر الباحث السعودي‮ ‬عبدالرحمن الشقير على مخطوطة بخط مؤلفه ونشرته مؤسسة الأيام البحرينية سنة‮ ‬‭.‬2003
وهناك أيضاً‮ ‬كتاب‮ ''‬عقد اللآل في‮ ‬تاريخ أوال‮'' ‬لمحمد على التاجر‮ (‬توفي1967‮)‬،‮ ‬وقد عثر عليه الأستاذ إبراهيم بشمي‮ ‬ونشرته مؤسسة الأيام عام‮ ‬‭.‬1994‮ ‬وتأتي‮ ‬المصادر الشفهية من خلال الروايات المحلية التاريخية ويمكن الاعتماد عليها إذا استفاد الباحث من مناهج علم الجرح والتعديل كما‮ ‬يذكر الدكتور بشير زين العابدين في‮ ‬كتابه‮ ''‬مقدمة في‮ ‬مصادر تاريخ البحرين الحديث والمعاصر‮''‬،‮ ‬وهذا الكتاب‮ ‬يتسم برصانة منهجية توثيقية تؤسس لمصادر الدراسة في‮ ‬هذا الموضوع،‮ ‬وهو بمثابة الدليل والمرشد الهادي‮ ‬لأي‮ ‬باحث في‮ ‬تاريخ البحرين الحديث والمعاصر‮. ‬وأضيف إلى المصادر السابقة المذكرات والسير الذاتية للشخصيات الوطنية البحرينية المعاصرة التي‮ ‬تقدم إضاءات مهمة لمراحل تشكل الدولة البحرينية الحديثة‮.‬
بُذِلَت جهود كبيرة لتدوين التاريخ البحريني‮ ‬الحديث والمعاصر ويأتي‮ ‬في‮ ‬مقدمتها جهود الشيخ عبدالله بن خالد آل خليفة والدكتور علي‮ ‬أبوحسين في‮ ‬مركز الوثائق التاريخية ومجلة الوثيقة والدكتور خالد آل خليفة ومؤلفات الشيخة مي‮ ‬آل خليفة والدكتورة منى‮ ‬غزال وترجمات الدكتور عيسى أمين وأبحاث الأستاذ بشّار الحادي‮ ‬وسواها من جهود‮ ‬وطنية رصينة‮. ‬وفي‮ ‬المقابل هناك باحثون بحرينيون تعمدوا بسابق إصرار وترصد تشويه التاريخ البحريني‮ ‬الحديث والمعاصر وتزييف الحقائق وطمسها ضمن مشروع فكري‮ ‬منظم ابتدأ منذ السبعينات؛ أي‮ ‬فترة تأسيس الدولة البحرينية الحديثة بعد استقلالها واستمر هذا المشروع الفكري‮ ‬الموجه إلى الآن‮. ‬ومخطط الانقلاب على الحكم العربي‮ ‬الخليفي‮ ‬كان‮ ‬يستهدف المكون التاريخي‮ ‬للبحرين بتزييفه لخدمة أجندة شرذمة تريد نفي‮ ‬عروبة البحرين ونفي‮ ‬ارتباطها في‮ ‬عمقها الأصيل بشبه الجزيرة العربية والخليج العربي،‮ ‬وهنا تأتي‮ ‬مقولة‮ ''‬السكان الأصليين‮'' ‬ومقولة‮ ''‬الأغلبية في‮ ‬مقابل الأقلية‮'' ‬والأساطير المستوحاة من تراث الهولوكست‮ (‬البحريني‮!) ‬من التشتت والإبادة والنفي‮ ‬والتهجير إلى إيران والعراق ومن ثم العودة إلى أرض الميعاد البحرين‮! ‬والمستقصي‮ ‬لهذه المؤلفات‮ ‬يجد إقصاءً‮ ‬متعمداً‮ ‬للمكوِّن العربي‮ ‬البحريني‮ ‬السني‮ ‬وكأنَّ‮ ‬ذاكرتهم لا تشتغل إلا بهذا الإقصاء وهذا الطمس وهذا التغييب‮! ‬وأنا لست ضد تأريخ الجماعات لنفسها فهذا من حق أي‮ ‬جماعة أن تؤرخ لتاريخها،‮ ‬ولكني‮ ‬ضد طمس تاريخ الجماعات الأخرى وإلغائها وتزييف التاريخ وصناعته بما‮ ‬يتناسب مع تأويل طائفة أو فئة ما‮. ‬وللأسف هذا ما وجدته في‮ ‬عدد من كتب باحثين بحرينيين‮ ‬يدعون الموضوعية في‮ ‬طرحهم،‮ ‬وهم في‮ ‬الأصل متعصبون لذاكرة جماعاتهم كأشد ما‮ ‬يكون التعصب،‮ ‬ولذا فإنهم في‮ ‬الحين الذي‮ ‬يدعون أنهم مهمشون‮ ‬يعانون من تعصب المركزيات‮ ‬يصبحون هم حقيقة‮ ‬بكتاباتهم هذه المركز الطارد والآخرون مجرد هوامش لا تستحق الذكر‮!‬
قبل قليل كنت أتحدث عن المذكرات والسير الذاتية بوصفها مصدراً‮ ‬لتاريخ البحرين الحديث والمعاصر،‮ ‬وأستشهد في‮ ‬هذا المقام بمذكرات الأستاذ عبدالعزيز الشملان وهو أحد الرجال الوطنيين المخلصين من هيئة الاتحاد الوطني‮ ‬البحرينية فعندما دوَّنت جريدة أخبار الخليج في‮ ‬الثمانينات بعض ذكرياته كان‮ ‬يتحدث بحرقة شديد وألم كبير عن الجهود التي‮ ‬بذلها هو ورجال الهيئة لمنع هجرة المئات من أبناء القبائل العربية الأصيلة إلى قطر في‮ ‬الخمسينات من القرن الماضي‮ ‬بسبب التضييق عليهم من سلطات الاستعمار البريطاني‮. ‬وهؤلاء مكون عربي‮ ‬أصيل فقدناه بسبب الاستعمار الذي‮ ‬جلب في‮ ‬المقابل إلى البحرين الآلاف من العناصر الإيرانية ووطنها ضمن سياسة القضاء على عروبة البحرين‮. ‬وهذه ذاكرة لا‮ ‬يجب أن ننساها فالأصل في‮ ‬هذه الجزر هو العروبة منذ قبائل بكر وتغلب وعبدالقيس وتميم قبل الإسلام إلى حكم الدولة‮ ‬العيونية والدولة الجبرية وحكم قبائل الهولة للبحرين،‮ ‬وهم قبائل عربية أصيلة استوطنت الساحل الشرقي‮ ‬من الخليج العربي‮ ‬إلى الحكم العربي‮ ‬الخليفي‮ ‬الذي‮ ‬أعطى تاريخ البحرين المعاصر صبغة عربية أصيلة صميمة في‮ ‬عراقتها وفي‮ ‬امتداد أصول القبائل العربية إلى شبه الجزيرة العربية موطن العرب الأول‮.‬
يجب أن تتنبه الدولة إلى مخطط طمس عروبة البحرين وتاريخها والذي‮ ‬يأتي‮ ‬ضمن مخطط أوسع‮ ‬يستهدف طمس عروبة الخليج العربي،‮ ‬وقد سمعنا الأصوات الناعقة التي‮ ‬تنادي‮ ‬بذلك وما أقبحها من أصوات ناعقة نعيق الغراب‮!
‬ولذا أكرر دعوتي‮ ‬مرة أخرى بضرورة تأهيل أجيال من الباحثين الأكاديميين البحرينيين الشباب من ذوي‮ ‬الولاء والانتماء الوطني‮ ‬تأهيلاً‮ ‬علمياً‮ ‬أكاديمياً‮ ‬منهجياً‮ ‬بابتعاثهم إلى الجامعات الغربية وفي‮ ‬مقدمتها الجامعات البريطانية كي‮ ‬يتمكنوا من كتابة تاريخ البحرين كتابة موثقة‮. ‬ونحن بحاجة إلى إنشاء أرشيف وطني‮ ‬بحريني‮ ‬يجمع كل ما كُتِبَ‮ ‬عن تاريخ البحرين الحديث والمعاصر ومن نسخ‮ ‬لمئات الآلاف من الوثائق المنتشرة في‮ ‬مراكز مختلفة من العالم ومن ثم تأتي‮ ‬الخطوة الثانية بقراءة هذه الوثائق وتحقيقها وتحليلها ومقارنتها ونشر النتاج العلمي‮ ‬الصادر عن هذه القراءة المنهجية،‮ ‬وإقامة المؤتمرات والمنتديات الخاصة بعروبة البحرين،‮ ‬وقبل هذا كله تدريس أبنائنا تاريخ البحرين الحقيقي‮ ‬أي‮ ‬تاريخ العروبة الذي‮ ‬سينمي‮ ‬فيهم الاعتزاز بعروبتهم وبامتداداتهم الخليجية والعربية،‮ ‬والذي‮ ‬سيخلق فيهم ذاكرة جمعية تعزز باستمرار قيم الولاء لهذه الأرض الطيبة،‮ ‬وما أحوج أهل البحرين جميعاً‮ ‬إلى مثل هذه الذاكرة الوطنية الخلاّقة‮!‬
‮- ‬إضاءة‮..‬
قال أبوالطيب المتنبي‮:‬
وإنما الناس بالملوك وما
تفلح عرب ملوكها عجم
لا أدب عندهم ولا حسب
ولا عهود لهم ولا ذمم‮!‬

هناك 3 تعليقات:

  1. نشكر كل من يتسع الينا صدرة وبالتوفيق يارب
    واتمنى ان تشرفنى فى موقعى النهدى للعناية الصحية

    ردحذف
  2. الاستاذ الكريم المؤرخ بشار الحادي.

    تحية طيبة وبعد،

    لا أعلم ما هو رأيك في فكرة تزييف التاريخ واستبعاد تاريخ بعض الجماعات، ولا أعلم من يطمس عروبة البحرين ويطمس التاريخ الوطني لشعب البحرين؟

    أمن الوطنية اختزال تاريخ البحرين في تاريخ عائلة؟ أمن الموضوعية والأمانة التاريخية أن تأخذ الكتابة حول هذه العائلة منحى المدح والتبجيل وتعديد المنجزات دون ذكر لخطأ؟ هذا مما يأباه العقل، ويرفضه ضمير المؤرخ الحق.

    اما عن طمس تاريخ البحرين فلك أن تنظر مناهج التعليم الرسمية التي يغيب فيها تاريخ البلاد. أين هم شهداء البحرين الذين حاربوا الاستعمار البريطاني وحاربوا الشركات الاستعمارية؟

    لماذا لا يدرس الأجيال سيرتهم ويتعلموا من منهجمهم وتضحياتهم؟ أم أنك تعتقد أن البحرين لم تخضع للاستعمار الانجليزي كما صرح وزير الخارجية في احدى ندوات جمعية المؤرخين وبالتالي لم تكن هناك اي مقاومة؟

    لماذا لا تذكر المناهج رواد الوحدة الوطنية والنضال ضد الاستعمار الانجليزي؟

    وفي النهاية .. لماذا لا يزال كتاب عبدالرحمن الباكر رحمه الله ممنوعاً من التداول وهو رمز من رموز العروبة والوطنية ومحاربة الاستعمار. أليس هذا الكتاب يعتبر مصدراً تاريخياً أصيلاً لحقبة مهمة من تاريخنا الوطني، وهي حقبة هيئة الاتحاد الوطني التي ليس لها ذكر في مناهجنا الوطنية.



    اجب على هذه التساؤلات لتعلم من يطمس تاريخ البحرين الحضاري الممتد لأكثر من 5000 سنة .. و من يزيف تاريخها العربي الحديث.

    أبعدوا الصراع السياسي على التاريخ، وليكتب التاريخ بموضوعية تضع كل حدث في حجمه الطبيعي دون زيادة أو نقصان، وتضع كل فرد في مقامه دون تمجيد وتقديس أو تحقير وتدنيس، فكل ابن آدم خطاء، ونقل الأحداث دون زيادة ٍ أو نقصان أو بتر أو تحوير وتكييف أمانة في عنق المؤرخين والسلام

    ردحذف
  3. اتفق معك أنه يجب رواية التاريخ دون زيادة أو نقصان وعطاء كل الناس حجمهم الحقيقي

    ردحذف

المولد النبوي الشريف في وجدان أهل البحرين عبر العصور بقلم بشار الحادي

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم  وبعد..  فبمناسبة مولد سيد الكائنات صلى الله عليه وسلم أحببت أن أذك...